دانلود نرم افزار تاریخ ایران
1 / 3
نرم افزار مترو تایم
2 / 3
نرم افزار دانشنامه شهرهای ایران
3 / 3
نرم افزار تاریخ ایران
4 / 3
نرم افزار دانشنامه جانوران
5 / 3
نرم افزار دانشنامه نجوم و فضا
6 / 3
نرم افزار دانشنامه کشورها
7 / 3
نرم افزار دانشنامه بیماری ها
8 / 13
دانشنامه مشافل و کسب و کار ها
9 / 13
دانشنامه رشته های تحصیلی
10 / 13
دانشنامه مشاغل و کسب و کار ها
11 / 13
دانشنامه رشته های تحصیلی
12 / 13
دانش نامه مشاغل و کسب و کار ها
13 / 13
دانشنامه مشاغل و کسب و کار ها

الفصل السادس عشر

گروه نرم افزاری آسمان

الفصل السادس عشر






الفصل السادس عشر فی فرقۀ الدروز
( 343 ) ( 342 )
الدروز هی جمع الدرزي، والعامۀ تتکلّم بضم الدال، والصحیح هو فتحها. والظاهر انّ الکلمۀ ترکیۀ بمعنی الخیاط، وهی من الکلمات
الدخیلۀ علی العربیۀ حتی یقال: درز یدرز درزاً، الثوب، خاطه، والدرزي: الخیاط.
والدروز فرقۀ من الباطنیۀ لهم عقائد سریۀ متفرقون بین جبال لبنان وحوران والجبل الَاعلی من أعمال حلب.
ولم یکتب عن الدروز شیء یصح الاعتماد علیه ولا هم من الطوائف التی تنشر عقائدها حتی یجد الباحث ما یعتمد علیه من الوثائق.
نعم کتب عنهم المستشرقون أشیاءً لا یمکن الاعتماد علیها، وقد سبق منّا فی ترجمۀ الاِمام الحادي عشر الحاکم باللّه انّالاِسماعیلیۀ
کانت فرقۀ واحدة وطرأ علیهم الانشقاق بالقول بإلوهیۀ الحاکم وغیبته وهم الیوم معروفون بالدروز، وقلنا: إنّ الحاکم استدعی الحمزة
،« وادي التیم » بن علی الفارسی الملقّب بالدرزي وأمره أن یذهب إلی بلاد الشام لیتسلم رئاسۀ الدعوة الاِسماعیلیّۀ فیها، ویجعل مقرّه
ولقبه الاِمام بالسید الهادي، وتمکن الدرزيّ فی وقت قلیل من نشر الدعوة الاِسماعیلیّۀ فی تلک البلاد إلی أن وصلت إلیه وفاة الاِمام
الحاکم وتصدي ابنه الظاهر لمقام الولایۀ، ولکن الدرزيّ لم یعترف بوفاة الاِمام الحاکم بل ادّعی انّه غاب وبقی متمسکاً بإمامته
( ومنتظراً لعودته، وبذلک انفصلت الدرزیۀ عن الاِسماعیلیّۀ وکان ذلک الانشقاق عام 411 ه . ( 1
***____________
. 1. لاحظ تاریخ الدعوة الاِسماعیلیۀ: 238
344 ) الدروز فی موسوعات دائرة المعارف )
إنّ الدروز من الفرق الباطنیۀ التی یصعب الاطلاع علی عقائدهم لَانّهم راعوا جانب الحذر والتکتم علیها، ومع ذلک فقد نقل أصحاب
( دوائر المعارف أُموراً عنهم، ونحن نقتطف مما جاء فیها: 1. الدروز فی دائرة المعارف البستانیۀ ( 1
بعد أن ذکرت الموسوعۀ مراکز توطّنهم وعدد نفوسهم وشیئاً من أحوالهم السیاسیۀ والآداب الاجتماعیۀ و ما یزاولوه من المهن
کالزراعۀ والتجارة، والحروب التی نشبت بینهم وبین غیرهم من الطوائف، قالت عن عقیدتهم ما هذا نصّه:
و إیمان الدروز، أنّ اللّه واحد، أحد، لابداءة له ولا نهایۀ، وأنّالنفوس مخلّدة تتقمّص بالَاجساد البشریۀ (التناسخ)و لابدّ لها من ثواب
وعقاب یوم المعاد بحسب أفعالها، وأنّ الدنیا تکونت بقوله تعالی کونی فکانت، والَاعمار مقدّرة بقوله":وَ لَنْ یُوَخِّرَ اللّهُ نَفْساً إِذا جاءَ
أَجَلُها (" 2) وأنّ اللّه عارف بکل شیء، وهم یکرمون الَانبیاء المذکورین فی الکتب المنزلۀ، ویوَمنون بالسید المسیح ولکنّهم ینفون
عنه الاِلوهیۀ والصلب،وأسماء بعض الَانبیاء عندهم کأسمائهم فی تلک الکتب، ولبعضهم أسماء أُخري کالقدّیس جرجس، فإنّه
صفحۀ 160 من 200
عندهم الخضر، وأسماء أنبیائهم شعیب وسلیمان وسلمان الفارسی ولقمان ویحیی، وعندهم انّه لابدّمن العرض والحساب یوم الحشر
والنشر. وتنقسم هذه الطائفۀ إلی: عقّال وجهّال. فالعقال هم عمدة الطائفۀ، ولهم رئیسان دینیان یسمّیان بشیخی العقّال، والَاحکام
الدینیۀ مفوضۀ إلیهم____________.
1. وقد طبع الجزء الذي نقلنا الترجمۀ عنه عام 1883 م ، أي ما یعادل عام 1301 ه .
. 2. المنافقون: 11
( 345 )
وعندهم للوصیۀ نفوذ تام، فإنّ الاِنسان مختار أن یوصی قبل موته بأملاکه لمن یشاء، قریباً کان أم غریباً. ولذلک قد منحتهم الدولۀ
العلیۀ منذ القدیم قاضی مذهب لدعاوي الوصایا.
وقد أمر عقّالهم بتجنّب الشک، والشرك، والکذب، والقتل، والفسق، والزنا، والسرقۀ،والکبریاء، والریاء، والغش، والغضب، والحقد،
والنمیمۀ، والفساد، والخبث، والحسد،وشرب الخمور، والطمع، والغیبۀ، وجمیع الشهوات والمحرمات والشبهات، ورفض کلّ منکر من
المآکل والمشارب، ومجانبۀ التدخین،والهزل والمساخر والهزء والمضحکات، وجمیع الَافعال المغایرة لاِرادته تعالی،وترك الحلف
باللّه صدقاً أو کذباً،والسب،و القذف،والدعاء بما فیه ضرر الناس.
وعندهم انّه علی کلّ موَمن التحلّی بالعفاف،و الطهارة،و الفعل الجمیل، والکرم بالعلم، والمال، وخوف اللّه وطاعته، والرصانۀ،و صیانۀ
العرض،و صدق اللسان، وصونه من الاِفک والاِثم والزور والبهتان مع استمرار ذکر اللّه وتسبیحه وتقدیمه، وتقدیم الصلوات
والتضرعات والتوسلات لعزته تعالی.
ولا یجوز لعاقل أن یخلو بامرأة، ولا أن یرد تحیّتها ما لم یکن بینهما ثالث.
وشأنهم التهذیب وکره الزیف والترف. وکل عاقل ارتکب القتل أو الزنا أو السرقۀ أو غیرها من الآثام یطرد من مجلس العقال الذین
یجلسون فیه للقیام بالفروض الدینیۀ ویبقی مطروداً إلی أن تتحقّق ندامته وتوبته.
ومن شأن الدروز إکرام الضیف،و الشجاعۀ، والاقتصاد بالمعیشۀ.
وإقلیم البلان والغوطۀ والشام وجبل حوران وجبل الکرامل والجبل الَاعلی « حاصیا » وقضاء « راشیا » ویسکنون الآن فی جبل لبنان وقضاء
ومرعش وحلب والحلۀ والکوفۀ، ومنهم عشیرة بنی لام فی العراق، وفی الغرب والهند.
( 346 )
وتناولنا من أحد أُدبائهم جملۀ أُخري هذا ملخصها:
یوَمن الدروز بأنّ الدنیا حادثۀ وبوجود اللّه وان لا خالق سواه. وانّه قدیم أزلی،أبدي، عادل، لا غرض لفعله، غنی لا یحتاج، وحاکم
قادر لا یجب علیه شیء، إن أثاب فبفضله وإن عاقب فبعدله، غیر متبعّض، ولا له حد ولا نهایۀ، ویعتقدون القرآن الشریف اعتقاد
السنیۀ إلاّأنّهم یخالفونهم فی تفسیر بعض آیاته الکریمۀ. ویعتقدون أیضاً أقوال حمزة وتعالیمه ویسمّونها کتب الحکمۀ؛ وتتضمن علم
التوحید، وکیفیۀ خلق العالم وأسبابه وعلله، وذکر الَانبیاء، وأسمائهم وفضائلهم، والَامر بالمعروف والنهی عن المنکر، وما یجب علی
الاِنسان وما لا یجب علیه، وإثبات المعاد والحساب والعقاب واعتقاد التناسخ، وکون النفوس معدودة محدودة لا تزید ولا تنقص باقیۀ
أزلیۀ لا تفنی، مستقرة فی أمکنتها غارقۀ فی بحر عظمۀ اللاهوت، تفنی الَاجساد القائمۀ بها وتتلاشی وهی باقیۀ إلی الَابد لا تفنی ولا
تتغیر.
وهم ینقسمون باعتبار الطریقۀ المذهبیۀ إلی قسمین:
طائعون ویعرفون بالعقال، وهم السالکون بمقتضی الطریقۀ المذهبیۀ، کالامتناع عن التدخین وسائر المشروبات الروحیۀ والابتعاد عن
التأنّق فی المأکولات والملبوسات وسائر اللذات الدنیویۀ والاقتصار علی التقشف فی المعیشۀ.
صفحۀ 161 من 200
و شراحون ویعرفون بالجهال، وهم المخالفون للعقال فی الامتناع عن التدخین والمشروبات الروحیۀ وعن الترفّه فی المعیشۀ والتنعّم
باللذات الدنیویۀ، ولذلک لا یسوغ لهم مطالعۀ القرآن الشریف، ولا متون الحکمۀ خلافاً للعقال، لَانّ عندهم کتباً مقدسۀ لا یمسّ ها
إلاّالطاهرون. والطهارة عندهم الامتناع عن سائر المحرمات والممنوعات، وإنّما یسوغ لهم تلاوة بعض شروح کتب دینیۀ، ولهذا یقال
لهم شراحون.
( 347 )
و یمتاز العقال عن الجهلاء بکونهم یتعمّمون بعمامۀ بیضاء ویلبسون الملابس البسیطۀ کالقباء والعباءة، ونسبۀ هوَلاء العقال إلی الجهال
عدداً أکثر من ثلاثۀ أرباع.
أمّا شعائرهم فی ختان الَاولاد والزواج والطلاق والصلاة علی الجنازة فهی طبق الشعائر الاِسلامیۀ غیر انّه لیس من عوائدهم أن یتزوج
أحدهم بغیر امرأة واحدة، لا یسوغ التزوّج بها ثانیۀ بعد الطلاق علی الطریقۀ المعروفۀ بالرجعۀ، ولهم عیدان: عید رمضان ویسمّونه
بالعید الصغیر، وعید الَاضحی ویسمّونه بالکبیر، ولهم معابد کثیرة معدّة للصلوات یجتمعون فیها کلّ لیلۀ جمعۀ، ولَاکثر هذه المعابد
أوقاف مخصوصۀ تنفق حاصلاتها علی لوازم تلک المعابد. ولهم أیضاً معابد أُخري معدّة للَاشخاص الذین یفرغون أوقاتهم لعبادة اللّه
2. الدروز فی دائرة ( وهی کالَادیرة عند المسیحیین عددها 40 فی الجبل وخلافه. ( 1 « الخلوات » تعالی. وتسمّی هذه المعابد ب
( المعارف المصریۀ ( 2
هذا ما یذکره بطرس البستانی ویصور لهم صورة بیضاء ناصعۀ ویطهّرهم عن کلّما ینسب إلیهم من المنکرات، وفی الوقت نفسه یصوّر
لنا الکاتب محمد فرید وجدي صورة مشوّهۀ عنهم حینما قال:
ووجد فی کتبهم کنه « حاصبیا » ظلت معتقدات الدروز فی طی الخفاء حتی استولی إبراهیم باشا بن محمد علی علی معابدهم فی جبل
مذهبهم تفصیلًا منها کلمۀ الشهادة عندهم :(لیس فی السماء إله موجود ولا علی الَارض ربّمعبود إلاّ الحاکم بأمره).
من معتقداتهم أنّ الحاکم بأمر اللّه هو اللّه نفسه وقد ظهر علی الَارض عشر____________
. 675 677 | 1. البستانی: دائرة المعارف : 7
2. طبع سنۀ 1386 هجري، 1967 میلادي.
( 348 )
مرات أُولاها فی العلی، ثمّفی البارز إلی أن ظهر عاشر مرة فی الحاکم بأمر اللّه، وأنّ الحاکم لم یمت بل اختفی حتی إذا خرج یأجوج
ومأجوج ویسمّونهم القوم الکرام تجلّی الحاکم علی الرکن الیمانی من البیت بمکۀ ودفع إلی حمزة سیفه المذهب فقتل به إبلیس
والشیطان، ثمّیهدمون الکعبۀ ویفتکون بالنصاري والمسلمین ویملکون الَارض کلّها إلی الَابد.
ویعتقدون أنّ إبلیس ظهر فی جسم آدم، ثمّ نوح، ثمّ إبراهیم، ثمّموسی، ثمّ عیسی، ثمّمحمد، وأنّالشیطان ظهر فی جسم ابن آدم، ثمّ
فی جسم سام، ثمّ فی إسماعیل، ثمّ فی یوشع، ثمّ فی شمعون الصفا، ثمّ فی علی بن أبی طالب، ثمّ فی قداح صاحب الدعوة القرمطیۀ.
ویعتقدون بأنّعدد الَارواح محدود، فالروح التی تخرج من جسد المیت تعود إلی الدنیا فی جسد طفل جدید.
وهم یسبون جمیع الَانبیاء، یقولون: إنّ الفحشاء والمنکر هما أبوبکر وعمر، ویقولون: إنّقوله تعالی": إِنّما الْخَمْرُ وَ الْمَیْسِرُ وَ الََانْصابُ وَ
الََازْلامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّیْطان (" 1)یراد به الَائمّۀ الَاربعۀ وانّهم من عمل محمد.
و یعتقدون بالاِنجیل والقرآن، فیختارون منهما ما یستطیعون تأویله ویترکون ماعداه، ویقولون: إنّالقرآن أُوحی إلی سلمان الفارسی
فأخذه محمد ونسبه لنفسه ویسمّونه فی کتبهم المسطور المبین.
ویعتقدون أنّ الحاکم بأمر اللّه تجلّی لهم فی أوّل سنۀ ( 408 ه) فأسقط عنهم التکالیف من صلاة وصیام وزکاة وحجّوجهاد وولایۀ
وشهادة.
صفحۀ 162 من 200
لدي الدروز طبقۀ تعرف بالمنزهین وهم عباد أهل ورع وزهد، ومنهم من لا یتزوج، ومن یصوم الدهر، ومن لا یذوق اللحم، ولا یشرب
(____________ الخمر. ( 2
. 1. المائدة: 90
. 26 28 | 2. محمد فرید وجدي: دائرة المعارف: 4
349 ) عقائد الدروز )
وقد تناولت دائرة المعارف الاِسلامیۀ بعد أن استعرضت شیئاً من أحوالهم ومواطنهم وعاداتهم وحرفهم جانباً من أبرز جوانب
عقیدتهم، وهو اعتقادهم بإلوهیۀ الحاکم، ما هذا نصّه: 1. اعتقادهم بإلوهیۀ الحاکم
وقد قام مذهب الدروز علی فکرة أنّ اللّه قد تجسد فی الاِنسان فی جمیع الَازمان وهم یتصورون أنّاللّه ذاته أو علی الَاقل القوة الخالقۀ
تتکون من مباديَ متکثرة یصدر الواحد منها عن الآخر ویتجسد مبدأ من هذه المباديَ فی الاِنسان.
« التوحید » فالخلیفۀ الحاکم وفقاً لهذه العقیدة یمثل اللّه فی وحدانیته وهذا هو السبب فی أنّ حمزة قد أطلق علی مذهبه اسم مذهب
ویفسرون متناقضاته وقسوته تفسیراً رمزیاً، فهو آخر من تجسد فیهم اللّه. وهم ینکرون وفاته « ربنا » وهم یعبدون الحاکم ویسمّونه
ویقولون إنّه إنّما استتر وسیظهر فی یوم ما وفقاً للعقیدة المهدویۀ.
ویلی الحاکم فی المرتبۀ خمسۀ أئمّۀ کبار تتجسد فیهم المباديَ التی صدرت عن اللّه:
وهو الاِمام الَاعظم وآدم « الَاخضر » ویرمز له ب « العقل » فالاَوّل: تجسید للعقل الکلی، وهو حمزة بن علی بن أحمد الزوزنی الملقب ب
الحقیقی.
وهو صهر حمزة « الاَزرق » ویرمز له ب « النفس » والثانی: تجسید للنفس الکلیۀ وهو إسماعیل بن محمد بن حامد التمیمی الملقب ب
ووکیله فی الدین.
ویرمزر له « الکلمۀ » والثالث: تجسید للکلمۀ التی خرجت من النفس عن طریق العقل، وهو محمد بن وهب القرشی الملقب ب
وهو سفیر « الَاحمر » ب
( 350 )
القدرة والشیخ الرضی.
.« الجناح الَایمن » أو « الَاصفر » ویرمز له ب « السابق » والرابع: السابق وهو سلامۀ بن عبد الوهاب السَّمُري الملقب ب
وهو « البنفسجی » ویرمز له ب « الجناح الَایسر » أو « التالی » الخامس: التالی وهو بهاء الدین أبو الحسن علی بن أحمد السموکی الملقب ب
آخر الحدود الخمسۀ وبه انغلقت الدعوة الدرزیۀ وصارت سریۀ لا علنیۀ.
و یلی هوَلاء الَائمّۀ الکبار آخرون أدنی منهم مرتبۀ موزعون علی ثلاث طبقات وهم: الداعی، والمأذون، والمکاسر و یعرف أیضاً
بالنقیب. ویعرف الداعی کذلک بالعمل،والمأذون بالفاتح.
ومعرفۀ ذات اللّه وصفاته وتجلیاته فی سلسلۀ المباديَ المتجسدة فی الَائمّۀ وهی عقائد هذا المذهب. وتتلخص آدابه فی سبعۀ أرکان
تقوم مقام أرکان الاِسلام وهی:
1. حب الحقّ (بین الموَمنین دون غیرهم).
2. حفظ الاِخوان (الدروز).
3. التبروَ من العقیدة التی کان یدین بها الدرزي من قبل.
4. الابتعاد عن الشیطان وعن الضالین والَابالسۀ.
5. التوحید للحاکم فی کلّعصر ومکان.
صفحۀ 163 من 200
الحاکم أیاً کانت. « ربنا » 6. الرضا عن أفعال
7. الخضوع التام لاِرادته کما تتجلّی فی أئمته علی ما هو مفهوم.
( و هذه القواعد واجبۀ الطاعۀ علی کلّ درزي رجلًا کان أو امرأة. ( 1
وقد قام بعض الباحثین بتألیف رسالۀ خاصۀ بعقائدهم أشار فیها إلی جوانب أُخري منها غیر ما نقلناه آنفاً وإلیک نصّ المقال
بتلخیص وتصرّف____________:
. 217 218 | 1. دائرة المعارف الاِسلامیۀ: 9
2. التحریف الواضح للقرآن وانّ الَانبیاء أبالسۀ جاءوا للظاهر ( 351 )
کانت عقیدة الدروز باديَ بدء توَمن بالقرآن وانّه من العلی الَاعلی کما توَمن بالنبی محمد - صلّی الله علیه وآله وسلّم - وبقیۀ الَانبیاء
کموسی وعیسی وإبراهیم - علیهم السّلام- و تجلّهم کثیراً، لکن بعد ذلک صارت هذه العقیدة لا توَمن باللّه إلاّ بالحاکم ولا بالَانبیاء
بل تعدهم أصل الظاهر یحرفون الناس عن الباطن والحقیقۀ، واستطاع (حمزة بن علی) أن یجمع من متفرقات کثیرة حتی یکتب
(المصحف المنفرد بذاته) أو کثیراً من رسائل الحکمۀ والتی صارت فیما بعد العقیدة الدرزیۀ.
و یتظاهرون فی المجتمع الاِسلامی بأنّهم مسلمون وینسبون أنفسهم إلی الاِسلام وقد یحفظون بعض آیات القرآن والتی وردت فی
ویتظاهرون بإیمانهم بالقرآن والَانبیاء، وقد یعطون الرسائل الَاربعۀ الَاُولی لرسائل الحکمۀ التی وجدت علی « المصحف المنفرد بذاته »
قبر الحاکم بأمر اللّه الفاطمی وذلک للتمویه والتظاهر بانتسابهم إلی الاِسلام.
لکنّهم یوَوّلون ما جاء فی ذلک إلی مبنی مباین ومغایر تماماً فالمسیح الحقّ هو حمزة، وبسم اللّه الرّحمن الرّحیم هی حدود حمزة،
والجنۀ التوحید، والنار هی الشرك، والصدق هم أنبیاء الحقّ، والکذب هم الَابالسۀ ویقصدون بهم الَانبیاء: آدم، ثمّ نوح، ثمّإبراهیم ،
ثمّموسی، ثمّ عیسی، ثمّمحمّد. 3. إیمانهم بالتناسخ واعتباره مبدأً أساسیاً فی عقیدتهم
یوَمنون بالتقمّص حیث تنتقل روح الاِنسان بعد موته إلی شخص آخر جدید وهکذا، ویتمسّ کون أمام المسلمین بقوله تعالی": تُخْرِجُ
الحَیَّ مِنَ المَیِّتِ وَتُخْرِجُ الْمَیِّتَ مِنَ الْحَیّ (" 1")، أَمَتّنا اثْنَتَیْنِ وَ أَحْیَیْتَنَا اثْنَتَیْن (" 2)ویوجد فی____________
. 1. آل عمران: 27
. 2. غافر: 11
( 352 )
:« المصحف المنفرد بذاته »
لقد کبرت فریۀ تخرج من أفواه الذین جحدوا إذ قالوا لن نرجع إلی خلق جدید حتی یوم الحاقۀ قل اخسأوا فی تقلباتکم إن تقولون »
.« إلاّکذباً
ویعتبرون هذه الحالۀ وسیلۀ لوصول کلّ روح إلی درزي، ویتحقق بذلک المجتمع التوحیدي:إذ یعتقدون بمحدودیۀ عدد الَارواح،
وشرار الَارواح تتقمّص أجسام الکلاب.
و من هنا ینطلق الدروز فی الاِیمان بأنّ الجسد هو الذي یموت بینما النفس تبقی خالدة والتقمّص فی نظر الموحدین هو انتقال النفس
بعد الموت مباشرة من جسد إنسان إلی جسد إنسان آخر والجسد هو قمیص الروح وهذا القمیص هو الذي یتغیر عند الوفاة منتقلۀ إلی
( جسد إنسان آخر. ( 1
یقول الشاعر الدرزي:
نحن الَاُلی هان الممات علیهم * الروح تبقی، والقمیص یُمزّقُ 4. إسقاط التکالیف
أمّا الصلاة فهی ساقطۀ عنهم، والمقصود بها هی الصلۀ للقلوب مع مولاهم الحاکم.
صفحۀ 164 من 200
وأمّا الزکاة فتعنی: توحید المولی الحاکم وتزکیۀ القلوب وتطهیرها.
وأمّا الصوم فباطنه الصمت لقوله لمریم": فَکُلی وَاشْرَبی وَ قَرِّي عَیْناً (" 2) والصوم الحقیقی هو صیانۀ القلوب بتوحید المولی الحاکم.
____________
.265| 1. محمد کرد علی: خطط الشام: 6
. 2. مریم: 26
( 353 )
أمّا الحج فهو معرفۀ المولی الحاکم والبیت هو توحید المولی، ویذکرون قول المنصور:
هلم اریک البیت توقن انّه * هو البیت بیت اللّه لا ما توهمنا
أبیت من الَاحجار، أعظم حرمۀ * أم المصطفی الهادي الذي نصب البینا ویقصدون بالبیت هو توحید الحاکم.
وأمّا الولایۀ فیقولون: إنّ الحاکم نسخها بقوله:(لا تسجدوا للشمس ولا للقمر واسجدوا للذي خلقهن) أي لا تسجدوا لعلی أو محمد،
بل للحاکم وهو المشیۀ إن کنتم إیّاه تعبدون.
کما أنّهم من القائلین بجواز الزواج من المحارم کالَاُخت وبتعدّد الزوجات وحلیۀ شرب الخمر. 5. تفسیر الشهادتین
إنّ شهادة (أن لا إله إلاّ اللّه) کلمتان دلیل علی السابق والتالی.
و هی أربعۀ فصول دلیل علی الَاصلین والَاساسین.
وهی سبع قطع دلیل علی النطقاء السبعۀ والَاوصیاء السبعۀ والَایام السبعۀ والسماوات السبعۀ والَارضین السبعۀ والجبال السبعۀ والَافلاك
السبعۀ.
وهی 12 حرفاً دلیل علی 12 حجۀ أساسیۀ.
وأمّا شهادة :(محمّد رسول اللّه) فهی 3 کلمات دلیل علی 3 حدود: الناطق والتالی فوقه والسابق فوق الکلی، وهی 6 قطع دلیل علی 6
نطقاء، وهی 12 حرفاً دلیل علی 12 حجۀ، وکذلک السماء 12 برجاً و 12 جزیرة.
6. تقدیسهم للعجل وإظهاره فی مراسمهم واحتفالاتهم ( 354 )
یدعی الکثیر بأنّهم من عبدة العجل، والواضح فی مراسمهم واحتفالاتهم ظهور صورة العجل، وفی خلواتهم یذکرون العجل بشیء من
التقدیس والاِجلال، کما أنّهم یحرّمون قتله وأکله. 7. تأویل غریب ومنحرف للَاحادیث الاِسلامیۀ
کما أنّهم یذکرون روایات علی بن أبی طالب - علیه السّلام- حول المهدي ویقولون فی تأویلها المقصود به المهدي باللّه (أوّل خلفاء
الدولۀ الفاطمیۀ).
ویدّعون أنّ الحاکم سیرجع فی آخر الزمان لیدین العالم ویبدد أعداءه من أمام وجهه، ویبسط ملکه علی العالم،و تسبق رجعۀ الحاکم
مقطرة » رجعۀ حمزة لیعدَّ لمجیء الاِله الحاکم ویحطم الَاضداد والَابالسۀ المرتدین ویکسر الصلبان، ویهدم الکعبۀ التی یعتبرونها
یقتل علوج الضلال وقود الزنج فی الَاغلال ونسخ الشرائع والطرائق، وظهور الحقائق وسبی النساء والَاطفال وذبح الرجال « الکفرة
بسیف الحاکم علی ید عبده القائم الناطق حمزة بن علی، فینصر مستجیبیه بعساکره الجرارة فیحیی کل البشر تحت رایته.
هذه هی أبرز سمات عقیدة الدروز والتی تعتبر السریۀ رکناً أساسیاً لها خوفاً من المتطفلین کما أنّ کشفها قد یعرضها إلی إساءة فهمها
ثمّ الاستهزاء بها وهذا یجر صاحبها إلی الهلکۀ.
کما أنّلهذه الفرقۀ طقوساً خاصۀ بهم.
منها: المیثاق: وهو انّ کلّ من یکتمل ویصل لسن الَاربعین علیه أن یعرض دینه بحضور شاهدین ویقسم ومما یقوله:
( 355 )
صفحۀ 165 من 200
آمنت باللّه ربّی الحاکم...و بجمیع الحدود... وقد سلمت نفسی وذواتی ظاهراً وباطناً، علماًو عملًا، وأنا أُجاهد فی سبیل مولانا سراً »
وعلانیۀ بنفسی ومالی وولدي، واشهد مولاي هادي المستجیبین المنتقم من المشرکین المرتدین حمزة بن علی بن أحمد من به
أشرقت الشمس الَازلیۀ ونطقت فیه وله السحب الفضلیۀ انّنی قد تبرأت وخرجت من جمیع الَادیان والمذاهب والمقالات والاعتقادات
(1) .« قدیمها وحدیثها، وآمنت بما أمر به مولانا الحاکم وأقر بأنّک أنت الحاکم الاِله الحقیقی المعبود والاِمام الموجود جلّذکرك
و منها: الخلوة : وهی أماکن اجتماعهم فی جلساتهم الدینیۀ فی لیالی الجمع ویحضرها کبارهم العقال فقط ویقودها شیخ العقل أو
( أکبرهم علماً. ( 2
ولعلّ ما نقلناه عن الباحثین سلط ضوءاً علی جوانب من حیاتهم وآدابهم وعقائدهم غیر أنّ الکاتب خیر الدین الزرکلی ذکر فی کتابه
اتصاله ببعض المثقفین من الدروز وأخذ عنهم شیئاً من عقائدهم ولاِکمال الفائدة ننقل ما جاء فی موسوعته، قال: « الَاعلام »
کنت قد جمعت طائفۀ من النصوص والمصادر للرجوع إلیها عند کتابۀ هذه الترجمۀ، ومنها ما جاء فی دائرة المعارف البریطانیۀ
وهو من مثقفی المنسوبین إلی المذهب « فوَاد سلیم » وعرضتها علی صدیقی الشهید « دروز » ودائرة البستانی « دروز » 8:603 606 مادة
الدرزي، فقال: إنّ فی الدائرتین البریطانیۀ والبستانیۀ أغلاطاً، وصحّح ما أخذته عنهما منها. وأضاف من عنده زیادات مما اشتملت علیه
وهو من أُسرة درزیۀ معروفۀ فی لبنان، وکان یومئذٍ فی الریاض بنجد « فوَاد حمزة » الحاشیۀ السابقۀ.و أطلعت بعد ذلک صدیقی أیضاً
وانقطعت صلته بالعقیدة التی نشأ علیها، کما ذکر لی مراراً، وسألته عن رأیه فی الترجمۀ____________
. 47 ، الرسالۀ رقم 5 | 1. رسائل الحکمۀ: 1
2. نقل بتصرف من رسالۀ فرقۀ الدروز، للسید نبیل الحیدري.
( 356 )
ثمّقال فی رسالۀ أُخري: « هذا أصحّ ما کتب فی الموضوع حتی الآن، وهو فی الحقیقۀ ما یذهب إلیه الجماعۀ » : والحاشیۀ، فکتب لی
إنّ بعض الرسائل المقول إنّها لحمزة هی لغیره. وأکثر ما کتب هو من قلم علی بن أحمد السموقی الملقب ببهاء الدین. وکتب الدروز »
الستۀ هی من وضع أربعۀ أشخاص:
الذي وجد معلقاً علی المساجد. « السجل » و « المیثاق » الَاوّل: الحاکم نفسه، وعدد رسائله قلیل، منها
والثانی: حمزة، والرسائل التی ترکها غیر کثیرة.
« شعر النفس » والثالث: إسماعیل بن محمد التمیمی الداعی المکنّی بصفوة المستجیبین وبالنفس، فله بعض الرسائل ومنها شعر اسمه
وهو کملحمۀ.
والرابع: بهاء الدین الصابري أي علی بن أحمد السموقی، وله معظم الرسائل، وهو الذي نشر الدعوة ووطد أرکانها أکثر ممن سبقه.
لا شکّ فی أنّ الحسن بن هانی کان من کبار الباطنیین، ولکنّه باطنی فی مبتدأ نشوء الدعوة قبل أن تدرك » : وقال فی رسالۀ ثالثۀ
مبلغها الذي عرفت به فی عصر الحاکم الفاطمی.و من الواضح أنّ الحاکمیین کانوا آخر من انشق عن الاِسماعیلیۀ ولذلک تجد فی
.« کتابات الفریقین مصطلحات واحدة، کالناطق، والَاساس، وداعی الدعاة، والنقباء، والمکاسرین، والعقل، والنفس الخ البانثیون الباطنی
لقد کثر الکتاب فی موضوع الاِسماعیلیّۀ والفرق الباطنیۀ کما کثر فیه الخلط من جانب الذین کتبوا. » : وقال فی رسالۀ رابعۀ
والموضوع من الوجهۀ التاریخیۀ جدیر بالعنایۀ لَانّ هذه الفرق الباطنیۀ هی التی أعملت معولها فی بنیان الاِسلام تحت ستار من الغیرة
الدینیۀ.وقد قرأت عن ذلک الکثیر ولکن معظم الکتاب لم یتمکّنوا من بلوغ الهدف. إذ أنّ معرفۀ حقائق
( 357 )
الدعوات الباطنیۀ لا تتیسر إلاّ لمن کان مطلعاً علی التاریخ الاِسلامی بوقائعه الظاهرة وکان فی نفس الوقت من جماعۀ الداخلین فی
العملیۀ.وقد تکون کتابات بطرس البستانی وکتابات دائرة المعارف البریطانیۀ مهمۀ ولکن کما ذکرت لک یصعب علی من کتب أن
صفحۀ 166 من 200
( یتفقه کنه الدعوة مادام لا یعرف حقیقتها السریۀ وتفسیراتها الداخلیۀ. ( 1
____________
.279| 1. الَاعلام: 2
358 ) أعلام الدروز حمزة بن علی )
375 433 ه) حمزة بن علی بن أحمد الفارسی الحاکمی الدرزي، من کبار الباطنیۀ، ومن موَسسی المذهب الدرزي، فارسی الَاصل، )
من مقاطعۀ زوزن، کان قزازاً أو لبادا، وتأدّب بالعربیۀ وانتقل إلی القاهرة واتصل برجال الدعوة السریۀ من شیعۀ الحاکم بأمر اللّه
الفاطمی، فأصبح من أرکانها واستمر یعمل لها فی الخفاء ویواصل رفع کتبه إلی الحاکم، حتی سنۀ 408 ه فأظهر الدعوة وجاهر بتألیه
الحاکم، وقال: إنّه رسوله، وجعله الحاکم داعی الدعاة و لما هلک الحاکم وحل ابنه (الظاهر لاِعزاز دین اللّه) محلّه سنۀ 411 ه فترت
الدعوة ثمّ طوردت بعد براءة الظاهر منها سنۀ 414 ه ، فاضطر حمزة إلی الرحیل ولحق به بعض أتباعه إلی بلاد الشام، واستقر أکثرهم
فی سوریۀ وسمّوا بالدروز. وحمزة عندهم أوّل الحدود الخمسۀ المعصومین، « جبل الدروز » فی المقاطعۀ التی سمّیت بعد ذلک
ویکنّون عنه بالعقل. وله رسائل فی مذهبهم والدعوة إلی الحاکم والردّعلی مخالفیهم منها:
فی الرد علی الفاسق النصیري. « الواقعۀ » .1
وفیها ذکر الدرزي محمد بن إسماعیل وعصیانه. « الرضا والتسلیم » .2
لاِظهار تنزیه الاِله عن کلّوصف وإدراك، وفیها ذکر وزراء الدین ومضادیهم (أبالستهم) الخمسۀ. « التنزیه » .3
.« رسالۀ النساء » .4
.« الصبحۀ الکائنۀ » .5
( 359 )
.« نسخۀ سجل المجتبی » .6
.« تقلید الرضی سفیر القدرة » .7
.« تقلید المقتنی » .8
.« مکاتبۀ أهل الکدیۀ البیضاء » .9
.« شرط الاِمام صاحب الکشف » .10
.« التحذیر والتنبیه » .11
.« البلاغ والنهایۀ » .12
.« سبب الَاسباب والکنز لمن أیقن واستجاب » .13
وقد انقطع حمزة عن الکتابۀ بعد رحیله إلی الشام وانقطاع الصلۀ بینه وبین شیعۀ الحاکم فی مصر. ( 1)توفی عام 334 ه. ( 2) جمال
الدین عبد اللّه التنوخی ( 820 884 ه) هو أکبر شخصیۀ علمیۀ بین الدروز ، ولد فی عبیه سنۀ 820 ه ، وتوفی فیها فی جمادي الآخرة
سنۀ 884 ه ، تتلمذ علی ید الشیخ أبی علی مرعی زهر الدین، وانتقل إلی دمشق طمعاً فی مزید من العلم اثنتی عشرة سنۀ وبعدها عاد
إلی عبیه، یمضی وقته فی التدریس والعبادة حتی أقبل علیه التلامیذ من مختلف نواحی البلاد الدرزیۀ، واشتهر أمره وصارت له مکانۀ
عالیۀ بین أکابر البلاد ومشایخها وأصبح المرجع الدرزي الوحید لَاهل عصره____________.
278 279 ، نقل بتصرف. | 1. الزرکلی: الَاعلام: 2
38 ، انّحمزة اختفی بعد غیبۀ الحاکم بوقت قصیر فی نهایۀ :« تاریخ الدروز » 2. وقد ادّعی الکاتب الدرزي صالح زهر الدین فی کتابه
عام 411 ه.
صفحۀ 167 من 200
( 360 )
و یعده الدروز الیوم قطباً من أقطاب المذهب الدرزي، وانّ شروحه علی بعض رسائل الدروز أو رسائل الحکمۀ الدرزیۀ کما یطلق
علیها تنال عنایۀ وافرة لدي شیوخ العقل الدروز.
و له مصنفات کثیرة، منها:
للجوهري. « الصحاح » وهو معجم فی اللغۀ العربیۀ علی غرار « اللغۀ العرباء » .1
.« سیاسۀ الَاخیار فی شرح کمالات النبی المختار » .2
وهی مجموعۀ شروح علی بعض الرسائل التوحیدیۀ . « شروحات الَامیر السید » .3
4. رسالۀ من بین رسائل الدروز المائۀ واحدي عشرة ( 1) قام بطبعها الکاتب الدرزي عجاج یوسف نویهض، ضمن کتابه الموسوم
.« التنوخی الَامیر عبد اللّه والشیخ محمد أبو هلال » باسم
والفصول التی طبعت هی فی الموضوعات التالیۀ:
1. فی تحریم الخمر وکلّ مسکر.
2. فی طلب الاستفادة والمرشد الَامین.
3. فی النهی عن الغضب ومحقه بالاعتصام بحبل اللّه .
4. فی آداب جوارح البدن: اللسان، العین، الَاُذن، الید، الرجل، البطن.
5. فی اختلاف ألوان الَاطعمۀ.
6. فی الحرکۀ والریاضۀ قبل الطعام.
7. فی آداب الزواج.
8. فی ادخار المال وإنفاقه____________.
. 1. عبد الرحمان البدوي، مذاهب الاِسلامیین: 644 649 ، نقل بتصرف؛ وله ترجمۀ فی تاریخ الدروز للدکتور صالح زهر الدین: 268
( 361 )
9. فی النهی عن الاحتکار.
10 . فی الغنی نحو اللّه ونفسه والمحتاجین.
11 . فی معاملات البیع والشراء والقرض والودیعۀ.
12 . فی واجبات الدائن والمدین.
13 . فی الوصیۀ.
14 . فی تربیۀ الولد.
15 . شذرات من أقوال التنوخی واختیاره. ( 1) یوسف الکفرقوقی هو الشیخ یوسف سعید برّو ، من کفرقوق فی راشیا ، وعرف بهذا
دور النحو فی التوبۀ إلی الملک » الاسم (الکفرقوقی) نسبه لقریته. کان شاعراً دینیاً ومن کبار علماء الدروز، له کتاب ضخم اسمه
1005 1050 ه) ولد ) « الشیخ الفاضل » بعد عودته من دمشق، ودفن فیها. ( 2) محمد أبو هلال المعروف ب « ینطا » توفی فی قریۀ « الغفور
انکب علی القراءة والمطالعۀ، وبدأ نجمه یلمع ویتألق حتی توصل لمرتبۀ شیخ عقل ،« الشعیرة » فی قریۀ صغیرة من جبل الشیخ تدعی
الدروز کافۀ____________،
1. عجاج نویهض: التنوخی الَامیر عبد اللّه والشیخ محمد أبو هلال: الطبعۀ الثانیۀ، بیروت 1963 م.
2. صالح زهر الدین: تاریخ الدروز : 269 ؛ توفیق سلمان: أضواء علی تاریخ مذهب التوحید: 162 163 ، بیروت 1963 م.
صفحۀ 168 من 200
( 362 )
وبرع فی شعره براعۀ فائقۀ، وجمیع الدروز یردّدون شعره فی اجتماعاتهم ،« الشیخ الفاضل » ونال ثقتهم حتی أصبحوا یطلقون علیه اسم
الدینیۀ وطقوسهم، لَانّها تمجید للخالق والمآثر الدینیۀ الحمیدة، هذا وقد کتب عنه وعن آدابه أحد تلامیذه ویدعی أبو علی عبد
وفیه وصف لسیرة شیخه الفاضل فی مرحلۀ تدیّنه، وهی المرحلۀ التی کتب فیها « آداب الشیخ الفاضل » الملک، ضمن کتاب اسمه
( الشعر حیث کان یبلغ من العمر الاَربعین أو خمسۀ وأربعین عاماً. توفی فی بلدة عین عطا، ودفن فیها عام 1050 ه. ( 1
____________
1. عارف أبو شقرا: ثلاثۀ علماء من شیوخ بنی معروف: 82 ؛ عبد الرحمان بدوي: مذاهب الاِسلامیین: 653 657 ؛ الدکتور صالح زهر
. الدین: تاریخ الدروز : 269 270
الفصل السابع عشر
الفصل السابع عشر
( 365 ) ( فی الفطحیۀ ( 364
الفطحیۀ : هم القائلون بإمامۀ الَائمّۀ الاثنی عشر مع عبد اللّه الَافطح ابن الاِمام الصادق - علیه السّلام- یدخلونه بین أبیه الصادق وأخیه
الکاظمعلیمها السّلام و قد کان عبد اللّه أفطح الرأس.
( والَافطح کما فی اللسان: عریض الرأس، ورأس أفطح ومفطّح: عریض. ( 1
وقال الطریحی: أفطح الرجلین: عریضهما ( 2)وربما یفسّر باعوجاج فی الرجل.
کان عبد اللّه بن جعفر الصادق - علیه السّلام- قد ادّعی الاِمامۀ والوصایۀ، بعد رحیل أبیه، وکان هو أکبر أولاد الاِمام بعد إسماعیل
ولم یکن حظّه من الدنیا « الاِمامۀ فی الَاکبر من ولد الاِمام »: المتوفی فی حیاته، فتمسّک القائلون بإمامته بحدیث رووه عن الاِمام أنّه قال
بعد رحیل أبیه إلاّ سبعین یوماً، فقد تُوفی أبوه الصادق - علیه السّلام- فی الخامس والعشرین من شهر شوال عام 148 ه، فیکون قد
توفی فی خامس شهر ذي الحجۀ الحرام من نفس السنۀ وبرحیله عاد القائلون بإمامته إلی إمامۀ الاِمام موسی الکاظم - علیه السّلام- .
ولقد ظهرت منه أشیاء لا ینبغی أن تظهر من الاِمام لمّا امتحنوه بمسائل من الحلال والحرام ولم یکن عنده جواب، وإلیک ما وقفنا علیه
من النصوص:
1. قال الحسن بن موسی النوبختی: قالت الفطحیۀ: الاِمامۀ بعد جعفر فی ابنه عبد اللّه بن جعفر الَافطح، وذلک أنّه کان عند مضیّ
جعفر، أکبرُ وُلْدِه سناً و جلس مجلس أبیه وادّعی الاِمامۀ ووصیۀ أبیه، واعتلّوا بحدیث یروونه عن أبی____________
.« فطح » 545 ، مادة | 1. ابن منظور: لسان العرب: 2
.« فطح » 400 ، مادة | 2. الطریحی: مجمع البحرین: 2
( 366 )
عبد اللّه جعفر بن محمد أنّه قال: الاِمامۀ فی الَاکبر من وُلْد الاِمام، فمالَ إلی عبد اللّه والقول بإمامته جُلَّ من قال بإمامۀ أبیه جعفر بن
محمد غیر نفر یسیر عرفوا الحقّ فامْتَحنَوا عبد اللّه بمسائل فی الحلال والحرام من الصلاة والزکاة وغیر ذلک فلم یجدوا عنده علماً،
وسُمّوا بذلک لَانّ عبد اللّه کان أفطح الرأس، وقال بعضهم: کان أفطح « الفطحیۀ » وهذه الفرقۀ القائلۀ بإمامۀ عبد اللّه بن جعفر هی
الرجلین، وقال بعض الرواة: نُسِبُوا إلی رئیس لهم من أهل الکوفۀ یقال له عبد اللّه بن فطیح، ومال إلی هذه الفرقۀ جلّ مشایخ الشیعۀ
وفی وُلْده من بعده، فمات عبد اللّه ولم یخلِّف ذکراً، فرجع عامۀ الفطحیۀ « عبد اللّه بن جعفر » وفقهائها ولم یشکّوا فی أنّ الاِمامۀ فی
وقد کان رجع جماعۀ منهم فی حیاة عبد اللّه إلی موسی بن ،« موسی بن جعفر » عن القول بإمامته سوي قلیل منهم إلی القول بإمامۀ
صفحۀ 169 من 200
جعفر علیمها السّلام ، ثمّ رجع عامتهم بعد وفاته عن القول به، وبقی بعضهم علی القول بإمامته ثمّ إمامۀ موسی بن جعفر من بعده،
( وعاش عبد اللّه بن جعفر بعد أبیه سبعین یوماً و نحوها. ( 1
2. وقال الکشی: هم القائلون بإمامۀ عبد اللّه بن جعفر بن محمد، وسُمُّوا بذلک لَانّه قیل إنّه کان أفطح الرأس، وقال بعضهم: کان
والذین قالوا بإمامته عامۀ مشایخ « عبد اللّه بن فطیح » أفطح الرجلین، وقال بعضهم: إنّهم نسبوا إلی رئیس من أهل الکوفۀ یقال له
العصابۀ وفقهائها، مالوا إلی هذه المقالۀ فَدَخلْت علیهم الشبهۀ لما روي عنهم - علیهم السّلام- أنّهم قالوا: الاِمامۀ فی الَاکبر من ولد
الاِمام إذا مضی إمام. ثمّ منهم من رجع عن القول بإمامته لما امتحنه بمسائل من الحلال والحرام لم یکن عنده فیها جواب، ولِما ظهر
منه من الَاشیاء التی لا ینبغی أن یظهر من الاِمام.
ثمّ إنّ عبد اللّه مات بعد أبیه بسبعین یوماً، فرجع الباقون إلاّ شاذاً منهم عن____________
. 1. الحسن بن موسی النوبختی:فرق الشیعۀ: 77 78
( 367 )
القول بإمامته إلی القول بإمامۀ أبی الحسن موسی - علیه السّلام- و رجعوا إلی الخبر الذي روي: أنّ الاِمامۀ لا تکون فی الَاخوین بعد
الحسن والحسین علیمها السّلام و بقی شذّاذ منهم علی القول بإمامته، وبعد أن مات قال بإمامۀ أبی الحسن موسی - علیه السّلام- .
یا بنی انّ أخاك سیجلس مجلسی، ویدّعی الاِمامۀ بعدي، فلا تنازعه » : وروي عن أبی عبد اللّه - علیه السّلام- أنّه قال لموسی
(1) .« بکلمۀ،فإنّه أوّل أهلی لحوقاً بی
أنّه قال: کُنّا بالمدینۀ بعد وفاة أبی عبد اللّه - علیه السّلام- أنا وموَمن الطاق أبو جعفر، « هشام بن سالم الجوالیقی » 3. ونقل فی ترجمۀ
والناس مجتمعون علی أنّ عبد اللّه صاحب الَامر بعد أبیه، فدخلنا علیه أنا وصاحب الطاق، والناس مجتمعون عند عبد اللّه وذلک أنّهم
رووا عن أبی عبد اللّه - علیه السّلام- أنّالَامر فی الکبیر مالم یکن به عاهۀ، فدخلنا نسأله عمّا کنّا نسأل عنه أباه، فسألناه عن الزکاة فی
کم تجب؟ قال: فی مائتین خمسۀ. قلنا: ففی مائۀ؟ قال: درهمان ونصف درهم. قلنا له: واللّه ما تقول فی المرجئۀ هذا؟!، فرفع یده إلی
السماء فقال: لا واللّه ما أدري ما تقول المرجئۀ.قال:فخرجنا من عنده ضُ لّالًا لا ندري إلی أین نتوجه أنا وأبو جعفر الَاحول، فقعدنا فی
بعض أزقّۀ المدینۀ باکین حیاري لا ندري إلی من نقصد، وإلی من نتوجه، نقول: إلی المرجئۀ، إلی القدریۀ، إلی الزیدیۀ، إلی
المعتزلۀ، إلی الخوارج.
قال: فنحن کذلک إذ رأیتُ رجلًا شیخاً لا أعرفه یُومی إلیّ بیده ، فخفتُ أن یکون عیناً من عیون أبی جعفر ( 2) وذلک أنّه کان له
بالمدینۀ جواسیس ینظرون علی من اتّفق من شیعۀ جعفر فیضربون عنقه، فخفتُ أن یکون منهم، فقلت لَابی جعفر: تنحّ فإنّی خائف
علی نفسی وعلیک، وإنّما یریدنی لیس یریدك، فتنحَّ عنی لا تُهْلَک وتُعین علی نفسک. فتنحّی غیر بعید وتبعت الشیخ وذلک انّی
ظننت أنّی____________
. 1. الکشی: الرجال: 219
2. المراد أبو جعفر المنصور العباسی.
( 368 )
لا أقدر علی التخلّص منه، فمازلتُ أتبعه حتی ورد بی علی باب أبی الحسن موسی - علیه السّلام- ثمّخلاّنی ومضی، فإذا خادم
بالباب، فقال لی: أُدخل رحمک اللّه.
لا إلی المرجئۀ ولا إلی القدریۀ، ولا إلی الزیدیۀ، ولا إلی المعتزلۀ، ولا »: قال: فدخلت فإذا أبو الحسن - علیه السّلام- فقال لی ابتداءً
.« نعم » : قال: قلت: جعلتُ فداك مضی فی موتٍ؟ قال .« نعم »: قال: فقلتُ له: جعلتُفداك مضی أبوك؟ قال .« إلی الخوارج، إلیّ إلیّ إلیّ
قلت: جعلتُ فداك إنّ عبد اللّه یزعم أنّه من بعد أبیه؟ .« إن شاء اللّه أن یهدیک، هداك » : قلتُ: جعلتُ فداك فمَنْ لنا بعده؟فقال
صفحۀ 170 من 200
أیضاً. قلت: « إن شاء اللّه أن یهدیک هداك » : قال: قلتُ: جعلتُ فداك فمن لنا بعده؟ فقال .« یرید عبد اللّه أن لا یُعبد اللّه » : فقال
.« لا» : قلت فی نفسی: لم أُصبْ طریقَ المسألۀ. قال: قلت: جعلتُ فداك علیک إمام؟ قال ،« ما أقول ذلک »: جعلت فداك أنت هو؟ قال
قال: فدخلنی شیء لا یعلمه إلاّاللّه إعظاماً له، وهیبۀ أکثر ما کان یحلّ بی من أبیه إذا دخلتُ علیه، قلت: جعلتُ فداك أسألک عمّا
قال: فسألته فإذا هو بحر . .« سل تُخبر، ولا تُذِع، فإن أذعت فهو الذبح »: کان یسأل أبوك؟ قال
من آنست منهم »: قال: قلت: جعلت فداك شیعتُک وشیعۀ أبیک ضُ لّال فألقی إلیهم وأدعهم إلیک فقد أخذت علیّ بالکتمان؟ فقال
رشداً فالق علیهم، وخذ علیهم بالکتمان، فإن أذاعوا فهو الذبح وأشار بیده إلی حلقه قال: فخرجتُ من عنده فلقیتُ أبا جعفر، فقال
لی: ما وراك؟ قال: قلت: الهدي. قال: فحدثتُه بالقصۀ، ثم لقیت المفضل بن عمر وأبا بصیر. قال: فدخلوا علیه وسلّموا وسمِعوا کلامَه
وسألوه. قال: ثمّ قطعوا علیه، قال: ثمّ لقینا الناس أفواجاً. قال: وکان کل من دخل علیه قطع علیه إلاّ طائفۀ مثل عمار وأصحابه، فبقی
عبد اللّه لا یدخل علیه أحد إلاّ قلیلاً من الناس. قال: فلمّا رأي ذلک وسأل عن حال الناس؟ قال: فأُخبر أنّ هشام بن سالم صدّ عنه
الناس. قال: فقال هشام: فأقعد لی بالمدینۀ
( 369 )
( غیر واحد لیضربونی.( 1
وکان أکبرَ من خلَف « عبد اللّه بن جعفر » 4. وقال الَاشعري ( 260 324 ه) عند عدّ فرق الشیعۀ: ومنهم من یزعم أنّ الاِمام بعد جعفر ابنه
و یُدعون الفطحیۀ، لَانّ عبد اللّه ،« عمّار » من ولده وهی فی ولده، وأصحاب هذه المقالۀ یدعون العَمّاریۀ، نُسِبوا إلی رئیس لهم یعرف ب
بن جعفر کان أفطحَ الرجلین، وأهل هذه المقالۀ یرجعون إلی عدد کثیر.
عبد » فأمّا زرارة فإنّ جماعۀ من العمّاریۀ تدّعی أنّه کان علی مقالتها، وأنّه لم یرجع عنها، وزعم بعضهم أنّه رجع إلی ذلک حین سأل
« الزراریۀ » عن مسائل لم یجد عنده جوابها، وصار إلی الائتمام بموسی بن جعفر بن محمد، وأصحاب زرارة یدعون « اللّه بن جعفر
(2) .« التمیمیۀ » ویدعون
5.و تبعه البغدادي ولخّص کلامه قائلًا: العماریۀ وهم منسبون إلی زعیم منهم یسمّی عماراً، وهم یسوقون الاِمامۀ إلی جعفر الصادق،
(3) .« الفطحیۀ » ثمّ زعموا انّ الاِمام بعده ولده عبد اللّه، وکان أکبر أولاده، وکان أفطح الرجلین، ولهذا قیل لَاتباعه
وأکثر ما یمکن أن « عبد اللّه » وقد خبط الرجلان فاخترعا فرقۀ باسم العَمّاریۀ نسبۀ إلی عمار بن موسی الساباطی، مع أنّه رجل من أتباع
یقال أنّه کان داعیاً، لا صاحب مذهب.
وأمّا اتّهام الَاشعري زرارة بن أعین بأنّه کان من الفطحیۀ مدة ثمّ رجع عنها، فلیس له سند إلاّ روایات ضعاف، کأکثر ما ورد فی
حقّزرارة من الروایات____________
. 1. الکشی: الرجال: 239 241
27 ، تصحیح هلموت ریز. | 2. الَاشعري: مقالات الاِسلامیین واختلاف المصلّین: 1
. 3. الفرق بین الفرق: 62 برقم 59
( 370 )
( الذامّۀ.( 1
عن إبراهیم بن محمد الهمدانی رضی اللّه عنه قال : قلت للرضا - علیه « کمال الدین » مع أنّ الصحیح فی حقّه ما نقله الصدوق فی
فقلتُ له: فلمَ بعث ابنه عبیداً ،« نعم »: - السّلام- یابن رسول اللّه أخبرنی عن زرارة، هل کان یعرف حقّ أبیک؟ فقال - علیه السّلام
إنّ زرارة کان یعرف أمر أبی - علیه السّلام- و نصّ » : لیتعرف الخبر إلی من أوصی الصادق جعفر بن محمد - علیه السّلام- ؟ فقال
أبیه علیه، وإنّما بعث ابنه لیتعرّف من أبی هلْ یجوز له أن یرفع التقیۀ فی إظهار أمره، ونصّ أبیه علیه؟ وانّه لمّا أبطأ عنه طُولب بإظهار
صفحۀ 171 من 200
قوله فی أبی - علیه السّلام- ، فلم یحب أن یقدم علی ذلک دون أمره فرفع المصحف، وقال:اللّهمّ إنّ إمامی من أثبت هذا المصحف
(2) .« - إمامتَه من ولد جعفر بن محمد - علیه السّلام
الفطحیۀ قالوا بانتقال الاِمامۀ من الصادق إلی ابنه عبد اللّه الَافطح، وهو أخو إسماعیل من أبیه وأُمّه، وأُمّهما فاطمۀ »: 6. وقال الشهرستانی
بنت الحسین بن الحسن بن علی، وکان أسن أولاد الصادق.
زعموا أنّه قال: الاِمامۀ فی أکبر أولاد الاِمام.وقال: الاِمام من یجلس مجلسی، وهو الذي جلس مجلسه. والاِمام لا یغسّله، ولا یصلّی
علیه، ولا یأخذ خاتمه، ولا یواریه إلاّ الاِمام. وهو الذي تولّی ذلک کلّه. ودفع الصادق ودیعۀ إلی بعض____________
1. نقل الکشی الروایات الحاکیۀ عن أنّ زرارة کان شاکاً فی إمامۀ الکاظم - علیه السّلام- وانّه لما توفی الصادق - علیه السّلام- بعث
للتحقیق عن أمر الاِمامۀ وانّه لعبد اللّه أو للکاظم علیمها السّلام ، ثمّ إنّ زرارة مات قبل أن یرجع إلیه عبید، ونقلها السید « عبید » ابنه
230 234 ،و ناقش فی اسنادها وأثبت أنّها، ضعاف، ونحن نجلّ زرارة بن | الخوئی قّدس سّره فی معجمه، معجم رجال الحدیث: 7
أعین الذي عاش مع الاِمامین أبی جعفر الباقر وأبی عبد الصادق علیمها السّلام قرابۀ نصف قرن ، عن هذه الوصمۀ.
2. الصدوق: کمال الدین: 75 ، ط موَسسۀ النشر الاِسلامی.
( 371 )
أصحابه وأمره أن یدفعها إلی من یطلبها منه وأن یتخذه إماماً. وما طلبها منه أحد إلاّ عبد اللّه، ومع ذلک ما عاشَ بعد أبیه إلاّ سبعین
( یوماً ومات ولم یعقب ولداً ذکراً.( 1
فلو صدر منه ذلک القول، فالمراد منه ما یقوم بمثل ،« الاِمام من یجلس مجلسی » : - لقد غاب عن الشهرستانی مفاد قوله - علیه السّلام
ما کان الاِمام یقوم به فی مجال بیان الاَُصول والفروع، وملء الفراغ الحاصل من رحیله، لا مجرّد جلوسه فی مکانه وإن کان جاهلًا
بأبسط المسائل.
کما أنّه لم یثبت أنّ عبد اللّه تولّی غسل الاِمام والصلاة علیه.
فیما أوصانی به أبی أن قال: یا بنیّ إذا أنا متُّ »: وقد روي ابن شهر آشوب عن أبی بصیر ، عن موسی بن جعفرعلیمها السّلام أنّه قال
أخاك سیدعو الناس إلی نفسه فدعه، فإنّ عمره قصیر. فلمّا « عبد اللّه » فلا یغسّلنی أحد غیرك، فإنّ الاِمام لا یغسّله إلاّ إمام، واعلم أنّ
(2) .«... أن مضی غسلته
(3) .« إنّه لیس علی شیء فیما أنتم علیه وانّی أبرأ منه ، بريَ اللّه منه »: 7. وقال الصدوق: قال الصادق لَاصحابه فی ابنه عبد اللّه
8. قال المفید: وکان عبد اللّه بن جعفر أکبر إخوته بعد إسماعیل، ولم تکن منزلته عند أبیه کمنزلۀ غیره من ولده فی الاِکرام، وکان
متهماً بالخلاف علی أبیه فی الاعتقاد.ویقال أنّه کان یخالط الحشویۀ ویمیل إلی مذاهب المرجئۀ، وادّعی بعد أبیه الاِمامۀ، واحتج بأنّه
أکبر إخوته الباقین، فاتّبعه علی قوله جماعۀ من أصحاب أبی عبد اللّه - علیه السّلام- ، ثمّ رجع أکثرهم بعد ذلک إلی القول بإمامۀ
أخیه موسی - علیه السّلام- ، لمّا تبیّنوا ضعفَ دعواه وقوة أمر أبی الحسن - علیه السّلام- ودلالۀ حقّه وبراهین إمامته، وأقام نفر
____________
. 167 .ولاحظ التبصیر للاِسفرایینی: 38 | 1. الشهرستانی: الملل والنحل: 1
.224| 2. ابن شهر آشوب:المناقب: 4
. 3. اعتقادات الصدوق، المطبوع ضمن مصنفات المفید: 113
( 372 )
یسیر منهم علی أمرهم ودانوا بإمامۀ عبد اللّه وهم الطائفۀ الملقبۀ بالفطحیۀ، وإنّما لزمهم هذا اللقب لقولهم بإمامۀ عبد اللّه وکان أفطح
( الرجلین، ویقال انّهم لقبوا بذلک لَانّ داعیهم إلی إمامۀ عبد اللّه کان یقال له عبد اللّه بن الَافطح. ( 1
صفحۀ 172 من 200
وقال أیضاً: وأمّا الفطحیۀ فإنّ أمرها أیضاً واضح، وفساد قولها غیر خاف ولا مستور عمّن تأمله، وذلک أنّهم لم یدّعوا نصاً من أبی عبد
اللّه - علیه السّلام- علی عبد اللّه، وانّما عملوا علی ما رووه من أنّ الاِمامۀ تکون فی الَاکبر، وهذا حدیث لم یُرو قط إلاّ مشروطاً، وهو
أنّه قد ورد أنّ الاِمامۀ تکون فی الَاکبر مالم تکن به عاهۀ، وأهل الاِمامۀ القائلون بإمامۀ موسی بن جعفر - علیه السّلام- متواترون بأنّ
عبد اللّه کان به عاهۀ بالدین، لَانّه کان یذهب إلی مذاهب المرجئۀ الذین یقعون فی علی - علیه السّلام- وعثمان، وانّأبا عبد اللّه -
وانّه دخل علیه عبد اللّه یوماً وهو یحدث أصحابه، فلمّا رآه سکت « عبد اللّه هذا مرجیَ کبیر »: علیه السّلام- قال وقد خرج من عنده
هذا مع أنّه لم یکن له من العلم بما یتخصص به من العامۀ، ولا رُوي « أو ما علمتم أنّه من المرجئۀ » : حتی خرج، فسئل عن ذلک؟ فقال
عنه شیء من الحلال والحرام، ولا کان بمنزلۀ من یستفتی فی الَاحکام، وقد ادّعی الاِمامۀ بعد أبیه، فامتحن بمسائل صغار فلم یجب
عنها وما أتی بالجواب، فأيّ علّۀ ممّا ذکرناه تمنع من إمامۀ هذا الرجل، مع أنّه لو لم تکن علّۀ تمنع من إمامته، لما جاز من أبیه صرف
النص عنه، ولو لم یکن صرفه عنه لاَظهره فیه، ولو أظهره لنقل وکان معروفاً فی أصحابه، وفی عجز القوم عن التعلّق بالنص علیه دلیل
( علی بطلان ما ذهبوا إلیه. ( 2
بقیت هنا أُمور :
الَاوّل: الظاهر ممّا ذکرنا أنّ أکثر القائلین بإمامۀ عبد اللّه بن جعفر عدلوا عن____________
. 1. المفید: الاِرشاد: 285 286
. 2. العیون والمحاسن: 253
( 373 )
رأیهم، وقالوا بإمامۀ أخیه موسی بن جعفر بعد إمامۀ أبیه جعفر الصادق، وأمّا القلیل منهم فقال بإمامۀ موسی بن جعفر بعد الَافطح،
فصار عبد اللّه الاِمام السابع، وأخوه موسی الاِمام الثامن، وبذلک یتجاوز عدد الَائمّۀ عن الاثنی عشر، ولا أظن أنّهم وقفوا علی عبد اللّه
من دون الاعتقاد بإمامۀ الآخرین، وإلاّ کانوا واقفۀ لا فطحیۀ، وسیوافیک الکلام فی المذهب الواقفی عن قریب إن شاء اللّه.
الثانی: الظاهر ممّا نقله الصدوق عن بعضهم أنّ القائلین بإمامۀ عبد اللّه کانوا معروفین بالشمطیۀ کما أنّ بعض الفطحیۀ قال بإمامۀ
إسماعیل بن جعفر بعد رحیل عبد اللّه، وإلیک نص الصدوق ناقلًا عن بعضهم:
قال: قال صاحب الکتاب: وهذه الشمطیۀ تدّعی إمامۀ عبد اللّه بن جعفر بن محمد من أبیه بالوراثۀ والوصیۀ، وهذه الفطحیۀ تدّعی
إمامۀ إسماعیل ابن جعفر عن أبیه بالوراثۀ والوصیۀ وقبل ذلک إنّما قالوا بإمامۀ عبد اللّه بن جعفر ویسمّون الیوم إسماعیلیۀ. لَانّه لم یبق
للقائلین بإمامۀ عبد اللّه بن جعفر خلف ولا بقیۀ، وفرقۀ من الفطحیۀ یقال لهم القرامطۀ، قالوا بإمامۀ محمد بن إسماعیل بن جعفر
( بالوراثۀ والوصیۀ، وهذه الواقفۀ علی موسی بن جعفر تدّعی الاِمامۀ لموسی وترتقب لرجعته. ( 1
الثالث: بما أنّ أکثر القائلین بإمامۀ الَافطح رجعوا عن رأیهم بعد ظهور الحقّ، فلا ینبغی أن یکون ذلک سبباً لجرحهم، نعم من بقی
منهم علی عقیدته، وآمن بإمامۀ موسی بن جعفر أو إسماعیل بن جعفر حکمهم حکم سائر فرق الشیعۀ إذا کانوا متثبتین فی القول،
فیوَخذ بروایاتهم، وإلاّ فلا.
الرابع: انّعدّ الفطحیۀ مذهباً ونحلۀ، أمر غیر صحیح لوجهین:
أحدهما: أنّ القول بإمامۀ عبد اللّه نشأ عن شبهۀ، دخلت فی أذهانهم، ثمّ____________
. 1. الصدوق: کمال الدین: 101 102
( 374 )
زالت الشبهۀ، ولم یبق إلاّالقلیل.
وثانیهما: أنّ النحلۀ عبارة عن آراء فی الَاُصول والعقائد أو فی الفروع والَاحکام تکون سبباً لتمییز طائفۀ عن أُخري، وأمّا الاتّفاق فی
صفحۀ 173 من 200
عامۀ الَاُصول مع اختلاف فی أمر واحد، کالاعتقاد بإمامۀ عبد اللّه ، فهذا مالا یبرر عدّ القول به نحلۀ، والقائلون به فرقۀ.
نعم، من یرید تکثیر النحل، وزیادة عدد الفرق، یصحّ له ذکرهم فرقۀ من الفرق.
الخامس: انّ الفطحیۀ وإن اشترکت مع الواقفیۀ فی مسألۀ عدم الاعتراف بالاِمام الحقیقی، ولکن الطائفۀ الَاُولی کانت أقل تعصباً من
الَاُخري بدلیل أنّهم اعترفوا بإمامۀ موسی الکاظم - علیه السّلام- بعد رحیل إمامهم الَافطح، لکن بین مُخطِّیَ نفسه فی الاعتقاد بإمامۀ
الَافطح،و بین مصوِّب إمامته مع إمامۀ الکاظم - علیه السّلام- إلاّ أنّ الواقفیۀ کانت متعصبۀ جدّاً حیث وقفت علی إمامۀ موسی الکاظم
- علیه السّلام- و لم تتجاوزه، وجرت مناظرات بینهم وبین القطعیۀ الذین قطعوا بإمامۀ ابن الکاظم، علی بن موسی الرضا علیمها السّلام
.
یقول المجلسی الَاوّل: واعلم أنّ الفطحیۀ کانوا أقربَ إلی الحقّ من الواقفیۀ، أو هم أبعد عن الحقّ من الفطحیۀ، لَانّ الفطحیۀ لا ینکرون
بقیۀ الَائمّۀ - علیهم السّلام- وکانوا یقولون بإمامتهم، ولهذا شُبهُوا بالحمیر، بخلاف الواقفۀ، فإنّهم شُبهوا بالکلاب الممطورة، والشیخ
( ذکر الواقفیۀ فی کتاب الغیبۀ وأبطل مذهبهم بالَاخبار التی نقلوها. ( 1
وقال العلّامۀ المامقانی:لا یخفی علیک أنّ القول بالفطحیۀ أقرب مذاهب____________
.395| 1. المجلسی الَاوّل (محمد تقی): روضۀ المتقین: 14
( 375 )
الشیعۀ إلی الحقّ من وجهین:
أحدهما: انّ کلّ مذهب من المذاهب الفاسدة یتضمّن إنکار بعض الَائمّۀ - علیهم السّلام- ، ومن المعلوم بالنصوص القطعیۀ، أنّ من
أنکر واحداً منهم کان کمن أنکر جمیعهم، والفطحی یقول بإمامۀ الاثنی عشر جمیعاً ویضیف عبد اللّه بین الصادق والکاظم علیمها
السّلام ، فهو یقول بإمامۀ ثلاثۀ عشر، ویحمل أخبار الاثنی عشر إماماً علی الاثنی عشر مِنْ ولد أمیر الموَمنین - علیهم السّلام- ، فلا
یموت الفطحی إلاّ عارفاً بإمام زمانه بخلاف من ماتَ من أهل سائر المذاهب فإنّه یموت جاهلًا بإمام زمانه.
نعم من مات من الفطحیۀ فی السبعین یوماً زمان حیاة عبد اللّه بعد أبیه مات غیر عارف لاِمام زمانه فمات میتۀ جاهلیۀ بخلاف من مات
بعد وفاة عبد اللّه.
ثانیهما: انّکلّذي مذهب من المذاهب الفاسدة قد تلقّی ممّن یعتقده إماماً من غیر الاثنی عشر فروعاً مخالفۀ لفروعنا بخلاف الفطحیۀ
فإنّ عبد اللّه لم یبق إلاّ سبعین ولم یتلقّوا منه حکماًفرعیاً وإنّما یعملون فی الفروع بما تلقّوه من الَائمۀ الاثنی عشر، فالفطحیۀ قائلون
بالاثنی عشر، عاملون بما تلقّوه من الاثنی عشر، فلیس خطأهم إلاّ زیادة عبد اللّه سبعین یوماً بین الصادق والکاظم علیمها السّلام ،
( وإیراث ذلک الفسقَ محلّتأمّل. ( 1
یلاحظ علی الثانی: بأنّ الواقفیۀ أیضاً مثل الفطحیۀ لم یتلقّوا فروعاً من غیر الَائمّۀ، نعم انّ الفطحیۀ أخذوا منهم جمیعاً والواقفیۀ اقتصرت
علی الَائمّۀ السبعۀ، فما ذکره من الوجه الثانی لا یعد فرقاً بین الطائفتین____________.
193 ، الفائدة السابعۀ. | 1. عبد اللّه المامقانی: تنقیح المقال: 1
376 ) مشاهیر الفطحیۀ )
انّ هناك لفیفاً من رواة الشیعۀ وُصفوا بالفطحیۀ، وهم بین من ثبت علی القول بإمامۀ الَافطح ومن رجع عنه، وإلیک أسماءهم
المستخرجۀ من کتب الرجال:
1. أحمد بن الحسن بن علی بن محمد بن علی بن فضّال بن عمر بن أیمن.
2. إسحاق بن عمّار بن حیّان، مولی بنی تغلب، أبو یعقوب الصیرفی الساباطی.
3. الحسن بن علی بن فضال.
صفحۀ 174 من 200
4. عبد اللّه بن بکیر بن أعین بن سنسن الشیبانی الَاصبحی المدنی.
5. عبد اللّه بن جعفر بن محمد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب - علیه السّلام- .
6. علی بن أسباط بن سالم بیاع الزطّی المقري.
7. الَازدي الساباطی (کوفی).
8. علی بن الحسن بن علی بن فضّال.
9. عمار بن موسی الساباطی.
10 . محمد بن الحسن بن علی بن فضّال.
11 . محمد بن سالم بن عبد الحمید.
( 12 . مصدق بن صدقۀ المدائنی. ( 377
الفصل الثامن عشر