دانلود نرم افزار تاریخ ایران
1 / 3
نرم افزار مترو تایم
2 / 3
نرم افزار دانشنامه شهرهای ایران
3 / 3
نرم افزار تاریخ ایران
4 / 3
نرم افزار دانشنامه جانوران
5 / 3
نرم افزار دانشنامه نجوم و فضا
6 / 3
نرم افزار دانشنامه کشورها
7 / 3
نرم افزار دانشنامه بیماری ها
8 / 13
دانشنامه مشافل و کسب و کار ها
9 / 13
دانشنامه رشته های تحصیلی
10 / 13
دانشنامه مشاغل و کسب و کار ها
11 / 13
دانشنامه رشته های تحصیلی
12 / 13
دانش نامه مشاغل و کسب و کار ها
13 / 13
دانشنامه مشاغل و کسب و کار ها

بحوث فی الملل و النحل - الجزء الثامن (اسماعیلیۀ)

گروه نرم افزاری آسمان

بحوث فی الملل و النحل - الجزء الثامن (اسماعیلیۀ)







اشارة
سرشناسه : سبحانی تبریزي جعفر، - 1308
عنوان و نام پدیدآور : بحوث فی الملل و النحل : دراسه موضوعیه مقارنه للمذاهب الاسلامیه تالیف جعفر السبحانی مشخصات نشر :
. قم اداره الحوزه العلمیه بقم الجماعه المدرسین فی الحوزه العلمیه بقم موسسه النشر الاسلامی 1414 ق = - 1372
(26 ، 725 : مرکز مدیریت حوزه علمیه قم 1 ،723 ،722 ،721 ، فروست : (موسسه النشر الاسلامی جامعه المدرسین بقم 720
شابک : بها: 3400 ریال ج 1)بهايهرجلدمتفاوت ؛ بها: 3400 ریال ج 1)بهايهرجلدمتفاوت ؛ بها: 3400 ریال ج 1)بهايهرجلدمتفاوت ؛
بها: 3400 ریال ج 1)بهايهرجلدمتفاوت وضعیت فهرست نویسی : فهرستنویسی قبلی یادداشت : ج 1 (چاپ دوم 1371 )؛ بها: 1800
ریال یادداشت : جلد اول و چاپ دوم 1415 ق = 1373 ؛ بها: 4000 ریالجلد پنجم (چاپ دوم 1415 ق = 1373 )؛ بها: 5500 ریال
(موسسه النشر الاسلامی جامعه مدرسین بقم ) 724
7600 ریال ؛( یادداشت : جلد اول (چاپ چهارم 1416 ق = 1374 ؛ بها: 6500 ریال یادداشت : ج 4(چاپ پنجم 1417 ق = 1375
؛( 10000 ریال یادداشت : ج 8(چاپ اول موسسه الامام الصادق 1418 ق = 1376 ؛( یادداشت : ج 7(چاپ اول 1416 ق = 1374
34000 ریال یادداشت : :( 1371 ریال یادداشت : ج 6 (چاپ چهارم 1424 ق = 1382 : 5ق = 2500 10000 ریال یادداشت : ج 1412
کتابنامه مندرجات : ج 1. تاریخ عقائد اهل الحدیث و الحنابله و السلفیه .-- ج 2. تاریخ الامام الاشعري و انصاره و عقائدهم .-- ج
3. و یتناول تاریخ و عقائد الماتریدیه و المرجئه .-- ج 4. حیاه ابنتیمیه و ابنعبدالوهاب و عقائدهما .-- ج 6. تاریخ الشیعه نشاتهم
عقائدهم و شخصیاتهم .-- ج 7. یتناول شخصیه و حیاه الامام الثائر زیدبن علی و تاریخ الزیدیه و عقائدهه -- ج 8. الاسماعیلیه و
فرق الفطیحه ...--
موضوع : اسلام -- فرقهها
شناسه افزوده : جامعه مدرسین حوزه علمیه قم دفتر انتشارات اسلامی شناسه افزوده : حوزه علمیه قم مرکز مدیریت رده بندي کنگره
1372 س 2ب 3 /BP236 :
297/ رده بندي دیویی : 5
2155- شماره کتابشناسی ملی : م 73
تمهید
تمهید بسم الله الرحمن الرحیم
الحمد للّه رب العالمین والصلاة والسلام علی خیر خلقه محمد وآله الطاهرین .
نقدمه للقراء الکرام حول الاِسماعیلیۀ وغیرها من الفرق الشیعیۀ « بحوث فی الملل والنحل » أما بعد فهذا هو الجزء الثامن من موسوعۀ
وبه تنتهی سلسلۀ تلک البحوث نحمده سبحانه ونشکره أنّه بذلک حقیق. تمهید
الاِسماعیلیۀ فرقۀ من الشیعۀ القائلۀ بأنّ الاِمامۀ بالتنصیص من النبی أو الاِمام القائم مقامه، غیر انّ هناك خلافاً بین الزیدیۀ والاِمامیۀ فی
عدد الَائمۀ ومفهوم التنصیص.
فالَائمّۀ المنصوصۀ خلافتهم وإمامتهم بعد النبی عند الزیدیۀ لا یتجاوز عن الثلاثۀ: علیّ أمیر الموَمنین - - علیه السّلام- - ، والسبطین
الکریمین: الحسن والحسین - علیهم السّلام- وبشهادة الَاخیر غلقت دائرة التنصیص، وجاءت مرحلۀ الانتخاب بالبیعۀ علی تفصیل مرّ
صفحۀ 10 من 200
فی الجزء السابع.
وأمّا الَائمّۀ المنصوصون عند الاِمامیۀ فاثنا عشر إماماً، آخرهم غائبهم، یُظهره اللّه سبحانه عندما یشاء وقد حُوِّل أمر الَاُمّۀ فی زمان
غیبته إلی الفقیه العارف بالَاحکام والسنن، والواقف علی مصالح المسلمین، علی النحو المقرّر فی کتبهم وتآلیفهم.
( 4 )
وأمّا الاِسماعیلیۀ فقد افترقت إلی فرق مختلفۀ:
1. القرامطۀ: القائلۀ بإمامۀ محمد بن إسماعیل ابن الاِمام الصادق و غیبته، ثمّ دخلت الاِمامۀ فی کهف الاستتار.
2. الدروز: وهم یسوقون الاِمامۀ إلی الاِمام الحادي عشر الحاکم بأمر اللّه، ثمّ یقولون بغیبته وینتظرون ظهوره.
3. المستعلیۀ: وهوَلاء یسوقون الاِمامۀ إلی الاِمام الثالث عشر المستنصر باللّه، ویقولون بإمامۀ ابنه المستعلی باللّه بعده، وهم المعروفون
بالبهرة، وقد انقسمت المستعلیۀ سنۀ 999 ه إلی فرقتین: داودیۀ وسلیمانیۀ ، سیوافیک بیانها.
4. النزاریۀ: وهوَلاء یسوقون الاِمامۀ إلی المستنصر باللّه، ثمّ یقولون بإمامۀ ابنه الآخر نزار بن معد، وقد انقسمت النزاریۀ إلی: موَمنیۀ
وقاسمیۀ المعروفۀ بالآغاخانیۀ، وسیأتی سبب الانقسام وزمانه والرکب الاِمامی منقطع عن السیر عند الجمیع إلاّ القاسمیۀ حیث یقولون
باستمرار الاِمامۀ إلی العصر الحاضر.
هذا کلّه حول اختلافهم فی استمرار الاِمامۀ، وأمّا اختلافهم مع الزیدیۀ والاِمامیۀ فی مفهوم التنصیص، فإنّه عند الفرقتین الَاخیرتین
یرجع إلی تعیین الاِمام والقائم بالَامر باللفظ والاشهاد، بخلاف الاِسماعیلیۀ فإنّها تنتقل عندهم من الآباء إلی الَابناء، ویکون انتقالُها عن
طریق المیلاد الطبیعی، فیکون ذلک بمثابۀ نص من الَاب بتعیین الابن، وإذا کان للَاب عدة أبناء فهو بما أُوتی من معرفۀ خارقۀ للعادة
یستطیع أن یعرف من هو الاِمام الذي وقع علیه النص. فالقول بأنّ الاِمامۀ عندهم بالوراثۀ أولی من القول بالتنصیص.
وعلی کلّ تقدیر فهذه الفرقۀ، منشقۀ عن الشیعۀ، معتقدة بإمامۀ إسماعیل ابن جعفر بعد الاِمام الصادق - علیه السّلام- و هی متواجدة
فی کثیر من الَاقطار، منها: الهند، وباکستان، والیمن ونواحیها، وسوریا، ولبنان وأفغانستان، وإفریقیۀ وإیران ونحقّق مذهبهم وفرقهم
وآثارهم فی ضمن فصول:
( 5 )
الفصل الَاوّل
الفصل الَاوّل الخطوط العریضۀ للمذهب الاِسماعیلی
( 7 ) ( 6 )
إنّ للمذهب الاِسماعیلی آراءً وعقائداً ، ستوافیک تفاصیلها فی الفصول الآتیۀ نذکرها هنا علی وجه الاِیجاز : الَاُولی: إنتماوَهم إلی
بیت الوحی والرسالۀ
کانت الدعوة الاِسماعیلیۀ یوم نشوئها دعوة بسیطۀ لا تتبنّی سوي: إمامۀ المسلمین، وخلافۀ الرسول - صلّی الله علیه وآله وسلّم - ،
واستلام الحکم من العباسیّین بحجۀ ظلمهم وتعسّ فهم؛ غیر أنّ دعوة بهذه السذاجۀ لا یکتب لها البقاء إلاّ باستخدام عوامل تُضمن لها
البقاء، وتستقطب أهواءَ الناس ومیولهم.
ومن تلک العوامل التی لها رصید شعبی کبیر هو ادّعاء انتماء أئمّتهم إلی بیت الوحی والرسالۀ، وکونهم من ذریۀ الرسول وأبناء بنته
الطاهرة فاطمۀ الزهراء - علیها السّلام- ، وکان المسلمون منذُ عهدِ الرسول یتعاطفون مع أهل بیت النبیّ، وقد کانت محبتهم وموالاتهم
شعار کلّ مسلم واع.
وممّا یشیر إلی ذلک انّ الثورات التی نشبتْ ضدّ الَاُمویین کانت تحمل شعار حب أهل البیت - علیهم السّلام- والاقتداء بهم والتفانی
صفحۀ 11 من 200
دونهم، ومن هذا المنطلق صارت الاِسماعیلیۀ تفتخر بانتماء أئمتهم إلی النبی - صلّی الله علیه وآله وسلّم - حتی إذا تسلّموا مقالید
الحکم وقامت دولتهم، اشتهروا بالفاطمیین، وکانت التسمیۀ یومذاك تهزّ المشاعر وتجذب العواطف بحجۀ انّ الَابناء یرثون ما للآباء
من الفضائل والمآثر، وانّتکریم ذریۀ الرسول - صلّی الله علیه وآله وسلّم - تکریم له - صلّی الله علیه وآله وسلّم - ، فشتان مابین بیت
أُسس بنیانه علی تقوي من اللّه ورضوانه، وبیت أُسّس بنیانه علی شفا جرف هار، فانهار به فی نار جهنم.
8 ) الثانیۀ: تأویل الظواهر )
إنّ تأویل الظواهر وإرجاعها إلی خلاف ما یتبادر منها فی عرف المتشرّعۀ هی السمۀ البارزة الثانیۀ للدعوة الاِسماعیلیۀ، وهی إحدي
الدعائم الَاساسیۀ بحیث لو انسلخت الدعوة عن التأویل واکتفت بالظواهر، لم تتمیز عن سائر الفرق الشیعیۀ إلاّ بصَرف الاِمامۀ عن الاِمام
الکاظم - علیه السّلام- إلی أخیه إسماعیل بن جعفر، وقد بنوا علی هذه الدعامۀ مذهبهم فی مجالی العقیدة والشریعۀ، وخصوصاً فیما
یرجع إلی تفسیر الاِمامۀ وتصنیفها إلی أصناف، سیوافیک بیانه.
و لم یکن تأویل الظواهر أمراً مبتدعاً، بل سبقهم ثلۀ من المندسّین فی أصحاب الاِمام الصادق - علیه السّلام- الذین طردهم الاِمام
ولعنهم وحذّر شیعته من الاختلاط بهم، لصیانتهم عن التأثر بآرائهم والانجراف فی متاهاتهم کأبی منصور، وأبی الخطاب، والمغیرة بن
سعید، وغیرهم من ملاحدة عصره وزنادقۀ زمانه.
إنّ تأویل الظواهر والتلاعب بآیات الذکر الحکیم وتفسیرها بالاَهواء والمیول جعل المذهب الاِسماعیلی یتطور مع تطور الزمان،
ویتکیّف بمکیفاته، ولا تري الدعوة أمامها أي مانع من مماشاة المستجدات وإن کانت علی خلاف الشرع أو الضرورة الدینیۀ. الثالثۀ:
تطعیم مذهبهم بالمسائل الفلسفیۀ
إنّ ظاهرة الجمود علی النصوص والظواهر ورفض العقل فی مجالات العقائد، کانت من أهمّ میزات العصر العباسی حیث کانوا
یرفضون کل بحثٍ عقلی خارج عن هذا الاِطار خاصّ ۀ فی عهد المنصور والرشید، فقد طردوا حماة البحث الحرّ والانفتاح الفکري
وضیّقوا علیهم.
إنّ هذه الظاهرة علی خلاف الشریعۀ، التی تدعو إلی التفکّر والتعقّل. وکان
( 9 )
الاِمام علی - علیه السّلام- أوّل من فتحَ باب الَابحاث العقلیۀ علی مصراعیه وبیّن الخطوط العریضۀ لکثیر من العقائد علی ضوء البرهان
والدلیل.
إنّ ظاهرة الجمود فی أوساط العباسیین ولّدت ردّ فعلٍ عند أئمۀ الاِسماعیلیّۀ، فانجرفوا فی تیارات المسائل الفلسفیۀ وجعلوها من صمیم
الدین وجذوره، وانقلب المذهب إلی منهج فلسفی یتطوّر مع تطوّر الزمن، ویتبنّی أُصولًا لا تجد منها فی الشریعۀ الاِسلامیۀ عیناً ولا
أثراً.
کانت فی باديَ الَامر تدل علی أنّها من إحدي الفرق الشیعیۀ المعتدلۀ، لکنّها « إسماعیلیۀ » یقول الموَرّخ الاِسماعیلی المعاصر: إنّ کلمۀ
صارت مع تطور الزمن حرکۀ عقلیۀ تدلّ علی أصحاب مذاهب دینیۀ مختلفۀ، وأحزاب سیاسیۀ واجتماعیۀ متعدّدة، وآراء فلسفیۀ وعلمیۀ
متنوعۀ. ( 1) الرابعۀ: تنظیم الدعوة
ظهرت الدعوة الاِسماعیلیۀ فی ظروف ساد فیها سلطانُ العباسیین شرقَ الَارض وغربها، ونشروا فی کلّ بقعۀ جواسیس وعیوناً ینقلون
الَاخبار خاصۀ أخبار مخالفیهم ومناوئیهم إلی مرکز الخلافۀ الاِسلامیۀ، ففی مثل هذه الظروف العصیبۀ لا یکتب النجاح لکلّدعوة
تقوم ضد السلطۀ إلاّ إذا امتلکت تنظیماً وتخطیطاً متقناً یضمن استمرارَها، ویصون دعاتها وأتباعها من حبائل النظام الحاکم وکشف
أسرارهم.
وقد وقف الدعاة علی خطورة الموقف وأحسّوا بلزوم إتقان التخطیط والتنظیم، وبلغوا فیه الذروة بحیث لو قورنت مع أحدث التنظیمات
صفحۀ 12 من 200
الحزبیۀ العصریۀ، لفاقتها وکانت لهم القدح المعلّی فی هذا المضمار، وقد ابتکروا____________
1. مصطفی غالب: تاریخ الدعوة الاِسماعیلیۀ : 14 ، والموَلف سوري إسماعیلی وفی طلیعۀ کُتّابهم.
( 10 )
أسالیب دقیقۀ یقف علیها من سبر تراجمهم وقرأ تاریخهم، ولم یکتفوا بذلک فحسب بل جعلوا تنظیمات الدعوة من صمیم العقیدة
وفلسفتها.
یقول الموَرخ الاِسماعیلی المعاصر: وبالحقیقۀ لم توجه أیۀ دولۀ من الدول، أو فرقۀ من الفرق، اهتماماً خاصاً بالدعایۀ وتنظیمها، کما
اهتمّت بها الاِسماعیلیۀ، فجعلت منها الوسیلۀ الرئیسیۀ لتحقیق نجاح الحرکۀ فی دور الستر والتخفّی، ودور الظهور وا لبناء معاً. ولقد
أحدث التخطیط الدعاوي المنظم تنظیماًعجیباً لم یسبقهم إلیه أحد فی العالم، وابتکرت الَاسالیب المبنیۀ علی أُسس مکینۀ مستوحاة
من عقیدتها الصمیمۀ.
ولقد برعوا براعۀ لا توصف فی تنظیم أجهزة الدعایۀ علی قِلّۀ الوسائل فی ذلک العصر واستطاعوا أن یشرفوا بسرعۀ فائقۀ علی
أقاصی بقاع البلدان الاِسلامیۀ، ویتنسمون أخبار أتباعهم فی الَابعاد المتناهیۀ.وذلک بما نظموا من أسالیب وأحدثوا من وسائل. وقد
( کان للحمام الزاجل الذي برع فی استخدامه دعاة الاِسماعیلیۀ أثره الفعّال فی تنظیم نقل الَاخبار والمراسلات السریۀ الهامّۀ.( 1
الخامسۀ: إضفاء طابع القداسۀ علی أئمّتهم ودعاتهم
شعرت الدعوة الاِسماعیلیۀ أیام نشوئها بأنّه لا بقاء لها إلاّ إذا أضفتْ طابع القداسۀ علی أئمّتهم ودعاتهم بحیث توجب مخالفتهم مروقاً
والجدیر بالاهتمام انّ الاِمام الاِسماعیلی والذي یعتبر رئیساً للدعوة جعل الدعاة من (حدود » عن الدین وخروجاً عن طاعۀ الاِمام
الدین) إمعاناً منه فی إسباغ الفضائل علیهم لیتمکّنوا من نشر الدعوة وتوجیه الَاتباع والمریدین دونما أیّۀ معارضۀ أو مخالفۀ،
____________
. 1. مصطفی غالب: تاریخ الدعوة الاِسماعیلیۀ: 37
( 11 )
لاَنّ مخالفتهم ومعارضتهم تعتبر بالنسبۀ للاِسماعیلیۀ مروقاً عن الدین، وخروجاً عن طاعۀ الاِمام نفسه، لاَنّهم من صلب العقیدة
(1) .« وحدودها
إنّ الاِمامۀ تحتل عند الاِسماعیلیۀ مرکزاً مرموقاً ولها درجات ومقامات مختلفۀ سیوافیک تفصیلها فی مظانها حتی أضحت من أبرز
سمات المذهب الاِسماعیلی فهم یعتقدون بالنطقاء الستۀ، وانّ کلّ ناطق رسول یتلوه أئمۀ سبعۀ:
1. فآدم رسول ناطق تلته أئمۀ سبعۀ بعده.
2. فنوح رسول ناطق تلته أئمۀ سبعۀ.
3. فإبراهیم رسول ناطق جاءت بعده أئمۀ سبعۀ.
4. فموسی رسول ناطق تلته أئمۀ سبعۀ.
5. فعیسی رسول ناطق تلته أئمۀ سبعۀ.
6. فمحمّد رسول ناطق تلته أئمۀ سبعۀ، وهم:
علی بن أبی طالب، الحسن بن علی، الحسین بن علی، علی بن الحسین، محمد ابن علی الباقر، جعفر بن محمد الصادق، إسماعیل بن
جعفر.
وبذلک یتم دور الَائمۀ السبعۀ ویکون التالی رسولًا ناطقاً سابعاً وناسخاً للشریعۀ السابقۀ وهو محمد بن إسماعیل وهذا ممّا یصادم
عقائد جمهور المسلمین من أنّ نبیّ الاِسلام - صلّی الله علیه وآله وسلّم - هو خاتم الَانبیاء والمرسلین، وشریعته خاتمۀ الشرائع، وکتابه
صفحۀ 13 من 200
خاتم الکتب.
فعند ذلک وقعت الاِسماعیلیۀ فی مأزق کبیر سیوافیک تفصیله فی الفصول الآتیۀ إن شاء اللّه تعالی____________.
. 1. المصدر السابق: 37
12 ) السادسۀ: تربیۀ الفدائیین للدفاع عن المذهب )
إنّ الَاقلیۀ المعارضۀ من أجل الحفاظ علی کیانها لا مناص لها من تربیۀ فدائیین مضحِّین بأنفسهم فی سبیل الدعوة لصیانۀ أئمّتهم
ودعاتهم من تعرض الَاعداء، فینتقون من العناصر المخلصۀ المعروفۀ بالتضحیۀ والاِقدام، والشجاعۀ النادرة، والجرأة الخارقۀ، ویکلَّفون
بالتضحیات الجسدیۀ، وتنفیذ أوامر الاِمام أو نائبه، وإلیک أحد النماذج المذکورة فی التاریخ:
فی سنۀ 500 هجریۀ فکر فخر الملک بن نظام وزیر السلطان سنجر، أن یثأر لَابیه وهاجم قلاع الاِسماعیلیۀ ، فأوفد إلیه الحسن بن
الصباح أحد فدائییه فقتله بطعنۀ خنجر، ولقد کانت قلاعه فی حصار مستمر من قبل السلجوقیین.
من قبل السلطان السلجوقی واشتد الحصار علیها، فأرسل السلطان رسولًا إلی الحسن بن « آلموت » وفی سنۀ 501 ه حوصرت قلعۀ
الصباح یطلب منه الاستسلام، ویدعوه لطاعته، فنادي الحسن أحد فدائییه وقال له: ألقی بنفسک من هذا البرج ففعل، وقال للثانی:
اطعن نفسک بهذا الخنجر ففعل، فقال للرسول: اذهب وقل لمولاك إنّه لدي سبعونَ ألفاً من الرجال الَاُمناء المخلَصین أمثال هوَلاء
( الذین یبذلون دماءهم فی سبیل عقیدتهم المثلی. ( 1
وقد تفشّت هذه الظاهرة بین أوساطهم، وآل أمر الَاتباع إلی طاعۀ عمیاء لَائمتهم ودعاتهم فی کلّ حکم یصدر عن القیادة العامۀ، أو
الدعاة الخاصین دون الاِفصاح عن أسبابه، وبلغ بهم الَامر إطاعتهم لَائمّتهم فی رفع بعض الَاحکام الاِسلامیۀ عن الجیل الاِسماعیلی
إنّ الحجاب » : بحجۀ انّالعصر یضاده، ویشهد علی ذلک ما کتبه الموَرّخ الاِسماعیلی إذ یقول عن إمام عصره آغا خان الثالث إنّه قال
یتعارض والعقائد الاِسماعیلیۀ، وإنّی أُهیب بکل إسماعیلیۀ أن تنزع____________
. 1. مصطفی غالب: تاریخ الدعوة الاِسماعیلیۀ: 263
( 13 )
نقابَها، وتنزل إلی معترك الحیاة لتساهم مساهمۀ فعالۀ فی بناء الهیکل الاجتماعی والدینی للطائفۀ الاِسماعیلیۀ خاصّۀ وللعالم الاِسلامی
عامۀ، وأن تعمل جنباً إلی جنب مع الرجل فی مختلف نواحی الحیاة إسوة بجمیع النساء الاِسماعیلیات فی العالم، وآمل فی زیارتی
1) السابعۀ: ) .« القادمۀ أن لا أري أثراً للحجاب بین النساء الاِسماعیلیات، وآمرك أن تبلغ ما سمعت لعموم الاِسماعیلیات بدون إبطاء
کتمان الوثائق
إنّ استعراض تاریخ الدعوات الباطنیۀ السریۀ وتنظیماتها رهن الوقوف علی وثائقها ومصادرها التی تنیر الدرب لاستجلاء کنهها،
وکشف حقیقتها وما غمض من رموزها ومصطلحاتها، ولکن للَاسف الشدید انّ الاِسماعیلیۀ کتموا وثائقهم وکتاباتهم وموَلفاتهم وکلّ
شیء یعود لهم ولم یبذلوها لَاحد سواهم، فصار البحث عن الاِسماعیلیۀ بطوائفها أمراً مستعصیاً، إلاّ أن یستند الباحث إلی کتب
خصومهم وما قیل فیهم، ومن المعلوم انّ القضاء فی حقّ طائفۀ استناداً إلی کلمات مخالفیهم، خارج عن أدب البحث النزیه.
وهذا لیس شیئاً عجیباً إنّما العجب انّ الموَرّخین المعاصرین من الاِسماعیلیۀ واجهوا نفس هذه المشکلۀ منذ زمن طویل، یقول مصطفی
من المشاکل المستعصیۀ التی یصعب علی الموَرّخ والباحث حلّها وسبر أغوارها، وهو »: غالب وهو من طلیعۀ کتّاب الاِسماعیلیۀ
یستعرض تاریخ الدعوات الباطنیۀ السریۀ، وتنظیماتها، حرص تلک الدعوات الشدید علی کتمان وثائقهم ومصادرهم إلی أن یقول:
(2) .« والمعلومات التی نقدّمها للمهتمّین بالدراسات الاِسلامیۀ مستقاة من الوثائق والمصادر الاِسماعیلیۀ السریۀ
____________
1. المصدر السابق: 265 ، الخطاب لمن رفع السوَال إلیه وهو الکاتب مصطفی غالب السوريّ.
صفحۀ 14 من 200
. 2. المصدر نفسه: 35
( 14 )
نعم کانت الدعوة الاِسماعیلیۀ محفوفۀ بالغموض والَاسرار إلی أن جاء دور بعض المستشرقین فوقفوا علی بعض تلک الوثائق ونشروها،
وبعده « بومبایی » عضو جمعیۀ الدراسات الاِسلامیۀ فی « ایفانوف » وأوّل من طرق هذا الباب المستشرق الروسی الکبیر البروفسور
الَالمانی عمید معهد الدراسات الشرقیۀ بجامعۀ « شتروطمان » المستشرق الفرنسی الشهیر، ثمّ الدکتور « لویس ماسینیون » البروفسور
.« برنارد لویس » أُستاذ الفلسفۀ الاِسلامیۀ فی جامعۀ طهران، والمستشرق الانکلیزي « مسیو هانري کوربن » هامبورغ، و
یقول الموَرخ المعاصر: حتی سنۀ 1922 میلادیۀ کانت المکتبات فی جمیع أنحاء العالم فقیرة بالکتب الاِسماعیلیۀ إلی أن قام
بإنشاء مکتبۀ إسماعیلیۀ ضخمۀ غایتها إظهار الآثار العلمیۀ لطائفۀ کانت فی مقدمۀ الطوائف « ادوارد برون » المستشرق الَالمانی
الاِسلامیۀ فی الناحیۀ الفکریۀ والفلسفیۀ والعلمیۀ، ولم یقتصر نشاط أُولئک المستشرقین عند حدود التألیف والنشر، بل تعدّاه إلی
الدعایۀ المنتظمۀ سواء فی المجلّات العلمیۀ الکبري، کمجلۀ المتحف الآسیویۀ التی کانت تصدرها أکادیمیۀ العلوم الروسیۀ فی مدینۀ
وغیره ممن دبّجوا المقالات الطوال عن « سامینوف » وبعض المستشرقین الروس أمثال « ایفانوف » ویشرف علی تحریرها « بطروسبورغ »
العقیدة الاِسماعیلیۀ.
مقاله الَاوّل عن الدعوة الاِسماعیلیۀ وقد جمعه بنفسه ونشره فی مجلته کما نقل إلی اللغۀ « سامینوف » ففی سنۀ 1918 کتب المستشرق
إلی أن قال: لقد أحدثت تلک الدراسات « الَاُوردیۀ » و « الکجراتیۀ » الاِنکلیزیۀ عدداً ضخماً من الکتب الاِسماعیلیۀ الموَلفۀ باللغتین
الهامۀ ثورة فکریۀ وانقلاباً عکسیاً فی العالم الاِسلامی، حیث قام عدد من الَاساتذة المصریین بنشر الآثار الاِسماعیلیۀ فی العهود
الفاطمیۀ، فأخرجوا إلی حیّز الوجود عدداً لا بأس به من الکتب القیّمۀ
( 15 )
( وأظهروا للعالم أجمع آثار هذه الفرقۀ. ( 1
وبالرغم ممّا ذکره الموَرخ المعاصر من أنّ المصریین أظهروا للعالم أجمع آثار هذه الفرقۀ، لکنّا نري أنّه یعتمد فی کتابه علی وثائق
خطیۀ موجودة فی مکتبته الخاصۀ، أومکتبۀ دعاة مذهبه فی سوریۀ، ویکشف هذا عن وجود لفیف من المصادر مخبوءة لم تر النور
لحد الآن. الثامنۀ: الَائمّۀ المستورون
إنّ الاِسماعیلیۀ أعطت للاِمامۀ مرکزاً شامخاً، وصنّفوا الاِمامۀ إلی رتب ودرجات، وزوّدوها بصلاحیات واختصاصات واسعۀ،
وسیوافیک بیان تلک الدرجات والرتب، غیر أنّ المهم هنا الاِشارة إلی تصنیفهم الاِمام إلی مستور، دخل کهف الاستتار؛ وظاهر،
یملک جاهاًو سلطاناً فی المجتمع.
فالَائمّۀ المستورون هم الَائمّۀ الَاربعۀ الَاوائل الذین جاءوا بعد إسماعیل، ونشروا الدعوة سراًو کتماناً، وهم:
ولد سنۀ 132 ه فی المدینۀ المنورة، وتسلّم شوَون الاِمامۀ واستتر عن الَانظار خشیۀ وقوعه :« الحبیب » 1. محمد بن إسماعیل الملقّب ب
بید الَاعداء، ولقّب بالاِمام المکتوم، لَانّه لم یعلن دعوته وأخذ فی بسطها خفیۀ، وتوفی عام 193 ه.
ولد عام 179 ه فی مدینۀ محمود آباد، وتولّی الاِمامۀ عام 193 ه بعد وفاة أبیه، :« الوفی » 2. عبد اللّه بن محمد بن إسماعیل الملقّب ب
وسکن السلْمیۀ عام 194 ه مصطحباً بعدد من أتباعه، وهو الذي نظم الدعوة تنظیماً دقیقاً، توفی عام 212 ه.
ولد عام____________ :« التقی » 3. أحمد بن عبد اللّه بن محمد بن إسماعیل الملقب ب
. 1. مصطفی غالب: تاریخ الدعوة الاِسماعیلیۀ: 22 23
( 16 )
198 ، وتولّی الاِمامۀ عام 212 ه، سکن السلمیۀ سراً حیث أصبحت مرکزاً لنشر الدعوة، توفی فیها عام 265 ه.
صفحۀ 15 من 200
ولد عام 212 ه، وقیل 228 ه؛ وتولّی الاِمامۀ عام 265 ه، :« الرضی » 4. الحسین بن أحمد بن عبد اللّه بن محمد بن إسماعیل المقلب ب
ویقال انّه اتخذ عبد اللّه بن میمون القداح حجۀ له وحجاباً علیه، توفی عام 289 ه.
والمعروف بین الاِسماعیلیۀ انّعبید اللّه المهدي الذي هاجر إلی المغرب وأسّس هناك الدولۀ الفاطمیۀ کان ابتداءً لعهد الَائمّۀ
الظاهرین الذین جهروا بالدعوة وأخرجوها عن الاستتار .
التاسعۀ: انّهم عُرِّفوا بالاِسماعیلیۀ تارة، والباطنیۀ أُخري، والملاحدة ثالثاً، وبالسبعیۀ رابعاً.
قال المحقّق الطوسی: إنّما سُمُّوا بالاِسماعیلیۀ لانتسابهم إلی إسماعیل بن جعفر الصادق.
والباطنیۀ لقولهم: کلّ ظاهر فله باطن، یکون ذلک الباطن مصدراً وذلک الظاهر مظهراً له، ولا یکون ظاهر لا باطن له إلاّ ما هو مثل
السراب، ولا باطن لا ظاهر له إلاّ خیال لا أصل له.
( ولقّبوا بالملاحدة لعدولهم من ظواهر الشریعۀ إلی بواطنها فی بعض الَاحوال. ( 1
وأمّا تسمیتهم بالسبعیۀ، لَانّهم قالوا: إنّما الَائمّۀ تدور علی سبعۀ سبعۀ، کأیام الَاُسبوع، والسماوات السبع، والکواکب السبع. ( 2)فدور
الاِمامۀ عندهم لا یتجاوز عن سبعۀ، ثمّ یأتی دور آخر علی هذا الشکل____________.
. 1. کشف الفوائد فی شرح قواعد العقائد: 301
.200| 2. الشهرستانی: الملل والنحل: 1
( 17 )
ویقول أیضاً : قالوا الاِمام فی عهد رسول اللّه - صلّی الله علیه وآله وسلّم - کان علیاً - علیه السّلام- ، وبعده کان ابنه الحسن إماماً
مستودعاً، وبعده الحسین إماماً مستقراً ولذلک لم تذهب الاِمامۀ فی ذریۀ الحسن - علیه السّلام- ، ثمّ نزلت الاِمامۀ فی ذریۀ الحسین،
( وانتهت بعده إلی علی ابنه، ثمّ إلی محمد ابنه، ثمّ إلی جعفر ابنه، ثمّإلی إسماعیل ابنه وهو السابع. ( 1
و معنی ذلک انّ الدور تمّ بإسماعیل، وهو متم الدور، وانّ ابنه باديَ للدور الآخر کالتالی:
1. محمد بن إسماعیل.
2. عبد اللّه بن محمد بن إسماعیل الملقب بالرضی.
3. أحمد بن عبد اللّه الملقب بالوفی.
4. الحسین بن أحمد الملقب بالتقی.
5. عبید اللّه المهدي بن الحسین.
6. القائم.
7. المنصور، وبه یتم الدور ویبتدأ دور آخر بالاِمام المعز لدین اللّه.
ولو قلنا بخروج الحسن - علیه السّلام- لکونه إماماً مستودعاً لا مستقراً یتم الدور بمحمد بن إسماعیل. ویأتی الدور الجدید،
وسیوافیک تفصیله فی بیان أدوار الاِمامۀ.
وعلی کلّتقدیر فالسبعۀ عندهم لها مکانۀ خاصۀ، فلا یتجاوز دور الَائمّۀ فی تمام مراحلها عن السبعۀ.
العاشرة: انّ المذهب الاِسماعیلی لم یظهر علی مسرح الحیاة بصورة مذهب مدوّن متکامل، وإنّما أخذ بالتکامل عبر العصور، وفی ظل
احتکاك الدعاة بأصحاب الحرکات الباطنیۀ أوّلًا، وأصحاب الفلسفات ثانیاً.وقد ظهر فی أوّل یوم____________
1. کشف الفوائد: 303 ، المتن.
( 18 )
نشوئه بصورة عقیدة بسیطۀ، وهو أنّ الاِمام بعد جعفر بن محمد ابنه إسماعیل، وانّه لم یمت بل غاب ویظهر حتی یملک الَارض وهو
صفحۀ 16 من 200
القائم، وهذه هی الاِسماعیلیۀ المحضۀ، ولم یخالط هذه العقیدة شیء آخر.
نعم لما کان قبولها محفوفاً بغموض، فرجع بعضهم عن حیاة إسماعیل، وقالوا بإمامۀ ابنه محمد بن إسماعیل لظنّهم انّ الاِمامۀ کانت فی
أبیه، وانّالابن أحقّ بمقام الاِمامۀ من الَاخ.
والظاهر من الشیخ المفید أنّ الفرقۀ الَاُولی انقرضت ولم یبق منهم من یومأ إلیه والفرقۀ الباقیۀ إلی الیوم هی الاِسماعیلیۀ غیر الخالصۀ.
1)ثمّ صار المذهب الواحد مذاهب متشتتۀ ومختلفۀ.و قد کان للدعاة تأثیر فی نضوج العقیدة الاِسماعیلیۀ وتکاملها مع اختلاف بینهم )
فی فلسفۀ المذهب. « المحصول » فی بعض الَاُصول فمثلًا الداعی النسفی (... 331 ه) وضع کتابه
وخالف فیه أقوال من سبقه. « الاِصلاح » ثمّ جاء بعده أبو حاتم الرازي ( 260 322 ه) فوضع کتابه
ثمّ جاء بعده أبو یعقوب السجستانی الذي کان حیّاً سنۀ ( 360 ه) وکان أُستاذاً للکرمانی فانتصر للنسفی وخالف أبا حاتم.
أبی حاتم » وبین آراء « السجستانی » واستطاع أن یوفق بین آراء شیخه ،« راحۀ العقل » ثمّ جاء الکرمانی ( 352 411 ه) فألّف کتاب
.« الرازي
أضف إلی ذلک أنّ تأویل الظواهر لا یعتمد علی ضابطۀ فکل یوَوّلها علی ذوقه وسلیقته، فتجد بینهم خلافاً شدیداً فی المسائل
التأویلیۀ.
الحادیۀ عشرة: الذي ظهر لی من التتبّع فی کتب الاِسماعیلیۀ انّالفرقۀ المستعلیۀ القاطنین فی الیمن والهند أقرب إلی الحقّوعقائد جمهور
المسلمین من____________
. 1. المفید: الاِرشاد: 285
( 19 )
النزاریۀ، فالطبقۀ الَاُولی متعبّدون بالظواهر وتطبیق العمل علی الشریعۀ بخلاف أغلب النزاریۀ خصوصاً الدعاة المتأخرین منهم، فإنّهم
یواجهون الَاحداث الطارئۀ والمستجدة بالتدخل فی الشریعۀ ( 1) ویظهر ذلک من أبحاثنا الآتیۀ.
وأخیراً فالمذهب الاِسماعیلی اکتنفه غموض وأحاطه إبهام، فإصابۀ الحقّ فی جمیع المراحل أمر مشکل، نستعینه سبحانه أن یوفقنا لبیان
الحقّ ویحفظنا عن العثرة انّه هو المجیب.
والذي یهم الباحث هو تبیین جذور المذهب وانه کیف نشأ؟ وهل کان هناك اتصال بین الاِسماعیلیۀ ، والحرکات الباطنیۀ التی نشأت
فی عصر الصادق علیه السّلام أو لا ؟ وهذا هو الذي نطرحه علی طاولۀ البحث فی الفصل القادم بعد المرور علی کلمات أصحاب
المعاجم فی حقّهم____________.
. 202 24 | 1. أعیان الشیعۀ: 10
الفصل الثانی
الفصل الثانی
الاِسماعیلیۀ
فی
معاجم الملل والنحل
( 23 ) ( 22 )
إنّ للاِسماعیلیۀ ذکراً فی کتب الملل والنحل لا یتجاوز عن ذکر تاریخ إمامهم الَاوّل، إسماعیل بن جعفر الصادق، وشیء یسیر عن
عقیدتهم فیه، دون تبیین عقائدهم وأُصولهم التی یعتقدون بها، والَاحکام والفروع التی یصدرون عنها، وکلّ أخذ عن الآخر، وربما زاد
صفحۀ 17 من 200
شیئاً، لا یُسمن ولا یغنی من جوع، وإلیک نصوصهم:
1. قال النوبختی :فلمّا توفی أبو عبد اللّه جعفر بن محمد - علیه السّلام- افترقت شیعته بعده إلی ست فرق إلی أن قال: وفرقۀ
زعمت أنّ الاِمام بعد جعفر بن محمد، ابنه إسماعیل بن جعفر، وأنکرت موت إسماعیل فی حیاة أبیه، وقالوا کان ذلک علی جهۀ
التلبیس من أبیه علی الناس، لاَنّه خاف فغیّبه عنهم، وزعموا أنّ إسماعیل لا یموت حتی یملک الَارض، ویقوم بأمر الناس، وأنّه هو
القائم، لَانّ أباه أشار إلیه بالاِمامۀ بعده، وقلّدهم ذلک له، وأخبرهم أنّه صاحبه؛ والاِمام لا یقول إلاّ الحقّ، فلما ظهر موته علمنا انّه قد
الخالصۀ. وأُمّ إسماعیل وعبد اللّه ابنی جعفر بن محمد - علیه السّلام- « الاِسماعیلیۀ » صدَق، وانّه القائم، وانّه لم یمت، وهذه الفرقۀ هی
فاطمۀ بنت الحسین بن الحسن بن علی بن أبی طالب - علیه السّلام- و أُمّها أُمُّ حبیب بنت عمر بن علی بن أبی طالب - علیه السّلام- ،
وأُمّها أسماء بنت عقیل بن أبی طالب - علیهم السّلام- .
وفرقۀ ثالثۀ زعمت أنّ الاِمام بعد جعفر بن محمد، محمد بن إسماعیل بن جعفر، وأُمّه أُمّ ولد، وقالوا: إنّ الَامر کان لاِسماعیل فی حیاة
أبیه فلمّا توفی قبل أبیه جعل جعفر بن محمد الَامرَ لمحمد بن إسماعیل، وکان الحقّ له، ولا یجوز غیر ذلک لَانّها لا تنتقل من أخ إلی
أخ بعد الحسن والحسین علیمها السّلام ، ولا تکون
( 24 )
إلاّ فی الَاعقاب، ولم یکن لَاخوي إسماعیل عبد اللّه وموسی فی الاِمامۀ حق، کما لم یکن لمحمد بن الحنفیۀ حقّمع علی بن الحسین؛
( برئیس لهم کان یسمی (المبارك) مولی إسماعیل بن جعفر. ( 1 « المبارکیۀ » وأصحاب هذا القول یسمّون
2. قال الَاشعري: والصنف السابع عشر من الرافضۀ یزعمون أنّ جعفر بن محمد مات وأنّ الاِمام بعد جعفر، ابنه (إسماعیل)، وأنکروا أن
یکون إسماعیل ماتَ فی حیاة أبیه، وقالوا: لا یموت حتی یملک، لَانّ أباه قدکان یخبر أنّه وصیّه والاِمام بعده.
یزعمون أنّ النبی - صلّی الله علیه وآله وسلّم - نص علی علی بن أبی طالب، وأنّعلیاً « القرامطۀ » والصنف الثامن عشر من الرافضۀ وهم
ن ّ ص علی إمامۀ ابنه (الحسن)، وانّالحسنَ ابن علی نصَّ علی إمامۀ أخیه الحسین بن علی ، وأنّالحسین بن علی نصّعلی إمامۀ ابنه علی بن
الحسین، وأنّ علی بن الحسین نصّعلی إمامۀ ابنه محمد بن علی، ونصَّ محمد بن علی ، علی إمامۀ ابنه جعفر، ونصّجعفر علی إمامۀ ابن
حیّ إلی الیوم لم یمت ولا یموت حتی یملک الَارض، وأنّه هو المهدي « محمد بن إسماعیل » وزعموا أنّ ،« محمد بن إسماعیل » ابنه
الذي تقدمت البشارة به، واحتجوا فی ذلک بأخبار رووها عن أسلافهم، یخبرون فیها أنّ سابع الَائمّۀ قائمهم.
حتی ینتهوا (بها) إلی جعفر « القرامطۀ » والصنف التاسع عشر من الرافضۀ یسوقون الاِمامۀ من علی بن أبی طالب علی سبیل ما حکینا عن
بن محمد، ویزعمون أنّجعفر بن محمد جعلها لاِسماعیل ابنه، دون سائر ولده، فلما مات إسماعیل فی حیاة أبیه صارت فی ابنه محمد
نُسِبوا إلی رئیس لهم یقال له (المبارك) وزعموا أنّمحمد بن إسماعیل « المبارکیۀ » ، بن إسماعیل، وهذا الصنف یُدعون
____________
1. النوبختی: فرق الشیعۀ: 66 69 ، ولکلام النوبختی صلۀ سیوافیک عند التعرض لجذور المذهب الاِسماعیلی.
( 25 )
( قد مات، وأنّها فی ولده من بعده. ( 1
3. وقال البغدادي: الاِسماعیلیۀ وهوَلاء ساقوا الاِمامۀ إلی جعفر، وزعموا أنّ الاِمام بعده ابنه إسماعیل، وافترق هوَلاء فرقتین:
فرقۀ: منتظرة لاِسماعیل بن جعفر؛ مع اتّفاق أصحاب التواریخ علی موت إسماعیل فی حیاة أبیه.
وفرقۀ قالت: کان الاِمام بعد جعفر، سبطه محمد بن إسماعیل بن جعفر، حیث إنّ جعفراً نصب ابنه إسماعیل للاِمامۀ بعده، فلما مات
( إسماعیل فی حیاة أبیه، علمنا أنّه إنّما نصبَ ابنه إسماعیل للدلالۀ علی إمامۀ ابنه محمد بن إسماعیل.( 2
4. وقال الاسفرائینی: وهم یزعمون أنّ الاِمامۀ صارت من جعفر إلی ابنه إسماعیل، وکذّبهم فی هذه المقالۀ جمیعُ أهل التواریخ، لِما
صفحۀ 18 من 200
صح عندهم من موت إسماعیل قبل أبیه جعفر؛ وقوم من هذه الطائفۀ یقولون بإمامۀ محمد بن إسماعیل. وهذا مذهب الاِسماعیلیۀ من
( الباطنیۀ. ( 3
5. وقال الشهرستانی: الاِسماعیلیۀ الواقفیۀ قالوا: إنّ الاِمام بعد جعفر إسماعیل، نصّاً علیه باتّفاق من أولاده، إلاّ أنّهم اختلفوا فی موته فی
حال حیاة أبیه. فمنهم من قال: لم یمت، إلاّ أنّه أظهر موته تقیۀ من خلفاء بنی العباس، وعقد محضراً وأشهد علیه عامل المنصور
بالمدینۀ.
ومنهم من قال: الموت صحیح، والنصّ لا یَرجعُ قهقري، والفائدة فی النص بقاء الاِمامۀ فی أولاد المنصوص علیه دون غیره. فالاِمام بعد
ثمّ منهم من وقف علی محمد بن____________ .« المبارکیّۀ » إسماعیل، محمد بن إسماعیل؛ وهوَلاء یقال لهم
1. الَاشعري: مقالات الاِسلامیین: 22 27 ، ولکلام الَاشعري صلۀ سیوافیک بیانها فی محلّه.
. 2. البغدادي: الفرق بین الفرق: 62
. 3. الاسفرایینی: التبصیر: 38
( 26 )
إسماعیل وقال برجعته بعد غیبته.
.« الباطنیۀ » و منهم من ساق الاِمامۀ فی المستورین منهم، ثمّ فی الظاهرین القائمین من بعدهم، وهم
وسنذکر مذاهبهم علی الانفراد. وإنّما مذهب هذه الفرقۀ الوقف علی إسماعیل بن جعفر، ومحمد بن إسماعیل. والاِسماعیلیۀ المشهورة
( الذین لهم مقالۀ مفردة. ( 1 « الباطنیۀ التعلیمیۀ » فی الفرق منهم هم
6. وقال المفید: ولما مات إسماعیلرحمه الله انصرف القول عن إمامته من کان یظن ذلک، فیعتقده من أصحاب أبیه، وأقام علی حیاته
شرذمۀ لم تکن من خاصۀ أبیه، ولا من الرواة عنه، وکانوا من الَاباعد والَاطراف.
فلما مات الصادق - علیه السّلام- انتقل فریق منهم إلی القولِ بإمامۀ موسی بن جعفر علیمها السّلام ، وافترق الباقون فریقین، فریق منهم
رجعوا عن حیاة إسماعیل، وقالوا: بإمامۀ ابنه محمد بن إسماعیل، لظنهم أنّ الاِمامۀ کانت فی أبیه، وأنّ الابن أحقّ بمقام الاِمامۀ من
الَاخ.
وفریق ثبتوا علی حیاة إسماعیل، وهم الیوم شُذّاذ لا یعرف منهم أحد یومی إلیه، وهذان الفریقان یسمیان بالاِسماعیلیۀ، والمعروف
( منهم الآن مَنْ یزعم أنّ الاِمامۀ بعد إسماعیل فی ولده وولد ولده إلی آخر الزمان. ( 2
7. وقال صاحب الَاعیان: الاِسماعیلیۀ هم القائلون بإمامۀ إسماعیل هذا، ویدل کلام المفید (الماضی) علی أنّ هذا القول کان موجوداً
من عصر الصادق - علیه السّلام- ، وأنّ شِرذمۀ اعتقدوا حیاته، أو بعد موت أبیه بقی بعضهم علی القول بحیاة إسماعیل، وبعضهم قال:
بإمامۀ ابنه محمد بن إسماعیل، ولقب الاِسماعیلیۀ یعم الفریقین، وأنّ الموجود منهم فی عصر المفید من یزعم أنّ الاِمامۀ بعد إسماعیل
____________
. 167 168 | 1. الشهرستانی: الملل والنحل: 1
. 2. المفید: الاِرشاد: 285
( 27 )
فی ولده وولد ولده إلی آخر الزمان.
أیضاً باعتبار مخالفتهم للاثنی عشریۀ فی الاِمام السابع. وفرقۀ من الاِسماعیلیۀ تدعی الباطنیۀ وکان لها ذکر « السبعیۀ » و یقال الاِسماعیلیۀ
مستفیض فی التاریخ وصارت لها قوة، وشدّة، ووقائع عدّة مع الملوك والَاُمراء، کما فصلته کتب التاریخ.
الفرقۀ الاِسماعیلیۀ جماعۀ من الباطنیۀ ینتسبون إلی محمد بن إسماعیل بن جعفر الصادق، لانتساب زعیمهم » : وفی أنساب السمعانی
صفحۀ 19 من 200
المغربی إلی محمد بن إسماعیل. وفی کتاب الشجرة انّه لم یعقب (انتهی).
الیوم فرقتان: إحداهما: الآغاخانیۀ « الاِسماعیلیۀ » و
یسوقون الاِمامۀ فی ذریۀ إسماعیل، ویعدّون فیهم جملۀ من خلفاء مصر، حتی ینتهوا إلی محمد شاه (الآغاخان الثالث) الموجود الیوم
فی بمبیَ، ویبعثون إلیه بخمس أموالهم، ومنهم الذین بسلْمیۀ من بلاد حَماة. والفرقۀ الثانیۀ: البُهْرَة
بضم الباء وسکون الهاء وفتح الراء، لفظ هندي، معناه الجدّ والعمل، وهم یسوقون الاِمامۀ فی ولد إسماعیل، حتی ینتهوا إلی شخص
( یقولون: إنّه المهدي المنتظر، وإنّه غائب. ( 1
____________
1. الَاولی أن یقال: هم یسوقون الاِمامۀ بعد المستنصر، إلی المستعلی، فالآمر بأحکام اللّه، فالحافظ لدین اللّه، فالظافر لدین اللّه، فالظاهر
بأمر اللّه، فالفائز، فالعاضد، عند ذلک دخلت الدعوة المستعلیۀ فی کهف الاستتار بل دخلت بعد وفاة الآمر بأحکام اللّه، وهوَلاء الَائمۀ
الَاربعۀ کانت دعاة، لَانّ الَامر بأحکام اللّه مات بلا عقب وربما یقال ولد له باسم الطیب،و ثالثۀ بأنّ المولود کان أُنثی.
( 28 )
أمّا الذي یطلقون علیه اسم سلطان البهرة فالظاهر أنّه من قبیل النائب عن الاِمام الغائب، ویبلغ عدد البهرة فی الهند والیمن وغیرها نحو
أربعمائۀ ألف، وهم أهل جدّ وکسب، ولا یوجد بینهم فقیر، والفقیر منهم یُوجِ دون له عملاً من تجارة أو غیرها یکتفی به، ولهم
ملاجیَ وتکایا عامۀ فی البلاد التی یقصدونها للحج والزیارة، فی مکّ ۀ، والمدینۀ، والنجف، وکربلاء، وغیرها.وهی مبانٍ تامۀ المرافق
یَنزلونها ولا یحتاجون إلی النزول فی فندق أو خلافه، وهم متمسکون بشرائع الدین. وکان خلفاء مصر الفاطمیون علی مذهب
الاِسماعیلیۀ، القائلین بانتقال الاِمامۀ من الصادق - علیه السّلام- إلی ولده إسماعیل، ثمّ فی أولاده، وکانوا یقیمون شعائر الاِسلام،
ویحافظون علی أحکامه، وما کان یذمهم أو بعضهم بعض الموَرّخین إلاّ للعداوة المذهبیۀ، ولا یمکن التصدیق بما ینسبه بعض
الموَرّخین إلی بعضهم، بعد تأصّل العداوة المذهبیۀ فی النفوس، کما أنّ جماعۀ من أهل هذا العصر یخلطون بین الفریقین جهلًا أو
( تجاهلًا. ( 1
***
هذه الَاقوال والآراء فیهم، توقفنا علی أنّالقومَ لم یکن لهم موقف واحد تجاه سوق الاِمامۀ بعد وفاة الاِمام الصادق - علیه السّلام- .
( فمنهم من أنکر الواضحات، وقال: بأنّ إسماعیل لم یمت، وإنّه القائم، وهذه هی الاِسماعیلیۀ الخالصۀ. ( 2
وأمّا اشهاد الاِمام علی موته فلم یکن إلاّ إظهاراً لموته تقیۀً من خلفاء بنی العباس، وأنّه عقد محضراً، وأشهدَعلیه عامل المنصور
( بالمدینۀ. ( 3
وهذه الطائفۀ لا تسوق الاِمامۀ بعد إسماعیل إلی غیره، وإنّما تنتظر خروج____________
.316| 1. السید الَامین: أعیان الشیعۀ: 3
. 2. النوبختی: فرق الشیعۀ: 60
.167| 3. الشهرستانی: الملل والنحل: 1
( 29 )
قائمهم.
ومنهم من قال: إنّ موته صحیح، وإنّ الاِمام الصادق لَمّا نصّ علی إمامته، والنص لا یرجع قهقري، ففائدة النص بقاء الاِمامۀ فی أولاد
المنصوص علیه دون غیرهم، فالاِمام بعد إسماعیل، محمد بن إسماعیل، ثمّ إنّ هذه الطائفۀ علی رأیین:
فمنهم: من وقف علی محمد بن إسماعیل، وقال: برجعته بعد غیبته؛ وهوَلاء القرامطۀ.
صفحۀ 20 من 200
ومنهم: من ساق الاِمامۀ فی المستورین منهم، ثمّ فی الظاهرین القائمین من بعدهم.
وقد سبقت الاِشارة إلی نص الشیخ المفید،و أنّه لا یعرف من الواقفین علی إسماعیل، أو ابنه محمد المنتظرین لرجعته أحداً؛
والمعروف هو سوق الاِمامۀ فی ولد إسماعیل إلی آخر الزمان.
و سیوافیک الکلام فی الَائمۀ المستورین والظاهرین إن شاء اللّه.
هذا ما وقفنا علیه فی معاجم الملل والنحل وهو کما تري لا یغنی الباحث ، فلیس فیها شیء من أُصولهم وعقائدهم، ولا من
فروعهم، وثوراتهم، ودولهم، وحضارتهم، وکتبهم وآثارهم العلمیۀ.
والمهم فی المقام هو دراسۀ جذور المذهب وانّه کیف نشأ وهذا ما سنبحث عنه فی الفصل القادم إن شاء اللّه.
( 31 ) ( 30 )
الفصل الثالث
الفصل الثالث
الحرکات الباطنیۀ فی
( 33 ) ( عصر الاِمام الصادق - علیه السّلام- ( 32
من المشاکل التی واجهت أئمّۀ أهل البیت - علیهم السّلام- هی الحرکات الباطنیۀ التی تزعّمها الموالی والعناصر المستسلمۀ، المندسَّۀ
بین أصحاب أئمۀ أهل البیت - علیهم السّلام- فی عصر الصادقین علیمها السّلام .
فقد سنحت الظروف للاِمام الباقر والصادقعلیمها السّلام أن یوَسّسا جامعۀ إسلامیۀ کبیرة دامت نصف قرن کان لها صدي کبیر فی
العالم الاِسلامی، فقاما بتربیۀ نخبۀ من الفقهاء والمحدّثین والمفسّرین البارزین، وحفظا بذلک السنّۀ النبویۀ من الاندثار بعدما کان
التحدّث بها وکتابتها أمراً محظوراً أو مکروهاً إلی عهد الخلیفۀ العباسی المنصور الدوانیقی.
فأضحت تلک الجامعۀ شوکۀ فی أعین خصومها،فقامت ثلۀ من العناصر الدخیلۀ بالانخراط فی صفوف أصحاب الَائمّۀ بغیۀ التخریب
والتضلیل، وتشویه سمعۀ أئمّۀ أهل البیت - علیهم السّلام- أوّلًا، وهدم کیان الاِسلام ثانیاً. وقد شکَّلت تلک العناصر فیما بعد اللبنۀ
الَاُولی للحرکات الباطنیۀ التی جرّت الویلات علی الاِسلام والمسلمین، فاتخذ الاِمام الصادق - علیه السّلام- موقفاً حازماً أمامها تجنباً
لَاخطارها، فأعلن للملَا الاِسلامی براءته من تلک الفئات المنحرفۀ عن الدین والاِسلام وتکفیرها وانّ عاقبتها النار.
و من جملۀ الذین أبدعوا الحرکات الباطنیۀ وأغروا جماعۀ من شیعۀ أئمّۀ أهل البیت - علیهم السّلام- هو محمد بن مقلاص المعروف
بأبی الخطاب الَاسدي، وزملاوَه، نظیر: المغیرة بن سعید، وبشار الشعیري وغیرهم، فقد تبرّأ منهم الاِمام - علیه السّلام- علی روَوس
الَاشهاد. ونرکز البحث هنا علی رئیس الفرقۀ الباطنیۀ ، أعنی: أبا زینب محمد بن مقلاص الَاسدي.
( 34 )
ولعرض صورة صحیحۀ عن عقائد الخطابیۀ، نأتی بنصوص علماء الفریقین لیتبین من خلالها جذور الدعوة الاِسماعیلیۀ ، وانّها لیست
سوي استمراراً لتلک الحرکۀ الباطنیۀ التی تزعّمها أبو زینب: 1. الکشی والخطابیۀ
إنّ الکشی أحد الرجالیین الذي عاش فی أواخر القرن الثالث وأوائل القرن الرابع، ووضع کتابه فی الرجال علی أساس الروایات
المرویۀ عن أئمۀ أهل البیت فی حقّ الرواة، فقال ما هذا نصّه:
خطابیۀ؟! انّ جبرئیل أنزلها » : 1. روي أبو أُسامۀ قال: قال رجل لَابی عبد اللّه - علیه السّلام- :أُوَخر المغرب حتی تستبین النجوم؟ فقال
.« علی رسول اللّه - صلّی الله علیه وآله وسلّم - حین سقط القرص
بلغنی أنّک تزعم أنّالزنا رجل، وأنّ الخمر رجل، وأنّ الصلاة رجل، والصیام رجل، والفواحش » : 2. کتب أبو عبد اللّه إلی أبی الخطاب
صفحۀ 21 من 200
رجل، ولیس هو کما تقول، أنا أصل الحقّ وفروع الحقّ طاعۀ اللّه، وعدونا أصل الشر وفروعهم الفواحش، وکیف یطاع من لا یعرف
«؟ وکیف یعرف من لا یطاع
ما کان اللّه عزّ وجلّ لیخاطب » : 3. قیل للاِمام الصادق - علیه السّلام- روي عنکم أنّ الخمر والمیسر والَانصاب والَازلام رجال، فقال
.« خلقه بمالا یعلمون
أبرأ ممّن » : قلت: بريَ اللّه منه، فقال « یا أبا محمد: أبرأ ممّن یزعم انّا أرباب »: - 4. روي أبو بصیر قال: قال لی أبو عبد اللّه - علیه السّلام
قلت: بريَ اللّه منه. « زعم أنّا أنبیاء
5. روي عبد الصمد بن بشیر عن مصادف قال: ما لبّی القوم الذین لبّوا بالکوفۀ أي قالوا: لبیک جعفر، وهوَلاء هم الغلاة فیه دخلت
علی أبی عبد اللّه - علیه السّلام- فأخبرته بذلک، فخرّ ساجداً ودق جوَجوَه بالَارض وبکی إلی أن قال: فندمت علی إخباري إیّاه،
فقلت: جعلت فداك وما علیک أنت من ذا، فقال:
( 35 )
إنّ عیسی لو سکت عمّا قالت النصاري فیه لکان حقاً علی اللّه أن یصم سمعه ویعمی بصره، ولو سکت عمّا قال فیّ أبو الخطاب لکان »
.« حقاً علی اللّه أن یصم سمعی ویعمی بصري
6.روي علی بن حسان عن بعض أصحابنا رفعه إلی أبی عبد اللّه، قال: ذکر عنده جعفر بن واقد ونفر من أصحاب أبی الخطاب فقیل
لا واللّه لا »: - انّه صار إلی ببروذ، وقال فیهم وهو الذي فی السماء إله وفی الَارض إله قال هو الاِمام، فقال أبو عبد اللّه - علیه السّلام
یأوینی وإیاه سقف بیت أبداً، هم شر من الیهود والنصاري والمجوس والذین أشرکوا ، واللّه ما صغر عظمۀ اللّه تصغیرهم شیئاً قط، وانّ
.« عزیراً جال فی صدره ما قالت الیهود فمحا اللّه اسمه من النبوة
.« من قال بأنّنا أنبیاء اللّه، فعلیه لعنۀ اللّه » : 7. روي الحسن الوشاء عن بعض أصحابنا عن أبی عبد اللّه - علیه السّلام- قال
لعن اللّه من قال فینا مالا نقوله فی أنفسنا، ولعن » : 8. روي ابن مسکان عمّن حدّثه عن أبی عبد اللّه - علیه السّلام- قال: سمعته یقول
.« اللّه من أزالنا عن العبودیۀ للّه الذي خلقنا وإلیه مآبنا ومعادنا
9. عن حنان بن سدیر، عن أبیه قال: قلت لَابی عبد اللّه: إنّ قوماً یزعمون انّکم آلهۀ یتلون علینا بذلک قرآناً: یا أیّها الرسل کلوا من
یا سدیر سمعی وبصري وشعري وبشري ولحمی ودمی من هوَلاء براء، بريَ اللّه » : الطیبات واعملوا صالحاً إنّی بما تعملون علیم، قال
(1) .« منهم ورسوله ما هوَلاء علی دینی ودین آبائی
فلما نهض أبو الخطاب بدعوته الفاسدة، ووصلت إلی مسامع عامل الخلیفۀ دعا عیسی بن موسی للقضاء علیها واجتثاث جذورها.
____________
1. الروایات مأخوذة من رجال الکشی: 246 260 ، موَسسۀ الَاعلمی، بیروت. ولاحظ الوسائل، الجزء 3 الباب 18 من أبواب المواقیت،
فقد جاءت فیه روایات تذم عمل أبی الخطاب وتحذر الشیعۀ من اتباعه.
( 36 )
10 . کان سالم من أصحاب أبی الخطاب، وکان فی المسجد یوم بعث عیسی ابن موسی بن علی بن عبد اللّه بن العباس وکان عامل
المنصور علی الکوفۀ إلی أبی الخطاب لمّا بلغه انّهم أظهروا الاِباحات، ودعوا الناس إلی نبوة أبی الخطاب، وانّهم یجتمعون فی
المسجد ولزموا الَاساطین یرون الناس انّهم قد لزموها للعبادة، وبعث إلیهم رجلًا فقتلهم جمیعاً لم یفلت منهم إلاّ رجل واحد أصابته
جراحات فسقط بین القتلی یعدّ فیهم، فلمّا جنّه اللیل خرج من بینهم فتخلص، وهو أبو سلمۀ سالم بن مکرم الجمال الملقب بأبی
( خدیجۀ. ( 1
هذه نصوص عشرة توقفک علی جلیۀ الحال، وانّ الحرکۀ الباطنیۀ أُسست بید الخطابیۀ، وسیظهر انّ أتباع أبی زینب تحولوا فیما بعد
صفحۀ 22 من 200
إلی جانب محمد بن إسماعیل ووجدوه مرتعاً خصباً، عندها تألّق نجم ابن إسماعیل بعد انتمائهم له.
هذه الروایات التی رواها الکشی تعرب عن وجود القول بالاِلوهیۀ والمقامات الغیبیۀ للَائمّۀ حتی انّ الحلول فی الَائمّۀ کان من نتاج
. أفکار أبی زینب وأصحابه فی أواسط القرن الثانی،حتّی طردهم الاِمام الصادق ولعنهم وتبرّأ منهم، ونهی أصحابه عن مخالطتهم. 2
الَاشعري والخطابیۀ
وذکر ما هذا نصه: « مقالات الاِسلامیین » ولیس الکشی ممّن انفرد فی نقل تلک العقائد، فقد نسبها إلیهم الَاشعري أیضاً فی
الخطابیۀ علی خمس فرق: کلّهم یزعمون انّ الَائمۀ أنبیاء محدَّثون، ورسل اللّه وحججه علی خلقه لا یزال منهم رسولان: واحد ناطق
والآخر صامت، فالناطق محمد - صلّی الله علیه وآله وسلّم - ، والصامت علی بن أبی طالب، فهم فی الَارض الیوم طاعتهم مفترضۀ
علی جمیع الخلق، یعلمون ما کان، و ما هو کائن، وزعموا أنّ أبا الخطاب____________
1. رجال الکشی: 301 .وقد اقتصرنا من الکثیر بالقلیل، ومن أراد التفصیل فلیرجع إلیه.
( 37 )
نبی، وانّ أُولئک الرسل فرضوا علیهم طاعۀ أبی الخطاب، وقالوا: الَائمۀ آلهۀ، وقالوا فی أنفسهم مثل ذلک، وقالوا: ولد الحسین أبناء
اللّه وأحباوَه، ثمّ قالوا ذلک فی أنفسهم، وتأوّلوا قول اللّه تعالی: (فَإِذا سَوَّیْتُهُ وَ نَفَخْتُ فِیهِ مِنْ رُوحِی فَقَعُوا لَهُ ساجِ دینَ (" 1) قالوا: فهو
آدم ونحن ولده، وعبدوا أبا الخطاب وزعموا أنّه إله، وزعموا أنّ جعفر بن محمد إلههم أیضاً إلاّ أنّ أبا الخطاب أعظم منه، وأعظم من
علیّ، وخرج أبو الخطاب علی أبی جعفر فقتله عیسی بن موسی فی سبخۀ الکوفۀ، وهم یتدیّنون بشهادة الزور لموافقیهم.
وعبدوه کما عبدوا « معمر » وهی الفرقۀ السابعۀ من الغالیۀ یزعمون أنّ الاِمام بعد أبی الخطاب رجل یقال له :« الخطابیۀ » والفرقۀ الثانیۀ من
أبا الخطاب، وزعموا أنّ الدنیا لا تفنی، وانّ الجنّۀ ما یصیب الناس من الخیر والنعمۀ والعافیۀ، وانّ النار ما یصیب الناس من خلاف
ذلک، وقالوا بالتناسخ، وانّهم لا یموتون، ولکن یرفعون بأبدانهم إلی الملکوت، وتوضع للناس أجساد شبه أجسادهم، واستحلوا الخمر
.« العمومیۀ » ویقال انّهم یسمّون « المعمریۀ » والزنا واستحلوا سائر المحرمات، ودانوا بترك الصلاة، وهم یُسمّون
یزعمون أنّ جعفر بن محمد هو اللّه، « بزیغ بن موسی » أصحاب « البزیغیۀ » وهی الثامنۀ من الغالیۀ یقال لهم :« الخطابیۀ » والفرقۀ الثالثۀ من
وأنّه لیس بالذي یرون، وأنّه تشبّه للناس بهذه الصورة، وزعموا أنّ کلّ ما یحدث فی قلوبهم وحی، وأنّ کلّ موَمن یوحی إلیه وتأوّلوا
فی ذلک قوله تعالی":وَ ما کانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلاّبِإِذْنِ اللّهِ (" 2) أي بوحی من اللّه، وقوله":وَ أَوحی رَبُّکَ إِلَی النَّحْلِ . (" 3") إِذْ
أَوْحَیْتُ إِلَی الحَوارِیّین (" 4) وزعموا أنّ منهم من هو خیر من جبریل ومیکائیل____________
. 1. ص: 72
. 2. آل عمران: 145
. 3. النحل: 68
. 4. المائدة: 111
( 38 )
ومحمد، وزعموا أنّه لا یموتُ منهم أحد، وأنّ أحدهم إذا بلغت عبادَته رُفع إلی الملکوت، وادّعوا معاینۀ أمواتهم، وزعموا أنّهم
یرونَهم بکرة وعشیۀ.
وهذه الفرقۀ تکذِّب من قال « عمیر بن بیان العجلی » أصحاب « العمیریۀ » وهی التاسعۀ من الغالیۀ یقال لهم :« الخطابیۀ » والفرقۀ الرابعۀ من
،« الیعمریون » منهم انّهم لا یموتون، ویزعمون أنّهم یموتون، ولا یزال خلف منهم فی الاَرض أئمّۀ أنبیاء، وعبدوا جعفراً کما عبده
عمیر بن » ، وزعموا أنّه ربهم، وقد کانوا ضربوا خیمۀ فی کناسۀ الکوفۀ، ثم اجتمعوا إلی عبادة جعفر، فأخذ یزید بن عمر ابن هبیرة
فقتله فی الکناسۀ، وحبس بعضهم. « البیان
صفحۀ 23 من 200
یقولون « المفضّل » لَانّ رئیسهم کان صیرفیاً یقال له « المفضلیۀ » وهی العاشرة من الغالیۀ یقال لهم :« الخطابیۀ » والفرقۀ الخامسۀ من
لَانّ جعفراً أظهر « أبی الخطاب » بربوبیۀ جعفر، کما قال غیرهم من أصناف الخطابیۀ، وانتحلوا النبوة والرسالۀ وإنّما خالفوا فی البراءة من
3. النوبختی والخطابیۀ ( البراءة منه. ( 1
وقد ذکر النوبختی فرقهم، وأضاف: إنّ الخطابیۀ هم الذین خرجوا فی حیاة أبی عبد اللّه جعفر بن محمد علیمها السّلام فحاربوا عیسی
بن موسی بن محمد بن عبد اللّه بن العباس، وکان عاملًا علی الکوفۀ، فبلغه عنهم أنّهم أظهروا الاِباحات، ودعوا إلی نبوة أبی الخطاب،
وأنّهم مجتمعون فی مسجد الکوفۀ، فبعث إلیه فحاربوه وامتنعوا علیه، وکانوا سبعین رجلاً، فقتلهم جمیعاً، فلم یفلت منهم إلاّ رجل
واحد أصابته جراحات فعدّ فی القتلی، فتخلّص، وهو أبو سلمۀ سالم بن مکرم الجمال الملقّب بأبی خدیجۀ وکان یزعم أنّه مات فرجع،
فحاربوا عیسی محاربۀ شدیدة بالحجارة والقصب والسکاکین، لَانّهم جعلوا القصب مکان الرماح____________.
. 1. الَاشعري: مقالات الاِسلامیین: 10 13
( 39 )
وقد کان أبو الخطاب قال لهم: قاتلوهم فإنّ قصبکم یعمل فیهم عمل الرماح والسیوف، ورماحهم وسیوفهم وسلاحهم لا تضرّکم ولا
تخلّ فیکم، فقدّمهم عشرة عشرة للمحاربۀ، فلمّا قتل منهم نحو ثلاثین رجلًا، قالوا له: ما تري ما یحل بنا من القوم وما نري قصبنا یعمل
فیهم ولا یُوَثر، وقد عمل سلاحهم فینا وقُتل من تري منهم، فذکر لهم ما رواه العامۀ أنّه قال لهم: إن کان قد بدا للّه فیکم فما ذنبی،
وقال لهم ما رواه الشیعۀ: یا قوم قد بُلیتم وامتحنتم وأُذن فی قتلکم، فقاتلوا علی دینکم وأحسابکم، ولا تعطوا بلدتکم، فتذلّوا مع أنّکم
لا تتخلصون من القتل فموتوا کراماً، فقاتلوا حتی قُتلوا عن آخرهم، وأُسر أبوالخطاب فأُتی به عیسی بن موسی فقتله فی دار الرزق علی
شاطیَ الفرات، وصلب مع جماعۀ منهم، ثمّ أمر بإحراقه فأُحرقوا، وبعث بروَوسهم إلی المنصور فصلبها علی باب مدینۀ بغداد ثلاثۀ
4. الطبري والحرکات الباطنیۀ ( أیام، ثمّ أُحرقت. ( 1
یظهر ممّا رواه الطبري فی تاریخه وابن الجوزي فی منتظمه تفشّی هذا النوع من الاِلحاد عند غیر الخطابیۀ أیضاً، وإلیک نص ابن
الجوزي فی هذا المقام:
خروج الراوندیۀ، وهم قوم من أهل خراسان کانوا علی رأي أبی مسلم، إلاّ أنّهم یقولون بتناسخ الَارواح، ویدّعون أنّ روح آدم - علیه
السّلام- فی عثمان بن نهیک، وأنّ ربهم الذي یطعمهم ویسقیهم هو أبو جعفر المنصور، وأنّالهیثم بن معاویۀ جبرائیل.
وهوَلاء طائفۀ من الباطنیۀ یسمّون السبعیۀ یقولون: الَارضون سبع، والسماوات سبع، والَاُسبوع سبعۀ یدل علی أنّ دور الَائمّۀ یتم بسبعۀ.
فعدوا: العباس، ثمّ ابنه عبد اللّه، ثمّابنه علی، ثمّمحمد بن علی، ثمّإبراهیم، ثمّالسفاح____________،
. 1. النوبختی:فرق الشیعۀ: 69 70
( 40 )
ثمّالمنصور، فقالوا: هو السابع. وکانوا یطوفون حول قصر المنصور ویقولون: هذا قصر ربنا.
فأرسل المنصور، فحبس منهم مائتین وکانوا ستمائۀ فغضب أصحابهم الباقون ودخلوا السجن، فأخرجوهم وقصدوا نحو المنصور،
فتنادي الناس، وغلقت أبواب المدینۀ، وخرج المنصور ماشیاً ولم یکن عنده دابۀ، فمن ذلک الوقت ارتبط فرساً، فسمی: فرس النوبۀ،
یکون معه فی قصره، فأتی بدابۀ فرکبها وجاء معن بن زائدة فرمی بنفسه وقال: أُنشدك اللّه یا أمیر الموَمنین إلاّ رجعت، فإنّی أخاف
علیک. فلم یقبل وخرج، فاجتمع إلیه الناس، وجاء عثمان بن نهیک فکلّمهم، فرموه بنشابۀ وکانت سبب هلاکه، ثمّ حمل الناس علیهم
فقتلوهم، وکان ذلک فی المدینۀ الهاشمیۀ بالکوفۀ فی سنۀ إحدي وأربعین. ( 1) تحول الخطابیۀ إلی الاِسماعیلیۀ
إنّ الخطابیۀ بعد قتل زعیمهم توجهوا إلی محمد بن إسماعیل، وقد کان بعض الضالین یوَم والده إسماعیل بن جعفر، ولکن الاِمام
الصادق - علیه السّلام- آیسه من إضلاله.
صفحۀ 24 من 200
یعنی : « یا کافر، یا مشرك مالک ولاِبنی »: روي الکشی عن حماد بن عثمان قال: سمعت أبا عبد اللّه یقول للمفضل بن عمر الجعفی
( إسماعیل بن جعفر وکان منقطعاً إلیه یقول فیه مع الخطابیۀ، ثمّ رجع عنه. ( 2
والذي یدل علی أنّ المذهب الاِسماعیلی نشأ وترعرع فی أحضان الخطابیۀ، وإن لم یتبنی کل ما تبنّته الخطابیۀ، هی النصوص التاریخیۀ
التی سنتلوها علیک واحداً تلو الآخر____________:
. 147 148 | 29 30 ، تاریخ الطبري: 6 | 1. ابن الجوزي: المنتظم: 8
2. الکشی: الرجال: 321 برقم 581 ، فی ترجمۀ المفضل بن عمر .
( 41 )
1. قال النوبختی: ثمّخرج بعد قتل أبی الخطاب من قال بمقالته من أهل الکوفۀو غیرهم إلی محمد بن إسماعیل بن جعفر بعد قتل
أبی الخطاب، فقالوا بإمامته وأقاموا علیها.
و صنوف الغالیۀ افترقوا بعده علی مقالات کثیرة، إلی أن قال: فقالت فرقۀ منهم إنّ روح جعفر بن محمد جعلت فی أبی الخطاب، ثمّ
تحوّلت بعد غیبۀ أبی الخطاب فی محمد بن إسماعیل بن جعفر وتشعبت منهم فرقۀ من المبارکیۀ ممّن قال بهذه المقالۀ تسمّی
( القرامطۀ. ( 1
2. إنّ تقسیم الاِمام إلی صامت وناطق من صمیم عقائد الاِسماعیلیۀ، ونري نفس ذلک التقسیم لدي الخطابیۀ، وقد مر تصریح الَاشعري
بذلک حینما قال:
( منهم رسولان: واحد ناطق، والآخر صامت؛ فالناطق محمد، والصامت علی ابن أبی طالب. ( 2
و یذکر ذلک التقسیم أیضاً البغدادي عند ذکره للخطابیۀ حیث قال:
وأتباعه کانوا یقولون ینبغی أن یکون فی کلّ وقت إمام ناطق وآخر ساکت، والَائمّۀ یکونون آلهۀ، ویعرفون الغیب، ویقولون انّ علیاً
فی وقت النبی صامتاً، وکان النبی - صلّی الله علیه وآله وسلّم - ناطقاً، ثمّ صار علی بعده ناطقاً. وهکذا یقولون فی الَائمۀ بعد أن انتهی
( الَامر إلی جعفر ، وکان أبو الخطاب فی وقته إماماً صامتاً وصار بعده ناطقاً.( 3
3. قال المقریزي: إنّ أتباع أبی الخطاب متفقون علی أنّ الَائمّۀ مثل علی وأولاده کلّهم أنبیاء، وإنّه لابدّ من رسولین لکلّ أُمّۀ أحدهما
ناطق والآخر صامت____________،
. 1. النوبختی: فرق الشیعۀ: 71
. 2. مقالات الاِسلامیین: 10
. 3. البغدادي: الفرق بین الفرق: 247 248
( 42 )
( فکان محمد ناطقاً وعلی صامتاً، وإنّ جعفر بن محمد الصادق - علیه السّلام- کان نبیاً، ثمّ انتقلت النبوة إلی أبی الخطاب. ( 1
4. قد وقفت علی ما نقلناه عن الکشی من أنّ الخطابیۀ کانت توَوّل الآیات إلی مفاهیم غیر مفهومۀ من ظواهر الآیات، حتی أنّه أوّل
ما کان اللّه عزّوجلّ »: الخمر والمیسر والَانصاب والَازلام بأنّها رجال، فلما بلغ التأویل إلی الاِمام الصادق - علیه السّلام- فقال رداً علیه
(2) .« لیخاطب خلقه بمالا یعلمون
ومن الواضح أنّ الاِسماعیلیۀ وضعت لکلّ ظاهر باطناً، واتخذت من التأویل رکناً أساسیاً لها.
( کما وذکر الشهرستانی والمقریزي شیئاً من تأویلات الخطابیۀ. ( 3
قال الشهرستانی: زعم أبو الخطاب أنّ الَائمّۀ أنبیاء ثمّ آلهۀ، وقال بإلهیۀ جعفر بن محمد وإلهیۀ آبائه وهم أبناء اللّه وأحباوَه. وا لاِلهیۀ
نور فی النبوة، والنبوة نور فی الاِمامۀ، ولا یخلو العالم من هذه الآثار والَانوار. وزعم أنّ جعفراً هو الاِله فی زمانه، ولیس هو المحسوس
صفحۀ 25 من 200
الذي یرونه، ولکن لما نزل إلی هذا العالم لبس تلک الصورة فرآه الناس فیها، ولما وقف عیسی بن موسی صاحب المنصور علی
( خبث دعوته، قتله بسبخۀ الکوفۀ. ( 4
وقد عرفت أیضاً شیئاً من تأویلاتهم فی کلام الکشی.
و من خلال استعراض تلک النصوص نخرج بهذه النتیجۀ انّ حقیقۀ التطرّف المشاهد فی المذهب الاِسماعیلی طرأت علیه من قبل
أصحاب أبی الخطاب الذین استغلوا إمامۀ محمد بن إسماعیل لبث آرائهم____________.
.352| 1. المقریزي: الخطط: 2
. 2. الکشی: ترجمۀ ابن الخطاب، برقم 135
.252| 159 ؛ المقریزي: الخطط: 2 | 3. الشهرستانی: الملل والنحل: 1
.252| 159 ؛ المقریزي: الخطط: 2 | 4. الشهرستانی: الملل والنحل: 1
( 43 )
إنّ للمذهب الاِسماعیلی دعائم ثلاث:
الَاوّل: التمسک بالتأویل، والقول بأنّ لکلّ ظاهر باطناً.
الثانی: أخذ الفلسفۀ الیونانیۀ، بأبعادها المختلفۀ فی الاِلهیات والطبیعیات والفلکیات سناداً وعماداً للمذهب کما سیظهر.
( الثالث: الغلو فی حقّ أئمّتهم وتزویدهم بصلاحیات واختصاصات واسعۀ لا دلیل علیها من العقل ولا الشرع . ( 1
فخرجنا بهذه النتیجۀ: انّ الاِسماعیلیۀ کانت فرقۀ واحدة، فانشقت إلی: قرامطۀ ودروز، وبهرة، ونزاریۀ وسیوافیک تفصیلها فی الفصول
الآتیۀ____________.
1. تقدّم الکلام فی ذلک تفصیلًا فی الفصل الَاوّل.
الفصل الرابع :