دانلود نرم افزار تاریخ ایران
1 / 3
نرم افزار مترو تایم
2 / 3
نرم افزار دانشنامه شهرهای ایران
3 / 3
نرم افزار تاریخ ایران
4 / 3
نرم افزار دانشنامه جانوران
5 / 3
نرم افزار دانشنامه نجوم و فضا
6 / 3
نرم افزار دانشنامه کشورها
7 / 3
نرم افزار دانشنامه بیماری ها
8 / 13
دانشنامه مشافل و کسب و کار ها
9 / 13
دانشنامه رشته های تحصیلی
10 / 13
دانشنامه مشاغل و کسب و کار ها
11 / 13
دانشنامه رشته های تحصیلی
12 / 13
دانش نامه مشاغل و کسب و کار ها
13 / 13
دانشنامه مشاغل و کسب و کار ها

الفصل الثامن عشر

گروه نرم افزاری آسمان

الفصل الثامن عشر






الفصل الثامن عشر فی الواقفیۀ
( 379 ) ( 378 )
التوقّف عند إمامۀ شخص بعد رحیل إمام ما، ظاهرة برزت عند الشیعۀ بین آونۀ وأُخري، ولذلک صار لها إطلاقان:
الَاوّل: التوقّف بالمعنی العام من غیر اختصاصه بالتوقّف علی إمام خاص، فإنّ هناك طائفۀ توقّفت عند إمامۀ الحسین - علیه السّلام-
ولم تتجاوز عنه وهم المعروفون بالکیسانیۀ، کما أنّ هناك من توقّف عند إمامۀ الاِمام الباقر - علیه السّلام- ولم تتجاوز عنه - علیه
السّلام- و هی المعروفۀ بالمنصوریۀ أو المغیریۀ وهناك من توقّف عند إمامۀ الاِمام الصادق ولم یتجاوز عنه کالاِسماعیلیۀ، وهذه
الفرق حتی الزیدیۀ من الواقفیۀ الذین لم یعترفوا بإمامۀ الَائمّۀ الاثنی عشر قاطبۀ وتوقّفوا أثناء الطریق، ومع ذلک کلّه فلا یطلق علیهم
الواقفیۀ فی کتب الرجال ولا فی الملل والنحل، وإنّما یطلق علیهم نفس أسمائهم، وقد مرّ فی الجزء السابع أنّ بعض هذه الفرق غلاة
کفّار لا یعترف بهم.
الثانی: الطائفۀ المتوقّفۀ عند إمامۀ الاِمام موسی الکاظم - علیه السّلام- غیر المعترفۀ بإمامۀ ابنه علی بن موسی الرضا - علیه السّلام- و
وقد اختصت بهم هذه التسمیۀ، فلا تتبادر من هذه التسمیۀ إلاّ تلک الطائفۀ. .« الواقفیۀ » هوَلاء المعروفون ب
قال المحقّق البهبهانی: اعلم أنّ الواقفۀ هم الذین وقفوا علی الکاظم - علیه السّلام- ، و ربما یطلق الوقف علی من وقف علی غیر
الکاظم - علیه السّلام- من الَائمّۀ ...ولکن عند الاِطلاق ینصرف إلی من وقف علی الاِمام الکاظم - علیه السّلام- ولا ینصرف إلی
غیرهم إلاّ بالقرینۀ، ولعلّ من جملتها عدم درکه للکاظم - علیه السّلام- و موته قبله أو فی زمانه، مثل سماعۀ بن مهران وعلی بن حیان
( ویحیی بن القاسم. ( 1
____________
. 1. البهبهانی: الفوائد الرجالیۀ: 40
380 ) سبب ظاهرة التوقف )
إنّ السبب الغالب لبروز فکرة التوقف بین طائفۀ من الشیعۀ هو أنّها رزحت تحت نیر الحکم الَاُموي والعباسی ولولا لجوئها إلی التقیۀ
واتخاذها سلاحاً لما کتب لها البقاء، حتی أنّ الاتهام بالزندقۀ والاِلحاد کان أخف وطأً من الاتّهام بالتشیّع فی فترة خلافۀ عبد الملک
بن مروان وإمارة الحجاج علی العراق، فکان الَائمّۀ لا یبوحون بأسرارهم إلاّ لخاصتهم، حتی نري أنّ رحیل کلّ إمام تعقبه هوة بین
الشیعۀ برهۀ من الزمن إلی أن یستقرَّ الرأي علی الحقّ.
صفحۀ 175 من 200
هذا هو السبب الغالب لنشوء بعض الفرق بین الشیعۀ الذین لم یکن لدیهم أيّ اختلاف فی الَاُصول والفروع إلاّ فی القیادة والاِمامۀ.
إنّ عصر هارون الرشید کان عصر القمع والکبت والتضییق علی الشیعۀ وإمامهم، وکانت سیاسته علی غرار سیاسۀ أبی جعفر الدوانیقی،
والتاریخ یحدثنا عن السیاسۀ التی اتبعها مع الاِمام موسی الکاظم - علیه السّلام- .
کان الاِمام مهوي قلوب الشیعۀ، یتلقون عنه أحکام الدین وأُصول المذهب، وربما تحمل إلیه الَاموال من المشرق ومن المغرب فشق
علی هارون لمّا أخبره بعض جواسیسه بهذا الَامر ، ولَاجل معالجۀ هذا الموقف الذي أشغل فکره، حجّ فی تلک السنۀ وزار قبر النبی -
صلّی الله علیه وآله وسلّم - فقال: یا رسول اللّه إنّی أعتذر إلیک من شیء أُرید أن أفعله، أُرید أن أحبس موسی بن جعفر، فإنّه یرید
التشتیت بأُمّتک وسفک دمائها. ثمّ أمر به فأُخذ من المسجد فأُدخل إلیه فقیّده ، وأُخرج من داره بغلان علیهما قبتان مغطاتان هو -
علیه السّلام- فی إحدیهما، ووجه مع کلّ واحدة منهما خیلًا، فأخذ بواحدة علی طریق البصرة، والَاُخري علی طریق الکوفۀ، لیعمی
علی الناس أمره، وکان فی التی مضت إلی البصرة.
وأمر الرسول أن یسلّمه إلی عیسی بن جعفر بن المنصور، وکان علی البصرة
( 381 )
حینئذٍ، فمضی به، فحبسه عنده سنۀ.
ثمّ کتب إلی الرشید أن خذه منّی و سلّمه إلی من شئت وإلاّ خلّیت سبیله، فقد اجتهدت بأن أجد علیه حجّۀ، فما أقدر علی ذلک،
حتی أنّی لَاتسمّع علیه إذا دعا لعلّه یدعو علیّ أو علیک، فما أسمعه یدعو إلاّ لنفسه یسأل الرحمۀ والمغفرة.
فوجّه من تسلّمه منه، وحبسه عند الفضل بن الربیع ببغداد فبقی عنده مدّة طویلۀ وأراد الرشید علی شیء من أمره فأبی.
فکتب بتسلیمه إلی الفضل بن یحیی فتسلّمه منه، وأراد ذلک منه فلم یفعل.
و بلغه انّه عنده فی رفاهیۀ وسعۀ، وهو حینئذ بالرقۀ.
( وقد أثار هذا الَامر غضبَالرشید إلی ان انتهی الَامر بتجرید الفضل بن یحیی وضربه بسیاط وعقابین. ( 1
هذا هوموقف الرشید مع الرجل الذي کان یحترمه جلّ المسلمین وینظرون إلیه بأنّه من أئمّۀ أهل البیت، فکیف الحال مع سواد الناس
إذا اتّهموا بالتشیّع وموالاة الاِمام - علیه السّلام- ؟!
أمّا بعد یا أمیر الموَمنین انّه لم ینقضِ عنی یوم من البلاء »: قال ابن کثیر: فلمّا طال سجن الاِمام الکاظم - علیه السّلام- کتب إلی الرشید
(2) .« إلاّ انقضی عنک یوم من الرخاء، حتی یفضی بنا ذلک إلی یوم یخسر فیه المبطلون
ولم یزل الاِمام ینقل من سجن إلی سجن حتی انتهی به الَامر إلی سجن السندي بن شاهک، فغال فی سجن الاِمام وزاد فی تقییده،
حتی جاء أمر الرشید بدس السم للکاظم فانبري السندي إلی تنفیذ هذا الاَمر، وکانت نهایۀ حیاة الاِمام الطاهر علی یده الفاجرة.
____________
1. الطوسی: الغیبۀ: 28 30 بتلخیص.
.190| 2. ابن کثیر: البدایۀ والنهایۀ: 10
( 382 )
قال أبوالفرج الاصفهانی: لمّا توفی الاِمام مسموماً خشی الرشید ردّة فعل المسلمین عند انتشار خبر موته، فأدخل علیه الفقهاء ووجوه
أهل بغداد وفیهم الهیثم بن علی وغیره لیشهدوا علی أنّه مات حتف أنفه دون فعل من الرشید وجلاوزته، ولمّا شهدوا علی ذلک اخرج
( بجثمانه الطاهر، ووضع علی الجسر ببغداد، ونودي بوفاته. ( 1
هذه لمحۀ خاطفۀ عن حیاة الاِمام موسی الکاظم - علیه السّلام- توقفک علی الوضع السیاسی السائد آنذاك فی العراق والحجاز،
وموقف الحکومۀ تجاه إمام الشیعۀ، أفهل یمکن للاِمام التصریح بالقائد من بعده؟!
صفحۀ 176 من 200
ومع ذلک کلّه فإنّ الاِمام الکاظم له تنبوءات عن المستقبل المظلم الذي ینتظره بعض الشیعۀ، وإلیک بعض ما روي فی ذلک:
روي عن ابن سنان قال: دخلت علی أبی الحسن موسی الکاظم من قبل أن یقدم العراق بسنۀ، وعلیّ ابنه جالس بین یدیه، فنظر إلیّ
قال: قلت: وما یکون جعلنی اللّه فداك فقد أقلقتنی؟ قال: « یا محمد أما إنّه ستکون فی هذه السنۀ حرکۀ، فلا تجزع لذلک » : وقال
یضل »: 3)قال: قلت: وما یکون جعلنی اللّه فداك؟ قال ) « أصیر إلی هذا الطاغیۀ ، ( 2)أما إنّه لا یبدأنی منه سوء ومن الذي یکون بعده »
من ظلم ابنی هذا حقَّه، وجحده إمامته من بعدي کان »: قال: قلت: وما ذلک جعلنی اللّه فداك؟ قال . « اللّه الظالمین ویفعل اللّه ما یشاء
قال: قلت: واللّه لئن « - کمن ظلم علیّ بن أبی طالب - علیه السّلام- إمامته وجحده حقّه بعد رسول اللّه - صلّی الله علیه وآله وسلّم
مدّ اللّه لی فی العمر لَاسلِّمن له حقّه، ولَاقرّن بإمامته.
قال: قلت: ومن ،« صدقت یا محمد یمدّ اللّه فی عمرك وتسلِّم له حقّه - علیه السّلام- وتقرّله بإمامته وإمامۀ من یکون بعده » : قال
قال____________: ،« ابنه محمد » : ذاك؟ قال
. 1. أبوالفرج الاصفهانی:مقاتل الطالبیین: 504
2. یرید به المهدي العباسی.
3. یرید به موسی بن المهدي.
( 383 )
( قلت: له الرضا والتسلیم. ( 1
یا سلیمان من هذا » : روي الکشی عن الحکم بن عیص، قال: دخلت مع خالی سلیمان بن خالد علی أبی عبد اللّه - علیه السّلام- فقال
الحمد للّه الذي لم یخلقه شیطاناً ثمّقال: یا سلیمان عوِّذ » : فقال: نعم، فقال «؟ هل یعرف هذا الَامر » : فقال: ابن اختی، فقال «؟ الغلام
إنکارهم الَائمّۀ - علیهم السّلام- و وقوفهم علی ابنی موسی - » : فقلت: جعلت فداك وما تلک الفتنۀ؟! قال « باللّه ولدك من فتنۀ شیعتنا
(2) .« علیه السّلام- ، قال: ینکرون موته ویزعمون أن لا إمام بعده، أُولئک شرّالخلق
ممّا تدل علی تنصیص الاِمام الکاظم - علیه السّلام- علی « الغیبۀ » إلی غیر ذلک من الروایات التی جمعها الشیخ الطوسی فی کتاب
إمامۀ ولده علی بن موسی الرضا - علیه السّلام- غیر انّ حبَّ المال آل بالبعض إلی إنکار إمامته ، وقد رویت فی ذلک روایات نذکر
بعضها:
بسنده عن یعقوب بن یزید الَانباري، عن بعض أصحابه، قال: مضی أبو إبراهیم - علیه السّلام- وعند زیاد « الغیبۀ » روي الطوسی فی
القندي سبعون ألف دینار، وعند عثمان بن عیسی الرواسی ثلاثون ألف دینار وخمس جوار، ومسکنه بمصر.
فبعث إلیهم أبو الحسن الرضا - علیه السّلام- أن احملوا ما قِبَلکم من المال، وما کان اجتمع لَابی عندکم من أثاث وجوار، فإنّی وارثه
وقائم مقامه، وقد اقتسمنا میراثه ولا عذر لکم فی حبس ما قد اجتمع لی ولوارثه، قبلکم، وکلام یشبه هذا.
فأمّا ابن أبی حمزة فإنّه أنکره ولم یعترف بما عنده، وکذلک زیاد القندي.
وأمّا عثمان بن عیسی فانّه کتب إلیه إنّ أباك صلوات اللّه علیه لم یمت وهو حی قائم، ومن ذکر أنّه مات فهو مبطل، واعمل علی
(____________ أنّه قد مضی کما تقول: فلم یأمرنی بدفع شیء إلیک، وأمّا الجواري فقد اعتقتهنّو تزوجت بهنّ. ( 3
. 1. الطوسی: الغیبۀ: 33 34
. 265 ، الحدیث 24 | 2. الکشی: الرجال: 389 ؛ البحار: 48
. 3. الطوسی: الغیبۀ: 64 65 ، الحدیث 67
( 384 )
روي الکشی، عن یونس بن عبد الرحمان، قال: مات أبو الحسن ولیس من قُوامه أحد إلاّ وعنده المال الکثیر، فکان ذلک سبب
صفحۀ 177 من 200
( وقوفهم وجحودهم موته، وکان عند علی بن أبی حمزة ثلاثون ألف دینار. ( 1
عن یونس بن عبد الرحمان قال: مات أبو الحسن - علیه السّلام- و لیس من قوّامه أحد إلاّ وعنده المال « العلل » روي الصدوق فی
الکثیر، فکان ذلک سبب وقفهم وجحودهم لموته، وکان عند زیاد القندي سبعون ألف دینار، وعند علی بن أبی حمزة ثلاثون ألف
دینار، قال: فلمّا رأیت ذلک وتبیّن الحق وعرفت من أمر أبی الحسن الرضا - علیه السّلام- ما علمتُ تکلّمت ودعوت الناس إلیه، قال:
فبعثا إلیّ، وقالا: ما یدعوك إلی هذا؟ إن کنتَ ترید المال فنحن نغنیک وضمِنا لی عشرة آلاف دینار، وقالا لی: کف، فأبیت وقلت
لهم: إنّا رُوینا عن الصادقین - علیهم السّلام- أنّهم قالوا: إذا ظهرت البدع فعلی العالم أن یُظهر علمَه، فإن لم یفعل سُلب منه نور
الاِیمان، وما کنت لَادع الجهاد فی أمر اللّه علی کلّحال، فناصبانی وأضمرا لی العداوة.
وروي أیضاً عن أحمد بن حماد قال: أحد القَوّام، عثمان بن عیسی الرواسی ، وکان یکون بمصر، وکان عنده مال کثیر وست جواري،
قال: فبعث إلیه أبو الحسن الرضا - علیه السّلام- فیهن وفی المال، قال: فکتب إلیه أنّ أباك لم یمت، قال: فکتب إلیه : إنّ أبی قد
مات، وقد اقتسمنا میراثه، وقد صحّت الَاخبار بموته، واحتج علیه فیه، قال: فکتب إلیه: إن لم یکن أبوك مات، فلیس لک من ذلک
( شیء، وإن کان قد مات علی ما تحکی، فلم یأمرنی بدفع شیء إلیک، وقد اعتقت الجواري وتزوجتهنّ. ( 2
إلی غیرها من الروایات الدالّۀ علی أنّ سبب التوقف کان حبّ الجاه والمال____________ .
. 1. الکشی: الرجال: 345
. 2. الصدوق: علل الشرائع: 235
385 ) الواقفیۀ فی کتب الملل والنحل )
جاءت الواقفیۀ فی کتب الملل والنحل علی وجه الاِجمال، وهذا یعرب عن عدم وجود دور بارز لهم فی عصر الغیبۀ، وستوافیک
القائمۀ التی ذکرنا فیها بعض أسماء الرواة من الواقفیۀ.
قال النوبختی بعدما بیّن أنّ الشیعۀ انقسمت بعد رحیل الاِمام الکاظم - علیه السّلام- إلی فرقتین، وبیّن الفرقۀ الثانیۀ بالبیان التالی :
1. وقالت الفرقۀ الثانیۀ: إنّ موسی بن جعفر لم یمت، وإنّه حیّ، ولا یموت حتی یملک شرق الَارض وغربها، ویملَاها کلها عدلًا کما
ملئت جوراً، وإنّه القائم المهدي، وزعموا أنّه خرج من الحبس ولم یره أحد نهاراً ولم یعلم به، وأنّ السلطان وأصحابه ادّعوا موته،
وموّهوا علی الناس وکذبوا، وأنّه غاب عن الناس واختفی، ورووا فی ذلک روایات عن أبیه جعفر بن محمد علیمها السّلام أنّه قال: هو
القائم المهدي فإن یدهده رأسه علیکم من جبل فلا تصدقوا فإنّه القائم.
وقال بعضهم: إنّه القائم وقد مات، ولا تکون الاِمامۀ لغیره حتی یرجع، فیقوم ویظهر، و زعموا أنّه قد رجع بعد موته إلاّ أنّه مختف فی
موضع من المواضع حی یأمر وینهی، وأنّأصحابه یلقونه ویرونه، واعتلّوا فی ذلک بروایات عن أبیه، أنّه قال: سمّی القائم قائماً، لَانّه
یقوم بعدما یموت.
وقال بعضهم: إنّه قد مات، وإنّه القائم، وإنّ فیه شبهاً من عیسی بن مریم صلی اللّه علیه وانّه لم یرجع، ولکنّه یرجع فی وقت قیامه
فیملَا الَارض عدلًا کما ملئت جوراً، وإنّ أباه قال: إنّ فیه شبهاً من عیسی بن مریم، وإنّه یقتل فی یدي ولد العباس فقد قتل.
وأنکر بعضهم قتله، وقالوا: مات ورفعه اللّه إلیه، وإنّه یردّه عند قیامه، فسمّوا هوَلاء جمیعاً الواقفیۀ لوقوفهم علی موسی بن جعفر علی أنّه
الاِمام القائم،
( 386 )
ولم یأتمّوا بعده بإمام ولم یتجاوزوه إلی غیره.
وقد قال بعضهم ممّن ذکر أنّه حی: إنّ الرضا - علیه السّلام- و من قام بعده لیسوا بأئمّۀ، ولکنّهم خلفاوَه واحداً بعد واحد إلی أوان
خروجه، وإنّ علی الناس القبول منهم والانتهاء إلی أمرهم.
صفحۀ 178 من 200
وغلب علیها هذا الاسم وشاع لها، وکان سبب ذلک انّعلیّبن « الممطورة » وقد لقّب الواقفۀَ بعضُ مخالفیها ممّن قال بإمامۀ علی بن موسی
إسماعیل المیثمی ویونس بن عبد الرحمان ناظرا بعضهم، فقال له علی بن إسماعیل وقد اشتد الکلام بینهم: ما أنتم إلاّ کلاب ممطورة،
أراد أنّکم أنتن من جیف، لاَنّ الکلاب إذا أصابها المطر فهی أنتن من الجیف، فلزمهم هذا اللقب فهم یُعرفون به الیوم، لاَنّه إذا قیل
للرجل انّه ممطور فقد عرف أنّه من الواقفۀ علی موسی بن جعفر خاصۀ، لَانّ کل من مضی منهم فله واقفۀ قد وقفت علیه، وهذا اللقب
( لَاصحاب موسی. ( 1
2.وقال الشیخ الَاشعري ملخصاً لما قاله النوبختی ما هذا نصه:
الصنف الثانی والعشرون من الرافضۀ یسوقون الاِمامۀ حتی ینتهوا إلی جعفر بن محمد ویزعمون أنّجعفر بن محمد نصّ علی إمامۀ ابنه
موسی بن جعفر، وأنّ موسی بن جعفر حیّلم یَمت ولا یموتُ حتی یملک شرقَالَارض وغربها، حتی یملَا الَارض عدلًا وقسطاً کما
و لم یتجاوزوه إلی غیره، وبعض مخالفی هذه « موسی بن جعفر » لَانّهم وقفوا علی « الواقفۀ » ملئت ظلماًوجوراً، وهذا الصنف یُدْعون
ویونس من القطعیۀ الذین قطعوا علی موت موسی بن « یونس بن عبد الرحمان » وذلک أنّرجلًا منهم ناظر « الممطورة » الفرقۀ یدعوهم
( جعفر، فقال له یونس: أنتم أهون علیّمن الکلاب الممطورة، فلزمهم هذا النبز. ( 2
____________
1. النوبختی: فرق الشیعۀ: 80 82 ، وفی ذیل کلامه إشارة إلی القسمین من الوقف کما ذکرناه.
. 2. الَاشعري: مقالات الاِسلامیین: 28 29
( 387 )
3.وقال البغدادي معبّراً عن الواقفۀ بالموسویۀ: هوَلاء الذین ساقوا الاِمامۀ إلی جعفر، ثمّزعموا أنّالاِمام بعد جعفر، کان ابنه موسی بن
جعفر، وزعموا أنّموسی بن جعفر حیّ لم یمت وانّه هو المهدي المنتظر، وقالوا إنّه دخل دارَالرشید ولم یخرج منها، وقد علمنا إمامته
وشککنا فی موته فلا نحکم فی موته إلاّبیقین.
فقیل لهذه الفرقۀ الموسویۀ: إذا شککتم فی حیاته وموته، فشُکُّوا فی إمامته ولا تقطعوا القول بأنّه باق وأنّه هوالمهديّ المنتظر، هذا مع
علمکم بأنّ مشهد موسی بن جعفر معروف فی الجانب الغربی من بغداد ویُزار.
و یقال لهذه الفرقۀ موسویۀ لانتظارها موسی بن جعفر .
ویقال لها الممطورة أیضاً، لَانّ یونس بن عبد الرحمان القمّی کان من القطعیۀ (الذین قطعوا علی موت موسی بن جعفر) وناظر بعض
( الموسویۀ فقال فی بعض کلامه : أنتم أهون علی عینی من الکلاب الممطورة. ( 1
4.وقال الشهرستانی بعد أن ذکر الاِمام موسی بن جعفر وانّه دفن فی مقابر قریش ببغداد : اختلفت الشیعۀ بعده...
فمنهم من توقّف فی موته، وقال: لا ندري أمات أم لم یمت؟ ویقال لهم الممطورة، سمّاهم بذلک علی بن إسماعیل فقال: ما أنتم إلاّ
کلاباً ممطورة.
و منهم من قطع بموته ویقال لهم القطعیۀ.
( و منهم من توقّف علیه، وقال: إنّه لم یمت، وسیخرج بعد الغیبۀ، ویقال لهم الواقفۀ. ( 2
إنّ ظاهرة الوقف بعد رحیل الاِمام الکاظم - علیه السّلام- کانت أمراً خطیراً یهدّد____________
. 1. البغدادي: الفرق بین الفرق: 63
2. الشهرستانی: الملل والنحل: 169 ، ولاحظ التبصیر للاسفرائینی: 38 ، حیث عبّر عنهم بالموسویۀ.
( 388 )
کیان الشیعۀ، وتماسکها وانسجامها، وقد کانت الواقفۀ تتمسک بشبه، ربما تغري البسطاء من الشیعۀ، وتصدّهم عن القول بامتداد
صفحۀ 179 من 200
الاِمامۀ إلی عصر الاِمام المنتظر. ولعلّه لَاجل خطورة الوقف، ربما نري وجود الحث المتزاید علی زیارة الاِمام الرضا - علیه السّلام- من
النبی والوصیّ والصادق والکاظم - علیهم السّلام- لیلفتوا نظر الشیعۀ إلیه ولا یغفلوا عنه.
ستدفن بضعۀ منّی بأرض خراسان، لا یزورها موَمن إلاّ أوجب اللّه له الجنّۀ، وحرّم » : فقد روي عنه - صلّی الله علیه وآله وسلّم - أنّه قال
(1) .« جسده علی النار
( کما توجد روایات کثیرة عن أئمّۀ أهل البیت - علیهم السّلام- توَکد وتحث علی زیارة الاِمام الرضا - علیه السّلام- و تبیّن فضلها. ( 2
ولعلّ تلک الروایات تهدف إلی رفع الشبهات التی أوجدتها الواقفۀ فی ذلک العصر، ولولا انّ الرضا هو الاِمام القائد بعد أبیه ، لما
کان لهذا الحث وجه، وقد جابه الاِمام الرضا تلک الزوبعۀ بعظات بالغۀ، ومناظرات قیّمۀ، قام فیها بإزالۀ الالتباس عن شبههم.
حیث بلغت ثمانی مناظرات.و من أراد الوقوف علی ، « الواقفیۀ » وقد جمعها العالم الحجۀ الشیخ ریاض محمد حبیب الناصري فی کتابه
( مضامینها فعلیه الرجوع إلی ذلک الکتاب القیّم الذي طرح فیه الواقفیۀ ودرسها دراسۀ تحلیلیۀ رائعۀ. ( 3
____________
. 351 ، الحدیث 36 | 1. الصدوق: الفقیه: 2
.84| 348 351 ؛ والتهذیب: 6 | 584 ؛و الفقیه: 2 | 2. راجع الکافی: 4
151 163 ، ولقد رجعنا إلی ذلک الکتاب فی دراسۀ هذه الطائفۀ فشکر اللّه مساعیه. | 3. الواقفیۀ: 1
389 ) مشاهیر الواقفیۀ )
یظهر من مراجعۀ الکتب الرجالیۀ، انّعدد الواقفیۀ لم یکن قلیلاً، وقد ذکر الشیخ الطوسی فیهم حوالی أربعۀ وستین شخصاً، فمن
مشاهیرهم:
1. سماعۀ بن مهران.
2. جعفر بن سماعۀ.
3. الحسن بن محمد بن سماعۀ.
4. زرعۀ بن محمد الحضرمی.
5. زیاد بن مروان القندي.
6. داود بن الحصین.
7. درست بن أبی منصور.
8. عثمان بن عیسی الرواسی.
9. علی بن أبی حمزة البطائنی.
10 . علی بن الحسن الطاطري.
11 . حنان بن سدیر الصیرفی.
12 . یحیی بن القاسم الحذاء.
13 . یحیی بن الحسین بن زید.
14 . سعد بن خلف.
(1) _ ___________
1. وقد استخرج محقّق رجال الطوسی، أسماء الذین وصفوا بالوقف فیه ، تحت فهرست المنسوبین إلی المذاهب الفاسدة. رجال
صفحۀ 180 من 200
. الطوسی: 589 591
( 390 )
ثمّإنّ هناك لفیفاً آخر من الواقفیۀ ذکرهم النجاشی فی رجاله، ولیس فیهم اسم سماعۀ بن مهران، ولا ولده جعفر، ولا سبطه محمد، و
ربما تردّد بعضهم فی عدّ سماعۀ من الواقفیۀ، إذ لو کان کذلک لما خفی علی مثل النجاشی، ولا علی ابن الغضائري.
وقد جمع الشیخ الناصري أسماء الموصوفین بالوقف من الکتب الرجالیۀ وغیرها، غیر أنّ کثیراً منهم رجعوا عن الوقف.
ومن العجب العجاب انّسبعۀ أشخاص من أصحاب الاِجماع، رُمُوا بالوقف، وهوَلاء هم:
1. أحمد بن محمد بن أبی نصر.
2. جمیل بن دراج.
3. حماد بن عیسی.
4. صفوان بن یحیی.
5. عثمان بن عیسی.
6. یونس بن عبد الرحمان.
7. عبد اللّه بن المغیرة.
و أظن أنّاتّهامهم بالوقف ربما یعود إلی فحصهم وترّیثهم فی الاِمام الذي یعقب الاِمام الکاظم - علیه السّلام- بعد رحیله. ولو کان
هذا هو المنطلق لوصفهم بالوقف فلا یوجد أي مبرر لهذا الرمی والوصف، وعلی أیۀ حال فإنّهم رجعوا عن الوقف، حتّی أنّ یونس بن
عبد الرحمان کان فی الصف المقدّم لمکافحۀ الوقف وهو الذي وصف الواقفیۀ بالکلاب الممطورة کما فی بعض الروایات، وهذا ما
یثیر الشکوك حول وصفه وزملائه بالوقف.
( 391 )
فمن الکتب الموَلّفۀ فی نصرة الواقفیۀ: « الغیبۀ » و « الفهرست » ثمّ إنّ هناك ردوداً بین الطائفتین ذکرها الطوسی فی
لعلی بن أحمد العلوي الموسوي، ذکره الشیخ. « نصرة الواقفۀ » .1
(1)
لعبد اللّه بن جبلۀ. « الصفۀ فی الغیبۀ علی مذهب الواقفۀ » .2
(2)
3. رسالۀ لعلی بن الحسن الطاطري فی نصرة مذهبه.
(3)
وهناك ردود من الَاصحاب علی تلک الموَلفات، ذکرها النجاشی فی رجاله، نذکر منها ما یلی:
1. الرد علی الواقفۀ لاِسماعیل بن علی بن إسحاق بن سهل بن نوبخت.
(4)
2. الرد علی الواقفۀ للحسن بن موسی الخشاب.
(5)
3. الرد علی الواقفۀ للحسین بن علی البزوفري.
(6)
4. الرد علی الواقفۀ لفارس بن حاتم بن ماهویه القزوینی.
صفحۀ 181 من 200
(7)
بقی الکلام فی رجال الواقفۀ الذین وردت أسماوَهم فی الکتب الرجالیۀ، وکان لهم دور فی نقل الحدیث وتدوینه، فإلیک فهرس
أسمائهم، وأمّا الکلام عن تراجمهم وحالاتهم فموکول إلی محله____________.
. 1. الطوسی: الغیبۀ: 29
. 13 برقم 561 | 2. النجاشی: الرجال: 2
. 3. الطوسی: الفهرست: 118 برقم 392
. 121 برقم 67 | 4. النجاشی: الرجال: 1
. 143 برقم 84 | 5. النجاشی: الرجال: 1
. 188 برقم 160 | 6. النجاشی: الرجال: 1
. 174 برقم 846 | 7. النجاشی: الرجال: 2 (7)
( 392 )
1. إبراهیم . 2. أبو جبل.
3. أبو جعدة. 4. أبو جنادة الَاعمی.
5. أحمد بن أبی بشر السرّاج. 6. أحمد بن الحارث.
7. أحمد بن الحسن بن إسماعیل بن شعیب بن میثم التمّار.
8. أحمد بن زیاد الخزّاز. 9. أحمد بن السري.
10 . أحمد بن الفضل الخزاعی.
11 . أحمد بن محمد بن علی بن عمر بن رباح بن قیس بن سالم القلاء السوّاق.
12 . إدریس بن الفضل بن سلیمان الخولانی.
13 . إسحاق بن جریر بن یزید بن جریر بن عبد اللّه البجلی الکوفی.
14 . إسماعیل بن أبی بکر محمد بن الربیع بن أبی السمّال الَاسدي.
15 . إسماعیل بن عمر بن أبان الکلبی.
16 . أُمیۀ بن عمرو الشعیري. 17 . بکر بن محمد بن جناح.
18 . جعفر بن المثنی الخطیب.
19 . جعفر بن محمد بن سماعۀ بن موسی بن روید.
20 . جندب بن أیوب. 21 . جهم بن جعفر بن حیان.
22 . الحسن بن علی بن أبی حمزة سالم البطائنی.
23 . الحسن بن محمد بن سماعۀ، أبو محمد الکندي الصیرفی الکوفی.
24 . الحسین(من أصحاب الاِمام الکاظم - علیه السّلام- ).
25 .الحسین بن أبی سعید هاشم بن حیّان المکاري.
26 . الحسین بن قیاما. 27 . الحسین بن کیسان.
28 . الحسین بن المختار، أبو عبد اللّه القلانسی.
( 393 )
صفحۀ 182 من 200
29 . الحسین بن مهران بن محمد، أبو نصر السکونی.
30 . الحسین بن موسی.
31 . حصین بن المخارق بن عبد الرحمان بن ورقاء بن حبشی بن جنادة.
32 . حمید بن زیاد بن حمّاد بن حمّاد بن زیاد هوار الدهقان.
33 . حنان بن سدیر بن حکیم بن صهیب الصیرفی.
34 . داود بن الحصین الَاسدي.
35 . دُرست بن أبی منصور محمد الواسطی.
36 . زرعۀ بن محمد الحضرمی.
37 . زکریا بن محمد، أبو عبد اللّه الموَمن.
38 . زیاد بن مروان الَانباري القندي.
39 . زید بن موسی. 40 . سعد بن أبی عمران الَانصاري.
41 . سعد بن خلف. 42 . سلمۀ بن حیّان.
43 . سماعۀ بن مهران بن عبد الرحمان الحضرمی.
44 . عبد اللّه بن جبلۀ بن حیّان بن أبجر الکنانی.
45 . عبد اللّه بن عثمان الحنّاط. 46 . عبد اللّه بن القاسم الحضرمی.
47 . عبد اللّه بن القصیر. 48 . عبد اللّه النخّاس.
49 . عبد الکریم بن عمرو بن صالح الخثعمی.
50 . عبید اللّه بن أبی زید أحمد بن عبید اللّه بن محمد الانباري.
51 . عثمان بن عیسی، أبو عمرو العامري الکلابی الرواسی.
52 . عثمان بن عیسی الکلابی، مولی لبنی عامر، ولیس بالرواسی.
53 . علی بن أبی حمزة البطائنی.
( 394 )
54 . علی بن جعفر بن العباس الخزاعی المروزي.
55 . علی بن الحسن بن محمد الطائی الجرمی المعروف بالطاطري.
56 . علی بن الخطّاب. 57 . علی بن سعید المکاري.
58 . علی بن عمر الَاعرج الکوفی.
59 . علی بن محمد بن علی بن عمر بن رباح السوّاق، ویقال: القلّاء.
60 . علی بن وهبان. 61 . عمر بن رباح الزهري القلا.
62 . عنبسۀ بن مصعب العجلی.
63 . عیسی بن عیسی الکلابی مولی بنی عامر ولیس بالرواسی .
64 . غالب بن عثمان. 65 . الفضل بن یونس الکاتب البغدادي.
66 . القاسم بن إسماعیل القرشی، أبو محمد المنذر.
67 . القاسم بن محمد الجوهري. 68 . محمد بن بکر بن جناح.
صفحۀ 183 من 200
69 . محمد بن الحسن بن شمّون. 70 . محمد بن عبد اللّه الجلّاب البصري.
71 . محمد بن عبد اللّه بن غالب الَانصاري البزاز.
72 . محمد بن عبید بن صاعد. 73 . محمد بن عمر.
74 . محمد بن محمد بن علی بن عمرو بن رباح.
75 . مقاتل بن مقاتل بن قیاما. 76 . منصور بن یونس بزرج.
77 . موسی بن بکر الواسطی. 78 . موسی بن حماد الطیالسی الذرّاع.
79 . هاشم بن حیان، أبو سعید المکاري.
80 . وهیب بن حفص، أبو علی الجریري.
81 . یحیی بن الحسین بن زید بن علی بن الحسین - علیه السّلام- .
82 . یزید بن خلیفۀ الحارثی. 83 . یوسف بن یعقوب.
خاتمۀ المطاف