گروه نرم افزاری آسمان






سورة الدهر … ص: 5






اشارة
قال السیّد طاب ثراه:
بمدح سواهم لا ومولی بذکرهم حلاها « هل أتی » هل أتی
فقال فی الهامش:
إشارة إلی نزول سورة الدهر فیهم وفی أعدائهم، ومن أراد الوقوف علی جلیّۀ الأمر فی کلٍّ من (آیۀ المباهلۀ) و (آیۀ المودّة) و (سورة »
فإنّها الشفاء من کلّ داء، وبها ردّ جماح الأعداء، وزجر غراب الجهلاء. ،«1» الدهر) فعلیه بکلمتنا الغرّاء
.«2» « والحمد للَّه
أقول:
وقد بنینا ،« سورة الدهر » فقد تقدّم الکلام عنهما تفصیلًا فی الکتاب، والحمد للَّه … والکلام الآن فی ،« آیۀ المباهلۀ » و « آیۀ المودّة » أمّا
علی الاقتصار ( 1) الکلمۀ الغرّاء فی تفضیل الزهراء. ومن تآلیفه المطبوعۀ.
. 2) المراجعات: 26 )
ص: 6
بقدر الضرورة، لئلّا یطول بنا المقام، ویضیق المجال، إلّاإذا اقتضی الحال، واللَّه المستعان فی المبدأ والمآل…
إنّ الأبرار یشربون من کأسٍ کان مزاجها کافوراً* عیناً یشرب بها » : والآیات المقصود بها الاستدلال فی هذه السورة هی قوله تعالی
عباد اللَّه یفجّرونها تفجیراً* یوفون بالنذرِ ویخافون یوماً کان شرّه مستطیراً* ویطعمون الطعام علی حبّه مسکیناً ویتیماً وأسیراً* إنّما
.«1» « إنّ هذا کان لکم جزاءً وکان سعیکم مشکوراً » : إلی قوله تعالی … « نطعمکم لوجه اللَّه لا نرید منکم جزاءً ولا شکوراً
فقد نزلت هذه الآیات فی أهل بیت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، أعنی: علیّاً وفاطمۀ والحسن والحسین، علیهم الصلاة والسلام
…وذلک:
إنّ الحسن والحسین مرضا، فعادهما رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، فنذر علیّ علیه السلام صوم ثلاثۀ أیّام، وکذا فاطمۀ الطاهرة،
وخادمتهم فضّۀ، لئن برِئا؛ فبَرِئ الحسن والحسین علیهما السلام ولیس عندهم قلیل ولا کثیر، فاستقرض أمیر المؤمنین ثلاثۀ أصوع من
شعیر، وطحنت فاطمۀ منها صاعاً، فخبزته خمسۀ أقراص، لکلّ واحدٍ قرصاً، وصلّی علیّ صلاة المغرب، فلمّا أتی المنزل ووضع الطعام
صفحۀ 14 من 219
بین یدیه للإفطار، أتاهم مسکین وسألهم، فأعطاه کلٌّ منهم قوته، ومکثوا یومهم ولیلتهم لم یذوقوا شیئاً.
ثمّ صاموا الیوم الثانی، فخبزت فاطمۀ صاعاً آخر، فلمّا قدّم بین أیدیهم للإفطار أتاهم یتیم وسألهم القوت، فأعطاه کلّ واحدٍ منهم قوته.
.22 -5 : فلمّا کان الیوم الثالث من صومهم، وقدّم الطعام للإفطار، أتاهم أسیر ( 1) سورة الدهر 76
ص: 7
وسألهم القوت، فأعطاه کلّ واحدٍ منهم قوته.
ولم یذوقوا فی الأیّام الثلاثۀ سوي الماء.
فرآهم النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم فی الیوم الرابع، وهم یرتعشون من الجوع، وفاطمۀ قد التصقبطنها بظهرها من شدّة الجوع
وغارت عیناها فقال:
وا غوثاه یا اللَّه، أهل بیت محمّد یموتون جوعاً.
فهبط جبرئیل فقال: خذ ما هنّاك تعالی به فی أهل بیتک.
فقال: وما آخذ یا جبرئیل؟
.« هل أتی » : فأقرأه
أقول:
هذا هو الخبر فی شأن نزول السورة فی أهل البیت، کما ذکر بعض علمائنا، والقدر المهمّ فی وجه الاستدلال هو نزول الآیات فی
حقّهم بسبب إطعامهم ما کان عندهم من الطعام ثلاثۀ أیّام المسکین والیتیم والأسیر، وبقاؤهم بلا طعام وهم صیّام.
وقد اتّفق الفریقان علی نزول السورة فی أهل البیت علیهم السلام: فأصل الخبر موجود فی کتب کلا الفریقین فی التفسیر والحدیث
والتراجم والمناقب، وإن اختلفت ألفاظ الخبر فی بعضها عن البعض الآخر.
فقیل:
معلوم أنّ سورة الدهر مکّیّۀ بالاتّفاق، وعلیّ لم یدخل بفاطمۀ إلّابعد غزوة بدر، وولد له الحسن فی الثانیۀ من الهجرة، والحسین فی »
السنۀ الرابعۀ من
ص: 8
الهجرة، بعد نزول سورة الدهر بسنین کثیرة، فقول من یقول: إنّها نزلت فیهم، من الکذب الذي لا یخفی علی من له علم بنزول القرآن
وأحوال آل البیت، رضی اللَّه عنهم.
والصحیح أنّها نزلت فی جمیع الأبرار، ومن فعل فعلًا :« ویطعمون الطعام علی حبّه » : 182 فی صدد آیۀ : وقال القرطبی فی تفسیره 19
.« حسناً، فهی عامّۀ
وقد ذکر النقّاش والثعلبی والقشیري وغیر واحدٍ من المفسّرین، فی قصّۀ علیّ وفاطمۀ وجاریتهما حدیثاً لا یصحّ ولا یثبت. » : قال
قال الحافظ ابن حجر فی تخریج الکشّاف: 180 رواه الثعلبی من روایۀ القاسم بن بهرام، عن لیث بن أبی سلیم، عن مجاهد، عن ابن
عبّاس.
یوفون بالنذر ویخافون یوماً کان شرّه مستطیراً* ویطعمون الطعام علی حبّه مسکیناً » : ومن روایۀ الکلبی عن ابن عبّاس فی قوله تعالی
.« وزاد فی أثنائه شعراً لعلیّ وفاطمۀ رضی اللَّه عنهما « ویتیماً وأسیراً
قال الحکیم الترمذي: هذا حدیث مزوّق مفتعل، لا یروج إلّاعلی أحمق جاهل. » : ثمّ قال
ورواه ابن الجوزي فی الموضوعات من طریق أبی عبداللَّه السمرقندي، عن محمّد بن کثیر، عن الأصبغ بن نباتۀ … فذکره بشعره
وزیادة ألفاظ.
صفحۀ 15 من 219
.279 : 1) الکشاف 6 ) .«1» « ثمّ قال: وهذا لا نشکّ فی وضعه
ص: 9
أقول:
ویتلخّص هذا الکلام فی کلمتین:
الأُولی: إنّ سورة الدهر مکّیّۀ، نزلت قبل أن یتزوّج أمیر المؤمنین من الزهراء فی المدینۀ، وقبل ولادة الحسنین، بسنینٍ کثیرة.
والثانیۀ: إنّ هذا الحدیث مفتعل عند الحکیم الترمذي، وموضوع عند ابن الجوزي.
والعمدة هی الکلمۀ الأُولی…
.« شیخ الإسلام » والأصل فی هذا الکلام، هو ابن تیمیۀ المُلقّب عند أتباعه ب
وتحقیق الکلام فی نزول السورة المبارکۀ، فی فصلین:
الفصل الأوّل: فی سند الحدیث ورواته من أهل السُنّۀ.
والفصل الثانی: فی دلالته؛ وسنتکلّم فیه علی الإشکالین المذکورین بالتفصیل، مع الاکتفاء بالإشارة إلی غیرهما ممّا قیل.
***
ص: 10
الفصل الأوّل: سند الحدیث ورواته … ص: 10
اشارة
لقد ورد حدیث نزول السورة المبارکۀ فی کثیرٍ من کتب أهل السُنّۀ المعتمدة، فی مختلف العلوم، من التفسیر والحدیث والمناقب
وتراجم الصحابۀ…
من رواته من الصحابۀ والتابعین …: ص: 10
فمن رواته من الصحابۀ والتابعین، کما فی کتب أهل السُنّۀ:
أمیر المؤمنین علیه الصلاة والسلام.
وعبد اللَّه بن العبّاس.
وزید بن أرقم.
وسعید بن جبیر.
والأصبغ بن نباتۀ.
وقنبر مولی أمیر المؤمنین.
والحسن.
ومجاهد.
وعطاء.
ص: 11
وأبو صالح.
صفحۀ 16 من 219
وقتادة.
والضحّاك.
هذا، والخبر مشهور بروایۀ ابن عبّاس، رواه عنه: سعید بن جبیر، ومجاهد، والضحّاك، وأبو صالح، وعطاء … وهؤلاء أئمّۀ المفسّرین
عند القوم.
من رواته من أئمّۀ التفسیر والحدیث …: ص: 11
ومن رواته من أکابر العلماء الأعلام فی مختلف القرون، نکتفی بذکر جماعۀٍ، وهم:
-1 الحسین بن الحکم الحبري الکوفی، المتوفّی سنۀ 286 ، رواه فی تفسیره.
-2 أبو جعفر الطبري، المتوفّی سنۀ 310 ، علی ما فی کفایۀ الطالب فی مناقب علیّ بن أبی طالب.
-3 ابن عبدربّه القرطبی المالکی، المتوفّی سنۀ 328 ، فی کتاب العقد حیث ورد الحدیث فی احتجاج المأمون، وسنذکره.
-4 سلیمان بن أحمد الطبرانی، المتوفّی سنۀ 360 ، کما فی طریق الحافظ أبی نعیم والحافظ الحسکانی.
-5 أبو عبید اللَّه المرزبانی، المتوفّی سنۀ 384 ، کما فی طریق الحافظ الحسکانی.
-6 أبو عبد اللَّه الحاکم النیسابوري، المتوفّی سنۀ 405 ، کما فی طریق الحافظ الحسکانی، وفی کفایۀ الطالب: رواه فی مناقب فاطمۀ.
ص: 12
268 وقال الذهبی: : -7 عبد الغنی بن سعید، المتوفّی سنۀ 409 - والمترجم له فی أغلب المصادر کما فی هامش سیر أعلام النبلاء 17
وقد رواه الحافظ الحسکانی، - « وقد کان لعبد الغنی جنازة عظیمۀ تحدّث بها الناس، ونوديَ أمامها: هذا نافی الکذب عن رسول اللَّه »
عن أبی نعیم، عنه…
-8 أبو بکر ابن مردویه الأصفهانی، المتوفّی سنۀ 410 ، رواه فی تفسیره کما فی غیر واحدٍ من الکتب کالدرّ المنثور.
-9 أبو نعیم الأصفهانی، المتوفّی سنۀ 430 ، رواه فی ما نزل فی علیّ، وعنه غیر واحدٍ کالحافظ الحسکانی.
-10 أبو إسحاق الثعلبی، المتوفّی سنۀ 427 ، رواه فی تفسیره الکبیر.
-11 أبو محمد الحسن بن علیّ الجوهري، المتوفّی سنۀ 454 ، رواه عنه الحافظ الحسکانی.
-12 عبید اللَّه بن عبد اللَّه الحافظ المعروف بالحاکم الحسکانی، المتوفّی سنۀ 470 ، رواه فی کتابه شواهد التنزیل لقواعد التفضیل.
-13 الفقیه المحدّث ابن المغازلی الشافعی الواسطی، المتوفّی سنۀ 483 ، رواه فی کتابه مناقب علیّ بن أبی طالب.
-14 علی بن أحمد الواحدي، المتوفی سنۀ 481 ، رواه فی تفسیره.
-15 أبو عبد اللَّه الحمیدي الحافظ، المتوفّی سنۀ 488 ، رواه فی فوائده کما فی کفایۀ الطالب.
-16 الحسین بن مسعود البغوي، المتوفّی سنۀ 516 ، رواه فی تفسیره.
-17 جار اللَّه محمود بن عمر الزمخشري، المتوفّی سنۀ 638 ، رواه فی تفسیره الکشّاف.
ص: 13
-18 أبو الفضل محمّد بن ناصر السلامی البغدادي، المتوفّی سنۀ 550 ، رواه عنه ابن الجوزي.
-19 الموفّق بن أحمد الخطیب الخوارزمی المکّی، المتوفّی سنۀ 568 ، رواه فی مناقب أمیر المؤمنین.
-20 أبو موسی المدینی، المتوفّی سنۀ 581 ، رواه فی الذیل کما فی أُسد الغابۀ وغیره.
-21 الفخر الرازي، المتوفّی سنۀ 606 ، رواه فی تفسیره الکبیر.
-22 عزّالدین ابن الأثیر المتوفی سنۀ 630 ، رواه فی أُسد الغابۀ، بترجمۀ فضّۀ.
صفحۀ 17 من 219
-23 أبو عمرو ابن الصلاح، المتوفّی سنۀ 643 ، رواه، کما فی کفایۀ الطالب.
-24 الشیخ محمّد بن طلحۀ الشافعی، المتوفّی سنۀ 652 ، رواه فی کتابه مطالب السؤول.
-25 سبط ابن الجوزي، المتوفّی سنۀ 654 ، رواه فی کتابه تذکرة الخواص.
-26 أبو عبداللَّه الکنجی الشافعی، المقتول سنۀ 658 ، رواه فی کفایۀ الطالب فی مناقب علیّ بن أبی طالب.
-27 نظام الدین الأعرج النیسابوري، من أعلام العلماء فی القرن السابع، فی تفسیره المعروف.
-28 القاضی البیضاوي، المتوفّی سنۀ 685 ، فی تفسیره الشهیر.
-29 محبّ الدین الطبري المکّی الشافعی، المتوفّی سنۀ 694 ، رواه فی
ص: 14
الریاض النضرة.
-30 حافظ الدین النسفی، المتوفّی سنۀ 701 أو 710 ، فی تفسیره.
-31 أبو إسحاق الحموینی- شیخ الحافظ الذهبی- المتوفّی سنۀ 722 ، رواه فی کتابه فرائد السمطین.
-32 علاء الدین الخازن، المتوفّی سنۀ 741 ، فی تفسیره.
-33 القاضی عضد الدین الإیجی، المتوفّی سنۀ 756 ، فی کتاب المواقف فی علم الکلام.
-34 ابن حجر العسقلانی، الحافظ، المتوفّی سنۀ 852 ، فی الإصابۀ، بترجمۀ فضّۀ.
-35 جلال الدین السیوطی، المتوفّی سنۀ 911 ، فی تفسیره الدرّ المنثور.
-36 أبو السعود العمادي، المتوفّی سنۀ 982 ، فی تفسیره المعروف.
-37 عبد الملک العصامی، المتوفّی سنۀ 1111 ، فی سمط النجوم العوالی.
-38 القاضی الشوکانی، المتوفّی سنۀ 1173 ، فی تفسیره فتح القدیر.
-39 شهاب الدین الآلوسی، المتوفّی سنۀ 1270 ، فی تفسیره الکبیر روح المعانی.
ومن نصوص الحدیث بالأسانید …: ص: 14
حیث قال: ( 1) وسنترجم له فی ذیل قوله تعالی: «1» * أمّا الروایۀ عن أمیر المؤمنین علیه السلام، فهی عند الحافظ القاضی الحسکانی
.« واعتصموا بحبل اللَّه جمیعاً »
ص: 15
أخبرنا أحمد بن الولید بن أحمد- بقراءتی علیه من أصله- قال: أخبرنی أبو العبّاس الواعظ، حدّثنا أبو عبداللَّه محمّد بن الفضل »
النحوي- ببغداد، فی جانب الرصافۀ، إملاءً سنۀ 331 - حدّثنا الحسن بن علیّ بن زکریّا البصري، حدّثنا الهیثم بن عبداللَّه الرمّانی، قال:
حدّثنی علیّ ابن موسی الرضا، حدّثنی أبی موسی، عن أبیه جعفر بن محمّد، عن أبیه محمّد، عن أبیه علیّ، عن أبیه الحسین، عن أبیه
علیّ بن أبی طالب، قال:
لمّا مرض الحسن والحسین عادهما رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم فقال لی: یا أبا الحسن! لو نذرت علی ولدیک للَّه نذراً أرجوا
أن ینفعهما اللَّه به، فقلت: علَیّ للَّه نذر لئن برئ حبیباي من مرضهما لأصومنّ ثلاثۀ أیّام، فقالت فاطمۀ: وعلَیَّ للَّه نذر لئن برئ ولداي
وذکر … « من مرضهما لأصومنّ ثلاثۀ أیّام، وقالت جاریتهم ف ّ ض ۀ: وعلَیَّ للَّه نذر لئن برئ سیّداي من مرضهما لأصومنَّ ثلاثۀ أیّام
حدیث إطعامهم المسکین والیتیم والأسیر، قال:
فلمّا کان یوم الرابع، عمد علیّ- والحسن والحسین یرعشان کما یرعش الفرخ- وفاطمۀ وف ّ ض ۀ معهم، فلم یقدروا علی المشی من »
صفحۀ 18 من 219
الضعف، فأتوا رسول اللَّه، فقال: إلهی هؤلاء أهل بیتی یموتون جوعاً، فارحمهم یا ربّ واغفر لهم، هؤلاء أهل بیتی فاحفظهم ولا
تنسهم.
إنّ » فهبط جبرئیل وقال: یا محمّد! إنّ اللَّه یقرأ علیک السلام ویقول: قد استجبت دعاءك فیهم، وشکرت لهم، ورضیت عنهم، واقرأ
: 1) شواهد التنزیل 2 ) .«1» «« الأبرار یشربون من کأسٍ کان مزاجها کافوراً- إلی قوله- إنّ هذا کان لکم جزاءً وکان سعیکم مشکوراً
.1042 /299
ص: 16
* وأمّا الروایۀ عن زید بن أرقم، فهی عند الحافظ القاضی الحسکانی أیضاً، رواها بسنده:
عن زید بن أرقم، قال: کان رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم یشدّ علی بطنه الحجر من الغرث، فظلّ یوماً صائماً لیس عنده شیء، »
فأتی بیت فاطمۀ، والحسن والحسین متکئا، فقال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم: یا فاطمۀ! أطعمی ابنیّ.
فقالت: ما فی البیت إلّابرکۀ رسول اللَّه.
فالقاهما رسول اللَّه بریقه حتّی شبعا وناما.
وافطر فینا رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم ثلاثۀ أقراص من شعیر، فلمّا أفطر وضعناها بین یدیه، فجاء سائل فقال: أطعمونی ممّا
رزقکم اللَّه.
فقال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم: یا علیّ! قمْ فأعطه.
قال: فأخذت قرصاً فأعطیته.
ثمّ جاء ثانٍ، فقال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم: قمْ یا علیّ! فأعطه؛ فقمت فأعطیته.
فجاء ثالث، فقال: قمْ یا علیّ! فأعطه؛ فأعطیته.
ویطعمون الطعام علی حبّه مسکیناً ویتیماً » : وبات رسول اللَّه طاویاً وبتنا طاوین، فلمّا أصبحنا أصبحنا مجهودین، ونزلت هذه الآیۀ
.« وأسیراً
.«1» « ثمّ إنّ الحدیث بطوله اختصرته فی مواضع
.1061 /309 : * أمّا الروایۀ عن ابن عبّاس، فهی المشهورة کما ذکرنا من قبل، ومن ذلک: ( 1) شواهد التنزیل 2
ص: 17
ویطعمون الطعام » : حدّثنا حسن بن حسین، قال: حدّثنا حِبّان، عن الکلبی، عن أبی صالح، عن ابن عبّاس، فی قوله » : * ما رواه الحبري
…:« علی حبّه
.«1» « نزلت فی علیّ بن أبی طالب علیه السلام، أطعم عشاه وأفطر علی القراح
قال عطاء: عن ابن عبّاس، وذلک أنّ علیّ بن أبی طالب- رضی اللَّه عنه- آجر نفسه یسقی نخلًا بشیءٍ من شعیر لیلۀً، » : * والواحِ دي
حتّی أصبح، فلمّا أصبح وقبض الشعیر طحن ثلثه، فجعلوا منه شیئاً لیأکلوه یقال له الحریرة، فلمّا تمّ إنضاجه أتی مسکین، فأخرجوا إلیه
الطعام، ثمّ عمل الثلث الثانی، فلمّا تمّ إنضاجه أتی یتیم فسأل فأطعموه، ثمّ عمل الثلث الباقی، فلمّا تمّ إنضاجه أتی أسیر من المشرکین
فسأل فأطعموه، وطووا یومهم ذلک.
.«2» « وهذا قول الحسن وقتادة
حدّثنی محمّد بن أحمد بن سالم، حدّثنی إبراهیم بن أبی طالب النیسابوري، حدّثنی محمّد بن النعمان بن شبل، » : * وابن مردویه
فذکر الحدیث، وفیه نزول الآیۀ فی أهل البیت … « حدّثنی یحیی بن أبی روق الهمدانی، عن أبیه، عن الضحّاك، عن ابن عبّاس
.«3» علیهم السلام
صفحۀ 19 من 219
أخبرنا سلیمان بن أحمد الطبرانی، أخبرنا بکر بن سهل الدمیاطی، أخبرنا عبد الغنی بن سعید، عن موسی بن عبد » : * وأبو نعیم
قال: وذلک أنّ علیّ بن أبی طالب « ویطعمون الطعام علی حبّه » : الرحمن، عن ابن جریج، عن عطاء، عن ابن عبّاس، فی قوله تعالی
. آجر نفسه لیسقی نخلًا بشیءٍ من شعیر ( 1) تفسیر الحبري: 326
.401 : 2) الوسیط فی تفسیر القرآن المجید 4 )
.252 / 3) ورواه الخطیب الخوارزمی بسنده إلی ابن مردویه فی المناقب: 271 )
ص: 18
لیلۀً، حتّی أصبح، فلمّا أصبح وقبض الشعیر طحن ثلثه، فجعلوا منه شیئاً لیأکلوه یقال له الحریرة، فلمّا تمّ إنضاجه أتی مسکین فأخرجوا
.«1» « إلیه الطعام، ثمّ عملا الثلث الثانی، فلمّا تمّ إنضاجه أتی أسیر من المشرکین، فسأل فأطعموه. وطووا یومهم ذلک
ذکرنا واحداً منها. «… 2» * والحاکم الحسکانی … رواه بأسانید کثیرة
حدّثنی محمّد بن أحمد بن علیّ الهمدانی، حدّثنا جعفر بن محمّد العلوي، حدّثنا محمّد، عن محمّد بن عبد اللَّه بن » : ومنها: قوله
قال: « ویطعمون الطعام علی حبّه » : عبداللَّه، عن الکلبی، عن أبی صالح، عن ابن عبّاس، فی قوله تعالی
.«3» « نزلت فی علیّ وفاطمۀ، أصبحا وعندهم ثلاثۀ أرغفۀ، فأطعموا مسکیناً ویتیماً وأسیراً، فباتوا جیاعاً، فنزلت فیهم هذه الآیۀ
ومنها: الحدیث بسند آخر، سنذکره فیما بعد إن شاء اللَّه.
إلی … « أنبأنا أحمد بن إبراهیم الخوارزمی، أنبأنا أبو إسحاق أحمد بن محمّد بن إبراهیم الثعلبی، أنبأنا عبداللَّه بن حامد » : * والبغوي
آخره کما سنذکره فی الکلام حول أسانید الثعلبی.
أنبأنا أبو المجد محمّد بن أبی المکارم القزوینی- بدمشق سنۀ 622 - قال: أنبأنا أبو منصور محمّد بن أسعد بن » : * وسبط ابن الجوزي
إلی آخره کما تقدّم. ( 1) رواه الحاکم الحسکانی عن أبی نعیم، فی شواهد «4 …» « محمّد العطّاري، أنبأنا الحسین بن مسعود البغوي
.1056 /307 : التنزیل 2
.314 -299 : 2) شواهد التنزیل 2 )
.1053 /305 : 3) شواهد التنزیل 2 )
. 4) تذکرة الخواص: 281 )
ص: 19
أخبرنا أبو طاهر محمّد بن علیّ بن محمّد البیّع، أخبرنا أبو عبداللَّه أحمد بن محمّد بن عبداللَّه بن خالد » : * وابن المغازلی الواسطی
الکاتب، حدّثنا أحمد بن جعفر بن محمّد بن سلم الختلّی، حدّثنی عمر بن أحمد، قال: قرأت علی أُمّی فاطمۀ بنت محمّد بن شعیب بن
أبی مدین الزیّات، قالت: سمعت أباك أحمد بن روح یقول: حدّثنی موسی بن بهلول، حدّثنا محمّد بن مروان، عن لیث بن أبی سلیم،
نزلت فی علیّ بن أبی طالب، وذلک أنّهم صاموا وفاطمۀ وخادمتهم، فلمّا کان عند … :« ویطعمون الطعام » عن طاووس فی هذه الآیۀ
الإفطار- وکانت عندهم ثلاثۀ أرغفۀ- قال: فجلسوا لیأکلوا، فأتاهم سائل فقال: أطعمونی فإنّی مسکین، فقام علیّ فأعطاه رغیفه، ثمّ جاء
سائل فقال: أطعموا الیتیم، فأعطته فاطمۀ الرغیف، ثمّ جاء سائل فقال: أطعموا الأسیر، فقامت الخادمۀ فأعطته الرغیف.
.«1» « وباتوا لیلتهم طاوین، فشکر اللَّه لهم، فأنزل فیهم هذه الآیات
* والحموینی، رواه بأسانید له عن عبداللَّه بن عبدالوهّاب الخوارزمی، بسنده عن القاسم بن بهرام، عن لیث، عن مجاهد، عن ابن
.«2 …» عبّاس … بطوله، المشتمل علی الأشعار
.«3» * وأبو عبداللَّه الکنجی، رواه بإسناده الآتی ذکره، عن الأصبغ، باللفظ المشتمل علی الأشعار کذلک
.274 - * وستأتی فی غضون البحث أسانید أُخري. ( 1) مناقب علیّ بن أبی طالب: 272
صفحۀ 20 من 219
.56 -53 : 2) فرائد السمطین 2 )
.349 - 3) کفایۀ الطالب فی مناقب علیّ بن أبی طالب: 345 )
ص: 20
من کلمات العلماء حول الحدیث …: ص: 20
ثمّ إنّ غیر واحدٍ من العلماء یصرّحون بشهرة هذا الخبر، وینسبون روایته إلی عموم المفسّرین:
.«1» « وقال أهل التفسیر: نزلت فی علیّ وفاطمۀ- رضی اللَّه عنهما- وجاریۀ لهما اسمها فضّۀ » : * قال القرطبی
.«2 …» « قال علماء التأویل: فیهم نزل » : * وقال سبط ابن الجوزي
.«3» « والخبر مشهور » : * وقال الآلوسی
* بل لم یذکر بعضهم قولًا غیره، کالنسفی، قال- بعد الآیات، حتّی:
«4» « ولقّاهم نضرةً وسروراً* وجزاهم بما صبروا »
نزلت فی علیّ وفاطمۀ وفضّۀ جاریۀ لهما، لمّا مرض الحسن والحسین رضی اللَّه عنهما نذروا صوم ثلاثۀ أیام، فاستقرض علیّ رضی » :-
اللَّه عنه من یهودي ثلاثۀ أصوع من الشعیر، فطحنت فاطمۀ رضی اللَّه عنها کلّ یوم صاعاً وخبزت، فآثروا بذلک ثلاثۀ عشایا علی
.«5» « أنفسهم مسکیناً ویتیماً وأسیراً، ولم یذوقوا إلّاالماء فی وقت الإفطار
الحدیث فی الأشعار …: ص: 20
.130 : ثمّ إنّ بعض العلماء والشعراء نظموا هذه المنقبۀ العظیمۀ والفضیلۀ الکریمۀ ( 1) الجامع لأحکام القرآن 19
. 2) تذکرة الخواص: 281 )
.157 : 3) روح المعانی 29 )
.12 -11 : 4) سورة الدهر 76 )
.758 : 5) تفسیر النسفی 2 )
ص: 21
فی أشعارهم، فمن ذلک:
* الشعر الذي ذکره السیّد رحمه اللَّه.
* وقول السیّد الحمیري:
لمّا تحدَّوْا للنذور وفاءا « هل أتی » ومن أنزل الرحمن فیهم
من خمسۀ جبریل سادسهم وقد مدّ النبیّ علی الجمیع عباءا
«1» من ذا بخاتمه تصدّق راکعاً فأثابه ذو العرش عنه ولاءا
* وقول ابن الجوزي، قال سبطه: سمعت جدّي ینشد فی مجالس وعظه ببغداد فی سنۀ 596 بیتین ذکرهما فی کتاب تبصرة المبتدي
وهما:
أهوي علیّاً وإیمانی محبّته کم مشرك دمه من سیفه وکفا
«2» وکفی « هل أتی » إن کنت ویحک لم تسمع فضائله فاسمع مناقبه من
* وقول ابن طلحۀ الفقیه الشافعی:
صفحۀ 21 من 219
هم العروة الوثقی لمعتصم بها مناقبهم جاءت بوحی وإنزالِ
. وفی سورة الأحزاب یعرفها التالی ( 1) دیوان السید الحمیري: 12 « هل أتی » مناقب فی الشوري وسورة
. 2) تذکرة الخواص: 284 )
ص: 22
«1» وهم أهل بیت المصطفی فودادهم علی الناس مفروض بحکمٍ وإسجالِ
* وقول آخر:
إلی مَ إلی مَ وحتی متی أعاتب فی حبّ هذا الفتی
«2» « هل أتی » وهل زوّجت غیره فاطمۀٌ وفی غیره هل أتی
فوائد فی الحدیث وکلمات العلماء …: ص: 22
وهنا فوائد لا بأس بالتعرّض لها:
الأُولی:
روي ابن عبدربه القرطبی المالکی- المتوفّی سنۀ 328 - خبراً طویلًا فی احتجاج المأمون العبّاسی علی أربعین فقیهاً فی مسألۀ المفاضلۀ،
فی أمیر المؤمنین علیه السلام، وذلک أنّه قال لمن کان یخاطبه منهم- « هل أتی » وکان من جملۀ ما احتجّ به المأمون علیهم نزول سورة
وهو الراوي للخبر-:
یا إسحاق! هل تقرأ القرآن؟! »
قلت: نعم.
.51 - 1) مطالب السؤول: 50 ) .« هل أتی علی الإنسان حین من الدهر لم یکن شیئاً مذکوراً » قال: إقرأ علَیَّ
2) راجع هامش شعر الشافعی: 93 . وفی المتن هکذا: )
أنا عبید لفتی انزل فیه هل أتی
إلی متی اکتمه؟ إلی متی؟ إلی متی؟
ص: 23
إلی قوله: « یشربون من کأسٍ کان مزاجها کافوراً » : فقرأت منها حتّی بلغت
.« ویطعمون الطعام علی حبّه مسکیناً ویتیماً وأسیراً »
قال: علی رسلک، فی من أُنزلت هذه الآیات؟
قالت: فی علیّ.
قال: فهل بلغک أنّ علیّاً حین أطعم المسکین والیتیم والأسیر قال: إنّما نطعمکم لوجه اللَّه؟! وهل سمعت اللَّه وصف فی کتابه أحداً
بمثل ما وصف به علیّاً؟
قلت: لا.
قال: صدقت، لأنّ اللَّه جلّ ثناؤه عرف سیرته.
یا إسحاق! ألست تشهد أنّ العشرة فی الجنّۀ؟!
قلت: بلی یا أمیر المؤمنین.
قال: أرأیت لو أنّ رجلًا قال: واللَّه ما أدري هذا الحدیث صحیح أم لا؟
صفحۀ 22 من 219
ولا أدري إن کان رسول اللَّه قاله أم لم یقله؟ أکان عندك کافراً؟!
قلت: أعوذ باللَّه.
قال: أرأیت لو أنّه قال: ما أدري هذه السورة من کتاب اللَّه أم لا؟ کان کافراً؟
قلت: نعم.
.96 : 1) العقد الفرید 5 ) .«1» « قال: یا إسحاق! أري بینهما فرقاً
ص: 24
الثانیۀ:
« الصحابۀ » خادمۀ أهل البیت، فذکروها فی کتبهم فی « فضّۀ » أثبت غیر واحدٍ من أکابر الحفّاظ- بالاستناد إلی هذا الحدیث- وجود
کما سیأتی.
الثالثۀ:
قال سبط ابن الجوزي- بعد روایۀ الحدیث-:
فإن قیل: فقد أخرج هذا الحدیث جدّك فی (الموضوعات) وقال: أخبرنا به ابن ناصر… »
ثمّ قال جدّك: قد نزّه اللَّه ذینک الفصیحین عن هذا الشعر الرکیک، ونزّههما عن منع الطفلین عن أکل الطعام. وفی إسناده الأصبغ بن
نباتۀ متروك الحدیث.
والجواب: أمّا قوله: (قد نزّه اللَّه ذینک الفصیحین عن هذا الشعر الرکیک) فهذا علی عادة العرب فی الرجز کقول القائل: واللَّه لولا اللَّه
ما اهتدینا، ونحو ذلک، وقد تمثّل به النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم.
وأمّا قوله عن الأصبغ بن نباتۀ، فنحن ما رویناه عن الأصبغ، ولا له ذکر فی إسناد حدیثنا، وإنّما أخذوا علی الأصبغ زیادة زادوها فی
الحدیث، وهی أنّ رسول اللَّه قال فی آخره: اللّهمّ أنزل علی آل محمّد کما أنزلت علی مریم بنت عمران. فإذا جفنۀ تفور مملوءةً ثریداً
مکلّلۀً بالجواهر. وذکر ألفاظاً من هذا الجنس.
والعجب من قول جدّي وإنکاره، وقد قال فی کتاب (المنتخب): یا علماء الشرع! أعلمتم لِمَ آثرا وترکا الطفلین علیهما أثر الجوع؟!
أتراهما خفی علیهما سرّ: ابدأ بمن تعول؟! ما ذاك إلّالأنّهما علما قوّة صبر الطفلین، وأنّهما غصنان من
ص: 25
.«1» « شجرة أضل عند ربّی، وبعضٌ جملۀ: فاطمۀ بضعۀ منّی. وفرخ البطّ سابح
الرابعۀ:
.«2» ذکر غیر واحدٍ من العلماء: أنّ السؤال کانوا ملائکۀً من عند ربّ العالمین، أراد بذلک امتحان أهل البیت
وبهذا وسابقه أیضاً تسقط شبهۀ بعض النواصب بأنّ الإنفاق وتجویع النفس إلی هذا الحدّ غیر جائز. کما سیأتی.
الخامسۀ:
قال غیر واحدٍ: إن اللَّه تعالی ذکر فی هذه السورة جمیع ما یتعلّق بنعیم الجنّۀ ولذّاتها إلّاالحور، وما ذلک إلّاغیرةً علی الزهراء علیها
.«3» السلام، واحتراماً لها
من أسانید الحدیث المعتبرة …: ص: 25
ثمّ إنّ جملۀً من أسانید الحدیث صحیحۀ معتبرة، علی ضوء کلمات علماء الجرح والتعدیل المعتمدین عند القوم … من ذلک:
.284 - الحدیث فی تفسیر الحبري، الذي رواه الحافظ الحسکانی عن طریقه حیث قال: ( 1) تذکرة الخواص: 283
صفحۀ 23 من 219
412 ، کفایۀ الطالب: 348 عن الحافظ أبی عمرو ابن الصلاح وغیره. : 2) غرائب القرآن 6 )
.158 : 3) تذکرة الخواص: 284 ، روح المعانی 29 )
ص: 26
أخبرنا أبو محمّد الحسین بن علیّ بن محمّد الجوهري- قراءةً علیه ببغداد من أصله- حدّثنا أبو عبیداللَّه محمّد بن عمران بن موسی بن »
عبید المرزبانی- قراءةً علیه فی شعبان سنۀ احدي والثلاثین- حدّثنا أبو الحسن علیّ بن محمّد بن عبیداللَّه الحافظ- قراءةً علیه فی قطیعۀ
جعفر- قال: حدّثنی الحسین بن الحکم الحبري، حدّثنا حسن بن حسین، حدّثنا حِبّان بن علیّ، عن الکلبی، عن أبی صالح، عن ابن
.«1» «.. عبّاس
فأمّا الحسکانی فستأتی ترجمته.
: وأمّا أبو محمّد الجوهري، المتوفّی سنۀ 454
.«2» « کتبنا عنه وکان ثقۀ أمیناً کثیر السماع » : فقد قال الخطیب
.«3» « کان ثقۀ أمیناً » : وقال ابن الجوزي
.«4» « بغدادي، ثقۀ، مکثر » : وقال ابن الأثیر
: وأمّا المرزبانی، المتوفّی سنۀ 384
.«5» فقد ذکر الخطیب: لیس حاله عندهم الکذب، وأکثر ما عیب علیه مذهبه، وتدلیسه للإجازة
.1057 /308 : 1) تفسیر الحبري: 326 ، شواهد التنزیل 2 ) .«6» « کان معتزلیّاً ثقۀ » : وقال العتیقی
.393 : 2) تاریخ بغداد 7 )
.77 : 3) المنتظم 16 )
.313 : 4) اللباب فی تهذیب الأنساب 1 )
.136 : 5) تاریخ بغداد 3 )
.448 : 6) سیر أعلام النبلاء 16 )
ص: 27
: وأمّا أبو الحسن علیّ بن محمّد المذکور، المتوفّی سنۀ 330
روي عنه الدارقطنی ومن بعده، وحدّثنا عنه أبو الحسین بن المتیّم، وکان ثقۀ أمیناً، حافظاً عارفاً. » : فقد ترجمه الخطیب کذلک وقال
أخبرنی عبیداللَّه بن أبی الفتح، عن طلحۀ بن محمّد بن جعفر، قال: مات أبو الحسن علیّ بن محمّد بن عبیدالحافظ الثقۀ، فی شوّال سنۀ
.«1» « 330 وکان عنده بیت علم
محلّۀ من محلّات بغداد کان یسکنها. « قطیعۀ جعفر » و
.«2» وأمّا الحبري، المتوفّی سنۀ 286 : فهو ثقۀ عند الحاکم والذهبی، بل حکما بالصحّۀ علی شرط الشیخین لِما هو فی سنده
وأمّا حسن بن حسین: فهو العرنی الکوفی، وهو أیضاً من رجال المستدرك حیث روي عنه وحکم بصحّۀ الحدیث، ووافقه الذهبی فی
وتکلّم بعضهم فیه لأجل تشیّعه غیر مسموع. «… 3» تلخیصه
وأمّا حِبّان بن علیّ، المتوفّی سنۀ 171 : فمن رجال ابن ماجۀ.
.« قال یحیی بن معین: حبّان بن علیّ ومندل بن علیّ صدوقان » : وقال ابن خراش
ما رأیت فقیهاً بالکوفۀ أفضل من » : وقال أبو بکر بن أبی خیثمۀ، عن سلیمان بن أبی شیخ، عن حجر ابن عبدالجبّار بن وائل بن حجر
.74 -73 : 1) تاریخ بغداد 12 ) .« حبّان ابن علیّ
صفحۀ 24 من 219
. 138 و 151 و 211 :3 ، 13 و 507 : 2) المستدرك علی الصحیحین وتلخیصه 1 )
.211 : 3) المستدرك علی الصحیحین وتلخیصه 3 )
ص: 28
.« حِبّان أصحّ حدیثاً من مندل » : وقال عبداللَّه بن أحمد، عن أبیه
.« کان صالحاً دیّناً » : وقال الخطیب
.« صدوق » : وقال العجلی
وذکره ابن حبّان فی الثقات.
.«1» « قلت: لکنّه لم یترك » :- وقال الذهبی- بعد کلام من ضعّفه
وأمّا الکلبی، فهو محمّد بن السائب، المتوفّی سنۀ 146 : وهذا الرجل- وإن تکلّم فیه بعضهم- من رجال أبی داود والترمذي وابن ماجۀ.
.« حدّث عنه ثقات من الناس ورضوه فی التفسیر » : وقال ابن حجر، عن ابن عديّ
فیظهر من مجموع کلماتهم أنّ الطعن علیه یختصّ بأحادیثه فی غیر التفسیر، أمّا فی التفسیر فمرضیّ عندهم، وقد روي عنه أکابر الأئمّۀ،
وفیهم من لا یروي ،«2» کسفیان الثوري، وسفیان بن عیینۀ، وعبداللَّه بن المبارك، وابن جریج، وشعبۀ، ومحمّد بن إسحاق، وغیرهم
إلّاعن ثقۀ، کشعبۀ بن الحجّاج، کما ذکروا بتراجمه.
وأمّا أبو صالح: فهو باذام مولی أُمّ هانئ بنت أبی طالب علیه السلام، وهو من رجال أربعۀٍ من الکتب الستّۀ، ووثّقه غیر واحدٍ من
الأئمّۀ.
،255 : 339 ، تاریخ بغداد 8 : 1) تهذیب الکمال 5 ) .«3» « وعن یحیی القطّان: لم أرَ أحداً من أصحابنا ترك أبا صالح مولی أُمّ هانئ
.449 : میزان الاعتدال 1
.149 : 159 ، طبقات المفسّرین 2 : 246 ، تهذیب التهذیب 9 : 2) تهذیب الکمال 25 )
.7 : 3) تهذیب الکمال 4 )
ص: 29
وهذا القدر یکفینا للاحتجاج بحدیثه.
وتکلّم فیه بعضهم لأجل التدلیس.
أقول:
وهکذا یمکن تصحیح غیره من الأسانید … ولکنّا لضیق المجال نرجئ ذلک إلی وقت آخر، فنکتفی بما ذکرناه، وبتصحیح السند
الذي طعن فیه ابن الجوزي.
وباللَّه التوفیق.
***
ص: 30
الفصل الثانی: الدلالۀ … ص: 30
اشارة
وهی تدلّ علی فضائل جمّۀ لم یسبق » : قال العلّامۀ الحلّی طاب ثراه فی نزول سورة الدهر ودلالتها علی إمامۀ أمیر المؤمنین علیه السلام
صفحۀ 25 من 219
.«1» « إلیها أحد ولا یلحقه أحد، فیکون أفضل من غیره، فیکون هو الإمام
فقال ابن تیمیّۀ فی الجواب:
إنّ هذا الحدیث من الکذب الموضوع باتّفاق أهل المعرفۀ بالحدیث، الذي هم أئمّۀ هذا الشأن وحکّامه، وقول هؤلاء هو المنقول فی »
هذا الباب، ولهذا لم یُروَ هذا الحدیث فی شیء من الکتب التی یرجع إلیها فی النقل، لا فی الصحاح ولا فی المساند ولا فی الجوامع
ولا السنن، ولا رواه المصنّفون فی الفضائل وإن کانوا قد یتسامحون فی روایۀ أحادیث ضعیفۀ…
إنّ الدلائل علی کذب هذا کثیرة، منها: إنّ علیّاً إنّما تزوّج فاطمۀ بالمدینۀ…
. 1) منهاج الکرامۀ: 160 ) .«2» « مکّیّۀ باتّفاق أهل التفسیر والنقل، لم یقل أحد منهم إنّها مدنیّۀ « هل أتی » وسورة
.179 -177 : 2) منهاج السُنّۀ 7 )
ص: 31
أقول:
قد أشرنا إلی أنّ الأصل فی الاعتراضین السابقین هو: ابن تیمیّۀ، کما أشرنا إلی أنّ العمدة هو الاعتراض الأوّل منهما، وذلک، لأنّ کون
السورة مکّیّۀ من أهمّ الأدلّۀ علی دعوي کذب الحدیث … کما فی هذا الکلام…
هل سورة الدهر مکّیّۀ …؟ ص: 31
.« مکّیّۀ باتّفاق أهل التفسیر والنقل، لم یقل أحد منهم إنّها مدنیّۀ » : یقول ابن تیمیّۀ
.«1» « مدنیّۀ، وآیاتها إحدي وثلاثون » : لکن فی تفسیر البغوي
قال مجاهد وقتادة مدنیّۀ کلّها. » : وکذا فی غیره من التفاسیر، کالآلوسی، قال
.«2» « ولا تطع منهم آثماً أو کفوراً » وقال الحسن وعکرمۀ والکلبی: مدنیّۀ إلّاآیۀ واحدة فمکّیّۀ وهی
.«4» ««3 …» « فاصبر لحکم ربک » : وقیل: مدنیّۀ إلّامن قوله تعالی
«…5» هو قول الجمهور، کما قال الإمام القاضی الشوکانی « مدنیّۀ » بل کونها
.495 : والإمام ابن عادل، فیما نقله عنه ( 1) معالم التنزیل 5 «6» ونسبه إلی الجمهور أیضاً القرطبی فی تفسیره
.24 : 2) سورة الدهر 76 )
.24 : 3) سورة الدهر 76 )
.150 : 4) روح المعانی 29 )
.343 : 5) فتح القدیر 5 )
.118 : 6) الجامع لأحکام القرآن 19 )
ص: 32
.«1» « وعلیه الشیعۀ » : الآلوسی وقال
أقول:
!؟« لم یقل أحد منهم إنّها مدنیّۀ » و !؟« هی مکّیّۀ باتّفاق أهل التفسیر والنقل » : فکیف یقال
بین المفسّرین القائلین بکون سورة الدهر مدنیّۀ لا مکّیّۀ، وذلک لأنّ ابن تیمیّۀ یعتمد علی تفسیره فی « البغوي » ولا بأس بالتنویه بشأن
.«2» منهاج السُنّۀ، وینصُّ علی أنّ البغوي لم یذکر فیه شیئاً من الأحادیث الموضوعۀ- بزعمه- التی یرویها الثعلبی
وتلخّص: أنّ سورة الدهر مدنیّۀ، ولیست بمکّیّۀ.
صفحۀ 26 من 219
فسقط عمدة دلیلهم علی ردّ الحدیث.
النظر فی کلام ابن حجر فی تخریج الکشّاف …: ص: 32
فلنعد إلی الکلام حول السند:
أخرجه الثعلبی من روایۀ القاسم بن بهرام، عن لیث بن أبی سلیم، عن مجاهد، عن ابن عبّاس. » : قال الحافظ ابن حجر
.« ومن روایۀ الکلبی، عن أبی صالح، عن ابن عبّاس
.150 : أقول: وهذه أسانید الثعلبی فی تفسیره: ( 1) روح المعانی 29
.12 : 2) منهاج السُنّۀ 7 )
ص: 33
نزلت فی علیّ بن أبی طالب وفاطمۀ والحسن والحسین- رضی اللَّه عنهم- وکانت القصّۀ فیه ما أخبرنا به الشیخ أبو محمّد الحسن بن »
أحمد بن محمّد بن علیّ الشیبانی العدل- قراءةً علیه فی صفر سنۀ 387 - قال: أخبرنا أبو حامد أحمد بن محمّد بن الحسن بن الشرقی،
فی - «1» قال: حدثنا محبوب بن حمید البصري، قال: حدّثنا أبو محمّد عبداللَّه بن محمّد بن عبدالوهّاب الخوارزمی- ابن عم الأحنف
سنۀ 258 ،- وسأله عن هذا الحدیث روح بن عبادة- قال: حدّثنا القاسم بن بهرام، عن لیث، عن مجاهد، عن ابن عبّاس رضی اللَّه عنه.
وأخبرنا عبداللَّه بن حامد، أخبرنا أبو محمّد أحمد بن عبداللَّه المزنی، حدّثنا أبو الحسن محمّد بن أحمد بن سهیل، عن علیّ بن مهران
الباهلی- بالبصرة- حدّثنا أبو مسعود عبدالرحمن بن فهد بن هلال، حدّثنی وفی مناقب الخوارزمی هکذا: القاسم بن یحیی عن أبی
علی القیري عن محمد بن السائب، عن أبی صالح، عن ابن عبّاس رضی اللَّه عنه.
قال أبو الحسن بن مهران: وحدّثنی محمّد بن زکریّا البصري، حدّثنی شعیب بن واقد المزنی، حدّثنا القاسم بن بهرام، عن لیث، عن
.«2 …» « مجاهد، عن ابن عبّاس رضی اللَّه عنه
أقول:
.« ابن عمّ الأحنف » : عبداللَّه بن محمّد بن ( 1) کذا، وفی أُسد الغابۀ » : وأخرجه الحافظ أبو موسی المدینی بسندین له عن
.99 -98 : 2) الکشف والبیان فی تفسیر القرآن 10 )
ص: 34
….« عبدالوهّاب الخوارزمی، بإسناده المذکور، عن القاسم، عن لیث، عن مجاهد، عن ابن عبّاس
.«1 …» ورواه الحافظ ابن الأثیر، عن أبی موسی
.«2 …» ورواه الحافظ سبط ابن الجوزي، من طریق الحافظ البغوي، عن الثعلبی، عن عبداللَّه بن حامد، بالسند المتقدّم، عن ابن عبّاس
أقول:
والحافظ ابن حجر لم یتکلّم علی هذه الأسانید بشیء، غیر أنّه أورد عن الحکیم الترمذي قوله:
.«3 …» « ومن الأحادیث التی تنکرها القلوب »
وأنت تري: أن لیس فی هذا الکلام دلیلٌ علمی یصغی إلیه ویعبأ به، أمّا أنّ قلب الرجل ینکر هذا الحدیث، فماذا نفعل بقلبٍ طبع اللَّه
!!؟«4» علیه
ثمّ من هو الحکیم الترمذي؟! وما قیمۀ آرائه وأحکامه؟!
موجز ترجمۀ الحکیم الترمذي …: ص: 34
صفحۀ 27 من 219
.236 : هو: محمّد بن علیّ بن الحسن، المعروف بالحکیم الترمذي، المحدّث ( 1) أُسد الغابۀ 6
. 2) تذکرة الخواص: 281 )
.279 : 3) الکشّاف 6 )
4) لا نرید الخروج عن البحث والاستطراد بذکر بعض الموارد التی عجزوا فیها عن الجواب الصحیح، وفقدوا المقاییس العلمیّۀ )
المعتمدة لردّ فضائل أمیر المؤمنین وأهل البیت علیهم السلام، والتجؤوا إلی الاستدلال بإنکار القلب، ویا له من دلیلٍ مقبول!!
ص: 35
الصوفی، ذکره أبو نعیم فی (الحلیۀ)، والسلمی فی طبقات الصوفیّۀ وکذا غیرهما فی الکتب المؤلّفۀ فی تراجم الصوفیّۀ، وقد ذکروا أنّ
وأخرجوه منها، وشهدوا علیه بالکفر. ،« ترمذ » نفوه من « ترمذ » علماء
وذکره القاضی کمال الدین ابن العدیم صاحب تاریخ حلب فی جزءٍ له سمّاه » : ومن هنا أورده الحافظ ابن حجر فی لسان المیزان، قال
الملحۀ فی الردّ علی أبی طلحۀ، قال فیه: وهذا الحکیم الترمذي لم یکن من أهل الحدیث، ولا روایۀ له، ولا أعلم له تطرقه ولا صناعۀ،
وإنّما کان فیه الکلام علی إشارات الصوفیۀ والطرائق، ودعوي الکشف عن الأُمور الغامضۀ والحقائق، حتّی خرج فی ذلک عن قاعدة
الفقهاء، واستحقّ الطعن علیه بذلک والإزراء، وطعن علیه أئمّۀ الفقهاء والصوفیّۀ، وأخرجوه بذلک عن السیرة المرضیّۀ، وقالوا: إنّه
أدخل فی علم الشریعۀ ما فارق به الجماعۀ، وملأ کتبه الفظیعۀ بالأحادیث الموضوعۀ، وحشّاها بالأخبار التی لیست بمرویّۀ ولا
.« مسموعۀ، وعلّل فیها جمیع الأُمور الشرعیۀ التی لا یعقل معناها، بعللٍ ما أضعفها وما أوهاها
.«1» « قلت: ولعمري لقد بالغ ابن العدیم فی ذلک، ولولا أنّ کلامه یتضمّن النقل عن الأئمّۀ أنّهم طعنوا فیه لما ذکرته » : قال ابن حجر
قلت:
وما نحن فیه من هذا القبیل، فقد تکلّم فی هذا الحدیث الشریف علی إشارات الصوفیّۀ ودعوي الکشف عن الأُمور الغامضۀ والحقائق،
.309 -308 : حیث ادّعی أنّه ( 1) لسان المیزان 5
ص: 36
من الأحادیث التی تنکرها القلوب!!
النظر فی کلام ابن الجوزي فی الموضوعات …: ص: 36
ثمّ قال ابن حجر:
.« ورواه ابن الجوزي فی الموضوعات … ثمّ قال: وهذا لا نشکّ فی وضعه »
أقول:
أنبأنا محمّد بن ناصر، قال: أنبأنا أبو عبداللَّه محمّد بن أبی نصر الحمیدي، قال: أنبأنا أبو علیّ » : قال ابن الجوزي فی الموضوعات
الحسن ابن عبدالرحمن البیّع، قال: أنبأنا أبو القاسم عبیداللَّه بن محمّد السقطی، قال: أنبأنا عثمان بن أحمد الدقّاق، أنبأنا عبداللَّه بن
ثابت، حدّثنا أبی عن الهذیل بن حبیب، عن أبی عبداللَّه السمرقندي، عن محمّد بن کثیر الکوفی، عن الأصبغ بن نباتۀ، قال: مرض
….« الحسن والحسین
ثمّ قال ابن الجوزي:
وهذا حدیث لا یشکّ فی وضعه، ولو لم یدلّ علی ذلک إلّاالأشعار الرکیکۀ والأفعال التی یتنزّه عنها أُولئک السادة. »
قال یحیی بن معین: أصبغ بن نباتۀ لا یساوي شیئاً، وقال أحمد بن حنبل:
.392 -390 : 1) الموضوعات 1 ) .«1» « حَرَقْنا حدیث محمّد بن کثیر، وأمّا أبو عبداللَّه السمرقندي فلا یوثق به
صفحۀ 28 من 219
ص: 37
أقول:
أخبرنا أبو طالب عبداللطیف بن محمّد القبیطی » : ورواه الحافظ أبو عبداللَّه الکنجی بإسناده من طریق الحافظ الحمیدي کذلک، فقال
البغدادي بها، أخبرنا أبو الفتح محمّد بن عبدالباقی بن سلیمان، أخبرنا الحافظ محمّد بن أبی نصر الحمیدي، أخبرنا أبو علیّ الحسن بن
….« عبدالرحمن المعروف بالشافعی بمکّۀ، أخبرنا
هکذا رواه الحافظ أبو عبداللَّه الحمیدي فی فوائده، وما رویناه إلّامن هذا الوجه، ورواه الحاکم أبو عبداللَّه فی » : ثمّ قال الحافظ الکنجی
« ولم یحضرنی فی وقت الإملاء نسخته « هل أتی » مناقب فاطمۀ علیها السلام، ورواه ابن جریر الطبري أطول من هذا، فی سبب نزول
.«1»
فرواة الحدیث بهذا السند حفّاظ ومحدّثون کبار، وأمّا أبو عبداللَّه الحمیدي فمن أشهرهم:
ترجمۀ أبی عبداللَّه الحمیدي …: ص: 37
له تراجم حسنۀ ومبسوطۀ فی کثیرٍ من الکتب التی یرجع إلیها فی معرفۀ الشخصیّات الکبار والحوادث المهمّۀ، أمثال:
: 282 ، تذکرة الحفّاظ- للذهبی- 4 : 29 ، معجم الأُدباء- لیاقوت الحموي- 18 : المنتظم فی تاریخ الملوك والأُمم- لابن الجوزي- 17
113 ، النجوم الزاهرة ( 1) کفایۀ الطالب فی مناقب علیّ بن أبی : 317 ، مرآة الجنان- للیافعی- 3 : 1218 ، الوافی بالوفیات- للصفدي- 4
.348 - طالب: 345
ص: 38
.254 : 9، الکامل فی التاریخ- لابن الأثیر- 10 : 156 ، تتمّۀ المختصر فی أخبار البشر- لابن الوردي- 2 : - لابن تغري بردي- 5
وکذا فی غیر هذه الکتب، ولم نجد فی شیءٍ منها طعناً علی الرجل أو غمزاً فی علمه وثقته وورعه عندهم…
ونکتفی هنا بذکر موجز ترجمته فی سیر أعلام النبلاء:
الحمیدي: الإمام القدوة، الأثري، المتقن، الحافظ، شیخ المحدّثین، أبو عبداللَّه بن أبی نصر الأندلسی، استوطن بغداد، وکان من بقایا »
أصحاب الحدیث علماً وعملًا وعقداً وانقیاداً، رحمۀ اللَّه علیه.
قال أبو نصر بن ماکولا: لم أرَ مثل صدیقنا أبی عبداللَّه الحمیدي فی نزاهته وعفّته وورعه وتشاغله بالعلم، صنّف تاریخ الأندلس.
وقال یحیی بن إبراهیم السلماسی، قال أبی لم ترَ عیناي مثل الحمیدي، فی فضله ونبله وغزارة علمه وحرصه علی نشر العلم، وکان ورعاً
تقیّاً، إماماً فی الحدیث وعلله ورواته، متحقّقاً بعلم التحقیق والأُصول علی مذهب أصحاب الحدیث بموافقۀ الکتاب والسُنّۀ…
قال السلفی: سألت أبا عامر العبدري عن الحمیدي فقال: لا یُري مثله قطّ، وعن مثله لا یُسأل، جمع بین الفقه والحدیث والأدب، ورأي
علماء الأندلس، وکان حافظاً.
.127 -120 : 1) سیر أعلام النبلاء 19 ) .«1» « توفّی سنۀ 488
ص: 39
ثمّ إنّ الکلام علی ما ذکره ابن الجوزي من وجوه:
أوّلًا: إنّ دلیل علی کذب الحدیث هو اشتماله علی الأشعار والأفعال، وهذا باطل، لأنّ الاستدلال إنّما هو بأصل الحدیث وسبب نزول
السورة المبارکۀ.
وثانیاً: إنّ هذه الأشعار والأفعال إنّما جاءت فی الخبر باللفظ الذي أورده، ولیست فی جمیع ألفاظه، فالتذرّع بها لتکذیب الخبر باطل
من أصله.
صفحۀ 29 من 219
وثالثاً: نقل الخبر بأحد ألفاظه وأسانیده، والطعن فی ثبوت أصل الخبر بسبب التکلّم فی أحد أسانیده، لیس من شأن العلماء المنصفین
الأتقیاء، لکن هذا من ابن الجوزي کثیر!
ورابعاً: لقد توقّف العلماء المحقّقون عن قبول آراء ابن الجوزي فی الموضوعات وتعقّبوا کثیراً منها وخطّؤه فیها، حتّی قالوا بعدم جواز
التعویل علیه فی هذا الباب.
کلماتٌ فی ابن الجوزي والموضوعات …: ص: 39
فکان من المناسب أن نورد هنا شیئاً ممّا قالوه فیه، وفی کتابه الموضوعات:
.«1» « کان کثیر الوقیعۀ فی الناس، لا سیّما فی العلماء المخالفین لمذهبه » : قال ابن الأثیر وابن الوردي والدیاربکري، بترجمته
قرأت بخطّ الموقانی أن ابن الجوزي شرب البلاذر، فسقطت لحیته فکانت قصیرة جدّاً، وکان یخضبها بالسواد، وکان » : وقال الذهبی
کثیر الغلط فی ( 1) راجع حوادث سنۀ 597 من الکامل فی التاریخ والخمیس.
ص: 40
ما یصنّفه، فإنّه کان یفرغ من الکتاب ولا یعتبره.
قلت: نعم، له وهم کثیر فی توالیفه، یدخل علیه الداخل من العجلۀ والتحویل إلی مصنّف آخر، ومن أنّ جلّ علمه من کتب صحف ما
.«1» « مارس فیها أرباب العلم کما ینبغی
قال الذهبی فی التاریخ الکبیر: » : وقال السیوطی والداوودي بترجمته
.«2» « لا یوصف ابن الجوزي بالحفظ عندنا باعتبار الصنعۀ، بل باعتبار کثرة اطّلاعه وجمعه
.« ابن الجوزي حاطب لیلٍ لا ینتقد ما یحدّث به » وسیأتی قول ابن حجر الحافظ
وأمّا کتابه الموضوعات فقد تکلّم فیه کبار علماء الحدیث: کالنووي، وابن الصلاح، وابن جماعۀ، والزین العراقی، وابن کثیر، وابن
حجر، والسخاوي، والسیوطی…
وقد صنّف الشیخ أبو الفرج بن الجوزي کتاباً حافلًا فی الموضوعات، غیر أنّه أدخل فیه ما لیس منه، وخرج عنه ما کان » : قال ابن کثیر
.«3» « یلزمه ذکره، فسقط علیه ولم یهتد إلیه
(1) .« أخطأ فی ذلک خطأً شنیعاً » : وقال ابن حجر بعد إثبات حدیث سدّ الأبواب إلّاباب علیّ، وأنّ ابن الجوزي أدرجه فی الموضوعات
. 1348 رقم 1098 -1342 : تذکر الحفّاظ 4
. 2) طبقات الحفّاظ: 480 ، طبقات المفسّرین: 280 )
. 3) الباعث الحثیث: 75 )
ص: 41
«1» « فوق کلّ ذي علم علیم » لأنّ » : قال
.«2 …» « ، وطریق الورع فی مثل هذا أن لا یحکم علی الحدیث بالبطلان، بل یتوقّف فیه إلی أن یظهر لغیره ما لم یظهر له
ربّما أدرج فیها الحسن والصحیح ممّا هو فی أحد الصحیحین فضلًا عن غیرهما، وهو مع إصابته فی أکثر ما عنده » : وقال السخاوي
توسّع منکر ینشأ عنه غایۀ الضرر، من ظنّ ما لیس بموضوع- بل هو صحیح- موضوعاً ممّا قد یقلّده فیه العارف تحسیناً للظنّ به حیث
لم یبحث فضلًا عن غیره، ولذا انتقد العلماء صنیعه إجمالًا، والموقع له فی استناده فی غالبه لضعف راویه الذي رمی بالکذب مثلًا، غافلًا
.«3» « عن مجیئه من وجهٍ آخر
.«4» وخامساً: إنّه علی فرض التنزّل، فإنّ طعنه فی الحدیث فی (موضوعاته) معارَض بأنّه نقله فی (تبصرته) ولم یتعقّبه
صفحۀ 30 من 219
غیر مضرّ « الرفض » بل « التشیّع » وقد تقرّر أنّ ،« التشیّع » إلّا « الأصبغ ابن نباتۀ » و « محمّد بن کثیر الکوفی » وسادساً: إنّه لا وجه للمتکلّم فی
(1) .«5» عندهم، وبه نصّ الحافظ ابن حجر العسقلانی
.76 : سورة یوسف 12
. 2) القول المسدّد فی الذبّ عن المسند: 27 )
.276 : 3) فتح المغیث- شرح ألفیّۀ الحدیث- 1 )
.158 : 4) روح المعانی 29 )
. 5) مقدّمۀ فتح الباري: 398 و 410 )
ص: 42
ترجمۀ الأصبغ بن نباتۀ …: ص: 42
فهو من أشهر التابعین، وقد تقرّر عندهم عدالۀ التابعین کالصحابۀ، عملًا بما یروونه عن النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله « الأصبغ بن نباتۀ » فأمّا
وسلّم من قوله:
.«1» « خیر القرون قرنی ثمّ الّذین یلونهم »
النوع الرابع عشر من هذا العلم: معرفۀ التابعین، وهذا نوع یشتمل علی علومٍ کثیرة، فإنّهم علی طبقاتٍ فی الترتیب، ومهما » : وقال الحاکم
والسابقون » غفل الإنسان عن هذا العلم لم یفرّق بین الصحابۀ والتابعین، ثمّ لم یفرّق أیضاً بین التابعین وأتباع التابعین، قال اللَّه عزّ وجلّ
الأوّلون من المهاجرین والأنصار والّذین اتّبعوهم بإحسانٍ رضی اللَّه عنهم ورضوا عنه وأعدّ لهم جنّاتٍ تجري من تحتها الأنهار
.«2» « خالدین فیها أبداً ذلک الفوز العظیم
وقد ذکرهم رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم … فخیر الناس قرناً- بعد الصحابۀ- من شافه أصحاب رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه
.«3 …» « [وآله] وسلّم، وحفظ عنهم الدین والسُنن، وهم قد شهدوا الوحی والتنزیل
وتکلّم فیه غیر واحدٍ، وکلّ کلماتهم «… 4» ثمّ إنّه من رجال ابن ماجۀ، وروي عنه جماعۀ من الأکابر، ووثّقه بعض الأعلام کالعجلی
فتن بحبّ علیّ بن أبی طالب، فأتی بالطامّات فی » : تعود إلی کونه من شیعۀ علیّ علیه السلام وروایته لفضائله، کقول ابن حبّان
.548 -547 : وقول ( 1) جامع الأُصول 8 ،« الروایات فاستحقّ من أجلها الترك
.100 : 2) سورة التوبۀ 9 )
.42 - 3) معرفۀ علوم الحدیث: 41 )
.311 -310 : 4) تهذیب الکمال 3 )
ص: 43
.«1» « لم أُخرّج له هاهنا شیئاً، لأنّ عامّد ما یرویه عن علیّ لا یتابعه أحد علیه » : ابن عديّ
فهذا هو السبب فی ترك بعض القوم حدیثه.
وإذا حدّث عن الأصبغ ثقۀ فهو عندي لا بأس بروایته، وإنّما أتی الإنکار من جهۀ من روي » : ثمّ تأمّل فی کلام ابن عديّ بعد ذلک
لتعرف الاضطراب منه ومن أمثاله عندما یریدون ردّ حدیث رجلٍ بلا دلیل وسبب سوي ؛« عنه، لأنّ الراوي عنه لعلّه یکون ضعیفاً
التشیّع!!
ترجمۀ محمّد بن کثیر …: ص: 43
صفحۀ 31 من 219
فکذلک. « محمّد بن کثیر الکوفی » وأمّا
.« حَرَقْنا حدیثه » : فابن حنبل یقول
.«2» « هو شیعی لم یکن به بأس، سمعت أنا منه » : ویحیی بن معین- وهو الذي نقل کلامه ابن الجوزي فی القدح فی الأصبغ- یقول
فالرجل ثقۀ، لکن تشیّعه یبرّر لأحمد- کما قالوا- لأن یَحْرق حدیثه! ولا بُدّ وأن یُترك حدیثه وهو یروي عن الأعمش، عن عديّ بن
.«3» « من لم یقل علیٌّ خیر الناس فقد کفر » : ثابت، عن زرّ، عن عبداللَّه بن مسعود، عن علیّ: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم
.316 : 310 ، تهذیب التهذیب 1 : 1) تهذیب الکمال 3 )
192 ، وغیرهما. : 68 ، تاریخ بغداد 3 : 2) الجرح والتعدیل 8 )
.192 : 3) تاریخ بغداد 3 )
ص: 44
مکابرات أُخري …: ص: 44
فظهر أنّ ما ذکروه إن هو إلّامکابرات عن قبول الحقّ، لأنّ السورة کما تقدّم مدنیّۀ لا مکّیّۀ، ولأنّ الاستدلال إنّما هو بأصل الخبر لا
بالأشعار الواردة فی أحد ألفاظه … لو سلّمنا ورود الإشکال فیها.
« ف ّ ض ۀ » * وکأنّ ابن تیمیۀ یعلم بأنّ ما ذکره لا یکفی لردّ الحدیث، فیضطرّ إلی أن یکذب؛ فینفی وجود خادمۀ لأهل البیت اسمها
لیکون دلیلًا علی کذب أصل الخبر!
إنّ علیّاً وفاطمۀ لم یکن لهما جاریۀ اسمها فضّۀ، بل ولا لأحدٍ من أقارب النبیّ صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم، ولا نعرف أنّه » : إنّه یقول
کان بالمدینۀ جاریۀ اسمها ف ّ ض ۀ، ولا ذکر ذلک أحد من أهل العلم، الّذین ذکروا أحوالهم دقّها وجلّها، ولکن فضّۀ هذه بمنزلۀ ابن
عقب الذي یقال: إنّه کان معلّم الحسن والحسین، وأنّه أُعطی تفّاحۀً کان فیها علم الحوادث المستقبلۀ، ونحو ذلک من الأکاذیب التی
.«1 …» « تروج علی الجهّال … وهکذا هذه الجاریۀ فضّۀ
أقول:
انظر إصراره علی التکذیب بقلّۀ حیاء … وهو الکاذب!!
فضّۀ النوبیّۀ، جاریۀ فاطمۀ الزهراء بنت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم: أخبرنا أبو موسی کتابۀً » : وإلیک عبارة الحافظ ابن الأثیر
.183 -182 : 1) منهاج السُنّۀ 7 ) .«2» فأورد الحدیث بإسناد عن ابن عبّاس … «
.236 : 2) أُسد الغابۀ فی معرفۀ الصحابۀ 6 )
ص: 45
هل » فضّۀ النوبیّۀ، جاریۀ فاطمۀ الزهراء … أخرج أبو موسی فی الذیل، والثعلبی فی تفسیر سورة » : وعبارة الحافظ ابن حجر العسقلانی
وذکر ابن صخر فی فوائده وابن بشکوال فی کتاب » : قال … « من طریق عبداللَّه بن عبدالوهّاب الخوارزمی ابن عمّ الأحنف ،« أتی
المستغیثین من طریقه، بسندٍ له من طریق الحسین بن العلاء، عن جعفر بن محمّد بن علیّ بن الحسین بن علیّ، عن أبیه، عن علیّ: إنّ
رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم أخدم فاطمۀ ابنته جاریۀً اسمها فضّۀ النوبیّۀ، وکانت شاطرة الخدمۀ، فعلّمها رسول اللَّه صلّی اللَّه
.«1 …» « علیه [وآله] وسلّم دعاءً تدعو به
هذا، وکأنّ بعض أتباع ابن تیمیّۀ یقصرون عنه فی الصلافۀ، فلا یقلّدونه فی کلّ شیء، خوفاً من الفضیحۀ!!
* ومکابرة أُخري، تجدها عند ابن روزبهان الخنجی- وهو الآخر صاحب الردّ علی العلّامۀ الحلّی فی کتابه نهج الحقّ-.
ذکر بعض المفسّرین فی شأن نزول السورة ما ذکره، ولکن أنکر علی هذه الروایۀ کثیر من المحدّثین وأهل التفسیر، » : إنّه یقول
صفحۀ 32 من 219
وتکلّموا فی أنّه هل یجوز أن یبالغ الإنسان فی الصدقۀ إلی هذا الحدّ، ویجوّع نفسه وأهله، حتّی یشرف علی الهلاك؟ وقد قال اللَّه
«2» « ویسألونک ماذا ینفقون قل العفو » : تعالی
.167 : والعفو ما کان ( 1) الإصابۀ فی معرفۀ الصحابۀ 8
.219 : 2) سورة البقرة 2 )
ص: 46
.«1» « فاضلًا من نفقۀ العیال، وقال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم: خیر الصدقۀ ما یکون صنواً عفواً
أقول:
فهو لا یدّعی کون السورة مکّیّۀ، ولا یدّعی کون الحدیث موضوعاً … وإنّما یشکّک فیه من هذه الناحیۀ، ولو کان هناك مجالٌ لأن
یقال مثل هذا فی مقابلۀ استدلال الإمامیّۀ لقاله المتأخّرون والمعاصرون، الّذین لا یوجد عندهم إلّا الاجترار والتکرار!!
وهذا التشکیک واضح الاندفاع نقضاً وحلّاً، ویکفی للجواب عنه ما تقدّم فی الفوائد.
وتلخّص: أنّ الحق مع السیّد رحمه اللَّه، والحمد للَّه.
***
.170 : 1) إبطال الباطل. راجع: إحقاق الحقّ وإزهاق الباطل 3 )
ص: 47
ص: 47 «… واعتصموا بحبلِ اللَّه » : آیۀ الاعتصام بحبل