دانلود نرم افزار تاریخ ایران
1 / 3
نرم افزار مترو تایم
2 / 3
نرم افزار دانشنامه شهرهای ایران
3 / 3
نرم افزار تاریخ ایران
4 / 3
نرم افزار دانشنامه جانوران
5 / 3
نرم افزار دانشنامه نجوم و فضا
6 / 3
نرم افزار دانشنامه کشورها
7 / 3
نرم افزار دانشنامه بیماری ها
8 / 13
دانشنامه مشافل و کسب و کار ها
9 / 13
دانشنامه رشته های تحصیلی
10 / 13
دانشنامه مشاغل و کسب و کار ها
11 / 13
دانشنامه رشته های تحصیلی
12 / 13
دانش نامه مشاغل و کسب و کار ها
13 / 13
دانشنامه مشاغل و کسب و کار ها

الفصل الخامس : فی الأئمّۀ المستورین

گروه نرم افزاری آسمان

الفصل الخامس : فی الأئمّۀ المستورین







الفصل الخامس فی الَائمۀ المستورین
الفصل الخامس فی الَائمۀ المستورین
( 69 ) ( 68 )
یرجع نشوء الاِسماعیلیۀ وتکوّنهم، إلی القول بإمامۀ إسماعیل بن جعفر الصادق - علیه السّلام- و استمرارها فی عقبه، فهو الاِمام الَاوّل،
وقد تلته أئمّۀ :
1. إسماعیل بن جعفر.
2. محمد بن إسماعیل.
3. عبد اللّه بن محمد.
صفحۀ 37 من 200
4. أحمد بن عبد اللّه.
5. الحسین بن أحمد.
6. عبید اللّه المهدي بن الحسین، موَسس الدولۀ الفاطمیۀ فی المغرب.
7. محمد القائم.
8. إسماعیل بن محمد المنصور.
.« المعز » 9. معد بن إسماعیل
.« العزیز » 10 . نزار بن معد
.« الحاکم » 11 . الحسن بن نزار
.« الظاهر » 12 . علی بن الحسن
13 . معد بن علی المستنصر.
وهوَلاء هم الَائمّۀ المتّفق علیهم بین الفرق الاِسماعیلیۀ الثلاث: المستعلیۀ، والنزاریۀ الموَمنیۀ، والنزاریۀ القاسمیۀ (الآغاخانیۀ).
( 70 )
ثمّ اختلفوا إلی فرقتین، فذهبت المستعلیۀ إلی أنّ الاِمام القائم بالَامر بعد المستنصر عبارة عن کلّ من :
1. أحمد المستعلی.
2. الآمر بأحکام اللّه.
3. الطیّب بن الآمر.
ثمّ جاء دور الستر فلا إمام ظاهر.
لکن النزاریۀ بکلا فریقیها قالوا باستمرار الاِمامۀ بعد المستنصر، وقالوا: إنّ الاِمامَ القائم بالَامر عبارة عن کلِّ من:
1. نزار بن معد.
2. حسن بن معد (جلال الدین).
3.محمد بن حسن(علاء الدین).
4. محمود بن محمد (رکن الدین).
5. محمد بن محمود (شمس الدین).
ثمّ افترقت النزاریۀ إلی فرقتین:
الف: النزاریۀ الموَمنیۀ.
ب: النزاریۀ القاسمیۀ الآغاخانیۀ.
فکلّ ساقوا الاِمامۀ بعد شمس الدین، بشکل خاص لا یلتقیان أبداً إلی العصر الحاضر. وستوافیک أسماوَهم.
و سنقوم بترجمۀ الَائمّۀ المتّفق علیهم بین جمیع الفرق، الذین لا یتجاوز عددهم ثلاثۀ عشر إماماً آخرهم المستنصر.وقد عقدنا لبیانه
( فصلین مستقلین، أحدهما فی الَائمّۀ المستورین، والثانی فی المتظاهرین بالاِمامۀ. ( 71
( الِامام الَاوّل ( 1
الاِمام الَاوّل ( 1) إسماعیل بن جعفر الصادق ( 110 145 ه) إنّ إسماعیل هو الاِمام الَاوّل والموَسِّس للمذهب، فوالده الاِمام الصادق -
علیه السّلام- غنیّ عن التعریف، وفضله أشهر من أن یذکر، وُلِد الاِمام الصادق عام 80 ه علی قول و 83 علی قول آخر وتوفی عام 148
صفحۀ 38 من 200
ه، وهو من عظماء أهل البیت - علیهم السّلام- وساداتهم، ذو علوم جَمّۀ، وعبادة موفورة، وزهادة بیّنۀ، وتلاوة کثیرة... إلی غیر ذلک
من فضائل ومآثر یقصر عنها القلمُ والبیان؛ وقد أنجب - علیه السّلام- عشرة أولاد، هم إسماعیل ویلیه عبد اللّه، وموسی الکاظم،
وإسحاق، ومحمد، والعباس وعلی، وأمّا الاِناث، فأکبرهنّ أُمّ فروة، ثمّ أسماء، وفاطمۀ.
لقد تزوج - علیه السّلام- فاطمۀ بنت الحسین بن علی بن الحسین، فأنجب منها إسماعیل وعبد اللّه وأُمّ فروة.
وکان إسماعیل أکبر الاِخوة وکان أبو عبد اللّه - علیه السّلام- شدید المحبۀ له والبر به والاِشفاق علیه، مات فی حیاة أبیه - علیه
(____________ وحمل علی رقاب الرجال إلی أبیه بالمدینۀ، حتی دفن بالبقیع ( 2 ،« بالعریض » - السّلام
1. المبدأ فی عدّ الَائمۀ للاِسماعیلیّۀ، هو موَسس الفرقۀ حسب زعمهم وإن کان هو الاِمام السابع عندهم ثمّ إنّ الَاقوال فی میلاد
ووفاة إسماعیل کثیرة وما ذکرناه أحد الَاقوال.
. 2. المفید: الاِرشاد: 284
( 72 )
ولذلک کان من اللازم استعراض سیرته وسیرة بعض أولاده ممن کان لهم دور فی نشوء هذه الفرقۀ فنقول:
عنونه الشیخ فی أصحاب رجال الصادق - علیه السّلام- و اقتصر علی اسمه واسم آبائه، وقال: إسماعیل بن جعفر بن محمد بن علی بن
( الحسین بن علی بن أبی طالب الهاشمی، المدنی. ( 1
وقال ابن عنبۀ: وأمّا إسماعیل بن جعفر الصادق - علیه السّلام- ویکنی أبا محمد، وأُمّه فاطمۀ بنت الحسین الَاثرم بن الحسن بن علی
بن أبی طالب - علیه السّلام- ویعرف بإسماعیل الَاعرج، وکان أکبر ولد أبیه، وأحبَّهم إلیه، کان یحبُه حباً شدیداً، وتوفی فی حیاة أبیه
فحمل علی رقاب الرجال إلی البقیع، فدفن به سنۀ ثلاث وثلاثین ومائۀ، قبل وفاة الصادق - علیه السّلام- بعشرین سنۀ، ،« بالعریض »
( کذا قال أبو القاسم ابن خداع نسّابۀ المصریین. ( 2
( وقال ابن خلدون :تُوفّی قبل أبیه، وکان أبو جعفر المنصور طلبه، فشهد له عامل المدینۀ بأنّه مات. ( 3
قال المفید: لمّا توفی إسماعیل جزع أبو عبد اللّه علیه جزعاً شدیداً، وحزن علیه حزناً عظیماً، وتقدّم سریرَه بغیر حذاء ولا رداء، وأمر
( بوضع سریره علی الَارض قبلَ دفنه مراراً، وکان یکشف عن وجهه وینظر إلیه. ( 4
،« أبا بعرة » لم نقف فی حیاة إسماعیل علی شیء سوي ما نقله ابن أبی الحدید حیث قال: کان القاسم بن محمد بن طلحۀ ( 5) یلقّب
ولی شرطۀ الکوفۀ____________،
. 1. الطوسی: الرجال: 149 برقم 81
2. ابن عنبۀ: عمدة الطالب: 233 ، ولعلَّ العشرین فی العبارة مصحف خمس عشرة لاَنّ الفاصل الزمنی بین الوفاتین لا یتجاوز هذا
. المقدار علی جمیع الَاقوال لَانّها فی حقّه مختلفۀ فانّه مضافاً إلی ما ذکره من أنّه توفی عام 138 وقیل توفی عام 143
.39| 3. تاریخ ابن خلدون: 4
. 4. المفید: الاِرشاد: 284
5. هو طلحۀ بن عبید اللّه التیمی المقتول بالجمل سنۀ 36 ه .
( 73 )
لعیسی ابن موسی العباسی فکلَّم إسماعیل بن جعفر الصادق بکلام خرجا فیه إلی المنافرة.
فقال القاسم: لم یزل فضلنا وإحساننا سابغاً علیکم یا بنی هاشم، وعلی بنی عبد مناف کافۀ.
لیموتن محمد ولنجولنّ بین خلاخیل » : فقال إسماعیل: أيّ فضل وإحسان أسدیتموه إلی بنی عبد مناف؟! أغضب أبوك جدي بقوله
فأنزل اللّه تعالی مراغمۀ لَابیک": وَ ما کانَ لَکُمْ أَنْ تُوَذُوا رَسُولَ اللّهِ وَ لا أَنْ تَنْکِحُوا أَزْواجَهُ مِنْ ،« نسائه، کما جال بین خلاخیل نسائنا
صفحۀ 39 من 200
بَعْدِهِ أَبَداً (" 1) ومنع ابن عمک أُمّی من حقّها فی فدك، وغیرها من میراث أبیها، وأجلب أبوكَ علی عثمان، وحصره حتی قُتِل،
ونکثَ بیعۀ علیٍّ، وشام السیف فی وجهه، وأفسد قلوبَ المسلمین علیه، فإن کان لبنی عبد مناف قوم غیر هوَلاء، أسدیتم إلیهم إحساناً،
( فعرّفنی من هم، جعلت فداك؟! ( 2
و روي الکشی بسنده عن عنبسۀ العابد: کنت مع جعفر بن محمد بباب الخلیفۀ أبی جعفر بالحیرة، حین أُتی ببسّام، وإسماعیل بن جعفر
بن محمد، فأُدخلا علی أبی جعفر ( 3)فأُخرج بسّ ام مقتولاً ، وأُخرِج إسماعیل بن جعفر بن محمد، قال: فرفع جعفر رأسه إلیه، قال:
( أفعلتها یا فاسق، أبشر بالنار. ( 4
یرجع إلی المنصور من باب خطاب الغائبین بما یقتضیه الحال. « إلیه » قلت: الضمیر فی
والحدیث یدل علی أنّه وشی علیهما لدي المنصور فطلبهما، فقتل بسّاماً____________
. 1. الَاحزاب: 53
.323| 2. ابن أبی الحدید: شرح النهج: 9
3. هو أبو جعفر المنصور الدوانیقی.
. 4. الکشی: الرجال: ترجمۀ بسام بن عبد اللّه الصیرفی برقم 121
( 74 )
وأطلق إسماعیل.و لعلّه ثبتت براءته مما نسب إلیه .
و روي الکشی أیضاً فی ترجمۀ عبد اللّه بن شریک العامري، عن أبی خدیجۀ الجمّال، قال: سمعت أبا عبد اللّه ، یقول: إنّی سألت اللّه
فی إسماعیل أن یُبقیه بعدي فأبی، ولکنّه قد أعطانی فیه منزلۀ أُخري، انّه یکون أوّل منشور فی عشرة من أصحابه، ومنهم عبد اللّه بن
( شریک وهو صاحب لوائه. ( 1
و الحدیث یدل علی انّ الاِمام الصادق - علیه السّلام- کان یحبّه کثیراً،و لعلّ إسماعیل مرض، فدعا أبوه اللّه تعالی أن یشفیه ولکن
اللّه قدّر موته، کما یدل علی وثاقته أیضاً.
ویظهر ممّا رواه الکشی فی ترجمۀ المفضل بن مزید، أخی شعیب الکاتب، أنّه کان مأموراً بدفع جوائز إلی بنی هاشم، وکان أسماءُ
أصحاب الجوائز مکتوباً فی کتابٍ، ناولَ الکتابَ للاِمام الصادق - علیه السّلام- فلما رآه قال: ما أري لاِسماعیل هاهنا شیئاً، فأجاب
( المفضل: هذا الذي خرج إلینا. ( 2
ومن راجع الکتب الحدیثیۀ یري أنّ هناك روایات یظهر منها جلالۀ منزلۀ إسماعیل، عند والده نذکر منها ما یلی: 1. الاِمام الصادق -
علیه السّلام- یستأجر من یحجّ عن إسماعیل:
روي الکلینی بسنده، عن عبد اللّه بن سنان، قال: کنت عند أبی عبد اللّه - علیه السّلام- إذ دخل علیه رجل فأعطاه ثلاثین دیناراً یحجّ
بها عن إسماعیل، ولم یترك شیئاً من العمرةِ إلی الحجّ إلاّ اشترط علیه أن یسعی فی وادي مُحسِّر، ثمّ قال: یا هذا، إذا أنت فعلتَ هذا
(____________ کانَ لاِسماعیل حجۀ بما أنفق من ماله، وکانت لک تسْع بما أتعبَت من بدنک. ( 3
. 1. الکشی: الرجال: 190 ، برقم 97
. 2. الکشی: الرجال: 320 ، برقم 237
. 3. الوسائل: الجزء 8، الباب 1 من أبواب النیابۀ فی الحجّ، الحدیث 1
2. الاِمام ینصحه من الائتمان بالفاسق: ( 75 )
روي الکلینی بسنده، عن حریز بن عبد اللّه السجستانی، قال: کانت لاِسماعیل بن أبی عبد اللّه - علیه السّلام- دنانیر وأراد رجل من
قریش أن یخرجَ إلی الیمن، فقال إسماعیل: یا أبت إنّ فلاناً یرید الخروج إلی الیمن، وعندي کذا وکذا دیناراً، أفتري أن أدفعها إلیه
صفحۀ 40 من 200
یبتاع لی بها بضاعۀ من الیمن؟ فقال أبو عبد اللّه - علیه السّلام- : یا بُنیّ أما بلغک أنّه یشرب الخمر؟ فقال إسماعیل: هکذا یقول
الناس، فقال: یا بُنیّ لا تفعل.
فعصی إسماعیلُ أباه ودفع إلیه دنانیره فاستهلکها، ولم یأته بشیء منها، فخرج إسماعیل وقضی أنّ أبا عبد اللّه - علیه السّلام- حجّ
وحجّ إسماعیل تلک السنۀ فجعل یطوف بالبیت، ویقول: اللهمّ أجرنی واخلف علیّفلحقه أبو عبد اللّه - علیه السّلام- فهمزه بیده من
خلفه، فقال له: مَهْ یا بنی فلا واللّه مالک علی اللّه (هذا) حجۀ ولا لک أن یأجرك ولا یُخلف علیک، وقد بلغک أنّه یشرب الخمر
فائتمنته، فقال إسماعیل: یا أبت إنّی لم أره یشرب الخمر، إنّما سمعت الناس یقولون.
فقال: یا بُنی إنّ اللّه عزّ وجلّ یقول فی کتابه": یُوَْمِنُ بِاللّهِ ویُوَْمِنُ للمُوَمِنین (" 1)یقول: یصدِّق اللّه ویصدق للموَمنین فإذا شهد عندك
الموَمنون فصدِّقهم ولا تأتمن شارب الخمر، فإنّ اللّه عزّ وجلّ یقول فی کتابه":وَلا تُوَتُوا السفهاءَ أَموالَکُم (" 2)فأيّ سفیه أسفه من
شارب الخمر؟! إنّ شارب الخمر لا یُزوَّج إذا خَطِب، ولا یُشفَّع إذا شَ فَع، ولا یُوَتمن علی أمانۀ، فمن ائتمنه علی أمانۀ فاستهلکها لم
(____________ یکن للذي ائتمنه، علی اللّه أن یأجره ولا یخلف علیه. ( 3
. 1. التوبۀ: 61
. 2. النساء: 5
.299| 3. الکافی: 5
76 ) قلۀ روایاته )
لم نجد فی الجوامع الحدیثیۀ شیئاً یروي عنه، إلاّ الحدیثین التالیین، ولعلّ قصر عمره وموته فی حیاة والده صارا سبباً لقلۀ الروایۀ عنه،
وإلیک ما وقفنا علیه من روایاته:
1. روي الکلینی بسنده، عن أبی أیّوب الخزاز، قال: سألت إسماعیل بن جعفر، متی تجوز شهادة الغلام؟ فقال: إذا بلغ عشر سنین، قال:
قلتُ: ویجوز أمره؟ قال: فقال: إنّ رسول اللّه - صلّی الله علیه وآله وسلّم - دخل بعائشۀ وهی بنت عشر سنین، ولیس یدخل بالجاریۀ
( حتی تکون امرأة، فإذا کان للغلام عشر سنین جاز أمره وجازت شهادته.( 1
2. روي الشیخ الطوسی، عن داود بن فرقد، عن إسماعیل بن جعفر، قال: اختصم رجلان إلی داود - علیه السّلام- فی بقرة فجاء هذا
ببیّنۀ علی أنّها له، وجاء هذا ببیّنۀ علی أنّها له، قال: فدخل داود - علیه السّلام- المحرابَ فقال: یا رب إنّه قد أعیانی أن أحکم بین
هذین، فکُن أنتَ الذي تحکم، فأوحی اللّه عزّوجلّ إلیه اخرج فخذ البقرة من الذي فی یده، فادفعها إلی الآخر، واضرب عنقه، قال:
فضجت بنو إسرائیل من ذلک، وقالوا: جاء هذا ببینّۀ وجاء هذا ببیّنۀ، وکان أحقّهما بإعطائها الذي فی یدیه، فأخذها منه، وضرب عنقه،
فأعطاها هذا... قال: فدخل داود - علیه السّلام- المحرابَ فقال: یا ربّ قد ضجَّتْ بنو إسرائیل ممّا حکمتُ، فأوحی إلیه ربُّه أنّ الذي
کانت البقرة فی یده لقی أب الآخر فقتله وأخذ البقرة منه، إذا جاءك مثل هذا فاحکم بینهم بما تري ولا تسألنی أن أحکم حتی
( الحساب. ( 2
____________
.388| 1. الکافی: 7
. 287 ، الحدیث 797 | 2. التهذیب: 6
77 ) وفاته )
قد عرفت أنّ ابن عنبۀ ذکر أنّه توفی عام ( 133 ه)، وقال صاحب تهذیب الکمال: إسماعیل إمام مات وهو صغیر، ولم یروَعنه شیء من
( الحدیث. ( 1
و أرّخ الزرکلی فی الَاعلام وفاته سنۀ ( 143 ه) ولعله تبع صاحب دائرة المعارف الاِسلامیۀ حیث قال: توفی إسماعیل فی المدینۀ سنۀ
صفحۀ 41 من 200
( 143 ه) أي قبل وفاة أبیه بخمسۀ أعوام. ( 2 )
و القول الثانی أقرب للصواب، لَانّه لو کان توفی سنۀ ( 133 ه) لکانت وفاته قبل وفاة أبیه بخمسۀ عشر عاماً، وهذا المقدار من الفاصل
الزمنی، یوجب انقطاع الناس عنه، ونسیانهم له عند وفاة أبیه.
وقال عارف تامر السوري من کُتّاب الاِسماعیلیۀ : إنّإسماعیل ولد سنۀ 101 فی المدینۀ المنورة، وادّعی والده الصادق أنّه مات سنۀ
138 ه بموجب محضر أشهد علیه عامل الخلیفۀ المنصور العباسی. ( 3) استشهاد الاِمام الصادق - علیه السّلام- علی موته:
کان الاِمام الصادق حریصاً علی إفهام الشیعۀ بأنّ الاِمامۀ لم تُکْتب لاِسماعیل، فلیس هو من خلفاء الرسول الاثنی عشر الذین کتبت
لهم الخلافۀ والاِمامۀ بأمر السماء وإبلاغ الرسول الَاعظم.
و من الدواعی التی ساعدت علی بثّ بذر الشبهۀ والشک فی نفوس____________
311 ، نقلًا عن تهذیب الکمال. | 1. الَاعلام: 1
.311| 2. الزرکلی: الَاعلام: 1
. 3. عارف تامر: الاِمامۀ فی الاِسلام: 180
( 78 )
الشیعۀ فی ذلک الیوم، هو ما اشتهر من أنّ الاِمامۀ للولد الَاکبر. وکان إسماعیل أکبرَ أولاده فکانت أمانی الشیعۀ معقودة علیه حسب
الضابطۀ صحّت أم لم تصح ، ولَاجل ذلک ترکزت جهود الاِمام الصادق - علیه السّلام- علی معالجۀ الوضع واجتثاث جذور تلک
الشبهۀو انّ الاِمامۀ لغیره، فتراه تارة ینصَّ علی ذلک، بقوله وکلامه، وأُخري بالاستشهاد علی موت إسماعیل، وأنّه قد انتقل إلی رحمۀ
اللّه، ولن یصلحَ للقیادة والاِمامۀ.
وإلیک نماذج توَید النهج الثانی الذي انتهجه الاِمام - علیه السّلام- لتحقیق غرضه فی إزالۀ تلک الشبهۀ، وأمّا القسم الَاوّل أي
( النصوص علی إمامۀ أخیه فموکولۀ إلی محلّها ( 1
1. روي النعمانی عن زرارة بن أعین، أنّه قال: دخلت علی أبی عبد اللّه - علیه السّلام- و عند یمینه سیّدُ ولده موسی - علیه السّلام- ،
ودخل علیه المفضل بن عمر، فخرجت .« یا زرارة، جئنی بداود بن کثیر الرقی، وحمران، وأبی بصیر » : وقُدّامه مرقد مغطی، فقال لی
فأحضرت مَنْ أمرنی بإحضاره، ولم یزل الناس یدخلون واحداً إثرَ واحد، حتی صرنا فی البیت ثلاثین رجلًا.
یا داود أحیٌّ » : - فکشف عن وجهه فقال أبو عبد اللّه - علیه السّلام ،« یا داودُ إکشف لی عن وجه إسماعیل » : فلمّا حشد المجلس قال
قال داود: یا مولايَ هو میّت، فجعل یعرض ذلک علی رجل رجل، حتی أتی علی آخر مَن فی المجلس،و انتهی علیهم «؟ هو أم میت
ثمّ أمر بغَسْله وحنوطه، وادراجه فی أثوابه. ،« اللهمّ اشهد » : بأسرهم وکلٌّ یقول: هو میّت یا مولاي، فقال
اللهم اشهد » : فقال: میّت، قال «؟ أحیٌّ هو أم میّت » : فحسَر عن وجهه، فقال ،« یا مفضّل احسر عن وجهه » : فلمّا فرغ منه قال للمفضل
وقال____________ « یا مفضل اکشف عن وجهه » : ثمّحُمِل إلی قبره، فلما وضع فی لَحده قال ؛« علیهم
1. سوف یأتی شیء منه عند عرض الفطحیّۀ فلاحظ.
( 79 )
اللهمّ اشهد، واشهدوا، فإنّه سیرتاب المبطلون، یریدون إطفاء نور اللّه بأفواههم ثم » : قلنا له: میت فقال «؟ أحیٌّ هو أم میت » : للجماعۀ
المیّت، المحنَّط، المکفَّن، » : ثم حثونا علیه التراب ثمّ أعاد علینا القول، فقال ،« أومأ إلی موسی واللّه متم نوره ولو کره المشرکون
هو حقّ، والحقّ منه، إلی » : ثمّ أخذ بید موسی - علیه السّلام- و قال ،« اللهم اشهد » : قلنا: إسماعیل، قال «؟ المدفون فی هذا اللحد من هو
(1) .« أن یرث اللّه الَارض ومن علیها
2. روي الشیخ الطوسی بسنده عن أبی کهمس، قال: حضرتُ موتَ إسماعیل وأبو عبد اللّه - علیه السّلام- جالس عنده فلمّا حضره
صفحۀ 42 من 200
الموت، شدّ لحییه وغمّضه، وغطّی علیه المِلْحَفۀ، ثمّ أمر بتهیئته، فلمّا فرغ من أمره، دعا بکفنه فکتب فی حاشیۀ الکفن: إسماعیل
( یشهد أن لا إله إلاّ اللّه. ( 2
3. روي الصدوق بسنده عن أبی کهمس قال حضرت موت إسماعیل ورأیت أبا عبد اللّه - علیه السّلام- وقد سجد سجدة فأطال
السجود، ثمّ رفع رأسه فنظر إلیه، ثمّ سجد سجدة أُخري أطول من الَاُولی ثمّ رفع رأسه، وقد حضره الموت فغمّضه وربط لحیته، وغطّی
علیه الملحفۀ، ثمّقام، ورأیتُ وجهه وقد دخل منه شیء اللّه أعلم به، ثمّ قام فدخل منزله فمکث ساعۀ ثمّ خرج علینا مدهِناً، مکتَحلًا،
علیه ثیاب غیر ثیابه التی کانت علیه، ووجهه غیر الذي دخل به، فأمر ونهی فی أمره، حتی إذا فرغ، دعا بکفنه، فکتب فی حاشیۀ
( الکفن: إسماعیل یشهد أن لا إله إلاّ اللّه.( 3
و هذه الروایات و خاصّ ۀ ما نقلناه عن أبی خدیجۀ الجمّال حاکیۀ عن جلالۀ إسماعیل، ویوَکّ دها تقبیل الاِمام له بعد موته مراراً.
____________
.21| 1. النعمانی: الغیبۀ: 327 ، الحدیث 8، ولاحظ بحار الَانوار: 48
. 2. الوسائل: الجزء 2، الباب 29 من أبواب التکفین، الحدیث 1
. 3. الوسائل: الجزء 2، الباب 29 من أبواب التکفین ، الحدیث 2
( 80 )
نعم هناك روایات تدل علی ذمّه ذکرها الکشی فی ترجمۀ عدّة، مثل إبراهیم ابن أبی سمال، وعبد الرحمان بن سیابۀ، والفیض
( المختار، وقد ناقش السید الخوئی، اسنادها فلاحظ. ( 1
وقد أخطأ الکاتب الاِسماعیلی، مصطفی غالب السوري فی فهم رأي الشیعۀ فی معرض کتابته عن إمامه، حیث قال:
غیر أنّ موَرّخی الشیعۀ، والسنۀ، یذهبون فی إسماعیل مذهباً مختلفاً کلّ الاختلاف عمّا یقوله الاِسماعیلیۀ. فیقولون: إنّ إسماعیل لم
یکن یصلح للاِمامۀ، کونه کان یشربُ الخمر، وأنّه کان من أصدقاء أبی الخطاب الملْحِد الذي تبّرأ منه الاِمام الصادق، وأنّ الصادق
أظهر فرحه لموت ابنه إسماعیل، وعلی هذه الصورة اضطربت الروایات، واختلفت الَاقاویل فی أمر إسماعیل، فأصبح أکثر الباحثین لا
یدرون حقیقۀ أمره، ولا سیّما أنّه الاِمام الذي تنسب إلیه الحرکۀ الاِسماعیلیۀ التی قامت بدورٍ هامٍّ فی تاریخ العالم الاِسلامی منذ
( ظهورها. ( 2
قد عرفت عقیدة الشیعۀ الاِمامیّۀ فی حقّ إسماعیل وانّهم عن بکرة أبیهم یذکرون إسماعیل بخیر، اقتداء بإمامهم الصادق - علیه
السّلام- وأنّ رمیه بشرب الخمر من صنیع أعداء أهل البیت - علیهم السّلام- حیث کانوا لا یتمکّنون من رمی أئمۀ الشیعۀ بالسفاسف
فیوجهونها إلی أولادهم المظلومین المضطهدین. هل کان عمل الاِمام تغطیۀ لستره؟
إنّ الاِسماعیلیۀ تدّعی أنّ ما قام به الاِمام الصادق - علیه السّلام- کان تغطیۀ، لستره عن أعین العباسیین، الذین کانوا یطاردونه بسبب
نشاطه المتزاید فی نشر التعالیم____________
. 124 127 ، برقم 1307 | 1. السید الخوئی: معجم رجال الحدیث: 3
. 2. مصطفی غالب: تاریخ الدعوة الاِسلامیۀ: 16
( 81 )
ومنها إلی دمشق فعلم به عامل الخلیفۀ، وهذا ما جعله « سلَمیۀ » التی اعتبرتها الدولۀ العباسیۀ منافیۀ لقوانینها. والمعروف انّه توجه إلی
یغادرها إلی البصرة لیعیش فیها متستراً بقیۀ حیاته.
حجاباً علیه، أمّا ولی عهده محمد فکان له من العمر أربع عشرة « الکاظم » مات فی البصرة سنۀ 143 ه، وکان أخوه موسی بن جعفر
( سنۀ عند موته. ( 1
صفحۀ 43 من 200
وعلی ما ذکره القائل خلافاً لَاکثر الاِسماعیلیۀ فقد مات فی حیاة أبیه، فکیف یکون إماماً بعد أبیه وهو رهین التراب؟! اسطورة حیاته
بعد رحیل أبیه
غیر أنّ بعضهم یجازفون فی القول، ویدعون أمراً خارقاً للعادة، ویقولون: والَامر الهام فی قضیۀ إسماعیل وإمامته، هو أنّه عاش بعد
أبیه، وأثبت هذا الخبر کثیرون من الموَلفین المعاصرین له مما یدل علی أنّ إسماعیل بقی بعد أبیه اثنتی عشرة سنۀ.
ولقد حکی أنّ إسماعیل حین ترك المدینۀ سرّاً، رُئی ثانیۀ فی البصرة، حیث بلغ رفعۀ، بما أظهر من مقدرة نادرة بشفاء المرضی
والمعلولین، وخشیۀ من اکتشاف الَامر، ترك البصرة ورحل إلی سوریا واستقر فیها، ولکن لیس بطمأنینۀ تامّۀ حیث حالما سمع الخلیفۀ
الذي کان یحکم الجزیرة العربیۀ، بوجود إسماعیل، أمر والیه فی دمشق بإرساله إسماعیل تحت الحراسۀ إلی بلاطه، ولکنَّ « المنصور »
الوالی لم یکن یحترم الاِمام إسماعیل فحسب، بل کان من أتباعه، وبناء علیه ولینقذ الوالی سیده الروحی، نصح الاِمام أن یترك سوریا
لعدّة أیّام، وما أن ابتعد____________
. 1. عارف تامر: الاِمامۀ فی الاِسلام: 180
( 82 )
( الاِمام عن سوریا، حتی أعلن الوالی التفتیش الدقیق عنه، وکتب للخلیفۀ أنّه لم یجد لاِسماعیل أثراً فی أيّ مکان. ( 1
أقول: ما ذکره انّ کثیراً من الموَلفین المعاصرین لاِسماعیل أثبتوا حیاته بعد وفاة أبیه، شیء لم یدعمه بالدلیل، فَمَنْ هوَلاء الموَلّفون
( المعاصرون الذین أثبتوا حیاته بعد الاِمام الصادق، وما هی کتبهم؟! نعم أوعز الکاتب فی الهامش إلی عمدة الطالب، وتقدم نصُّهُ ( 2
ولیس فیه أيُّ إشارة إلی ذلک، فضلًا عن إشارته إلی کثیرٍ من الموَلفین المعاصرین للاِمام إسماعیل، هکذا تحرّف الحقائق بید
العابثین اللاعبین بتاریخ أُمتنا المجیدة، أو بید سماسرة الَاهواء فیبیحون الکذب لدعم المذهب.
وقد اعترف بهذه الحقیقۀ الکاتب الاِسماعیلی عامر تامر حیث قال:هناك أقوال کثیرة لموَرخین یوَکدون فیها أنّه مات فی عهد والده،
وأنّ قصۀ ظهوره فی البصرة أُسطورة لا تقوم علی حقیقۀ، ومهما یکن من أمر فالاِسماعیلیون اشتهروا بالتخفّی والاستتار، والمحافظۀ
( علی أئمّتهم. لذلک لیس بعیداً أن تکون الروایۀ الَاُولی صحیحۀ. ( 3
ولکن أغلب » : إنّ تفسیر قصۀ وفاة إسماعیل بالتمویه والتغطیۀ فکره ورثها الجُدُد من الاِسماعیلین عن أسلافهم، قال مصطفی غالب
موَرّخی الاِسماعیلیۀ یقولون: إنّ قصۀ وفاة إسماعیل فی حیاة أبیه کانت قصۀ أرادَ بها الاِمام جعفر الصادق التمویه والتغطیۀ علی الخلیفۀ
العباسی أبی جعفر المنصور، الذي کان یُطارد أئمۀ الشیعۀ فی کلّمکان، وتحت کلّ شمس، فخاف جعفر الصادق علی ابنه وخلیفته
إسماعیل، فادّعی موته وأتی بشهود کتبوا المحضر إلی الخلیفۀ____________
. 1. أ.س. بیکلی: مدخل إلی تاریخ الاِسماعیلیۀ: 20
. 2. مرّ نصّه ص 72
. 3. عارف تامر: الاِمامۀ فی الاِسلام: 180 181
( 83 )
العباسی، الذي أظهر سروراً وارتیاحاً لوفاة إسماعیل الذي کان إلیه أمر إمامۀ الشیعۀ، ثمّ شُوهِد إسماعیل بعد ذلک فی البصرة، وفی
( بعض البلدان الفارسیۀ. وعلی هذا الَاساس لم تسقط الاِمامۀ عن إسماعیل بالموت قبل أبیه لَانّه مات بعد أبیه. ( 1
ویقول فی موضع آخر: ورأینا الَاخیر فی هذا الموضوع بعد أن اطّلعنا علی جمیع ما کتب حول إمامۀ إسماعیل، نقول: بأنّالاِمام جعفر
الصادق قد شعر بالَاخطار التی تهدِّد حیاة ابنه الاِمام إسماعیل، بعد أن نصّ علیه، وأصبح ولیّاً للعهد، فأمره أن یستتر وکان ذلک عام
145 ه ، خشیۀ نقمۀ الخلفاء العباسیین وتدبّر الاَمر بأن کتب محضراً بوفاته، وشهد علیه عامل المنصور، الذي کان بدوره من
الاِسماعیلین.
صفحۀ 44 من 200
و فوراً توجه إسماعیل إلی سلمیۀ، ومنها إلی دمشق، وعلم المنصور بذلک، فکتب إلی عامله أن یلقی القبض علی الاِمام إسماعیل،
ولکن عامله المذکور کان قد اعتنق المذهب الاِسماعیلی، فعرض الکتاب علی الاِمام إسماعیل، الذي ترك البلاد نحو العراق حیث
شوهد بالبصرة عام 151 ه ، وقد مرّ علی مقعد فشفاه بإذن اللّه، ولبث الاِمام إسماعیل عدّة سنوات یتنقل سرّاً بین أتباعه، حتی توفی
بالبصرة عام 158 ه .
(3) .« ویوَکد کتاب دستور المنجمین أنّ إسماعیل هو أوّل إمام مستور وکان بدء ستره سنۀ 145 ه ولم یمت إلاّ بعد سبع ( 2)سنین
ما ذکره أُسطورة حاکتها یدُ الخیال ، ولم یکن الاِمام الصادق - علیه السّلام- ولا____________
1 .مصطفی غالب: تاریخ الدعوة الاِسماعیلیۀ: 16 تري أنّالموَرخ الَاوّل الاِسماعیلی یذکر موته فی حیاة أبیه وهذا یوَکد علی موته (1)
بعده، فما هو الحق؟ وما هو المتوقع من مذهب حجر أساسه الریب والشک؟!!
2. فیکون وفاته علی هذا عام 151 ، لا عام 158 کما ذکره قبل سطر .
. 3. مصطفی غالب: تاریخ الدعوة الاِسماعیلیۀ: 142 143
( 84 )
أصحابه الَاجلّاء، ممّن تتلمذوا فی مدرسۀ الحرکات السریۀ، حتی یفتعل موت ابنه بمرأي ومسمع من الناس، وهوبعدُ حیّ یُرزق، ولم
یکن عامل الخلیفۀ بالمدینۀ المنورة بلیداً، یکتفی بالتنویه، حتی یتسلَّم المحضر ویبعث به إلی دار الخلافۀ العباسیۀ.
والعجب أنّ الکاتب یذکر فی کلامه الثانی أنّعامل الخلیفۀ فی المدینۀ کان بدوره من الاِسماعیلیین، مع أنّه لم یکن فی ذلک الیوم أثر
وکانت الاِمامۀ لاَبیه الاِمام الصادق - علیه السّلام- فکیف یکون فی حیاة الصادق - علیه السّلام- من الاِسماعیلیۀ؟! »: للاِسماعیلیۀ
بلوشیه 57 58 دي خویه » وأعجب منه أنّه یعتمد فی إثبات معتقده بدستور المنجمین، ثمّ یذکر له مصدراً فی التعلیقۀ بالشکل التالی
.«203
إنّ عقیدة إسلامیۀ مبنیّۀ علی تنبّوَ المنجمین وما أکثر أخطائهم عقیدةٌمنهارةٌ وفاشلۀ.
و لو أنّ هوَلاء التجأوا فی تصحیح إمامۀ ابنه، محمد بن إسماعیل إلی القول بعدم بطلان إمامۀ إسماعیل بموته فی حیاة والده، ولمّا
توفی الاِمام الصادق تسلّم عبد اللّه بن إسماعیل الاِمامۀ من والده، لکان أرجح من اللجوء إلی بعض الَاساطیر التی لا قیمۀ علمیۀ لها فی
مجالات البحوث التاریخیۀ والعقائدیۀ المبتنیۀ علی أُسس علمیۀ دقیقۀ.
والحقّ أنّه توفی أیام حیاة أبیه، بشهادة الَاخبار المتضافرة التی تعرفت علیها، وهل یمکن إغفال أُمّۀ کبیرة وفیهم جواسیس الخلیفۀ
وعمالها؟! وستر رحیل إسماعیل إلی البصرة بتمثیل جنازة بطریقۀ مسرحیّۀ یعلن بها موته فانّه منهج وأُسلوب السیاسیین المخادعین،
وأین .« وکلّ إناء بالذي فیه ینضح » المعروفین بالتخطیط والموَامرة، ومن یرید تفسیر فعلَ الاِمام عن هذا الطریق فهو من هوَلاء الجماعۀ
هذا من وضع الجنازة مرّات وکشف وجهه والاستشهاد علی موته وکتابۀ الشهادة علی کفنه؟!
( 85 )
والتاریخ یشهد علی أنّه لم یکن لاِسماعیل ولا لولده الاِمام الثانی، أیّۀ دعوة فی زمان أبی جعفر المنصور ولا ولده، بشهادة أنّ المهدي
العباسی الذي تسلم عرش الخلافۀ بعد المنصور العباسی 158 169 ه کان متشدداً علی أصحاب الاَهواء والفرق، وکتب له ابن
المفضل صنوف الفرق صنفاً صنفاً، ثمّ قرأ الکتاب علی الناس، فقال یونس: قد سمعت الکتاب یقرأ علی الناس علی باب الذهب
بالمدینۀ، ومرّة أُخري بمدینۀ الوضاح، فقال: إنّ ابن المفضل صنف لهم صنوف الفرق فرقۀ فرقۀ حتی قال فی کتابه: وفرقۀ یقال لهم
الزراریۀ، وفرقۀ یقال لهم العماریۀ أصحاب عمار الساباطی، وفرقۀ یقال لهم الیعفوریۀ، ومنهم فرقۀ أصحاب سلیمان الَاقطع، وفرقۀ یقال
( لهم الجوالیقیۀ. قال یونس: ولم یذکر یومئذ هشام بن الحکم ولا أصحابه. ( 1
تري انّه یذکر جمیع الفرق المزعومۀ للشیعۀ، حتی یذکر العماریۀ المنسوبۀ إلی عمار الساباطی الذي لم یکن له یوم ذاك أيّ تابع إلاّ
صفحۀ 45 من 200
کونه فطحیاً موَمناً بإمامۀ عبد اللّه الَافطح، ولا یذکر الاِسماعیلیۀ ؟! فلو کانت لاِسماعیل دعوة سریۀ أیّام المنصور، ثمّ لابنه محمد،
حیث کانا ینتقلان من بلد إلی بلد، کان من المحتّم مجیء اسمه فی قائمۀ أصحاب الَاهواء. کلّ ذلک یدلّ علی أنّ المذهب قد نشأ
بعد لَاي من الدهر .
إلی هنا تمّ البحث فی الاِمام الَاوّل، وکانت حصیلته هی:
أنّ الرجل کان رجلاً ثقۀ، محبوباً للوالد، وتُوفی فی حیاة والده وهو عنه راض، ولم تکن له أيُّ دعوةٍ للاِمامۀ، ولم تظْهر أيَّ دعوة
باسمه أیّام خلافۀ المهدي العباسی الذي تُوفی عام 169 ه، وقد مضی علی وفاة الاِمام الصادق - علیه السّلام- إحدي وعشرون سنۀ.
____________
. 1. الکشی: الرجال: 227
( 86 )
الِامام الثانی محمد بن إسماعیل
الاِمام الثانی محمد بن إسماعیل ( 132 193 ه) محمد بن إسماعیل، هو الاِمام الثانی للاِسماعیلیۀ، قال ابن عنبۀ: أعقب إسماعیل من
محمد وعلی ابنی إسماعیل، أمّا محمد بن إسماعیل فقال شیخ الشرف العبیدلی: هو إمام المیمونیۀ وقبره ببغداد.
ویصفه الکاتب الاِسماعیلی أنّه ولد سنۀ 141 فی المدینۀ عندما توفی والده الاِمام إسماعیل، اضطر لترك المدینۀ خوفاً من مراقبۀ
الرشید العباسی، الذي استطاع بنشاطه من إخماد کافۀ الثورات والدعوات الاِمامیۀ، فذهب إلی الکوفۀ، ومنها إلی فرغانۀ، ثمّ إلی
نیسابور، عمل علی نشر دعوته بنشاط فی الجزیرة العربیۀ، وفی کافۀ البلدان الاِسلامیۀ، وقد استطاع التمویۀ علی الخلفاء العباسیین
والاِفلات من قبضتهم، وهم المهدي والهادي والرشید.
إزداد تستراً بعد أن أعطی الرشیدُ أمراً بالقبض علیه، ثمّ إنّه رَحَل إلی الريّ ومنها إلی نهاوند، وفیها عقد زواجه علی ابنۀ أمیرها أبی
فی سوریا حیث جعلها مرکزاً لاِقامته ونشر دعوته، وجّه الرشید جیشاً لاِلقاء القبض « تدْمُر » المنصور بن جوشن، وبعد ذلک توجه إلی
علیه عندما کان فی نهاوند، ولکن أتباعه تمکنوا من الانتصار علی الجیش المذکور وردّوه خائباً.
یقال أنّه هو الذي أرسل الداعیین: الحلوانی وأبا سفیان إلی المغرب، تُوفِی
( 87 )
و دفن فی جبل واقع إلی الشمال الغربی منها، ویعرف حتی الآن بضریح محمد بن علی، وفاته سنۀ 193 ه. « تَدْمر » فی مدینۀ
یقال إنّ حجته هو میمون القداح، والحقیقۀ أنّ الاِمام محمد بن إسماعیل هو نفسه کان یحمل لقبی میمون والقداح.
( ترك عدداً من الَاولاد ومنهم عبد اللّه الذي کان ولیّاً للعهد. ( 1
أقول: للقاريَ الکریم أن ینظر إلی کلمات ذلک الکاتب بنظر الشک والریبۀ، ویتفحّص عن مآخذ کلامه ومصادر نقله، فإنّ ما وقفنا
علیه فی السیر والآثار لا یدعم کلامه، وذلک للَاسباب التالیۀ:
بسوریا، وقبره هناك، وله ضریح « تدمر » 1. إنّ شیخ الشرف العبیدلی قال: إنّه توفی ببغداد، وقبره هناك، والکاتب یذکر أنّه توفی ب
ولکن من أینَ علم انّه ضریح محمد بن إسماعیل؟! وأنّه حُرِّفَ اسم والده. « محمد بن علی » معروف بضریح
2. الروایات المتضافرة من الفریقین تشهد علی أنّه کانت بینه وبین الرشید صلۀ وکان موقفه منه، موقف العین، وقد أخبره بما یجري
فی أوساط العلویین، من جمع الَاموال للثورة، والدعوة إلی الاِمامۀ.و من هذه الروایات التی وقفنا علیها:
روي ابن عنبۀ، عن أبی القاسم بن إسماعیل نسابۀ المصریین، أنّ موسی الکاظم - علیه السّلام- کان یخاف ابن أخیه محمد بن
إسماعیل، ویبرّه، وهو لا یترك السعی به إلی السلطان من بنی العباس.
صفحۀ 46 من 200
وقال أبو نصر البخاري: کان محمد بن إسماعیل بن الصادق - علیه السّلام- مع موسی الکاظم - علیه السّلام- یکتب له السر إلی
( شیعته فی الآفاق. فلما ورد الرشید الحجاز، سعی ( 2
محمد بن إسماعیل بعمه إلی الرشید. فقال: أعلمتَ أنّفی الَارض خلیفتین____________
. 1. عارف تامر: الاِمامۀ فی الاِسلام: 181
2. ذکر الشیخ المفید أنّ الساعی بعمه الکاظم - علیه السّلام- إلی الرشید هو علی بن إسماعیل لا أخوه محمد. وذکر قصۀ السعایۀ
أُنظر (الاِرشاد) باب ذکر السبب فی وفاته - علیه السّلام- .
( 88 )
یجبی إلیهما الخراج؟ فقال الرشید: ویلک أنا ومن؟ قال: موسی بن جعفر. وأظهر أسرارَه فقبض الرشید علی موسی الکاظم - علیه
السّلام- و حبسه، وکان سبب هلاکه، وحظی محمد بن إسماعیل عند الرشید، وخرج معه إلی العراق، ومات ببغداد، ودعا علیه موسی
بن جعفر علیمها السّلام بدعاء استجابه اللّه تعالی فیه وفی أولاده، ولمّا لِیْمَ ( 1) موسی بن جعفر علیمها السّلام فی صلۀ محمد بن
إسماعیل والاتصال مع سعیه به. قال: إنّی حدثنی أبی، عن أبیه، عن جدّه، عن أبیه، عن جدّه، عن النبی صلّی الله علیه وآله وسلّم،
الرحم إذا قُطِعتَ فوَصَ لْتَ ثمّ قُطِعَتْ فَوصلت ثمّ قُطِعْتَ فوصلتَ ثمُ قُطِعَت قطعها اللّه تعالی، وإنّما أردتُ أن یقطع اللّه رحمه من
( رحمی. ( 2
هذا ما رواه ابن عنبۀ من طرق أهل السنّۀ، کما رواه محدّثوا الشیعۀ ونأتی بنصّ أفضلهم وأوسعهم اطلاعاً، أعنی: الشیخ الکلینی المتوفی
عام 329 ه فی الکافی.
روي الکلینی بسند صحیح ( 3) عن علی بن جعفر قال: جاءنی محمد بن إسماعیل وقد اعتمرنا عمرة رجب، ونحن یومئذ بمکۀ، فقال:
یا عمُّ إنّی أُرید بغداد، وقد أحببتُ أن أُودِّعَ عمی أبا الحسن یعنی موسی بن جعفر - علیه السّلام- وأحببت أن تذهبَمعی إلیه،
فخرجتُ معه نحو أخی، وهو فی داره التی بالحوبۀ، وذلک بعد المغرب بقلیل، فضربت البابَ فأجابنی أخی، فقال: مَنْ هذا؟ فقلت:
علی، فقال: هو ذا أُخرِجُ وکان بطیء الوضوء فقلت: العجل، قال: واعجل فخرج وعلیه ازار ممشّق ( 4) قد عقده فی عنقه حتی قعد
تحت عتبۀ الباب، فقال علیّ بن جعفر: فانکببتُ علیه فقبّلتُ رأسه، وقلت: قد جئتک فی أمر إن تره صواباً____________
1. فعل ماضی مجهول من اللوم.
. 2. ابن عنبۀ: عمدة الطالب: 233
3. رواه عن علی بن إبراهیم، عن محمد بن عیسی العبیدي، عن موسی بن القاسم البجلی و هو نجل معاویۀ بن وهب البجلی، عن علی
بن جعفر، والرواة ثقات والروایۀ صحیحۀ.
4. أي مصبوغ بالمشق وهو الطین الَاحمر.
( 89 )
فاللّه وفق له، وإن یکن غیر ذلک، فما أکثر ما نخطیَ، قال: وما هو؟ قلتُ: هذا ابن أخیک یرید أن یودعک ویخرجَ إلی بغداد، فقال
لی: أُدعه، فدعوتُه وکان متنحیّاً، فدنا منه فقبّل رأسه.
وقال: جعلت فداك أوصنی فقال: أُوصیک أن تتقی اللّه فی دمی، فقال مجیباًله: من أرادك بسوء فعل اللّه به، وجعل یدعو علی من
یریده بسوء، ثمّ عاد فقبّل رأسه، فقال: یا عمُّ أوصنی، فقال: أُوصیک أن تتقی اللّه فی دمی، فقال: من أرادك بسوء فَعَلَ اللّه به وفعل،
ثمّ عاد فقبّل رأسه، ثمّ قال: یا عم أوصنی، فقال: أُوصیک أن تتقی اللّه فی دمی، فدعا علی من أراده بسوء، ثمّتنحّی عنه، ومضیت معه،
فقال لی أخی: یا علیّ مکانَک فقمتُ مکانی فدخل منزله، ثمّدعانی فدخلتُ إلیه، فتناول صرّة فیها مائۀ دینار فأعطانیها. وقال: قل لابن
أخیک یستعین بها علی سفره، قال علیّ: فأخذتها فأدرجتها فی حاشیۀ ردائی، ثمّ ناولنی مائۀ أُخري وقال: أعطه أیضاً، ثمّناولنی صرة
صفحۀ 47 من 200
أُخري وقال: أعطه أیضاً.
فقلت: جعلت فداك، إذا کنتَتخاف منه مثلَ الذي ذکرتَ، فلِمَ تعینه علی نفسک؟ فقال: إذا وصلتُه وقطعنی قطع اللّه أجله، ثمّتناول
مخدَّه أدم، فیها ثلاثۀ آلاف درهم وضح ( 1) وقال: أعطه هذه أیضاً قال: فخرجت إلیه فأعطیته المائۀ الَاُولی ففرح بها فرحاً شدیداً
ودعا لعمِّه، ثمّ أعطیته الثانیۀ والثالثۀ ففرح بها حتی ظننت انّه سیرجع ولا یخرج، ثمّ أعطیته الثلاثۀ آلاف درهم فمضی علی وجهه حتی
دخل علی هارون فسلّم علیه بالخلافۀ، وقال: ما ظننتُ أنّفی الَارض خلیفتین، حتی رأیت عمی موسی بن جعفر یُسلَّم علیه بالخلافۀ،
( فأرسل هارون إلیه بمائۀ ألف درهم فرماه اللّه بالذبحۀ ( 2)فما نظر منها إلی درهم ولا مسّه.( 3
____________
.« وضح » 635 ، مادة | 1. الوضح: الدرهم الصحیح. لسان العرب: 2
.« ذبح » 438 ، مادة | 2. الذبحۀ: وجع فی الحلق، أو دم یخنق فیقتل . لسان العرب: 2
. 485 486 | 3. الکلینی: الکافی: 1
( 90 )
روي الکشی فی رجاله، عن أبی جعفر محمد بن قولویه القمی، قال: حدثنی بعض المشایخ، عن علی بن جعفر بن محمد علیمها
السّلام ، قال: جاءنی محمد بن إسماعیل ابن جعفر یسألنی أن أسأل أبا لحسن موسی - علیه السّلام- ، أن یأذن له فی الخروج إلی
العراق، وأن یرضی عنه ویوصیه بوصیّۀ، قال: فتجنّبت حتی دخل المتوضّ ی ... فلمّا خرج قلت له: إنّابن أخیک محمد بن إسماعیل،
یسألک أن تأذن له فی الخروج إلی العراق، وأن توصیه. فأذن له - علیه السّلام- ، فلمّا رجع إلی مجلسه قام محمد بن إسماعیل، وقال:
فقال: لعن اللّه من یسعی فی دمک. ثمّ قال: یا عم أوصنی، .« أُوصیک أن تتقی اللّه فی دمی » : یا عم أحبَّ أن توصینی. فقال
قال: ثمّ ناوله أبو الحسن - علیه السّلام- صرة فیها مائۀ وخمسون دیناراً، فقبضها محمد، ثمّ .« أُوصیک أن تتقی اللّه فی دمی »: فقال
ناوله أُخري فیها مائۀ وخمسون دیناراً، فقبضها، ثمّ أعطاه صرة أُخري فیها مائۀ وخمسون دیناراً، فقبضها ثمّ أمر له بألف وخمسمائۀ
قال: فخرج إلی العراق، فلمّا .« هذا لیکون أوکد لحجّتی إذا قطعنی ووصلتُه » : درهم کانت عنده. فقلتُ له فی ذلک: استکثرته؟ فقال
ورد حضرة هارون أتی باب هارون بثیاب طریقه قبل أن ینزل، واستأذن علی هارون وقال للحاجب: قل لَامیر الموَمنین إنّ محمد بن
إسماعیل بن جعفر بن محمد بالباب. فقال الحاجب: انزل أوّلًا وغیّر ثیاب طریقک وَ عُدْ لَاُدخلک إلیه بغیر إذن فقد نام أمیر الموَمنین
فی هذا الوقت. فقال: أعلم أمیر الموَمنین انّی حضرتُ ولم تأذن لی، فدخل الحاجب وأعلم هارون قول محمد بن إسماعیل، فأمر
بدخوله، فدخل قال: یا أمیر الموَمنین خلیفتان فی الَارض موسی بن جعفر بالمدینۀ یجبی له الخراج وأنت بالعراق یجبی لک الخراج.
فقال: واللّه؟! فقال: واللّه. فقال: واللّه؟! قال: فأمر له بمائۀ ألف درهم، فلمّا قبضها وحمل إلی منزله أخذته الریحۀ فی جوف لیلته،
( فمات، وحول من الغد المال الذي حمل إلیه. ( 1
____________
1. الکشی: الرجال: 226 ، فی ترجمۀ هشام بن الحکم.
( 91 )
( و رواه ابن شهر آشوب فی مناقبه. ( 1
فلو صحّ ما ذکراه فکیف تکون له ثورة أیام الرشید وهو یتعامل معه، معاملۀ العیون والجواسیس، أو السعاة والوشاة.
نعم نقل أبو الفرج الاصفهانی نفس القصۀ وتبعه الشیخ المفید ( 2)ولکن الساعی فی کلیهما هو علی بن إسماعیل أخو محمد بن
إسماعیل، لکن السند قاصر، لَانّ الاصفهانی یرویه عن أحمد بن محمد بن سعید بن عقدة المتوفی عام 332 ه، عن شیخه: یحیی بن
الحسن العلوي ( 3)والروایۀ مرسلۀ إذ لا یتمکن ابن عقدة من نقل القصۀ بواسطۀ واحدة، کیف والاِمام الکاظم قد أُخذ فی آخر
صفحۀ 48 من 200
السبعینات بعد المائۀ، وتوفی عام 183 ه ( 4)ولَاجل الاِیماء إلی الاِرسال أضاف المفید بعد إنهاء السند قولَه عن مشایخهم: فما نقله
الکلینی بسند صحیح هو المعتبر.
***
لم أقف علی مصدره ولقد تصفّحت حیاة الرشید «... وجّ ه الرشید جیشاً لاِلقاء القبض علیه عندما کان فی نهاوند »: وما ذکره
170 193 ه) فی تاریخ الطبري، ومروج الذهب للمسعودي، وکامل الجزري، فلم أجد فیها شیئاً من الحرب المزعومۀ وانتصار محمد )
بن إسماعیل علی جیش الرشید.
محمد بن إسماعیل بن جعفر بن محمد بن علی بن » نعم نقل الجزري فی حوادث سنۀ 312 ه : انه ظهر فی الکوفۀ رجل ادّعی انّه
الحسین بن علی بن أبی طالب، وهو رئیس الاِسماعیلیۀ، وجمع جمعاً عظیماً من الَاعراب وأهل السواد واستفحل أمره فی شوال، فسیّر
إلیه جیش من بغداد، فقاتلوه وظفروا به وانهزم____________،
326 ، قریباً مما نقله الکلینی والکشی. | 1. ابن شهر آشوب: المناقب: 4
. 2. المفید: الاِرشاد: 298
3. فی إرشاد المفید: أبو محمد الحسن بن محمد بن یحیی عن مشایخهم.
164 ، لاحظ حوادث سنۀ 183 ه. | 4. الجزري: الکامل: 6
( 92 )
( وقتل کثیر من أصحابه. ( 1
قال مصطفی غالب: ویعتبر الاِمام محمد بن إسماعیل أوّل الَائمۀ المستورین،و الناطق السابع ومتم الدور، لَانّ إمامته کانت بدایۀ دور
جدید فی تاریخ الدعوة الاِسماعیلیۀ، فقام بنسخ الشریعۀ التی سبقته، وبذلک جمع بین النطق والاِمامۀ، ورفع التکالیف الظاهرة للشریعۀ،
وإنّما خص محمد بن إسماعیل بذلک لانتظامه فی سلک مقامات » : ونادي بالتأویل، واهتم بالباطن، ولذلک قال فیه الداعی إدریس
دور الستر، لَانّک إذا عددت آدم ووصیه وأئمّۀ دوره، کان خاتمهم الناطق،وهو نوح - علیه السّلام- وإذا عددت عیسی ووصیه قائمۀ
دوره، کان محمّد صلّی الله علیه وآله وسلّممتسلماً لمراتبهم، وهو الناطق خاتم للنطقاء، وکان وصیّه - علیه السّلام- بالفضل منفرداً به،
وإذا عددت الَائمّۀ فی دوره کان محمد بن إسماعیل سابعهم، وللسابع قوّة علی من تقدّمه، فلذلک صار ناطقاً وخاتماً للَاُسبوع، وقائماً
( وهو ناسخ شریعۀ صاحب الدور السادس، ببیان معانیها وإظهار باطنها المبطن فیها. ( 2
ولولا انّه فسّر نسخ الشریعۀ ببیان معانیها وإظهار باطنها المبطن فیها، کان المتبادر منه أنّه کان صاحب شریعۀ ودین حدیث وهو کما
تري.
ثمّ إنّ ظاهر کلامه انّ النبی - صلّی الله علیه وآله وسلّم - کان خاتماً للدور الثانی، وانّ الدور الثالث یبتدأ بوصی النبی - صلّی الله علیه
وآله وسلّم - علی أمیر الموَمنین - علیه السّلام- و بما انّهم لا یعدّون الحسن بن علی فی أئمتهم، یکون محمد بن إسماعیل هو سابع
الَائمّۀ وأفضلهم.
إنّ ما ذکره اعتبارات وتخیّلات لم یقم علیها دلیل، فما هو الدلیل القاطع العقلی أو النقلی علی هذا الدور ، وإنّ کلّ سابع، خاتم له.
____________
.157| 1. الجزري: الکامل: 8
. 2. مصطفی غالب: تاریخ الدعوة الاِسماعیلیۀ: 148
( 93 )
الِامام الثالث عبد اللّه بن محمد بن إسماعیل
صفحۀ 49 من 200
الاِمام الثالث عبد اللّه بن محمد بن إسماعیل ( 179 212 ه) ولد فی بلدة نیسابور عام 179 ه من ألقابه: المستور، والرضی، والناصر،
والعطار، وعبد اللّه الَاکبر، کان کثیر التنقل بین نهاوند والَاهواز وطبرستان.
عرف أنّه کان معاصراً للرشید، وقد أدرك عصر المأمون. سمّی جمیع دعاته باسمه حتی لا یعرف .عندما خرج من فرغانۀ إلی الدیلم،
وکان یصحبه أخوه حسین. وفی الدیلم تزوّج فتاة علویۀ وولد له منها أحمد.
.« إخوان الصفاء وخلّان الوفاء » و ألّف فی سلمیۀ رسائل
( توفی سنۀ 212 ه، ودفن فی سلمیۀ ( 1) وضریحه یعرف بالاِمام إسماعیل.( 2
یقف علی أنّه أثر لجنۀ علمیۀ لا تألیف شاب لم یتجاوز عمره الثلاثین إلاّ « إخوان الصفاء وخلّان الوفاء » إنّ من یدرس کتاب رسائل
قلیلًا.
إنّ هذا الکتاب أُلّف فی القرن الرابع الهجري، وقد قامت بتألیفه جماعۀ، وکان أبو حیان التوحیدي علی معرفۀ بأحوال أحد أفرادها،
( وقد وصفه لصمصام الدولۀ الذي ولی الَامر فی سنۀ 372 ه. ( 3
____________
1. بلیدة بالشام من أعمال حمص.
. 2. عارف تامر: الاِمامۀ فی الاِسلام: 182
.22| 3. ابن الَاثیر: الکامل فی التاریخ: 9
( 94 )
ففی مقدمۀ المحقّق : تألّفتْ هذه الجماعۀ فی القرن الرابع الهجري، وکان موطنها البصرة، ولها فرع فی بغداد، ولم یعرف من أشخاصها
سوي خمسۀ یتغشاهم الغموض والشک... فقیل إنّ أحدهم هوأبو سلیمان محمد بن معشر البستی المعروف بالمقدسی، والآخر أبو
الحسن علی بن هارون الزنجانی، ثمّ أبو أحمد المهرجانی، فأبو الحسن العوفی، فزید بن رفاعۀ، ویوَخذ من کلام لَابی حیّان التوحیدي
أثبته أحمد زکی باشا فی مقدمته لرسائل الاِخوان انّ زید بن رفاعۀ کان متهماً بمذهبه، وانّ الوزیر صمصام الدولۀ بن عضد الدولۀ
( سأله عنه. ( 1
____________
1. رسائل إخوان الصفا وخلّان الوفاء: 5، المقدمۀ.
( 95 )
الِامام الرابع أحمد بن عبد اللّه
الاِمام الرابع أحمد بن عبد اللّه ( 198 265 ه) عرّفه الکاتب عارف تامر بقوله: ولد فی سلمیۀ سنۀ 198 ه، واتخذ من هذه المدینۀ مقراً
له ومرکزاً لتوزیع الدعاة ونشر التعالیم فی المناطق الَاُخري. کان علی جانب کبیر من العلم، وإلیه تنسب رسالۀ الجامعۀ لاِخوان الصفاء
وخلّان الوفاء.
ولد له ولدان هما: الحسن وسعید.
کان یتنقل بین الدیلم والکوفۀ، وغیرهما فی سبیل التجارة. والحقیقۀ أنّ ذلک لم یکن إلاّ فی سبیل نشر الدعایۀ والَافکار الاِسماعیلیۀ.
لقبه الوفی.
عاصر المأمون واشترك فی إثارة الناس علیه، إلی أن یقول: کان یقضی فصل الشتاء فی سلَمیۀ، والصیف فی مصیاف. نشاط الدعاة
صفحۀ 50 من 200
فی عصره بلغ الَاوج خاصۀ فی المجال العلمی.
مات فی مصیاف سنۀ 265 ه عن 67 عاماً، ودفن فیها فی جبل مشهد.
(1)
و یقول الموَرّخ المعاصر: ولقد تعرض الاِمام أثناء وجوده فی السلَمیۀ لمضایقات الخلفاء العباسیین المستمرة، لذلک وجد بأنّ السلَمیۀ
لم تعد مکاناً صالحاً له، فغادرها سرّاً إلی الري حیث استقر فیها مدّة طویلۀ عمل خلالها لنشر دعوته علی نطاق واسع، فاعتنقها أکثر
الملوك والَاُمراء، وقدّموا جمیع إمکانیاتهم____________
. 1. عارف تامر: الاِمامۀ فی الاِسلام: 182
( 96 )
لمساعدة الدعاة فی سبیل نشرها وتعمیمها فی جمیع الَاقطار الشرقیۀ، والجدیر بالذکر انّ أکثر الحکام والولاة فی العهد العباسی کانوا
یتظاهرون بنقمتهم علی الاِسماعیلیۀ، بینما کانوا یدینون بعقائدها فی الباطن وینصرون الدعاة، ویعملون سراً علی تقویۀ الدعوة
( وإنجاحها. ( 1
وقد ذکر عارف تامر انّ لقبه هوالوفی فی حین أنّ مصطفی غالب قد لقبه بمحمد التقی، والظاهر انّهما لقبین لشخص واحد.
ولا یذهب علیک ما فی کلامه من المبالغۀ من اعتناق أکثر الحکام والولاة لعقائد الاِسماعیلیۀ، فإنّالموَرّخین المعاصرین
2) قد اعتادا علی المبالغۀ فی الثناء وانتشار الدعوة من دون أن یذکرا لکلامهما مصدراً____________. )
. 1. مصطفی غالب: تاریخ الدعوة الاِسماعیلیۀ: 167
( 2. عارف تامر، مصطفی غالب، والثانی أکثر مبالغۀ. ( 97
الِامام الخامس الحسین بن أحمد
الاِمام الخامس الحسین بن أحمد ( 219 289 ه) ولد فی مصیاف سنۀ 219 ه، کان مرکز إقامته فی سلمیۀ. اشتهر بثروته المالیۀ الطائلۀ.
من ألقابه: المرتضی ، والمقتدي، والزکی، والهادي، والتقی.
لخص رسالۀ الجامعۀ برسالۀ موجزة سمّاها جامعۀ الجامعۀ.
کان علی علاقات طیبۀ مع الهاشمیین القاطنین فی سلمیۀ، التقی بالنجف الَاشرف بالداعی أبی قاسم حسن بن فرح بن حوشب (منصور
الیمن) وعلی بن الفضل حیث کانا یدعوان للحسن العسکري الاثنی عشري فأثّر فیهما وأحضرهما إلی سلمیۀ، ثمّ جهزهما بعد ذلک
إلی الیمن.
2)إلی المغرب. )( وفی عهده تم إرسال أبی عبد اللّه الشیعی ( 1
فی عصره دبَّ الوهن إلی الدولۀ العباسیۀ وأحدقت بها الثورات والاضطرابات، تولی ابن طولون فی عهده شوَون مصر وأوکل إلیه
تنظیم بلاد الشام أیضاً. کانت الَاموال الطائلۀ تحمل إلیه من کافۀ الجهات حتی من آذربیجان____________.
1. والقرائن تشهد انّالمراد منه، هو عبد اللّه بن میمون القداح.
.« عبید اللّه » 2. وصار بعد ذلک داعیۀ عبید اللّه المهدي الاِمام السادس، وسیوافیک تفصیله فی ترجمۀ
( 98 )
(1) . مات فی سلمیۀ ودفن فی مقام جده عبد اللّه بن محمد وکان ذلک سنۀ 265
ما ذکره من أنّه توفی عام 265 ه غیر صحیح، لَانّه عام وفاة والده ولعلّه تصحیف سنۀ 289 ه. وقد أرّخ میلاده ووفاته موَلف تاریخ
الدعوة الاِسماعیلیۀ کما ذکرنا وقال: وعهد بالاِمامۀ من بعده لابنه محمد المهدي ( 2)وقال له: إنّک ستهاجر بعدي هجرة وتلقی محناً
صفحۀ 51 من 200
( شدیدة. ( 3
قد سبق وأن ذکرنا أنّ محمد بن إسماعیل أي الاِمام الثانی أرسل الداعیین : الحلوانی وأبا سفیان إلی المغرب، ولکن لم یحددا
تاریخ البعث، فبما انّ محمد بن إسماعیل استلم الاِمامۀ حسب رأي الاِسماعیلیۀ عام 158 ه وتوفی عام 193 ه ، فیکون إرسالهما بین
الحدین.
کان الداعیان مهتمین بالتبلیغ والدعوة فی أیام الَائمّۀ الثلاثۀ إلی أن استلم الاِمام الحسین بن أحمد زمام الاِمامۀ، ووقف بأنّ الدعوة فی
المغرب تتقدم باستمرار، فحینئذٍ طلب من الداعیۀ الکبیر أبی عبد اللّه الحسین أحمد بن محمد بن زکریا الشیعی الذي کان یدعو
الناس إلی المذهب الاِسماعیلی فی البصرة الذهاب إلی الیمن ویدرس هناك علی ابن حوشب ویطیعه ویقتدي به، ثمّ یذهب بعد
.« کتامۀ » فراغه من الدراسۀ، إلی المغرب قاصداً بلدة
توجه أبو عبد اللّه إلی الیمن حیث شهد مجالس ابن حوشب وأصبح من کبار أصحابه، فلمّا أتی خبر وفاة الحلوانی وأبی سفیان دعاة
المغرب إلی ابن حوشب قال لاَبی عبد اللّه الشیعی: إنّأرض کتامۀ من المغرب قد حرثها الحلوانی وأبو سفیان وقد ماتا ولیس لها
غیرك، فبادر فانّها موطّأة ممهّدة لک____________.
. 1. عارف تامر: الاِمامۀ فی الاِسلام: 183
2. عبید اللّه المهدي.
3. مصطفی غالب: تاریخ الدعوة الاِسماعیلیۀ: 171 .و لم یذکر مصدراً لکلامه.
( 99 )
فخرج أبو عبد اللّه إلی مکۀ وأعطاه ابن حوشب مالًا وسیّر معه عبد اللّه بن أبی ملاحف، فلمّا قدم أبو عبد اللّه مکۀ سأل عن حجاج
کتامۀ، فأرشِد إلیهم، فاجتمع بهم، ولم یُعرِّفهم قصدَه، وجلس قریباً منهم، فسمعهم یتحدثون بفضائل أهل البیت، فأظهر استحسان
ذلک، وحدّثهم بمالم یعلموه، فلمّا أراد القیام سألوه أن یأذن لهم فی زیارته والانبساط معه، فأذن لهم فی ذلک، فسألوه أین مقصده،
فقال: أُرید مصر، ففرِحوا بصحبته.
وآخر اسمه موسی بن مکاد فرحلوا وهو لا یخبرهم بغرضه، وأظهر لهم ،« حُریث الجُمیلی » وکان من روَساء الکتامیین بمکۀ رجل اسمه
العبادة والزهد، فازدادوا فیه رغبۀ وخدموه، وکان یسألهم عن بلادهم وأحوالهم وقبائلهم وعن طاعتهم لسلطان إفریقیۀ، فقالوا: ما له
علینا طاعۀ، وبیننا وبینه عشرة أیام، قال: أفتحملون السلاح؟ قالوا: هو شغلنا، ولم یزل یتعرّف أحوالهم حتی وصلوا إلی مصر، فلمّا أراد
وداعهم قالوا له: أي شیء تطلب بمصر؟ قال: أطلب التعلیم بها ( 1) قالوا: إذا کنت تقصد هذا فبلادنا أنفع لک ، ونحن أعرف بحقک،
ولم یزالوا به حتی أجابهم إلی المسیر معهم بعد الخضوع والسوَال، فسار معهم.
فلما قاربوا بلادَهم لقیهم رجال من الشیعۀ فأخبروهم بخبره، فرغبُوا فی نزوله عندهم واقترعوا فیمن یضیِّفه منهم، ثمّ رحلوا حتی وصلوا
إلی أرض کتامۀ منتصف شهر ربیع الاَوّل سنۀ ثمانین ومائتین ، فسأله قوم منهم أن ینزل عندهم حتی یقاتلوا دونه، فقال لهم: أین
یکون فج الَاخیار؟ فتعجبوا من ذلک ولم یکونوا ذکروه له، فقالوا له: عند بنی سلیان، فقال : إلیه نقصد، ثمّ نأتی کلّ قوم منکم فی
دیارهم ونزورهم فی بیوتهم، فأرضی بذلک الجمیع.
و سار إلی جبل یقال له إنکجان، وفیه فج الَاخیار، فقال: هذا فج الَاخیار، وما سمی إلاّ بکم ولقد جاء فی الآثار: انّللمهدي هجرة تنبو
عن الَاوطان، ینصره____________
1. یرید تعلیم مذهب أهل البیت - علیهم السّلام- .
( 100 )
فیها الَاخیار من أهل ذلک الزمان، قوم مشتق اسمهم من الکتمان، فإنّهم کتامۀ وبخروجکم من هذا الفج یسمّی فجُ الَاخیار.
صفحۀ 52 من 200
ثمّ إنّه قال للکتامیین: أنا صاحب البدر الذي ذکر لکم أبوسفیان والحلوانی، فازدادت محبتهم له وتعظیمهم لَامره. ثمّ إنّ الحسن بن
هارون وهو من أکابر کتامۀ، فأخذ أبا عبد اللّه إلیه، ودافع عنه، ومضیا إلی مدینۀ ناصرون فأتته القبائل من کلّ مکان وعظم شأنه،
وصارت الرئاسۀ للحسن بن هارون، فاستقام له أمر البربر وعامۀ کتامۀ. ثمّ کان الَامر علی ذلک حتی توفی الاِمام الحسین بن أحمد عام
289 ه وعهد بالاِمامۀ من بعده لابنه محمد المهدي، وقال له: إنّک ستهاجر بعدي هجرة بعیدة، وتلقی محناً شدیدة، فلمّا قام عبید اللّه
بعد أبیه انتشرت دعوته، وأرسل إلیه أبو عبد اللّه الشیعی رجالًا من کتامۀ من المغرب لیخبروه بما فتح اللّه علیه وانّهم ینتظرونه. وهذا ما
( سنذکره فی سیرة الاِمام التالی الاِمام عبید اللّه المهدي. ( 1
***
هوَلاء هم الَائمّۀ المستورون عند الاِسماعیلیۀ، والذي یدلّ علی ذلک أنّ القاضی النعمان وصفهم بالاستتار، وجعل مبدأ الظهور قیام
عبد اللّه الاِمام المهدي باللّه، وإلیک أبیاته فی أُرجوزته یقول:
واشتدت المحنۀ بعد جعفرٍ * فانصرف الَامر إلی التستر
وکان قد أقام بعضَ ولده * مقامَه لمّا رأي من جَلدِه
فجعل الَامر له فی ستر * فلم یکن قالوا بذاك یدري
لخوفه علیه من أعدائه * إلاّ ثقاتُ محضِ أولیائِه
____________
40 44 ،و أیضاًص 261 .وقد لخصنا القصۀ وحذفنا ما لیس له صلۀ بالموضوع | 31 37 ؛ تاریخ ابن خلدون: 4 | 1. الجزري: الکامل: 8
کالحروب التی خاضها أبو عبد اللّه الشیعی.
( 101 )
وأهلُه الذین قد کانوا معه * فقام بالَامر، وقاموا أربعۀ
لمّا مضی کلّهم لصلبه * مستترین بعده بحسبه
قد دخلوا فی جملۀ الرعیۀ * لشدة المحنۀ والرزیۀ
و کلهم له دعاة تسري * ودعوة فی الناس کانت تجري
یعرفهم فی کل عصر وزمن * وکل حین وأوان، کلُّ مَن
والاهم،وکلُّ أولیائهم * یعلم ما علم من أسمائهم
( ولم یکن یمنعنی من ذکرهم * إلاّ احتفاظی بمصون سرهم ( 1
و لیس لی بأن أقول جهراً * ما کان قد أَُُدّي إلیّ سرّاً
وهم علی الجملۀ کانوا استتروا * و لم یکونوا إذ تولّوا ظهروا
بل دخلوا فی جملۀ السواد * لخوفهم من سطوة الَاعادي
حتی إذا انتهی الکتاب أجله * وصار أمر اللّه فیمن جعله
وإن ذکر « الَاُرجوزة المختارة » بمنّه مفتاحَ قفل الدین * أیّده بالنصر والتمکین ( 2) و ممّا ینبغی إلفات القاريَ إلیه انّ القاضی فی کتابه
فی المقام استتار الَائمۀ بعد رحیل الاِمام الصادق وهو یوافق عقیدة الاِسماعیلیۀ، لکنّه فی مقام الرد والنقد، رد علی جمیع الفرق الشیعیۀ
ماعدا الاِمامیۀ الاثنی عشریۀ ، فقد رد علی مقالات الحریریۀ، الراوندیۀ، الحصینیۀ، الزیدیۀ، الجارودیۀ، البتریۀ، المغیریۀ، الکیسانیۀ،
الکربیۀ، البیانیۀ، المختاریۀ، الحارثیۀ____________،
1. لوصحّ ما ذکره یجب علی سائر الدعاة سلوك مسلکه وعدم التنویه بأسمائهم، لکن المشهور خلافه، ولعلّ الاختلاف فی أسمائهم
صفحۀ 53 من 200
وسائر خصوصیاتهم دفعه إلی هذا الاعتذار.
2. القاضی النعمان: الَارجوزة المختارة: 191 192 ، والَاُرجوزة تبحث عن قضیۀ الاِمامۀ منذ وفاة الرسول، إلی عصره، والظاهر أنّه ألّفها
فی عهد الخلیفۀ الفاطمی الثانی القائم بأمر اللّه وکان حکمه من سنۀ 322 إلی 334 کما استظهر محقّق الکتاب.
( 102 )
العباسیۀ، الرزامیۀ.و لم یردّ علی الاِمامیۀ بشیء فلو لم یکن المذهب الاثنا عشري مرضیّاً عنده لما فاته التعرض علیه، کیف وهو من
أعظم فرق الشیعۀ؟!
وهذا یدل علی أنّ الموَلف کان إمامیاً اثنی عشریاً حسب رأي المحدّث النوري ، ویعیش فی حال التقیۀ فی عصر الخلیفۀ الفاطمی
المعزّ بدین اللّه فی القاهرة ویجاریه، وقد ألف دعائم الاِسلام، الذي اعتمدت علیه الاِسماعیلیۀ والاثنا عشریۀ، وإنّما المهم هو کتاب
الذي انفرد المذهب الاِسماعیلی فی الاعتماد علیه.ولعلّه کان هناك مبرر لتألیف هذا الکتاب وما ماثله واللّه العالم. « تأویل الدعائم »
و مع ذلک سیوافیک ما یخالف هذا الرأي فی الفصل الثالث عشر ضمن ترجمۀ أبی حنیفۀ النعمان.
إلی هنا تمت ترجمۀ سیرة الَائمّۀ المستورین، فلوجعلنا إسماعیل بن جعفر أوّل الَائمّۀ، فالَائمّۀ المستورون خمسۀ وهم:
1. إسماعیل بن جعفر، وقد عرفت أنّه لم تکن له أیّۀ دعوة، وإنّما ذکرناه فی هذه القائمۀ مجاراة للقوم.
2. محمد بن إسماعیل، ولم تثبت عندنا له دعوة، بل کان یتعاطی مع هارون الرشید علی ما عرفت.
3. عبد اللّه بن إسماعیل، المعروف بالوفی.
4. الاِمام أحمد بن عبد اللّه، المعروف بالتقی.
5. الحسین بن أحمد، المعروف بالرضی.
وعلی هذا فالاِمام السادس أعنی عبید اللّه المهدي الذي خرج عن کهف الاستتار، وأسّس دولۀ إسماعیلیۀ بإفریقیۀ هو ابن الاِمام
السابق، أعنی: الحسین بن أحمد، وعلی ذلک جري موَرخو الاِسماعیلیۀ فیذکرونه ابناً للاِمام السابق، ومع
( 103 )
ذلک ففی نسبه خلاف کما سیوافیک تفصیله. تتمۀ
الموجود فی کتب أنساب الطالبیین أنّ محمد بن إسماعیل بن جعفر الصادق لم یعقّب إلاّ من رجلین، ولم یتعرّضوا لعبد اللّه بن
محمد، فضلًا عن أحمد بن عبد اللّه وولده الحسین.
( قال الرازي: ولمحمد بن إسماعیل هذا من الَاولاد المعقبین اثنان: إسماعیل الثانی، وجعفر الَاکبر السلامی. ( 1
( وقال أبو طالب الَازوَرقانی: وعقّب محمد من رجلین: جعفر الَاکبر السلامی، وإسماعیل الثانی. ( 2
(3) .« السلامی » وقال ابن عنبۀ: وأعقب محمد بن إسماعیل من رجلین: إسماعیل الثانی، وجعفر الشاعر
نعم ذکر الشهرستانی: انّ ثلاثۀ من أولاد محمد بن إسماعیل بقوا مستورین لا وقوف لَاحد علیهم: الرضی، والوفی، والتقی" قُلْ رَبِّی
( أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِمْ ما یَعْلَمُهُمْ إِلاّ قَلِیل (" 4)ثمّ ظهر المهدي بالمغرب وبنی المهدیۀ. ( 5
ولکن ما ذکره الشهرستانی رأي تفرّد به.
ولذلک نري أنّ بعض علماء الَانساب جعل أئمّۀ الاِسماعیلیۀ علی الترتیب التالی____________:
. 1. الرازي: الشجرة المبارکۀ: 101
. 2. أبو طالب الَازورقانی: الفخري فی انساب الطالبیین: 23
. 3. ابن عنبۀ:عمدة الطالب: 234
. 4. الکهف: 22
صفحۀ 54 من 200
. 5. الرازي: الشجرة المبارکۀ: 103
( 104 )
1. إسماعیل بن الاِمام جعفر الصادق.
2. محمد بن إسماعیل بن جعفر الصادق، المعروف بالمکتوم.
3. ابنه: جعفر بن محمد السلامی، المعروف بالمصدق.
( 4. ابنه: محمد بن جعفر، المعروف بالحبیب. ( 1
5. ابنه: عبید اللّه المهدي ابن محمد الحبیب، وعلیه یکون المهدي الاِمام الخامس.
( وفی بعض الروایات انّه ابن جعفر بن الحسن بن الحسن، بن محمد بن جعفر الشاعر السلامی بن محمد بن إسماعیل. ( 2
____________
. 1. ابن عنبۀ:عمدة الطالب: 235 236
70 نقلًا عن اتعاظ الحنفاء بأخبار الَائمۀ |6 ،126|2 ،34| 2. أُنظر تراجم محمد المکتوم، جعفر المصدق، محمد الحبیب فی الَاعلام: 6
الفاطمیین الخلفاء.
( 105 )
الفصل السادس : فی الأئمّۀ الظاهرین