دانلود نرم افزار تاریخ ایران
1 / 3
نرم افزار مترو تایم
2 / 3
نرم افزار دانشنامه شهرهای ایران
3 / 3
نرم افزار تاریخ ایران
4 / 3
نرم افزار دانشنامه جانوران
5 / 3
نرم افزار دانشنامه نجوم و فضا
6 / 3
نرم افزار دانشنامه کشورها
7 / 3
نرم افزار دانشنامه بیماری ها
8 / 13
دانشنامه مشافل و کسب و کار ها
9 / 13
دانشنامه رشته های تحصیلی
10 / 13
دانشنامه مشاغل و کسب و کار ها
11 / 13
دانشنامه رشته های تحصیلی
12 / 13
دانش نامه مشاغل و کسب و کار ها
13 / 13
دانشنامه مشاغل و کسب و کار ها

الفصل السادس : فی الأئمّۀ الظاهرین

گروه نرم افزاری آسمان

الفصل السادس : فی الأئمّۀ الظاهرین







الِامام السادس عبید اللّه المهدي
الاِمام السادس عبید اللّه المهدي ( 260 322 ه) الاِمام عبید اللّه الملقب بالمهدي، هو موَسس الدولۀ الاِسماعیلیۀ فی المغرب.
ولد بسلمیۀ التی هی بلدة بالشام من اعمال حمص عام 260 259 ودعی له بالخلافۀ علی منابر: رقادة، والقیروان، یوم الجمعۀ لتسع
وتوفی بها عام « المهدیۀ » بقین من شهر ربیع الآخر سنۀ 289 ه، فخرجت بلاد المغرب عن ولایۀ بنی العباس، وبنی البلدة المعروفۀ ب
322 ه.
إذا سبرنا التاریخ نجد أنّ الموَرخین، وأصحاب المعاجم، لا یمسّون إسماعیل ولا الَائمّۀ الذین تلوه بکلمۀ مشینۀ، وإنّما یذکرونهم
کسائر الفرق فلهم مالهم وعلیهم ما علیهم، فلما وصل الَامر إلی عبید اللّه الذي أسس دولۀ شیعیۀ فی المغرب و تعاقب علی حکمها
خلفاء تمکنوا من إرساء دعائمها وتقویۀ مرتکزاتها، ثارت ثائرة السنّۀ المعاندین، وأخذوا یصبّون علیهم قوارع الکلم، ویرمونهم بأفظع
النسب والتهم، ممّا یندي لها الجبین، والذي دعاهم لذلک أمران:
الَاوّل: عداوَهم السیاسی، فهوَلاء الخلفاء أخرجوا المغرب ومصر والشامات من قبضۀ الخلیفۀ ببغداد،مما حرض البلاط العباسی ووعاظ
الخلفاء علی سبّهم والطعن فی نسبهم، وانّ نسب عبد اللّه المهدي لا یصل إلی آل علی، بل إلی مجوسی أو یهودي.
( 108 )
الثانی: بغضهم للشیعۀ، فلقد قام الخلفاء الفاطمیون بتأسیس دولۀ إسلامیۀ شیعیۀ، لَاوّل مرة فی أقصاع کبیرة من الَارض وأشاعوا فیها
فی الَاذان، وترك بعض البدع، کإقامۀ صلاة التراویح جماعۀ وغیرها، « حی علی خیر العمل » التشیع، وحب أهل البیت، وأمروا بإدخال
ممّا حدا بالمتعصبین من أهل السنّۀ کالذهبی، ومن لف لفه الذي کان لا یقیم للَاشاعرة من أهل العقائد ولا لغیر الحنابلۀ من أهل
الفقه وزناً ولا قیمۀ، فکیف للشیعۀ المنزهۀ للّه سبحانه عن الجسم ولوازمه أن یسبّهم ویتّهمهم بتهم رخیصۀ، وانّهم من عناصر یهودیۀ
قلبوا الاِسلام ظهراً لبطن.
صفحۀ 55 من 200
لابن خلکان، وسیر أعلام النبلاء للذهبی وغیرهما « وفیات الَاعیان » فما نري فی کتب التاریخ والمعاجم حول نسب عبید اللّه المهدي، ک
لا یمکن الاعتماد علیها والوثوق بها، لَانّها ولیدة أجواء العداء السیاسی، والاختلاف المذهبی، اللّذین یعمیان ویصمان.
نعم هناك من رد تلک التهم المشینۀ من الموَرخین برحابۀ صدر کابن خلدون فی مقدمته، والمقریزي فی خططه.
یقول ابن خلدون: أوّلهم عبید اللّه المهدي بن محمد الحبیب بن جعفر الصادق ( 1) بن محمد المکتوم بن ( 2)جعفر الصادق، ولا عبرة
بمن أنکر هذا النسب من أهل القیروان وغیرهم وبالمحضر الذي ثبت ببغداد أیام القادر بالطعن فی نسبهم، وشهد فیه أعلام الَائمّۀ،
وقد مرّ ذکرهم. فإنّ کتاب المعتضد____________
1. هو جعفر الَاکبر السلامی، ولد محمد بن إسماعیل ابن الاِمام الصادق - علیه السّلام- و ربما یعبر عنه بالمصدق لیتمیز عن جدّه
الاِمام الصادق - علیه السّلام- .
2. سقط عن الطبع: ابن إسماعیل بن جعفر الصادق، أُنظر عمدة الطالب: 235 ،وقد ذکر ابن خلدون نفسه فی مکان آخر نسبه وقال: لما
.44| توفّی محمد الحبیب بن جعفر بن محمد بن إسماعیل الاِمام عهد إلی ابنه عبید اللّه وقال: أنت المهدي...التاریخ 4
( 109 )
إلی ابن الَاغلب بالقیروان وابن مدرار بسجلماسۀ یغریهم بالقبض علیه، لمّا سار إلی المغرب، شاهد بصحۀ نسبه، وشعر الشریف الرضی
مسجل بذلک. والذین شهدوا فی المحضر فشهادتهم علی السماع وهی ما علمت،و قد کان نسبهم ببغداد منکراً عند أعدائهم شیعۀ
بنی العباس منذ مائۀ سنۀ، فتلون الناس بمذهب أهل الدولۀ وجاءت شهادة علیه مع أنّها شهادة علی النفی، مع أنّ طبیعۀ الوجود فی
الانقیاد إلیهم، وظهور کلمتهم حتی فی مکۀ والمدینۀ أدل شیء علی صحّۀ نسبهم.
( وأمّا من یجعل نسبهم فی الیهودیۀ والنصرانیۀ لیعمونَ القدح وغیره، فکفاه ذلک إثماً و سفسفۀ. ( 1
ثمّ إنّ تقی الدین المقریزي بعد ما نقل أقوال المخالفین فی حقّ عبید اللّه المهدي حیث إنّهم وصفوه تارة بأنّه ابن مجوسی، وأُخري
أنّه ابن یهودي أخذ بالقضاء العادل وقال:
وهذه أقوال إن أنصفت تبیّن لک أنّها موضوعۀ، فإنّبنی علی بن أبی طالب رضی اللّه عنه قد کانوا إذ ذاك علی غایۀ من وفور
العدد وجلالۀ القدر عند الشیعۀ، فما الحامل لشیعتهم علی الاِعراض عنهم والدعاء لابن مجوسیّ أو لابن یهودي؟! فهذا ممّا لا یفعله
أحد ولو بلغ الغایۀ فی الجهل والسخف، وإنّما جاء ذلک من قبل ضَعَفۀ خلفاء بنی العباس عندما غصوا بمکان الفاطمیّین، فإنّهم کانوا
قد اتصلت دولتهم نحواً من مائتین وسبعین سنۀ، وملِکوا من بنی العباس بلاد المغرب ومصر والشام ودیارَ بکر والحرمین والیمن،
وخطب لهم ببغداد نحو أربعین خطبۀ وعجزت عساکر بنی العباس عن مقاومتهم.
فلاذت حینئذٍ بتنفیر الکافۀ عنهم بإشاعۀ الطعن فی نسبهم، وبث ذلک عنهم خلفاوَهم وأعجب به أولیاوَهم وأُمراء دولتهم الذین کانوا
یحاربون عساکر الفاطمیین کی یدفعوا بذلک عن أنفسهم وسلطانهم معرّة العجز عن مقاومتهم____________،
.40| 1. ابن خلدون: التاریخ : 4
( 110 )
و دفعهم عمّا غُلِبُوا علیه من دیار مصر، والشام والحرمین حتی اشتهر ذلک ببغداد، وأسجل القضاة بنفیهم من نسب العلویین، وشهد
بذلک من أعلام الناس جماعۀ منهم الشریفان الرضی والمرتضی ( 1)وأبو حامد الاسفرائینی والقدوري فی عدّة وافرة عندما جمعوا
لذلک فی سنۀ اثنتین وأربعمائۀ أیام القادر.
وکانت شهادة القوم فی ذلک علی السماع لما اشتهر، وعرف بین الناس ببغداد وأهلها من شیعۀ بنی العباس، الطاعنون فی هذا النسب،
والمتطیّرون من بنی علی ابن أبی طالب، الفاعلون فیهم منذ ابتداء دولتهم الَافاعیل القبیحۀ، فنقل الَاخباریون وأهل التاریخ ذلک کما
سمعوه، ورووه حسب ما تلقوه من غیر تدبّر، والحقّ من وراء هذا.
صفحۀ 56 من 200
وکفاك بکتاب المعتضد من خلائف بنی العباس حجۀ، فإنّه کتب فی شأن عبید اللّه إلی ابن الَاغلب بالقیروان وابن مدرار بسجلماسۀ
2) بالقبض علی عبید اللّه، فتفطّن أعزك اللّه لصحّۀ هذا الشاهد، فإنّ المعتضد لولا صحّۀ نسب عبید اللّه عنده ما کتب لمن ذکرنا )
بالقبض علیه، إذ القوم حینئذٍ لا یَدْعون لِدعیّ البتۀ ولا یذعنون له بوجه، وإنّما ینقادون لمن کان علوّیاً، فخاف ممّا وقع، ولو کان عنده
من الَادعیاء، لما مرّ له بفکر ولا خافه علی ضیعۀ من ضیاع الَارض.
وإنّما کان القوم، أعنی: بنی علی بن أبی طالب، تحتَ ترقّب الخوف من بنی العباس لتطلّبهم لهم فی کلّ وقت، وقصدهم إیّاهم دائماً
بأنواع من العقاب، فصاروا ما بین طرید شرید، وبین خائف یترقّب، ومع ذلک فإنّ لشیعتهم الکثیرة المنتشرة فی أقطارهم من المحبۀ
لهم، والاِقبال علیهم مالا مزید علیه، وتکرّر قیام____________
1. سیوافیک کلام الرضی الذي نقله ابن أبی الحدید فی شرحه.
2. سجلماسۀ مدینۀ انشئت سنۀ 140 ه ، وتقع فی محلۀ تافیلات الیوم فی طرف صحراء المغرب علی بعد حوالی 325 کلم إلی الجنوب
الشرقی لمدینۀ فاس، عمرها بربر مکناسۀ، ولمّا تولاّها الیسع بن سمغون المکناسی أحاطها بسور وبنی بها عدّة مصانع و قصور ، وقد
.( استمر عمران هذه المدینۀ إلی القرن العاشر الهجري.(دولۀ التشیع فی بلاد المغرب: 109
( 111 )
الرجال منهم مرّة بعد مرّة والطلب علیهم من ورائهم، فلاذوا بالاختفاء ولم یکادوا یُعْرفُون، حتی تسمّی محمد بن إسماعیل الاِمام جدُ
عبید اللّه المهدي بالمکتوم، سمّاه بذلک الشیعۀ عند اتّفاقهم علی إخفائه، حذراً من المتغلّبین علیهم، وکانت الشیعۀ فرقاً.
فمنهم من کان یذهب إلی أنّ الاِمام من ولد جعفر الصادق هو إسماعیل ابنه، وهوَلاء یعرفون من بین فرق الشیعۀ بالاِسماعیلیۀ من أجل
انّهم یرون أنّ الاِمام من بعد جعفر ابنه إسماعیل، وانّ الاِمام بعد إسماعیل بن جعفر الصادق هو ابنه محمد المکتوم، وبعد ابنه محمد
المکتوم، ابنه جعفر الصادق ( 1) ومن بعد جعفر الصادق، ابنه محمد الحبیب، وکانوا أهل غلو فی دعاویهم فی هوَلاء الَائمّۀ.
وکان محمد بن جعفر هذا یوَمل ظهوره وانّه یصیر له دولۀ، وکان بالیمن من أهل هذا المذهب کثیر بعدن وبإفریقیۀ وفی کتامۀ و نفره،
تلقوا ذلک من عهد جعفر الصادق، فقدم علی محمد (الحبیب) بن جعفر والد عبید اللّه رجل من شیعته بالیمن فبعث معه الحسن بن
حوشب فی سنۀ ثمان وستین ومائتین، فأظهرا أمرهما بالیمن، وأشهرا الدعوة فی سنۀ سبعین، وصار لابن حوشب دولۀ بصنعاء، وبثّ
الدعاة بأقطار الَارض، وکان من جملۀ دعاته أبو عبد اللّه الشیعی، فسیّره إلی المغرب فلقی کتامۀ ودعاهم، فلمّا مات محمد (الحبیب)
بن جعفر عهد لابنه عبید اللّه فطلبه المکتفی العباسی وکان یسکن عسکر مکرم، فسار إلی الشام، ثمّ سار إلی المغرب فکان من أمره ما
کان، وکانت رجال هذه الدولۀ الذین قاموا ببلاد المغرب ودیار مصر أربعۀ عشر رجلًا .
( هذه خلاصۀ أخبارهم فی أنسابهم، فتفطّن ولا تغتر بزخرف القول الذي لفّقوه من الطعن فیهم، واللّه یهدي من یشاء. ( 2
____________
1. کان التعبیر بالمصدَّق.
. 348 349 | 2. المقریزي: الخطط: 1
( 112 )
ولا یظن القاريَ الکریم انّ الکاتب بصدد الدفاع عن عقیدتهم وأُصولهم، وما اقترفوه من الَاعمال الشنیعۀ کسائر الخلفاء وا لملوك،
وإنّما الهدف إیقاف القاريَ علی بَخس حملۀ الَاقلام لحق هوَلاء، ولو کان لآل البیت حریۀ ولم یکن لهم اضطهاد لما التجأوا إلی
ترك أوطانهم والهجرة إلی أقاصی البلاد هرباً ممّا یحیط بهم من الَاخطار.
ونعم ما قال العزیز باللّه أحد الخلفاء الفاطمیین:
نحن بنو المصطفی ذوو مَحن * أوّلنا مبتلی وخاتمنا
صفحۀ 57 من 200
عجیبۀ فی الَایام محنَتنا * یجرعها فی الحیاة کاظمنا
یفرح هذا الوري بعیدهم * طرّاً وأعیادنا مآتمنا ( 1) إنّ الباطل إذا خلص من شائبۀ الحق، لا یمکن أن یدوم 272 سنۀ حاکماً، 208
أعوام منها علی مصر، وعلی مساحات شاسعۀ من المغرب والشام والعراق، فلم تکن الدعوة إلحادیۀ، ولا مجوسیۀ ، ولا یهودیۀ، بل
دعوة إسلامیۀ علی نهج آل البیت، لکنّهم ضلّوا فی الطریق، فأخذوا ببعض وترکوا بعضاً.
أضف إلی ذلک انّ الناس بایعوا الحاکم باللّه الاِمام الحادي عشر وهو ابن خمس وستین سنۀ ممّا یدلّل علی أنّ قلوب الَاُمّۀ کانت
تهوي إلیهم لمّا شاهدوا بأمّ أعینهم من إشاعۀ للعدل وعمران للبلاد، وبسط للثقافۀ وأمن للطرق.
وأمّا ما نسب المقریزي إلی الشریف الرضی من أنّه وافق القوم فی نفی انتسابهم إلی البیت العلوي فیصفه ابن أبی الحدید ویقول:
ذکر أبو الحسن الصابی وابنه غرس النعمۀ محمد فی تاریخهما: أنّ القادر باللّه عقد مجلساً أحضر فیه الطاهر أبا أحمد الموسوي، وابنه »
أبا القاسم المرتضی وجماعۀمن القضاة والشهود والفقهاء، وأبرز إلیهم أبیات الرضی أبی الحسن التی____________
167 168 .وسیوافیک أیضاً فی ترجمته، فانتظر. | 1. الذهبی: سیر الَاعلام: 15
( 113 )
أوّلها:
ما مقامی علی الهَوان وعندي * مِقْول صارِم وأنف حَمِیّ
و إباء مُحلِّقٌ بی عن الضی * م کما زاغَ طائر وحشیّ
أي عذر له إلی المجد إن ذ * ل غلام فی غمده المشرفیّ
أحمل الضیمَ فی بلاد الَاعادي * و بمصر الخلیفۀُ العلوي
من أبوه أبی، ومولاه مولا * ي إذا ضامنی البعیدُ القصیّ
لفَّ عِرقی بِعِرْقِه سیدا النا * س جمیعاً محمد وعلیّ وقال القادر للنقیب أبی أحمد: قل لولدك محمد: أيَّ هوان قد أقام علیه عندنا؟!
أيّ ضیم لقی من جهتنا؟! وأي ذُلّ أصابه فی مملکتنا؟! وما الذي یعمل معه صاحب مصر لو مضی إلیه؟! أکان یصنع إلیه أکثر من
صنیعنا؟! ألم نولِّه النقابۀ؟! ألم نولِّه المظالم؟! ألم نستخلفه علی الحرمین والحجاز، وجعلناه أمیر الحجیج؟! فهل کان یحصل له من
صاحب مصر أکثر من هذا؟! ما نظنّه کان یکون لو حصل عنده إلاّ واحداً من أبناء الطالبیین بمصر.
فقال النقیب أبو أحمد: أمّا هذا الشعر فممّا لم نسمعه منه، ولا رأیناه بخطه، ولا یبعد أن یکون بعضُ أعدائه نَحله إیّاه، وعزاه إلیه.
فقال القادر: إن کان کذلک، فلتکتب الآن محضراً یتضمن القدح فی أنساب ولاة مصر، ویکتُب محمد خطَه فیه. فکتب محضراً
بذلک، شهد فیه جمیع من حضر المجلس، منهم النقیب أبو أحمد، وابنه المرتضی، وحمل المحضر إلی الرضی لیکتب خطّه فیه،
حَمَله أبوه وأخوه، فامتنع من سطر خطه، وقال: لا أکتب وأخاف دعاة صاحب مصر، وأنکر الشعر، وکتب خطه وأقسم فیه أنّه لیس
بشعره، وأنّه لا یعرفه. فأجبره أبوه علی أن یکتب خطّه فی المحضر، فلم یفعل، وقال: أخاف دعاة المصریین وغیلتهم لی فانّهم
معروفون بذلک، فقال أبوه:
( 114 )
یا عجباه، أتخاف من بینک وبینه ستمائۀ فرسخ، ولا تخاف من بینک وبینه مائۀ ذراع؟! وحلف ألاّ یکلّمه، وکذلک المرتضی، فعلا
ذلک تقیۀ وخوفاً من القادر، وتسکیناً له.
( و لمّا انتهی الَامر إلی القادر سکتَ علی سوءٍ أضمره، وبعد ذلک بأیام صرفه عن النقابۀ، وولاّها محمد بن عمر النهر السایسی. ( 1
ذهاب عبید اللّه إلی إفریقیۀ
لمّا تمکن أبو عبد اللّه واستقر أمره مهّد الطریق لاِمامۀ عبید اللّه المهدي، فبعثَ برجال من کتامۀ إلی سلمیۀ فی أرض الشام، فقدِموا
صفحۀ 58 من 200
علی عبید اللّه وأخبروه بما فتح اللّه علیه، وکان قد اشتهر هناك انّالخلیفۀ المکتفی طلبه، فخرج من سلَمیۀ فارّاً ومعه ابنه أبوالقاسم نزّار،
« زیادة اللّه » فسار إلی قسطیلیۀ فقدم کتاب « زیادة اللّه » ومعهما أهلهما فأقاما بمصر مستقرین، ثمّسار إلی طرابلس وقد سبقَ خبره إلی
ابن الَاغلب إلی عامل طرابلس بأخذ عبید اللّه وقد فاتهم، فلم یدرکوه، فرحل إلی سجلماسۀ وأقام بها، فوافی عامله علی سجلماسۀ
کتاب زیادة اللّه، بالقبض علی عبید اللّه فلم یجد بداً من أن قبض علیه وسجنه. فلمّا دخل شهر رمضان سار أبو عبد اللّه من رقادة فی
جیوش عظیمۀ یرید سجلماسۀ، فحاربه الیسع یوماً کاملًا إلی اللیل ثمّ فر عاملها فی خاصته، فدخل أبو عبد اللّه من الغد إلی البلد
وأخرج عبید اللّه وابنه ومشی فی رکابهما بجمیع روَساء القبائل، وهو یقول للناس: هذا مولاکم، وهو یبکی من شدة الفرح حتی وصل
بهما إلی فسطاط وأقاما فیها أربعین یوماً، ثمّ سار إلی إفریقیۀ فی ربیع الآخر سنۀ سبع وتسعین ونزل برقادة، وقسّم علی وجوه کتامۀ
( أعمال إفریقیۀ. ( 2
____________
. 37 39 | 1. شرح نهج البلاغۀ: 1
.192| 350 ، دار صادر؛ ابن خلکان: وفیات الَاعیان: 2 | 2 . المقریزي: الخطط المقریزیۀ: 1 (2)
( 115 )
ولکن العجب انّ عبید اللّه جزي أبا عبد اللّه الشیعی جزاء السنمار، وذلک انّ المهدي لما استقامت له البلاد، ودانت له العباد، وباشر
الاَُمور بنفسه وکف ید أبی عبد اللّه وید أخیه أبی العباس، داخل أبا العباس الحسد وعظم علیه الفطام عن الاَمر والنهی والَاخذ
والعطاء، فأقبل یزري علی المهدي فی مجلس أخیه ویتکلّم فیه وأخوه ینهاه ولا یرضی فعله فلا یزیده ذلک إلاّلجاجاً، ولم یزل حتی
أثّر فی قلب أخیه وکلّ ذلک یصل إلی المهدي وهو یتغافل، ثمّ صار أبوالعباس یقول: إنّ هذا لیس الذي کنّا نعتقد طاعتَه وندعو إلیه،
لاَنّ المهدي یختم بالحجۀ ویأتی بالآیات الباهرة، فأخذ قوله بقلوب کثیر من الناس، منهم إنسان فی کتامۀ یقال له شیخ المشایخ،
فواجه المهدي بذلک وقال: إن کنت المهدي، فأظهر لنا آیۀ فقد شککنا فیک، فقتله، فخافه أبو عبد اللّه و علم أنّ المهدي قد تغیّر
علیه واتّفق هو وأخوه ومن معهما علی الاجتماع عند أبی زاکی وعزموا علی قتل المهدي، واجتمع معهم قبائل کتامۀ إلاّقلیلًا منهم
وکان معهم رجل یظهر أنّه منهم وینقل ما یجري إلی المهدي.
( فلمّا وقف المهديّ علی أمرهم حاربهم وأمر رجالًا معه أن یرصدوا أبا عبد اللّه وأخاه أبا العباس ویقتلوهما. ( 1
ولکن الاِسماعیلیۀ تنکر ذلک، وتقول: وهذه الَاقوال لا یقرّها المنطق، ولا یمکن أن یصدّقها العقل، فلو کان أبو عبد اللّه الشیعی یبغی
الخلافۀ لنفسه لکان باستطاعته أن یحصل علیها قبل قدوم الاِمام محمد المهدي إلی إفریقیۀ عندما کانت جیوشه یربو عددها علی
المائۀ ألف مقاتل بینما کان الاِمام المهدي فی الرملۀ بطریقه إلیه.
ثمّ یقول: إنّ أبا عبد اللّه الشیعی قضی آخر أیّامه بقرب الاِمام مخلِصاً له____________
50 53 ، دار صادر. | 1. الجزري: الکامل فی التاریخ : 8
( 116 )
( حتّی أدرکته الوفاة، فدفن باحتفال مهیب وصلّی علیه الاِمام المهدي. ( 1
ولکن فات الکاتب أنّ أبا عبد اللّه الشیعی وإن کان لا یبغی الخلافۀ لنفسه لفقدانه الرصید الشعبی ، ومع ذلک کان یتطلع للمشارکۀ
فی الَاُمور ، وقد حال المهدي دون ذلک، فعند ذلک ثارت ثائرته. وتآمر علی إمامه.
ثمّ إنّ هناك نکتۀ أُخري هامۀ وهی أنّالنبی - صلّی الله علیه وآله وسلّم - أخبر عن خروج المهدي فی آخر الزمان، وانّه یملک الشرق
والغرب، ویجري القسط والعدل بین الناس، فاتخذ المهدي هذا الخبر الذائع الصیت ذریعۀ لاستقطاب الناس حوله، وقد سمّی نفسه
محمّداً، ولقب نفسه بالمهدي فتقمّص أوصاف المهدي الذي أخبر به النبی - صلّی الله علیه وآله وسلّم - ، لیتخذها وسیلۀ لتحقیق
صفحۀ 59 من 200
مآربه وانّه مفترض الطاعۀ.
وقد مات عبید اللّه فی لیلۀ الثلاثاء منتصف شهر ربیع الَاوّل سنۀ 322 ه بالمهدیۀ فی القیروان عن ثلاث وستین سنۀ، وکانت خلافته
أربعاً وعشرین سنۀ وشهراً وعشرین یوماً، وقام بعده ابنه____________.
. 1. مصطفی غالب: تاریخ الدعوة الاِسماعیلیۀ: 183
( 117 )
الِامام السابع القائم بأمر اللّه
الاِمام السابع القائم بأمر اللّه ( 280 334 ه) ولد الاِمام القائم بأمر اللّه، ابن الاِمام عبید اللّه المهدي، فی محرم سنۀ 280 هجریۀ
وارتحل مع أبیه الاِمام محمد المهدي إلی المغرب، وعَهد إلیه بالاِمامۀ من بعده حسب الَاُصول الاِسماعیلیۀ، فاقتفی إثر أبیه ،« بالسلَمیۀ »
وخطا خطاه، ونهج نهجه، وعمل جاهداً علی تعزیز وازدهار الدعوة الاِسماعیلیۀ، وتعمیمها فی جمیع البلدان والَاقالیم، ووجّه اهتمامَه
الزائد لتنظیم وتقویۀَ البحریۀ الاِسماعیلیۀ، فشکل اسطولًا عظیماً، تمکن بواسطته من قهر العصابات البحریۀ المالطیۀ، التی کانت تأتی
« لونبارتی » و « جنوه » بأعمال القرصنۀ لغزو البلاد الاِسماعیلیۀ، وقیامهم بأعمال النهب والسلب والتخریب.و احتلَّ الاسطول الاِسماعیلی
(1) .« صقلیا » وغیرها من البلاد الایطالیۀ التی کانت خاضعۀ لحکم الروم، کما فتح الاِسماعیلیۀ جزیرة « غرناطۀ » و
یقول المقریزي: کان اسمه بالمشرق عبد الرحمان فتسمی فی بلاد المغرب بمحمد، فلما فرغ من جمیع ما یریده وتمکّن، أظهر موتَ
أبیه، واستقلّ بالَامر وله سبع وأربعون سنۀ، وتبع سیرة أبیه، وثار علیه جماعۀ فظفر بهم، وبثَّ جیوشَه فی البرّ والبحر فسبَوا وغَنِمُوا من
وبعث جیشاً إلی مصر فملکوا____________ « جنوه » بلد
. 1. مصطفی غالب: تاریخ الدعوة الاِسماعیلیۀ: 184
( 118 )
الاسکندریۀ، والاخشید یومئذٍ أمیر مصر، فلما کان فی سنۀ ثلاث وثلاثین وثلاثمائۀ خرج علیه أبو یزید مخلد بن کندار النکاري
الخارجی بإفریقیۀ، واشتدّت شوکتُه وکثرت أتباعه، وهزمَجیوشَ القائم غیر مرة، وکان مذهبه تکفیر أهل الملّۀ ، وإراقۀ دمائهم دیانۀ،
« زویلۀ » وحرّقها، وقتل الَاطفال، وسبی النسوان، ثمّملک القیروان، فاضطرب القائم، وخاف الناس، وهمّوا بالنقلۀ من « باجه » فملک
وقوي أمر أبی یزید ونازل المهدیۀ وحصر القائم بها، وکاد أن یغلب علیها، فلما بلغ المصلّی حیث أشار المهدي أنّه یصل، هزمه
أصحاب القائم وقتلوا کثیراً من أصحابه، وکانت له قصص وأنباء، إلی أن مات القائم لثلاث عشرة خلت من شوال سنۀ أربع وثلاثین
وثلاثمائۀ، عن أربع وخمسین سنۀ وتسعۀ أشهر، ولم یرق منبراً، ولا رکب دابّۀ لصیدٍ مدّة خلافته حتی مات، وصلی مرّةً علی جنازةٍ،
وصلی بالناس العیدَ مرة واحدة، وکانت مدّة خلافته اثنتی عشرة سنۀ وستۀ أشهر وأیّاماً، و ترك أبا الظاهر إسماعیل، وأبا عبد اللّه جعفر
( أو حمزة، وعدنان، وعدّة أُخر، وقام من بعده ابنه. ( 1
یقول الجزري فی حوادث سنۀ ( 334 ): وفی هذه السنۀ توفی القائم بأمر اللّه، أبو القاسم محمد بن عبد اللّه المهدي العلوي صاحب
إفریقیۀ، لثلاث عشرة مضت من شوال، وقام بالَامر بعده ابنه إسماعیل، وتلقّب المنصور باللّه، وکتم موته ( 2) خوفاً أن یعلم بذلک أبو
وأبقی الَاُمور علی حالها، ولم یتسمّ بالخلیفۀ، ولم یغیر السکّۀ، ولا الخطبۀ، ولا البنود، وبقی علی « سوسۀ » یزید، وهو بالقرب منه علی
ذلک إلی أن فرغ من أمر أبی یزید، فلما فرغ منه أظهر موته، وتسمّی بالخلافۀ، وعمل آلات الحرب والمراکب، وکان شهماً شجاعاً،
( وضبط الملک والبلاد. ( 3
____________
1. المقریزي: کتاب الخطط المقریزیۀ: 351 ، دار صادر.
صفحۀ 60 من 200
2. کسیرة أبیه فی حقّ المهدي.
455 ، دار صادر. | 3. الجزري: الکامل فی التاریخ: 8
( 119 )
وقد ذکره الذهبی السلفی وبالغ فی ذمه، وسلک فی ترجمته نفس ما سلکه فی ترجمۀ أبیه، ولَاجل ذلک ترکنا النقل عنه، ومن أراد
(____________ الوقوف علیه فلیرجع إلی کتابه. ( 1
151 ، موَسسۀ الرسالۀ. | 1. الذهبی: سیر أعلام النبلاء: 15
( 120 )
الِامام الثامن الِامام المنصور باللّه
فی أوّل جمادي الآخرة « المهدیۀ » الاِمام الثامن الاِمام المنصور باللّه ( 303 346 ه) ولد الاِمام المنصور باللّه ، إسماعیل بن الاِمام القائم ب
سنۀ 303 ه، وقیل: ولد بالقیروان سنۀ 302 ه، تسلّم شوَون الاِمامۀ بعد وفاة أبیه سنۀ 334 ه، وکان سیاسیّاً عظیماً، ومحارباً قدیراً، وخطیباً
( من أفصح الخطباء وأبلغهم. ( 1
وقال المقریزي: جدّ فی حرب أبی یزید حتی ظفر به وحمل إلیه فمات من جراحات کانت به، سلخ المحرّم سنۀ ست وثلاثین
وثلاثمائۀ ولم یزل المنصور إلی أن مات سلخ شوال سنۀ إحدي وأربعین وثلاثمائۀ عن إحدي وأربعین سنۀ وخمسۀ أشهر، وکانت مدّة
خلافته ثمان سنین وقیل سبع سنین وعشرة أیّام، وقد اختلف فی تاریخ ولادته فقیل: ولد أوّل لیلۀ من جمادي الآخرة سنۀ 303 ه
بالمهدیۀ، وقیل: بل ولد فی سنۀ اثنتین وقیل: سنۀ إحدي وثلاثمائۀ، وکان خطیباً بلیغاً یرتجل الخطبۀ لوقته شجاعاً عاقلًا، وقام من بعده
( ابنه. ( 2
یقول الموَرخ المعاصر: وما زال أبو یزید هارباً والجیوش تلاحقه حتی التجأ إلی جبل البربر، وجمع خلقاً کثیراً لمقابلۀ جیش الاِمام
المنصور، ولکنّه هزم____________،
. 1. مصطفی غالب: تاریخ الدعوة الاِسماعیلیۀ: 189
351 ، دار صادر. | 2. المقریزي: الخطط: 1
( 121 )
فأدرکه أحد الَاُمراء الاِسماعیلیین وقبض علیه وساقه إلی الاِمام المنصور، وکان ذلک سنۀ 336 هجریۀ، فقتله وأمر الاِمام أن تبنی مدینۀ
تیمّناً بذلک الانتصار العظیم، ثمّ عاد الاِمام إلی المهدیۀ فی شهر رمضان عام 336 هجریۀ، فعهد بالاِمامۀ من بعده لولده « المنصوریۀ »
المعز لدین اللّه، وتوفی یوم الَاحد فی الثالث والعشرین من شوال سنۀ 346 هجریۀ، ودفن جسده الطاهر فی مدینۀ المنصورة، وقیل
( کانت وفاته سنۀ 343 هجریۀ ودفن بالمهدیۀ. ( 1
____________
. 1. مصطفی غالب: تاریخ الدعوة الاِسماعیلیۀ: 190
( 122 )
الِامام التاسع المعزّ لدین اللّه
الاِمام التاسع المعزّ لدین اللّه موَسس الدولۀ الفاطمیۀ فی مصر ( 319 365 ه) وهو أوّل خلیفۀ فاطمی ملک مصر وخرج إلیها، وکان
مغريً بالنجوم ویعمل بأقوال المنجمین، وکان المعز عالماً، فاضلًا، جواداً، شجاعاً، جاریاً علی منهاج أبیه فی حسن السیرة، وإنصاف
صفحۀ 61 من 200
( الرعیۀ، وستر ما یدعون إلیه إلاّ عن الخاصۀ، ثمّ أظهره وأمر الدعاة بإظهاره إلاّ أنّه لم یخرج فیه إلی حد یذم به. ( 1
ولد للنصف من رمضان سنۀ 319 ه فانقاد إلیه البربر وأحسن إلیهم، فعظم أمره « معد » ، یقول المقریزي: المعز لدین اللّه أبو تمیم
وکنّاه بأبی الحسین، وأعلی قدره، وسیّره فی رتبۀ الوزارة، وعقدَ له علی جیش کثیف، فدوّخ المغرب، « بجوهر » ، واختص من موالیه
وافتتح مدناً، وقهر عدّة أکابر وأسّرهم، حتی أتی البحر المحیط الذي لا عمارة بعده، ثمّ قدم غانماً مظفراً، فعظم قدرُه عند المعزّ، ولما
وصل الخبر إلی المعز بموت کافور الاِخشیدي صاحب مصر أخذ فی تجهیز جوهر بالعساکر إلی أخذ دیار مصر حتی تهیأ أمره، وبرز
للمسیر، فلمّا ثبتت قدم جوهر بمصر، عزم المعز علی المسیر إلی مصر أجال فکره فیمن یخلفه فی بلاد المغرب، فوقع اختیاره علی
وقال له: تأهب____________ ،« یوسف بن زیري الصنهاجی »
.664| 1. الجزري: الکامل فی التاریخ: 8
( 123 )
لخلافۀ المغرب، فأکبر ذلک وقال: یا مولانا أنت وآباوَك الَائمۀ من ولد رسول اللّه - صلّی الله علیه وآله وسلّم - ما صفا لکم المغرب
فکیف یصفو لی وأنا صنهاجیّ بربريّ؟! قتلتنی یا مولانا بغیر سیف ولا رمح. فما زال به المعز حتی أجاب.
بالخبر، فسیّر إلی المعزّ یعرّفه بإقامۀ « جوهر » فلمّا ملک جوهرُ مصر بادر حسن بن جعفر الحسنی بالدعاء للمعز فی مکۀ، وبعث إلی
الدعوة له بمکۀ، فأنفذ إلیه بتقلیده الحرم وأعماله، وسار المعز بعساکره من المغرب حتی نزل بالجیزة، فعقد له جوهر جسراً جدیداً عند
المختار بالجزیرة، فسار إلیه وقد زیّنت له مدینۀ الفسطاط فلم یشقها، ودخل إلی القاهرة بجمیع أولاده وإخوته وسائر أولاد عبید اللّه
المهدي، وذلک لسبع خلون من رمضان سنۀ اثنتین وستین وثلاثمائۀ، فعندما دخل القصر صلّی رکعتین، وأمر فکتب فی سائر مدن
مصر : خیر الناس بعد رسول اللّه - صلّی الله علیه وآله وسلّم - أمیر الموَمنین علی بن أبی طالب، وأثبت اسم المعزّ لدین اللّه واسم أبیه
عبد اللّه الَامیر، وجلس فی القصر علی سریر الذهب، وصلّی بالناس صلاة عید الفطر فی المصلّی، ورکب لفتح خلیج مصر یوم الوفاء
وعمل عید غدیر خم. وقدمت القرامطۀ إلی مصر فسیر إلیهم الجیوش وهزموهم، ومازال إلی أن توفی من علۀ اعتلّها بعد دخوله إلی
القاهرة بسنتین وسبعۀأشهر وعشرة أیّام وعمره خمس وأربعون سنۀ وستۀ أشهر تقریباً، فإنّ مولده بالمهدیۀ فی حادي عشر شهر رمضان
سنۀ تسع عشرة وثلاثمائۀ ( 1) ووفاته بالقاهرة لاَربع عشرة خلت من ربیع الآخر سنۀ خمس وستین وثلاثمائۀ، وکانت مدّة خلافته
« جوهراً » بالمغرب ودیار مصر ثلاثاً وعشرین سنۀ وعشرة أیّام وهو أوّل الخلفاء الفاطمیین بمصر وإلیه تنسب القاهرة المعزیۀ، لَانّ عبده
القائد بناها حسب ما رسم له.
وکان المعز عالماً، فاضلًا، جواداً، أحسن السیرة منصفاً للرعیۀ، مغرماً بالنجوم، أُقیمت له الدعوة بالمغرب کله ودیار مصر والشام
والحرمین وبعض____________
1. وقد أرخ میلاده عارف تامر ب 347 وهو خطأ واضح.
( 124 )
( اعمال العراق، وقام من بعده ابنه العزیز باللّه أبو منصور نزار. ( 1
یقول ابن خلکان: وکان المعز عاقلًا، حازماً، سریاً، أدیباً، حسن النظر فی النجامۀ، وینسب إلیه من الشعر قوله:
للّه ما صنعت بنا * تلک المحاجر فی المعاجر
أمضی وأقضی فی النفو * س من الخناجر فی الحناجر
ولقد تعبت ببینکم * تعب المهاجر فی الهواجر و ینسب إلیه أیضاً:
اطلع الحسن من جبینک شمسا * فوق ورد فی وجنتیک اطلا
( و کأن الجمال خاف علی الور * د جفافاً فمد بالشعر ظلا و هو معنی غریب بدیع. ( 2
صفحۀ 62 من 200
و یقول فی موضع آخر : ملک المعز أبو تمیم معد بن المنصور العبیدي الدیار ا لمصریۀ علی ید القائد جوهر، وجاء المعزّ بعد ذلک
من إفریقیۀ، وکان یُطعن فی نسبه، فلمّا قرب من البلد وخرج الناس للقائه، اجتمع به جماعۀ من الَاشراف، فقال له من بینهم ابن طباطبا:
إلی من ینتسب مولانا؟ فقال له المعزّ: سنعقد مجلساً ونجمعکم ونسرد علیکم نسبنا. فلمّا استقر المعز بالقصر جمع الناس فی مجلس
عام وجلس لهم،و قال: هل بقی من روَسائکم أحد؟ فقالوا: لم یبق معتبر، فسلّ عند ذلک نصف سیفه وقال: هذا نسبی، ونثر علیهم
ذهباً کثیراً____________،
352 354 ، دار صادر . ومن الغریب أنّ المقریزي ذکر ولادة المعز سنۀ | 224 . المقریزي: کتاب الخطط المقریزیۀ: 1 | 1. وفیات الَاعیان: 5
317 تارة وأُخري بسنۀ 319 ، وقد اعتمدنا فی تعیین سنۀ ولادته علی نقل ابن خلکان.
.228| 2. ابن خلکان: وفیات الَاعیان: 5
( 125 )
( وقال: هذا حسبی، فقالوا جمیعاً: سمعنا وأطعنا. ( 1
لا شکّ انّ عصر المعز لدین اللّه من العصور الذهبیۀ للاِسماعیلیۀ حیث أصبحت مصر داراً للخلافۀ، وأصبح الاِمام المعز أوّل خلیفۀ
فاطمی فیها، فعمل علی ترقیۀ العلوم والثقافۀ، وأمر ببناء الجامع الاَزهر، وجعله داراً للعلوم ومنهلاً للثقافۀ والفکر، وشجّع العلماء،
وخصّص لهم المبالغ الطائلۀ، فوفدوا علیه من کلّقطر حیث وجدوا المساعدات.
کما أشرف بنفسه علی تألیف الکتب علی غرار المذهب الاِسماعیلی، فتقدمت الثقافۀ الاِسماعیلیۀ تقدماً باهراً، وازدهر فی عصره فقهاء
وشعراء وفلاسفۀ یشار إلیهم بالبنان.
توفی بالقاهرة فی 29 من ،« دعائم الاِسلام » فمن فقهاء عصره: القاضی النعمان بن محمد بن منصور التمیمی المغربی موَلف کتاب
جمادي الثانیۀ سنۀ 363 ه، وصلّی علیه الاِمام المعز لدین اللّه.
خدم المهدي باللّه موَسس الدولۀ الفاطمیۀ تسع سنوات، ثمّ ولی قضاء طرابلس فی عهد القائم بأمر اللّه الخلیفۀ الثانی للفاطمیین، وفی
عهد الخلیفۀ الثالث المنصور باللّه عین قاضیاً للمنصوریۀ، ووصل إلی أعلی المراتب فی عهد المعز لدین اللّه الخلیفۀ الرابع الفاطمی إذ
رفعه إلی مرتبۀ قاضی القضاة وداعی الدعاة.
وقد نشر کتابه لَاوّل مرّة فی مستدرك الوسائل للمحدّث النوري ( 1254 1320 ه) مبعّضاً وموزعاً أحادیثه علی أبواب الکتب الفقهیۀ
کما تم طبعه مستقلًا بتحقیق آصف بن علی أصغر فیضی فی مصر عام 1374 ه، وطبع ثالثاً علی الاَُفست فی بیروت عام 1383 ه.
____________
.81| 1. ابن خلکان: وفیات الَاعیان: 3
( 126 )
ومن شعراء عصره ابن هانیَ الَاندلسی، وهو محمد بن هانیَ الَاندلسی من قریۀ اشبیلیۀ، ولد عام 320 ه ولقب بأبی القاسم، ولما اتهم
بمذهب الاِسماعیلیۀ غادر الَاندلس نازلاً إلی المغرب، واتصل بأمیره، فبالغ فی إکرامه وأحسن إلیه، ولما وصل خبره إلی المعز طلبه
من أمیر المغرب، فأقام عنده حتی ارتحل الاِمام المعز إلی مصر فلحق به فیها.
کان ابن هانیَ من فحول الشعراء، ولکن قصائده تحکی عن غلوه فی حقّ الَائمّۀ الاِسماعیلیۀ حیث تفوح منها رائحۀ الاِلحاد، وقد أعطی
لهم ما للخالق من الَاوصاف، وإلیک مقتطفات من أشعاره:
قال:
ما شئتَ لا ماشاءت الَاقدارُ * فاحکم فأنتَالواحدُ القهّار
وکانّما أنت النبی محمّد * وکأنّما أنصارك الَانصار
صفحۀ 63 من 200
أنت الذي کانت تبشّرنا به * فی کتبها الَاحبارُوالَاخبار
هذا إمام المتقین و من به * قد دوخ الطغیان والکفار
هذا الذي ترجی النجاة بحبِّه * و به یُحطُ الاِصر والَاوزار
هذا الذي تجدي شفاعته غداً * حقاً وتخمد أن تراه النارُ
(1)
إنّ بیته الَاوّل ینم عن غلوّه غلواً یکسی صفۀ الخالق علی المخلوق.
و من العجب أنّ الموَرّخ الاِسماعیلی المعاصر حاول تصحیح الَاشعار، ودفع الفاسد بالَافسد، حیث قال فی تعلیقته: إنّ العقیدة
الاِسماعیلیۀ تنزّه الخالق عن الصفات کالعالم والقادر والصانع و...، فإنّ إطلاق الصفات علیه یوجب الکثرة فی ذاته عندهم، وهم
یروون عن الاِمام الباقر محمد بن علی زین العابدین____________
. 1. مصطفی غالب: تاریخ الدعوة الاِسماعیلیۀ: 209
( 127 )
إنّ اللّه عالم علی المعنی انّه یوَتی العلم من یشاء لا علی معنی انّ العلم قائم بذاته، وانّه تعالی قادر علی معنی أنّ القدرة قائمۀ »: قوله
.« بذاتها
ولمّا کان الاِمام قائماً مقام الَامر والکلمۀ فی هذا العالم فجمیع صفات الباري واقفۀ علیه، ومن هنا نجد انّ إطلاق کلمۀ الواحد القهار
علی المعز إنّما هی حسب الاعتقاد.
(1)
عزب عن هذا المسکین أوّلاً: انّ إطلاق الصفات علیه سبحانه لا توجب الکثرة فی ذاته عند المحقّقین، وذلک لَانّ الَاوصاف وإن
کانت مختلفۀ مفهوماً لکنّها متحدة وجوداً، فذاته نفس العلم والقدرة والحیاة، لا انّکلّ واحدة من هذه الصفات تمثل جزءاً من ذاته.
وثانیاً: انّه لوصحّ ما ذکره من التفسیر فی العالم والقادر بمعنی أنّه سبحانه یعطی العلم والقدرة لا یصحّ ذلک فی الواحد القهار، إذ
معناه عندئذ انّ الاِمام یهب الوحدة والقهر من یشاء لکی یصحّ إطلاقها علی الاِمام ، ولا شکّ انّ فی ما جاء به الشاعر غلواً واضحاً،
عصمنا اللّه من غلو الغالین وإبطاء التالین____________.
1. مصطفی غالب: تاریخ الدعوة الاِسماعیلیۀ: 209 الهامش.
الِامام العاشر العزیز باللّه
386 ه )( 1) نزار بن معد، العزیز باللّه، ولی العهد بمصر یوم الخمیس رابع شهر ربیع الآخر سنۀ - الاِمام العاشر العزیز باللّه ( 344
365 ه، واستقل بالَامر بعد وفاة أبیه، وکان یوم الجمعۀ حادي عشر الشهرالمذکور وسُتِرتْ وفاة أبیه وسُلّم علیه بالخلافۀ، وکان شجاعاً،
وأورد له شعراً قاله فی بعض الَاعیاد، وقد وافق موت بعض « یتیمۀ الدهر » حسن العفو عند المقدرة، ذکره أبو منصور الثعالبی فی کتاب
أولاده وعقد علیه المآتم وهو:
نحن بنو المصطفی ذوو محن * یجرعها فی الحیاة کاظمنا
عجیبۀ فی الَانام محنتنا * أوّلنا مبتلی وخاتمنا
یفرح هذا الوري بعیدهم * طرّاً وأعیادنا مآتمنا و فتحت له حُمْص وحماة وشَیْزَر، وحلب، والموصل ، وخطب له بالیمن ولم یزل فی
سلطانه وعظم شأنه إلی أن خرج إلی بلبیس متوجهاً إلی الشام، فابتدأت به العلّۀ فی العشر الاَخیر من رجب سنۀ ست وثمانین
وثلاثمائۀ، ولم یزل مرضه یزید حتی توفی فی مسلخ الحمّام فی الثلاثاء الثامن والعشرین من شهر رمضان____________
صفحۀ 64 من 200
1. وقد أرّخ عارف تامر تاریخ وفاته 368 وهو خطأ.
( 129 )
سنۀ ست وثمانین و ثلاثمائۀ. ( 1)بمدینۀ بلبیس وحمل إلی القاهرة.
وذکر ابن خلکان انّ تاریخ وفاته فی الثامن والعشرین من شهر رمضان، فی حین انّالمقریزي ذکره فی الثامن والعشرین من رجب مع
توافقهما فی سنۀ وفاته.
قال ابن الَاثیر: فی هذه السنۀ توفی العزیز أبو منصور نزار ابن المعز أبی تمیم معد العلوي، صاحب مصر للیلتین بقیتا من رمضان وعمره
اثنتان وأربعون سنۀ وثمانیۀ أشهر ونصف، بمدینۀ بلبیس، وکان برز إلیها لغزو الروم، فلحقه عدة أمراض، منها: النقرس، والحصا،
والقولنج، فاتصلت به إلی الشامات.
( وکانت خلافته إحدي وعشرین سنۀ وخمسۀ أشهر ونصفاً، ومولده بالمهدیۀ من إفریقیۀ. ( 2
قال الذهبی: وکان کریماً، شجاعاً، صفوحاً، أسمر، أصهب الشعر، أعین، أشهل، بعید ما بین المنکبین، حسن الَاخلاق، قریباً من الرعیۀ،
مغري بالصید، ویکثر من صید السباع، ولا یوَثر سفک الدماء.
وفی سنۀ 367 ه جرت وقعات بین المصریین وهفتکین الاَمیر، وقتل خلق، وضرب المثل بشجاعۀ هفتکین وهزم الجیوش، وفرّ منه
علی فرس أدهم یجول فی الناس، فبعث إلیه « هفتکین » جوهر القائد، فسار لحربه صاحب مصر العزیز بنفسه، فالتقوا بالرملۀ، وکان
العزیز رسولًا یقول: أزعجتنی وأحوجتنی لمباشرة الحرب، وأنا طالب للصلح، وأهب لک الشام کلّه.
قال: فات الَامر، ووقعت الحرب، فحمل العزیز بنفسه علیه فی الَابطال، فانهزم هفتکین ومن معه من القرامطۀ، واستحرَّ بهم القتل.
وفی سنۀ 377 ه تهیأ العزیز لغزو الروم فأُحرقت مراکبه، فغضب وقتل____________
. 371 374 | 1. ابن خلکان: وفیات الَاعیان: 5
.116| 2. ابن الَاثیر: الکامل فی التاریخ: 9
( 130 )
مائتی نفس اتهمهم، ثمّ وصلت رسل طاغیۀ الروم بهدیّۀ، تطلب الهدنۀ، فأجاب بشرط أن لا یبقی فی مملکتهم أسیر، وبأن یخطبوا
( للعزیز بقسطنطینیۀ فی جامعها، وعقدت سبعۀ أعوام. ( 1
____________
. 167 172 | 1. الذهبی: سیر أعلام النبلاء: 15
( 131 )
الِامام الحادي عشر الحاکم بأمر اللّه
الاِمام الحادي عشر الحاکم بأمر اللّه ( 375 411 ه) هو منصور بن نزار ( 1)ولد یوم الخمیس لَاربع لیال بقین من شهر ربیع الَاوّل سنۀ
375 ه، وبویع فی الیوم الذي توفی فیه والده أي سنۀ 368 ه، وکان عمره أحد عشر عاماً ونصف العام وهو من الشخصیات القلیلۀ التی
لم تتجلّ شخصیته بوضوح، وقام بأعمال إصلاحیۀ زعم مناوئوه انّها من البدع.
یقول الجزري: وبنی الجامع براشدة، وأخرج إلی الجوامع والمساجد، من الآلات،والمصاحف، والستور والحصر ما لم یر الناس مثله،
وحمل أهل الذمۀ علی الاِسلام، أو المسیر إلی مأمنهم، أو لبس الغیار، فأسلم کثیر منهم، ثمّ کان الرجل منهم بعد ذلک یلقاه، ویقول
له: إنّنی أُرید العود إلی دینی، فیأذن له.
أظن انّ إدخال الحصر إلی المساجد، لَاجل أنّالمسجود علیه فی مذهب الشیعۀ یجب أن یکون إمّا أرضاً، أو ما أنبتته الَارض، فبما أنّ
صفحۀ 65 من 200
المساجد کانت مفروشۀ فحمل الحصر علی ذلک.
و یقول أیضاً: ثمّ أمر فی سنۀ 399 ه بترك صلاة التراویح، فاجتمع الناس بالجامع العتیق، وصلّی بهم إمام جمیع رمضان، فأخذه وقتله،
ولم یصل أحد____________
ولکن فی الخطط،وتاریخ الدعوة الاِسماعیلیۀ حسب ما أثبتناه. « الحسن بن نزار » ب « الاِمامۀ فی الاِسلام » 1. وأسماه فی
( 132 )
( التراویح إلی سنۀ 408 ه. ( 1
أقول: لقد قام الخلیفۀبمهمته، فإنّ صلاة التراویح کانت تقام فی عصر النبی - صلّی الله علیه وآله وسلّم - و الخلیفۀ الَاوّل بغیر جماعۀ،
وإنّما أُقیمت جماعۀ فی عصر الخلیفۀ الثانی، واصفاً إیّاهابالبدعۀ الحسنۀ، ولمّا تسلّم الاِمام أمیر الموَمنین علی - علیه السّلام- زمام
الخلافۀ نهی الناس عن إقامتها جماعۀ، فلمّا رأي إصرار الناس علی إقامتها جماعۀ ترکهم وما یهوون.
وأمّا رمیه بتهمۀ قتل الاِمام بعد انقضاء شهر رمضان، فما لا یقبله العقل، إذ کان فی وسع الخلیفۀ منعه من إقامتها أوّل الشهر فأي
مصلحۀ کانت تکمن فی استمهاله إلی آخر الشهر واکتسابه مکانۀ فی القلوب ثمّ قتله؟!
یقول المقریزي: جامع الحاکم بنی خارج باب الفتوح أحد أبواب القاهرة، وأوّل من أسّسه أمیر الموَمنین العزیز باللّه، نزار بن المعز
لدین اللّه معد، وخطب فیه وصلّی بالناس الجمعۀ، ثمّ أکمله ابنه الحاکم بأمر اللّه، فلمّا وسّع أمیر الجیوش بدر الجمالی القاهرة، وجعل
( أبوابها حیث هی الیوم صار جامعُ الحاکم داخل القاهرة. ( 2
و ینقل أیضاً انّ الحاکم بأمر اللّه أمر فی سنۀ 393 ه أن یتم بناء الجامع الذي کان الوزیر یعقوب بن کاس بدأ فی بنیانه عند باب
الفتوح، فقدّر للنفقۀ علیه أربعون ألف دینار، فابتدأ بالعمل فیه وفی صفر سنۀ إحدي وأربعمائۀ زید فی منارة جامع باب الفتوح وعمل
لها أرکاناً، طول کلّ رکن مائۀ ذراع.
و فی سنۀ 403 ه أمر الحاکم بأمر اللّه بعمل تقدیر ما یحتاج إلیه جامع باب الفتوح من الحصر والقنادیل والسلاسل، فکان تکسیر ما
ذرع للحصر 36 ألف ذراع، فبلغت النفقۀ علی ذلک خمسۀ آلاف دینار____________.
. 316 317 | 1. الجزري: الکامل فی التاریخ: 9
.277| 2. المقریزي: الخطط: 2
( 133 )
وتم بناء الجامع الجدید بباب الفتوح، وعلّق علی سائر أبوابه ستور دیبقیۀ عملت له، وعلّق فیه تنانیر فضۀ عدّتها أربع وکثیر من قنادیل
فضۀ، وفرش جمیعه بالحصر التی عملت له، ونصب فیه المنبر، وتکامل فرشه وتعلیقه، وأذن فی لیلۀ الجمعۀ سادس شهر رمضان سنۀ
ثلاث وأربعمائۀ لمن بات فی الجامع الاَزهر أن یمضوا إلیه،فمضوا وصار الناس طول لیلتهم یمشون من کلّواحد من الجامعین إلی
الآخر بغیر مانع لهم ولا اعتراض من أحد من عسس القصر، ولا أصحاب الطوف إلی الصبح، وصلّی فیه الحاکم بأمر اللّه بالناس صلاة
( الجمعۀ، وهی أوّل صلاة أُقیمت فیه بعد فراغه. ( 1
ما ذکرنا من محاسن أعماله قد أخفاها أعداوَه، وبدل ذلک فقد نالوا منه وأکثروا فی ذمّه وذکر مساويَ أعماله، حتی تجد انّ الذهبی
.« العبیدي، المصري، الرافضی بل الاِسماعیلی الزندیق المدّعی الربوبیۀ » : قد بالغ فی ذمّه ووصفه بقوله
ثمّ یقول فی موضع آخر: وکان شیطاناً مریداً، جباراً عنیداً، کثیر التلوّن، سفاکاً للدماء، خبیث النحلۀ، عظیم المکر، جواداً ممدحاً، له
( شأن عجیب ونبأ غریب، کان فرعون زمانه، یخترع کلّ وقت أحکاماً یلزم الرعیۀ بها إلی آخر ما ذکر.( 2
و علی أيّ حال فهو من الشخصیات القلقۀ التی تجمع بین محاسن الَاعمال ومساوئها.
ولولا انّ الحاکم کان من الشیعۀ لما وجد الذهبی السلفی فی نفسه مبرراً لصب هذه التقریعات.
صفحۀ 66 من 200
وقد اکتفینا بذلک فی ترجمته، لَانّ فیها أُموراً متناقضۀ ومتضادة لا یمکن الاِذعان بصحّۀ واحد منها____________.
277 ، دار صادر. | 1. المقریزي: الخطط: 2
.174| 2. الذهبی: سیر أعلام النبلاء: 15
( 134 )
انشقاق الِاسماعیلیۀ
انشقاق الاِسماعیلیۀ
،« الدروز » کانت الاِسماعیلیۀ فرقۀ واحدة، غیر انّه طرأ علیهم الانشقاق، فقال قوم منهم: بإلوهیۀ الحاکم وغیبته، وهم المعروفون الیوم ب
یقطنون لبنان.
فالدروز إسماعیلیۀ محرّفۀ، وسیوافیک البحث عن هذه الفرقۀ وعقائدها فی باب خاصّ، وهی أکثر غموضاً من سابقتها، فهم یمسکون
بکتبهم ووثائقهم عن الآخرین.
الفارسی « الحمزة بن علی » یقول الموَرخ المعاصر: وفی سنۀ 408 استدعی الحاکم کبیر دعاته، وأحد المقربین إلیه الموثوق بهم سیدنا
لَانّ الَاخبار التی ،« وادي التیم » وأمره أن یذهب إلی بلاد الشام لیتسلم رئاسۀ الدعوة الاِسماعیلیۀ فیها، ویجعل مقره « الدرزي » الملقب ب
وردت إلی بیت الدعوة تفید بأنّ إسماعیلیۀ وادي التیم تسیطر علیهم التفرقۀ والاختلافات الداخلیۀ، حول تولّی رئاسۀ الدعوة هناك
.« السند الهادي » ولقبه الاِمام ب
تمکّن الدرزي فی وقت قلیل من السیطرة علی الموقف فی وادي التیم وإعادة الهدوء والسکینۀ فی البلاد، وعمل جاهداً لتوسیع وانتشار
الدعوة الاِسماعیلیۀ فی تلک البلاد.
لبث الدرزي رئیساً للدعوة الاِسماعیلیۀ وکبیراً لدعاتها فی بلاد الشام حتی أُعلنت وفاة الاِمام الحاکم وولایۀ ابنه الطاهر.
لم یعترف الدرزي بوفاة الاِمام الحاکم، مدّعیاً بأنّ وفاته لم تکن سوي نوع من الغیبۀ لتخلیص أنفس مریدي الاِمام من الَادران، وبقی
متمسکاً بإمامۀ الحاکم ومنتظراً عودته من تلک الغیبۀ، وبذلک أعلن انفصاله عن الاِسماعیلیۀ التی لا تعتقد بالغیبۀ، وتقول بفناء الجسم
وبقاء سر الاِمامۀ بالروح، فینتقل بموجب النص إلی إمام آخر وهو المنصوص علیه من قبل الاِمام المتوفی، وسمیت الفرقۀ
( 135 )
التی تبعت الدرزي بالدرزیۀ نسبۀ إلیه.
( وهکذا یتبین للقاريَ الکریم بأنّ الدرزیۀ والاِسماعیلیۀ عقیدتان من أصل واحد. ( 1
وأمّا عن مصیر الحاکم فمجمل القول فیه انّه فُقد فی سنۀ 411 ه، ولم یعلم مصیره، وحامت حول کیفیۀ اغتیاله أساطیر لا تتلاءم مع
الحاکم المقتدر .
( یقول الذهبی: وثمّ الیوم طائفۀ من طغام الاِسماعیلیۀ الذین یحلفون بغیبۀ الحاکم، وما یعتقدون إلاّ بأنّه باق، وانّه سیظهر ( 2
____________
. 1. مصطفی غالب: تاریخ الدعوة الاِسماعیلیۀ: 238 239
.11| 108 ، ابن الَاثیر: الکامل فی التاریخ : 9 | 2. الذهبی: سیر أعلام النبلاء: 15
( 136 )
الِامام الثانی عشر
صفحۀ 67 من 200
395 427 ه) هو علی بن منصور ، ولد لیلۀ الَاربعاء من شهر رمضان سنۀ ) ( الاِمام الثانی عشر الظاهر لاِعزاز دین اللّه علی بن منصور ( 1
ثلاثمائۀ وخمس وتسعین، وبویع بالخلافۀ وعمره ستۀ عشر عاماً یقول ابن خلکان: کانت ولایته بعد فقد أبیه بمدّة، لَانّ أباه فقد فی
السابع والعشرین من شوال سنۀ 411 ه، وکان الناس یرجون ظهورَه ویتبعون آثاره إلی أن تحقّقوا عدمه، فأقام ولده المذکور فی یوم
( النحر من السنۀ المذکورة. ( 2
وقد أطنب المقریزي فی سیرته وذکر حوادث حیاته.
یقول المقریزي: مات الظاهر فی النصف من شعبان سنۀ 427 ه عن اثنین وثلاثین سنۀ إلاّ أیّاماً، وکانت مدّة خلافته 15 سنۀ
( وثمانیۀأشهر. ( 3
وذکر الذهبی فتنۀ القرامطۀ عام 413 ه فنقل عن محمد بن علی بن عبد الرحمان العلوي الکوفی انّه قال: لما صلیت الجمعۀ والرکب
بعدُبمنی، قام رجل____________،
1. سماه عارف تامر علی بن الحسن ، وفی المقریزي وتاریخ الدعوة کما أثبتناه.
407 ، دار صادر. | 2. ابن خلکان: وفیات الَاعیان: 3
.355| 3. المقریزي: الخطط: 1
( 137 )
فضرب الحجر الَاسود بدبّوس ثلاثاً، وقال: إلی متی یُعبد الحجر فیمنعنی محمد ممّا أفعله؟ فإنّی الیوم أهدم هذا البیت، فاتقاه الناس،
وکاد یفلت، وکان أشقر، أحمر، جسیماً، تام القامۀ، وکان علی باب المسجد عشرة فرسان علی أن ینصروه، فاحتسب رجل، فوجأه
بخنجر، وتکاثروا علیه، فأُحرق، وقتل جماعۀ من أصحابه وثارت الفتنۀ، فقتل نحو العشرین ونهب المصریون وقیل: أخذ أربعۀ من
أصحابه، فأقرّوا بأنّهم مائۀ تبایعوا علی ذلک، فضربت أعناق الَاربعۀ، وتهشّم وجه الحجر، وتساقط منه شظایا وخرج مُکْسَرُه أسمر إلی
( صفرة. ( 1
ویقال انّ الظاهر شنّ علی الدروز حرباً محاولًا إرجاعهم إلی العقیدة الفاطمیۀ الَاصیلۀ، مدة خلافته کانت ستۀ عشر عاماً ... لم تنته
( هجمات الصلیبیین عن الَاراضی والثغور العائدة للدولۀ الفاطمیۀ، وقّع هدنۀ مع الروم. ( 2
____________
185 186 ، موَسسۀ الرسالۀ. | 1. الذهبی: سیر أعلام النبلاء: 15
. 2. عارف تامر: الاِمامۀ فی الاِسلام: 189
( 138 )
الِامام الثالث عشر
487 ه)( 1) هو معد بن علی، ولد یوم الثلاثاء فی الثالث عشر من شهر جمادي الآخر سنۀ - الاِمام الثالث عشر المستنصر باللّه ( 420
420 ه، وبویع بالخلافۀ یوم الَاحد فی منتصف شهر شعبان سنۀ 427 ه، وکان له من العمر سبعۀ أعوام، وقد ظل فی الحکم ستین عاماً،
وهی أطول مدّة فی تاریخ الخلافۀ الاِسلامیۀ.
یقول ابن خلکان: وجري علی أیامه مالم یجر علی أیام أحد من أهل بیته ممّن تقدّمه ولا تأخره، منها:
1. قضیۀ أبی الحارث أرسلان البساسیري، فإنّه لمّا عظم أمره وکبر شأنه ببغداد، قطع خطبۀ الاِمام القائم وخطب للمستنصر المذکور،
وذلک فی سنۀ خمسین وأربعمائۀ، ودعا له علی منابرها مدّة سنۀ.
2. انّه ثار فی أیّامه علی بن محمد الصلیحی وملک بلاد الیمن، ودعا للمستنصر علی منابرها بعد الخطبۀ.
صفحۀ 68 من 200
3. انّه أقام فی الَامر ستین سنۀ، وهذا أمر لم یبلغه أحد من أهل بیته ولا من بنی العباس____________.
1. أرّخ کل من الکاتبین عارف تامر ومصطفی غالب تاریخ ولادته 420 ه .
( 139 )
4. انّه ولی العهد وهو ابن سبع سنین.
5. انّ دعوتهم لم تزل قائمۀ بالمغرب منذ قام جدهم المهدي إلی أیام المعز، ولمّا توجه المعز إلی مصر واستخلف بلکین بن زیري
کانت الخطبۀ فی تلک النواحی جاریۀ علی عادتها لهذا البیت إلی أن قطعها المعز بن بادیس فی أیام المستنصر، وذلک فی سنۀ ثلاث
وأربعین وأربعمائۀ.
6. أنّه حدث فی أیّامه الغلاء العظیم الذي ما عهد مثله منذ زمان یوسف - علیه السّلام- حتی قیل انّه بیع رغیف واحد بخمسین دیناراً،
وکان المستنصر فی هذه الشدة یرکب وحده، وکلّمن معه من الخواص مترجّلون لیس لهم دواب یرکبونها، و کانوا إذا مشوا تساقطوا
فی الطرقات من الجوع، وکان المستنصر یستعیر من ابن هبۀ صاحب دیوان الانشاء بغلته لیرکبها صاحب مظلته، وآخر الَامر توجهت أُم
( المستنصر وبناته إلی بغداد من فرط الجوع، وتفرّق أهل مصر فی البلاد وتشتتوا.( 1
( وذکر الذهبی تفاصیل حیاته بحسب السنین التی مرت علیه. ( 2
و لقی المستنصر شدائداً وأهوالًا، وانفتقت علیه الفتوق بدیار مصر أخرج فیها أمواله وذخائره إلی أن بقی لا یملک غیر سجادته التی
( یجلس علیها، وهو مع هذا صابر غیر خاشع. ( 3
وقد توفی فی الثامن عشر من ذي الحجۀ، ودامت خلافته ستین سنۀ وأربعۀ أشهر.
إلی هنا تمت ترجمۀ الَائمّۀ الثلاثۀ عشر الذین اتّفقت کلمۀ الاِسماعیلیۀ علی إمامتهم وخلافتهم، ولم یشذ عنهم سوي الدروز الذین
انشقوا عن____________
229 230 ، دار صادر. | 1. ابن خلکان: وفیات الَاعیان: 5
. 186 196 | 2. الذهبی: سیر أعلام النبلاء: 1
.237| 3. الجزري: الکامل: 10
( 140 )
الاِسماعیلیۀ فی عهد خلافۀ الحاکم بأمر اللّه، وصار وفاة المستنصر باللّه سبباً لانشقاق آخر وظهور طائفتین من الاِسماعیلیۀ بین: مستعلیۀ
تقول بإمامۀ أحمد المستعلی ابن المستنصر باللّه، ونزاریۀ تقول بإمامۀ نزار ابن المستنصر.
فالمستعلیۀ هم المعروفون فی هذه الَایام بالبُهرة، وقد انقسموا إلی: سلیمانیۀ وداودیۀ؛ کما أنّ النزاریین هم القائلون بإمامۀ نزار ابن
المستنصر ، وانقسموا إلی: موَمنیۀ وقاسمیۀ. وقد اتّفقت الطائفتان الَاخیرتان فی بعض الَائمۀ، واختلفت فی البعض الآخر، وسیوافیک
تفصیل الجمیع.
( 141 )
الفصل السابع : فی أئمّۀ المستعلیۀ
الِامام الَاوّل
وقد بویع بعد وفاة « نزار » الاِمام الَاوّل المستعلی باللّه ( 467 495 ه) قد ذکرنا فیما سبق أنّالمستنصر قد عهد فی حیاته بالخلافۀ لابنه
أبیه، ولکن خلعه الَافضل وبایع المستعلی باللّه، وسبب خلعه أنّ الَافضل رکب مرّة أیّام المستنصر، ودخل دهلیز القصر من باب الذهب
صفحۀ 69 من 200
خارج، والمجاز مظلم، فلم یره الَافضل، فصاح به نزار: انزلْ، یا أرمنی، کلب، عن الفرس، ما أقلَّ أدبَک. فحقدها علیه، « نزار » راکباً، و
فبایعه أهل ،« افتکین » فلما مات المستنصر خلعه خوفاً منه علی نفسه، وبایع المستعلی، فهرب نزار إلی الاسکندریۀ، وبها ناصر الدّولۀ
الاسکندریۀ، وسمّوه المصطفی لدین اللّه، فخطب بالناس، ولعن الَافضل، وأعانه أیضاً القاضی جلال الدّولۀ ابن عمار، قاضی
فقتله، وتسلّم المستعلی نزاراً فبنی علیه حائطاً فمات، وقتل « افتکین » الاسکندریۀ، فسار إلیه الَافضل، وحاصره بالاسکندریۀ، وأخذ
( القاضی جلال الدولۀ ابن عمار ومن أعانه. ( 1
وحیث إنّه لم یتم الاتّفاق علی إمامۀ هوَلاء فقد عقدنا لهم فصلًا مستقلًا.
یقول ابن خلکان: وکانت ولادة المستعلی (أحمد بن معد) لعشر لیال بقین من محرم سنۀ تسع وستین وأربعمائۀ، بالقاهرة وبویع فی یوم
عید غدیر خم، وهو الثامن عشر من ذي الحجۀ سنۀ سبع وثمانین وأربعمائۀ، وتوفی بمصر یوم الثلاثاء____________
237 238 ، دار صادر. | 1. ابن الَاثیر: الکامل فی التاریخ: 10
( 144 )
لثلاث عشرة لیلۀ بقیت من صفر سنۀ خمس وتسعین وأربعمائۀ، وله من العمر ثمان وعشرون سنۀ وأیام ( 1) فکانت مدّة ولایته سبع
سنین وکسراً، وتولّی بعده ولدُه أبو علی المنصور، الملقب بالآمر، وله من العمر خمس سنین وشهر وأربعۀ أیام، ولم یکن فی من
تسمی بالخلافۀ قط أصغر منه، ومن المستنصر، وکان المستنصر أکبر من هذا، ولم یقدر یرکب وحده الفرس، وقام بتدبیر دولته
( الَافضل ابن أمیر الجیوش، أحسن قیام، إلی أن قتل. ( 2
الِامام الثانی
الاِمام الثانی الآمر بأحکام اللّه ( 490 524 ه) هو منصور بن أحمد، ولد فی القاهرة فی الثالث عشر من محرم، وبویع بالخلافۀ یوم وفاة
بأیدي الصلیبیین، « صور » والده فی الثالث عشر من صفر سنۀ 495 ه، وکان له من العمر خمس سنوات، وفی عهده سقطت مدینۀ
وذلک بعد سقوط انطاکیۀ وبیت المقدس وقیصاریۀ وعکا وبانیاس وطرابلس، وأکثرها کانت فاطمیّۀ.
من آثاره العمرانیۀ الجامع الَاقمر فی القاهرة، وتجدید قصر القرافۀ، وفتح مکتبۀ دار العلوم للمطالعۀ والتدریس، قتله النزاریون انتقاماً
لاِمامهم نزار، وکان فی هودج یقوم بالنزهۀ بین الجزیرة والقاهرة، وقد حُمل إلی القصر، ولکنّه لم یلبث____________
1. لو کان له من العمر ثمان وعشرون عاماً عند الوفاة لکانت ولادته عام 467 ، لا ما ذکره من انّولادته 469 ه.
.180| 2. ابن خلکان: وفیات الَاعیان: دار صادر: 1
( 145 )
( أن فارق الحیاة فی الرابع عشر من ذي القعدة سنۀ 524 ه، وکان عمره 34 عاماً وتسعۀ أشهر وعشرین یوماً. ( 1
قال ابن خلکان: ولما انقضت أیّامه، خرج من القاهرة صبیحۀ یوم الثلاثاء فی الثالث من ذي القعدة سنۀ 524 ه ونزل إلی مصر، وعدي
علی الجسر إلی الجزیرة التی قبالۀ مصر، فکمُن له قوم بالَاسلحۀ وتواعدوا علی قتله فی السّ کۀ التی یمر فیها، فلمّا مرّ بهم وثبوا علیه
فلعبوا علیه بأسیافهم، وکان قد جاوز الجسر وحده مع عدّة قلیلۀ من غلمانه وبطانته وخاصته وشیعته، فحُمل فی النیل فی زورق ولم
یمت، وأُدخل القاهرة وهو حیٌّ، وجیء به إلی القصر من لیلته، فمات ولم یعقب، وهو العاشر من أولاد المهدي عبید اللّه القائم
( بسجلماسۀ، إلی أن یقول: وکان ربعۀ، شدیدَ الَادمۀ، جاحظ العینین، حسن الخط والمعرفۀ والعقل. ( 2
قبیح السیرة، ظلم الناس وأخذ أموالهم وسفک دماءهم، وارتکب المحذورات واستحسن القبائح المحظورات، » ومع هذا فیصفه بکونه
(3) .« فابتهج الناس بقتله
س
صفحۀ 70 من 200
ولا یخفی وجود التضاد بین الوصفین، فلو کان حسن المعرفۀ والعقل لما قبحت سیرته وما أخذ أموالَ الناس ولا أراق دماءهم. واللّه
العالم.
وکان یطمع إلی عرش العباسیین فی العراق، ولکنَّ الَاحداث الداخلیّۀ حالت بینه وبین أُمنیته .
یقول المقریزي:و کانت نفسه تحدّثه بالسفر والغارة علی بغداد، ومن شعره فی ذلک____________:
. 1. عارف تامر: الاِمامۀ فی الاِسلام: 190 191
.290| 357 و 2 | 301 302 ، و لاحظ الخطط المقریزیۀ: 1 | 2. ابن خلکان: وفیات الَاعیان : 5
.302| 3. وفیات الَاعیان: 5
( 146 )
دع اللوم عنی لست منی بموثق * فلابدّ لی من صدمۀ المتحقق
وأسقی جیادي من فرات ودجلۀ * وأجمع شمل الدین بعد التفرق وقال:
أما والذي حجّت إلی رکن بیته * جراثیم رکبان مقلّدة شهبا
لاقتحمن الحرب حتی یقال لی * ملکت زمام الحرب فاعتزل الحربا
و ینزل روح اللّه عیسی ابن مریم * فیرضی بنا صحباً ونرضی به صحبا( 1) والمهم فی تاریخه، أنّه قتل الَافضل الذي مَهّدَ الطریقَ لَابیه
المستعلی فی زمانه، ویقال أنّه قتل بأشارة أو موَامرة الآمر بأحکام اللّه.
یقول المقریزي: وفی یوم الثلاثاء، السابع عشر من صفر، سنۀ خمس وتسعین، أحضره الَافضل بن أمیر الجیوش، وبایع له ونصبه مکان
أبیه، ونعته بالآمر بأحکام اللّه، ورکب الَافضل فرساً، وجعل فی السّرج شیئاً، وأرکبه علیه لینمو شخص الآمر، وصار ظهره فی حجر
( الَافضل، فلم یَزلْ تحت حجره حتّی قتل الَافضل لیلۀ عید الفطر سنۀ خمس عشرة وخمسمائۀ. ( 2
وقد مرّ آنفاً قول ابن خلکان بأنّ الآمر بأحکام اللّه مات ولم یعقب، وربَّما یقال أنّالآمر مات وامرأته حامل بالطّیب، وربّما یقال بأنّ
امرأته ولدت أُنثی، فلَاجل ذلک عهد الآمر بأحکام اللّه الخلافۀ إلی الحافظ، الظافر، الفائز، ثمّ إلی العاضد.
و سنتطرق إلی حیاة الَائمۀ الَاربعۀ الذین لم یکونوا من صُ لب الاِمام السابق، بل کانوا من أبناء عمّه، ولَاجل ذلک لا تصح تسمیتهم
بالَائمۀ ، وإنّما____________
.191| 1. المقریزي: الخطط: 2
.290| 2. المقریزي: الخطط: 2
( 147 )
هم دعاة، حیث لم یکن فی الساحۀ إمام، ودخلت الدعوة المستعلیۀ بعد اختفاء الطیِّب بالستر، وما تزال تنتظر دعوته، وتوقفت عن السیر
( وراء الرکب الاِمامی، واتبعت نظام الدعاة المطلقین. ( 1
الِامام الثالث
الاِمام الثالث الحافظ لدین اللّه ( 467 544 ه) ولد بعسقلان سنۀ 467 ه، عندما مات الآمر، وتوفی فی الخامس من جمادي الَاُولی سنۀ
( 544 ه، فدامت دولته عشرین سنۀ سوي خمسۀ أشهر، وعاش سبع وسبعین سنۀ، وقام بعده ولده الظاهر. ( 2
عبد المجید الملقب بالحافظ، ابن أبی القاسم محمد بن المستنصر، بویع بالقاهرة یوم مقتل ابن عمّه الآمر، بولایۀ العهد وتدبیر المملکۀ،
حتی یظهر الحمل المخلف عن الآمر، فغلب علیه أبو علی أحمد بن الَافضل، فی صبیحۀ یوم مبایعته، وکان الآمر لمّا قتل الَافضل اعتقل
جمیع أولاده وفیهم أبو علی المذکور، فأخرجه الجند من الاعتقال لما قُتل الآمر، وبایعوه فسار إلی القصر، وقبض علی الحافظ
صفحۀ 71 من 200
المذکور، واستقلّ بالاَمر وقام به أحسن قیام، وردّ علی المصادرین أموالهم، وأظهر مذهب الاِمامیّۀ وتمسک بالَائمّۀ الاثنی عشر،
ورفض الحافظ وأهل بیته، ودعا علی المنابر للقائم فی آخر الزمان المعروف بالاِمام المنتظر علی زعمهم، وکتب اسمه علی السّ کۀ،
ونهی أن یوَذن (حی علی خیر العمل) وأقام کذلک، إلی أن وثب علیه____________
. 1. عارف تامر:الاِمامۀ فی الاِسلام: 191
236 ، دار صادر. | 2. ابن خلکان، وفیات الَاعیان: 3
( 148 )
رجل من الخاصّ ۀ بالبستان الکبیر بظاهر القاهرة، فی النصف من المحرم سنۀ ست وعشرین وخمسمائۀ فقتله، وکان ذلک بتدبیر
( الحافظ، فبادر الَاجناد بإخراج الحافظ، وبایعوه ولقبوه الحافظ، ودعی له علی المنابر. ( 1
الِامام الرابع
الاِمام الرابع الظافر بأمر اللّه ( 527 549 ه) هو إسماعیل بن عبد المجید ولد فی القاهرة یوم الَاحد منتصف شهر ربیع الآخر سنۀ سبع
وعشرین وخمسمائۀ، واغتیل فی منتصف محرم سنۀ 549 ه، بویع الظافر یوم مات أبوه، بوصیّۀ أبیه، وکان أصغر أولاد أبیه سناً، ولی
الَامر بعد أبیه وکان شاباً جمیلًا.
وهو الذي انشأ الجامع المعروف بجامع الفاکهیین، قتله نصر بن عباس أحد أبناء وزرائه، وقد ذکر الموَرخون سبب قتله وتفصیله، فمن
( أراد فلیراجع. ( 2
وعاش الظافر 22 سنۀ____________.
.199| 235 236 ، و سیر أعلام النبلاء: 15 | 1. وفیات الَاعیان: 3
.204| 237 ،والذهبی فی سیر أعلام النبلاء: 15 | 30 وذکره بایجاز ابن خلکان فی وفیات الَاعیان: 1 | 2. المقریزي: الخطط: 2
( 149 )
الِامام الخامس
الاِمام الخامس الفائز بنصر اللّه ( 544 555 ه) هو عیسی بن إسماعیل ولد عام 544 ه، وتسلّم الخلافۀ وله خمس سنین، وبقی علی
سدّة الخلافۀ ست سنین، ولَمّا اُغتیل أبوه، أقامه الوزیر عباس مکان والده، تغطیۀ لِما ارتکبه ابنُه من قتل الاِمام الظافر، فلمّا قدم طلائع
بن رزیک، والی الاشمونین بمجموعۀ إلی القاهرة، فرّ عباس، واستولی طلائع علی الوزارة، وتلقّب بالصالح، وقام بأمر الدولۀ، إلی أن
مات الفائز لثلاثۀ عشرة بقیت من رجب سنۀ 555 ه عن إحدي عشرة سنۀ وستۀ أشهر ویومین، منها فی الخلافۀ ست سنین وخمسۀ
( أشهر وأیام. ( 1
الِامام السادس
الاِمام السادس العاضد لدین اللّه ( 546 567 ه) هو عبد اللّه بن یوسف ولد عام 546 ه وتوفی عام 567 ه، وهو عبد اللّه ابن یوسف بن
عبد المجید بن محمد بن المنتصر، أقامه طلائع بن رزیک، بعد الفائز، ولی المملکۀ بعد وفاة ابن عمّه الفائز بنصر اللّه، وکان العاضد
شدیدَ التشیّع، بویع وعمره آنذاك إحدي عشرة سنۀ، وقام الصالح بن رزیک، أخو طلائع بن رزیک، بتدبیر الَاُمور، إلی أن قتل فی
رمضان سنۀ 556 ه فقام من بعده____________
، 207 رقم الترجمۀ 78 | 291 ،رقم الترجمۀ 514 ،والذهبی: سیر اعلام النبلاء: 15 | 357 ، لاحظ وفیات الَاعیان: 3 | 1. المقریزي: الخطط: 1
صفحۀ 72 من 200
وقصد فصل الَاخیران الکلام فی حیاته.
( 150 )
ابنه رزیک بن طلائع، وحسنت سیرته.
یقول المقریزي: فلما قوي تمکّن الافرنج فی القاهرة عام 564 ه، وجاروا فی حکمهم بها، ورکبوا المسلمین بأنواع الاِهانۀ، فسار مري
ملک الافرنج یرید أخذ القاهرة، ونزل علی مدینۀ بلبیس وأخذها عنوة، فکتب العاضد إلی نور الدین محمود بن زنکی صاحب الشام
یستصرخه ویحثّه علی نجدة الاِسلام وإنقاذ المسلمین من الافرنج، فجهّز أسد الدین شیرکوه فی عسکر کثیر، وسیّرهم إلی مصر، فلما
اطّلع الافرنج علی قدوم شیرکوه، رحلوا عن القاهرة فی السابع من ربیع الآخر، ونزل شیرکوه بالقاهرة، فخلع علیه العاضد وأکرمه،
وتقلّد وزارة العاضد وقام بالدولۀ شهرین وخمسۀ أیّام، ومات فی الثانی والعشرین من جمادي الآخرة، ففوض العاضد الوزارة لصلاح
الدین یوسف بن أیوب، فساس الَاُمور ودبّر لنفسه، فبذل الَاموال وأضعف العاضد باستنفاد ما عنده من المال، فلم یزل أمرُهُ فی ازدیاد،
وأمر العاضد فی نقصان، واستبدَّ بالَاُمور ومنع العاضد من التصرّف حتی تبیّن للناس ما یریده من إزالۀ الدولۀ، إلی أن کان من واقعۀ
العبید ما کان فأبادهم وأفناهم، و من حینئذٍ تلاشی العاضد وانحل أمره ولم یبق له سوي إقامۀ ذکره فی الخطبۀ، وتتبع صلاح الدین
جُندَ العاضد، وأخذ دور الَاُمراء، وإقطاعاتهم، فوهبها لَاصحابه، وبعث إلی أبیه وإخوته وأهله فقدموا من الشام علیه، وعزل قضاة مصر
الشیعۀ، واختفی مذهب الشیعۀ إلی أن نسی من مصر، وقد زاد المضایقات علی العاضد وأهل بیته، حتی مرض ومات، وعمره إحدي
وعشرون سنۀ إلاّ عشرة أیّام، وکان کریماً لیّن الجانب مرّت به مخاوف وشدائد، وهو آخر الخلفاء الفاطمیین بمصر، وکانت مدّتهم
( بالمغرب، ومصر، منذ قام عبید اللّه المهدي إلی أن مات العاضد 272 سنۀ، منها بالقاهرة 208 سنین فسبحان الباقی. ( 1
____________
. 207 215 | 109 112 ، والذهبی: سیر اعلام النبلاء: 15 | 358 359 باختصار ، وابن خلکان: وفیات الَاعیان: 3 | 1. المقریزي، الخطط: 1
151 ) جنایۀ التاریخ علی الفاطمیین )
إنّ لکلّ دول ةأجلًا مسمّی، کما أنّ لطلوعها ونشوئها عللًا، کذلک لزوالها وإبادتها أسباباً سنّۀ اللّه سبحانه الذي قد کتب علی کلّأُمّۀ
أمرَ زوالها وفنائها قال سبحانه": کُلّ مَنْ عَلَیْها فانٍ* وَ یَبْقی وَجْهُ رَبّکَ ذُو الجَلالِ وَ الاِِکْرام (" 1)وقال سبحانه": ما جَعَلْنا لِبَشَرٍ مِنْ
( قَبْلِکَ الْخُلد أفَإن متّ فَهُمُ الْخاِلدُون . (" 2
لا شکّ أنّکلَّ دولۀ یرأسها غیرُ معصوم لا تخلو من أخطاء وهفوات، بل من جرائم وآثام، وربّما تنتابها بین آونۀ وأُخري حوادث وفتن،
تضعضع کیانها وتشرفها علی الانهیار.
ومع ذلک فالدولۀ الفاطمیّۀ غیر مستثناة عن هذا الخط السائد، فقد کانت لدیهم زلاّت وعثرات ومآثم وجرائم کسائر الدول.
إلاّ أنّهم قاموا بأعمال ومشاریع کبیرة لا تقوم بها إلاّالدولۀ الموَمنۀ باللّه سبحانه وشریعته، کالجامع الَازهر، الذي ظل عبر الدهور یُنیر
الدرب لَاکثر من ألف سنۀ ، کما أنّهم أنشأوا جوامع کبیرة، ومدارس عظیمۀ مذکورة فی تاریخهم، وبذلک رفعوا الثقافۀ الاِسلامیۀ
إلی مرتبۀ عالیۀ، وتلک الَاعمال جعلت لهم فی قلوب الناس مکانۀ عالیۀ.
وممّا یدلّ علی أنّ حکمهم لم یکن حکماً استبدادیاً، ولم تکن سیرتهم علی سفک الدماء، أنّ البعضَ منهم تسلموا الخلافۀ وهم بین
خمس سنین إلی عشر سنین، فلوکانت حکومتهم حکومۀ ظالمۀ ومالکۀ للرقاب بالتعسف والظلم، لانهار ملکهم منذ أوائل خلافتهم،
ولم یدم ثلاثۀ قرون، وسط عدوّین شرسین، الخلافۀ العباسیّۀ من جانب، والافرنج من جانب آخر.
غیر أنّا نري أنّ أکثر الموَرّخین یصوّرونهم کالفراعنۀ، وأنّهم فراعنۀ الَاعصار____________
. 1. الرحمن: 26 27
. 2. الَانبیاء: 34
صفحۀ 73 من 200
( 152 )
الاِسلامیۀ، کالقبطیین الذي کانوا فراعنۀ أعصارهم، لا لم یکونوا بهذه المثابۀ، کما لم یکونوا نزیهین عن الآثام، خلطوا المحاسن
بالمساويَ، شأن کلّ ملک یحکم ، وإن کانت محاسنهم أکثر من مساوئهم، فأظن أنّ ما کتبته أقلام السیر والتاریخ کلّها حدسیّات
وتخمینات أخذوها من رماة القول علی عواهنه، فیجب علی القاريَ دراسۀ سیرة الفاطمیین من رأس وأخذها من معین صاف غیر
مشوب بالعداء.
شکایۀ المتظلم » والذي یدل علی ذلک أنّ الفقیه عمارة الیمنی کتب إلی صلاح الدین قصیدة متضمنۀ شرح حاله وضرورته وسماها
( وهی بدیعۀ ورثی أصحاب القصر عند زوال ملکهم، بقصیدة لامیّۀ أجاد فیها. ( 1 « ونکایۀ المتألم
وعلی کلّ تقدیر، فبعد وفاة الطیّب بن الآمر وخلافۀ الَائمّۀ الَاربعۀ المتأخرة، الحافظ، الظافر، الفائز ثمّ العاضد، دخلت الدعوة المستعلیۀ
بالستر وتوقفت عن السیر وراء الرکب الاِمامی واتبعت نظام الدعاة مکان الَائمّۀ.
إلی هنا تم بیان أئمۀ المستعلیۀ، التی افترقت بعد المستنصر باللّه، وصارت فرقۀ عظیمۀ معروفۀ بالبهرة، ولهم الیوم فی الهند نشاطات،
ومدارس ودعایات، وهم یمسکون بکتبهم عن الغیر ویبخلون بها.
إنّ الاِسماعیلیۀ المستعلیۀ انقسمت سنۀ 999 ه إلی فرقتین: داودیۀ، وسلیمانیۀ، وذلک بعد وفاة الداعی المطلق، داود بن عجب شاه،
انتخبت مستعلیۀ کجرات داود بن قطب شاه خلفاً له، ولکن الیمانیین عارضوا ذلک وانتخبوا داعیاً آخراً، یدعی سلیمان بن الحسن،
ویقولون: إنّ داود قد أوصی له بموجب وثیقۀ ما تزال محفوظۀ.
إنّ الداعی المطلق، للفرقۀ الاِسماعیلیۀ المستعلیۀ الداودیۀ الیوم، هو طاهر سیف الدین، ویقیم فی بومباي الهند أمّا الداعی المطلق
( للفرقۀ المستعلیۀ السلیمانیۀ، فهو علی بن الحسین، ویقیم فی مقاطعۀ نجران بالحجاز. ( 2
____________
. 1. ابن خلکان: وفیات الَاعیان: 434
. 2. عارف تامر: الاِمامۀ فی الاِسلام: 162
الفصل الثامن