دانلود نرم افزار تاریخ ایران
1 / 3
نرم افزار مترو تایم
2 / 3
نرم افزار دانشنامه شهرهای ایران
3 / 3
نرم افزار تاریخ ایران
4 / 3
نرم افزار دانشنامه جانوران
5 / 3
نرم افزار دانشنامه نجوم و فضا
6 / 3
نرم افزار دانشنامه کشورها
7 / 3
نرم افزار دانشنامه بیماری ها
8 / 13
دانشنامه مشافل و کسب و کار ها
9 / 13
دانشنامه رشته های تحصیلی
10 / 13
دانشنامه مشاغل و کسب و کار ها
11 / 13
دانشنامه رشته های تحصیلی
12 / 13
دانش نامه مشاغل و کسب و کار ها
13 / 13
دانشنامه مشاغل و کسب و کار ها

الفصل العاشر : فی الإسماعیلیۀ والُأصول

گروه نرم افزاری آسمان

الفصل العاشر : فی الإسماعیلیۀ والُأصول






اشاره
الفصل العاشر : فی الإسماعیلیۀ والأُصول الخمسۀ
عقیدتهم فی التوحید
صفحۀ 87 من 200
1. عقیدتهم فی توحیده سبحانه، أنّه واحد لا مثل
1. عقیدتهم فی توحیده سبحانه، أنّه واحد لا مثل له ولا ضد:
یقول الکرمانی فی المشرع الخامس: إنّه تعالی لا ضد له ولا مثل ( 1) ثمّ یستدل علیه.
ویقول علی بن محمد الولید (الداعی الاِسماعیلی الیمنی): إنّه تعالی واحد لا من عدد، ولا یُعتقد فیه کثرة، أو إزدواج أشکال
المخلوقات، واختلاف البسائط والمرکبات ( 2) ثمّیستدل علیه.
و یقول أحد الدعاة الاِسماعیلیۀ فی قصیدة له فی العقائد:
الحمد للّه القدیم الَازلی * المبدع العالی معلِّ العلل
(____________ باري البرایا الدائم الفرد الصمد * والجاعل الواحد أصلًا للعدد ( 3
. 1. راحۀ العقل: 47
. 2. علی بن محمد الولید: تاج العقائد ومعدن الفوائد: 21
. 3. القصیدة الشافیۀ: 1
( 192 )
2. انّه سبحانه لیس أیسا:
2. انّه سبحانه لیس أیسا:
إنّالَایس بمعنی الوجود، ولعلّ أوّل من استعمله هو الفیلسوف الکندي، وقد اشتهر فی الفلسفۀ الاِسلامیّۀ أنّالممکن من ذاته أن یکون
لیس، ومن علّته أن یکون أیس، وإن کانت هذه الکلمۀ فی التعبیر عن مکانۀ الممکن تعبیراً غیر دقیق، لَانّ معناه ، أنّالممکن من ذاته
یقتضی العدمَ، وهذه علامۀ الممتنع لا الممکن، فالممکن لا یقتضی من صمیم ذاته أحدَ الشیئین، الَایس واللیس.
وعلی کلّ تقدیر فهوَلاء یستنکرون وصفه سبحانه بالَایس، المرادف للوجود.
وقد استدل علیه الداعی الکرمانی بوجه مبسّط نأخذ منه ماله صلۀ بصمیم الموضوع، وحاصل ما ذکره یرجع إلی أمرین:
الاَوّل: لمّا کان الَایس فی کونه أیساً محتاجاً إلی ما یستند إلیه فی الوجود، وکان هو عزّ کبریاوَه متعالیاً عن الحاجۀ فیما هوهو
إلی غیر، به یتعلق، مابه هوهو، کان من ذلک الحکم، بأنّه تعالی خارج عن أن یکون أیساً، لتعلّق کون الَایس أیساً بالذي یتأوّل علیه
الذي جعله أیساً، واستحالۀ الَامر فی أن یکون هو تعالی أیساً، ولا هو یحتاج فیما هوهو إلی غیر به هوهو، فیستند إلیه، تکبّر عن ذلک
وتعزّز وتعالی علوّاً کبیراً.
فإذا کان هو عزّوعلا غیر محتاج فیما هوهو إلی غیر، به یتعلّق ، ما به هوهو، فمحال کونه أیسا.
وحاصل هذا الوجه مع تعقیده فی التعبیر، یرجع إلی أمر واضح، وهو أنّه لوکان موصوفاً بالوجود، فبما أنّالصفۀ غیر الموصوف، یحتاج
فی وصفه به إلی الغیر، وهو تعالی غنی عمّا سواه.
ولو کان ما جاء به الکرمانی مذهباً للاِسماعیلیّۀ فهو یُعرب عن عدم نضوج الفلسفۀ الیونانیۀ فی أوساطهم، فهوَلاء یتصوّرون أنّ الوجود
أمر عارض علی
( 193 )
الواجب، فیبحثون عن مسبب العروض، مع أنّه إذا کان ماهیته انیّته، وکان تقدّست أسماوَه عین الوجود، فالاستدلال ساقط من رأسه،
والمسألۀ مطروحۀ فی الفلسفۀ الاِسلامیۀ علی وجه مبسط، وفی ذلک الصدد یقول الحکیم السبزواري:
صفحۀ 88 من 200
( والحقّ ماهیّته إنِّیَّته * إذ مقتضی العروض معلولیّته فمن أراد التفصیل فلیرجع إلی المصدرین فی الهامش. ( 1
الثانی: أنّ اللّه تعالی إن کان أیساً، فلا یخلو أن یکون إمّا جوهراً، وإمّا عرضاً.
فإن کان جوهراً، فلا یخلو أن یکون إمّا جسماً أو لا جسماً (المجرد).
فإن کان جسماً، فانقسام ذاته إلی ما به وجودها، یقتضی وجود ما یتقدم علیه بکون کلّ متکثر مسبوقاً متأوّلاً علیه، وهو یتعالی
بسبحانیّته عن أن یتأوّل علیه غیره.
وإن کان لا جسماً، فلا یخلو أن یکون إمّا قائماً بالقوة مثل الَانفس، أو قائماً بالفعل مثل العقول.
فإن کان قائماً بالقوّة، فحاجته إلی ما به یخرج إلی الفعل تقتضی ما یتقدّم علیه، وهو یتعالی عن ذلک.
وإن کان قائماً بالفعل ، فلا یخلو من أن یکون إمّا فاعلًا فی ذاته من غیر حاجۀ إلی غیرٍ به یتم فعله، أو فاعلًا فی غیرٍ به یتم فعله.
فإن کان فاعلًا فی غیر به یتم فعله، فلنقصانه فی فعله وحاجته إلی ما یتم به فعله، تقتضی ما یتأوّل علیه، وهو یتعالی عن ذلک.
وإن کان فاعلاً فی ذاته، من غیر حاجۀ إلی غیرٍ به یتم فعله، فلاستیعاب ذاته النسب المختلفۀ بکثرة المعانی المتغایرة، بکونه فی ذاته
فاعلًا ومفعولًا بذاته____________،
.96| 96 ، باب فی أنّ الحق تعالی إنیّۀ صرفۀ؛ وشرح المنظومۀ للحکیم السبزواري: 2 | 1. راجع الَاسفار لصدر المتألهین: 1
( 194 )
یقتضی ما عنه وجوده الذي لا تکون فیه کثرة ولا قلّۀ بهذه النسب، وهو یتعالی عن ذلک.
وإن کان عَرضاً، وکان وجودُ العرض مستنداً إلی وجود ما یتقدم علیه من الجوهر، الذي به وجوده، وهو یتعالی ویتکبر عن أن تتعلّق
( هویته بما یتأوّل علیه، بطل أن یکون عرضاً. ( 1
وحاصل هذا الوجه أنّ کونه سبحانه موصوفاً بالَایس، لا یخلو من صور أربع:
أ: أن یکون جوهراً جسمانیاً.
ب: أن یکون عرضاً.
ج: أن یکون جوهراً مجرداً، قائماً بالقوّة، مثل الَانفس.
د: أن یکون جوهراً مجرداً قائماً بالفعل، مثل العقول.
الصورة الَاُولی: تستلزم أن یکون موَلّفاً من أجزاء، والَاجزاء متقدّمۀ علی الکُلّ، فیکون محتاجاً إلی غیره.
و مثلها الصورة الثانیۀ: لحاجۀ العرض إلی وجود موضوع متقدم علیه.
ومثلها الثالثۀ:لَانّه إذا کان قائماً بالقوّة، فیحتاج إلی من یخرجه إلی الفعل، وأن یکون المخرج متقدّماً علیه، وهو سبحانه غنی.
وأمّا الصورة الرابعۀ: فقد فصّل فیها الکلام ولها شقان:
الَاوّل: أن یکون فاعلًا فی ذاته، من غیر حاجۀ إلی غیر به یتم فعله، فهذا یستلزم اجتماع النسب المختلفۀ فی ذاته.
الثانی: أن یکون فاعلًا فی غیرٍ به یتم فعله، فهو یستلزم حاجته إلی ما یتمُّ به فعله، وهو غنی علی الاِطلاق____________.
. 1. راحۀ العقل: 39 40
( 195 )
والاستدلال مبنی علی أنّه صوّر للواجب ماهیّۀ بین کونها جوهراً أو عرضاً، والجوهر جسمانی أو نفسانی، أوعقلائی، والفروض کلّها
باطلۀ، لَانّ القائل بکونه وجوداً، وأیسا، یقول: هو والوجود متساویان؛ الواجب = الوجود.
ولا یذهب علیک أنّ الفرض الرابع، وهو کونه موجوداً بالفعل مردداً بین کونه فاعلاً فی ذاته، أو فاعلاً فی غیر، لا یخلو عن تعقید
وغموض.
صفحۀ 89 من 200
( ثمّ إنّ الداعی ذکرَ وجهاً ثالثاً لعدم کونه سبحانه أیساً، لیس له قیمۀ تذکر، فمن أراد فلیرجع إلیه. ( 1
3. فی نفی التسمیۀ عنه:
3. فی نفی التسمیۀ عنه:
یقول الداعی الاِسماعیلی علی بن محمد الولید: إنّوضع التسمیۀ علیه محال، إذ کانت التسمیۀ إنَّما جعلت وسماً یوسم بها المخلوقات،
لیکون الخلق بها فصولاً فصولًا، یتمیّز بها کلّ صورة عن الصورة الَاُخري، حتی ینحفظ کلّ صنف منها، ویمکن للعقل الحکایۀ عنها
إذا دعت الحاجۀ إلیها، فیکون بذلک ظهور أشکال العالم فی أيّ تسمیۀ وسم بها، وهو متعال، لیس له صورة نفسانیۀ،ولا عقلیۀ،ولا
طبیعیّۀ،ولا صناعیّۀ، بل یتعالی بعظیم شأنه، وقوّة سلطانه عن أن یوسم بما یوسم به أسباب خلقته، وفنون بریته ،و قد اتفقت فحول
( العلماء علی أنّه تعالی لم یزل ولا شیء معه، لا جوهراً ولا عرضاً. ( 2
ولا یذهب علیک، أنّعنوان البحث غیر منطبق علی ما جاء فیه، فلو کان العنوان من جانب الموَلّف، وإلاّ فالعنوان یهدف إلی شیء، وما
ورد فیه إلی شیء آخر، فإنّ تسمیۀ اللّه سبحانه أمر اتّفق علیه کافّۀ أهل التوحید، ومراده هو نفی____________
. 1. راحۀ العقل: 40
. 2. علی بن محمد الولید: تاج العقائد ومعدن الفوائد: 26
( 196 )
الماهیّۀ، کالجوهریۀ والعرضیۀ.
هو نفی کونه متناهیاً. « فی نفی الحدّعنه » کما أنّمراده فی بحث آخر فی الکتاب، تحت عنوان
4. نفی الصفات عنه:
4. نفی الصفات عنه:
إنّنفی الصفات عنه سبحانه، مما اشتهر عن الاِمام أمیر الموَمنین - علیه السّلام- فی خطبه، وعنه أخذت المعتزلۀ، قال - علیه السّلام- :
أوّل الدین معرفته، وکمال معرفته التصدیق به، وکمال التصدیق به توحیده، وکمال توحیده الاِخلاص له، وکمال الاِخلاص له نفی »
الصفات عنه، بشهادة کلّ صفۀ أنّها غیر الموصوف، وشهادة کلِّ موصوف أنّه غیر الصفۀ، فمن وصف اللّه سبحانه فقد قرنه، ومن قرنه
فقد ثنّاه، ومن ثنّاه فقد جزّأه، ومن جزّأه فقد جهله، ومن جهله فقد أشار إلیه، ومن أشار إلیه فقد حدّه، ومن حدّه فقد عده، ومن قال:
(1).« فقد أخلی منه «؟ عَلامَ » : فقد ضمّنه، ومن قال « فیم »
وقد ذهبت الاِمامیّۀ، وقسم من المعتزلۀ، تبعاً للَادلۀ العقلیّۀ، التی أشار إلیها الاِمام فی کلامه، بأنّ المرادَنفی الصفات الزائدة علیه، لا
نفی الصفات علی الاِطلاق، فاللّه سبحانه علمٌ کلّه، قدرة کلّه، حیاة کلّه، وهکذا، لا أنّه شیء، وعلمه شیء آخر ؛ خلافاً للَاشاعرة، فقد
ذهبوا إلی زیادة الصفات علی الذات مع کونها قدیمۀ، فأورد علیهم باستلزامه القول بالقدماء الثمانیۀ.
ولکن الاِسماعیلیّۀ ذهبت إلی نفی الصفات عنه علی الاِطلاق، واکتفت فی مقام معرفته سبحانه بالقول بهویته وذاته دون وصفه
بصفات، حتی الصفات الجمالیّۀ والکمالیّۀ، ولهذا نري أنّ الداعی الکرمانی یعترض علی المعتزلۀ الذین____________
1. نهج البلاغۀ: الخطبۀ الَاُولی.
( 197 )
قالوا بنفی الصفات قائلًا:
إنّ المتأمّل المنصف، إذا فحص عن ذلک بفکره، علم أنّ کلًا من المخالفین قد زیّن مذهبه، بأن عمد فی توحیده لمعبوده ما عمدناه،
صفحۀ 90 من 200
وقصد ما قصدناه، فی استعمال حرف (لا ) فی نفی ( 1)ما یستحق الغیر عن اللّه تعالی، خاصّ ۀ المعتزلۀ الذین صدّروا کتبهم، وزیّنوها
بقولهم فی أُصول مذهبهم: بأنّ اللّه تعالی لا یوصف بصفات المخلوقین...و هذا من قولهم، هو أصل مذهبنا، وعلیه قاعدة دعوتنا، بأنّنا
لا نقول علی اللّه تعالی، ما یقال علی المخلوقین، وهو المعتمد فی توحید معبودنا، والمقصود فی أنحاء کلامنا، لکن المعتزلۀ قالوا
بأفواههم قول الموحدین، واعتقدوا بأفئدتهم اعتقاد الملحدین، بنقضهم قولهم أوّلًا بأنّاللّه لا یوصف بصفات المخلوقین، بإطلاقهم علی
( اللّه سبحانه وتعالی ما یستحقه غیر اللّه تعالی، من الصفات من القول بأنّه حیٌّ قادرٌ، عالمٌ، وسائر الصفات، نعوذ باللّه. ( 2
ویقول علی بن محمد الولید: إنّنفی الصفات عنه معتقد صحیح، لا یسوغ ترکه، لَانّ الصفات تلحق الجوهر، إمّا فی الَاجسام وإمّا فی
النفوس، ویکون فی الَاجسام کیفیات من خارجها، کالَاقدار، والَالوان، وما یجري مجراها، وفی النفوس کیفیات من داخلها، کالعلم،
والجهل، ومایجري هذا المجري، وهو یتعالی عن أن یکون له داخل أو خارج.
و ممّا تقرر عند کل ذي عقل أنّ الصفات تلحق الموصوف من غیره، لا من ذاته، ألا تري أنّصفات الَاجسام التی هی لها، تأتی من
خارجها کالَاقدار والَالوان، وما یجري مجراها، وفی النفوس کیفیات من داخلها، کالعلم، والجهل ومایجري هذا المجري، وهو یتعالی
( أن یکون له داخلًا أو خارجاً، ومما تقرر عند کلّ ذي عقل أنّ الصفات تلحق الموصوف من غیره لا من ذاته. ( 3
____________
. 1. وفی المصدر (النفی)؛ راحۀ العقل: 52
. 2. راحۀ العقل: 52 53
. 3. علی بن محمد الولید: تاج العقائدو معدن الفوائد: 27
( 198 )
5. الصّادر الاَوّل هو الموصوف بالصفات العلیا:
5. الصّادر الَاوّل هو الموصوف بالصفات العلیا:
لمّا ذهبت الاِسماعیلیّۀ إلی نفی الصفات عنه سبحانه، مع أنّ الکتاب والسنّۀ ملیئان بهما، لم یکن لهم بُد من إرجاع تلک الصفات إلی
المبدع الاَوّل، الذي هو الموجود الَاوّل، وإلیه تنتهی الموجودات، وهو الصادر عنه سبحانه بالاِبداع، لا بالفیض والاِشراق، کما علیه
( إخوان الصفا. ( 1
قال الداعی علی بن محمد الولید: إنّ الباري تعالی وتقدّس لمّا تعاظم عن أن یُنال بصفۀ توجد فی الموجودات، لقصور الموجودات
عن وصفه بما تستحقه الاِلهیّۀ، جعل موجوداً أوّلًا تتعلّق الصفات به، عطفاً ورحمۀً ومنّۀ علی عقول عباده أن تهلک وتضل، إذا لم
تستند إلی ما تقف عنده، فتوقع الصفات علیه، فجعل للعالم مبدأ مبدعاً، وهو الَاوّل فی الوجود من مراتب الموجودات، وکان المبدع
حق لوجوده عن المتعالی سبحانه، غایۀ تنتهی إلیها الموجودات.
ثمّإنّه أفاض الکلام فی صفاته، وعرّفه بکونه: موجوداً حقاً واحداً،تامّاً، باقیاً، عاقلًا، عالماً، قادراً، حیّاً، فاعلًا.
( ثمّ قال: الحیاة ذات جامعۀ لهذه الَاُمور وبها هی فاعلۀ. ( 2
وقال الداعی الکرمانی فی هذا الصدد:
فالاِبداع هو الحقّ والحقیقۀ، وهو الوجود الَاوّل، وهو الموجود الَاوّل، وهو الوحدة، وهو الواحد، وهو الَازل، وهو الَازلی، وهو العقل »
الاَوّل، وهو المعقول الاَوّل، وهو العلم، وهو العالم الَاوّل، وهو القدرة، وهو القادر الَاوّل، وهو الحیاة، وهو الحیّ الَاوّل، ذات واحدة،
تلحقها هذه الصفات، یستحق بعضها لذاته، وبعضها بإضافۀٍ إلی غیره، من غیر أن تکون هناك کثرة بالذات____________.
189 ، طبعۀ بیروت. | 1. رسائل اخوان الصفا: 3
صفحۀ 91 من 200
. 2. علی بن محمد الولید: تاج العقائد ومعدن الفوائد: 40 41
( 199 )
إلی أن قال: وهذه الَاُمور وجودها له ضروري، لکونه أوّلًا فی الوجود الواجب، احتوائه علی أشرف الکمالات وأشرف الموجودات.
إلی أن یقول: وجوهر هذا الاِبداع جوهر الحیاة، وعینه عین الحیاة، والحیاة متقدمۀ علی سائر هذه الصفات، ولذلک قدَّم اللّه تعالی عند
وصفه سمۀ الحیاة فی قوله تعالی": اللّهُ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ الْحَیُّ الْقَیُّوم (" 1)فهو متوحّد من جهۀ کونه إبداعاً وشیئاً واحداً، ومتکثّر من جهۀ
( الموجود فیه من الصفات، علی ما بیّناه. ( 2
أقول: إنّ المبدع الَاوّل حسب ما یذکرونه هو الاِله الثانی، غیر أنّه یفارقه بأنّه المبدَع بإبداعه سبحانه، وبذلک یفترق عن إله العالمین.
وأعجب منه أنّالکرمانی یصفه بأنّه أزلیٌّ، ولعلَّ المراد أنّه قدیم زماناً وحادثاً ذاتاً.
علی أنّهذا الکلام باطلٌ من أصله، وذلک: لاِمکان وصفه سبحانه بالَاوصاف الجمالیّۀ، والکمالیّۀ، من دون أن یطرأ علی ذاته وصمۀ
النقص، وذلک بحذف المباديَ، والَاخذ بالغایات، فهو سبحانه علم، لا بما أنّه کیف، بل بما هو وجود بحت، وأنّ الوصف ربَّما یکون
له من الکمال علی حدٍّ یکون قائماً بذاته لا طارئاً علی الذات، وما یلاحظ من المباینۀ بین الوصف والموصوف، فإنّما هو من
خصوصیات المورد أيْ الممکنات، ولا یجب أن یکون کلّ وصف کذلک____________.
. 1. البقرة: 255
2. راحۀ العقل: 83 ، طبعۀ القاهرة.
( 200 )
عقیدتهم فی العدل
عقیدتهم فی العدل
عقیدتهم فی العدل قد تعرّفت فی البحث السابق علی أنّهم لا یصفونه سبحانه بوصف، ویعتقدون أنّه فوق الوصف، وأنّغایۀ التوحید
نفی الوصف، وإثبات الهویۀ، ولهذا لا تجد عنواناً لهذا الفصل فی کتبهم حسب ما وصل بأیدینا، ولکن یمکن استکشاف عقیدتهم فی
عدله سبحانه من خلال دراستهم لفعل الاِنسان، وهل هو إنسان مسیّر أو مخیّر؟
1. الاِنسان مخیّر لا مسیّر
1. الاِنسان مخیّر لا مسیّر
یقول الداعی علی بن محمد الولید: الاِنسان مجبور فی حال ترکیبه، ورزقه، ومدّته، وحرکات طبائعه، والکیان بنشوئه، ومایحدث علیه
مقهور علیه مغیّب عن إدراکه وعیانه، لیکون مفتقراً بالدعاء والتضرّع إلی خالقه، إذ لو کشف له لفسد حاله.و مخیّر غیر مجبور فیما
یعتقد لنفسه، من علومه، وصناعته، ومذاهبه، و معتقداته. إلی أن قال: ولولا ذلک لما کانت لها منفعۀ بإرسال الرسل، وقبول العلم،
وتلقی الفوائد والانصیاع لَاوامر اللّه تعالی، إذ لو کانت مجبورة لاستغنت عن کلّ شیء تستفیده. ثمّ استدلّ بآیات منها قوله تعالی": وَ
( أَنْ لَیْسَ لِلاِِنْسانِ إِلاّما سَعی* وَ أَنَّ سَعْیَهُ سَوْفَ یُري (" 1)إلی غیر ذلک من الآیات. ( 2
. 2. تاج العقائد: 166 168 . 1. النجم: 39 40 ____________
( 201 ) --------------------------------------------------------------------------------
2. القضاء والقدر لا یسلبان الاختیار
صفحۀ 92 من 200
2. القضاء والقدر لا یسلبان الاختیار
إنّ القضاء والقدر من العقائد الاِسلامیّۀ التی لا محیص لمسلم عن الاعتقاد بهما، غیر أنّ البحث فیهما ینصّب علی نکتۀ مهمۀ وهی هل
أنّهما یسلبان الاختیار أو لا ؟ فالظاهر من أهل السنّۀ، إلاّمَنْ شذَّ، تفسیرهما علی وجه یسلبان الاختیار، علی خلاف ما ذهبت إلیه
العدلیّۀ. والاِسماعیلیّۀ تُثبت القضاء والقدر حقیقۀً لا مجازاً، ولکنها تُنفی کونهما سالبین للاختیار. یقول الداعی علی بن محمد الولید:
القضاء والقدر حقیقۀ لا مجاز، ولهما فی الخلق أحوال علی ما رتب الفاعل سبحانه، من غیر جبر یلزم النفوس الآدمیۀ الدخول إلی النار
أو الجنۀ. إلی أن قال:إذ لو کان کذلک لذهبت النبوات والَاوامر المسطورات فی الکتب المنزّلۀ، فی ذم قوم علی ما اقترفوه، ومدح قوم
علی ما فعلوه. ثمّإنّه فسّر القضاء بمعنی الفراغ، والاَمر، والخبر، والفعل، والوصیّۀ، وأرجع الجمیع إلی معنی الفراغ. وأمّا القدر: فقد
فسّره بأنّه من المقدار، والتقدیر، والترتیب، ثمّ جعل له تفاسیر ثمانیۀ، ومن أراد فلیرجع إلیه. ( 1) وقد نقل فی آخر الفصل رسالۀ
الحسن البصري إلی الحسین بن علی علیمها السّلام یسأله عن القضاء والقدر، کما نقل جواب الاِمام إلیه، وقد جاءت هذه الرسالۀ أیضاً
للحلبی الحرانی مع اختلاف یسیر. « تحف العقول » فی کتاب
. 1. تاج العقائد: 179 ____________
( 202 ) --------------------------------------------------------------------------------
عقیدتهم فی النبوة
1. النبوّة أعلی درجات البشر
1. النبوّة أعلی درجات البشر
النبوّة :عبارة عن ارتقاء النفس إلی مرتبۀ تصلح لَان یتحمل الوحی.
یقول الداعی علی بن محمد الولید: إنّالرسول الحائز لرتبۀ الرسالۀ، لا ینبغی أن یکون کمالًا یفوق کماله ولا علماً یخرج عن علمه،
وأنّه الذي به تکون سعادة أهل الدور من أوّله إلی آخره، وأنّ السعادة الفلکیّۀ، والَاشخاص العالیّۀ، والموَثرات، خدم له فی زمانه.
والوجود مکشوف له، وبین یدیه، فنظره ثاقب، وإحاطته کلّیۀ، وحدود أوضاعه مبرّأة من النقص، وجمیع ما یأتی به محرر، لا یحتاج
إلی زیادة، وأقواله لا تردّ، ولا یوجد فیما ینطق به خلل، وجوهره المقدّس نهایۀ فی الشرف، وأنّ القوة الملکیۀ علیه أغلب وحواسه
( خادمۀ لنفسه، وعقله لا ینظر إلاّإلی أوامر اللّه تعالی خالقه، وأنّه فی نهایۀ من المنازل من مولودات العالم فی حسنه. ( 1
2. الرسالۀ الخاصۀ والعامۀ
2. الرسالۀ الخاصۀ والعامۀ
إنّ الرسالۀ علی ضربین: خاصّۀ، وعامّۀ____________.
. 1. تاج العقائد: 57 58
( 203 )
فالرسالۀ العامّۀ شاملۀ طبعاً، وعقلاً، ولولا الرسالۀ الَاُولی العامّۀ، لن تُقبل الرسالۀ الخاصّ ۀ، وذلک لَانّه تعالی خلق الصورة الآدمیّۀ،
وأکمل منافعها، وسوّاها علی أحسنِ هیئۀ، ووضع فیها العقل الغریزي، الذي إلیه ترجع أحوال الصورة لنیل منافعها، فهو الرسول الَاوّل
المُعدُّ لقبول أمر الرسول الثانی، الخاص لمنافع النفس فی الآخرة، مثلما کان الَاوّل لمنافع الدنیا، وعلی الَاوّل یعول فی الاغتذاء، وطلب
المصالح بغیر ثواب ولا عقاب، إذ هو أمرٌ بدیهی لمنافع الصورة، وعلی الثانی یکون الحساب والعقاب، إذ هو أمرٌ ربّانیّ، یدعو إلی دار
صفحۀ 93 من 200
غیر دار الطبیعۀ.
إلی أن قال:
فإذا أظهر الرسول الرسالۀ، کانت الفضیلۀ علی المستضیء المنتفع بها، وذلک القادح هو الرسول - صلّی الله علیه وآله وسلّم - إلی
( الخلق وحجّته علی أهل زمانه، وهو لسانه فیهم، وترجمانه فی العالم السفلی بأسره، والمتبحّر أبداً فی الحکمۀ. ( 1
أقول: إنّتسمیۀ العقل الاِنسانیّ بالرسول لا یخلو من شیء، والَاولی تسمیته بالحُجّۀ الباطنۀ، فی مقابل الحجّۀ الظاهرة، الذي هو النبی.
3. الوحی
3. الوحی
إنّ الوحی: إلهام خاص بالَانبیاء والمرسلین ،إذا کانت لغایۀ التشریع، وتبیین الوظائف لمن بعثوا إلیهم، وله طرق ثلاثۀ، جاء فی الذکر
الحکیم، قال سبحانه:
( "وَ ما کانَلِبَشَرٍ أَنْ یُکَلِّمَهُ اللّهُ إِلاّ وَحْیاً أَوْ مِنْ وَراءِ حِجابٍ أَوْ یُرْسِلَرَسُولًا فَیُوحِیَ بِإِذْنِهِ ما یَشاءُ إِنَّهُ عَلِیٌّ حَکِیمٌ.(" 2
____________
. 1. تاج العقائد: 48 50
. 2. الشوري: 51
( 204 )
وأمّا الوحی عند الاِسماعیلیّۀ، فیقول الداعی علی بن محمد الولید: إنّ الوحی: هو ما قبلته نفس الرسول من العقل، وقبله العقل من أمر
باریه، ولم یخالفه علم تألفه النفس الناطقۀ، بقواها، ثمّ تتأمّل منه النفس ما لیس لها استنباطاً بذاتها، ولا تستخرجه بفکرها، وتکون فیه
غایۀ لسداد قصدها، ومصلحۀ لجمیع أمرها.
إلی أن قال: والفرق بین الوحی وغیره من سائر العلوم، أنّ الوحیَ یرد علی من یوحی إلیه مفروغاً منه، قد استغنی عن الزیادة فیه
والنقصان منه، کما یقع الصحیح للمستمع من المتکلم، وصفه ومعناه خارجین عن قدرة من جاء به، ولیس کذلک العلوم، لَانّها تکون
( بالمقایسۀ، وکثرة الذّوبِ فیها، وإعمال الفکر و الرّویّۀ والتألیف والتحریر. ( 1
( ثمّ للداعی الکرمانی کلام مفصّلٌ فی الوحی لا یخلو من تعقید. أعرضنا عن نقله . ( 2
4. فی أنّالاَنبیاء لا یولدون من سِفاح
4. فی أنّالَانبیاء لا یولدون من سِفاح
یقول علی بن محمد الولید: إنّ الَانبیاء والَائمّۀ - علیهم السّلام- لا یلدهم الکفّار ، ولا یولدون من سِفاح، ثمّ استدلَّ ببعض الآیات، وما
( جاء فی التاریخ فی حقّ عبد المطلب وأبی طالب. ( 3
5. فی صفات الاَنبیاء
5. فی صفات الَانبیاء
یقول الداعی الکرمانی: الموَید المبعوث مجمع الفضائل الطبیعیّۀ، التی هی____________
. 1. تاج العقائد: 47 48
. 2. راجع راحۀ العقل: 409 410
صفحۀ 94 من 200
. 3. تاج العقائد: 51
( 205 )
أسبابٌ فی نیل السعادة الَابدیّۀ، وهو فیها علی أمر یکون به علی النهایۀ فی جمیعها، من جودة الفهم والتصوّر لما یشار إلیه ویومأ، ومن
جَودة الحفظ لما یراه الخاطر والعین علی تباینه، ویدرکه السمع من الصوت علی اختلافه، ومن جودة الفِطنۀ والذکاء والتوقّد فیهما،
ومن جودة الذکر، ومن جودة الَاعضاء وسلامتها، والقدرة علی التأنّی بمعاناة أُمور الحرب ومباشرتها والصبر علیها، ومن جودة الفطرة
والطبع، ومن جودة النحیزة (الخیر) فی السلامۀ والانقیاد لکلّ خیر، فیکون خالیاً من الرذائل، التی هی الشره والطمع والرغبۀ فی
المأکول والمشروب والمنکوح زیادة علی الحاجۀ، واللعب واللهو، وعاطلًا فی الجملۀ، من الَاُمور التی تعوق علی النفس سعادتها.
ویکون عظیم النفس کریماً، محبّاً للعدل، مبغضاً للظلم والجور، موَثراً لما یعود علی النفس منفعته من العبادة، مقداماً فی الاَُمور،
( جسوراً علیها، لا یروعه أمر فی جنب ما یراه صواباً بجوهره. ( 1
6. الرسول الناطق
6. الرسول الناطق
الرسول الناطق، هو الَاصل الذي یصدر عنه الدین بما فیه من علم وعمل، وبمن فیه من أئمۀ یدعون إلی التحقّق بکمال العلم عن طریق
العبادة الظاهرة.
(2)
وفی الحقیقۀ، الرسولُ الناطق عندهم، عبارة عن أُولی العزم من الرُّسل، غیر أنّهم یعدون آدم منهم، والمشهور عند سائر المسلمین أنّه
لیس منهم، ویضیفون إلیهم محمد بن إسماعیل باسم القائم؛ وإلیک أسماءهم: آدم، نوح، إبراهیم، موسی، عیسی، محمد، القائم.
____________
. 1. راحۀ العقل: 421 422
. 2. مصطفی غالب: فی مقدمۀ کتاب الینابیع: 17
( 206 )
وکلّ واحد منهم رسول ناطق، یتقدّمه إمام مقیم ویتلوه الَائمۀ الَاساس المتم المستقر المستودع وهم یتعاملون مع القائم الذي
یبتدأ به الدور، أعنی: محمد بن إسماعیل، معاملۀ الرسول الناطق، ولا یشترط أن یکون فی کلّدور إمامٌ مستودعٌ، فإنّه إنّما یتسلّم شوَون
الاِمامۀ فی الظروف الاستثنائیۀ، وکأنّه ینوب عن الاِمام المستقر کما سیتضح معنی ذلک.
ولا یخفی أنّ فی صمیم العقائد الاِسماعیلیّۀ تناقضاً وتعارضاً، فمن جانب نراهم یصرّحون بخاتمیّۀ النبوة والرسالۀ، وأنّ القرآن حجّۀ
خالدةً إلی یوم القیامۀ، وأنّه لا ینسخ القرآن إلاّ بالقرآن.
(1)
ومع ذلک فمحمد بن إسماعیل ، المعبّر عنه بالقائم عندهم من النطقاء
(2)
ولَاجل إیضاح ذلک سوف نبحث عن عقیدتهم فی الاِمامۀ إن شاء اللّه.
7. فی المعجزات التی یأتی بها الرسل
7. فی المعجزات التی یأتی بها الرسل
صفحۀ 95 من 200
قال علی بن محمد الولید: إنّ المعجزات التی ترد وقت إظهار الشرائع من الرسول حقیقیۀ، وإنّها علی ثلاثۀ أقسام:
الَاوّل: خرق العادة فی تکوین العالم بظهور ما یعجز العقل عن وجوده من الَاُمور الطبیعیۀ، من ردّ ما فی الطبیعۀ عن قانونه المعهود لقهر
العقول، ودخولها تحت أمر المعقولات، ومن أجله یعلم أنّه متصل بالفاعل، الذي لا یتعذّر علیه متی أراد، إذ کلّما فی العالم لا یتحرك
إلاّ بمادته وتدبیره.
الثانی: ما یأتی به الشخص المبعوث من النطق المنسوب إلی من أظهر له المعجزات، وأعجز کافّۀ أهل الدور عن الاِتیان بمثله.
____________
. 1. تاج العقائد: 98
2. وقد مرّ کلامهم فی ذلک ص 92 . وما علقنا علیه فلاحظ.
( 207 )
الثالث: جمیع الفضائل الموجودة فی أشخاص العالم فیه حتی لا یوجد فوق کماله کمال فی وقته.
(1)
أقول: إنّ القسم الثانی الذي یرید به القرآن الکریم داخل تحت القسم الَاوّل، فلا وجه لعدّه قسماً ثانیاً.
والقسم الثالث: کمالات النبی، ولا تعدّ معجزة.
8. فی أنّ الرسول الخاتم أفضل الرّسل
8. فی أنّ الرسول الخاتم أفضل الرّسل
یُفضَّلُ رسول اللّه علی سائر الرسل والَانبیاء من وجوه، أفضلها الوجوه التالیۀ:
أ: هو أنّه سبحانه جعل شریعته موَیّدة لا تُنسخ أبداً، وجعل الاِمامۀ فی ذریّته إلی قیام السّاعۀ، ولم یُقدَّر ذلک لغیره.
ب: انّاللّه عزّوجلّ أعطاه الشفاعۀ فی الخلق. ولم یعطها إلی نبی قبله.
ثابتۀ موَیّدة لا تفنی أبداً إلی « القرآن » ج: انّالَانبیاء قبله بطلت معجزاتهم من بعدهم، ومعجزة محمّد - صلّی الله علیه وآله وسلّم - وهی
حین زوال أحکام الدنیا.
(2)
9. فی أنّ الشریعۀ موافقۀ للحکمۀ
9. فی أنّ الشریعۀ موافقۀ للحکمۀ
إنّ الحکمۀ والفلسفۀ العقلیّۀ، هی والحکمۀ الشرعیّۀ سواء، لَانّ اللّه سبحانه خلق فی عباده حکماء، وعقلاء، ومحال أن یشرع لهم شرعاً
غیر محکم وغیر معقول، ولا یبعث برسالته وشرعه إلاّ حکیماً عاقلًا مدرکاً مبیّناً لِما تحتاجه العقول، ویکلّف لها بما یسعدها ویقوّي
نورها ویعظّم خطرها.
(3) _ ___________
. 1. تاج العقائد: 97
. 2. تاج العقائد: 59 60
. 3. المصدر نفسه: 101
صفحۀ 96 من 200
( 208 )
10 . فی أنّالشریعۀ لها ظاهر وباطن
10 . فی أنّالشریعۀ لها ظاهر وباطن
یقول علی بن محمد الولید: إنّالشارع قد وضع أحکام شریعته وعباداتها من الطهارة والصلاة والزکاة والصیام والحجّ وغیر ذلک،
م ّ ض منۀ للاَُمور العقلیّۀ والَاحکام والمعانی الاِلهیّۀ، وما یتخصص منها من الاَُمور الظاهرة المشاکلۀ لظاهر الجسم، والَاُمور الباطنۀ
المشاکلۀ للعقل، والنفس، وکلُّ من حقق ذلک کانت معتقداته سالمۀ.
(1)
أقول: هذا المقام هو المزلقۀ الکبري للاِسماعیلیۀ الموَوّلۀ ، إذ کلُّ إمام وداعٍ، یسرح بخیاله فیضع لکل ظاهر باطناً ولکلّ واجب حقیقۀً،
یسمی أحدهما بالشریعۀ الظاهریۀ والآخر بالباطنیۀ من دون أن یدلّ علیه بدلیل من عقل أو نقل، فکلُّ ما یذکرونه من البواطن للشریعۀ
ذوقیات، أشبه بذوقیات العرفاء فی تأویل الَاسماء والصفات وغیر ذلک، وکأنّالجمیع فروع من شجرة واحدة. وستوافیک نظریۀ المثل
والممثول فی فصل خاص، وتقف علی تأویلاتهم____________.
. 1. تاج العقائد: 101
عقیدتهم فی الِامامۀ
عقیدتهم فی الاِمامۀ
عقیدتهم فی الاِمامۀ تحتل الاِمامۀ عند الاِسماعیلیۀ مرکزاً مرموقاً حیث جعلوها علی درجات ومقامات وزودوا الَائمۀ بصلاحیات
واختصاصات، ولتسلیط الضوء علی عقیدتهم فیها نبحث فی مقامین:
المقام الاَوّل: الاِمامۀ المطلقۀ
المقام الَاوّل: الاِمامۀ المطلقۀ
إنّدرجات الَائمّۀ ورتبهم لا تتجاوز عن الخمسۀ من دون أن تختص بالشریعۀ الاِسلامیۀ، بل تعم الشرائع السماویۀ کلّها، وبما أنّمذهب
الاِسماعیلیۀ أُحیط بهالۀ من الغموض عبر القرون لم یکن من الممکن أن یقف أحداً علیها إلاّطبقۀ خاصۀ من علمائهم، وکانوا یبخلون
« ایفانوف » بآرائهم وکتبهم علی الغیر، غیر أنّ الَاحوال الحاضرة رفعت الستر عن کتبهم ومنشوراتهم، فقام المستشرقون وفی مقدّمتهم
الروسی وتبعه عدد آخر من المحقّقین بنشر آثارهم، وعند ذلک تجلّت الحقیقۀ بوجهها الناصع، کما قام الکاتبان الاِسماعیلیان عارف
تامر ومصطفی غالب ببذل الجهود الحثیثۀ فی نشر آثار تلک الطائفۀ، فکشفا النقاب عن وجه العقیدة الاِسماعیلیۀ وبیّناها بوجه واضح
خالیاً من الغموض والتعقید الموجودین فی عامۀ کتب الاِسماعیلیۀ وإن کان بین الکاتبین اختلاف فی بعض
( 210 )
للکاتب عارف تامر، وإلیک بیانه: « الاِمامۀ فی الاِسلام » الموارد، ونحن نعتمد فی تفسیر درجات الاِمامۀ علی کتاب
درجات الاِمامۀ خمس وهی:
1. الاِمام المقیم.
2. الاِمام الَاساس.
صفحۀ 97 من 200
3. الاِمام المتم.
4. الاِمام المستقر.
5. الاِمام المستودع.
و ربما یضاف إلیها رتبتان الاِمام القائم بالقوة،و الاِمام القائم بالفعل.
فالمهم هو الوقوف علی هذه الدرجات.
انّ هذه الدرجات ظلّت حقبۀ طویلۀ من الزمن مجهولۀ لدي الباحثین إلاّ طبقۀ خاصۀ « الاِمامۀ فی الاِسلام » یعتقد عارف تامر فی کتابه
من العلماء، أو لا أقلّ فی التقیۀ والاستتار و الکتمان. 1. الاِمام المقیم
رب » هوالذي یقیم الرسول الناطق ویعلّمه ویربّیه ویدرجه فی مراتب رسالۀ النطق، وینعم علیه بالاِمدادات وأحیاناً یطلقون علیه اسم
وتعتبر هذه الرتبۀ أعلی مراتب الاِمامۀ وأرفعها وأکثرها دقۀ وسریۀ. 2. الاِمام الَاساس ،« صاحب العصر » و « الوقت
هو الذي یرافق الناطق فی کافۀ مراحل حیاته، ویکون ساعده الَایمن،
( 211 )
وأمین سره، والقائم بأعمال الرسالۀ الکبري، والمنفذ للَاوامر العلیا، فمنه تتسلسل الَائمۀ المستقرون فی الَادوار الزمنیۀ، وهو المسوَول
ووصلوا إلی العلوم الاِلهیۀ العلیا. 3. الاِمام المتم « التأویل » عن شوَون الدعوة الباطنیۀ القائمۀ علی الطبقۀ الخاصۀ ممن عرفوا
هو الذي یتم أداء الرسالۀ فی نهایۀ الدور، والدور کما هو معروف أصلًا یقوم به سبعۀ من الَائمۀ، فالاِمام المتم یکون سابعاً ومتماً
لرسالۀ الدور، وانّ قوته تکون معادلۀ لقوة الَائمّۀ الستۀ الذین سبقوه فی الدور نفسه بمجموعهم. ومن جهۀ ثانیۀ یطلق علیه اسم ناطق
الدور أیضاً، أي انّ وجوده یشبه وجود الناطق بالنسبۀ للَادوار. أمّا الاِمام الذي یأتی بعده فیکون قائماً بدور جدید، وموَسساً لبنیان
حدیث. 4. الاِمام المستقر
هو الذي یملک صلاحیۀ توریث الاِمامۀ لولده، کما أنّه صاحب النص علی الاِمام الذي یأتی بعده، ویسمّونه أیضاً الاِمام بجوهر
والمتسلم شوَون الاِمامۀ بعد الناطق مباشرة، والقائم بأعباء الاِمامۀ أصالۀ. 5. الاِمام المستودع
هو الذي یتسلّم شوَون الاِمامۀ فی الظروف والَادوار الاستثنائیۀ، وهو الذي یقوم بمهماتها نیابۀ عن الاِمام المستقر بنفس الصلاحیات
( المستقرة للاِمام المستقر، ومن الواضح أنّه لا یستطیع أن یورث الاِمامۀ لَاحد من ولده، کما أنّهم یطلقون علیه (نائب غیبۀ). ( 1
____________
. 1. عارف تامر: الاِمامۀ فی الاِسلام: 143 144
( 212 )
والعجب انّهم عندما بحثوا موضوع الاِمامۀ لم یجعلوا تسلسلها من إسماعیل ابن جعفر الصادق فحسب، بل ذهبوا إلی أبعد من ذلک،
وحجتهم انّ الاِمامۀ إذا کانت قد بدأت من هذا العهد المبکر فتکون محدثۀ ولا یقوم وجودها علی أساس ( 1)، فذهبوا إلی عهد بدء
الخلیقۀ المعروف من عصر آدم إلی یومنا هذا، ثمّ أضافوا إلی ذلک قولهم بالَادوار والَاکوار، فقد جعلوا کل دور یتألف من إمام مقیم
ورسول ناطق أو أساس له، ومن سبعۀ أئمۀ یکون سابعهم متم الدور، ویمکن أن یزید عدد الَائمّۀ عن سبعۀ فی ظروف أُخري وفی
فترات استثنائیۀ، وهذه الزیادة تحصل فی عداد الَائمّۀ المستودعین دون الَائمّۀ المستقرین، أمّا الدور فیکون عادة صغیراً وکبیراً، فالدور
الصغیر هو الفترة التی تقع بین کلّ ناطق وناطق یقوم فیها سبعۀ أئمّۀ. أمّا الدور الکبیر فیبتديَ من عهد آدم إلی القائم المنتظر الذي
یسمّی دوره الدور السابع، ویکون بالوقت ذاته متماً لعدد النطقاء الستۀ.
فلَاجل عرض صورة عن عقائدهم فی مجال تسلسل الاِمامۀ من عصر أبینا آدم إلی یومنا هذا سوف نأتی بالجداول التی استخرجها،
.« تاریخ الدعوة الاِسماعیلیۀ » ومصطفی غالب فی کتاب « الاِمامۀ » عارف تامر فی کتاب
صفحۀ 98 من 200
یقول عارف تامر: إنّ هذا الموضوع من أدق المواضیع وأصعبها، بل هو بالحقیقۀ من الدعائم المتینۀ فی عقائد الاِسماعیلیۀ، وقد یبدو
لکل باحث فیها انّ دعاتها حافظوا علی سریته التامۀ طیلۀ العصور الماضیۀ وجعلوا معرفته مقتصرة علی طبقۀ خاصۀ من العلماء والدعاة.
(2)
فی الفصل الحادي عشر فانتظر____________. « شجرة الاِمامۀ الاِسماعیلیۀ » و سوف توافیک تلک الجداول تحت عنوان
1. ماذا یعنون من هذه الجملۀ، هل الاِمامۀ أمر أزلی، أو الاِمام موجود قدیم مع تضافر البراهین علی حدوث ما سوي اللّه سبحانه؟!
. 2. الاِمامۀ فی الاِسلام: 141
( 213 )
المقام الثانی: فی الاِمامۀ الخاصۀ
المقام الثانی: فی الاِمامۀ الخاصۀ
قد تعرفت علی نظام الاِمامۀ فی مذهب الاِسماعیلیۀ ولکن المهم هو الوقوف علی ملامح الاِمامۀ عندهم بصورة عامۀ، وقد تصدّي
ونحن ننقل منه ما یبیّن عقیدتهم فی ذلک: 1. صاحب الوصیۀ « تاج العقائد » لذکرها الداعی الیمنی علی ابن محمد الولید فی کتابه
أفضل العالم بعد النبی فی الدور
إنّ صاحب الوصیۀ هو الذي جوهره لاحق بجوهره، وکماله مشتق من کماله، وإنّ معانی أقواله ورموز شریعته وأسرار ملته وحقائق دینه
توجد عنده، ولا تتعداه، ولا توَخذ إلاّ منه، وانّه المبرهن عن أغراضه، والمفصح لَاقواله، المبین لَافعاله، القائم بالهدایۀ بعده لمن قصد
المعرفۀ لما جاء به، والحافظ لشریعته من الآراء المختلفۀ، وبذلک کان وصیاً، ولا یوجد فی الَاصحاب من یقوم مقامه، ولا یسد مسده
فی حفظ معانی تکلیفه الذي أخذه عن باریه مع ما یوجد فیه من الطهارة، وصدق القول، وزکاة النفس، والاحتواء علی العلوم، والقربۀ
2. فی أنّ الاِمامۀ فی آل بیت رسول اللّه - صلّی الله علیه وآله وسلّم - ( منه فی الطبع، والجوهر، والسابقۀ، والصحبۀ،و الَاصل. ( 1
یُعْتقد انّ الاِمامۀ فی آل بیت رسول اللّه - صلّی الله علیه وآله وسلّم - من نسل علی وفاطمۀ فرض من اللّه سبحانه أکمل به الدین فلا
یتم الدین إلاّ به، ولا یصحّ الاِیمان باللّه والرسول إلاّ بالاِیمان بالاِمام وا لحجّ ۀ، ویدل علی فرض الاِمامۀ إجماع الَاُمّۀ علی أنّ الدین
والشریعۀ لا یقومان ولا یصانان إلاّ بالاِمام، وهذا حقّ لَانّه سبحانه لا____________
. 1. تاج العقائد: 65
( 214 )
یترك الخلق سدي. ولا یمنعهم هذه الفریضۀ التی لا تسوغ الهدایۀ إلاّ بها.
ولم یحوج ،« الحسن والحسین إمامان إن قاما وإن قعدا، وأبوهما خیر منهما »: وإنّ الرسول نص علی ذلک نصاً تشهد به الَاُمۀ کافۀ بقوله
الَاُمّۀ إلی اختیارها فی تنصیب الاِمام، بل نص علیها بهذا لَانّ بالاِمامۀ کمال الدین.
فلو أنّ الرسول ترکها حتی تکون الَاُمۀ هی التی تفعلها ویتم بما فعلوه (فی) دین اللّه بقولهم انّ الرسول لم ینص علی الوصیۀ ولا
استخلف أحداً لخرجت الاِمامۀ عن أن تکون فرضاً علی الَاُمۀ، وکان سبیلها سبیل الولاة فی کلّ زمان، القائمین بأُمور الناس.
إلی أن قال: وقد اعترف المخالفون انّ إمامۀ الثلاثۀ لیست بنص، لَانّهم قد جحدوا النص والوصیۀ وفیما جري فی السقیفۀ من الَاُصول
ما یجب للعاقل أن یفکر فیه وغیر معیوب علی المتخلّف عن بیعتهم والخلاف لهم فیها إذ کان الحال فیما تقرّر مشهوراً غیر مستور،
3. فی أنّ الاِمامۀ وارثۀ النبوة والوصایۀ ( والعودة إلی الحقائق أولی لمن یعتمد علیها إذا کان طالباً للهدایۀ مع ترك التعصب. ( 1
الاِمام یرث من النبوة الظواهر والَاحکام وجري الَاُمور علی ما علمه من النظام.
ویرث من صاحب الوصایۀ المعانی التی ورثها عن النبوة، لیکون الکمال موجوداً لقاصده، ومسلماً فی شریعته التی جعلها عصمۀ لمن
صفحۀ 99 من 200
التجأ إلیها، وطهارة لمن التزم قوانینها وسار علی محجَّتها، فتسلم له دنیاه ویفوز فی عقباه بالتجائه إلی من عنده علم النجاة وحقیقۀ
الشریعۀ السالمۀ من کلّتغییر وتمویه مع سلامۀ____________
. 1. المصدر نفسه: 65 66
( 215 )
( توحیده لباریه. ( 1
أقول: ولا یذهب علیک أنّ الاِمام علی هذا أفضل من النبی کما هو أفضل من الوصی، لَانّ الاِمام جامع للمنقبتین ظاهر الشریعۀ
وباطنها، إلاّ إذا کان النبی رسولًا فهو جامع أیضاً للمنقبتین، ولا أدري من أین لهم هذه الضوابط والقواعد، وما هو الدلیل علی هذا
التقسیم؟! 4. فی انقطاع الوصایۀ بعد ذهاب الوصی
یُعْتقد أنّ الوصی إنّما یوصیه الرسول علی معالم شریعته، وأسرار ملّته، وعیون هدایته، وحقیقۀ أقواله، وحفظ أسراره، فإذا قام بها
ومضی إلی دار کرامته استحال قیام وصی ثان بعده، لاَنّ الشریعۀ لم تتغیر، ولا ذهبت فتأتی أوامر جدیدة تحتاج إلی من یوصّ ی
5. فی استمرار ( بحفظها والقیام بمعانیها وضبط أحوالها، فلهذا کان انقطاع الوصیۀ بعد مضی الوصی الذي خلّفه الرسول فی العالم. ( 2
الاِمامۀ فی العالم دون النبوة والوصایۀ
یُعْتقد: انّالاِمامۀ مستمرة الوجود فی الَادوار جمیعها، من أوّلها إلی آخرها، لَانّ الاِمام هو الوارث لما جاء به النبی - صلّی الله علیه وآله
وسلّم - من الشرع والوصی علی البیان، لکونه حافظاً فی الَاُمۀ علی الهدایۀ التی ورثها منهما، ولمّا کان أمر الرسول والوصی جاریاً علی
أهل الدور من أوّله إلی آخره، کان من ذلک حفظ درجۀ الاِمامۀ علی الدور بالاستمرار، والتوالی، إذ لم یبق زیادة تستجد فتحتاج إلی
منزلۀ مستجدة، فکانت هدایۀ موروثۀ منسوبۀ إلی أصل الدور، ومعلم الشریعۀ والبیان، فلا تزال هذه____________
. 1. تاج العقائد: 66
. 2. المصدر نفسه: 68
( 216 )
الحالۀ مستمرة إلی حین تأذن الحکمۀ الاِلهیۀ بتجدید شریعۀ ثانیۀ، وأمر یحتاج العالم إلیه لحفظ نظامه، ولمّا کانت هذه الشریعۀ، أي
شریعۀ محمد، لا تنسخ، ولا یفقد حکمها حتی قیام الساعۀ، بقیت الاِمامۀ فیها موجودة، ومحفوظۀ إلی حین قیام الَاشهاد، ویوم التناد،
( فلهذا استمرت الاِمامۀ فی العالم دون النبوة، والوصایۀ.( 1
وعلی هذا فکلّ إمام غائب أو حاضر بعد الاِمام الصادق یساوي فی الفضل والعلم والکمال الاِمام المنصوص فی یوم الدار ویوم
الغدیر، فالاِمام الحاضر، أعنی به: کریم آغا خان، تساوي کفته فی معالی الَاُمور کفّۀ الاِمام علی بن أبی طالب - علیه السّلام- فیقوم
بنفس ما یقوم به الاِمام.
یاتُرَي ما هذا الجور فی القضاء والاعتساف فی الحکم، فکیف یکون الاِمام المذکور إماماً عالماً محیطاً بالشریعۀ وواقفاً علی أسرارها
مع أنّه تلقی علومه الَاوّلیۀ فی مدارس سویسرا فأتقن الانکلیزیۀ والفرنسیۀ والاِسبانیۀ کما درس اللغۀ العربیۀ وبعد أن أکمل تحصیله فی
( سویسرا انتسب إلی جامعۀ هارفرد الَامریکیۀ؟!!( 2
والاِمام الذي یتلقّی العلوم الظاهریۀ فی المدارس والجامعات کیف یکون واسطۀ فی الفیض ، واقفاً علی الَاسرار، وإماماً یعادل فی
التقی والعصمۀ والعلم والفضل الَائمّۀ المعصومین المنصوبین من قبل النبی - صلّی الله علیه وآله وسلّم - ؟!
وکأنّی بابن المعرة یقول:
فیا موت زر إنّالحیاة ذمیمۀ * و یا جد جدي ان سعیک هازل
____________
صفحۀ 100 من 200
. 1. تاج العقائد: 69
. 2. راجع تاریخ الدعوة الاِسماعیلیۀ: 403
6. فی أنّ الاِمام لا تجوز غیبته من الَارض ( 217 )
إنّ الاِمام لا تجوز غیبته عن الَاُمۀ بوجه، ولا بسبب، وإن حدثت فترة فتکون خواص شیعته علی اتصال به ویعرفون مقامه، ویدلّون من
خلصت نیته إلی مقره.
والغیبۀ لا تخلو من ثلاث خصال:
1. أن تکون غیبته من قبل اللّه.
2. أن تکون من قبل نفسه.
3. أن تکون من قبل الناس وخیفۀ من أعدائه.
فباطل أن تکون الغیبۀ من قبل اللّه، لَانّذلک لا یلیق بالحکیم العادل.
وإذا رجعنا إلی نفسه فلا نجدها من قبلها، لَانّه معصوم من الخطایا وفرض ولایته یوجب حضوره .
وإن کان من قبل الناس، فقد شکّ فی دین اللّه، لَانّ اللّه نصبه وتکفل إیصال الهدایۀ إلی الَاُمۀ به، وعرّفه أنّه لا یخرج من العالم حتی
یورث مقامه هادیاً مثله.
إذن فلیس لخوفه من الناس وجه.
إلی أن قال: والاِمام هوالحاکم بین عباد اللّه، الموهوب له الحکم من الحکیم الخبیر والنائب فی خلافته علی الخلق، الوارث الَارض،
( والمتصرف بأحکامها ولا یجب زواله ولا عدمه بوجه من الوجوه. ( 1
أقول: إنّ المراد من الغیبۀ لیس هو الغیبۀ عن عالم الوجود کما تصوّره ذلک الکاتب، بل المراد من الغیبۀ هو الغیبۀ عن أعین الناس،
فهو یبعث بین الناس فیعرفهم ولا یعرفونه، لا أنّه یخرج من الدنیا ویعیش فی عالم آخر یباین ذلک____________
. 1. تاج العقائد: 69 70
( 218 )
العالم، وهذا یعرب عن أنّالداعی لم یرجع إلی کتب الاِمامیۀ الاثنی عشریۀ، وهو مع ذلک یتصرف فی الَاُمور حسب مصالح الناس وإن
کان الناس لا یعرفونه، ویتشرف بحضوره ویتمتع بلقائه من هو أهل لذلک وإن کان یکتمه ولا یظهره إلاّللخاصۀ من الناس.
هذا هو القرآن الکریم یعرّف لنا ولیاً من أولیائه سبحانه، کان یعیش بین الناس ویرکب سفینتهم ویتصرف فیها أمام أعینهم وهم لا
یعرفونه ویتصرف فی أُمور أشد من ذلک یقتل غلاماً معصوماً بإذن من اللّه ولا یُلاحَق، ویبنی جداراً فی حال الانقضاض تحته کنز
لیتیمین لغایۀ الستر علیه حتی یستخرجا کنزهما رحمۀ من ربه یقول سبحانه:
"أَمّا السَ فِینَۀُ فَکانَتْ لِمَساکِینَ یَعْمَلُونَ فِی الْبَحْرِ فَأَرَدْتُّ أَنْ أَعِیبَها وَ کانَ وَراءَهُمْ مَلِکٌ یَأْخُذُ کُلَّ سَفِینَۀٍ غَصْباً* وَ أَمّا الغُلامُ فَکانَ أَبَواهُ
مُوَْمِنَیْنِ فَخَشِینا أَنْ یُرْهِقَهُما طُغْیاناً وَکُفْراً* فَأَرَدْنا أَنْ یُبْدِلَهُما رَبُّهُما خَیْراً مِنْهُ زَکاةً وَأَقْرَبَ رُحْماً* وَأَمّا الْجِدارُ فَکانَ لِغُلامَیْنِ یَتِیمَیْنِ فِی
( الْمَدِینۀِ وَ کانَ تَحْتَهُ کَنْزٌ لَهُما وَ کانَ أَبُوهُما صالِحاً فَأَرادَ رَبُّکَ أَنْ یَبْلُغا أَشُدَّهُما وَ یَسْتَخْرِجا کَنْزَهُما رَحْمَۀً مِنْ رَبِّکَ . (" 1
وقد غاب عن أعین الناس علی وجه لم یکن الرسول موسی - علیه السّلام- عارفاً به، وإنّما عرفه بتعریف من اللّه سبحانه.
فلماذا لا تکون غیبۀ الاِمام بهذه الصورة، أي یکون غائباًعن أعین الناس ولکن متصرفاً فی مصالحهم ویلتقی مع خیار أُمته؟
( هذا وانّ لَاصحابنا کتباً ورسالات حول غیبۀ الاِمام الثانی عشر کشفوا فیها علل الغیبۀ ومصالحها وفوائدها، فمن أراد فلیرجع إلیها. ( 2
____________
. 1. الکهف: 79 82
صفحۀ 101 من 200
2. لاحظ، کمال الدین للشیخ الصدوق، الغیبۀ للشیخ الطوسی، ومنتخب الَاثر للعلامۀ الصافی.
7. فی الوصیۀ بعد الرسول - صلّی الله علیه وآله وسلّم - إلی الوصی ( 219 )
یعتقد بوصیۀ الرسول إلی علی بن أبی طالب - علیه السّلام- من اثنی عشر وجهاً، منها:
.« لا یحل لامريَ مسلم أن یبیت لیلتین إلاّو وصیته مکتوبۀ عند رأسه » : - 1. قول النبی - صلّی الله علیه وآله وسلّم
2. إجماعنا علی أنّالرسول استخلف علی فی المدینۀ فی غزوة تبوك مقتدیاً باستخلاف موسی لَاخیه هارون عند مضیه لمیقات ربه،
.« یا علی أنت منی بمنزلۀ هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبی بعدي » : وفی هذا الاستخلاف قال له
(2) .( 3. حدیث الدار والاِنذار وقد ذکره المفسرون فی تفسیر قوله سبحانه":وَ أَنْذِرْ عَشِیرَتَکَ الََاقْرَبینَ (" 1
أقول: والعجب انّه لم یذکر حدیث الغدیر الذي اتفقت الَاُمّۀ علی نقله!! 8. فی قعود علی عن الخلافۀ
ویعتقد انّ قعود الوصی بعد الوصیۀ لم یکن عن عجز، ولا تفریط،و ذلک لَانّ الرسول - صلّی الله علیه وآله وسلّم - قد أعلمه عن دولۀ
إنّ لک یا علی فی أُمّتی من بعدي أمر، فإن ولّوك فی عافیۀ، وأجمعوا علیک » : المتغلبین، وعقوبۀ اللّه عزّ وجلّ لهم فی ذلک بقوله
.« فی رضی، فقم بأُمورهم، وإن اختلفوا واتبعوا غیرك، فدعهم وماهم فیه، فإنّاللّه سیجعل لک مخرجاً
یا علی » : - فلمّا قام أمیر الموَمنین فی یوم الجمل وصفین والنهروان قام فی الوصیۀ أیضاً لقول الرسول - صلّی الله علیه وآله وسلّم
.«____________ تقاتل بعدي الناکثین والمارقین والقاسطین
. 1. الشعراء: 214
. 2. تاج العقائد: 60 64
( 220 )
فلیت شعري من هوَلاء الذین نکثوا ومرقوا وقسطوا حتی قاتلهم، هل هم غیر أُمّۀ محمد الذین نکثوا بیعۀ وصیّه ومرقوا عن أمره،
9. فی فساد إمامۀ المفضول ( وقسطوا وأظهروا الَاحقاد الکامنۀ له ولَاهل بیته بالرغم من أوامر الرسول إلیهم. ( 1
یعتقد فساد إمامۀ المفضول وإبطال إمامۀ المشرك الناقض لقوله عزّوجلّ":وَإِذِ ابْتَلی إِبْراهِیمَ رَبُّهُ بِکَلِماتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قالَإِنّی جاعِلُکَ
( لِلنّاسِ إِماماً قالَوَمِنْ ذُرِّیَّتی قالَلا یَنالُ عَهْدِي الظّالِمینَ . (" 2
فجلّثناوَه وتقدّست أسماوَه بیّن أنّ عهد الاِمامۀ وخلافۀ اللّه تعالی لا تلحق من أشرك باللّه طرفۀ عین، وإنّما یکون میراثها فی الطاهرین
المصطفین العلماء، لقوله تعالی": ثُمَّ أَورَثْنَا الکِتابَ الّذِینَ اصْ طَفَیْنا مِنْ عِبادِنا فَمِنْهُمْ ظالِمٌ لِنَفْسِهِ وَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ وَ مِنْهُمْ سابِقٌ بِالْخَیْراتِ
( بِإِذْنِ اللّهِ ذلِکَ هُوَ الْفَضْلُ الْکَبیرِ . (" 3
( وقوله":أَفَمَنْ یَهْدِي إِلَی الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ یُتَّبَعَ أَمَّنْ لا یَهِدِّي إِلاّ أَنْ یُهْدي فَما لَکُمْ کَیْفَ تَحْکُمُون . (" 4
وقد ثبت انّ کلّ من دخل فی الاِسلام من الجاهلیۀ فقد عبد الَاصنام وتدنس بالشرك مع ما کانوا یفعلون برسول اللّه أیام حیاته ممّا
هو مشهور غیر خفی.
و توقف کلّ واحد منهم بعده وحاجتهم إلی علم علی مع طهارته واصطفائه علیهم فی حالتی العلم والجسم، وکونه لم یسجد لصنم،
ولا توقف عن أمر محمد - صلّی الله علیه وآله وسلّم - ولا کانت له سابقۀ فی الجاهلیۀ، ولا أشرك فی اللّه طرفۀ عین، ولا
____________
. 1. المصدر نفسه: 72
. 2. البقرة: 124
. 3. فاطر: 32
. 4. یونس: 35
صفحۀ 102 من 200
( 221 )
تحمّل، ولا کذب، ولا داهن، ولا مال إلی مفضول، بالرغم من میل الغیر عنه إلی کل مفضول، مع إقرار المفضول علی نفسه
.« فإن غلطت فردّونی، وإن اعوججت فقوّمونی، فإنّ لی شیطاناً یغرینی » : وغیر ذلک من قوله « ولّیت علیکم ولست بخیرکم »: بقوله
10 . فی إبطال اختیار الَاُمّۀ للاِمام (1) .« فلیت شعري علی أي شیء اعتمدوا بتقدیم من قدّموه دون نص، أو وصیۀ
ویعتقد انّ اختیار الَاُمّۀ لنفسها الاِمام غیر جائز، لَانّ إقامۀ الحدود علی الَاُمّۀ هی للاِمام، ففیها بعض رسوم الشریعۀ المبسوطۀ إلی الاِمام،
من دون الَاُمۀ، فإقامۀ الاِمام الذي تتعلّق به کلّ أُمور الشریعۀ، لَانّه صاحب المقام العظیم، والمستخلف أولی أن یکون بأمر اللّه، وإذا
کان إقامۀ الاِمام بأمر اللّه کان من ذلک الاِیجاب بأنّ الاختیار من الَاُمّۀ باطل.
وانّ صحّۀ العلم انّ المختار للاِمامۀ لا یکون إلاّ بعد الاِحاطۀ بجمیع ما یحتاج إلیه فی الاِمامۀ من علم الشریعۀ والکتاب والَاحکام، ثمّ
11 . فی أنّ کلّ متوثب علی مرتبۀ الاِمام فهو ( العلم بأنّ ما عرف ممّا یحتاج إلیه فی الاِمامۀ موجود فیمن یختاره هوکاف فیه. ( 2
طاغوت
ویعتقد انّ کلّ من دفع الاِمام عن مقامه ومنزلته وعانده بعد وصیۀ النبی له فی کلّ عصر وزمان، إنّما هو المشار إلیه باسم الطاغوت،
وهو رئیس الجائرین____________
. 1. تاج العقائد: 75 76
. 2. تاج العقائد: 76
( 222 )
الحائدین عن أمر الرسول، المعنیّ بالظالم، الذي توجهت إلیه الاِشارة وإلی أمثاله فی کلّ دور": وَیَوْمَ یَعَضُّ الظّالِمُ عَلی یَدَیْهِ یَقُولُ یا
( لَیْتَنی اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسولِ سَبیلًا . (" 1) إلی قوله تعالی": لَقَدْ أَضَلّنی عَنِ الذِّکْرِ بعْدَ إِذْ جاءَنی وَکانَ الشیطانُ لِلاِنْسانِ خَذُولًا . (" 2
فالطاغوت هو رئیس الجائرین المعتدي علی المنصوص علیه، والشیطان معاضده علی الباطل القائم فی نصرته المنمِّق للَاحادیث
الکاذبۀ لیصرف وجوه الناس إلیه، ویصدّهم عن أمر اللّه ورسوله بالکون معه، والطاعۀ له، وإذا نظروا إلی ما تضمّنته الشریعۀ، یتبین لهم
12 . فی أنّ الَارض لا تخلو من ( الَامر علی جلیته، وتنفتح لهم طرق الهدایۀ ویقع الانتباه ویزول الهوي ویشملهم التوفیق فی قصدهم. ( 3
حجّۀ للّه فیها
یعتقد انّ الَارض لا تخلو من حجّۀ للّه فیها: من نبی، أو وصی، أو إمام یقوم المسائل، ویقیم الحدود، ویحفظ المراسیم، ویمنع الفساد
فی الشرع، ویقبل الَاعمال، ویزکّی الَافعال، وتقام به الحجۀ علی الطالب، ویزیل المشکلات إذا حلت علی المتعلمین، ویرکز الَاُمۀ بعد
غیبۀ نبیها، إذا کان شخصه غیر مستقر البقاء فی العالم، محفوظ النسب، معروف الولادة، متبِع دینَ آبائه، لا یرجع عن أقوالهم، ولا
یقدم غیرهم، ولا یکون مأمون خلاف غیره، ولا مشیر فی الفضیلۀ إلی سواه، متبوع لا تابع، مقصود لا قاصد، مرغوب فی حکمه،
( وصحّۀ أفعاله، وتعالیمه، وهدایته، لَانّ الرسول جعله دلیلًا للمتعلم، ونجاة للحائر. ( 4
____________
. 1. الفرقان: 27
. 2. الفرقان: 29
. 3. تاج العقائد: 78 79
. 4. تاج العقائد: 70 71
( 223 )
أقول: إنّ ما ذکره من أنّ الَارض لا تخلو من حجۀ للّه حق، ولکن السبب لیس ما جاء فی کلامه من إقامۀ الحدود، وحفظ المراسم،
صفحۀ 103 من 200
ومنع الفساد؛ فإنّ ذلک یقوم به سائر الولاة أیضاً، وإنّما الوجه انّه الاِنسان الکامل وهو الغایۀ القصوي فی الخلقۀ ویترتب علی وجود
ذلک الاِنسان الکامل بقاء العالم بإذن اللّه سبحانه وآخره لحصول الغایۀ وإلی ذلک یشیر الحدیث النبوي:
(1) .« أهل بیتی أمان لَاهل الَارض، فإذا ذهب أهل بیتی ذهب أهل الَارض »
إنّی وأحد عشر من ولدي وأنت یا علی رزّ الَارض أعنی أوتادها وجبالها »: - وقوله: - صلّی الله علیه وآله وسلّم - لعلی - علیه السّلام
(2) .« بنا أوتد اللّه الَارض أن تُسیخ بأهلها فإذا ذهب الاثنا عشر من ولدي ساخت الَارض بأهلها ولم ینظروا
أهل بیتی أمان لَاهل الاَرض، فإذا هلک أهل بیتی جاء أهل الاَرض من الآیات ما کانوا » : - وقال - صلّی الله علیه وآله وسلّم
(3) .« یوعدون
.13 (4) .« اللّهمّ بلی لا تخلو الَارض من قائم للّه بحجّ ۀ إمّا ظاهراً مشهوراً أو خائفاً مغموراً » : - وقال الاِمام أمیر الموَمنین - علیه السّلام
منع المبتدي عن الکلام
ویُعتقد انّ منع المبتدي عن الکلام فی الدین، صفات، واقتداء بأفعال اللّه، وذلک انّ اللّه سبحانه وتعالی قادر علی أن یجعل الطفل
یتکلم عند خروجه وولادته، وإنّما تأخر عن الکلام لحکمۀ أوجبها لتکون لَابویه عنده فضیلۀ التنطیق، والتلقین، والتعلیم، وکذلک
المبتدي یمنع من المجادلۀ، والنطق بما یشق علی____________
. 1. الشریف الحضرمی: رشفۀ الصادي: 78 ، الصواعق المحرقۀ: 233 234
. 259 ح 79 | 2. الغیبۀ: 99 ، عنه البحار: 36
. 3. الصواعق المحرقۀ: 150
. 4 .نهج البلاغه: 497 ، قسم الحکم، الحکمۀ رقم 147 (4)
( 224 )
غیره، ومتی تعلم من شیخه أو معلّمه القائم له مقام الصورة، فیعلمه الاَُصول التی یجب الاحتیاط بها نموذجاً یحتذي علیه فی خطابه،
14 . فی أنّالقرآن لا ینسخه إلاّقرآن مثله ( وکلامه فیما یجب الاحتیاط له. ( 1
ویعتقد انّ القرآن لا ینسخه إلاّ قرآن مثله، والدلالۀ علی ذلک موافقۀ السنّۀ للکتاب، قال اللّه تعالی": وإِذا بَدَّلْنا آیَۀً مَکانَ آیَۀٍ وَ اللّهُ
لا یقولنّ علیَّ »: أَعْلَمُ بِما یُنَزِّلُ قالُوا إِنَّما أَنْتَ مُفْتَرٍ بَلْ أَکْثَرُهُمْ لا یَعْلَمُونَ . (" 2)قال النبی - صلّی الله علیه وآله وسلّم - فی خطبۀ الوداع
أحد منکم مالم أقله، فإنّی لم أحلل إلاّ ما أحلّه اللّه فی کتابه، وکیف أُخالف کتاب اللّه وبه هدانی؟ وکیف أخالف کتاب اللّه وبه
15 . فی تخطئۀ القیاس والاستحسان (3) .«؟ هدانی وعلیّ أُنزل
لا ترخّص الشیعۀ قاطبۀ القضاء والافتاء بالقیاس والاستحسان، والرأي غیر المستنبط من الکتاب والسنّۀ ویظهر من الداعی علی بن
محمد الولید، اتّفاق الاِسماعیلیۀ علی منع العمل به قال:
إنّ الخطأ، القول بالرأي، والقیاس، والاجتهاد والاستحسان، بدلیل قوله تعالی":وَلا تَقُولُوا لِما تَصِفُ أَلْسِنَتِکُمُ الکَذِبَ هذا حَلالٌ وَهذا
( حَرامٌ لِتَفْتَرُوا عَلی اللّهِ الکَذِبَ إِنَّ الَّذِینَ یَفْتَرُونَ عَلی اللّهِ الکَذِبَ لا یُفْلِحُونَ . (" 4
وقال اللّه عزّوجلّ": وَ قالُوا لَنْ تَمَسَنّا النّارُ إِلاّ أَیّاماً مَعْدُودَةً قُلْ أَتَّخَذْتُمْ عِنْدَ____________
. 1. تاج العقائد: 181
. 2. النحل: 101
. 3. تاج العقائد: 98
. 4. النحل: 116
( 225 )
صفحۀ 104 من 200
اللّهِ عَهْداً فَلَنْ یُخْلِفَ اللّهُ عَهْدَهُ أَمْ تَقُولُونَ عَلَی اللّهِ ما لا تَعْلَمُونَ. (" 1)فالقائل فی الدین برأیه واجتهاده قائل عن اللّه مالا یعلم.
.« اتبعوا ولا تبدعوا، فإنّ البدعۀ رأس کلّضلالۀ، وکلّ ضلالۀ فی النار »: قال النبی
.« إیّاك وخصلتان فیهما هلک من هلک، إیّاك أن تکتفی برأیک، أو تدین بمالا تعلم » : وقال عبد اللّه بن جعفر بن محمد
إیّاك والقیاس، فإنّ أوّل من قاس إبلیس فأخطأ فی قوله": قالَ ما مَنَعَکَ أَلاّ تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُکَ قالَ أَنَا خَیْرٌ مِنْهُ » : - وقال - علیه السّلام
.« ( خَلَقْتَنی مِنْ نارٍ وَ خَلَقْتَهُ مِنْ طِین (" 2
فالدین لا یصح إلاّ بالاقتداء والاتباع للکتاب والسنّۀ، والرضا، والتسلیم، إلی الهادي الذي عرفناه، ورضیناه من غیر ابتداع، ولا قول برأي
ولا قیاس، ولا تقلید سلف.
الاَُمور ثلاثۀ: أمر قد بان لک رشده فاتبعه، وأمر بان لک غیّه فاجتنبه، وأمر أشکل »: - قال رسول اللّه - صلّی الله علیه وآله وسلّم
.« علیک فرده إلی أهله
یا نعمان بلغنی انّک تعمل بالقیاس، فأخبرنی إن کنت مصیباً: » : وقال الاِمام جعفر بن محمد لَابی حنیفۀ النعمان القائل بالرأي والقیاس
قال: لا أدري، فأخبرنی جعلت فداك؟ فقال الصادق: «؟ لم جعلت العین مالحۀ، والمنخران رطبان، والَاُذنان مرّتان، واللسان عذب
العین مالحۀ لَانّها شحمۀ،ولا تصلحها إلاّ الملوحۀ؛ والَانف رطب لَانّه مجري الدماغ والنفس؛ والَاُذن مرّة لقتل الدواب، متی دخلتها؛ »
وجعل اللسان عذب لیعرف به طعوم الَاشیاء. یا نعمان إذا لم تعرف____________
. 1. البقرة: 80
. 2. الَاعراف: 12
( 226 )
فقال: أخبرنی جعلت فداك، لم «!؟ ما جعله اللّه فی بنیتک، وأحکمه فی صورتک لتمام منافعک، فکیف تقیس علی دین اللّه عزّوجلّ
قال: أخبرنی لم وجب الغسل من الجنابۀ،و الوضوء من « لَانّالصلاة تکرر »: - تقضی الحائض الصیام دون الصلاة؟ فقال - علیه السّلام
قال: أخبرنی لم فضّل الرجل فی الفرائض علی الامرأة « لَانّ الجنابۀ تخرج من جمیع الجسد، بینما الغائط من مکان واحد » : الغائط؟ قال
فقال أبو حنیفۀ": اللّهُ أَعْلَمُ حَیْثُ یَجْعَلُ ،« لاَنّ اللّه تعالی جعل الرجال قوامین علی النساء، ینفقون علیهن »: مع ضعفها، وقوته؟ قال
( رِسالَتَهُ . (" 1
فترك القیاس سعادة للمکلّف، وضبط له عن الخوض فی دین اللّه برأي النفس، والهوي الغالب، فإنّ أصل الشریعۀ لیس بقیاس، لَانّه
أخذ عن اللّه تعالی بتعلیم الملک، وأخذ من الرسول بتعلیم دون قیاس، وأخذ من الوصی بتعلیم النبی، وأخذ من الاِمام بتعلیم الوصی،
( وأخذ الرجال بتعلیم الاِمام دون رأي من یري، وقیاس من قاس، واجتهاد من اجتهد، بالظنون الکاذبۀ، والرأي، والآراء المتناقضۀ. ( 2
____________
. 1. الَانعام: 124
. 2. تاج العقائد ومعدن الفوائد: 82 84
( 227 )
عقیدتهم فی المعاد وما یرتبط به
عقیدتهم فی المعاد وما یرتبط به
عقیدتهم فی المعاد وما یرتبط به المعاد بمعنی عود الاِنسان إلی الحیاة الجدیدة من أُسس الشرائع السماویۀ وهی حقیقۀ لا تنفک عن
صفحۀ 105 من 200
الاِیمان باللّه، لذا نري أنّ أصحاب الشرائع اتّفقوا علی وجود المعاد بعد الموت":وَ أَنَّ اللّهَ یَبْعَثُ مَنْ فِی الْقُبُور . (" 1)ولولا القول
بالمعاد لما قام للدین عمود، ولا اخضرّ له عود.
نعم، اختلفوا فی کونه جسمانیاً أو روحانیاً وعلی فرض کونه جسمانیاً فهل الجسم المعاد جسم لطیف برزخی أوجسم عنصري؟
والاِمعان فی الآیات الواردة حول المعاد یثبت الَاخیر بلا شک، فهلمّ معی ندرس عقیدة الاِسماعیلیۀ فی المعاد وکیفیته.
1. فی أنّ المعاد روحانی لا جسمانی
1. فی أنّ المعاد روحانی لا جسمانی
قال الکرمانی بعد بیان النشأة الَاُولی فی الدنیا : ثمّ اللّه ینشأ النشأة الآخرة، بقوله تعالی": وَ لَقَدْ عَلِمْتُمُ النَّشْأَةَ الَاُولی التی هی خلق
أجسامکم من قبیل جسمکم فَلَوْلا تَذَکَّرُونَ (" 2)فهلا تتفکرون وتوازنون وتعلمون انّ النظام فی الخلق والبعث واحد، وانّ النشأة
الآخرة هی خلق الَارواح وإحیاوَها بروح____________
. 1. الحج: 7
. 2. الواقعۀ: 62
( 228 )
القدس علی مثال النشأة الاَُولی. ثمّ إنّه أفاض فی الکلام ومح ّ ص له: کما أنّ الاِنسان فی عالم الاحشاء یکتسب آلات لیحس بها
الکمالات عند مصیره إلی عالم الدنیا، فهکذا هو فی عالم الجسم والدنیا یکتسب آلات لیلتذ بها عند مسیره إلی عالم الآخرة، فکما أنّه
یستغنی عند مسیره من عالم الاحشاء إلی عالم الحس عمّا فیها، فهکذا عند مسیره من عالم الحس إلی عالم الآخرة وإلیک عبارته:
ولما کان الاَمر فی وجود النفس وکمالها کالَامر فی جسمها کما نطق به الکتاب الکریم، فالاِنسان ینتقل من رتبۀ النطفیۀ إلی رتبۀ
العلقیۀ، و من رتبۀ العلقیۀ إلی رتبۀ المضغیۀ ومن رتبۀ المضغیۀ کذلک أن یحصل له الآلات من عین وأُذن وید و رجل وأنف ولسان
وغیر ذلک من الاَُمور لیقوم بالفعل بها عند مصیره إلی عالم الحس إذ کان وجودها له فی تلک الظلمات وضیق الَاحشاء لا لها، بل
لفسحۀ الدنیا وما فیها فیکون ما یلتذ به أو یألم بحسب ما اکتسب فی الَاحشاء من الآلات، فهکذا وجودها فی جسمها لا له بل لذاتها
التی تلیق بعالم آخر إلیه مصیرها وعند مفارقۀ الجسم من جسمها مصیراً إلی الآخرة التی إلیها إنهاوَها کمفارقۀ جسمها الَاحشاء مصیراً
إلی عالم الحس الذي إلیه وروده وتکون ذاتها فی آخرتها لذاتها آلۀ تجد بها الملاذ کالجسم الذي هو لها فی دنیاها آلۀ تجد بها
( الملاذ، وما یحصل لها من روح القدس فی ذلک العالم کالروح الحسی الذي یحصل للجسم فی هذا العالم. ( 1
ومن تأمل فیما أفاض یذعن بأنّ المعاد عندهم روحانی لا جسمانی، وقد صرح بذلک أیضاً الداعی علی بن محمد الولید، وقال:
ویعتقد انّ اللّه تعالی دعانا علی ألسنۀ وسائطه بقبول أمره، إلی دار غیر هذه الدار فهذه الدار صوریۀ وتلک مادیۀ ومابینهما صوري
( ومادي. ( 2
____________
. 1. راحۀ العقل: 361 ، المشرع 13
. 2. تاج العقائد: 165
( 229 )
2. فی التناسخ
2. فی التناسخ
صفحۀ 106 من 200
وهو عود الروح بعد مفارقۀ البدن إلی الدنیا عن طریق تعلقها ببدن آخر کتعلّقها بالجنین عند استعدادها لاِفاضۀ الروح وله أقسام
( مذکورة فی محلّها. ( 1
وربما ینسب القول بالتناسخ إلی الاِسماعیلیّۀ، ولکن النسبۀ فی غیر محلّها.
یقول الداعی الکرمانی: وأمّا من یري الجزاء، مثل محمد بن زکریا والغلاة وأهل التناسخ، وانّه یکون فی الدنیا، فمن اعتقادهم انّهذه
الاَنفس لها وجود قبل أشخاصها بخلاف اعتقاد الدهریۀ وأمثالها ممّن ینحون نحوهم الذین یقولون انّوجودها بوجود أشخاصها،
میزان » و « الریاض » ویقولون: إنّها جوهر تتردد فی الهیاکل بحسب اکتسابها إلی أن تصفو وتعود، فقد ( 2)أوردنا فی کتابنا المعروف ب
رداً علی الغلاة وأشباههم. « المقاییس » وغیرهما من رسائلنا فی فساد قولهم ما یغنی سیّما ما یختص بذلک فی کتابنا المعروف ب « العقل
(3)
یقول الکاتب الاِسماعیلی مصطفی غالب: ویذهب أکثر الذین کتبوا عن عقائد الاِسماعیلیّۀ من القدماء والمحدثین بأنّ الاِسماعیلیّۀ
یقولون بتناسخ الَارواح، أي أنّ الروح بعد الموت تنتقل إلی إنسان آخر أو إلی حیوان أو نبات علی نحو ما نراه فی العقیدة البوذیۀ أو
النصیریۀ مثلًا، ویمکننا بعد أن درسنا کتب الاِسماعیلیۀ السریۀ والعلنیۀ دراسۀ دقیقۀ، أن نقول بأنّهم لا یدینون مطلقاً بالتناسخ، بل ذهبوا
إلی أنّ الاِنسان بعد موته یستحیل عنصره الترابی (جسمه) إلی ما یجانسه من التراب، وینتقل عنصره الروحی (الروح) إلی الملَا الَاعلی،
فإن کان الاِنسان فی حیاته موَمناً بالاِمام فهی تحشر فی زمرة الصالحین وتصبح ملکاً مدبراً____________،
. 1. لاحظ شرح المنظومۀ للحکیم السبزواري: 312
2. جواب لقوله: امّا.
. 3. راحۀ العقل: 364
( 230 )
وإن کان شریراً عاصیاً لاِمامه حشرت مع الَابالسۀ والشیاطین وهم أعداء الاِمام.
والاِمام نفسه یجري علی جسده مثلما یجري علی سائر الَاجساد بعد الموت، حیث یتحلّل کل قسم إلی ما یناسبه، فالجسم الترابی یعود
إلی التراب، والنفس الشریفۀ تعود إلی ما یجانسها ویناسبها، فتصبح نفس الاِمام عقلًا من العقول المدبرة للعالم، فلا تتناسخ ولا تتلاشی
أي تتقمص.
(1)
3. فی الحساب
3. فی الحساب
والحساب تابع للبعث وهو فعل یحدث عنه من النفس للنفس الثواب الذي هو الملاذ والمسار، والعقاب الذي هو الَالم والعذاب والغم،
وینقسم هذا الفعل إلی ما یکون وجوده فی الدنیا، وإلی ما یکون وجوده فی الآخرة.
فأمّا ما یکون وجوده فی الدنیا فینقسم قسمین. ثمّ أفاض الکلام فی القسمین.
(2)
4. فی الجنۀ
4. فی الجنۀ
یقول الکرمانی: إنّها موصوفۀ بالسرمد والَابد ووجود الملاذ فیها أجمع، وأنّها لا تستحیل، ولا تتغیر، ولا یطرأ علیها حال، ولا تتبدل،
صفحۀ 107 من 200
والذي بهذه الصفۀ هو النهایۀ الَاُولۀ من الموجودات عن المتعالی سبحانه عن الموصوفات والصفات إبداعاً خارج الصفحۀ العلیا من
السماوات المعرب عنها بسدرة المنتهی الذي هوالمبدع الَاوّل.
(3) _ ___________
. 1. مصطفی غالب: فی مقدمۀ کتاب الینابیع: 16
. 2. راحۀ العقل: 369
. 3. راحۀ العقل: 379
( 231 )
5. فی الملائکۀ
5. فی الملائکۀ
إنّ الملائکۀ علی ضروب وکلّهم قد أُهّلوا لمنافع الخلیقۀ، فلا یتعدي أحد منهم بغیر ما وکّل به، کما قال وأخبر عنهم":وَ ما مِنّا إِلاّ لَهُ
مَقامٌ مَعْلُومٌ"
(1)
والجوهر فیهم واحد، وإنّما اختلفت أسماوَهم لَاجل ما وکلوا به فمنهم من هو فی العالم العقلی، ومنهم من هو فی العالم الفلکی،
ومنهم من هو فی العالم الطبیعی لحفظ ارجائه، ثمّ استدل بالآیات القرآنیۀ.
منها قوله":فَلا أُقْسِمُ بِما تُبْصِرُونَ*وَ ما لا تُبْصِرونَ"
2)یعنی الملائکۀ الذین قد أخفی سبحانه ذواتهم عن النظر، وجعل المخلوق عن الطبائع محجوباً عنهم لا یراهم حتی یصیر إمّا فی )
( منزلۀ النبی أو یخلص القبول من النبی بقرب الدرجۀ منه. ( 3
6. فی الجن
6. فی الجن
ویعتقد انّ فی الجن ذوات أرواح ناریۀ وهوائیۀ ومائیۀ وترابیۀ، ویعتقد انّ الجن صحیح لا ریب فیه وهم علی ضروب فی البقاع
والمصالح والمنافع والفساد والضرر، إلی أن قال: فمنهم من هو فی ارجاء العالم ممنوع عن مخالطۀ بنی آدم، ومنهم من هو مخالط
لبنی آدم فی أماکنهم.
(____________4)
. 1. الصافات: 164
. 2. الحاقۀ: 38 39
. 3. تاج العقائد: 45
الفصل الحادي عشر