دانلود نرم افزار تاریخ ایران
1 / 3
نرم افزار مترو تایم
2 / 3
نرم افزار دانشنامه شهرهای ایران
3 / 3
نرم افزار تاریخ ایران
4 / 3
نرم افزار دانشنامه جانوران
5 / 3
نرم افزار دانشنامه نجوم و فضا
6 / 3
نرم افزار دانشنامه کشورها
7 / 3
نرم افزار دانشنامه بیماری ها
8 / 13
دانشنامه مشافل و کسب و کار ها
9 / 13
دانشنامه رشته های تحصیلی
10 / 13
دانشنامه مشاغل و کسب و کار ها
11 / 13
دانشنامه رشته های تحصیلی
12 / 13
دانش نامه مشاغل و کسب و کار ها
13 / 13
دانشنامه مشاغل و کسب و کار ها

خاتمۀ المطاف

گروه نرم افزاری آسمان

خاتمۀ المطاف







خاتمۀ المطاف فی النصیریۀ
( 397 ) ( 396 )
الکتابۀ عن النصیریۀ کسائر الفرق الشیعیۀ أمر صعب لا سیما وانّهم اضطروا إلی التخفّی والانطواء علی أنفسهم، وعاشوا فی ظل التقیۀ،
ومن یتصفّح التاریخ یجد أنّه لا مندوحۀ لهم من التکتّم والتحفّظ فی عقائدهم، فمعاجم الفرق ملیئۀ بذمّهم وتفسیقهم وتکفیرهم، وقد
أخذ بعضهم عن بعض، ولا یمکن الاعتمادعلی ما نقلوه عنهم إلاّ بالرجوع إلی کتب تلک الفرقۀ أو التعایش معهم فی أوطانهم حتی
ینجلی الحقّ لیقف الاِنسان علی مکامن عقائدهم وخفایا أُصولهم، ونحن نسرد قبل کلّ شیء ما ذکرته معاجم الفرق فی هذا المقام
من دون أيّ تعلیق مسهب. النصیریۀ فی معاجم الملل والنحل
1. ولعلّ أوّل من ذکرهم من أصحاب المقالات هو الشیخ الحسن بن موسی النوبختی من أعلام القرن الثالث، ویظهر منه أنّها نشأت
بعد وفاة الاِمام الهادي - علیه السّلام- عام 254 ه، فقال:
وقد شذّت فرقۀ من القائلین بإمامۀ علی بن محمد فی حیاته، فقالت بنبوّة رجل یقال له محمد بن نصیر النمیري، وکان یدّعی أنّه نبی،
بعثه أبو الحسن العسکري - علیه السّلام- ، وکان یقول بالتناسخ والغلو فی أبی الحسن، ویقول فیه بالربوبیۀ، ویقول بالاِباحۀ للمحارم
ویحلّل نکاح الرجال بعضهم بعضاً فی أدبارهم، ویزعم أنّ ذلک من التواضع و التذلّل، وأنّها إحدي الشهوات والطیبات، وأنّ اللّه عزّ
وجلّ لم یحرّم شیئاً من ذلک، وکان یقوي أسباب هذا النمیري، محمد بن موسی بن
( 398 )
( الحسن بن الفرات. ( 1
أقول: ما ورد من النسب فی هذا الکلام ممّا یستبعده العقل جداً، إذ کیف یمکن أن یتبنی أحد فی حاضرة الخلافۀ الاِسلامیۀ هذه
المنکرات التی لا یرتضیها أيّ إنسان ساذج؟! ولو کان داعیاً إلی هذه الَاُمور فی أجواء نائیۀ بعیدة ربّما یسهل تصدیقه.
2. وقال الکشی (من أعلام القرن الرابع): وقالت فرقۀ بنبوة محمد بن نصیر الفهري النمیري، وذلک أنّه، ادّعی أنّه نبی، وأنّ علی بن
محمد العسکري أرسله، وکان یقول بالتناسخ والغلو فی أبی الحسن، ویقول فیه بالربوبیۀ، ویقول بإباحۀ المحارم ویحلّل نکاح الرجال
بعضهم بعضاً فی أدبارهم، ویقول: إنّه من الفاعل والمفعول به أحد الشهوات والطیبات، وإنّ اللّه لم یحرّم شیئاً من ذلک. وکان محمد
ابن موسی بن الحسن بن فرات یقوي أسبابه ویعضده، وذکر أنّه رأي بعض الناس محمد بن نصیر عیاناً وغلام له علی ظهره، فرآه علی
صفحۀ 184 من 200
( ذلک، فقال: إنّ هذا من اللذات وهو من التواضع للّه وترك التجبّر، وافترق الناس فیه بعده فرقاً. ( 2
3. وقد ذکر الَاشعري المتوفّی ( 324 ه) من أصناف الغالیۀ، أصحاب الشریعی، وقال: یزعمون أنّ اللّه حلّ فی خمسۀ أشخاص، ثمّ
انتقل منه إلی ذکر النمیریۀ، وقال: إنّ فرقۀ من الرافضۀ یقال لهم النمیریۀ أصحاب النمیري یقولون إنّ الباري کان حا  لا فی النمیري.
(3)
4. وقال البغدادي المتوفّی ( 429 ه)، فی فصل عَقَده لبیان الفرقۀ الشُریعیۀ أتباع الشریعی والنمیریۀ أتباع محمد بن نصیر النمیري، ونقل
نفس ما نقله الَاشعري فی حقّ الرجلین و لم یزد علیه شیئاً____________.
. 1. فرق الشیعۀ: 93
. 2. رجال الکشی: 438
.15| 3. مقالات الاِسلامیین: 1
( 399 )
ومن قارن کتاب الفرق بین الفرق مع کتاب مقالات الاِسلامیین یجد أنّه صورة ملخّصۀ من الثانی، غیر أنّه زاد فی بیان الفرق سبّاً وذمّاً
( غیر لائق بشأن الکاتب. ( 1
5. وقد عقد الشیخ الطوسی المتوفّی ( 460 ه) فصلًا لمدّعی البابیۀ عدّ منها الشریعی، ومحمد بن نصیر النمیري.
قال:کان محمد بن نصیر النمیري من أصحاب أبی محمد الحسن بن علی علیمها السّلام فلمّا توفی أبو محمد، ادّعی مقام أبی جعفر
محمد بن عثمان أنّه صاحب إمام الزمان، وادّعی له البابیۀ، وفضحه اللّه تعالی بما ظهر منه من الاِلحاد والجهل، ولعن أبی جعفر محمد
بن عثمان له وتبرّأه منه، واحتجابه عنه وادّعی ذلک الَامر بعد الشُریعی.
ثمّ قال: قال أبو طالب الَانباري: لما ظهر محمد بن نصیر بما ظهر لعنه أبو جعفر (رض) وتبرّأ منه فبلغه ذلک، فقصد أبا جعفر (رض)
لیعطف بقلبه علیه، أو یعتذر إلیه، فلم یأذن له وحجبه وردّه خائباً.
ثمّ نقل عن سعد بن أبی عبد اللّه ما نقلناه آنفاً عن النوبختی.
ثمّ قال: فلمّا اعتلّ محمد بن نصیر العلّۀ التی توفی فیها، قیل له وهو مثقل اللسان: لمن هذا الَامر من بعدك؟ فقال بلسان ضعیف
ملجلج: أحمد، فلم یدروا من هو؟فافترقوا بعده ثلاث فرق، قالت فرقۀ: إنّه أحمد ابنه، وفرقۀ قالت: هو أحمد ابن محمد بن موسی بن
( الفرات، وفرقۀ قالت: إنّه أحمد بن أبی الحسین بن بشر بن یزید، فتفرّقوا فلا یرجعون إلی شیء. ( 2
ثمّ إنّ الشیخ أخرج فی أسماء أصحاب الهادي - علیه السّلام- ، محمد بن حصین____________
. 1. انظر الفرق بین الفرق: 252
. 2. الطوسی: الغیبۀ: 398 399
( 400 )
( الفهري، وقال: ملعون ولعلّه محمد بن نصیر، فالحصین تصحیف لنصیر. ( 1
وأخرج فی أصحاب الاِمام العسکري محمد بن موسی الصریعی، وقال المعلق:وفی بعض النسخ الشریعی، وهو أوّل من ادّعی البابیۀ
( حسب تنصیص الشیخ الطوسی فی الغیبۀ، ولم یذکر فی أصحاب العسکري محمد بن نصیر النمیري. ( 2
6. وقال الاسفراینی المتوفّی ( 471 ه): الفرقۀ التاسعۀ منهم الشریعیۀ والنمیریۀ، و الشریعیۀ أتباع رجل کان یدعی شریعاً، وکان یقول: إنّ
اللّه تعالی حلَّ فی خمسۀ أشخاص فی محمد، وعلی، وفاطمۀ، والحسن والحسین، وکانوا یقولون: إنّ هوَلاء آلهۀ ولهوَلاء الخمسۀ
خمسۀ أضداد، إلی أن قال: وکان النمیري، خلیفته وکان یدعی لنفسه مثله بعده وجملۀ النمیریۀ والشریعیۀ والخطابیۀ وکانوا یدعون
( إلهیّۀ جعفر الصادق . ( 3
صفحۀ 185 من 200
ولا یخفی وجود التناقض فی کلامه حیث فسر الشریعیۀ بالاعتقاد بالَاُلوهیۀ فی الخمسۀ الطاهرة آخرهم الحسین - علیه السّلام- وقال
فی ذیل کلامه: إنّ الطوائف الثلاث: النمیریۀ الشریعیۀ الخطابیۀ کانوا یدّعون إلهیۀ جعفر الصادق.
ومع ذلک کلّه فما ذکره مأخوذ من الفرق بین الفرق والمقالات وکأنّ الجمیع عیال علی الَاشعري.
8. وقال ابن أبی الحدید المتوفّی ( 655 ه) فی فصل عقده لذکر الغلاة من الشیعۀ والنصیریۀ وغیرهم: إنّالنصیریۀ: فرقۀ أحدثها محمد
بن نصیر النمیري، وکان من أصحاب الحسن العسکري - علیه السّلام- ، إلی أن قال: وکان محمد بن نصیر من____________
. 1. الطوسی: الرجال: أصحاب الاِمام الهادي - علیه السّلام- برقم 39
. 2. الطوسی: الرجال: أصحاب الاِمام العسکري - علیه السّلام- برقم 19
. 3. التبصیر فی الدین: 129
( 401 )
أصحاب الحسن بن علی بن محمد بن الرضا، فلمّا مات ادّعی وکالۀ لابن الحسن الذي تقول الاِمامیۀ بإمامته ففضحه اللّه تعالی بما
أظهره من الاِلحاد والغلو، والقول بالتناسخ، ثمّادّعی أنّه رسول ونبی من قبل اللّه تعالی، وأنّه أرسله علی بن محمد ابن الرضا، وجحد
( إمامۀ الحسن العسکري وإمامۀ ابنه، وادّعی بعد ذلک الربوبیۀ وقال بإباحۀ المحارم. ( 1
9. وقد بسط الکلام الشهرستانی ( 479 548 ه) فی النصیریۀ والاِسحاقیۀ وعدّهم من جملۀ غلاة الشیعۀ وقال: لهم جماعۀ ینصرون
قالوا » : مذهبهم ویذبّون عن أصحاب مقالاتهم، وبینهم خلاف فی کیفیۀ إطلاق اسم الاِلهیۀ علی الَائمۀ من أهل البیت إلی أن قال
ولم یکن بعد رسول اللّه - صلّی الله علیه وآله وسلّم - شخص أفضل من علی (رضی اللّه عنه)، وبعده أولاده المعصومون وهم خیر
البریۀ، فظهر الحقّ بصورتهم ونطق بلسانهم وأخذ بأیدیهم، فعن هذا أطلقنا اسم الاِلهیۀ علیهم.
رضی اللّه عنه دون غیره لاَنّه کان مخصوصاً بتأیید إلهی من عند اللّه تعالی، فیما یتعلق بباطن « لعلی » وإنّما أثبتنا هذا الاختصاص
وعن هذا کان قتال المشرکین إلی النبی - صلّی « أنا أحکم بالظاهر، واللّه یتولّی السرائر » : الَاسرار. قال النبی صلّی الله علیه وآله وسلّم
الله علیه وآله وسلّم - وقتال المنافقین إلی علی رضی اللّه عنه.
لولا أن یقول الناس فیک ما قالوا فی عیسی بن »: - وعن هذا شبهه بعیسی بن مریم - علیه السّلام- ، فقال - صلّی الله علیه وآله وسلّم
(2) .« مریم - علیه السّلام- ، لقلت فیک مقالًا
10 .وقال العلّامۀ الحلّی ( 648 726 ه): محمد بن الحصین الفهري من أصحاب أبی الحسن الثالث الهادي - علیه السّلام- کان ضعیفاً
( ملعوناً. ( 3
____________
122 ، ولا یخفی أنّ ابن أبی الحدید تفرّد بإنکار النمیري إمامۀ الحسن العسکري - علیه السّلام- وإمامۀ ابنه مع | 1. شرح نهج البلاغۀ: 8
أنّه کان یدّعی البابیۀ لابن العسکري سلام اللّه علیهم.
. 168 169 | 2. الملل والنحل: 1
. 252 برقم 22 | 3. الخلاصۀ: 2
( 402 )
والعجب أنّه عنونه تارة أُخري، وقال: محمد بن نصیر بالنون المضمومۀ والصاد المهملۀ، قال ابن الغضائري: قال لی أبو محمد بن طلحۀ
بن علی بن عبد اللّه بن غلاله، قال لنا أبو بکر بن الجعابی: کان محمد بن نصیر من أفاضل أهل البصرة علماً وکان ضعیفاً بدو النصیریۀ
( وإلیه ینسبون. ( 1
ولعلهما شخصان مختلفان.
صفحۀ 186 من 200
( 11 . وقال الجرجانی المتوفّی ( 816 ه): النصیریۀ الذین قالوا إنّ اللّه حلّ فی علی (رض). ( 2
والباحث فی کتب الرجال لَاصحابنا یجد أنّها تعج بما رواه الشیخ فی کتاب الغیبۀ، والکشی فی رجاله. ( 3) النصیریۀ فرقۀ بائدة
إذا کانت النصیریۀ هی التی عرّفها أصحاب المعاجم وغیرهم، فهذه الفرقۀ قد بادت لا تجد أحداً یتبنّی أفکارها بین المسلمین، إلاّ إذا
کان مغفّلًا أو مغرضاً، وربّما تکون بعض هذه النسب ممّا لا أصل له فی الواقع، وإنّما اتهمت بها بعض فرق الشیعۀ من قبل أعدائهم،
فإنّ خصومهم من العباسیین شنّوا حملۀ شعواء ودعایات مزیفۀ ومضلّلۀ ضدهم، حتی یجد الباحث أنّالکتّاب والموَلّفین المدعومین من
قبل السلطات لا یألون جهداً فی اتهامهم بأرخص التهم فی العقیدة والعمل حتی صارت حقائق راهنۀ فی حقّ هوَلاء، وتبعهم غیر واحد
من أصحابنا لحسن ظنّهم بما کتب حولهم____________.
. 257 برقم 61 | 1. الخلاصۀ: 2
. 2. التعریفات: 106
.195| 3. انظر تنقیح المقال: 3
403 ) محمد بن نصیر النمیري شخصیّۀ قلقۀ )
الحقّ أن یقال إنّ ابن نصیر شخصیۀ قلقۀ، یکتنفها کثیر من الغموض، فتارة یعدّونه من أفاضل أهل البصرة علماً وأنّه ضعیف
1)وأُخري من أصحاب الاِمام الجواد - علیه السّلام- ( 2) وأُخري أنّه من أصحاب الاِمام العسکري - علیه السّلام- وأنّه غال ( 3)وطوراً )
( عدّوه فهریاً بصریاً مع أنّ هذین لا یجتمعان. ( 4
( وأخیراً تحیّروا فی أمر هذا الرجل ووضعوا اسمه فی قائمۀ المشترکات. ( 5
ثمّ إنّ کتّاب الفرق ذکروا رجالًا کان لهم دور فی حیاة ذلک الرجل، منهم:
الشریعی أبو محمد، وقد عرفت ما قیل حوله؛ وابن فرات، وهو الذي ذکر النوبختی أنّه کان یقوي عضد محمد بن نصیر، ومن الموَکد
أنّ هذا الرجل ینتمی إلی أُسرة شیعیۀ عریقۀ کان لها مرکز ونفوذ فی البلاط العباسی.وتقلّد جمع منهم الوزارة، منهم:
1. أبو الحسن علی بن محمد بن الفرات تسنّم عرش الوزارة ثلاث مرّات، خلع وحبس خلالها، فقد تسلم الوزارة بین سنۀ 296 و 299 ه
،ثمّ فی سنۀ 304 ، وثالثۀ فی سنۀ 311 313 ه وقد اتّهموه بموَازرة الاَعراب البوادي الذین نهبوا بغداد، وکذلک اتهم بالزندقۀ
وصودرت أمواله وذلک أیّام المقتدي باللّه____________
.195| 1. المامقانی: تنقیح المقال: 3
. 2. الطوسی: الرجال: أصحاب الاِمام الجواد برقم 10 و 26
. 3. الطوسی: الرجال: أصحاب الاِمام العسکري - علیه السّلام- برقم 20
. 4. الکشی: الرجال: برقم 383
.196| 5. المامقانی: تنقیح المقال: 3
( 404 )
( العباسی.( 1
2. أبو الفتح الفضل بن جعفر بن محمد بن الفرات وزیر الراضی باللّه العباسی.
3. أبو أحمد المحسن بن الوزیر أبی الحسن.
( 4. جعفر بن محمد أخو الوزیر علی بن محمد. ( 2
هذه هی النصیریۀ وهذه هی کلمات أصحاب المعاجم فی حقّها ونحن علی شکّ فی صدق هذه النسب، لَانّ أکثر من کتب عنهم
یعدّون خصوماً لهم، ومن کتب عنهم من غیر خصومهم لم یعتمد علی أصل صحیح، فلا یبعد أن تکون هذه الفرقۀ علی فرض
صفحۀ 187 من 200
وجودها فی عصرها من الفرق البائدة التی عبث بها الزمان. العلویون وأصل التسمیۀ بالنصیریۀ
إنّ هناك أقلاماً مغرضۀ حاولت أن تنسب العلویین المنتشرین فی الشام والعراق وترکیا وإیران إلی فرقۀ النصیریۀ البائدة اعتماداً علی
أُمور ینکرها العلویون الیوم قاطبۀ.
وأظن أنّ السبب فی ذلک هو جور السلطات الظالمۀ التی أخذت تشوّه صحیفۀ العلویین وتسودّها، فأقامت فیهم السیف والقتل والفتک
والتشرید، ولم تکتفِ بل أخذت بالافتراء علیهم لتنفّر الناس من الاختلاط بهم، وأنّهم زمرة وحشیۀ هجمیۀ، ممّا زاد فی انکماش هذه
الطائفۀ علی نفسها، لذا نجد من المناسب الکتابۀ عنهم حسب ما کتبوه عن أنفسهم.
أمّا سبب تسمیۀ العلویین بالنصیریۀ لَانّه لما فتحت جهات بعلبک وحمص استمد أبو عبیدة الجراح نجدة، فأتاه من العراق خالد بن
الولید، ومن مصر عمرو____________
. 1. الصابی: کتاب الوزراء: 247
. 2. الصابی: کتاب الوزراء: 247
( 405 )
ابن العاص، وأتاه من المدینۀ جماعۀ من أتباع علی - علیه السّلام- وهم ممّن حضروا بیعۀ غدیر خم، وهم من الَانصار، وعددهم یزید
عن أربعمائۀ وخمسین، فسمّیت هذه القوة الصغیرة، نصیریۀ، إذ کان من قواعد الجهاد تملیک الَارض التی یفتحها الجیش لذلک
الجیش نفسه، فقد سمیت الَاراضی التی امتلکها جماعۀ النصیریۀ: جبل النصیریۀ، وهو عبارة عن جهات جبل الحلو وبعض قضاء
( العمرانیۀ المعروف الآن ثمّ أصبح هذا الاسم علماً خاصاً لکلّ جبال العلویین من جبل لبنان إلی أنطاکیۀ. ( 1
ویبدو انّ هذا الاسم قد حرّف إلی « النصیرة » وهذا الرأي أقرب إلی الصواب، ذلک أنّ الموَرّخین الصلیبیّین أطلقوا علی هذا الجبل اسم
نصیریۀ و الذي یعزز القناعۀ بصحۀ هذا الرأي هو أنّإطلاق اسم نصیریۀ علی هذا الجبل، لم یظهر إلاّ أثناء الحملات الصلیبیۀ، أي بعد
عام 498 ه ، وإذا کان معنی ذلک أنّ اسم نصیریۀ قد تغلّب علی اسم الجبل فی زمن الشهرستانی.
وثمۀ آراء أُخري قلیلۀ تري أنّ تسمیۀ نصیریۀ نسبۀ إلی نصیر غلام الاِمام علیّ بن أبی طالب - علیه السّلام- .ویبدو لنا خطل هذه
( الآراء، خاصۀ وأنّ التاریخ لم یذکر أنّ للاِمام علی غلاماً یدعی نصیراً. ( 2
أهم عقائدهم
( حسب المصادر المطّلعۀ علی حالهم، فإنّ عقائد العلویین لا تختلف عن عقائد الشیعۀ الاثنا عشریۀ الاِمامیۀ، وهی معروفۀ مسجّلۀ. ( 3
____________
. 1. محمد أمین غالب الطویل: تاریخ العلویین: 87 88
. 2. هاشم عثمان: العلویون بین الَاُسطورة والحقیقۀ: 35 36
3. علی عزیز آل إبراهیم: العلویون والتشیع: 91 97 ، الدار الاِسلامیۀ، بیروت، 1403 ه| 1992 م؛ وراجع العلویون بین الَاُسطورة والحقیقۀ
لهاشم عثمان، وعقیدتنا وواقعنا لعبد الرحمان الخیر.
( 406 )
وما یوجب السکون والاطمئنان فی ذلک أنّ جمیع الموَلفین وأرباب کتب الفرق و المذاهب عدّوهم من الشیعۀ الاِمامیۀ الاثنا عشریۀ
علی الرغم ممّا نسبوا إلیهم ورموهم بالغلو والتطرّف والباطنیۀ وأمثال ذلک ممّا ستأتی الاِشارة إلیه.
فالعلویون یوَمنون برسالۀ محمد بن عبد اللّه - صلّی الله علیه وآله وسلّم - ولا یشکّون بإمامۀ ابن عمه علی بن أبی طالب والَائمۀ الَاحد
عشر من صلبه - علیهم السّلام- وینطقون بالشهادتین عن إیمان فحصنهم شهادة أنْ لا إله إلاّ اللّه محمد رسول اللّه - صلّی الله علیه
وآله وسلّم - والموالاة لآل بیته والصلاة والصوم والحج والزکاة والجهاد فی سبیل اللّه والمعاد فی الیوم الآخر، وکتابهم القرآن، ما
صفحۀ 188 من 200
زاغوا عن هواه ولانهجوا منهجاً غیر شریعته، ولهم مراجع دینیۀ عرفوا بتمسّ کهم بالدین وإقامۀ شعائرهم الدینیۀ الاِسلامیۀ، ویطرحون
کلَّ حدیث لم یشر إلیه القرآن وجاء مخالفاً له، کما وأنّهم لا یوَیّدون قول من یقول بصحّۀ تأویل الآیات التی بحق محمد وآل محمد
- علیهم السّلام- ، ویحترمون کل الشرائع السماویۀ، ویقدّسون کلَّ الَانبیاء، ولا یشکّون بصحّۀ ما أُنزل علی إبراهیم وإسماعیل
وإسحاق ویعقوب والَاسباط، وما أُوتی موسی وعیسی والنبیون من ربّهم، وهم للّه مسلمون، ولم یعصوا الرسول فی عمل ولم یخالفوه
فی قول، ویحصرون کلمۀ العلم الکاملۀ بأهل البیت، ویعتمدون علی جعفر بن محمد الصادق - علیه السّلام- فی أبحاثهم الدینیۀ
وتأویل القرآن والفقه والفتوي، فلا شافعی ولا حنبلی ولا مالکی ولا حنفی عندهم، وکلّهم للّه حنفاء متّبعون ملّۀ أبیهم إبراهیم، وهو
( الذي سمّاهم المسلمین ویعبدون اللّه تعالی لا یشرکون فی عبادته حداً. ( 1
ونترك الحدیث إلی أحد کتابهم وهو الشیخ عبد الرحمان الخیر یتحدث عن عقیدتهم فی أُصول الدین وفروعه، حیث یقول:
أُصول الدین خمسۀ، وهی:
التوحید و العدل والنبوّة والاِمامۀ والمعاد____________.
. 1. أحمد زکی تفاحۀ: أصل العلویین وعقیدتهم: 47 48
( 407 )
التوحید: نعتقد بوجود إله واحد خالق للعالم المرئی وغیر المرئی، لا شریک له فی الملک متصف بصفات الکمال، منزّه عن صفات
.( النقص والمحال":لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیءٌ وَهُوَ الْسَمِیعُ الْبَصِیر (" الشوري| 11
العدل: نعتقد بأنّ اللّه تعالی عادل منزّه عن الظلم، وعن فعل القبیح والعبث، لا یکلّف البشر غیر ما هو فی وسعهم وطاقتهم ولا یأمرهم
إلاّ بما فیه صلاحهم ولا ینهاهم إلاّ عمّا فیه فسادهم ولو جهل کثیر من العباد وجه الصلاح والفساد فی أمره ونهیه سبحانه.
النبوّة: نعتقد بأنّ اللّه سبحانه یصطفی من خیرة عباده الصالحین رسلًا لاِبلاغ رسالاته إلی الناس، لیرشدهم إلی ما فیه صلاحهم
ویحذّروهم عمّا فیه فسادهم فی الدنیا والآخرة.
ونعتقد بأنّ الَانبیاء کثیرون، ذکر منهم فی القرآن الکریم خمسۀ وعشرون نبیاً ورسولًا، أوّلهم سیدنا آدم - علیه السّلام- وآخرهم
سیدنا محمد بن عبد اللّه - صلّی الله علیه وآله وسلّم - وشریعته هی آخر الشرائع الاِلهیۀ وأکملها، ونعتقد بأنّها صالحۀ لکلّ زمان و
مکان.
ونعتقد بعصمۀ جمیع الَانبیاء من السهو والنسیان، وارتکاب الذنوب عمداً وخطأ قبل البعثۀ، وبعدها، وأنّهم منزّهون عن جمیع العیوب
والنقائص، وأنّهم أکمل أهل زمانهم وأفضلهم وأجمعهم للصفات الحمیدة، صلوات اللّه وسلامه علیهم أجمعین.
الاِمامۀ: نعتقد بأنّ الاِمامۀ منصب تقتضیه الحکمۀ الاِلهیۀ لمصلحۀ البشر فی موَازرة الَانبیاء بنشر الدعوة الاِلهیۀ، وفی القیام بعدهم
بالمحافظۀ علی تطبیق أحکامها بین الناس وبصون التشریع من التغییر والتحریف والتفسیرات الخاطئۀ.
ولذلک نعتقد اقتضاء اللطف الاِلهی بأن یکون الاِمام معیّناً بنص إلهی وأن یکون معصوماً مثل النبی سواء بسواء لیطمئن الموَمنون إلی
الاقتداء به فی جمیع أعماله وأقواله.
( 408 )
ونعتقد بأنّ الاِمام بعد نبینا محمد - صلّی الله علیه وآله وسلّم - هو سیدنا الاِمام علی بن أبی طالب علیه السّلام، ومن بعده ابناه الحسن
والحسین، ثمّتسعۀ من ذریۀ الحسین - علیه السّلام- ، آخرهم المهدي عجّل اللّه فرجه، وعجل به فرج الموَمنین.
المعاد: نعتقد بأنّ اللّه سبحانه یعید الناس بعد الموت للحساب، فیجزي المحسن بإحسانه والمسیء بإساءته.
کما ونوَمن بکل ما جاء فی القرآن الکریم، وبما حدّث به النبی - صلّی الله علیه وآله وسلّم - من أخبار یوم البعث و النشور والجنّۀ
والنار والعذاب والنعیم والصراط والمیزان وغیر ذلک ممّا أثبته کتاب اللّه وحدیث رسوله الصحیح.
صفحۀ 189 من 200
وأمّا فروع الدین: فکثیرة أهمّها الصلاة والصیام والزکاة والحج والجهاد. ( 1) الجبر والاختیار والتفویض
یقول أحد کتّابهم فی هذا الصدد:
عقیدة المسلمین العلویین فی هذه المسألۀ هی طبق ما جاء عن الاِمام أمیر الموَمنین علی بن أبی طالب - علیه السّلام- وهو ینفی الجبر
والاِهمال، وقد منح اللّه العباد القوّة علی أفعالهم وأوکلهم فیها إلی نفوسهم فعلًا وترکاً بعد الوعد والوعید، قال - علیه السّلام- فی
إنّ اللّه سبحانه أمر عباده تخییراً ونهاهم تحذیراً، وکلّف یسیراً ولم یکلف عسیراً، وأعطی علی القلیل کثیراً، ولم یعص » : نهج البلاغۀ
مغلوباً ولم یطع مکرهاً، ولم یرسل الَانبیاء لعباً ولم ینزل الکتاب عبثاً، ولا خلق السماوات والَارض وما بینهما باطلًا، ذلک ظن الذین
.« کفروا فویل للذین کفروا من النار
وقد شنع الَامیر الشاعر المکزون السنجاري علی القائلین بالجبر ووصفهم بأنّ عبید اللات خیر منهم قال____________:
1. عبد اللّه الخیر: عقیدتنا وواقعنا نحن المسلمین العلویین: 20 23 ، نقل بتلخیص.
( 409 )
عبید اللات فیما جاء عنهم * یسبّون الاِله بغیر علم
وأما المجبرون فعن یقین * یسبّون الاِله بکل ظلم ویقول أیضاً:
إذا کان فعلی له مرادا * فلم بما قد أراد یعصی
ولم دعانی إلی أُمور * منی لها الخلف لیس یحصی ومن احتجاجه علی القائلین بالجبر قوله:
قل لمن قال إنّ باري البرایا * لیس فی خلقه مرید سواه
من تري ان أراد بالعبد سوءاً * راح فی العبد کارهاً ما قضاه
اتقوا اللّه ذاك أمر محال * أن یري ساخطاً رضاه رضاه
وإذا لم یکن فقد ثبت القو * ل لعبد ومان فی مدعاه. ( 1) ما حیک حولهم
وفی غیاب المصادر الموثوقۀ، نسب مناوئوهم عقائد وآراء شتی إلی العلویین نشیر فی ما یلی إلی بعضها:
( 1. الاعتقاد بالحلول والغلو فی حقّ الَائمّۀ سیّما الاِمام علی بن أبی طالب علیه السّلام.( 2
( 2. التناسخ. ( 3
( 3 . ة وّ ب ن ي ر ی م ن ل ا د م ح م ن ب ر ی صن ( . 4 ____________
. 1. علی عزیز الاِبراهیم: العلویون والتشیع: 76 83
. 26 ، سلیمان الاذنی: الباکورة السلیمانیۀ: 87 ،25| 2. الشهرستانی: الملل والنحل: 2
. 3. النوبختی : فرق الشیعۀ: 93 94
4. نفس المصدر .
( 410 )
( 4. شرکۀ الاِمام علی مع رسول اللّه فی نبوته. ( 1
( 5. إباحۀ المحارم وتحلیل نکاح الرجال بعضهم بعضاً. ( 2
( 6. افتراقهم إلی ثلاث فرق فی خلافۀ محمد بن نصیر النمیري. ( 3
( 7. عبادة السماء والشمس والقمر علی تقالید الفینیقیین والاعتقاد بوجود الَائمّۀ - علیهم السّلام- فیها. ( 4
وهذه الافتراءات والتهم إنّما تهدف إلی شیء واحد وهو تألیب الناس علیهم دون أن تستند إلی مصدر أو مستند أو وثیقۀ. ودون أن
صفحۀ 190 من 200
یتجشّم الموَلّفون لتحقیقها، فإنّ موَلّفی الفرق والملل والنحل کان همّ أکثرهم توسیع رقعۀ الخلاف، وخلق أکبر عدد ممکن من الفرق
وطرح أشیاء غریبۀ عجیبۀ وغیر معقولۀ ولا مشروعۀ. رمیهم بالغلو والتطرّف
( أُمُّ الاتهامات ضدّهم هی تهمۀ الغلو وتألیه الاِمام علی - علیه السّلام- حیث یکرره الموَلفون من قدیم وجدید. ( 5
ویترآي أنّ رمیهم بالغلو والتطرف کان ردّ فعل من مناوئیهم حیث کان یرمیهم هوَلاء بالتقصیر فی حقّ علی بن أبی طالب - علیه
السّلام- أو عدم الاِیمان بفضائله وأفضلیته من سائر الصحابۀ، حتی عدائهم له بتحریض من خلفاء الَاُمویین____________،
1. المصدر نفسه.
. 25 26 | 2. الشهرستانی : الملل والنحل: 2
. 3. النوبختی: فرق الشیعۀ: 115 116 ، الرازي فخر الدین: اعتقادات فرق المسلمین والمشرکین: 61
. 222 253 | 4. النوبختی: فرق الشیعۀ: 115 116 ، وراجع: القلقشندي: صبح الَاعشی: 13
425 ، دار العلم للملایین ، بیروت 1973 م. | 5. الدکتور عبد الرحمان بدوي: مذاهب الاِسلامیین: 2
( 411 )
فقابلوا تهمۀ بتهمۀ. ولا غرو فی ذلک فانّ النزاع السیاسی والعسکري بین العشائر العلویۀ وخصومهم من الَاُمویین والعباسیین والعثمانیین
الذین کانوا یتمتعون بالسلطۀ الرسمیۀ تسبب فی شن حرب إعلامیۀ نفسیۀ ضدّهم وسلب الشرعیّۀ عنهم حتی یبرّر ذلک التنکیلَ بهم
والفتکَ الذریع بحقهم، وقد أجاد شاعرهم الَامیر حسن المکزون السنجاري حینما أنشد:
قد بدت البغضاء منهم لنا * کما منالهم بدا الحب
وما لنا إلاّ موالاتنا * لآل طه عندهم ذنب أعود للحدیث عن عقیدة العلویین، فأقول لیس للعلویین مذهب خاصّ بهم یختلف عن
مذهب أهل البیت - علیهم السّلام- کما یحاول أن یصوّر ذلک بعض الجهّال السذّج، وإنّما هم شیعۀ إمامیۀ اثنا عشریۀ یتمذهبون
بمذهب أهل البیت - علیهم السّلام- ویعولون علیه فی أحکامهم ومعاملاتهم، إلاّ أنّ ثمۀ معتقدات علویۀ متمیّزة سوف أحاول الترکیز
علیها باختصار.
أ. الطریقۀ الجنبلائیۀ
یقال أحدثها فی الشیعۀ العلویین رجل اسمه أبو محمد عبد اللّه الجنبلانی المعروف بالجنَّان، ویعتقد بعض العلویین أنّه من روَسائهم
الکبار، ومن أعلم أهل عصره فی التصوّف، وکان یقیم فی العراق العجمی فی بلدة جنبلا، ومن هنا اشتهر بالفارسی، ویقال إنّه سافر
إلی مصر وهناك أدخل الحسین بن حمدان الخصیبی فی طریقته، وقد تبعه الَاخیر إلی جنبلا عند عودته فأخذ عنه الَاحکام الصوفیۀ
( والفلسفیۀ وعلوم النجوم والهیئۀ وبقیۀ العلوم العصریۀ. ( 1
والخصیبی أحد مشایخ العلویین الکبار وقد خلّف الجنبلانی فی رئاسۀ____________
. 1. علی عزیز إبراهیم العلوي: العلویون فدائیو الشیعۀ المجهولون: 28 29
( 412 )
مشیخۀ الطریقۀ وعنه یقول صاحب کتاب تاریخ العلویین:
کان دأب السید حسین بن حمدان الخصیبی ووکلاوَه فی الدین إرشاد بعض أفراد بقیّۀ الَادیان إلی دین الاِسلام، وهوَلاء یبقون بصفۀ
( أفراد مسلمین شیعۀ أي جعفریۀ، والذین یشاهد فیهم الکفاءة یدخلهم فی الطریقۀ الجنبلائیۀ. ( 1
من هنا نعلم أنّ الرجل کانت غایته أن یدعو الناس إلی مذهب أهل البیت کما هو ظاهر، وأنّ الطریقۀ الجنبلائیۀ لیست سوي معتقد
صوفی کبقیۀ المعتقدات الصوفیۀ المکتومۀ لدي أکثر فرق المسلمین. ب. العقیدة فی الباب
یري العلویون أنّ الَائمّۀ - علیهم السّلام- هم أوصیاء الرسول - صلّی الله علیه وآله وسلّم - ولمّا کانت الَائمّۀ - علیهم السّلام-
صفحۀ 191 من 200
یحصون علوم الَاوّلین والآخرین کان لابدّ لهم من باب یوَخذ فیه عنهم مصداقاً، ولذلک اتبعوا الَاثر فاتخذوا باباً لکلّ منهم، والَابواب
هم:
1. الاِمام علی بن أبی طالب - علیه السّلام- باب مدینۀ العلم التی هی النبی، وبابه سلمان الفارسی.
2. الاِمام الحسن المجتبی - علیه السّلام- بابه قیس بن ورقۀ المعروف بالسفینۀ.
3. الاِمام الحسین الشهید - علیه السّلام- بابه رشید الهجري.
4. الاِمام علی زین العابدین - علیه السّلام- بابه عبد اللّه الغالب الکابلی.
5. الاِمام محمد الباقر - علیه السّلام- بابه یحیی بن معمر بن أُمّ الطویل الشمالی.
6. الاِمام جعفر الصادق - علیه السّلام- بابه جابر بن یزید الجعفی.
7. الاِمام موسی الکاظم - علیه السّلام- بابه محمد بن أبی زینب الکاهلی.
8. الاِمام علی الرضا - علیه السّلام- بابه المفضل بن عمر.
9.الاِمام محمد الجواد - علیه السّلام- بابه محمد بن مفضل بن عمر____________.
. 1. محمد أمین غالب الطویل: تاریخ العلویین: 208
( 413 )
10 . الاِمام علی الهادي - علیه السّلام- بابه عمر بن الفرات، المشهور بالکاتب.
11 . الاِمام حسن العسکري - علیه السّلام- بابه أبو شعیب محمد بن نصیر النمیري.
12 . الاِمام الحجّۀ محمد المهدي - علیه السّلام- فلم یکن له باب. المحنۀ والاضطهاد المتواصل
الشیعۀ عموماً کانوا یعتقدون عدم استحقاق الحکام العباسیین الذین استندوا إلی وسادة الخلافۀ، وکانوا یضطهدون الشعوب الاِسلامیۀ
باسم الدین، ومن جملۀ هوَلاء العلویون، فعمدت السلطۀ إلی قمعهم وتشریدهم وتعذیبهم، ونشیر فیما یلی إلی بعض محنهم ومعاناتهم:
1. أیّام المتوکل العباسی اشتد الضغط علی أتباع أهل البیت - علیهم السّلام- ، فهاجر جمع غفیر منهم إلی أقاصی البلاد کبلاد
خراسان وبلاد الَاکراد، وذلک عام 236 ه ، حیث أمر باستحضار أئمّۀ أهل البیت - علیهم السّلام- إلی العراق.وفی القرون التالیۀ،
هجم الجیش العباسی بمعاونۀ جماعۀ من المتعصبین من حی الرصافۀ ببغداد علی حیٍّ آخر یسمی الکرخ، فنهبوا الدور، وأحرقوا
( المکتبات و المحلات التجاریۀ والبیوت ( 1
حیث أمر الخلیفۀ المنتصر بقتل الشیع ضحیتها أربعون ألفاً.
2. أیام السلطان المملوکی محمد بن قلاوون فی عام 1305 م أمر بتسییر حملۀ عسکریۀ عظیمۀ إلی جبال کسروان (جونیه حالیاً بقرب
بیروت) فی لبنان لاِبادة الطوائف الشیعیۀ هناك، ومن جملۀ من فتک بهم العرب العلویون الذین کانوا فی شمال لبنان، ولا سیما فی
القنیطرة و العاقورة ونواحی البترون وعکا ثمّ امتدوا إلی کسروان، والذین تخلّصوا من الموت رحلوا إلی الشمال، أي جهات
____________
1989 م، بیروت؛ الشیخ محمود صالح: النبأ الیقین عن ، 1. أحمد علی حسن: المسلمون العلویون فی لبنان: 30 ، ط 1
العلویین: 154 ،موَسسۀ البلاغ ، بیروت 1987 م.
( 414 )
( اللاذقیۀ وانطاکیۀ. ( 1
3. أیام السلطان سلیم العثمانی صدرت فتوي بطلب السلطان، اشتهرت بالفتوي الحامدیۀ، فقتل علی إثرها عدد کثیر من الشیعۀ فی
حلب وجبال العلویین ( 2)ذي هذا بالاِضافۀ إلی تعذیبهم، وکان ذلک بعد انتصار 1516 م فی معرکۀ مرج دابق، فزجّ السلطان بنصف
صفحۀ 192 من 200
ملیون من الشعب الترکی لمواجهۀ العلویین.
4. حوالی نهایۀ القرن الثامن عشر وعلی أثر مقتل طبیب انکلیزي استحضر سلیمان باشا وتسلّم ولایۀ طرابلس فقتل من قتل من العلویین.
(3)
5. أیام ثورة الشیخ صالح العلی، فی شهر ایار عام 1921 م قام الفرنسیون بحرب دون هوادة ضد الشعب العلوي وقتلوا جمعاً غفیراً
( منهم، وانتهت المعارك بانتصار الفرنسیین، وقیام الحکم الانتدابی فی البلاد. ( 4
هذا مع غض النظر عن المعارك الدامیۀ بینهم وبین الفرنج الصلیبیین والقراصنۀ الذین کانوا یهاجمون الساحل الشامی وحدود
الَاراضی الاِسلامیۀ منذ القرن الثانی إلی أواخر أیام العثمانیین فیأخذون ضحایا من العلویین. ( 5)وإضافۀ إلی المعارك الداخلیۀ
والحروب الَاهلیۀ الطائفیۀ التی کانت تتأجّ ج نیرانها بدسائس أصحاب السلطۀ أو المستعمرین والصلیبیین؛ کما نشاهد فی حروب
( العلویین والاِسماعیلیۀ، والحروب القبلیۀ بین العشائر العلویۀ. ( 6
____________
1. المصادر نفسها.
2. عبد الحسین شرف الدین :الفصول المهمۀ فی تألیف الَاُمّۀ: المقدمۀ؛ علی عزیز إبراهیم: العلویون والتشیع: 43 ؛ محمد أمین غالب
. الطویل: تاریخ العلویین: 396 402 و 445
. 3. محمد أمین غالب الطویل: تاریخ العلویین: 445
. 4. الشیخ محمود الصالح: النبأ الیقین عن العلویین: 169
. 5. محمد أمین غالب الطویل: تاریخ العلویین: 423 426 وص 308
. 6. محمد أمین غالب الطویل: تاریخ العلویین: 423 426 وص 308
415 ) الخلط بین العلویین و الاِسماعیلیین والقرامطۀ )
هذا الاشتباه والخلط حصل لکثیر من الباحثین منهم ابن تیمیۀ فی فتواه المشهورة حیث رمی الجمیع بنبل واحد ( 1)مدّعیاً أنّ الملاحدة
( الاِسماعیلیۀ والقرامطۀ والباطنیۀ والخرمیۀ والمحمدة أسماء لطائفۀ واحدة. ( 2
علی الرغم من أنّ الخلافات العقائدیۀ والمناوشات العسکریۀ لم تترك مجالًا للخلط والاشتباه، فنذکر فیما یلی الحروب الطاحنۀ التی
قامت بین العلویین والاِسماعیلیۀ علی سبیل الاِیجاز:
1. فی أیام حسن الصباح سکنت قوي الاِسماعیلیین جبل القصیرة واستأجرت قلعۀ القدموس حتی استولوا علی قلاع العلویین فی
مصیاف والعلیقۀ والخوابی وأبو قبیس وصهیون، وفی عام 520 ه استولوا علی قلعۀ بانیاس، ولما هجم علیهم المسلمون من کلّ ناحیۀ
عندما رأوا عدم مساعدتهم، حالف الاِسماعیلیون الصلیبیین وسلّموهم قلعۀ بانیاس عام 523 ه.
2. تداوم العداء بعد ذلک بین العلویین والاِسماعیلیین حتی سنۀ 977 ه، حیث هجم علیهم العلویون واستولوا علی قلاعهم ولکن
سرعان ما أنجدت الحکومۀ العثمانیۀ الاِسماعیلیین وأعادت لهم مواقعهم.
3. فی خلال سنۀ 1115 ه جاءت عشیرة بنی رسلان واستولت علی قلعۀ مصیاف، وقتلت جمیع الذکور الکبار، وسکنت مدّة ثمان
سنین، وهذه العشیرة من العشائر العلویۀ____________.
.445| 1. راجع نصّالفتوي فی رسائل ابن تیمیۀ؛ وتجدها کاملۀ فی مذاهب الاِسلامیین لعبد الرحمان بدوي : 2
. 2. نفس المصدر: 451
( 416 )
4. ثمّ هاجمت بعض القوات العثمانیۀ القلاع لنجدة الاِسماعیلیین وقذفوهم بالمدافع وسلموا القلعۀ للاِسماعیلیین.
صفحۀ 193 من 200
5. تکررت هذه المناوشات حتی لم یبق للاِسماعیلیین سوي القدموس.
(1)
وممن شهد بذلک من المحقّقین، الدکتور عارف تامر فی کتابیه القرامطۀ، ومعجم الفرق الاِسلامیۀ.
(2)
6. کانت هناك محاولات للتقریب بین عقائد الاِسماعیلیۀ والعلویین باءت بالفشل بمساعی مشایخ العلویین العلماء علی رأسهم حاتم
الطویانی سنۀ 745 ه.
(3)
أهمّ العشائر العلویۀ
العشائر العلویۀ الرئیسۀ أربع: الحدادیون والنمیلانیون والرشاونۀ والخیاطیون، وتقسم کلّ واحدة من هذه العشائر إلی أفخاذ وبطون،
وترجع الثلاث الَاُولی منها إلی عشیرة المحارزة البشازعۀ التی هی أقدم العشائر جمیعاً.
(4)
ومن عشائرهم نواصرة وقراحلۀ ورشاونۀ ورسالنۀ، جرویۀ باشوطیۀ ومقاورة، ومهالبۀ.
فهم یرجعون فی نسبهم إلی فرعین رئیسیین____________:
. 1 محمد أمین غالب الطویل: تاریخ العلویین: 338 340 (1)
2. عارف تامر:معجم الفرق الاِسلامیۀ: 128 فمابعد.
. 3. محمد أمین غالب الطویل: تاریخ العلویین: 378
4. الدکتور وجیه محی الدین: مجلۀ النهضۀ العلویۀ؛ أحمد زکی تفاحۀ: أصل العلویین وعقیدتهم: 24 25 ، المطبعۀ العلمیۀ، النجف
الَاشرف 1376 ه | 1957 م.
( 417 )
1. فرع القبائل الیمنیۀ (العرب القحطانیین) من همدان وکندة.
(1)
2. فرع القبائل الشامیّۀ والعراقیۀ من غسّان وبهرا وتنوخ.
(2)
الذین اعتنقوا المذهب الشیعی فی وقت مبکر. بعض قبائلهم کالمحارزة یدّعون أنّهم هاشمیون، وبعضهم ازداد عددهم بهجرة قبائل
طی (نهایۀ القرن الثالث الهجري) وغسّان الذین دفعتهم الحروب الصلیبیۀ ومعهم الَامیر حسن بن المکزون (ت 638 ه) من جبل سنجار
فی العراق إلی منطقۀ الشام فی المنطقۀ الممتدة من طبریۀ وجبل عامل حتی حلب.
(3)
العشائر العلویۀ کانوا یسکنون بادیۀ الشام أوّلًا ثمّ نزحوا إلی دیار ربیعۀ فی الجزیرة الفراتیۀ، وفی العهد العثمانی ترکوا بلادهم وسکنوا
بیلان، اضنه وانطاکیۀ وقسم منهم سکنوا منطقۀ الکلبیۀ بقرب اللاذقیۀ فی سوریا وقسم آخر منهم فی جبال البهرة مع الاِسماعیلیین،
وتسمی جبال لکام، وقسم آخر منهم فی جند الَاردن وطبریا بالقدس المحتلۀ.
ومعظم العلویین یحتشدون فی سلسلۀ الجبال الممتدة من عکار
4)جنوباً إلی طوروس شمالًا، ویتوزع بعضهم فی محافظات حمص، حماة ودمشق وحوران کیلیکیا ولواء الاسکندرون فی سوریا، )
( ویوجد فی المهاجر الَامریکیۀ أکثر من ربع ملیون علوي فضلًا عن الموجود منهم فی لبنان والعراق وفلسطین وإیران. ( 5
صفحۀ 194 من 200
وکذلک فی أُوربا من ترکیا والیونان و بلغاریا إلی آلبانیا السفلی.
(6) _ ___________
1. تاریخ الیعقوبی: 324 ،طبع لیدن.
. 2. الهمدانی: صفۀ جزیرة العرب: 132 ، وراجع تاریخ العلویین: لمحمد أمین غالب الطویل: 349 356
. 3. محمد أمین غالب الطویل: تاریخ العلویین: 356
4. فی لبنان و کذلک یتواجدون فی وادي التیم، وفی جبال الظنیین(راجع لبنان من الفتح العربی إلی الفتح العثمانی للدکتور محمد
علی ملی).
5. عبد اللطیف یونس: الثورة العلویۀ؛ الدکتور سامی النشار: نشأة الفکر الفلسفی فی الاِسلام.
. 6. هاشم عثمان: العلویون بین الَاُسطورة و الحقیقۀ: 40 41
418 ) أعلام العلویین 1. إسحاق الَاحمر (... 286 ه) إسحاق بن محمد بن أحمد بن أبان النخعی، أبو یعقوب، الملقب بالَاحمر، من )
أهل الکوفۀ، رئیس الطائفۀ الاِسحاقیۀ، وإلیه نسبتهم وکانوا بالمدائن علی نحلۀ النصیریۀ، وکان إسحاق یطلی بصره بما یغیره فسمی
.« الصراط » الَاحمر، وقیل: لبرص فیه. ذکره الذهبی فی رجال الحدیث وطعن به وبالغ فی ذمه، عمل کتاباً فی التوحید سماه
2. المنتجب العانی ( 330 400 ه) محمد بن الحسن العانی الخدیجی المضري، أبو الفضل، المنتجب، ولد فی عانۀ عام 330 ه (1)
وإلیها نسبته، ونشأ فیها وفی بغداد حیث استقر مدّة، ثمّ انتقل إلی حلب وسکنها ثمّغادرها إلی جبال اللاذقیۀ واتصل بحسین بن حمدان
الخصیبی وتلقی عنه العقیدة والطریقۀ وأصبح من دعاتها، وله دیوان شعر کان شاعراً وجدانیاً غزیر المعانی باطنیاً.
(2) _ ___________
.295| 378 ؛ الَاعلام: 1 | 290 و 6 | 370 ؛ تاریخ بغداد: 3 | 82 ؛ لسان المیزان: 1 | 196 برقم 784 ؛ البدایۀ والنهایۀ: 11 | 1. میزان الاِعتدال: 1
358 ؛ الدکتور أسعد أحمد علی: فن المنتجب العانی وعرفانه: 37 ، دار | 82 ؛ بروکلمان: تاریخ الَادب العربی: 3 | 2. الزرکلی: الَاعلام: 6
النعمان، بیروت 1968 م.
3. الحسین بن حمدان الخصیبی ( 260 358 ه) ومن أعظم رجالات العلویین وعلمائهم الحسین بن حمدان الخصیبی ( 419 )
الجنبلائی
1) وکنیته أبو عبد اللّه، ولد فی جنبلا سنۀ 06 سبع سنین، وحفظه وهو ابن عشر، وحج وهو ابن عشرین، وأتی حلب سنۀ 315 ه، )
( وتوفی فیها عام 358 ه، وقبره یعرف بالشیخ یبرق. ( 2
وشهد وفاته بعض تلامذته ومریدیه، منهم: أبو محمد القیس البدیعی، وأبو محمد الحسن بن محمد الاعزازي، وأبو الحسن محمد بن
علی الجلی.
وأقوال الموَرخین المعاصرین عنه کثیرة بین متحامل علیه وحاقد، وبین ملتزم فی الصمت، منهم: النجاشی، وابن الغضائري، وصاحب
الخلاصۀ من المتحاملین علیه.
وفی الفهرست لابن الندیم: الحسین بن حمدان الخصیبی الجنبلانی یکنّی أبا عبد اللّه، روي عنه التلعکبري وسمع منه فی داره بالکوفۀ
سنۀ 334 ه، وله فیه إجازة.
وفی لسان المیزان: الحسین بن حمدان بن خصیب الحصیبی أحد المصنفین فی فقه الاِمامیۀ، روي عنه أبو العباس بن عقدة وأثنی علیه
وأطراه وامتدحه، کان یوَم سیف الدولۀ ابن حمدان فی حلب.
صفحۀ 195 من 200
(3)
وفی أعیان الشیعۀ للعلّامۀ السید محسن الَامین العاملی ترجمۀ للخصیبی____________
1. جنبلاء محدوداً بضمتین وثانیۀ ساکنۀ، کورة ومنزل بین واسط والکوفۀ فی العراق.
. 2. محمد أمین غالب الطویل: تاریخ العلویین: 198 ؛ الطبرسی النوري: نفس الرحمن: 142 144
. 3. علی عزیز الاِبراهیم: العلویون والتشیع: 129
( 420 )
مفادها امتداحه والثناء علیه وکلّ ما نسب إلیه من معاصریه وغیرهم لا أصل له ولا صحّۀ وإنّما کان طاهر السریرة والجیب وصحیح
( العقیدة. ( 1
ومن أهم مصنفاته:
1. کتاب الهدایۀ الکبري فی تاریخ النبی والَائمّۀ ومعجزاتهم وقد قدّم کتابه هذا إلی سیف الدولۀ الحمدانی.
(2)
وهذا الکتاب یشتمل علی أربعۀ عشر باباً فی مناقب الرسول - صلّی الله علیه وآله وسلّم - وأهل بیته، أوّلها باب رسول اللّه - صلّی الله
علیه وآله وسلّم - ، وثانیها باب السیدة الزهراء - علیها السّلام- ، واثنا عشر باباً لکل إمام منهم باب من علی إلی المهدي - علیهم
السّلام- ، غیر انّه توسع فی باب المهدي (عجّل اللّه تعالی فرجه الشریف ). وقد عدّ فی هذا الکتاب أسماء رسول اللّه - صلّی الله علیه
وآله وسلّم - ، و أسماء أمیر الموَمنین علی بن أبی طالب - علیه السّلام- ، وأسماء فاطمۀ الزهراء و الحسن والحسین والَائمۀ التسعۀ من
ذریۀ الحسین - علیهم السّلام- فی السریانی والعبرانی والعربی و جمیع اللغات المختلفۀ بجمیع أسمائهم وکناهم والخاص والعام منهم،
وأسماء أُمهاتهم وموالیدهم وأولادهم ودلائلهم وبراهینهم فی الَاوقات، ووفراً من کلامهم وشاهدهم وأبوابهم والدلالۀ من کتاب اللّه
عزّ وجلّ والَاخبار المرویۀ المأثورة بالَاسانید الصحیحۀ، وفضل شیعتهم.
2. الاِخوان 3. المسائل 4. تاریخ الَائمۀ 5. الرسالۀ 6. أسماء النبی - صلّی الله علیه وآله وسلّم - وأسماء الَائمۀ.
(____________3)
. 490 491 | 1. محسن الَامین العاملی: أعیان الشیعۀ: 5
.326| 164 ؛ أحمد زکی تفاحۀ: أصل العلویین وعقیدتهم: 55 ؛ المامقانی: تنقیح المقال: 1 | 2. الذریعۀ: 25
.491| 3. أعیان الشیعۀ: 5
4. المیمون الطبرانی ( 358 426 ه) سرور بن القاسم الطبرانی ، أبو سعید، الملقب بالمیمون شیخ العلویین فی اللاذقیۀ، ( 421 )
ورئیس الطریقۀ المعروفۀ عندهم بالجنبلانیۀ، ولد فی طبریا وإلیها نسبته، وانتقل إلی حلب فتفقه بفقه العلویین أصحاب الخصیبی
والجنبلانی، وصنف کتاباً فی مذهبهم، ثمّرحل إلی اللاذقیۀ والتف حوله من فیها منهم واستمر إلی أن توفی ودفن بها علی شاطیَ
البحر فی مسجد الشعرانی.
5. الحسن بن مکزون السنجاري ( 583 638 ه) هو الاَمیر حسن بن یوسف مکزون ابن خضر، ینتهی نسبه إلی المهلّب بن أبی (1)
صفرة الاَزدي ولد عام 583 ه فی سنجار العراق، یعدّه العلویون فی سوریۀ من کبار رجالهم، کان مقامه فی سنجار أمیراً علیها،
واستنجد به علویو اللاذقیۀ لیدفع عنهم شرور الاِسماعیلیۀ سنۀ 617 ه، فزحف إلیهم سنۀ 620 ه وأزال نفوذهم، ثمّ تصوّف وانصرف
عام 638 ه بقرب دمشق، وقبره معروف فیها. « کفر سوسۀ » إلی العبادة، ومات فی قریۀ
(2)
له دیوان شعر، وکتاب تزکیۀ النفس فی العبادات الخمس، وهو صاحب____________
صفحۀ 196 من 200
.1132| 81 ؛ ترمانینی: أحداث التاریخ الاِسلامی: 2 | 1. الزرکلی: الَاعلام: 3
.227| 2. الزرکلی : الَاعلام: 2
( 422 )
نزعۀ فلسفیۀ روحیۀ تمیل نحو فلسفۀ محی الدین العربی فی تفسیر القرآن علی رأي المتصوفین، وأنّه یعارض ابن الفارض فی تائیته فی
جملۀ قصائده التی مطلعها:
لبّیت لما دعتنی ربّۀ الحجب * وغبت عنی بها فی شدّة الطرب
(1)
إلی غیر ذلک من الشخصیات التی ذکرها أصحاب التراجم.
* * *
تم الجزء الثامن من
« موسوعۀ بحوث فی الملل والنحل »
ولاح بدر تمامه فی الیوم
الثانی من شهر رمضان المبارك
من شهور عام 1418
علی ید الفقیر إلی اللّه جعفر السبحانی
ابن الفقیه محمد حسین الخیابانی التبریزي تغمده اللّه بواسع رحمته
حامداً للّه ومصلیاً علی النبی والآل
راجیاً عفو ربّه وغفرانه
یوم المساق یوم تلتف الساق بالساق____________
340 341 ؛ أسعد أحمد علی: معرفۀ اللّه، و | 1. أحمد زکی تفاحۀ: أصل العلویین وعقیدتهم: 29 30 ؛ یونس رمضان: تاریخ المکزون: 2
510 511 ، دار الرائد العربی، بیروت، 1972 م. | المکزون السنجاري: 1
تعریف مرکز