گروه نرم افزاری آسمان






[ادامه بخش هفتم]


اشاره

الفصل الثالث: نَشاطاتُ الإِمامِ علیه السلام فی مَکَّهَ

3/ 1 سُرورُ أهلِ مَکَّهَ وَاجتِماعُهُم حَولَ الإِمامِ علیه السلام

998. تاریخ الطبری عن أبی مخنف: ... فَلَمّا دَخَلَ [الحُسَینُ علیه السلام] مَکَّهَ قالَ: «وَ لَمَّا تَوَجَّهَ تِلْقاءَ مَدْیَنَ قالَ عَسی رَبِّی أَنْ یَهْدِیَنِی سَواءَ السَّبِیلِ» (1). (2)

999. الفتوح: سارَ [الحُسَینُ علیه السلام] حَتّی وافی مَکَّهَ، فَلَمّا نَظَرَ إلی جِبالِها مِن بَعیدٍ جَعَلَ یَتلو هذِهِ الآیَهَ: «وَ لَمَّا تَوَجَّهَ تِلْقاءَ مَدْیَنَ قالَ عَسی رَبِّی أَنْ یَهْدِیَنِی سَواءَ السَّبِیلِ».

ودَخَلَ الحُسَینُ إلی مَکَّهَ، فَفَرِحَ بِهِ أهلُها فَرَحا شَدیدا. قالَ: وجَعَلوا یَختَلِفونَ إلَیهِ بُکرَهً وعَشِیَّهً، وَاشتَدَّ ذلِکَ عَلی عَبدِ اللّهِ بنِ الزُّبَیرِ لأِنَّهُ قَد کانَ طَمِعَ أن یُبایِعَهُ أهلُ مَکَّهَ، فَلَمّا قَدِمَ الحُسَینُ علیه السلام شَقَّ ذلِکَ عَلَیهِ، غَیرَ أنَّه لا یُبدی ما فی قَلبِهِ إلَی الحُسَینِ علیه السلام، لکِنَّهُ یَختَلِفُ إلَیهِ وَیُصَلّی بِصَلاتِهِ ویَقعُدُ عِندَهُ ویَسمَعُ مِن حَدیثِهِ، وهُوَ مَعَ ذلِکَ یَعلَمُ أنَّهُ لا یُبایِعُهُ أحَدٌ مِن أهلِ مَکَّهَ وَالحُسَینُ بنُ عَلِیٍّ علیه السلام بِها؛ لأِنَ

الحُسَینَ علیه السلام عِندَهُم أعظَمُ فی أنفُسِهِم مِنِ ابنِ الزُّبَیرِ. (3)

1- القصص: 22.
2- تاریخ الطبری: ج 5 ص 343، الکامل فی التاریخ: ج 2 ص 531؛ الإرشاد: ج 2 ص 35، روضه الواعظین: ص 190، إعلام الوری: ج 1 ص 435، بحار الأنوار: ج 44 ص 332.
3- الفتوح: ج 5 ص 23، مقتل الحسین علیه السلام للخوارزمی: ج 1 ص 190.