دانلود نرم افزار تاریخ ایران
1 / 3
نرم افزار مترو تایم
2 / 3
نرم افزار دانشنامه شهرهای ایران
3 / 3
نرم افزار تاریخ ایران
4 / 3
نرم افزار دانشنامه جانوران
5 / 3
نرم افزار دانشنامه نجوم و فضا
6 / 3
نرم افزار دانشنامه کشورها
7 / 3
نرم افزار دانشنامه بیماری ها
8 / 13
دانشنامه مشافل و کسب و کار ها
9 / 13
دانشنامه رشته های تحصیلی
10 / 13
دانشنامه مشاغل و کسب و کار ها
11 / 13
دانشنامه رشته های تحصیلی
12 / 13
دانش نامه مشاغل و کسب و کار ها
13 / 13
دانشنامه مشاغل و کسب و کار ها

الفصل الثالث عشر

گروه نرم افزاری آسمان

الفصل الثالث عشر






الفصل الثالث عشر فی أعلام الفکر الاِسماعیلی
( 285 ) ( 284 )
ظهر المذهب الاِسماعیلی علی الساحۀ الاِسلامیّۀ بطابَع دینیّ بحت، مدّعیاً استمرار الاِمامۀ، المتجسّدة فی إسماعیل بن جعفر، ومحمد
بن إسماعیل، ولمّا اشتدَّ سلطانهم بقیام دولۀ لهم فی شمال إفریقیۀ، فی بلاد المغرب، ومصر، ظهرت بینهم شخصیات بارزة فی حقول
السیاسۀ والفلسفۀ والفقه والحدیث والَادب وغیرها، وبما أنّ دراسۀ سیرتهم وما قدموه من تراث للمجتمع الاِسلامی خارج عن موضوع
کتابنا، لاَنّه رهن دراسۀ تاریخ الدولۀ الفاطمیّۀ؛ فلنقتصر علی ترجمۀ لفیف من أعلامهم ومفکّریهم، مِمّن کان لهم دور فی نضج
المذهب وتکامله وانتشاره. 1 أحمد بن حمدان بن أحمد الورثنیانی (أبوحاتم الرازي) ( 260 322 ه) أحمد بن حمدان بن أحمد
حسب ما نقله ابن « تاریخ الري » الورثنیانی اللیثی (أبوحاتم الرازي) من زعماء الاِسماعیلیّۀ وکُتّابهم، أوّل من ترجمه هو الصدوق فی
قال: ،« لسان المیزان » حجر فی
وقال: کان من أهل الفضل والَادب، والمعرفۀ باللغۀ، وسمع الحدیث کثیراً، وله تصانیف؛ ،« تاریخ الري » ذکره أبو الحسن ابن بابویه فی
ثمّ أظهر القول بالاِلحاد وصار من دعاة الاِسماعیلیّۀ، وأضلّ جماعۀ من الَاکابر ومات فی سنۀ
( 286 )
( 322 ه. ( 1
و نقل صاحب الَاعیان عن الریاض ما هذا لفظه: کان من القدماء المعاصرین للصدوق، له کتاب الرد علی محمد بن زکریا الطبیب
( الرازي فی الاِلحاد وإنکار النبوة. ( 2
وقال مصطفی غالب: کان داعیاً کبیراً لبلاد الري وطبرستان وآذربیجان، وقد استطاع أن یُدخل أمیر الري فی المذهب الاِسماعیلی
وکان من کبار دعاة القائم بأمر اللّه، ونوَکّ د أنّه لعِب دوراً عظیماً فی شوَون طهران والدیلم والري، السیاسیّۀ، فاستجاب لدعوته أعظم
رجالات تلک البلاد، وله موَلفات عظیمۀ منها:
کتاب فی الفقه والفلسفۀ الاِسماعیلیّۀ. :« الزینۀ » 1. کتاب
کتاب یبحث فی الفلسفۀ الاِسماعیلیّۀ. :« أعلام النبوة » .2
کتاب یبحث فی التأویل. :« الاِصلاح » .3
( کتاب فی الفقه الاِسماعیلی. ( 3 « الجامع » .4
والحقیقۀ فإنّ أبا حاتم الرازي کان علماً من أعلام النهضۀ العلمیّۀ عند الاِسماعیلیّۀ،وقد ساهم بنشر التعالیم الفلسفیّۀ فی کافّۀ الَاقطار
الشرقیّۀ، وخاصّۀ فی محیط الثقافۀ الاِسلامیّۀ العامّۀ، وبالرغم من کلّ هذا فإنّه لم یَسلم من اضطهاد الَاعداء فی الدیلم، وقد اضطر إلی
الاختفاء فی أواخر سنی حیاته، ومات سنۀ 322 ه بعد تولیۀ القائم الفاطمی شوَون الاِمامۀ الاِسماعیلیّۀ، فی بلاد المغرب، وقد عمّر اثنین
وستین عاماً، کما قال بعض الموَرخین.
کان معاصراً لَابی بکر محمد بن زکریا الرازي الطبیب المشهور، وصاحب____________
.164| 1. لسان المیزان: 1
583 ، ولم نعثر علی النص فی ریاض العلماء المطبوع. | 2. الَامین العاملی: أعیان الشیعۀ: 2
. 3. مصطفی غالب: تاریخ الدعوة الاِسماعیلیۀ : 186
( 287 )
صفحۀ 136 من 200
الآراء الفلسفیّۀ المعروفۀ، التی خرج فیها علی کثیر من نظریات أرسطو الطبیعیۀ والمیتا فیزیائیۀ، منکراً التوفیق بین الفلسفۀ والدین،
معتقداً بأنّ الفلسفۀ هی الطریق الوحید لاِصلاح الفرد والمجتمع.
وقد دارت بینهما (أي بین الرازیین) مناقشات عنیفۀ ومتعددة، حضرها بعض العلماء والروَساء السیاسیین، وقد دوّن أبو حاتم هذه
(1) .« أعلام النبوة » المناقشات فی کتابه
فالکتاب یصوّر لنا معرکۀ فکریّۀ عقائدیّۀ بین رازیین، هما: أبو حاتم الداعی المتکلم ،« أعلام النبوة » وإلیک کلاماً حول کتابه
الاِسماعیلی، ومحمد بن زکریا الطبیب المتفلسف حیث تعددت اللقاءات بینهما، ودار النقاش حول مواضیع شتی فی جوانب الثقافۀ
الاِسلامیّۀ، من عقائد فلسفیّۀ وکلام وطب وصیدلۀ وهیئۀ، وما إلی ذلک.
إنّ اختلاف الرأي بین الرجلین فی هذه الجوانب لم یکن إلاّ مظاهر متعددة لاختلاف أساسی واحد بینهما فی الرأي حول العقل
( الاِنسانی، وتکلیفه وحدود إمکانه من جانب،والنبوّة والضرورة إلیها من جانب آخر. ( 2
والکتاب جدیر بالمطالعۀ وقد بدأ الموَلف کتابه بقوله:
فی أمر النبوّة وأورد کلاماً نحو ما رسمه فی کتابه الذي قد ذکرناه فقال: « الملحد » ناظرنی
من أین أوجبتم أنّاللّه اختصَّ قوماً بالنبوّة دون قوم، وفضلهم علی الناس،وجعلهم أدلّۀ لهم، وأحوج الناس إلیهم؟ ومن أین أجزتم فی »
حکمۀ الحکیم أن یختار لهم ذلک ویشلی بعضهم علی بعض، ویوَکد بینهم العداوات____________
1. کتاب الریاض: 8 9 المقدمۀ بقلم عارف تامر.
2. أبو حاتم الرازي: أعلام النبوة: 4، المقدمۀ بقلم صلاح الصاوي.
( 288 )
(1) .«!؟ ویکسر المحاربات ویهلک بذلک الناس
ثمّذکر المناظرة.
2 محمد بن ( وفیه فقه. ( 2 « الجامع » نحو 400 ورقۀ وکتاب « کتاب الزینۀ » وقال: وله من الکتب ،« الفهرست » وترجمه ابنُ الندیم فی
أحمد النسفی البردغی(النخشبی) ( ... 331 ه) کان کبیر دُعاة خراسان وترکستان، استطاع أن یدخل فی المذهب الاِسماعیلی
الکثیرین، من أهل تلک البلاد، اشتهر فی تعمّقه بدراسۀ فلسفۀ المذهب الاِسماعیلی؛ ومن أشهر موَلفاته:
یتألّف من 400 صفحۀجلّها فی الفلسفۀ الاِسماعیلیّۀ. « المحصول » 1. کتاب
.« کون العالم » .2
.« الدعوة الناجیۀ » 3. کتاب
یبحث فی الفقه الاِسماعیلی، وفلسفۀ ما وراء الطبیعۀ. « أُصول الشرع » 4. کتاب
(____________ توفی هذا الداعی سنۀ 331 ه. ( 3
1. أبو حاتم الرازي: أعلام النبوة: 1، وطبع الکتاب فی طهران عام 1397 ه وترجمه خیر الدین الزرکلی و لم یأتی بشیء یذکر لاحظ
.119| الَاعلام: 1
. 2. ابن الندیم: الفهرست: 282
3. تاریخ الدعوة الاِسماعیلیّۀ: 186 187 ، وقد ذکره باسم عبد اللّه بن أحمد النسفی البردغی، وجاء فی مقدمۀ کتاب الریاض، للکرمانی،
باسم محمد بن أحمد النسفی، والمقدمۀ لعارف تامر.
( 289 )
وهذا الکتاب وضع موضع التداول فی ،« المحصول » یقول عارف تامر: إنّ أوّل جَ دَل فَتح للاِسماعیلیّۀ الآفاق الجدیدة، ظهورُ کتاب
صفحۀ 137 من 200
الذي کان له الفضل بتحویل مذهب الدولۀ « محمد بن أحمد النسفی » بدایۀ القرن الرابع الهجري، وینسب إلی الداعی السوري الَاکبر
لموَلفه عبد القاهر البغدادي. « الفرق بین الفرق » السامانیۀ فی آذربیجان إلی الاِسماعیلیّۀ، وقد أُعدم سنۀ 331 ه، کما جاء فی کتاب
(1)
وقد ذکر ابن الندیم فی الفهرست أنّ النسفی خلف، الحسین بن علی المروزي فی خراسان، الذي مات فی حبس نصر بن أحمد،و
استغوي نصر بن أحمد وأدخله فی الدعوة الاِسماعیلیّۀ، وأغرمه دیۀ المروزي، وزعم أنّه ینفذها إلی صاحب المغرب القیّم بالَامر. فلحق
نصر سقمٌ طرحه علی فراشه، وندم علی إجابته للنسفی، فأظهر ذلک ومات.
فجمع ابنه نوح بن نصر الفقهاء وأحضر النسفی، فناظروه وهتکوه وفضحوه، فقتل النسفی، وروَساء الدعاة ووجوهها من قواد نصر، ممن
3 أبو یعقوب السجستانی ( دخل فی الدعوة ومزقهم کل ممزق. ( 2
271 وکان حیّاً عام 360 ه) أبو یعقوب إسحاق بن أحمد السجزي أو السجستانی، ولد عام 271 ه فی سجستان، وهی مقاطعۀ فی )
جنوب خراسان یمتُّ بصِلۀ النسب إلی أُسرة فارسیّۀ____________،
1. عارف تامر: کتاب الریاض: 6، قسم المقدمۀ.
. 2. ابن الندیم: الفهرست : 239
( 290 )
وقیل أنّه من أصل عربی، جاء جدُّه من الکوفۀ، وقطن فی سجستان.
نشأ السجستانی فی مدارس الدعوة الاِسماعیلیّۀ فی الیمن، وأسهم مساهمۀ فعّالۀ فی المناظرات العلمیّۀ التی کانت تجري فی ذلک
( العصر. ( 1
یقول عنه الکاتب الاِسماعیلی عارف تامر: یعتبر أبو یعقوب إسحاق السجستانی (السجزي) فی طلیعۀ العلماء الذین کرّسوا أنفسهم
لوضع قواعد فلسفیّۀ کونیّۀ قائمۀ علی دعائم فکریّۀ عقائدیّۀ إسماعیلیّۀ، ونشرها وتعمیمها فی الَاقطار الَاُخري، حتی اتّهم فی أواخر
حیاته، بالکفر والاِلحاد، من الجمهور، ثمّ قتل أخیراً.
وقد لعب السجستانی دوراً هامّاً فی مجال الفلسفۀ فی القرن الثالث للهجرة، وقد ظهر أثره الفکري فی تلمیذه حمید الدین الکرمانی
(حجۀ العراقین) الذي سار علی منهاجه، ودعا إلی تعالیمه.
عاصر الدعوة الاِسماعیلیّۀ الباطنیّۀ فی عصر الظهور أي ابان ازدهار الدولۀ الفاطمیّۀ وظهورها کدولۀ إسلامیّۀ ذات کیان حضاري،
( وعلمی، واجتماعی، وسیاسی. ( 2
الذي وضعه أبو حاتم الرازي فی الرد علی آراء النسفی التی وردت فی « الاِصلاح » الذي عارض فیه کتاب « النصرة » کتب کتاب
وبذلک انتصر للنسفی علی الرازي. « المحصول » کتابه
بتقریب وجهات النظر بین الدعاة المتجادلین (النسفی، الرازي، السجستانی). « الریاض » وقام الکرمانی إلی تألیف کتابه
ترك السجستانی بعده موَلفات علمیّۀ فلسفیّۀ عددها ینوف علی الثلاثین____________
. 1. مصطفی غالب: مقدمۀ الینابیع: 46
2. عارف تامر: مقدمۀ کتاب الریاض: 10 ، نقل بتصرف.
( 291 )
ولعل أشهر کتبه:
1. کتاب النصرة، 2. کتاب الافتخار، 3. کتاب المقالید، 4. کتاب مسیلۀ الَاحزان، 5. کتاب سلم النجاة، 6. کتاب سرائر المعاد
والمعاش، 7. کتاب کشف المحجوب، 8. کتاب الوعظ، 9. کتاب أُسس البقاء، 10 ، کتاب خزانۀ الَادلۀ، 11 . کتاب تآلف الَارواح،
صفحۀ 138 من 200
( 12 . کتاب تأویل الشریعۀ، 13 . کتاب أساس الدعوة، 14 . رسالۀ تحفۀ المستجیبین، 15 . کتاب الینابیع ( 1
بتقدیم وتحقیق مصطفی غالب، نشره المکتب التجاري للطباعۀ « الینابیع » وقد وقفنا من کتبه علی کتاب ورسالۀ فالکتاب تحت عنوان
فی لبنان بیروت عام 1965 م.
و قد قسم السجستانی ینابیعه إلی أربعین یُنبوعاً، جعل کلَّ ینبوع مشابهاً لحدِّ من الحدود الدینیّۀ، المعروفۀ بالنظام الاِسماعیلی. ویظهر
أنّه قد وضعه لطبقۀ خاصّۀ من الدعاة، وأصحاب المراتب العلیا فی الدعوة، وإلی الذین وصلوا فی دراساتهم الفلسفیّۀ إلی الذروة.
طبعت ضمن خمس رسائل إسماعیلیّۀ بتحقیق وتقدیم عارف تامر عام 1375 ه. کتبها « تحفۀ المستجیبین » و أمّا الرسالۀ فهی رسالۀ
لطبقۀ المستجیبین والطلاب الذین یرغبون فی الاطلاع علی الفلسفۀ الاِسماعیلیّۀ، أو الدخول فی الدعوة الهادیۀ.
وقد ترجم له مصطفی غالب أیضاً فی تاریخ الدعوة الاِسماعیلیۀ ص 187 . ولادته ووفاته
ذکر مصطفی غالب أنّه ولد سنۀ 271 ه فی سجستان، ثمّ قال: وبعد اضطهاد مریر، قُتل فی ترکستان عام 331 ه____________.
. 1. مقدمۀ الینابیع: 47
( 292 )
إلی القول أنّه مات سنۀ 331 ه، « و.ایفانوف » و « ماسینیون » غیر أنّ الکاتب الاِسماعیلی عارف تامر یذکر خلاف ذلک ویقول: یذهب
ولکنّی أخالفهما فی ذلک فالمعروف عن السجستانی أنّه کان أُستاذاً للکرمانی، والکرمانی ظل عائشاً حتی سنۀ 411 ه، إذن متی أخذ
للسجستانی یذکر فیه أنّه وضعه سنۀ 360 ه، وقد ورد ذکر کتاب « الافتخار » الکرمانی عنه علوم الدعوة؟ وهناك نص صریح فی کتاب
أي سنۀ 360 ه. « الافتخار » بعدکتاب « الریاض » للسجستانی نفسه، أي أنّالسجستانی وضع کتاب « الریاض » فی کتاب « الافتخار »
وهذا یجعلنا نقول بل نوَکد: إنّ السجستانی کان داعیاً فی منطقۀ بخاري أیّام إمامۀ المعز لدین اللّه الفاطمی، أي انّه کان معاصراً لجعفر
( بن منصور الیمنی، وللقاضی النعمان وغیرهما، من کبار الموَلفین وعلماء الدعوة فی ذلک العصر العلمی الزاهر. ( 1
وقال البغدادي عند البحث عن الباطنیّۀ: وظهر بنیسابور داعیۀ لهم یعرف بالشعرانی، وقتل بها فی ولایۀ أبی بکر بن الحجاج علیها،
وکان الشعرانی قد دعا الحسین بن علی المروزي، وقام بدعوته بعده محمد بن أحمد النسفی داعیۀ أهل ماوراء النهر، وأبو یعقوب
تأویل » وکتاب « أساس الدعوة » وصنف لهم أبو یعقوب کتاب « المحصول » وصنف النسفی لهم کتاب « بندانه » السجزي المعروف ب
( علی ضلالتهما. ( 2 « بندانه » وقتل النسفی والمعروف ب « کشف الَاسرار » و « الشرائع
وقال خیر الدین الزرکلی: إسحاق بن أحمد السجزي أو السجستانی أبو یعقوب، من علماء الاِسماعیلیّۀ ودعاتهم یمانی، اشتهر فی
( قالوا: إنّه أهمُّ کتبهم. ( 3 « الینابیع » سجستان، وقتل فی ترکستان، له تصانیف منها
____________
. 1. عارف تامر: مقدمۀ خمس رسائل إسماعیلیۀ: 15 16
. 2. البغدادي: الفرق بین الفرق: 283
.293| 3. خیر الدین الزرکلی: الَاعلام: 1
4 أبوحنیفۀ النعمان ( 293 )
(... 363 ه) قاضی القضاة النعمان بن محمد بن منصور بن أحمد التمیمی، واختلف فی تاریخ ولادته، فقال بعضهم: إنّها سنۀ 259 ه
وقال آخرون: إنّه ولد فی العشر الَاخیرة من القرن الثالث.
القائم » إتّصل فی أوّل عهده بموَسس الدولۀ الفاطمیۀ عبید اللّه المهدي، ورافق الدولۀ الجدیدة خطوةً فخطوة، وبعد وفاة المهدي ولاّه
قضاء طرابلس الغرب، وفی عهد المنصور تولّی قضاء المنصوریۀ، وکان قضاوَه یشمل سائر المدن الاِفریقیّۀ، مرجعاً لجمیع « بأمر اللّه
.« المجالس والمسامرات » القضاة حتی عهد المعز لدین اللّه الذي قرّبه إلیه، وأدناه من مجلسه، فوضع فیه کتاب
صفحۀ 139 من 200
( وکان قاضیاً للجیش، فأصبح فی مصر قاضیاً للقضاة. ( 1 « النعمان » ولما دخل المعز مصر، کان معه
وکان محط ثقۀ المعز لدین اللّه، جعله مستشاراً قضائیاً له، وساعد المعز فی المسائل الخاصّ ۀ بالدعوة، فقد وضع أُسس القانون
الفاطمی، وینظر إلیه علی أنّه المشرع الاَکبر للفاطمیین. یقول رواة الفاطمیین: إنّه لم یوَلف شیئاً دون الرجوع إلی المعز لدین اللّه،
أنّه من عمل المعز نفسه، ولیس من عمل قاضیه الَاکبر، ولهذا کان هذا الکتاب هوالقانون « دعائم الاِسلام » ویعتبر أقوم کتبه کتاب
الرسمی منذ عهد المعز حتی نهایۀ الدولۀ الفاطمیّۀ، کما یتضح ذلک من رسالۀ کتبها الحاکم بأمر____________
.223| 1. أعیان الشیعۀ: 10
( 294 )
اللّه إلی داعیه بالیمن، بل لا یزال هذا الکتاب هوالوحید الذي یسیطر علی حیاة طائفۀ البهرة فی الهند، وعلیه المعول فی أحوالهم
( الشخصیّۀ. ( 1
توفی النعمان أوّل رجب سنۀ 363 ه فخرج المعز یبین الحزن علیه، وصلّی علیه، وأضجعه فی التابوت، ودفن فی داره بالقاهرة ( 2)وذکر
( أنّه توفی فی لیلۀ الجمعۀ سلخ جمادي الآخرة من السنۀ. ( 3 « سیرة القائد جوهر » أحمد بن محمد بن عبد اللّه الفرغانی فی
بلغت موَلّفاته نحواً من سبعۀ وأربعین کتاباً، جمعت ألواناً شتی من العلوم فی فقه، وتأویل وتفسیر، وأخبار، وفیما نقل ابن خلکان عن
.« انّه ألّف لَاهل البیت من الکتب آلاف أوراق بأحسن تألیف »: ابن زولاق
وهذه الموَلفات بعضها محفوظ، وبعضها لا یوجد إلاّ بعض أجزائه وبعضها فُقد فلا یعرف إلاّاسمه، وإلیک أسماء بعض تلک
الموَلفات:
1. جزء من کتاب شرح الَاخبار ، فی مکتبۀ برلین.
2. دعائم الاِسلام، وهذا الکتاب من أهم کتبه، مطبوع.
3. تأویل دعائم الاِسلام، مطبوع.
4. أساس التأویل، مطبوع.
5. جزء من کتاب المجالس والمسافرات.
6. کتاب الهمۀ فی اتّباع الَائمّۀ.
7. إفتتاح الدعوة، مطبوع.
8. الارجوزة المختارة، مطبوع.
9. الطهارة____________.
12 ، قسم ا لمقدمۀ. | 1. دعائم الاِسلام: 1
.149| 2. اتعاظ الحنفاء: 1
.416| 3. ابن خلکان: وفیات الَاعیان: 5
( 295 )
( 10 . التوحیدوالاِمامۀ. ( 1
فی الفقه، مطبوع. « الاقتصار » 11 . کتاب
فی الفقه أیضاً. « الَاخبار » 12 . کتاب
13 . ابتداء الدعوة للعبیدیین، مطبوع فی جزء.
إنّه کان عالماً بوجوه الفقه، وعلم اختلاف الفقهاء، واللغۀ والشعر، والمعرفۀ بأیّام : « أخبار قضاة مصر » وقال عنه ابن زولاق فی کتاب
صفحۀ 140 من 200
الناس.
« اختلاف الفقهاء » إلی أن قال: وله ردود علی المخالفین: له رد علی أبی حنیفۀ، وعلی مالک، والشافعی، وعلی ابن سریج، وکتاب
2) النعمان إسماعیلی لا اثنی عشري ) .« المنتخبۀ » ینتصر فیه لَاهل البیت، وله العقیدة الفقهیۀ لقبها ب
وقعت الشکوك حول مذهب النعمان وهل هو إسماعیلیّ أو اثنا عشري؟ وبعد التتبع والاِمعان فی الکتب التی تحت متناول أیدینا من
آثار الموَلف، وهی:
1. الدعائم.
2. تأویل الدعائم.
3. الَاُرجوزة المختارة.
4. أساس التأویل.
5. کتاب الاقتصار فی الفقه____________.
.223| 1. أعیان الشیعۀ: 10
117 ؛ دول الاِسلام: | 416 . ومن أراد المزید فلیراجع المصادر التالیۀ: معالم العلماء: 126 ؛ العبر: 2 | 2. ابن خلکان: وفیات الَاعیان: 5
375 ؛ ریحانۀ | 47 ؛ ریاض العلماء: 4 | 167 ؛ شذرات الذهب: 3 | 150 ؛ اتعاظ الحنفاء: 149 ؛ لسان المیزان: 6 | 224 ؛ سیر اعلام النبلاء: 16 |1
.147| 73 ؛ روضات الجنات: 8 | الَادب: 7
( 296 )
6.رسالۀ افتتاح الدعوة.
7. الرسالۀ المذهبۀ.
اتضح أنّ الرجل إسماعیلی لا اثنا عشري، وإن کان محباً لَاهل البیت کثیراً، ویتنزّه عن بعض العقائد المنحرفۀ عند الاِسماعیلیّۀ. وقد
شیئاً عن أحوال الغلاة کما وذکرمعاملۀ علی معهم بالاِحراق، إلی أن یقول: وکان فی أعصار الَائمّۀ « ذکر منازل الَائمّۀ » ذکر فی باب
من ولد علی مثل ذلک ما یطول الخبر بذکرهم، کالمغیرة بن سعید (لعنه اللّه) وکان من أصحاب أبی جعفر محمد بن علی ودعاته.
وعقیدتهم الاِباحیّۀ،وأنّ أبا جعفر لعنه کل ذلک یدل علی « أبا الخطاب » إلی أن قال: ولعن أبو جعفر ، المغیرة وأصحابه، ثمّ ذکر
.( سلامۀ عقیدته فی حقّ الَائمّۀ ( 1
ومع ذلک کلّه فهو فقیه إسماعیلی اعتنق ذلک المذهب بعدما کان سنیّاً، ولم یکن إمامیاً اثنی عشریاً.
نعم ذکر المحدّث النوري، أنّالرجل کان إمامیّاً اثنی عشریّاً، وأنّ اقتصاره علی الحدیث عن الَائمّۀ الست، لَاجل ستر الَامر وکتمان
السر، واستشهد علی ذلک بوجوه غیر مجدیۀ نشیر إلی بعضها:
الَاوّل: قال ابن خلکان: کان من أهل العلم والفقه والدین والنبل، علی مالا مزید علیه، وله عدّة تصانیف إلی أن قال : وکان مالکی
(2) .« ابتداء الدعوة للعبیدین » المذهب ثمّ انتقل إلی مذهب الاِمامیّۀ وصنف کتاب
أقول: إنّ المراد من الاِمامیّۀ من یعتقد بإمامۀ علی وأولاده، سواء کان زیدیاً أو إسماعیلیّاً أو اثنی عشریاً، والاِسماعیلیّۀ یصفون أنفسهم
بالاِمامیّۀ لقولهم بإمامۀ____________
45 ، باب ذکر منازل الَائمۀ. | 1. لاحظ دعائم الاِسلام: 1
. 415 برقم 766 | 2. وفیات الَاعیان: 5
( 297 )
ابتداء الدعوة » وصنف کتاب « ثمّ انتقل إلی مذهب الاِمامیّۀ » : المنصوص علیهم؛ والذي یدل علی ذلک أنّابن خلکان یذکر بعد قوله
صفحۀ 141 من 200
موَسس الدولۀ الفاطمیّۀ فی المغرب ومصر. « لعبیداللّه المهدي » والمراد منه الدعوة « للعبیدیین
ینتصر فیه لَاهل البیت فلیس دلیلًا علی ما یتبنّاه لَانّ « اختلاف الفقهاء » : وأمّا ما نقله ابن خلکان عن ابن زولاق، انّه قال: وللقاضی کتاب
الفرق الثلاث کلّهم ینتمون إلی أهل البیت - علیهم السّلام- .
الثانی:
علیه السّلام- ، والرضا - علیه السّلام- ففی کتاب الوصایا عن ابن أبی عمیر أنّه قال: - « الاِمام الجواد » 1. روایته عن أبی جعفر الثانی
کنت جالساً علی باب أبی جعفر - علیه السّلام- إذ أقبلت امرأة، فقالت: استأذن لی علی أبی جعفر - علیه السّلام- ،فقیل لها: وما
تریدین منه؟قالت: أردت أن أسأله عن مسألۀ ، قیل لها: هذا الحکم، فقیه أهل العراق فاسألیه.
قالت: إنّزوجی هلک وترك ألف درهم،و کان لی علیه من صداق خمسمائۀ درهم، فأخذت صداقی،و أخذت میراثی، ثمّجاء رجل
فقال لی: علیه ألف درهم وکنت أعرف له ذلک، فشهدت بها.
فقال الحکم: اصبري حتی أتدبر فی مسألتک وأحسبها وجعل یحسب، فخرج إلیه أبو جعفر - علیه السّلام- وهو علی ذلک، فقال: ما
هذاالذي تحرك أصابعک یا حکم؟ فأخبره فما أتم الکلام حتی قال أبوجعفر - علیه السّلام- : أقرت له بثلثی ما بیدیها، ولا میراث له
حتی تقضی.
ثمّ ذکر المحدّث النوري: أنّ المراد من أبی جعفر هو الاِمام الجواد، لاَنّ ابن أبی عمیر لم یدرك الصادق فضلًا عن الباقر - علیه
( السّلام- . ( 1
____________
314 ، الفائدة الثانیۀ. | 1. النوري: المستدرك: 3
( 298 )
أقول: إنّالنسخۀ الموجودة عند المحدّث النوري کانت مغلوطۀ محرّفۀ، وقد جاءت الروایۀ فی کتاب دعائم الاِسلام فی مصر بتحقیق
( آصف بن علی أصغر فیضی، بالنحو التالی: عن الحکم بن عیینۀ ( 1) قال: کنت جالساً علی باب أبی جعفر وذکر الحدیث ( 2
والشاهد علی أنّالجالس کان هو الحکم بن عتیبۀ لا ابن أبی عمیر ما فی متن الروایۀ حیث قیل لها: هذا الحکم فقیه أهل العراق.
2. انّه روي فی کتاب المیراث عن حذیفۀ بن منصور قال: مات أخ لی وترك ابنته فأمرت إسماعیل بن جابر أن یسأل أبا الحسن علیّاً
صلوات اللّه علیه عن ذلک فسأله فقال: المال کلّه للابنۀ. ( 3)وقد تصفحنا کتاب الفرائض من الدعائم المطبوع بمصر فلم نعثر علی
( الحدیث. ( 4
3. روي فی کتاب الوقوف عن أبی جعفر محمد بن علی علیمها السّلام أنّبعض أصحابه کتب إلیه أنّ فلاناً ابتاع ضیعۀ وجعل لک فی
الوقف الخمس الخ.
وهذا الخبر مروي فی الکافی و التهذیب والفقیه مسنداً عن علی بن مهزیار قال: کتبت إلی أبی جعفر الخ، وعلی بن مهزیار من
( أصحاب الجواد والرضا علیمها السّلام لم یدرك قبلهما من الَائمّۀ أحداً. ( 5
ما نقله عن علی بن مهزیار، و رواه الکلینی فی کتاب الوصایا ( 6) ورواه____________
، 1. الصحیح، ا لحکم بن عتیبۀ، ( 47 115 ه) وهو من مشاهیر فقهاء عصر أبی جعفر الباقر - علیه السّلام- . راجع رجال الکشی: 177
. ورجال الطوسی: 86 برقم 6
. 360 برقم 1309 | 2. دعائم الاِسلام: 2
.314| 3. المستدرك: 3
. 365 400 | 4. لاحظ الدعائم: 2
صفحۀ 142 من 200
.314| 5. المستدرك: 3
. 36 برقم 30 | 6. الکافی: 7
( 299 )
( الشیخ فی التهذیب ( 1)ورواه الصدوق فی الفقیه. ( 2
هذا فی کتبنا وأمّا الدعائم، فقد رواه فی کتاب الصدقۀ، بالنحو التالی:
عن أبی جعفر محمد بن علی علیمها السّلام ، أنّه قال: تصدَّق الحسین بن علی بدار، فقال له الحسن بن علی: تحوّل عنها.
( وعنه أنّ بعض أصحابه کتب إلیه: أنّفلاناً إبتاع ضَیعۀً فأوقفها، وجعل لک فی الوقف الخمس ... . ( 3
غیر أنّالمتبادر من أبی جعفر بقرینۀ مضمون الحدیث حیث یحکی فعل الحسن بن علی هو الاِمام الباقر - علیه السّلام- ، وهو فی کتابه
یکرر النقل عن أبی جعفر ویذکر اسمه بعده، ویقول: محمد بن علی، ومراده الاِمام الباقر - علیه السّلام- .
وعلی ذلک فالضمیر فی الحدیث الثانی یرجع إلی الاِمام الباقر.
نعم بقی هنا شیء وهو تقارب ما روي فی الدعائم مع ما روي فی جوامعنا فی مضمون الخبر،و هو قابل للتأمّل.
4. ذکر فی الدعاء بعد الصلاة:و روینا عن الَائمّۀ، أنّهم أمروا بالتقرّب بعد کلّ صلاة فریضۀ، إذا سلّم المصلی بسط یدیه ورفع باطنهما،
ثم قال: اللّهمّ إنّی أتقرب إلیک بمحمد رسولک ونبیک، وبوصیّه علی ولیّک، وبالَائمّۀ من ولده الطاهرین، الحسن، والحسین، وعلی
بن الحسین، ومحمد بن علی، وجعفر بن محمد ویُسمّی الَائمۀ إماماً إماماً إلی أن ینتهی لاِمام عصره.
( ثمّ یقول: اللّهمّ إنّی أتقرّب إلیک بهم. ( 4
____________
. 130 برقم 4 | 1 . التهذیب: 9 (1)
. 178 برقم 628 | 2. الفقیه: 4
.344| 3. دعائم الاِسلام: 2
.171| 4. دعائم الاِسلام: 1
( 300 )
قال النوري: غیر خفی علی المنصف أنّه لو کان إسماعیلیاً، لذکر بعده إسماعیل بن جعفر بن محمد بن إسماعیل إلی إمام عصره
( المنصور باللّه والمهدي باللّه. ( 1
أقول: إنّه لم یذکر أسماءهم إمّا لکثرتهم، أو لاِخفاء سرّهم کما ذکره فی منظومته، فیقول:
ولم یکن یمنعنی من ذکرهم * إلاّ احتفاظی بمصون سرّهم
ولیس لی بأن أقول جهراً * ما کان قد أُدِّي إلیَّ سِرّا
وهم علی الجملۀ کانوا استتروا * و لم یکونوا إذ تولوا ظهروا
بل دخلوا فی جملۀ السواد * لخوفهم من سطوة الَاعادي
حتی إذا انتهی الکتاب أجله * وصار أمر اللّه فیمن جعله
بمنه مفتاح قفل الدین * أیّده بالنصر والتمکین
فقام عبد اللّه وهو الصادق * مهدینا صلی علیه الخالق ( 2) إلی آخر ما ذکره، ومراده من المهدي، هو عبید اللّه المهدي.
إلی هنا تبیّن أنّه لا دلیل علی کون الرجل اثنی عشریاً إلی آخر عمره، أو کان اثنی عشریاً، وعدل عنها إلی الاِسماعیلیّۀ.
فرق الشیعۀ، وردَّ علی الروندیّۀ، والزیدیّۀ، والجارودیّۀ، والبتریّۀ، « الارجوزة المختارة » نعم بقی هنا شیء وهو أنّه ذکر فی کتاب
صفحۀ 143 من 200
والمغیریّۀ، والکیسانیّۀ، والکربیّۀ، والبیانیّۀ، والمختاریۀ والحارثیّۀ، والعباسیّۀ، والرزامیّۀ، ولم یذکر شیئاً ما عن الاِمامیّۀ الاثنی عشریّۀ.
____________
.317| 1. المستدرك: 3
. 2. الارجوزة المختارة: 192
( 301 )
و یقول:
وهذه أُصول قول الشیعۀ * ولو حکیت معها فروعه
لاتّسع القول بغیر فائدة * و کانت الحجۀ فیه واحدة ( 1) وهذا من العجب، مع أنّالاثنی عشریّۀ، من أشهر الفرق، وهذا یدفعنا إلی القول،
بأنّه کان یمیل إلیها بعض المیل، واللّه العالم. نظرة فی کتاب الدعائم
نري فی کتاب الدعائم أنّقاضی القضاة حفظ السنۀ المرویّۀ عن طریق أئمّۀ أهل البیت، وأنّه أکثر الروایۀ عن الصادقین علیمها السّلام ،
غیر أنّه لم تکن له صلۀ بعلماء المذهب الاثنی عشري، ولذلک خالفهم فی نفس کتاب الاِرث فی موارد عدیدة:
1. ممّا روي عن علی أنّه قضی فی رجل هلک، ولم یخلّف وارثاً غیر امرأته، فقضی لها بالمیراث کلّه. وفی امرأة هلکت ولم تدع وارثاً
غیر زوج لها، فقضی له بالمیراث کلّه.
( فزعم أنّه یخالف ظاهر نص الکتاب، وثابت السنۀ. ( 2
2. ما روي عن أبی جعفر وأبی عبد اللّه، أنّهما قالا: لا یرث النساء من الَارض شیئاً، وإنّما تعطی المرأة قیمۀ النقض.
قال: فهذا أیضاً لوحمل علی ظاهره وعلی العموم، لکان یخالف کتاب اللّه____________
. 1. الارجوزة المختارة: 236
.393| 2. دعائم الاِسلام: 2
( 302 )
( جلّذکره، والسنّۀ وإجماع الَائمّۀ والَاُمۀ. ( 1
وما روي عن أئمّۀ أهل البیت، فی عدم إرث النساء من الَارض، مُخصص للقرآن والسنّۀ، ولیس مخالفاً؛ والمخالف هو المتباین.
کما أنّ الردّ مازاد علی الثمن والربع، فی الفرع الاَوّل إلی الزوج والزوجۀ، لا یُعدّ مخالفاً للکتاب، لَانّالکتاب ساکت عن حکم مازاد
علی الفریضۀ.
نعم نسب إلیه المحدّث النوري، أنّه ممّن یُحرّم المتعۀ ولکنّالوارد فی النسخۀ المطبوعۀ خلافه، قال القاضی: عن جعفر بن محمد، أنّه
قال: إذا تزوّج الرجل المرأة بصداق إلی أجل، فالنکاح جائز، ولکن لابدّأن یعطیها شیئاً قبل أن یدخل بها، فیحل له نکاحها، ولو أن
یعطیها ثوباً أو شیئاً یسیراً، فإن لم یجد شیئاً، فلا شیء علیه، وله أن یدخل بها، ویبقی الصداق دیناً علیه.
(2)
و فی خاتمۀ المطاف: من طالع کتبه التی أومأنا إلیها، یقف علی أنّ الرجل فقیه إسماعیلیّ، یدافع عن المذهب، وخلافۀ الخلفاء
5 أحمد بن حمید الدّین بن عبد اللّه .« افتتاح الدعوة فی ظهور الدعوة العبیدیۀ الفاطمیۀ » الفاطمیین بحماس، خصوصاً فی کتابه
الکرمانی
352 کان حیّاً سنۀ 411 ه) حمید الدّین ، أحمد بن عبد اللّه الکرمانی الداعی فی عهد الحاکم باللّه ( 375 411 ه) والملقّب بحُجّۀ )
العراقین، وکبیر دعاة الاِسماعیلیّۀ فی جزیرة____________
.396| 1. دعائم الاِسلام: 2
صفحۀ 144 من 200
. 225 برقم 844 | 2. دعائم الاِسلام: 2
( 303 )
العراق، وصاحب التآلیف العدیدة فی المذهب الاِسماعیلی وإثبات الاِمامۀ للفاطمیین، والردّ علی مخالفیهم.
أي أنّه کان مسوَولًا عن شوَون « حجّۀ العراقین » وکان لقبه المشهور « الحاکم بأمر اللّه » ظهر أثره وعظم شأنه فی عهد الخلیفۀ الفاطمی »
الدعوة الثقافیّۀ فی فارس والعراق، وفی القاهرة کان مرکزه کمقام (حجّۀ جزیرة) فهو أحد الحجج الاثنی عشر، المکلّفین بإدارة شوَون
الدعوة الاِسماعیلیّۀ فی العالم، ثمّاستخدم بعد ذلک کرئیس لدار الحکمۀ فی القاهرة، وهی الموَسسۀ الثقافیّۀ التی نستطیع أن نقول
عنها: إنّها أوّل جامعۀ انشئت فی العالم.
وفد علی القاهرة سنۀ 408 ه، بناءً علی طلب المأمون افتکین الضیف داعی دعاة الدولۀ الفاطمیّۀ فی عهد الحاکم بأمر اللّه، عندما حَمی
وطیس المعارك الدینیّۀ، وقامت الدعوات الجدیدة وراج سوق البدع التی کانت تهدف إلی الغلو والانحراف عن واقع وأُسس
الدعوة.
« البشارات » فی الردّ علی الحسن الفرغانی، القائل بإلوهیّۀ الحاکم بأمر اللّه، و « الرسالۀ الواعظۀ » : ألّف کثیراً من الکتب أشهرها
رسالۀ » و « الرسالۀ الدرّیۀ » و « راحۀ العقل » و« تنبیه الهادي والمستهدي » و « المصابیح فی إثبات الاِمامۀ » و « الرسالۀ المضیئۀ » و « المصابیح » و
.« رسالۀ المعاد » و « میزان العقل » و « تاج العقول » و « الَاقوال الذهبیۀ » و « التوحید فی المعاد
مطبوع، إلی غیرها من الموَلفات. « الریاض فی الحکم بین (الصادین) صاحبی الاِصلاح والنصرة » 1)وکتاب )
و قد ظلت سنۀ وفاته مجهولۀ بالرغم من وصول أکثر موَلفاته وآثاره إلینا.
وموَلفه حمید الدین، أحمد بن عبد اللّه الداعی فی جزیرة العراق وما ولیها، :« راحۀ العقل » یقول الکرمانی عن نفسه فی مقدمۀ کتابه
من جهۀ الاِمام____________
. 1. عارف تامر:مقدمۀ کتاب الریاض: 16 21
( 304 )
الحاکم بأمر اللّه أمیر الموَمنین، المنصوص علیه من جهۀ القائمین مقام الرسولصلّی الله علیه و آله و سلّم علی ما بیّناه فی کتبنا المعروفۀ
ألّفه فی سنۀ إحدي عشرة .« تنبیه الهادي والمستهدي » وکتاب « الرسالۀ الکافیۀ » و « مباسم البشارات » و « المصابیح فی الاِمامۀ » بکتاب
( وأربعمائۀ ( 411 ) فی دیار العراق.( 1
وهذا النصّ یدل علی أنّه کان حیّاً فی تلک السنۀ.
فما ذکره ایفانوف، من أنّه توفی بعد سنۀ 408 بقلیل لیس تامّاً.
من أشهر موَلفاته، وقد حاول فیه أن یوفّق بین الفلسفۀ الیونانیّۀ وما دانت به الاِسماعیلیّۀ. وقد ذکرنا شیئاً من ،« راحۀ العقل » وکتابه
خصوصیات کتابه عند البحث عن عقائد الاِسماعیلیّۀ.
یقول محقق الکتاب: یُعد الکرمانی بحق شیخ فلاسفۀ الاِسماعیلیّۀ فنحن نعلم أنّالدعاة قبله کانوا مختلفین أشدَّ الاختلاف فی مسائل
وخالف فیه « الاِصلاح » فی فلسفۀ المذهب، وجاء بعده أبو حاتم الرازي فوضع کتاب « المحصول » کثیرة، فالداعی النخشبی وضع کتابه
أقوال من سبقه، ثمّ جاء أبو یعقوب السجستانی أُستاذ الکرمانی فانتصر للنخشبی، وخالف أبا حاتم، ثمّجاء الکرمانی الذي استطاع أن
یوفّق بین آراء شیخه، وبین آراء أبی حاتم، ولا نکاد نجد خلافاً یُذکر بین علماء الدعوة الاِسماعیلیّۀ فی فلسفۀ المذهب، بعد أقوال
الکرمانی، وإن کنّا نجد خلافاً شدیداً بینهم فی المسائل التأویلیّۀ، لَانّ التأویل شخصی یختلف باختلاف الداعی، وکل کتب الدعاة بعد
.« راحۀ العقل » الکرمانی تتفق مع ما ورد فی کتاب
(2)
صفحۀ 145 من 200
ضمن ترجمۀ سیرة الحاکم باللّه، وأنهی کتبه إلی 33 کتاباً، وذکر منها « تاریخ الدعوة الاِسماعیلیّۀ » وقد ترجمه مصطفی غالب فی کتابه
الاِصابۀ فی____________ » کتاب
1. راحۀ العقل: 20 ، مقدمۀ التحقیق للدکتور کامل حسین، ومحمد مصطفی حلمی.
. 2. المصدر السابق: 17
( 305 )
(1) .« تفضیل علی علی الصحابۀ
کما وترجمه خیر الدّین الزرکلی، ولم یأت بشیء جدید.
6 الموَیّد فی الدین (حدود 390 470 ه) هبۀ اللّه بن موسی بن داود الشیرازي، الموَیّد فی الدّین، داعی الدعاة من زعماء ( 2)
الاِسماعیلیّۀ. ولد بشیراز سنۀ 390 ه ونشأ وتعلّم فیها، وکان له و لَابیه دورٌ هامٌّ فی بث الدّعوة الفاطمیّۀ.
وغادر مدینته خوفاً من السلطان أبی کالیجار فخرج متنکراً إلی الَاهواز سنۀ ( 329 ه) ثمّ توجّه إلی حلّۀ منصور بن الحسین الَاسدي.
وتوجه إلی مصر، فخدم المستنصر الفاطمی، فی دیوان الاِنشاء وتقدّم إلی أن صار إلیه أمر الدّعوة الفاطمیّۀ (سنۀ 450 ه)و لقب بداعی
الدعاة، وباب الَابواب. ثمّنُحّی وأُبعَد إلی الشام، وعاد إلی مصر فتوفی بها، عن نحو ثمانین عاماً، وصلّی علیه المستنصر.
و قیل: إنّه استطاع أن یدخل الملک أبی کالیجار فی المذهب الاِسماعیلیّ، کما أدخل غیره من الوزراء و الَاُمراء، وکان یفحمهم
ویقنعهم بغزارة علمه، وشدّة معرفته، فی أُصول العقائد الاِسماعیلیّۀ، وخاصّ ۀ نبوغه فی علم التأویل الذي ترتکز علیه العقائد الفلسفیّۀ
الاِسماعیلیّۀ.
عظم أمر الموَید، فی تلک البلاد فسارت سیرته فی الآفاق، ولقد استدعی إلی بیت الدعوة فی مصر، نحو عام 438 ، لیلقی بعض
المجالس التأویلیّۀ____________،
. 1. تاریخ الدعوة الاِسماعیلیۀ: 241 243
.156| 2. خیر الدین الزرکلی: الَاعلام: 1
( 306 )
( ولیتدرب التدریب النهائی علی یدي الاِمام، فوصل القاهرة ودخل القصر معززاً مکرماً. ( 1
و له تصانیف عدیدة منها:
1. المرشد إلی أدب الاِسماعیلیّۀ.
2. المجالس الموَیدیّۀ.
3. السیرة الموَیدیّۀ.
4. دیوان الموَید فی الدّین.
5. أساس التأویل، کتبه بالفارسیّۀ ترجمه عن العربیّۀ، وأصل الکتاب للقاضی النعمان.
6. شرح العماد. (2)
7. جامع الحقائق فی تحریم اللحوم والَالبان.
8. القصیدة الاسکندریّۀ.
9. تأویل الَارواح.
10 . نهج العبادة.
وله قصیدة یذکر فیها حدیث غدیر خم نقتطف منها هذه الَابیات:
صفحۀ 146 من 200
لو أرادوا حقیقۀ الدّین کانوا * تبعاً للذي أقام الرسولُ
لمّا أتی جبریل « خم » و أتت فیه آیۀُ النصّ بلغ * یوم
ذاکم المرتضی علیٌّ بحق * فبعلیاه ینطق التنزیل
أهلُ بیت علیهم نزل الذکر * وفیه التحریم والتحلیل
هم أمان من العمی وصراط * مستقیم لنا وظل ظلیل____________
. 1. تاریخ الدعوة الاِسماعیلیۀ: 250
.75| 2. خیر الدین الزرکلی: الَاعلام: 8
( 307 )
کما وتوجد ترجمۀ له بقلمه، فی کتاب أفرده فی سیرته بین سنۀ 429 وسنۀ 450 ،و هو المصدر الوحید للباحثین عن ترجمته، طبع بمصر
فی 184 صفحۀ . وللَاُستاذ محمد کامل حسین المصري، بکلّیۀ الآداب، دراسۀ ضافیۀ حول حیاة المُترجَم، بحث عنها من شتّی النواحی
فی 186 صفحۀ، وجعلها مقدمۀ لدیوانه المطبوع بمصر، ففی الکتابین غنی، وکفایۀ عن التبسط فی ترجمۀ الموَید.
7 ناصر خسرو (الرحالۀ المعروف) (1)
394 481 ه) ناصر بن خسرو، من أحفاد الاِمام علی بن موسی الرضا - علیه السّلام- ،ولد فی ذي القعدة عام 394 ه فی قصبۀ )
(قباذیان) من أعمال بلخ، وتوفی عام 481 ه، وهو خراسانی الَاصل، بلخی المنشأ.
و کانت أُسرته من الَاُسر الغنیّۀ ، وقد اهتمّ والد المترجم بتربیۀ ابنه وتعلیمه، فحفظ القرآن وهو لم یبلغ بعدُ التاسعۀ من العمر، ودرس
اللغۀ العربیّۀ وآدابها، والعلوم الاِسلامیّۀ، وعلوم النجوم والفلک والحساب والهندسۀ والجبر وتضلع فی الفلسفۀ، إلی أن أُطلق علیه
الحکیم.
وکان شاعراً فحلًا فی اللغۀ الفارسیّۀ، وکان رحّالًا، ترك الاِقامۀ فی موطنه واعتزم القیام برحلات فی بعض الَامصار، قاصداً فیها مکّۀ،
یرافقه أخوه أبو سعید خسرو العلوي، وغلام هندي، فقد شرع برحلته فی شهر شعبان عام 437 ه فترك مرو وسافر إلی إقلیم آذربیجان
مارّاً بنیسابور، فدامغان، فسمنان، فالري، فقزوین،
____________
. 304 312 | 1. الَامینی: الغدیر: 4
( 308 )
ثمّ تبریز، وقد وصلها فی عشرین صفر عام 438 ه، وبعد أن أتمّ رحلته عام 444 ه، وقد بلغ من العمر 50 عاماً، وقطع فی رحلته هذه
التی طالت سبع سنوات، مسافۀ 2220 فرسخاً وبعد أن ساقه القضاء إلی مصر، وتوطّدت الصلۀ بینه وبین الخلیفۀ الفاطمی بمصر،
المستنصر باللّه، أبو تمیم معد بن علی، الذي حکم مصر من سنۀ 427 ه إلی سنۀ 478 ه، وقد أثرت فیه دعوتهم له، فاعتنق مذهبهم
علی ید أحد حُجّاب الدعوة فی القاهرة، وسمّاه بالباب واجتاز المقامات، والدرجات الخاصّۀ بکبار قادة هذا المذهب، حتی بلغ درجۀ
الحُجّۀ، واعتبر أحد الحجج الاثنی عشر، فی إحدي الجزر الاثنی عشر، حسب تقسیمات الفاطمیین.
وعاد إلی بلخ، وصار بینه وبین علماء المذهب السنی نقاش ومعارضۀ، إلی أن هرب من بلخ قبیل سنۀ ( 453 ه)، فلم یزل ینتقل من
الواقعۀ قرب مدینۀ بدخشان، وأقام فیها مختفیاً إلی أن « غاریمکان » مدینۀ إلی مدینۀ، إلی أن انتهی به المطاف سنۀ ( 456 ه) إلی مدینۀ
وافاه الَاجل عام ( 481 ه) فدفن هناك، وقبره الیوم مزار للاِسماعیلیّین.وقد ترك آثاراً کثیرةً نشیر إلی بعضها:
الذي انتهی منه فی سنۀ 453 ه، وهو من أضخم موَلفاته. « زاد المسافرین » .1
فی عقائد الاِسماعیلیّۀ. « وجه دین » .2
صفحۀ 147 من 200
.« خوان اخوان » .3
الذي أراد أن یثبت فیه أحقّیۀ المذهب الفاطمی. « دلیل المتحیّرین » .4
5. إکسیر أعظم فی المنطق، أو الفلسفۀ.
فی الفقه الاِسماعیلی. « رسالۀ المستوفی » .6
(____________1)
232 ؛ مستدرکات علم رجال | 202 204 ، من أراد المزید فلیراجع المصادر التالیۀ؛ ریاض العلماء: 5 | 1. أعیان الشیعۀ: 10
8 محمد بن علی بن حسن الصوري ( 309 ) .70| 15 ؛ معجم الموَلفین: 13 | 198 ؛ الذریعۀ: 21 | 55 ؛ طبقات أعلام الشیعۀ: 2 | الحدیث: 8
من علماء القرن الخامس
ولد فی مدینۀ صور، وعاش رَدْحاً من الزمن فی مدینۀ طرابلس، داعیّاً للفاطمیین. هبط القاهرة فی عهد الاِمام المستنصر باللّه الفاطمی
427 487 ه). )
وقد رجّح عارف تامر، أنّه مات فی حصون الدعوة « نفحات الَائمّۀ » و « التحفۀ الظاهرة » صنّف قصائد کثیرة ورسائل عدیدة، أشهرها
.« المستنصر باللّه » بعد تعیینه داعیۀ للمذهب الاِسماعیلی فیها من قبل الاِمام « السماق » الاِسماعیلیّۀ الصوریّۀ بجبال
و من أبرز تألیفاته، القصیدة الصوریۀ، وقد ألّفها فی عصر ازدهر فیه الَادب، وبرز إلی میدان العلم والَادب ثلّۀ من العلماء، والَاُدباء،
الذین قَدَّموا للمکتبۀ الاِسلامیۀ العدید من الموَلفات، وجادت قرائح الشعراء بالشعر العربی الفاطمی، الذي کان فی ذلک العصر وسیلۀ
من وسائل الدّعایۀ الدینیّۀ، وداعیاً للتعبیر عن التعالیم الفلسفیّۀ وتعدُّ القصیدة الصوریۀ من أقدم المصادر عن الاِسماعیلیّۀ، ومن أهم
الرسائل المعبَّرة عن العقائد الاِسماعیلیّۀ، أو بالَاحري، من الرسائل التی تُشّ کل عنصراً هامّاً فی العقائد الباطنیّۀ،ومرجعاً یرجع إلیه عند
اختلاف وجهات النظر، ولذلک فقد تناقلتها الدعاة وحافظوا علی سرّیتها وعدم تسرّبها.
وإلیک مقاطع من قصیدته یشیر فیها إلی تلک العقائد الباطنیّۀ ، منها:
1. انّ الَاسماء والصفات لیس للّه سبحانه، بل للمبدأ الَاوّل:
( 310 )
والعلم بالتوحید أسمی العلم * فاصغ لما قد نال منه فهمی
فکلّما یجري علی اللسان * من سائر الَافکار والَادیان
وسائر الَاسماء والصفات * للمُبدع الَاوّل لا للذات 2. توحیده سبحانه:
وسائل یسأل هل هو واحد * أم أَحدُ حتی یصح الشاهد
قلنا له الواحد مبدأ للعدد * والَاحد المبدي له الفرد الصمد
والَاحد المبدع وهو الَازل * والواحد المبدع وهو الَاوّل
أوّل من قام بتوحید الَاحد * ودلّ بالعلم علیه من جحد
9 ( وصار للَاعداد أصلًا صدرت * عنه ومنه انبجست إذ ظهرت ( 1
إبراهیم بن الحسین الحامدي ( ... 557 ه) إبراهیم بن الحسین الهمدانی الحامدي: من دعاة الاِسماعیلیّۀ وعلمائهم فی الیمن، عاصر
الدّولۀ الصلیحیّۀ فحینما قرّرت السیدة الحرّة أروي من أمیرات الدّولۀ الصلیحیّۀ أن تُفصل الدعوة عن الدّولۀ فصلًا تامّاً، عقدت
موَتمراً لکبار السلاطین والدّعاة لانتخاب من یتولّی رئاسۀ الدّعوة، فوقع الاختیار علی الداعی الذوَیب بن موسی الوادعی الهمدانی
520 536 ه) ( 2)لیتولّی هذه المهمّۀ____________. )
1. القصیدة الصوریۀ: 17 ، قسم المقدمۀ.
صفحۀ 148 من 200
2. کذا فی المصدر ، ولعلّ فی التاریخ تصحیف .
( 311 )
وبعد أُفول نجم الدّولۀ الصلیحیّۀ بوفاة السیّدة الحرّة. أصبحت الدّعوة منظّمۀ دینیّۀ بحتۀ یرأسها الداعی ذوَیب بن موسی، ومن الطبیعی
حسب ترتیبات الدّعوة الاِسماعیلیّۀ أن یختار من بین الدعاة داعیاً مأذوناً له یساعده فی أعماله، فاختار إبراهیم بن الحسین بن أبی
السعود الحامدي الهمدانی، وهو من کبار الدعاة العلماء الذین أوجدتهم مدارس الدّعوة الاِسماعیلیّۀ المستعلیۀ الطیبیۀ فی الیمن.
و لمّا توفی الذوَیب خلفه مأذونه إبراهیم داعیاً مطلقاً للاِمام المستور، الطیّب ابن الآمر فی الیمن وما جاورها من البلاد والهند والسند
وذلک سنۀ 536 ه. وجعل الشیخ علی بن الحسین بن جعفر الانف القریشی العبثمی، مأذوناً له، فکان له معاضداً علی أمره، قائماً بنشر
الدّعوة فی سرّه وجهره، ولم یعمّر علی بن الحسین طویلًا فقد وافته المنیۀ فی سنۀ 554 ه، فاستعان الحامدي بابنه حاتم، حیث اتخذه
مأذوناً له، ونقل مقرّه إلی صَ نعاء، ثمّ أعلن عدم تدخله فی سیاسۀ الدولۀ، وواظب علی دراسۀ العلوم،ونقل التراث العلمی
الاِسماعیلی،وجمعه وتدریسه للدعاة التابعین لمدرسته، ووزّع الدعاة فی بلاد الیمن والهند والسند، وفیه یقول الشاعر الحارثی:
أبا حسن أنقذت بالعلم انفسا * وأمّنتها من طارق الحدثان
فجوزیت بالحسنی وکوفیت بالمنی * ودمت سعیداً فی أعزّ مکان
کتاب تسع وتسعین مسألۀ فی » و« الابتداء والانتهاء » و « کنز الولد » : عمرت بصنعا دعوة طیبیۀ * جعلت لها أسّاً وشُدت مبانی من کتبه
.« الرسائل الشریفۀ فی المعانی اللطیفۀ » و « الحقائق
وفی عهد هذا الداعی الَاجل تعرضت الدّعوة المستعلیّۀ الطیبیۀ إلی هزّات عنیفۀ قاسیّۀ، لَانّ ملوك آل زریع فی عدن مالوا إلی الدعوة
المستعلیّۀ المجیدیّۀ،
( 312 )
التی أخذت تنتشر بقوّة فی أنحاء الیمن حتی أصبح لها دعاة نشیطون فی قلب تنظیمات الدّعوة الطیبیۀ،وفی معاقلها، کحراز، ونجران،
والیمن الَاسفل، وکذلک أعلن ملوك همدان الیامیون فی صنعاء، وبلاد همدان، عن تنصّلهم من جمیع الدّعوات والمذاهب.
و مع کلّ هذا فقد ظلّ الداعی إبراهیم بن الحسین الحامدي، علی إخلاصه للدّعوة الطیبیۀ، مواصلًا نشاطه حتی توفّاه اللّه فی صنعاء،
( فی شهر شعبان سنۀ 557 هجریۀ. ( 1
بتحقیق مصطفی غالب عام 1391 ه نشرته جمعیّۀ المستشرقین الَالمانیّۀ، والکتاب یتألف من « کنز الولد » وقد طبع للمترجم له کتاب
أربعۀ عشر باباً، وقد استهل المقدّمۀ علی عادة کتّاب العصر، بالاستعانۀ والتوکل، والشهادة، والسلام، ثمّ یذکر موضوع الکتاب
والَاسباب الداعیّۀ لتألیفه.
قال: واعلم هداك اللّه لَاوضح المسالک ونجّاك عن المهالک، أنّ لکلّ رابع من الاتماء قوّة وتأییداً، واستطالۀ وتشدیداً. ولکلّ سابع،
أعظم وأعلی وأقوم، یقوم مقام النطق، ونحن فی دور سابع الَاشهاد، المتوجّه نحوه ملاحم آبائه وأجداده،والاشارات والرموز فی
أسانیدهم. والبشارات الموصوفۀ بالبرکات والنعم والخیرات بظهور العلوم والمعجزات، وإشراق النور، وبنبوع الَانهار، وأزهرار الَاشجار،
( بالخضرة والنوّار، حتی تتصل أنواره بنور القائم - علیه السّلام- علی أتمّ تمام وأحسن نظام. ( 2
و یظهر منه أنّ الاِمام السابع یقوم مقام النطق، أي یکون مع کونه إماماً، رسولًا ناطقاً فعلیه یکون محمد بن إسماعیل مع کونه إماماً
سابعاً، رسولًا ناطقاً، بادئاً للدور السابع، وأمّا عدّ نفسه بأنّه فی دور سابع الَاشهاد، مع أنّه کان فی____________
.36| 1. مصطفی غالب: کنز الولد: 31 33 ، قسم المقدمۀ؛ الزرکلی: الَاعلام: 1
. 2. الحامدي: کنز الولد: 5
( 313 )
صفحۀ 149 من 200
(1) .« الاِمامۀ فی الاِسلام » الدور الثامن، لَانّ الدّور السابع لیس لمدّته أمد محدود، کما صرّح به فی کتاب
وأمّا فهرس أبواب کتابه هذا، فهی:
الباب الَاوّل : فی القول علی التوحید، من غیر تشبیه ولا تعطیل.
الباب الثانی: فی القول علی الاِبداع الذي هو المبدع الَاوّل.
الباب الثالث: فی القول علی المنبعثین عن المبدع الَاوّل معاً، وتباینهما.
الباب الرابع: فی القول علی المنبعث الَاوّل القائم بالفعل. وما ذلک الفعل؟
الباب الخامس: فی القول علی المنبعث الثانی القائم بالقوّة. وما سبب ذلک؟
الباب السادس: فی القول علی الهیولی والصورة وما هما فی ذاتهما، وسبب تکثفهما وامتزاجهما؟
الباب السابع: فی القول علی ظهور الموالید الثلاثۀ: المعدن، والنبات ،و الحیوان.
الباب الثامن: فی القول علی ظهور الشخص البشري أوّلًا، وفی کلّ ظهور بعد وفاء الکور.
الباب التاسع: فی القول علی ظهور الشخص الفاضل من تحت خط الاعتدال.
الباب العاشر: فی القول علی الارتقاء والصعود إلی دار المعاد إن شاء اللّه تعالی.
الباب الحادي عشر: فی القول علی معرفۀ الحدود العلوّیۀ والسفلیّۀ.
الباب الثانی عشر: فی القول علی الثواب والارتقاء فی الدرج إلی الجنّۀ الدانیۀ والعالیۀ، إن شاء اللّه.
الباب الثالث عشر: فی القول علی اتصال المستفید بالمفید وارتقائه إلیه واتّصاله به.
الباب الرابع عشر: فی القول علی العذاب بحقیقته وکیفیته نعوذ باللّه منه____________.
. 1. عارف تامر: الاِمامۀ فی الاِسلام: 155
الداعی المطلق الخامس للاِسماعیلیّۀ « علی بن محمد الولید الَانف العبشی القرشی » ( 10 علی بن محمد الولید ( 522 612 ه ( 314 )
المستعلیّۀ فی الیمن، المولود سنۀ 522 ه والمتوفی سنۀ 612 ه، والمنحدر من أُسرة عربیّۀ عریقۀ، کان لها شأن فی مجالات الَادب
والفلسفۀ، وقد لعب دوراً أدبیّاً فلسفیّاً هامّاً، فی القرن السادس الهجري، وبالرغم من المصادر القلیلۀ عن تاریخ حیاته، إلاّ انّه یمکننا
القول بأنّه ینحدر من أُسرة معروفۀ بإخلاصها للَائمّۀ الفاطمیین. یدلنا علی ذلک والده الذي کان یلقب (بالَانف) تیمّناً بأبرز عضو فی
وجه الاِنسان.
و لقد کان الداعی یتمتع بسمعۀ طیبۀ وعلم وافر فقد تحسنت أُمور الاتباع وأقبلوا علیه من کل حدب وصوب لسماع محاضراته والتزّود
من علومه والدراسۀ علیه وأیده السلاطین والَاُمراء من همدان و جعل مقره مدینۀ صنعاء حیث اعتکف علی الدراسۀ والتصنیف وکتابۀ
الکتب والرسائل والمقالات التی یدافع فیها عن الدعوة ویشرح عقائدها ومعارفها الفکریۀ
وکان علی بن الولید أیضاً من الشعراء البارزین، ففی دیوانه القوافی العذبۀ والتأملات، التی تدلّ علی عراقته بفن الشعر:
ما العمر إن طال للاِنسان أو قصرا * بنافع فی غد أو دافعٍ ضرراً
ولا حیاة الفتی تُغنی إذا هو لمْ * یکن بها قاضیاً فی دینه وطرا
( فإن یمتْ جاهلًا ماذا أُرید به * فبالحقیقۀ فی الدارین قد خسرا ( 315
أمّا موَلفاته فنشیر إلی بعض منها:
یتضمن مائۀ مسألۀ فی معتقدات مذهب الاِسماعیلیّۀ. .« تاج العقائد ومعدن الفوائد » .1
و هو أوّل کتاب ردٍّ للغزالی علی الباطنیّۀ. .« المستظهري » ألفه رداً علی کتاب « دافع الباطل وحتف المناضل » .2
ویشمل شرح المقالات وکیفیۀ انقسامها والردّ علی الفلاسفۀ وبعض الفرق. « مختصر الَاُصول » .3
صفحۀ 150 من 200
.« نظام الوجود فی ترتیب الحدود » 4. رسالۀ
.« الاِیضاح والتبیین فی کیفیۀ تسلسل ولادتی الجسم والدین » 5. رسالۀ
فی الرد علی الفرقۀ المجیدیۀ وإثبات إمامۀ الطیب بن الآمر وذکر تسلسل الاِمامۀ. « تحفۀ المرتاد وغصَّۀ الَاضداد » 6. رسالۀ
( فی المبدأ والمعاد. ( 1 « لبَّ الفوائد وصفو العقائد » .7
8.دیوان شعر وفیه أشعاره فی الردّ علی المخالفین وفی مدائح الَائمۀ.
و کان وفاة هذا الداعی یوم الَاحد السابع والعشرین من شهر شعبان سنۀ 612 ه عن عمر ناهز التسعین عاماً ودامت أیام دعوته ست
سنین وتسعۀ أشهر وثلاثۀ أیّام.
الذي یُعد أوضح کتاب وضع فی بیان عقائد تلک الطائفۀ، والکتاب واضح « تاج العقائد » وقد أخذنا شیئاً من عقائدهم من کتاب
العبارة جداً، بعید عن الانحراف والاعتساف، إلاّ ما ندر، وهو یدل علی أنّ طائفۀ الاِسماعیلیّۀ القاطنۀ فی الیمن کانوا بمعزل عن کثیر
من الزلاّت المشاهدة عند غیرهم____________.
1. تاج العقائد ومعدن الفوائد: 7 9، المقدمۀ، تحقیق عارف تامر.
( 317 ) ( 316 )
الفصل الرابع عشر
الفصل الرابع عشر
فی
التنظیمات السرّیۀ الاِسماعیلیۀ
319 ) التنظیمات السرّیۀ الاِسماعیلیۀ إنّ طابَع الَاقلّیۀ یستدعی امتلاك تنظیمات سریۀ یسودها التکاتف والتعاون لتصمد أمام ) ( 318 )
العواصف التی تهددهم من جانب الَاکثریۀ، ولولا ذلک لتفکّکت وانفصمت عري حیاتهم ولانصهر کیانهم المستقل.
ظهرت الاِسماعیلیۀ علی مسرح الحیاة فی زمان ساده روح العداء لَاهل البیت - علیهم السّلام- وأتباعهم، وکانت الشیعۀ قذي فی عیون
الخلافۀ العباسیۀ، لما یسودها من روح العصیان علی السلطۀ والخروج علیها.
هذا وما شابهه صار سبباً لدخول أئمتهم فی کهف الاستتار والتقیۀ وإحداث تنظیمات سریۀ فی مختلف الَادوار لتکون حصناً حصیناً
لهم ولَاتباعهم، وقد ذکر التاریخ شیئاً کثیراً من تنظیماتهم ومخططاتهم المبتکرة والتی قلّما یشهد التاریخ لها من مثیل.
وهذا الکاتب الاِسماعیلی مصطفی غالب یشرح لنا الصورة الدقیقۀ عن التنظیمات السریۀ فی أدوار الستر وفی عهد الدولۀ الاِسماعیلیۀ
فی مصر والمغرب حیث یقول:
إذا أردنا أن نقارن تلک التنظیمات مع أحدث التنظیمات والتخطیطات الدعاویۀ العصریۀ المعروفۀ الیوم، لتبین لنا انّ الاِسماعیلیین کان
لهم القدح المعلّی فی هذا المضمار، من حیث ابتکار الَاسالیب المبنیۀ علی أُسس مکینۀ مستوحاة من عقائدهم الصمیمۀ، وتظهر
عبقریتهم بوضوح من جهۀ البراعۀ فی تنظیم أجهزتهم الدعاویۀ فی قلّۀ الوسائل فی تلک الَایام ممّا جعلهم یستطیعون الاِشراف
بسرعۀ فائقۀ علی تنسم أخبار أتباعهم فی الَابعاد المتناهیۀ، وذلک بما
( 320 )
ابتکروا من أسالیب وأحدثوا من وسائل، وقد کان للحمام الزاجل الذي برع فی استخدامه الدعاة، أثره الفعّال فی نقل الَاخبار
والمراسلات السریۀ الهامۀ.
ولقد کان الاِمام الاِسماعیلی الذي یعتبر رئیس الدعوة قد وفق بین جهاز الدعایۀ الذي نظّمه خیر تنظیم، وبین نظام الفلک ودورته،
صفحۀ 151 من 200
وجعل العالم الذي کان معروفاً فی تلک الَایام مثل السنۀ الزمنیۀ، فالسنۀ کما هو معروف مقسمۀ إلی اثنی عشر شهراً، ولذلک یجب أن
یقسم العالم إلی اثنی عشر قسماً، أطلق علی کل قسم اسم (جزیرة)و جعل علی کل جزیرة من هذه الجزر داعیاً، هو المسوَول الَاوّل
عن الدعایۀ فیها، ولقب ب(داعی دعاة الجزیرة) أو ب(حجۀ الجزیرة). وقال: إنّ الدعوة لا یمکن استقامتها إلاّ باثنی عشر داعیاً یتولون
إدارتها، فکان الاِمام ینتخب الدعاة من ذوي المواهب الخارقۀ، والقدرة الفائقۀ فی بث الدعوة والعمل علی نشرها بین مختلف الطبقات
وقد جعل الدعاة من (حدود الدین) إمعاناً فی إسباغ الفضائل علیهم، لیتمکنوا من نشر الدعوة وتوجیه الَاتباع دونما أیّۀ معارضۀ أو
مخالفۀ، لاَنّ مخالفتهم ومعارضتهم تعتبر بنظر الاِمام مروقاً عن الدین، وخروجاً عن طاعۀ الاِمام نفسه، لاَنّهم من صلب العقیدة
وحدودها.
و لمّا کان الشهر ثلاثون یوماً لذلک کان لکل داعی جزیرة ثلاثون داعیاًنقیباً لمساعدته فی نشر الدعوة، وهم قوته التی یستعین بها فی
مجابهۀ الخصوم،وهم عیونه التی بها یعرف أسرار الخاصۀ والعامۀ، فکانوا بمثابۀ وزارئه ومستشاریه فی کلّ ما یتعلّق بجزیرته.
ولمّا کان الیوم أربع وعشرین ساعۀ، اثنتی عشر ساعۀ باللیل، واثنتی عشر ساعۀ بالنهار ، وجب لکلّ داع نقیب أربعۀ وعشرین داعیاً،
منهم اثنی عشر داعیاً ظاهراً کظهور الشمس بالنهار، واثنی عشر داعیاً محجوباً مستتراً استتار الشمس باللیل. وبعملیۀ حسابیۀ بسیطۀ نجد
انّعدد الدعاة الذین بثهم الاِمام الاِسماعیلی فی العالم کان حوالی 8640 داعیاً فی وقت واحد.
321 ) التنظیمات السّریۀ للدعوة الاِسماعیلیّۀ النزاریۀ )
ولما انتقلت الدعوة الاِسماعیلیۀ النزاریۀ إلی فارس، أجري الاِمام النزاري بعض التعدیلات، وأوجد تنظیمات تتناسب مع ظروفه وعصره
وهی علی قسمین:
1. القسم الخاص بالدعایۀ الدینیۀ والذي ظل قریب الشبه من النظام السابق، ولو انّ عدد الدعاة تقلص ونقص، لَانّ الاِمام النزاري جعل
رتبۀ (الشیخ) فی دعوته بدلًا من رتبۀ (داعی الدعاة) وعیّن فی کلّ منطقۀ من المناطق الاِسماعیلیۀ له نواباً، وألحق بهوَلاء النواب عدداً
غیر محدود من الدعاة الذین کانوا یدعون الناس للمذهب الاِسماعیلی النزاري.
2. أمّا القسم الثانی فهو خاص بالفدائیۀ والجیش، وهوَلاء کانوا یتبعون مباشرة مرکز الاِمامۀ أو نائب الاِمام فی قطره، ویتلقّون الَاوامر
والمهمات السریۀ منه مباشرة.
وکانت الفدائیۀ علی ثلاث درجات:
أوّلا: الرفاق أو المقدمون: وهم قادة الجیش والفدائیۀ ولهم مهمّۀ الاِشراف علی التدریب،و السهر علی تنفیذ المهمات العسکریۀ وغیر
العسکریۀ.
ثانیاً: مرتبۀ الفدائیین الذین ینتقون من العناصر المخلصۀ المعروفۀ بالتضحیۀ والاِقدام والشجاعۀ النادرة، والجرأة الخارقۀ فیکلفَّون
بالتضحیات الجسدیۀ، وبتنفیذ أوامر الاِمام أو نائبه.
ثالثاً: المستجیبون: وهم الذین یقضون دور التدریب والتعلیم،وهوَلاء یدخلون مدارس الفدائیۀ، وهم فی سن مبکرة ویتلقون التدریب
( والتعلیم فی المدارس الخاصۀ بهم، علی أیدي کبار المقدمین. ویسهر الاِمام نفسه أو نائبه الشیخ علی تدریبهم وتعلیمهم. ( 1
____________
. 1. مصطفی غالب: فی مقدمۀ کتاب الینابیع: 21 24
( 323 ) ( 322 )
الفصل الخامس عشر
الفصل الخامس عشر فی القرامطۀ
صفحۀ 152 من 200
( 325 ) ( 324 )
لقد ذکرنا فی الفصل الثانی من هذا الکتاب أنّ الحرکات الباطنیّۀ نشطت فی أواسط القرن الثانی، وکان زعیمها هو أبو الخطاب،
محمد بن مقلاص، فلمّا قتل انتهی أمرهم بعد فترة إلی الاجتماع حول محمد بن إسماعیل، ووجدوه مرتعاً خصباً لنشر أفکارهم.
فارتکزت الدّعوة الاِسماعیلیّۀ علی تلک الَافکار فی باديَ الَامر. وکان من نتیجۀ ذلک التحرك أن:
وما حولَها مرکزاً للدّعوة، ومنها انتشرت إلی سائر الَامصار. « السلمیۀ » 1. اتخذ الَائمّۀ المستورون سوریا،وأخصّ بالذکر
.« منصور الیمن » 2. انتشرت الدّعوة فی الیمن بزعامۀ ابن حوشب
3. أرسل ابن حوشب، أبا عبد اللّه الشیعی إلی إفریقیۀ حیث آلت الَاحداث بعدها إلی تأسیس الخلافۀ الفاطمیّۀ.
4. ظهور حرکۀ القرامطۀ، وهذا ما سنبحثه فی هذا الفصل.
إنّ من الاِسماعیلیّۀ فرقۀ باسم المبارکیّۀ قالوا بإمامۀ محمد بن إسماعیل، بدل إسماعیل، وقد تشعبت منهم فرقۀ باسم القرامطۀ، کان لهم
دورٌ مهم علی الساحۀ السیاسیۀ والعقائدیۀ أیّام عبید اللّه المهدي، حسب ما یذکره التاریخ وما یزال الغموض یکتنف عقائدهم،
وتاریخهم والجرائم التی قاموا بها، فی أواخر القرن الثالث. ومن أجل تسلیط الضوء علی جانب من جوانب عقائدهم نستعرض ما ذکره
أصحاب المقالات:
وکانوا فی الَاصل علی مقالۀ « قرمطویه » 1.قال النوبختی: إنّما سُمّیت بهذا لرئیس لهم من أهل السواد من أهل الَانباط کان یلقب
المبارکیّۀ، ثمّ خالفوهم،
( 326 )
فقالوا لا یکون بعد محمد النبی - صلّی الله علیه وآله وسلّم - إلاّسبعۀ أئمّۀ، علی بن أبی طالب وهو إمامٌ رسولٌ، والحسن والحسین،
وعلی بن الحسین، ومحمد بن علی، وجعفر بن محمد، ومحمد بن إسماعیل بن جعفر، وهو الاِمام القائم المهدي، وهو رسولٌ.
وزعموا أنّ النبیّ - صلّی الله علیه وآله وسلّم - انقطعت عنه الرسالۀ فی حیاته، فی الیوم الذي أُمر فیه بنصب علی بن أبی طالب - علیه
السّلام- للناس بغدیر خم، فصارت الرسالۀ فی ذلک الیوم فی علی بن أبی طالب، واعتلّوا فی ذلک بقول رسول اللّه - صلّی الله علیه
وانّهذا القول منه خروج من الرسالۀ والنبوّة، وتسلیم منه فی ذلک لعلی بن أبی طالب، بأمر « من کنت مولاه فعلیٌّ مولاه »: - وآله وسلّم
اللّه عزّوجلّ وانّالنبیّ - صلّی الله علیه وآله وسلّم - بعد ذلک کان مأموماً لعلیّ، محجوجاً به، فلمّا مضی علیٌّ صارت الاِمامۀ فی
الحسن، کما صارت من الحسن فی الحسین ثمّ فی علی بن الحسین، ثمّفی محمد بن علی، ثمّ کانت فی جعفر بن محمد، ثم انقطعت
عن جعفر فی حیاته، فصارت فی إسماعیل بن جعفر، کما انقطعت الرسالۀ عن محمد - صلّی الله علیه وآله وسلّم - فی حیاته، ثمّإنّ
اللّه عزّوجلّ بدا له فی إمامۀ جعفر، وإسماعیل، فصیّرها فی محمد بن إسماعیل، إلی أن قال:
و زعموا أنّ محمد بن إسماعیل حیٌّ، لم یمت، وأنّه فی بلاد الروم، وأنّه القائم المهدي، ومعنی القائم عندهم، انّه یبعث بالرسالۀ
وبشریعۀ جدیدة، ینسخ بها شریعۀ محمد، وانّ محمد بن إسماعیل من أولی العزم، وأولی العزم عندهم سبعۀ: نوح، وإبراهیم، وموسی،
وعیسی، ومحمد - صلّی الله علیه وآله وسلّم - وعلی - علیه السّلام- ، ومحمد بن إسماعیل، علی معنیً.
قال: إنّالسماوات سبع وإنّالَارضین سبع وإنّ الاِنسان بدنه سبع: یداه، ورجلاه، وظهره، وبطنه، وقلبه، وإنّ رأسه سبع: عیناه، أُذناه،
منخراه، وفمه ، وفیه لسانه، کصدره الذي فیه قلبه، وإنّ الَائمّۀ کذلک، وقلبهم محمد بن إسماعیل واعتلوا فی نسخه شریعۀ محمد -
صلّی الله علیه وآله وسلّم - وتبدیلها، بأخبار، رووها عن أبی عبد اللّه جعفر ابن محمد - علیه السّلام- أنّه قال: لو قام قائمنا علمتم
بالقرآن جدیداً، وأنّه قال: إنّ
( 327 )
الاِسلام بدأ غریباً وسیعود غریباً کما بدا، فطوبی للغرباء، ونحو ذلک من أخبار القائم.
صفحۀ 153 من 200
و انّ اللّه جعل لمحمد بن إسماعیل جنّۀ آدم (ص) ومعناها عندهم الاِباحۀ للمحارم،وجمیع ما خلق فی الدنیا، وهو قول اللّه عزّ
وجلّ":وَ کُلا مِنْها رَغَداً حَیْثُ شِئْتُما وَ لا تَقْرَبا هذِهِ الشَّجَرَةَ (" 1)أي موسی بن جعفر بن محمد، وولده من بعده من ادّعی منهم الاِمامۀ.
وزعموا أنّ محمد بن إسماعیل، هو خاتم النبیین، الذي حکاه اللّه عزّوجلّ فی کتابه، وأنّ الدّنیا اثنا عشر جزیرة، فی کلّجزیرة حُجّۀ وأنّ
الحجج اثنا عشر، ولکلّ حجّ ۀ داعیۀ. ولکلّ داعیۀ ید، یعنون بذلک أنّ الید رَجلٌ له دلائل وبراهین یقیمها، ویُسمّون الحُجّۀ الَاب،
والدّاعیۀ الَاُم،و الید الابن، یضاهون قول النصاري فی ثالث ثلاثۀ، إنّ اللّه الَاب جل جلاله، والمسیح - علیه السّلام- الابن، وأُمّه مریم،
والحُجّۀ الَاکبر هو الربّ وهو الَاب والدّاعیۀ هی الَاُم، والید هو الابن.
وزعموا أنّجمیع الَاشیاء التی فرض اللّه تعالی علی عباده وسنّها نبیّه(ص) وأمر بها، لها ظاهر وباطن، وأنّجمیع ما استعبد اللّه به العباد فی
الظاهر من الکتاب والسنۀ، أمثال مضروبۀ وتحتها معان هی بطونها، وعلیه العمل وفیه النجاة، وأنّ ما ظهر منها ففی استعماله الهلاك
والشقاء، وهی جزء من العقاب الاَدنی، عذّب اللّه به قوماً إذ لم یعرفوا الحقّ ولم یقولوا به، وهذا أیضاً مذهب عامّۀ أصحاب أبی
الخطاب، واستحلّوا استعراض الناسَ بالسیف وقتلهم علی مذهب الخوارج فی قتل أهل القبلۀ، وأخذ أموالهم، والشهادة علیهم بالکفر،
واعتلّوا فی ذلک بقول اللّه عزّوجلّ":فَاقْتُلُوا الْمُشْرِکینَ حَیْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ (" 2)ورأوا سبی النساء وقتل الَاطفال، واعتلّوا فی ذلک بقول
( اللّه تبارك وتعالی":لا تَذَرْ علَی الََارْضِ مِنَ الْکافِرینَ دَیّاراً . (" 3
____________
. 1. البقرة: 35
. 2. التوبۀ: 5
. 3. نوح: 26
( 328 )
وزعموا أنّه یجب علیهم أن یبدأوا بقتل مَنْ قال بالاِمامۀ مِمّنْ لیس علی قولهم، وخاصّ ۀ من قال بإمامۀ موسی بن جعفر، وولده من
بعده؛ وتأوّلوا فی ذلک قولَ اللّه تعالی": قاتِلُوا الَّذِینَ یَلوُنَکُمْ مِنَ الْکُفّارِوَ لْیَجِ دُوا فِیکُمْ غِلْظۀً (" 1) فالواجب أن یُبدأ بهوَلاء، ثمّ بسائر
( الناس؛ وعددهم کثیر، إلاّ أنّه لا شوکۀ لهم ولا قوّة، وهم بسواد الکوفۀ والیمن أکثر ولعلّهم أن یکونوا زُهاء مائۀ ألف. ( 2
أقول: إنّ النوبختی أقدم مَن کتب عنهم من أصحاب المقالات، وقد عاصرهم، حیث إنّ القرامطۀ ظهرت سنۀ 267 ه، وتوفی النوبختی
فی أوائل القرن الرابع حوالی سنۀ 310 ه، فما ذکره عنهم أدقّممّا ذکره غیره.
2.وقال الَاشعري: القرامطۀ یزعمون أنّالنبیّ ن ّ ص علی إمامۀ ابنه الحسن وهکذا ینقل نصّ کلّ إمام علی الاِمام المتأخر حتّی وصلت
النوبۀ إلی نصّ جعفر علیإمامۀ ابن ابنه محمد بن إسماعیل.
و زعموا أنّمحمد بن إسماعیل حیٌّ إلی الیوم، ولم یمت ولا یموت حتّی یملک الَارض، وأنّه هو المهدي الذي تقدّمت البشارة به،
( واحتجوا فی ذلک بأخبار رووها عن أسلافهم یخبرون فیها أنّ سابع الَائمّۀ قائمهم. ( 3
و فرقۀ قالت کان الاِمام » : 3.وأمّا عبد القاهر البغدادي فلم یذکر القرامطۀ بالاسم، لکن نقل ما ذکره الاِمام الَاشعري فی المقالات وقال
بعد جعفر سبطه محمد بن إسماعیل بن جعفر، حیث إنّ جعفراً نصب ابنه إسماعیل للاِمامۀ بعده، فلمّا مات إسماعیل فی حیاة أبیه،
( علمنا أنّه إنّما نصب ابنه إسماعیل للدلالۀ علی إمامۀ ابنه محمد بن إسماعیل. ( 4
____________
. 1. التوبۀ: 123
. 2. النوبختی: فرق الشیعۀ: 72 76
. 3. الَاشعري: مقالات الاِسلامیین: 26
صفحۀ 154 من 200
. 4. عبد القاهر البغدادي: الفرق بین الفرق: 63
( 329 )
یظهر ممّا ذکره النوبختی فی فرق الشیعۀ أنّهم کانوا یکفّرون جمیع المسلمین حسب عقیدتهم، ولاَجله قاموا بقتل حجاج بیت اللّه
الحرام عام 317 ه فی عهد المقتدر باللّه.
ذکر ابن الَاثیر أنّه حج بالناس فی هذه السنۀ ( 317 ه) المنصور الدّیلمی،و صار بهم من بغداد إلی مکّۀ فسلّموا فی الطریق فوافاهم أبو
طاهر القرمطی بمکّ ۀ، یوم الترویۀ، فنهبَ هو وأصحابُه أموال الحُجّاج،وقتلوهم حتی فی المسجد الحرام وفی البیت نفسه، وقلع الحجر
الاَسود ونفذه إلی هجر فخرج إلیه ابن محلب، أمیر مکّ ۀ فی جماعۀ من الَاشراف، فسألوه فی أموالهم فلم یشفعهم، فقاتلوه فقتلهم
أجمعین، وقلع باب البیت وأصعد رجلًا لیقلع المیزاب فسقط فمات.
وطرح القتلی فی بئر زمزم، ودفن الباقین فی المسجد الحرام، حیث قُتلوا بغیر کفن ولا غُسل، ولا صلی علی أحد منهم، وأخذ کسوة
البیت، فقسّمها بین أصحابه، ونهب دُورَ أهل مکّۀ.
فلما بلغ ذلک المهدي أبا محمد عبید اللّه العلوي بإفریقیۀ، کتب إلیه، یُنکر علیه ذلک ویلومه ویلعنه ویقیم علیه القیامۀ، ویقول: قد
حققت علی شیعتنا ودعاة دولتنا اسم الکفرو الاِلحاد بما فعلت، وإن لم ترد علی أهل مکّ ۀ وعلی الحجّاج وغیرهم، ما أخذت منهم،
وتردّ الحجر الَاسود إلی مکانه، وتردّکسوة الکعبۀ، فأنا بريء منک فی الدنیا والآخرة.
فلمّا وصله هذا الکتاب أعاد الحجر الَاسود، واستعاد ما أمکنه من الَاموال من أهل مکّ ۀ فردّه، وقال: إنّ الناس اقتسموا کسوة الکعبۀ،
(____________ وأموال الحجاج ولا أقدر علی منعهم. ( 1
. 207 208 | 1. ابن الَاثیر: الکامل فی التاریخ: 8
( 330 )
من هذا المقطع الذي ذکرناه من کلام ابن الَاثیر یظهر أنّ عبید اللّه المهدي ینکر علیهم ما ارتکبوه من جرائم شنیعۀ، وأنّهم بأعمالهم
الوحشیّۀ هذه مهّدوا الطریق للَاعداء، لیتّهموهم بالاِلحاد، والخروج عن الدین. وهذا ممّا یوجب علی الباحث العلمی إذا أراد أن یخرج
بنتیجۀ إیجابیۀ أن یجعل للقرامطۀ حساباً خاصاً وأن یدرسهم دراسۀ موضوعیۀ تتسم بالعلمیّۀ وعدم الخلط .
و للاِسماعیلیّۀ التی کانت الخلافۀ الفاطمیّۀ فی مصر تتبناها حساباً آخر ولا یضربهما بسهم واحد. ( 331 ) الملامح العامّۀ للقرامطۀ قد
تعرّفت علی الفرق الاِسماعیلیۀ ، وإنّ منها القرامطۀ الّذین قالوا بإمامۀ محمد بن إسماعیل وغیبته، وبذلک عطّلوا الاِمامۀ، وانقطعوا عن
الرکب الاِمامی، وحیث إنّه کان لهم دور فی الَاعصار الغابرة لا بأس بذکر ملامحهم العامّۀ، وفرقهم، وعقائدهم، وما قاموا به من
هو أبسط « القرامطۀ أوّل حرکۀ اشتراکیۀ فی الاِسلام » حول تلک الفرقۀ فی کتابه « طه ولی » الَاحداث الاِرهابیّۀ، وقد وجدنا أنّ ما کتبه
ما کتب عنهم، فقمنا بتلخیص ما جاء فی هذا الکتاب من المواضیع الهامّۀ .
القرامطۀ من إحدي الفرق الباطنیۀ الّتی شغلت السلطات العباسیّۀ قُرابۀ قرن من الزمن، وأشاعت الاضطرابَ والقلقَ فی الشرق العربی، بما
خَلَقْته من أفکار ثوریّۀ، ما تزال آثارها باقیۀ إلی أیّامنا الحاضرة، عبر الطوائف الدینیۀ التی تحمل أسماءً مختلفۀ.
إنّ القرامطۀ جاءت من معنی لغويّ وهو قَرمطَ الرجلُ فی خَطْوه، إذا قارب بین السطور فی کتابته، ویقال: إنّ حمدانَ بن الَاشعث
موَسّس هذه الفرقۀ سُمی قرمط لقصر قامته ورجلیه.
أسباب نشوء الحرکۀ القرمطیّۀ وموَسّسها:
إنّ کلمۀ قَرمط بدأت بحمدان بن الَاشعث، وهو الذي نزل عنده الداعی الموَسِّس لهذه الفرقۀ: الحسین الَاهوازي، الذي جاء من ناحیۀ
خوزستان، وهذه التسمیۀ أي القرامطۀ لم تتخذّها هذه الفرقۀ الباطنیّۀ لنفسها، وإنّما أطلقها أعداوَها علیها فی العهود المبکِّرة لقیامها.
( 332 )
صفحۀ 155 من 200
والحدیث عن العوامل التی أدّت إلی نشوء الحرکۀ القرمطیۀ، وقیام دولۀ القرامطۀ، ذو شجون، والخوض فیه یحتاج إلی تفصیلات، لا
یتسع لها مجال هذه الدراسۀ، التی قصدنا بها التعریف بالقرامطۀ، وحرکتهم بأکثر ما أمکننا من الاِیجاز، دون الدخول فی التناقضات
التی تمیّزت بها أقوال المحققین.
کان المجتمعُ الاِسلامی، فی أواخر العهد الَاُموي یسیر فی طریق مُظلم، وأنّ الدولۀ الَاُمویّۀ الحاکمۀ، العربیّۀ النزعۀ والطابع، کما هو
جلیّ وواضح فی تاریخها لم تکن تعتمد إلاّ علی العناصر الخالصۀ التی تنحدر من أصل عربی فلم یُعِنْ بنو أُمیۀ بغیر قومهم العرب،
فمنهم الولاة والقوّاد، وروَساء الدولۀ، والعمال وحکّام الَاقالیم، والمقاطعات، فضلًا عن أنّ زمام الَاسواق التجاریۀ والمهنیّۀ والزراعیّۀ،
والنفوذ والجاه، کان أیضاً بأیدیهم، وبأیدي أنصارهم، ولهذا کره الموالی (غیر العرب) حکمهم، وعملوا علی إسقاطهم وکانوا معاول
هدم فی کیان الدّولۀ الَاُمویّۀ.
إنّ المجتمع الَاُموي کان یقوم علی سیادة العنصر العربیّ، فکان لا یتمکن أيُّ إنسان من الانتساب إلی صفوفه إلاّ بطریق الولادة، ولم
یکن أفراده یدفعون الضرائب عن أراضیهم، وکانوا وحدهم أصحاب الحقّ، بأن یتجنّدوا فی الَامصار، ویقبضوا الرواتب الشهریۀ
المغریۀ، فضلًا عن حقّهم بالَاعطیۀ من غنائم الفتوح، ولم یکن حلول العباسیین محلّالَاُمویین أکثر من مجرد تغییر الَاُسرة الحاکمۀ.
وبذلک تبین أنّالَاسباب التی أدّت إلی قیام الحرکۀ القرمطیۀ کانت هی أیضاً فی جوهرها حرکۀ قومیّۀ إقلیمیّۀ وإقتصادیّۀ واجتماعیّۀ،
ولعلّنا لا نأتی بجدید حین نقول: إنّالَاُمویین بسیاستهم هذه: قد مهّدوا الطریق لمن یرید ضرب الدّولۀ الاِسلامیۀ ، وکان أفضل وسیلۀ
للمنفعلین بهذه الَاسباب أن اتخذوا من الصراع العقائدي بین بنی أُمیّۀ وبین بنی هاشم، ذریعۀ لتقویض الحکم العربی العنصريّ، ونقض
التعالیم الاِسلامیّۀ، وذلک بادّعائهم الولاء للهاشمیین فی مطالبتهم
( 333 )
بحقّهم بالخلافۀ دون الَاُمویین.
وهکذا تکون کلّ الحرکات الباطنیّۀ توسلتْ بشعار الولاء لآل البیت النبوي، من أجل الوصول إلی هدف واحد وهو الثأر من حکام
الوقت الّذین أشاعوا البدع الجاهلیّۀ، تحت غطاء الاِسلام، ومنها الترکیز علی العنصر العربی، والحط من الموالی المسلمین.
کان ابتداء الدّعوة القرمطیّۀ فی البحرین عن طریق رجل یُعرف بیحیی بن المهدي، الذي قصد بلدة القطیف، وحلّ فیها ضیفاً علی
رجل یُعرف بعلی بن المعلی بن حمدان، مولی الزیادیّین، فأظهر له یحیی أنّه رسولُ المهدي، وکان ذلک فی سنۀ 281 ه، وذکر أنّه
خرج إلی شیعته فی البلاد، یدعوهم إلی أمره وأنّ ظهوره قد قَرُب، فأخبر علیُّ بن المعلی، الشیعۀَ من أهل القطیف، وقرأ علیهم
الکتاب، الذي مع یحیی بن المهدي، المرسل إلیهم من المهديّ، فأجابوه، وأنّهم خارجون معه ، إذا ظهر أمره. ووجّه إلی سائر قري
البحرین بمثل ذلک، فأجابوه وکان أبو سعید الجنابیّ یبیع للناس الطعامَو یحسب لهم بیعهم.
إنّحمدان قرمط ابن الَاشعث، هو موَسّس حرکۀ القرمطیین فی واسط بین الکوفۀ والبصرة حیث :« البحرین عِبر التاریخ » ویقول موَلّف
أنشأ داراً للهجرة، وجعلها مرکزاً لبث الدّعوة، ثمّ کلّف دعاته بإنشاء فروع للحرکۀ، أهمّها علی الاِطلاق فرعُ البحرین الذي أقامه أبو
سعید الجنابی. فرق القرامطۀ:
القرامطۀ توزّعوا فی أیّام ظهورهم إلی ثلاث فرق، ومرّوا فی ثلاث مراحل، وتقلّبوا فی ثلاثۀ أدوار:
الفرقۀ الَاُولی: وهی قرامطۀ السّواد أي سواد العراق وقد أطلق لفظُ السواد علی هذه المنطقۀ لکثرة النخیل الذي یُغَطِّی أرضها، ویطلق
علی هذه الفرقۀ
( 334 )
.« آل مهرویه » و « عبادان » و « حمدان » و « داندان » کذلک، اسم قرامطۀ الشمال، وأبرز دعاتهم
الفرقۀ الثانیۀ: قرامطۀ البحرین أو الخلیج فی شطه الغربی، وأبرزُ دعاتهم آل الجنابی.
صفحۀ 156 من 200
الفرقۀ الثالثۀ: قرامطۀ القطیف وجنوبی البصرة، وأبرز دعاتهم أبو حاتم البورانی، وأبو الفوارس، وهذا یُعدُّ من کبارهم، وله مع الخلیفۀ
محاورة مشهورة، ویُعتبر من أقوي الدعاة الّذین عرفهم القرامطۀ فی تاریخهم. انقسام القرامطۀ إلی حرکتین بعدما « المعتضد » العباسی
کانت حرکۀ واحدة
زعیم الدولۀ القرمطیۀ فی البحرین، الذي هتک حرمۀ الکعبۀ، وقتل الکثیر من ،« أبو طاهر » عندما هلک سلیمان بن الحسن الجنابی
الحجاج، ترك أولاداً غیر أکفاء لخلافته فی الزعامۀ، فتنافس أخواه سعید وأحمد علی الولایۀ، وأدّي هذا التنافس إلی انقسام جماعۀ
القرامطۀ إلی حرکتین متعادیتین بعدَ أن کانوا حرکۀ واحدة متجانسۀ، وکان علی رأس إحدي هاتین الحرکتین أبناء سلیمان (أبو
طاهرالجنابی ) ومعهم سابور، وعمه أحمد، وانضم إلیهم کبار هذه الطائفۀ، وکان هوَلاء خاضعین للعُبیدیین فی المغرب یتلقون منهم
أي أصحاب العقیدة. « الفرقۀ العقدانیۀ » التوجیه وینفِّذون تعالیمهم، وقد أطلقوا علی أنفسهم اسم
وعلی رأس الحرکۀ الثانیۀ، سعید المذکور الذي رفض التبعیۀ للعُبیدیین وآثر الاستقلال بشوَونه، ولَاجل تقویۀ مرکزه ضد العبیدیّین،
الذین لم یعترفوا به، اتجه لمصانعۀ العباسیین الذین سارعوا لموآزرته بهدف تعمیق الانقسام فی صفوف هوَلاء القرامطۀ، لکی یسهل
التخلص منهم جمیعاً، وقد أدّي هذا الانقسام الذي رافقته حروب دامیۀ بین الحرکتین إلی التعجیل بنهایۀ القرامطۀ کقوة سیاسیۀ
ومذهبیۀ.
335 ) عقائد القرامطۀ )
إنّ عقائد القرامطۀ ، هی مزیج من الحق والباطل شأن کلّ فرقۀ زائفۀ، فأخذت بتبنّی الاِمامۀ لَائمّۀ أهل البیت وإظهار الاِخلاص لهم،
ورفض الحکومات الَاُمویۀ والعباسیۀ المخالفۀ للقرآن والسنّۀ والسیرة النبویۀ .و إلیک بعض عقائدهم بشکل موجز: 1. نظریۀ الحلول
عند القرامطۀ
والقرامطۀ ، قالوا بنظریۀ الحلول أو ما یسمی عند بعض الطوائف المعاصرة باسم حلول اللاهوت بالناسوت، فذهبوا إلی أنّأئمّتهم حلّت
فیهم شخصیات الَانبیاء السابقین الذین بعثهم اللّه فی الَاُمم الغابرة ابتداءً من آدم وانتهاءً بمحمّد صلّی الله علیه وآله وسلّم بل أنّهم
تجاوزوا الَانبیاء.
لما دخل عبید اللّه المهدي إلی رقادة بالمغرب مدحه محمد البدیل، أحد موظفی الدیوان عند أبی قضاعۀ بقوله:
حل برقادة المسیح * حل بها آدم ونوح
حل بها أحمد المصفّی * حل بها الکبش والذبیح
حل بها ذو المعالی * و کل شیء سواه ریح 2. الغلو عند القرامطۀ
تعتقد القرامطۀ أنّ الاِمام القائم هو محمد بن إسماعیل الذي یبعث بالرسل، ویسن شریعۀ جدیدة ینسخ بها شریعۀ النبی محمد - صلّی
الله علیه وآله وسلّم - .
کما یعتقد القرامطۀ بأنّ روح اللّه تعالی تحل فی أجساد أئمتهم فتعصمهم
( 336 )
من الزلل وترشدهم إلی صالح العمل.
وهم یعتقدون أیضاً أنّ أئمّتهم السبعۀ هم السبع المثانی الذین أشار القرآن الکریم إلیهم، ورفعوهم إلی حدّ المغالاة. 3. التأویل الباطنی
فی تفسیر القرآن
تفردت الباطنیۀ بتفسیر القرآن الکریم علی طریقۀ التأویل الباطنی، وهو أن یتجاوز الاِنسان المعنی الظاهري للآیۀ ویتجه إلی فهمها عن
طریق تفسیر کلماتها بما یخیل إلیه أنّه المقصود الحقیقی من کلام اللّه، ومن الطبیعی أن یعتمد الباطنیون هذه الطریقۀ لتحمیل الآیات
المعنی الذي یوَید وجهۀ نظرهم وأفکارهم المذهبیۀ.
صفحۀ 157 من 200
إنّالتأویل بمعناه الواقعی لدي الاِسماعیلیین یختلف عن التفسیر المعمول به لدي عامۀ الفرق الاِسلامیۀ الَاُخري،والتفسیر معناه جلاء
المعنی لکلّ کلمۀ غامضۀ لا یفهم معناها القاريَ والتأویل باطن المعنی أو رمزه أو جوهره وهو حقیقۀ مستترة وراء لفظۀ لا تدل علیها،
ومن هنا أعطی النظام الاِسماعیلی ومثله القرمطی الفکري صلاحیۀ التفسیر للناطق ووهب صلاحیۀ التأویل للاِمام، فالناطق اعتبر
ممثلًا للشریعۀ والَاحکام والفقه والقانون الظاهر، والاِمام اعتبر ممثلًا للحقیقۀ والتأویل،و الفلسفۀ والباطن، ومن الواضح أنّ أوّل منهاج
دعوا إلیه هو نظام التأویل، فإنّهم هذّبوه وصقلوه بأفکارهم وأدخلوا فیه النظریۀ العقلیۀ التی تشذب الفعل والتسلیم لیثبتوا للعالم
الاِسلامی انّهم من العریقین فی فهم الاَُصول الاِسلامیۀ، فقالوا بالباطن وضرورته کما قالوا بالظاهر إلی جانبه، فلا یقبل الظاهر دون
الباطن، ولا ینفع الباطن دون الظاهر، لَانّ الباطن والظاهر کالجسد والروح تولد فی اجتماعهما الفوائد ومعرفۀ المقاصد.
إنّ للقرآن مدلولًا، ظاهریاًو باطنیاً، فالمعنی الظاهري واللغوي لیس هو المقصود بالذات والتمسک بهذا المعنی یوجب العذاب
والمشقۀ، أمّا الَاخذ
( 337 )
بالمعنی الباطنی فهو یوجب الانشراح والسعادة، لَانّه یقضی بترك التکالیف والَاعمال الظاهرة وکان ابن میمون یدس هذه الفکرة
بصورة خفیۀ وباطنۀ وما کان یتظاهر بها تجاه غیر الاِسماعیلیین القرامطۀ ولذلک کانت هذه الطریقۀ مبالغ فیها. نهایۀ القرامطۀ سیاسیاً
وعسکریاً
فی منتصف القرن الرابع الهجري دخل القرامطۀ النهایۀ لَاسباب ذاتیۀ وأُخري خارجیۀ، وما لبثوا أن زالوا عن مسرح الصراع فی المشرق
العربی من الناحیتین السیاسیۀ والعسکریۀ. الَاسباب الذاتیۀ
من الواضح أنّ الحرکۀ القرمطیۀ لم تستطع إخفاء مقاصدها الحقیقیۀ فی محاربۀ العقیدة الاِسلامیۀ الصحیحۀ لا سیما بعد الانتصارات
المحلیۀ لبعض زعمائها علی السلطۀ العباسیۀ، فقد أساء المتأخرون من هوَلاء الزعماء التصرف بالنسبۀ للمجتمع الاِسلامی آنذاك، حتی
أنّ العبیدیین وهم علی منوالهم فی الاتجاه السیاسی والعقائدي اضطروا إلی أن یتبرأوا منهم وأن یهاجموهم عسکریاً فی أماکن
بأن یذیع بیاناً یستنکر فیه أعمال القرامطۀ ویتبرّأ من تصرفاتهم المغایرة « جوهر الصقلی » تواجدهم ، حیث أوعزوا إلی قائدهم العسکري
للاِسلام والضارة بالمسلمین، علی أنّجوهر لم یکتف بهذا البیان بل حاربهم فعلًا علی أرض فلسطین فی الرملۀ (سنۀ 368 ه)و کانت
هذه المعرکۀ بدایۀ النهایۀ بالنسبۀ للحرکۀ القرمطیۀ ولَاتباعها علی مختلف المستویات وفی جمیع البلدان التی انتشروا فیها بقوة الدعایۀ
التبشیریۀ أو بقوة السلاح والَارهاب.
وإنّه یمکن القول بأنّ حادثۀ العدوان الذي قام به القرامطۀ علی مکۀ
( 338 )
المکرمۀ بقیادة أبی طاهر الجنابی، وما رافق ذلک من قتل الحجاج، واقتلاع الحجر الَاسود من مکانه، وأخذه إلی هجر، إنّ هذه
الحادثۀ کانت بمثابۀ القنبلۀ الموقوتۀ التی انفجرت بعد حین ودمرت الکیان القرامطی من أساسه، حتی أنّ أبا محمد عبید اللّه الذي
أسس الدولۀ العبیدیۀ وکان هو نفسه قرمطی العقیدة استهول هذه الحادثۀ وأفزعته مضاعفاتها السلبیۀ فی الَاوساط الاِسلامیۀ، فأرسل
کتاباً لنظرائه قرامطۀ البحرین ینکر فیه علیهم فعلتهم الشنیعۀ ویلوم أبا طاهر المذکور ویلعنه ویقیم علیه القیامۀ، بقوله:
قد حقّقت علی شیعتنا ودعاة دولتنا اسم الکفر والاِلحاد بما فعلت وإن لم ترد علی أهل مکۀ وعلی غیرهم من الحجاج ما أخذت منهم،
وترد الحجر الَاسود إلی مکانه، وترد کسوة الکعبۀ فأنا بريء منک فی الدنیا والآخرة.
وهذه الحادثۀ المشوَومۀ کانت (سنۀ 317 ه) و هنا فإنّنا نري من الفائدة تسجیل وجهۀ نظر القرامطۀ فی هذه الحادثۀ کما عبّر عنها أبو
طاهر القرمطی الذي اقترف هذه الجریمۀ النکراء، وذلک من خلال الشعر الذي قاله فی هذه المناسبۀ، والرد الذي أرسله إلی الخلیفۀ
العباسی المقتدر باللّه.
صفحۀ 158 من 200
قال أبو طاهر فی تبریر اقتلاع الحجر الَاسود والعدوان علی البیت الحرام:
فلو کان هذا البیت للّه ربّنا * لصب علینا النار من فوقنا صبا
لانّا حججنا حجۀ جاهلیۀ * مجللۀ لم تبق شرقاً ولا غرباً
و انّا ترکنا بین زمزم والصفا * کتائب، لا تبغی سوي ربها ربا
و لکن ربّ العرش جلّ جلاله * لم یتخذ بیتاً ولم یتخذ حجبا ومن العوامل الذاتیۀ الَاُخري التی أضعفت القرامطۀ وأدّت إلی ذهاب
ریحهم واضمحلال شوکتهم، الانقسام الذي فرّق أمرهم فیما بینهم، وخاصۀ بعد موت أبی طاهر سلیمان مما اضطرهم إلی تعدیل نظام
(مجلس العقدانیۀ) وتحویله (إلی مجلس السادة) الذي أوهن قیادتهم المرکزیۀ، والحروب التی شنها بعضهم علی
( 339 )
بعض فی عهدي أبی طاهر والاعلم خارج مرکز قوتهم (البحرین) ممّا کبدهم أموالًا طائلۀ، وأضعف مواقفهم بعد کل معرکۀ، وأدي
إلی قیام حرکات انفصالیۀ داخل مجموعتهم لا سیما فی عمان وا لیمن. الَاسباب الخارجیۀ
أمّا الَاسباب الخارجیۀ التی أدّت إلی زوال الحرکۀ کدولۀ ونظام ومجتمع، فإنّ الموَرخین یردّون ذلک إلی الظواهر السلبیۀ التی عانوا
منها فی أُخریات أیامهم وهی التالیۀ:
1. ظهور دولۀ بنی بویه المناوئۀ للقرامطۀ التی نجحت فی جرهم إلی حروب جانبیۀ خلقت لهم أعداء من کلّ جانب، وخاصۀ من
الدولۀ العبیدیۀ المصریۀ.
2. قلۀ الاَموال التی کانت بحوزتهم، فلم یعودوا یتمکنون من الاستمرار فی صرف المعتاد من العطایا علی البدو ممّا أضعف موالاة
هوَلاء لهم، وتحوّلوا عنهم إلی العباسیین لهذا السبب.
3. انقلاب قبائل إقلیم البحرین نفسها علیهم، مثل: بنی عقیل وبنی تغلب، ونجاح هذه القبائل بالتغلب علی بعض أطراف الدولۀ
القرمطیۀ مثل القطیف وما جاورها.
4. ومن العوامل الخارجیۀ الَاُخري التی قادت القرامطۀ إلی نهایتهم وتلاشیهم أنّ أسیادهم وحلفاءهم ورفاقهم فی الاتجاه المذهبی
والمباديَ العقائدیۀ، نعنی: العبیدیین حکام القاهرة، انقلبوا علیهم بعد أن ضاقوا ذرعاً بتأرجحهم بین الولاء لبغداد وبین الاستسلام
للقاهرة، وبخروجهم عن کلّحد، وزاد غیّهم وسفکهم للدماء وغزوا مکۀ وفتکوا بالحاج واقتحموا البیت الحرام، ولمّا ذهبوا فی جرأتهم
إلی مهاجمۀ الدولۀ الفاطمیۀ ذاتها فی الشام وانتزعوا منها دمشق وهاجموها فی مصر منزلها الجدید، تنکرت لهم وأنکرت ثورتهم
وتبرأت منهم.
340 ) نهایۀ القرامطۀ )
وقد مرت نهایۀ القرامطۀ فی مرحلتین:
الَاُولی: یوم طردوا من جزیرة أوال فی البحرین
ففی سنۀ 458 ه خرجت الجزیرة المذکورة عن طاعتهم ووالت العباسیین بعد سلسلۀ الحروب الداخلیۀ التی خاضها المسلمون والمجاعۀ
فی هذه الجزیرة، فقد بنی أهل البحرین مسجداً لجذب التجار إلی جزیرتهم، ولمّا فرغوا من بناء هذا المسجد آل أمر الجزیرة إلی
العباسیین.
الثانیۀ: استئصال شأفتهم نهائیاً من هذه البلاد
کانت هزیمۀ القرامطۀ فی جزیرة أوال ذات أثر سلبی کبیر علیهم، إذ عمد سکان الجزیرة إلی الاتصال بالسلاجقۀ والعباسیین فی العراق
وفی سنۀ 462 ه بعثت بغداد بجیوش ألحقت الهزیمۀ تلو الهزیمۀ بالقرامطۀ، فاضطروا للارتداد إلی الَاحساء، فلحقت بهم إلی الَاحساء
وحرضوا علیهم السکان بالمنشورات التی یستحثونهم فیها علی الانضواء تحت لواء العباسیین فی جهاد المبطلین القرامطۀ الملحدین،
صفحۀ 159 من 200
وفی استئصال ذکرهم ، وتطهیر تلک البقعۀ من دنس کفرهم.
فاستجاب أهالی البلاد لهذه الاِثارة وانضموا إلی العساکر العباسیّۀ، وأصبح القرامطۀ محاطین بأعدائهم فی شمالی الَاحساء الذین
انتصروا علیهم فی معرکۀ الخندق سنۀ 470 ه.
وتعد هذه الواقعۀ من الوقائع الحاسمۀ فی تاریخ الحرکۀ القرمطیۀ، لَانّها قضت علی دولۀ القرامطۀ وألغت وجودها نهائیاً من خارطۀ
العالم الاِسلامی.
* * *
هذا وقد لخصنا هذا المقال من کتاب طه ولی بتصرف یسیر لما لمسنا منه من تطرف للحکم العربی المتمثل فی الدولۀ الَاُمویۀ
والعباسیۀ حیث رأي أنّهما یمثلان الدولۀ الاِسلامیۀ الشرعیۀ المجسدة لَاهداف النبی - صلّی الله علیه وآله وسلّم - وآماله.
الفصل السادس عشر