گروه نرم افزاری آسمان






آیۀ الاعتصام بحبل اللَّه: قوله تعالی






اشارة
قال السیّد رحمه اللَّه:
.«1» « واعتصموا بحبلِ اللَّه جمیعاً ولا تفرّقوا » : ألیسوا حبل اللَّه الذي قال »
فقال فی الهامش:
أخرج الإمام الثعلبی فی معنی هذه الآیۀ، من تفسیره الکبیر، بالإسناد إلی أبان بن تغلب، عن الإمام جعفر الصادق، قال: نحن حبل اللَّه »
الذي قال:
«… واعتصموا بحبل اللَّه جمیعاً ولا تفرّقوا »
وعدّها ابن حجر فی الآیات النازلۀ فیهم، فهی الآیۀ الخامسۀ من آیاتهم التی أوردها فی الفصل الأوّل من الباب 11 من (صواعقه) ونقل
فی تفسیرها عن الثعلبی ما سمعته من قول الإمام جعفر الصادق.
.103 : وقال الإمام الشافعی- کما فی رشفۀ الصادي، للإمام أبی بکر بن شهاب الدین-: ( 1) سورة آل عمران 3
ص: 48
ولمّا رأیت الناس قد ذهبت بهم مذاهبهم فی أبحر الغیّ والجهلِ
رکبت علی اسم اللَّه فی سفن النجا وهم أهل بیت المصطفی خاتم الرسلِ
«1» « وأمسکت حبل اللَّه وهو ولاؤهم کما قد أُمرنا بالتمسّک بالحبلِ
فقیل:
لم یرد عن من یُحتجُّ به فی التفسیر أنّ (حبل اللَّه) فی الآیۀ هم (أهل البیت) بل ورد أنّ حبل اللَّه هو القرآن الکریم. »
صفحۀ 33 من 219
قال أبو جعفر الطبري: حدّثنا سعید بن یحیی الأُموي، حدّثنا أسباط ابن محمّد، عن عبدالملک بن سلیمان العزرمی، عن أبی سعید،
.«2» قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم: کتاب اللَّه هو حبل اللَّه الممدود من السماء إلی الأرض
وهذا التفسیر لحبل اللَّه من جنس تفسیرهم: الإمام المبین: علیّ بن أبی طالب، والشجرة الملعونۀ: بنو أُمیّۀ، واللؤلؤ والمرجان، الحسن
والحسین…
وأمثال هذه الترّهات التی لا یقول بها من یحترم نفسه، فضلًا عن أن یفهم کلام اللَّه.
ولیس مجرّد ذکر الثعلبی لهذا المعنی فی تفسیره یجعله صحیحاً، ولا نقل ابن حجر الهیتمی له فی کتابه یزکّیه، ولا مجرّد کون الإمام
جعفر الصادق قد قال هذا القول یجعله حُجّۀً، فإنّ أئمّۀ المفسّرین لهم ستّۀ أقوال فی (حبل اللَّه).
.27 - الأوّل: إنّه کتاب اللَّه، رواه شقیق، عن ابن مسعود بإسناد صحیح، وبه قال قتادة والضحّاك والسدّي ( 1) المراجعات: 26
.21 : 2) جامع البیان 4 )
ص: 49
والثانی: إنّه الجماعۀ، رواه الشعبی عن ابن مسعود.
والثالث: إنّه دین اللَّه، قاله ابن عبّاس، وابن زید، ومقاتل، وابن قتیبۀ، وقال ابن زید: هو الإسلام.
والرابع: إنّه عهد اللَّه، قاله مجاهد، وعطاء، وقتادة- فی روایۀ- وأبو عبید.
والخامس: إنّه الإخلاص، قاله أبو العالیۀ.
والسادس: إنّه أمر اللَّه وطاعته، قاله مقاتل بن حیّان.
.432 : ابن الجوزي فی تفسیره 1
فأنت تري أنّه لیس من بین هذه الأقوال المعتبرة ما یشبه هذا القول المرويّ عن جعفر الصادق، والذي لا یؤیّده نقل صادق ولا عقل
حاذق.
أمّا الأبیات المنسوبۀ للإمام الشافعی، فلیست فی ما هو مطبوع من شعره، کما أنّ من له خبرة بالشعر، وبدیباجۀ شعر الشافعی، یجزم بأنّ
هذا الشعر منحول علیه، وخاصّۀً البیت الثانی.
أمّا الدلیل الأظهر علی النحل، فهو أنّه لا یمکن للشافعی أن یقول:
وأمسکت حبل اللَّه…
یتعدّي بالباء لا بنفسه، فهل یجوز هذا الغلط علی مثل الشافعی « أمسک » فإنّ الفصحاء، بل البسطاء فی علم العربیۀ، یعرفون أن الفعل
إمام الفصحاء، ومن کان کلامه حُجّۀً فی اللغۀ؟!
قال عبدالملک بن هشام صاحب المغازي، إمام أهل مصر فی عصره فی اللغۀ والنحو: الشافعی، حُجّ ۀ فی اللغۀ، وکان إذا شکّ فی
شیء من اللغۀ بعث إلی الشافعی فسأله عنه.
وقال أبو عبید: کان الشافعی ممّن تؤخذ عنه اللغۀ.
ص: 50
وقال أیّوب بن سوید: خذوا عن الشافعی اللغۀ.
وقال أبو عثمان المازنی: الشافعی عندنا حُجّۀ فی النحو.
وقال الأصمعی: صحّحت أشعار الهذلیّین علی شابّ من قریش بمکّۀ یقال له: محمّد بن إدریس.
وقال محمّد بن عبداللَّه بن عبدالحکم: سمعت الشافعی یقول: أروي لثلاثمائۀ شاعر مجنون.
وقال الزبیر بن بکّار: أخذت شعر هذیل ووقائعها وأیّامها عن عمّی مصعب وقال: أخذتها من الشافعی حفظاً.
صفحۀ 34 من 219
.49 : تهذیب الأسماء واللغات 1
فهل تري مَن هذه منزلته فی اللغۀ- وهو مع هذا شاعر مطبوع- یقول مثل هذا الشعر الرکیک؟!
.« وانظر آخر المراجعۀ 6
هل یطعن مسلمٌ فی الإمام الصادق علیه السّلام …؟! ص: 50
أقول:
وأيُّ مسلم یجرؤ علی التعبیر عن الإمام الصادق علیه السلام بمثل هذه التعابیر؟!
سبحان اللَّه!!
فلا ندري ماذا یرید » : إنّه عندما ینقل السیّد عن وفیات الأعیان بقاء مالک بن أنس جنیناً فی بطن أُمّه ثلاث سنین، یقول هذا المتقوّل
بذلک؟! هل یرید الغمز
ص: 51
.«!؟ بالإمام مالک؟! أم یرید التهویل والإزراء علی أهل السُنّۀ بروایتهم ذلک
وعندما یعترض أحد علماء الأزهر- وهو الشیخ محمّد الغزّالی- علی الحافظ ابن حجر العسقلانی قبوله حدیث الغرانیق الباطل قائلًا:
لمز » : یقول متقوّل آخر ؛«!؟ فهل وعی ذلک من قبل حدیث الغرانیق وقال: إنّ تظاهر الروایات یجعل له أصلًا ما، والقائل محدّث کبیر »
الأُستاذ بعض علماء الإسلام الأفاضل الّذین بذلوا حیاتهم خدمۀً للإسلام والمسلمین أمثال الحافظ العلّامۀ ابن حجر العسقلانی…
هذا المحدّث الکبیر الذي لمزه الأُستاذ بعدم الوعی لم یسمّه لنا هنا، ولکن سمّاه لنا فی کتاب آخر بأنّه: ابن حجر.
سبحان اللَّه! حافظ علّامۀ عالم ربّانی رحمه اللَّه تعتبر کتبه من أعظم الکنوز فی المعارف الإسلامیۀ، یلمزه الأُستاذ- هداه اللَّه- بقوله:
فهل وعی؟ هذه الکلمۀ التی قد تقال فی بعض المتعلّمین، أمّا جبال العلم أمثال ابن حجر رحمه اللَّه فلا أتصوّر أن الأُستاذ یوافقنی علی
.«1» « لمزهم بهذا
فهل یقول من یؤمن باللَّه والیوم الآخر، عن الإمام الصادق علیه السلام بأنّه لا «… لمزاً » وما قاله الشیخ « غمزاً » فإذا کان ما ذکره السیّد
یُحتجّ به فی التفسیر؟! وأنّه لیس من أئمّۀ المفسّرین؟! وأنّ قوله غیر معتبر؟! وأنّ تفسیره ترّهات لا یقول بها من یحترم نفسه ؟! … ولا
222 ، وهو کتابٌ نشرته الفرقۀ السلفیّۀ، حذّرت فیه الناس -221 / یؤیّده نقل صادق ولا عقل حاذق ؟! (… 1) کتب حذّر منها العلماء 1
من قراءة مئات الکتب المؤلّفۀ من قبل علماء الشیعۀ والسُنّۀ فی الردّ والطعن علی ابن تیمیّۀ وابن عبدالوهّاب وأمثالهما، فکان کتاب
الشیخ الغزّالی واحداً منها لأنّه لمز فیه ابن حجر العسقلانی فی القضیّۀ التی ذکرها، وابن عبدالوهّاب فی قضیّۀٍ أُخري مثلها!!
ص: 52
فإذا ما قارنت بین هذا الکلام- وهو فی الإمام الصادق علیه السلام، الذي قال فیه مالک بن أنس: اختلفت إلیه زماناً، فما کنت أراه
إلّاعلی ثلاث خصال، إمّا مصلٍّ وإمّا صائم وإمّا یقرأ القرآن وما رأیته یحدث إلا علی طهارة. إلی هنا فی تهذیب التهذیب وبقیۀ کلامه
وبین - «1» « لم ترد فیه، وما رأت عین ولا سمعت أُذن ولا خَطَرَ علی قلب بشر أفضل من جعفر بن محمّد الصادق علماً وعبادةً وورعاً
مثلًا … عرفت أنّهم یناصبون العِداء لأهل البیت علیهم السلام ویحاولون « ما وعی » انزعاجهم من أن یقال فی أحد علمائهم کلمۀ
قل إنْ تخفوا ما فی صدورکم أو تبدوه یعلمه » «2» « قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفی صدورهم أکبر » التکتّم علی ذلک، ولکن
.«4» « وإن تبدوا ما فی أنفسکم أو تخفوه یحاسبکم به اللَّه » «3» « اللَّه
مطابقۀ تفسیر الإمام للکتاب والسُنّۀ …: ص: 52
صفحۀ 35 من 219
ثمّ إنّ أئمّۀ أهل البیت علیهم السلام- الّذین أرجع اللَّه ورسوله الأُمّۀ إلیهم، وورد التمسّک بهم والأخذ عنهم فی الکتاب والسُنّۀ- لا
یقولون شیئاً یخالف القرآن والسُنّۀ النبویۀ الثابتۀ، بل إنّ جمیع ما جاء عنهم بسندٍ صحیحٍ له شاهدٌ فیهما، وهذا ما صرّحوا به فی
إذا ورد علیکم حدیث فوجدتم له شاهداً من کتاب اللَّه أو من قول رسول » : الروایات المنقولۀ عنهم، کقول الإمام الصادق علیه السلام
(1) .«5» « اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، وإلّا فالذي جاءکم به أَوْلی به
.88 : تهذیب التهذیب 2
.118 : 2) سورة آل عمران 3 )
.118 : 3) سورة آل عمران 3 )
.284 : 4) سورة البقرة 2 )
.11 /110 : 5) وسائل الشیعۀ 27 )
ص: 53
قال اللَّه جلّ جلاله: ما آمن بی من فسّر برأیه » : مضافاً إلی أنّهم یروون عن أمیر المؤمنین عن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم
.«1» « کلامی
أقول:
وذلک لأنّ هذا التفسیر له شواهد فی السُنّۀ النبویۀ المبارکۀ، ومنها « أهل البیت » فی الآیۀ المبارکۀ ب « حبل اللَّه » ومن هذا القبیل تفسیر
حدیث الثقلین المتواتر بین الفریقین، ومن روایاته ما ذکره هذا المتقوّل- أوّل ما ذکر- عن الطبري بسنده، عن عبدالملک، عن عطیّۀ،
ثنا ابن نمیر، ثنا عبدالملک » : وجعله قول من یحتجُّ به، وقد أخرج الحدیث بهذا الإسناد أحمد فی المسند حیث قال ،«2» عن أبی سعید
بن أبی سلیمان، عن عطیّۀ العوفی، عن أبی سعید الخدري، قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم: إنّی قد ترکت فیکم ما إن
أخذتم به لن تضلّوا بعدي: الثقلین، أحدهما أکبر من الآخر، کتاب اللَّه حبل ممدود من السماء إلی الأرض، وعترتی أهل بیتی، ألا
.«3» « وإنّهما لن یفترقا حتّی یردا علَیَّ الحوض
وأمر بالأخذ بهما من بعده، وجعل الأخذ بهما أماناً من الضلال وسبباً « ثقلین » فالرسول صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم قد ترك فی الأُمّۀ
1) وسائل الشیعۀ ) .« أنّهما لن یفترقا حتّی یردا علَیَّ الحوض » للهدي والفلاح، ثمّ عبَّر عن أحدهما بکونه أکبر من الآخر، وأکّ د علی
.22 /45 :27
حدیث » وفیه ردّ علی زمیله الدکتور علیّ أحمد السالوس، الذي حاولفی رسالته فی « عطیّۀ بن سعد العوفی » 2) یظهر منه قبول )
فی ردّه بما لا مزید علیه. « حدیث الثقلین: تواتره- فقهه » إسقاط روایات عطیّۀ، وقد أجبنا عنه فی کتابنا « الثقلین
.11167 /463 : 3) مسند أحمد 3 )
ص: 54
هو « الحبل » و ،« امتنِعوا » : أي « واعتصموا » : فکان کلاهما- القرآن والعترة أهل البیت معاً- السبب الموجب للمنع من الضلال، لأنّ قوله
وهذا ما نصّ علیه المفسّرون واللغویّون. ،« السبب »
«1» « ومن یعتصم باللَّه فقد هُديَ إلی صراطٍ مستقیم » : وأمّا قوله » : قال أبو جعفر الطبري
فإنّه یعنی: ومن یتعلّق بأسباب اللَّه ویتمسّک بدینه وطاعته فقد هدي … وأصل العصم: المنع، فکلّ مانع شیئاً فهو عاصمه، والممتنع به
معتصم به …، ولذلک قیل للحبل: عصام، وللسبب الذي یتسبّب به الرجل إلی حاجته:
عصام … یقال: منه اعتصمت بحبل من فلان، واعتصمت حبلًا منه واعتصمت به واعتصمته، وأفصح اللغتین: إدخال الباء کما قال عزّ
.«2 …» « وقد جاء اعتصمته کما قال الشاعر « واعتصموا بحبل اللَّه جمیعاً » : وجلّ
صفحۀ 36 من 219
یعنی بذلک جلّ ثناؤه: » :« واعتصموا بحبل اللَّه جمیعاً » وقال بتفسیر الآیۀ
.«3 …» « وتعلّقوا بأسباب اللَّه جمیعاً، یرید بذلک تعالی ذِکره: وتمسّکوا … وأمّا الحبل فإنّه السبب الذي یوصل به إلی البغیۀ والحاجۀ
وأنّ من تمسّک بهم فقد اعتصم من الضلال، ولذا نري حدیث الثقلین فی « حبل » فی أنّهم « القرآن » مثل « العترة أهل البیت » فظهر أنّ
إنّی ترکت فیکم ما لن تضلّوا بعدي إن اعتصمتم به: کتاب اللَّه، » : وهو ما أخرجه ابن أبی شیبۀ « ما إن اعتصمتم بهما » : بعض ألفاظه
(1) .«4» « وعترتی
.101 : سورة آل عمران 3
.19 -18 : 2) جامع البیان 4 )
.21 : 3) جامع البیان 4 )
4) کذا فی نقل بعض المحدّثین عن المصنّف لابن أبی شیبۀ، عن جابر، عن النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، لکنّه فی المطبوع برقم )
وکذلک حُرّف فیه الحدیث عن زید بن أرقم، الذي أخرجه مسلم وغیره، وعن عطیۀ، عن « وعترتی » 10126 ) محرّف بإسقاط کلمۀ )
أبی سعید الخدري، الذي أخرجه أحمد وغیره، فراجع ( 10127 ) و ( 10130 ) فی الجزء العاشر من المصنّف، فحیّا اللَّه الأُمناء علی
الحدیث النبويّ!!
ص: 55
وهذا هو اللفظ المشهور. « ما إن تمسّکتم » : وفی بعضها الآخر
.«1» « إن اتّبعتموهما » : وفی بعض ثالث
کما هو عند « الخلیفتین » و « الثقلین » وبلفظ جمع فیه بین ،«2» کما هو عند أحمد « إنّی تارك فیکم خلیفتین » کما نري الحدیث بلفظ
.«3» ابن أبی عاصم
«4» « واعتصموا بحبل اللَّه » : ومن هنا، فقد أورد بعض المفسّرین حدیث الثقلین أو أشار إلیه بتفسیر الآیۀ المبارکۀ، أعنی
کما أوردوه بتفسیر قوله تعالی:
.«6» «5» « قل لا أسألکم علیه أجراً إلّاالمودّة فی القربی »
إنّ ذلک یفهم وجود من یکون أهلًا للتمسّک به من أهل البیت والعترة الطاهرة، فی » : وقال الشرّاح المحقّقون بشرح حدیث الثقلین
کلّ زمان وجدوا فیه إلی قیام الساعۀ، حتّی یتوجّه الحثّ المذکور إلی التمسّک به، کما إنّ الکتاب العزیز کذلک، ولهذا کانوا أماناً
.110 : 1) المستدرك علی الصحیحین 3 ) .«7» « لأهل الأرض، فإذا ذهبوا ذهب أهل الأرض
.21145 /190 -189 : 2) مسند أحمد 5 )
.631 - 3) کتاب السُنّۀ: 628 )
.96 : 4) جواهر العقدین 2 )
.23 : 5) سورة الشوري 42 )
538 ، وغیرهما. : 349 ، السراج المنیر 3 : 6) الدرّ المنثور 7 )
8، الصواعق المحرقۀ: 232 ، مرقاة : 15 ، شرح المواهب اللدنّیّۀ 7 : 94 ، فیض القدیر شرح الجامع الصغیر 3 : 7) جواهر العقدین 1 )
. 594 و 601 / المفاتیح 5
ص: 56
:« حبلین » هذا کلّه بالإضافۀ إلی ورود الحدیث الشریف بلفظ
ثالثها: ما رواه أبان بن تغلب، عن جعفر بن محمّد علیه » :« حبل اللَّه » قال الطبرسی رحمه اللَّه بتفسیر الآیۀ المبارکۀ، فی الأقوال فی معنی
صفحۀ 37 من 219
.«« واعتصموا بحبل اللَّه جمیعاً » : السلام، قال: نحن حبل اللَّه الذي قال
والَأولی حمله علی الجمیع، والذي یؤیّده ما رواه أبو سعید الخدري، عن النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم أنّه قال: أیّها الناس! إنّی » : قال
قد ترکت فیکم حبلین إن أخذتم بهما لن تضلّوا بعدي، أحدهما أکبر من الآخر: کتاب اللَّه حبل ممدود من السماء إلی الأرض،
.«1» « وعترتی أهل بیتی، ألا وإنّهما لن یفترقا حتّی یردا علَیَّ الحوض
أي: بالسبب الذي یوصل إلی رضاه، الموجب للنجاة « بحبل اللَّه » وتلخّص: أن الآیۀ المبارکۀ تأمر بالاعتصام، أيبالتمسّک والتعلّق
وهو « دین اللَّه » و ،« الکتاب والعترة الطاهرة » هو « السبب » والدخول فی الجنّۀ، وینجی من غضبه الموجِب للدخول فی النار … وهذا
للَّه عزّ وجلّ، وتتمُّ « الإخلاص » وبذلک یحصل « أمر اللَّه وطاعته » وفی ذلک « عهد اللَّه » لا یتحقّق إلّاباتّباعهما، وذلک « الإسلام »
التی ید اللَّه معها، کما فی الحدیث. « الجماعۀ »
رجوع المعانی کلّها إلی معنیً واحد …: ص: 56
فالمعانی الستّۀ التی ذکرها ابن الجوزي کلّها ترجع إلی أصل واحد ومعنیً فارد، ولا نمنع شیئاً من ذلک، وإن لم یکن قائلوها عندنا
.482 : لکنّ ( 1) مجمع البیان 1 «… أئمّۀ المفسّرین »
ص: 57
من طبیعۀ حال ابن الجوزي أن لا یذکر قول أئمّۀ أهل البیت الطاهرین، الّذین هم أدري بما فی البیت، إلّاأنّ ابن الجوزي غیر مقبولٍ
حتّی عند أبناء طائفته کما تقدّم، ونکتفیهنا بکلمتین بالمناسبۀ:
قد أورده العلّامۀ أبو الفرج فی الضعفاء، ولم یذکر فیه أقوال من وثّقه، وهذا من عیوب » : یقول الذهبی بترجمۀ أبان بن یزید العطّار
.«1» « کتابه؛ یسرد الجرح ویسکت عن التوثیق
دلّت هذه القصّۀ علی أنّ ابن الجوزي حاطب لیلٍ لا » : ویقول ابن حجر العسقلانی، بترجمۀ ثمامۀ بن الأشرس البصري، بعد قصّۀٍ ذکرها
.«2» « ینقد ما یحدّث به
فعلی ضوء هاتین الکلمتین نقول: إنّ ابن الجوزي- بغضّ النظر عن انحرافه عن أهل البیت- ذکر الأقوال فی تفسیره ولم یذکر قول
الإمام من أهل البیت، وهذا من عیوب کتابه، کما إنّه سردها ولم ینتقدها، فهو أیضاً حاطب لیل.
إلّا أنّا- وبالنظر إلی حدیث الثقلین المتواتر بین الفریقین- أرجعناها إلی حقیقۀٍ واحدةٍ، ولم نطرح شیئاً من هذه الأقوال.
أمّا الثعلبی … فلم یکن کابن الجوزي، فقد أورد فی تفسیره بعض الأحادیث عن أئمّۀ اهل البیت بأسانیده المتّصلۀ بهم، بتفسیر طائفۀٍ
من الآیات…
ومنها هذه الآیۀ الشریفۀ.
حدّثنا » : فقد روي حدیث الثقلین عن عبدالملک، عن عطیّۀ، عن أبی سعید- وهو السند الذي اعتمده بعض المفترین- حیث قال
.16 : الحسن بن محمّد بن ( 1) میزان الاعتدال 1
.83 : 2) لسان المیزان 2 )
ص: 58
حبیب المفسّر، قال: وجدت فی کتاب جدّي بخطّه: نا أحمد بن الأحجم القاضی المرندي، نا الفضل بن موسی السینانی، نا عبدالملک
بن أبی سلیمان، عن عطیّۀ العوفی، عن أبی سعید الخدري، قال: سمعت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم یقول: یا أیّها الناس!
إنّی قد ترکت فیکم خلیفتین إن أخذتم بهما لن تضلّوا بعدي، أحدهما أکبر من الآخر، کتاب اللَّه حبل ممدود من السماء إلی الأرض،
.« وعترتی أهل بیتی، ألا وإنّهما لن یتفرقا حتّی یردا علَیَّ الحوض
صفحۀ 38 من 219
أخبرنی عبداللَّه بن محمّد بن عبداللَّه، نا محمّد بن عثمان، نا محمّد بن » : وروي الحدیث عن الإمام الصادق علیه السلام، حیث قال
الحسین بن صالح، نا علیّ بن العبّاس المقانعی، نا جعفر بن محمّد، قال: نحن حبل اللَّه الذي قال:
.«1» «« واعتصموا بحبل اللَّه جمیعا ولا تفرّقوا »
والشیخ ،«3» والشیخ محمّد الصبّان ،«2» وقد أورد هذا الحدیث عن الثعلبی جماعۀ من علماء القوم، مرتضین له، کالحافظ السمهودي
فلیس الذي أورده عن الثعلبی هو ابن «… 5» وغیرهم، بل أرسله الأوّل منهم فی موضعٍ آخر إرسال المسلّم ،«4» القندوزي البلخی
حجر المکّی وحده.
موجز ترجمۀ الثعلبی …: ص: 58
.163 : ثمّ إنّ الثعلبی- وهو أبو إسحاق أحمد بن محمّد، المتوفّی سنۀ 427 - إمامٌ ( 1) الکشف والبیان 3
.96 : 2) جواهر العقدین 1 )
. 3) إسعاف الراغبین: 118 )
.10 /356 : 4) ینابیع المودة 1 )
.127 : 5) جواهر العقدین 2 )
ص: 59
کبیر من أئمّۀ التفسیر واللغۀ، و تفسیره من أشهر التفاسیر عندهم:
الثعلبی، الإمام الحافظ العلّامۀ، شیخ التفسیر، أبو إسحاق أحمد بن محمّد بن إبراهیم النیسابوري، کان أحد أوعیۀ العلم، » : قال الذهبی
له کتاب التفسیر الکبیر وکتاب العرائس فی قصص الأنبیاء.
قال السمعانی: یقال له: الثعلبی والثعالبی، وهو لقب له لا نسب.
حدّث عن … وکان صادقاً موثّقاً، بصیراً بالعربیۀ، طویل الباع فی الوعظ.
حدّث عنه: أبو الحسن الواحدي، وجماعۀ.
قال عبدالغافر بن إسماعیل: قال الأُستاذ أبو القاسم القشیري: رأیت ربّ العزّة فی المنام وهو یخاطبنی وأخاطبه، فکان فی أثناء ذلک
أن قال الربّ جلّ اسمه: أقبل الرجل الصالح، فالتفتُّ فإذا أحمد الثعلبی مقبل.
.«1» « توفّی الثعلبی فی المحرّم سنۀ 427
فهذا کلّ ما ذکره الذهبی، ولیس فیه إلّاالتوثیق والتعظیم والثناء الجمیل.
المفسّر المشهور، کان أوحد زمانه فی علم التفسیر وصنّف التفسیر الکبیر الذي فاق غیره من التفاسیر … وذکره » : وقال ابن خلّکان
.«2 …» « عبدالغافر ابن إسماعیل الفارسی فی کتاب سیاق تاریخ نیسابور وأثنی علیه وقال: هو صحیح النقل موثوق به
: 1) سیر أعلام النبلاء- 17 ) .«3» « کان أوحد زمانه فی علم القرآن، وله کتاب العرائس فی قصص الأنبیاء علیهم السلام » : وقال السبکی
.437 -435
.80 -79 : 2) وفیات الأعیان 1 )
.58 : 3) طبقات الشافعیۀ- للسبکی- 4 )
ص: 60
.«1» « ذکره ابن الصلاح والنووي من الفقهاء الشافعیۀ، وکان إماماً فی اللغۀ والنحو » : وقال الأسنوي
.«2» « کان أوحد أهل زمانه فی علم القرآن، حافظاً للّغۀ، بارعاً فی العربیۀ، واعظاً، موثّقاً » : وقال الداوودي
صفحۀ 39 من 219
36 ، بغیۀ الوعاة: : 307 ، مرآة الجنان 3 : وراجع أیضاً: الوافی بالوفیّات 7
255 ، وغیرها، لتجد کلمات القوم فی مدح الرجل وتوثیقه وتعظیمه. : 160 ، العبر 2 : 356 ، المختصر فی أخبار البشر 2 :1
نعم، تکلّم فیه ابن تیمیّۀ ومن علی شاکلته، لِما أشرنا إلیه من النقل والروایۀ عن أئمّۀ أهل البیت علیهم السلام.
وتلخّص: أنّ الثعلبی مفسّر کبیر، فقیه شافعی، لغوي نحوي، وموثوقٌ عندهم ومقبولٌ لدیهم، ومن هنا جاز لنا الاعتماد علیه والاحتجاج
بنقله، من باب الإلزام، وکذلک فَعَل السیّد طاب ثراه.
روایۀ أبی نعیم …: ص: 60
هذا، ولیس الثعلبی- من أکابر أهل السُنّۀ- منفرداً بروایۀ تفسیر الإمام الصادق علیه السلام، للآیۀ المبارکۀ …، فقد ذکر أبو نعیم
الحافظ ما نصّه:
حدّثنا محمّد بن عمر بن سالم، قال: حدّثنا أحمد بن زیاد بن عجلان، قال: حدّثنا جعفر بن علیّ بن نجیح، قال: حدّثنا حسن بن »
حسین العرنی، قال:
.159 : حدّثنا أبو حفص الصائغ، قال: سمعت جعفر بن محمّد یقول فی قوله عزّ وجلّ: ( 1) طبقات الشافعیۀ- للأسنوي- 1
.66 : 2) طبقات المفسّرین 1 )
ص: 61
.«1» « قال: نحن حبل اللَّه « واعتصموا بحبل اللَّه جمیعاً ولا تفرّقوا »
موجز ترجمۀ أبی نعیم …: ص: 61
کان فی وقته مرحولًا إلیه، » : وأبو نعیم الحافظ- وهو أحمد بن عبداللَّه الأصفهانی، المتوفّی سنۀ 430 - من أئمّۀ الحفّاظ الأعلام، قالوا
ووثّقوه وأثنوا علیه الثناء الجمیل البالغ. « تاج المحدّثین » ولذا لقّبوه ب « لم یکن فی أُفق من الآفاق أحد أحفظ منه ولا أسند منه
41 ، طبقات الشافعیۀ- : 81 ، مرآة الجنان 3 : 91 ، الوافی بالوفیات 7 : 1092 ، وفیّات الأعیان 1 : فراجع إن شئت: تذکرة الحفّاظ 3
45 ، وغیرها. : 162 ، البدایۀ والنهایۀ 12 : 245 المختصر فی أخبار البشر 2 : 30 ، شذرات الذهب 3 : 18 ، النجوم الزاهرة 5 : للسبکی- 4
روایۀ الحاکم الحسکانی …: ص: 61
:« واعتصموا بحبل اللَّه جمیعاً » : قوله جلّ ذکره » : وقال الحاکم الحسکانی
حدّثنی أبو الحسن محمّد بن القاسم الفارسی، قال: حدّثنا أبو جعفر محمّد بن علیّ، قال: حدّثنی حمزة بن محمّد العلوي، قال: أخبرنا
علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن علیّ بن معبد، عن الحسین بن خالد، عن علیّ بن موسی الرضا، عن أبیه، عن آبائه، عن علیّ علیهم
السلام، قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم: من أحبّ أن یرکب سفینۀ النجاة، ویستمسک بالعُروة الوثقی، ویعتصم بحبل
لأبی نعیم- مخطوط. « ما نزل من القرآن فی علیّ » 253 عن : اللَّه المتین، فلیوالِ علیّاً ولیأتمّ بالهداة من ولده. ( 1) نفحات الأزهار 2
ص: 62
أخبرنا محمّد بن عبداللَّه الصوفی، قال: أخبرنا محمّد بن أحمد بن محمّد، قال: حدّثنا عبدالعزیز بن یحیی بن أحمد الجلودي، قال:
حدّثنی محمّد بن سهل، قال: حدّثنا عبدالعزیز بن عمرو، قال: حدّثنا الحسن بن الحسین الفریعی، عن أبان بن تغلب، عن جعفر بن
محمّد، قال: نحن حبل اللَّه الذي قال اللَّه:
«… واعتصموا بحبل اللَّه جمیعاً »
صفحۀ 40 من 219
وأخبرناه عن أبی بکر محمّد بن الحسین بن صالح السبیعی فی تفسیره، قال: حدّثنا علیّ بن العبّاس المقانعی، قال: حدّثنا جعفر بن
محمّد بن حسین، قال: حدّثنا حسن بن حسین، قال: حدّثنا یحیی بن علیّ. به سواء…
قال: « واعتصموا بحبل اللَّه جمیعاً ولا تفرّقوا » : وبه حدّثنا حسن بن حسین، قال: حدّثنا أبو حفص الصائغ، عن جعفر بن محمّد فی قوله
نحن حبل اللَّه.
حدّثنا الحاکم أبو عبداللَّه الحافظ جملۀً، قال: حدّثنی عبدالعزیز بن نصر الأیوبی، قال: حدّثنا سلیمان بن أحمد الحصّی، قال: حدّثنا أبو
عمارة البغدادي، قال: حدّثنا عمر بن خلیفۀ أخو هوذة، قال: حدّثنا عبدالرحمن ابن أبی بکر الملیکی، قال: حدّثنا محمّد بن شهاب
الزهري، عن نافع، عن ابن عمر، قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم: قال لی جبرئیل: قال اللَّه تعالی: ولایۀ علیّ بن أبی
.«1» « طالب حِصْنی، فمن دخل حصنی أمِنَ من عذابی
موجز ترجمۀ الحاکم الحسکانی …: ص: 62
.131 -130 : والحسکانی- وهو أبو القاسم عبیداللَّه بن عبداللَّه النیسابوري الحنفی، ( 1) شواهد التنزیل 1
ص: 63
، المتوفّی بعد سنۀ 470 - حافظ متقن ثقۀ، وتوجد ترجمته فی کثیر من المصادر المعتبرة، مثل المنتخب من السیاق لتاریخ نیسابور: 296
268 ، وغیرها. : 496 ، سیر أعلام النبلاء 18 : 1200 ، الجواهر المضیّۀ فی طبقات الحنفیۀ 2 : تذکرة الحفّاظ 3
الحسکانی الإمام المحدّث البارع القاضی أبو القاسم… » :( قال فی (السیر
الحنفی، الحاکم، ویعرف أیضاً بابن الحذّاء … حدّث عن … وصنّف وجمع وعُنی بهذا الشأن، لازمه الحافظ عبدالغافر بن إسماعیل
….« وأکثر عنه، وأورده فی تاریخه
الحافظ المتقن… » :- وقال فی المنتخب من تاریخ نیسابور- لعبد الغافر
.« سمع الکثیر عالیاً، وانتخب علی الشیوخ، وجمع الأبواب والکتب والطرف
.« الحافظ، شیخ متقن، ذو عنایۀ تامّۀ بعلم الحدیث » :( وقال فی (التذکرة
وهکذا فی الکتب الأُخري.
تفسیر سعید بن جبیر عن ابن عبّاس …: ص: 63
وأیضاً: لیس الإمام الصادق علیه السلام هو وحده الذي فسّر الآیۀ المبارکۀ بما عرفت، وإن کان وحده حجّۀ کافیۀ کما بیّنّا، فقد روي
عن سعید بن جبیر عن ابن عبّاس أیضاً…
أخرج صاحب کتاب المناقب عن سعید بن جبیر، عن ابن عبّاس- رضی اللَّه عنهما- قال: کنّا عند » : فقد قال الشیخ القندوزي الحنفی
فما حبل اللَّه الذي نعتصم « واعتصموا بحبل اللَّه » النبیّ صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم، إذ جاء أعرابی فقال: یا رسول اللَّه! سمعتک تقول
به؟ فضرب النبیّ صلّی اللَّه علیه [وآله]
ص: 64
.«1» « وسلّم یده فی ید علیّ وقال: تمسّکوا بهذا، هو حبل اللَّه المتین
أقول:
کما أنّ « حبل اللَّه » من الدلالۀ الواضحۀ علی عصمۀ أمیر المؤمنین علیه السلام، وعلی أنّه « هو حبل اللَّه المتین » ولا یخفی ما فی جملۀ
.«2» « علیّ مع القرآن، والقرآن مع علیّ لا یفترقان حتّی یردا علیّ الحوض » : حبل اللَّه … ویشهد بذلک الحدیث الصحیح « القرآن »
صفحۀ 41 من 219
ویشهد بصحّۀ هذه الروایۀ عدم ذکر قولٍ لسعید بن جبیر، فی تفسیر ابن الجوزي، فی الأقوال المنقولۀ عنه، مع أنّ سعیداً من أئمّۀ
التفسیر، بلا کلام.
أمّا ابن عبّاس، فهو من أعلم بنی هاشم بالقرآن بعد أمیر المؤمنین علیه الصلاة والسلام وقال ابن تیمیّۀ: فابن عباس کان من کبار أهل
.«3» البیت وأعلمهم بتفسیر القرآن
ولو وجدنا متّسعاً من الوقت لتتبّعنا الکتب لنجد سند هذه الروایۀ وتصحیحه، بل للعثور علی رواةٍ آخرین، لتفسیر الآیۀ المبارکۀ بأهل
: البیت الطاهرین أو سیّدهم أمیر المؤمنین، ولکن لا حاجۀ، فبما ذکرناه غنیً وکفایۀ، لمن طلب الحقّ والهدایۀ. ( 1) ینابیع المودّة 1
.11 /356
: لن یتفرّقا (یفترقا)، صحّحه الحاکم وأقرّه الذهبی، جامع الأحادیث- للسیوطی- 6 » : 124 ؛ وبلفظ : 2) المستدرك علی الصحیحین 3 )
603 ح 32912 ، وله مصادر کثیرة. : 356 ح 5594 ، کنز العمّال 11 : 134 ، فیض القدیر 4 : 198 ح 14319 ، مجمع الزوائد 9
.26 : 3) منهاج السُنّۀ: 4 )
ص: 65
تفسیر العزّ الرسعنی …: ص: 65
فقد حُکی عنه أنّه قال « علیّ وأهل بیته » فی الآیۀ المبارکۀ ب « الحبل » وممّا یشهد بصحّۀ الروایۀ المذکورة أیضاً: تفسیر العزّ الرسعنی
.«1» « حبل اللَّه: علیّ وأهل بیته » :« واعتصموا بحبل اللَّه جمیعاً ولا تفرّقوا » فی الآیۀ المبارکۀ
والعزّ الرسعنی- وهو عبدالرزّاق بن رزق اللَّه الحنبلی، المتوفّی سنۀ 661 - فقیه، متکلّم، محدّث، مفسّر … له کتاب: رموز الکنوز فی
تفسیر الکتاب العزیز فی ثمان مجلّدات.
305 ، وغیرها. : 1452 ، طبقات المفسّرین- للسیوطی-: 55 ، شذرات الذهب 5 : توجد ترجمته فی: تذکرة الحفّاظ 4
الرسعنی، الإمام المحدّث الرحّال، الحافظ المفسّر، عالم الجزیرة، عزّالدین أبو محمّد عبدالرزّاق بن رزق اللَّه … عُنی » : قال الذهبی
بهذا العلم، وجمع، وصنّف تفسیراً حسناً، رأیته، یروي فیه بأسانیده، وصنّف کتاب مقتل الشهید الحسین علیه السلام، وکان إماماً متقناً
.« ذا فنونٍ وأدب … وَلِیَ مشیخۀ دار الحدیث بالموصل، وکان من أوعیۀ العلم والخیر، توفّی فی سنۀ 661
وشعر الشافعی …: ص: 65 « حبل اللَّه »
ثمّ إنّ إمام الشافعیّۀ ضمّن هذا الحدیث ونحوه فی شعرٍ له، فقال فی أبیاتٍ:
وأمسکت حبل اللَّه وهو ولاؤهم کما قد أُمرنا بالتمسّک بالحبل
.311 : وقد ذکر هذا الشعر منسوباً إلیه فی غیر واحدٍ من کتب أتباعه الشافعیۀ ( 1) کشف الغمّۀ فی معرفۀ الأئمّۀ 1
ص: 66
وغیرهم، ککتاب رشفۀ الصادي: 15 ، وکتاب ذخیرة المآل فی عدّ مناقب الآل- للعجیلی- المخطوط، وغیرهما…
ولا غرو، فالأشعار المنسوبۀ إلیه فی مدح أمیر المؤمنین وولاء أهل البیت علیهم السلام کثیرة ومشهورة موجودة فی کتب القوم، حتّی
إنّه- فی شعرٍ له یذکره الفخر الرازي فی (مناقبه)- یصرّح بالتشیّع، وهو قوله:
أنا الشیعیّ فی دینی وأصلی بمکّۀ ثمّ داري عسقلیّه
«1» بأطیب مولدٍ وأعزّ فخراً وأحسن مذهب سمّوا البریّۀ
بل یصرّح فی شعرٍ آخرَ بالرفض، وکان یردّده کثیراً، فقد رووا عن تلمیذه الربیع بن سلیمان، قال: خرجنا مع الشافعی من مکّ ۀ نرید
صفحۀ 42 من 219
منی، فلم ننزل وادیاً ولم نصعد شِعباً إلّاسمعته قال:
یا راکباً قف بالمحصّب من منی واهتف بقاعد خیفها والناهضِ
سَحَراً إذا سار الحجیج إلی منی فیضاً کملتطم الفرات الفایضِ
«2» إن کان رفضاً حبّ آل محمّد فلیشهد الثقلان أنّی رافضی
أمّا أنّها غیر موجودة فی دیوانه المطبوع فالسبب معلوم!
أو أنّ الأئمّۀ الناقلین لأشعاره کذبوا علیه!! فهم المذنبون!!
الدلیل الأظهر علی النحل، فهو أنّه لا یمکن للشافعی أن یقول: » وأمّا أنّ
. (وأمسکت حبل اللَّه) فإنّ الفصحاء، بل البسطاء فی علم العربیۀ، یعرفون أنّ الفعل ( 1) مناقب الشافعی- للفخر الرازي-: 51
177 . و فی بعضها بدل : 178 ، النجوم الزاهرة 2 : 299 ، الوافی بالوفیات 2 : 310 ، طبقات الشافعیۀ- للسبکی- 1 : 2) معجم الأُدباء 17 )
.« فاض » فی البیت الثانی « سار »
ص: 67
.«!؟ (أمسک) یتعدّي بالباء لا بنفسه، فهل یجوز هذا الغلط علی مثل الشافعی إمام الفصحاء، ومن کان کلامه حُجّۀً فی اللغۀ
ففیه:
أوّلًا: إنّ الّذین نسبوا إلیه هذا الشعر وأمثاله قوم عربٌ فصحاء، وهم من أتباعه فی المذهب، فلو کان هذا الشعر لا یناسب شأن الشافعی
فی اللغۀ لَما نسبوه إلیه.
بنفسه کتعدّیه بالباء. « أمسک » وثانیاً: إذا صحّت النسبۀ، وکان کلامه حُجّۀً فی اللغۀ، کان دلیلًا علی تعدّي
«1 …» « أیمسکه علی هونٍ أم یدسّه فی التراب » :… وثالثاً: کأنّ هذا الرجل لا یقرأ القرآن! ألیس اللَّه تعالی یقول

«2 …» « أمّن هذا الذي یرزقکم إن أمسک رزقه » و

«3 …» « ولئن زالتا إن أمسکهما من أحدٍ من بعده » … و

فلماذا کلّ هذا السعی لإنکار فضائل أهل البیت علیهم السلام ومناقبهم؟!
وإلی متی یرید أهل الضلال أن یبقوا علی ضلالتهم؟!
***
.59 : 1) سورة النحل 16 )
.21 : 2) سورة الملک 67 )
.41 : 3) سورة فاطر 35 )
ص: 68
ص: 68 «… 1» « یا أیّها الّذین آمنوا اتّقوا اللَّه وکونوا مع الصادقین » : آیۀ الکون مع الصادقین: قوله تعالی
اشارة
صفحۀ 43 من 219
قوله السیّد رحمه اللَّه:
.«« وکونوا مع الصادقین » : والصادقین الّذین قال »
فقال فی الهامش:
والصادقون هنا: رسول اللَّه والأئمّۀ من عترته الطاهرة، بحکم صحاحنا المتواترة، وهو الذي أخرجه الحافظ أبو نعیم، وموفّق بن أحمد، »
ونقله ابن حجر فی تفسیر الآیۀ الخامسۀ من الباب 11 من صواعقه، ص 233 ، عن الإمام زین العابدین، فی کلامٍ له، أوردناه فی أواخر
.«2» « المراجعۀ 6
فقیل:
هذه الآیۀ نزلت فی کعب بن مالک، والثلاثۀ الّذین خلّفوا، حینما طلب منه أن یعتذر ویکذب، کما فعل المنافقون، لکنّه صدّق اللَّه »
.119 : ورسوله، فتاب اللَّه علیه ( 1) سورة التوبۀ 9
.27 - 2) المراجعات: 26 )
ص: 69
ببرکۀ الصدق.
وهذا ثابت فی الصحیح.
ثمّ إنّ لفظ الآیۀ عامّ ولیس هناك دلیل علی تخصیصه.
.« اتّقوا اللَّه وکونوا مع الصادقین » : 399 … وعن عبداللَّه بن عمر فی قوله : وفی تفسیر ابن کثیر 2
قال: مع محمّد وأصحابه.
وقال الضحّاك: مع أبی بکر وعمر وأصحابهما.
وقال الحسن البصري: إن أردت أن تکون مع الصادقین فعلیک بالزهد فی الدنیا والکفّ عن أهل الملّۀ.
وقد أجاب شیخ الإسلام ابن تیمیّۀ علی قول من قال: إنّها نزلت فی علیٍّ، بجوابٍ ضافٍ من أحد عشر وجهاً، فارجع إلیه فی منهاج
.«72 : السُنّۀ 4
أقول:
هنا: رسول اللَّه والأئمّۀ الطاهرون من عترته، « الصادقین » إنّ مجمل الکلام فی وجه الاستدلال بالآیۀ المبارکۀ هو: إنّ کون المراد من
هو القول المرويّ عند الفریقین، ولا ریب فی أنّ المجمع علیه أَولی بالقبول والاتّباع من القول المتفرّد به، فإنّ قول عبداللَّه بن عمر، أو
الضحّاك، أو غیرهما، لو ثبت عنهم، لا یکون حجّ ۀً علینا، کما سیأتی قول هذا المتقوّل فی آیۀ الذِکر، فی الجواب عمّا رواه العلّامۀ
.« فإنّه لیس بحجّۀ علینا » : البحرانی
.« إنّ لفظ الآیۀ عامّ، ولیس هناك دلیل علی تخصیصه » : علی أنّ استشهاده بأقوال هؤلاء- نقلًا عن ابن کثیر- یناقض قوله
ص: 70
وأمّا ذِکره نزول الآیۀ فی کعب بن مالک وغیره، فلا فائدة فیه، لأنّ سبب النزول لا یکون مخ ّ ص صاً، کما تقرّر عند الجمیع، مضافاً إلی
ذِکره أقوال المفسّرین بتفسیر الآیۀ المبارکۀ.
وکذلک، لا فائدة فی الإحالۀ إلی منهاج السُنّۀ، لأنّ المفروض أنّه بصدد الردّ علی استدلال السیّد، فکان علیه أن یناقش فی سند أو
دلالۀ ما استند إلیه السیّد فی هذا المقام، وهذا ما لم یفعله، وإنّما اکتفی بالإحالۀ إلی منهاج السُنّۀ، وبنقل ما ظنّه مفیداً له ممّا جاء فی
تفسیر ابن کثیر، فکان فی الحقیقۀ عاجزاً عن الجواب.
هذا مجمل الکلام.
صفحۀ 44 من 219
وأمّا تفصیله بما یسعه المقام فهو فی فصول:
ص: 71
الفصل الأوّل … ص: 71
إنّ رواة نزول الآیۀ الکریمۀ فی النبیّ وأهل بیته الطاهرین، من أئمّۀ أهل السُنّۀ المشهورین، کثیرون، نکتفی هنا بذکر أسماء جماعۀٍ
منهم:
-1 مالک بن أنس، إمام المالکیّۀ، المتوفّی سنۀ 179 ، وقع فی طریق روایۀ الحاکم الحسکانی فی شواهد التنزیل، وکذا فی طریق غیره.
-2 الحسین بن الحکم الحبري، المتوفّی سنۀ 286 ، رواه فی تفسیره:
.275
-3 أبو یوسف یعقوب بن یوسف الفسوي، المتوفّی سنۀ 277 ، رواه فی تاریخه.
-4 أبو العبّاس أحمد بن محمّد بن سعید، ابن عقدة الکوفی، المتوفّی سنۀ 332 ، وقع فی طریق روایۀ ابن عساکر.
-5 أبو بکر محمّد بن عمر، ابن الجعابی، البغدادي، المتوفّی سنۀ 355 ، وقع فی طریق روایۀ الحاکم الحسکانی، فی شواهد التنزیل.
-6 أبو عمر عبدالواحد بن محمّد، ابن مهدي، الفارسی، البغدادي، المتوفّی سنۀ 410 ، وقع فی طریق روایۀ ابن عساکر.
-7 أبو بکر أحمد بن موسی، ابن مردویه، الأصفهانی، المتوفّی سنۀ 410 ، رواه عنه غیر واحد، منهم السیوطی فی الدر المنثور.
-8 أبو إسحاق أحمد بن محمّد بن إبراهیم، الثعلبی، النیسابوري، المتوفّی
ص: 72
سنۀ 427 ، وقع فی طریق روایۀ الحموینی فی فرائد السمطین.
-9 أبو نعیم أحمد بن عبداللَّه، الأصفهانی، المتوفّی سنۀ 443 ، وقع فی طریق غیر واحدٍ، منهم الخوارزمی فی المناقب.
-10 عبیداللَّه بن عبداللَّه بن أحمد، الحاکم الحسکانی، الحنفی، النیسابوري، المتوفّی بعد سنۀ 470 ، فی کتابه شواهد التنزیل لقواعد
259 فما بعد، بطرقٍ عدیدة. : التفضیل 1
-11 أبو القاسم إسماعیل بن أحمد، ابن السمرقندي، البغدادي، المتوفّی سنۀ 536 ، وقع فی طریق روایۀ ابن عساکر.
. -12 الموفّق بن أحمد، الخطیب الخوارزمی، المکّی، المتوفّی سنۀ 568 ، رواه فی کتابه مناقب علیّ بن أبی طالب: 280
-13 أبو العلاء، الحسن بن أحمد، العطّار الهمدانی، المتوفّی سنۀ 569 ، وقع فی طریق روایۀ الخوارزمی.
: -14 أبو القاسم علی بن الحسن، ابن عساکر، الدمشقی، المتوفّی سنۀ 571 ، رواه فی تاریخه، بترجمۀ أمیر المؤمنین علیه السلام 42
.361
قال علماء السیر: » : -15 یوسف بن قزغلی البغدادي، سبط ابن الجوزي، المتوفّی سنۀ 654 ، رواه فی کتابه تذکرة خواصّ الأُمّۀ: 25 ، قال
.« معناه: کونوا مع علیٍّ وأهل بیته، قال ابن عبّاس: علیّ سیّد الصادقین
-16 أبو عبداللَّه، محمّد بن یوسف القرشی، الکنجی، المقتول سنۀ 658 ، رواه فی کتابه کفایۀ الطالب فی مناقب علیّ بن أبی طالب:
.236
-17 إبراهیم بن محمّد، الحموینی، الخراسانی، المتوفّی سنۀ 730 ، رواه فی کتابه فرائد السمطین فی فضائل المرتضی والبتول والسبطین
.370 :1
ص: 73
: -18 أبو الحجّاج جمال الدین یوسف بن عبدالرحمن المزّي المتوفّی سنۀ 742 ، رواه فی کتابه، تهذیب الکمال فی أسماء الرجال 5
صفحۀ 45 من 219
.84
-19 جمال الدین، محمّد بن یوسف، الحنفی، الزرندي، المدنی، المتوفّی سنۀ 750 ، رواه فی کتابه نظم درر السّمطین فی فضائل
. المصطفی والمرتضی والبتول والسبطین: 91
.316 : -20 جلال الدین عبدالرحمن بن أبی بکر السیوطی، المتوفّی سنۀ 911 ، رواه فی تفسیره الدرّ المنثور فی التفسیر بالمأثور 4
-21 شهاب الدین أحمد بن حجر، المکّی، المتوفّی سنۀ 973 ، رواه فی کتابه الصواعق المحرقۀ: 233 ، باب الآیات النازلۀ فیهم.
.414 : -22 القاضی محمّد بن علی الشوکانی، المتوفّی سنۀ 1250 ، رواه فی تفسیره فتح القدیر 2
.45 : -23 شهاب الدین محمود الآلوسی، البغدادي، المتوفّی سنۀ 1270 ، رواه فی تفسیره روح المعانی 11
. 348 و 358 : -24 الشیخ سلیمان بن إبراهیم القندوزي، الحنفی، المتوفّی سنۀ 1294 رواه فی کتابه ینابیع المودّة: 1
ونتیجۀ هذا الفصل، إنّ القول بنزول الآیۀ فی رسول اللَّه وعلیّ والأئمّۀ من أهل البیت علیهم السلام هو القول المتّفق علیه، وإنّ قول
هؤلاء وروایتهم حجّۀ علی أهل السُنّۀ بلا ریب.
***
ص: 74
الفصل الثانی … ص: 74
اشارة
إنّ أقوال الإمام أبی جعفر الباقر والإمام جعفر الصادق علیهما السلام، من أئمّۀ أهل البیت، وابن عبّاس وغیره من الصحابۀ،، وکذا غیر
فی الآیۀ هم النبیّ وأهل بیته الطاهرون … مشهورة جدّاً، وقد « الصادقین » واحدٍ من التابعین وأعلام المفسّرین … بکون المراد من
رواها کبار العلماء من الفریقین فی کتبهم فی التفسیر والحدیث والفضائل بأسانید وطرقٍ جمّۀ، ولو أردنا إیرادها لطال بنا المقام…
ونحن ننتقی فی هذا الفصل جملۀ من عیون تلک الأسانید النظیفۀ، وبذلک نکتفی:
-1 الإمام الصادق علیه السلام …: ص: 74
« اتّقوا اللَّه وکونوا مع الصادقین » : وقال محمّد بن الصلت الأسدي، عن أبیه، عن جعفر بن محمّد، فی قوله تعالی » : قال الحافظ المزّي
.«1» « قال: محمّد وعلیّ
وهذا ما رواه الحافظ المزّي، ولم یتکلّم علیه بشیء.
أخبرنا أبو الحسن الفارسی، قال: » : وأسنده الحافظ الحاکم الحسکانی قال
أخبرنا أبو بکر ابن الجعابی، قال: حدّثنا محمّد بن الحرث، قال: حدّثنا أحمد بن حجّاج، قال: حدّثنا محمّد بن الصلت، قال: حدّثنی
.84 : أبی، عن جعفر بن محمّد، فی ( 1) تهذیب الکمال 5
ص: 75
.«1» « قال: محمّد وعلیّ « اتّقوا اللَّه وکونوا مع الصادقین » : قوله
أقول:
محمّد بن الصلت بن الحجّاج الأسدي، أبو جعفر الکوفی، الأصمّ، ثقۀ من کبار العاشرة، مات فی حدود العشرین. قال الحافظ، وعلّم
.«2» علیه علامۀ روایۀ البخاري والترمذي والنسائی وابن ماجۀ، عنه
صفحۀ 46 من 219
وذکره ابن حبّان فی الثقات فقال: کوفی «3» وأبوه: الصلت بن الحجّاج، روي عنه یحیی بن سعید القطّان، قاله ابن أبی حاتم عن أبیه
.«4» یروي عن جماعۀٍ من التابعین، روي عنه أهل الکوفۀ، کما ذکر الحافظ
-2 ابن عبّاس …: ص: 75
اتّقوا اللَّه وکونوا مع » : حدّثنا حسن بن حسین، قال: حدّثنا حِبّان، عن الکلبی، عن أبی صالح، عن ابن عباس، فی قوله » : قال الحبري
.«5» « نزلت فیعلیّ بن أبی طالب خاصّۀً ،« الصادقین
.350 /259 : وقد بیّنا صحّۀ هذا السند فی بحوثنا السابقۀ. فلیراجع. ( 1) شواهد التنزیل 1
.171 : 2) تقریب التهذیب 2 )
.440 : 3) الجرح والتعدیل 4 )
.194 : 4) لسان المیزان 3 )
. 5) تفسیر الحبري: 275 )
ص: 76
-3 عبداللَّه بن عمر …: ص: 76
أبی یوسف یعقوب بن سفیان: حدّثنا مالک بن أنس، عن نافع، عن ابن عمر، قال: «2» تفسیر » :«1» قال الحافظ ابن شهرآشوب السروي
أمر اللَّه الصحابۀ أن یخافوا اللَّه. « یا أیّها الّذین آمنوا اتّقوا اللَّه »
.«3» « یعنی: مع محمّدٍ وأهل بیته « وکونوا مع الصادقین » : ثمّ قال
هذا السند صحیح بلا کلام.
أخبرنا عقیل، قال: أخبرنا علی، قال: أخبرنا محمّد، قال: حدّثنا أبو علی الحسن بن عثمان » : وقد أسنده الحافظ الحاکم الحسکانی، قال
الفسوي بالبصرة، قال: حدّثنا یعقوب بن سفیان الفسوي، قال: حدّثنا ابن قعنب، عن مالک بن أنس، عن نافع، عن عبداللَّه بن عمر، فی
قال: « اتّقوا اللَّه » : قوله تعالی
أمر اللَّه أصحاب محمّد بأجمعهم أن یخافوا اللَّه.
.«4» « یعنی: محمّداً وأهل بیته « وکونوا مع الصادقین » : ثمّ قال لهم
المتوفّی سنۀ 277 وصفه الذهبی ب: « یعقوب بن سفیان الفسوي » و
164 ، بغیۀ : وله تاریخ کبیر جمّ ( 1) توجد ترجمته فی: الوافی بالوفیات 4 » : قال « الإمام الحافظ الحجّ ۀ الرحّال، محدّث إقلیم فارس »
181 ، البلغۀ فی علماء النحو واللغۀ- للفیروزآبادي-: 278 ، وغیرها من مصادر أهل السُنّۀ. : الوعاة 1
إسناد تاریخ الفسوي، عن » : وقد ذکر إسناده فی أوّل الکتاب، قال ،« المعرفۀ والتاریخ » واسم الکتاب « تاریخ » 2) کذا، والصحیح أنّه )
.23 : المناقب 1 « أبی عبداللَّه المالکی، عن محمّد بن الحسین بن الفضل القطّان، عن درستویه النحوي، عن یعقوب بن سفیان
هو عبداللَّه بن جعفر بن درستویه النحوي، وهو راویته وخاتمۀ أصحابه، کما ذکر ذلک الذهبی فی سیر أعلام النبلاء « ابن درستویه » و
.181 :13
.111 : 3) مناقب آل أبی طالب 3 )
.357 /262 : 4) شواهد التنزیل 1 )
ص: 77
صفحۀ 47 من 219
.«1» « الفوائد
171 ، وغیرها. : 59 ، وشذرات الذهب 2 : 582 ، والبدایۀ والنهایۀ 11 : 338 ، وتذکرة الحفّاظ 2 : وتوجد ترجمته فی: تهذیب التهذیب 11
أقول:
فهذه هی الروایۀ المسندة عند القوم عن عبداللَّه بن عمر، فلیتحقّق عمّا نسب إلیه فی تفسیر ابن کثیر، واللَّه العالم.
***
.180 : 1) سیر أعلام النبلاء 13 )
ص: 78
الفصل الثالث … ص: 78
وتدلُّ الآیۀ المبارکۀ علی إمامۀ أمیر المؤمنین علیه السلام والمعصومین من عترة رسول ربّ العالمین، بمقتضی الأحادیث الواردة فی
لیس هو الکون الخارجی، وإنّما المراد هو الاتّباع والاقتداء « الکون مع الصادقین » ذیلها، بکتب التفسیر والحدیث والمناقب، وذلک لأنّ
فی القول والعمل، وهذا الأمر مطلق، إذ لم یقل: کونوا مع الصادقین فی حال کذا، أو فی القول الفلانی، بل الکلام مطلق غیر مقیّد
بقید أصلًا.
فإذا ورد الأمر الکتابی بالاتّباع مطلقاً، ثمّ جاءت السُنّۀ المعتمدة وعیّنت الشخص المتبوع، کانت النتیجۀ وجوب اتّباع هذا الشخص
المعیّن، وکان الشخص معصوماً، لأنّ اللَّه سبحانه وتعالی لا یأمر باتّباع من لا تؤمن علیه مخالفۀ أحکامه عن عمدٍ أو خطأ، وإذا کان
معصوماً کان إماماً.
فیها علی مطلق المهاجرین والأنصار، أو خصوص الثلاثۀ الّذین تخلفوا، أو « الصادقین » وإذا کانت الآیۀ دالّۀ علی العصمۀ بطل حمل
خصوص أبی بکر وعمر، لعدم عصمۀ هؤلاء بالإجماع.
ومن هنا یظهر، أن لا علاقۀ للآیۀ بالثلاثۀ الّذین تخلّفوا فی غزوة تبوك، وإنّما جاءت بعد ذکر قصّتهم وتوبۀ اللَّه علیهم.
وقد أذعن إمام المفسّرین عند القوم الفخر الرازي بدلالۀ الآیۀ علی العصمۀ وعدم إرادة الّذین تخلّفوا أو غیرهم- ممّا ذکره بعض
المفسّرین- من
ص: 79
وهذه عبارتهُ: «… الصادقین »
:« یا أیّها الّذین آمنوا اتّقوا اللَّه وکونوا مع الصادقین » : قوله تعالی »
واعلم أنّه تعالی لمّا حکم بقبول توبۀ هؤلاء الثلاثۀ، ذکر ما یکون کالزاجر عن فعل ما مضی، وهو التخلّف عن رسول اللَّه فی الجهاد،
یعنی مع الرسول وأصحابه فی الغزوات، ولا تکونوا « وکونوا مع الصادقین » فی مخالفۀ أمر الرسول « یا أیّها الّذین آمنوا اتّقوا اللَّه » : فقال
.« متخلّفین عنها وجالسین مع المنافقین فی البیوت
.« الصادقین » إذن الآیۀ المبارکۀ لا علاقۀ لها بالمتخلّفین، ولیسوا المقصودین من
ثمّ تعرّض لدلالۀ الآیۀ علی العصمۀ فی المسألۀ الأُولی من مسائلها فقال:
وفی الآیۀ مسائل: »
المسألۀ الأُولی: إنّه تعالی أمیر المؤمنین بالکون مع الصادقین، ومتی وجب الکون مع الصادقین فلا بُدّ من وجود الصادقین فی کلّ
وقت، وذلک یمنع من إطباق الکلّ علی الباطل، ومتی امتنع إطباق الکلّ علی الباطل، وجب إذا أطبقوا علی شیء أن یکونوا محقّین.
.«1» « فهذا یدلّ علی أنّ إجماع الأُمّۀ حجّۀ
صفحۀ 48 من 219
فاعترف الفخر الرازي هنا بدلالۀ الآیۀ علی وجود الصادقین فی کلّ وقت، وبدلالۀ الآیۀ علی العصمۀ.
إلّا أنّه نزّلها علی الأُمّۀ، فقال بعصمۀ الأُمّۀ.
.221 -220 : قال هذا ولم یعبأ بالأحادیث الواردة فی ذیلها! ( 1) التفسیر الکبیر 16
ص: 80
أي: کونوا علی طریقۀ الصادقین؟ کما أنّ « کونوا مع الصادقین » فإن قیل: لم لا یجوز أن یقال: المُراد بقوله » : ثمّ أورد علی نفسه قائلًا
الرجل إذا قال لولده: کن مع الصالحین، لا یفید إلّاذلک.
سلّمنا ذلک، لکن نقول: إنّ هذا الأمر کان موجوداً فی زمان الرسول فقط، فکان هذا أمراً بالکون مع الرسول، فلا یدلُّ علی وجود
صادق فی سائر الأزمنۀ.
.«؟ سلّمنا ذلک، لکن لم لا یجوز أن یکون الصادق هو المعصوم الذي یمتنع خلوّ زمان التکلیف عنه کما تقوله الشیعۀ
فأجاب عن السؤالین الأوّلین، وأثبت دلالۀ الآیۀ علی وجود الصادقین فی کلّ زمانٍ، فلا یختصُّ بزمان الرسول صلّی اللَّه علیه وآله
فکانت الآیۀ دالّۀً علی أنّ من کان جائز الخطأ وجب کونه مقتدیاً بمن » : وسلّم، ودلالتها علی ضرورة وجود المعصوم فی کلّ زمان قال
.« کان واجب العصمۀ
قوله: لم لا یجوز أن یکون المراد هو کون المؤمن مع المعصوم الموجود فی کلّ زمان؟ » : ثمّ تعرّض للجواب عن السؤال الثالث، فقال
قلنا: نحن نعترف بأنّه لا بُدّ من معصوم فی کلّ زمان، إلّاأنّا نقول: ذلک المعصوم هو مجموع الأُمّۀ، وأنتم تقولون: ذلک المعصوم
.« واحد منهم
فإلی هنا حصل الوفاق فی دلالۀ الآیۀ علی وجود المعصوم فی کلّ زمان.
ذلک المعصوم واحد » : والشیعۀ الإمامیّۀ یقولون « ذلک المعصوم هو مجموع الأُمّۀ » : إنّما الخلاف هو: أنّ أهل السُنّۀ- کما قال- یقولون
.« منهم
إلّا أنّ هذا الخلاف إنّما یقع عندما ینظر إلی الآیۀ وحدها، لکنّ القرآن الکریم نفسه یأمر فی مثل هذه الحالات بالرجوع إلی السُنّۀ
فلا وربّک لا یؤمنون حتّی یحکّموك فیما شجر بینهم ثمّ لا یجدوا فی أنفسهم حرجاً ممّا قضیت » : المعتبرة ویقول
ص: 81
«1» « ویسلّموا تسلیماً
.«2 …» « فإن تنازعتم فی شیء فردّوه إلی اللَّه والرسول » : ویقول أیضاً
«3» « ما ینطق عن الهوي* إن هو إلّاوحی یوحی » إذن، لا بُدّ من الرجوع إلی قول الرسول الصادق الأمین الذي
فی هذه الآیۀ هو علی علیه السلام، أو هو والأئمّۀ من أهل البیت. « الصادقین » …وقد وجدنا أصحابه یروون عنه أنّ المراد من
«… فی کلّ زمان » والأئمّۀ من العترة « علیّ » فکانت السُنّۀ رافعۀً للخلاف، ومعیّنۀً للقول بأنّ الإمام المعصوم هو
أمّا القول الآخر فلا دلیل علیه، وإنّما هو اجتهاد فی مقابلۀ النصّ الصریح.
وقد حاول الفخر الرازي إبطال هذا الاستدلال بالاجتهاد کذلک، فقال:
هذا باطل، لأنّه تعالی أوجب علی کلّ واحدٍ من المؤمنین أن یکون مع الصادقین، وإنّما یمکنه ذلک لو کان عالماً بأنّ ذلک الصادق »
.« من هو، لا الجاهل بأنّه من هو، فلو کان مأموراً بالکون معه کان ذلک تکلیف ما لا یطاق، وإنّه لا یجوز
من مات » : وإذا وصل الأمر إلی هنا فهو سهلٌ، لأنّ معرفۀ الإمام الصادق المعصوم ممکنۀ، وإلّا لم یقل النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم
(1 «…) 4» « ولم یعرف إمام زمانه مات میتۀً جاهلیۀ
.65 : سورة النساء 4
صفحۀ 49 من 219
.65 : 2) سورة النساء 4 )
. 3 و 4 : 3) سورة النجم 53 )
لسعد الدین التفتازانی، المتوفّی سنۀ 793 ، وفی بعض المصادر الأُخري، وقد «239 : شرح المقاصد 5 » 4) هذا الحدیث بهذا اللفظ فی )
أُخرج هذا الحدیث بألفاظٍ مختلفۀٍ فی أُمّهات مصادر الحدیث، ولا بُدّ وأن ترجع کلّها إلی المعنی الذي دلّ علیه هذا اللفظ.
ص: 82
إذن، یجب البحث والتحقیق عن الإمام المعصوم فی کلّ زمانٍ مقدّمۀً لإطاعته واتّباعه والاقتداء به، وطریق ذلک هو نفس الکتاب
والسُنّۀ، والشیعۀ الإمامیّۀ فی جمیع استدلالاتها آخذة بهما کما قلنا سابقاً.
وتلخّص:
أنّ الآیۀ تدلّ علی وجود المعصوم فی کلّ زمان، وعلی وجوب اتّباعه علی سائر المؤمنین، ثمّ إنّ السُنّۀ المعتبرة عرّفته وعیّنته، فکان
المعصوم الواجب الاتّباع فی کلّ زمان أمیر المؤمنین والأئمّۀ الأطهار من العترة النبویّۀ … وهذا هو المطلوب.
***
ص: 83
الفصل الرابع … ص: 83
ذکر ابن تیمیّۀ فی الجواب عن استدلال العلّامۀ الحلّی بهذه الآیۀ أحد عشر وجهاً.
أوجب اللَّه علینا الکون مع .« یا أیّها الّذین آمنوا اتّقوا اللَّه وکونوا مع الصادقین » : البرهان الخامس والثلاثون: قوله تعالی » : قال العلّامۀ
المعلوم منهم الصدق، ولیس إلّاالمعصوم، لتجویز الکذب فی غیره، فیکون هو علیّاً، إذ لا معصوم من الأربعۀ سواه، وفی حدیث أبی
.« نعیم عن ابن عبّاس أنّها نزلت فی علیّ
نعم، أجاب ابن تیمیّۀ بأحد عشر وجهاً، لکنّ ما ذکره إمّا دعوي بلا دلیل، وإمّا مصادرة، وإمّا تطویل بلا طائل، وإلیک تلک الوجوه مع
التلخیص لألفاظه:
-1 أبو بکر قد ثبت أنّه صدّیق بالأدلّۀ الکثیرة، فیجب أن تتناوله الآیۀ قطعاً، وأن نکون معه، وإذا کنّا معه مقرّین بخلافته، امتنع أن نقرّ
بأنّ علیّاً هو الإمام دونه.
-2 إن کان علیّ صدّیقاً فعمر وعثمان أیضاً صدّیقون.
-3 هذه الآیۀ نزلت فی کعب بن مالک.
-4 هذه الآیۀ نزلت فی هذه القصّۀ، ولم یکن أحد یقال إنّه معصوم، لا علیّ ولا غیره، فعلم أنّ اللَّه أراد مع الصادقین ولم یشترط کونه
معصوماً.
وهذه صیغۀ جمع، وعلیّ واحد، فلا یکون هو المراد وحده. « مع الصادقین » : -5 إنّه قال
إمّا أن یراد: کونوا معهم فی الصدق وتوابعه، « مع الصادقین » : -6 إنّ قوله
ص: 84
.« وارکعوا مع الراکعین » : فاصدقوا کما یصدق الصادقون ولا تکونوا مع الکاذبین، کما فی قوله
وإمّا أن یراد به: کونوا مع الصادقین فی کلّ شیء وإن لم یتعلّق بالصدق.
والثانی باطل.
فإذا کان الأوّل هو الصحیح، فلیس هذا أمراً بالکون مع شخصٍ معیّن، بل المقصود: اصدقوا ولا تکذبوا.
صفحۀ 50 من 219
-7 إذا أُرید: کونوا مع الصادقین مطلقاً، فذلک لأنّ الصدق مستلزم لسائر البرّ، فهذا وصف ثابت لکلّ من اتّصف به.
-8 إنّ اللَّه أمرنا أن نکون مع الصادقین، ولم یقل مع المعلوم فیهم الصدق، ولسنا مکلّفین فی ذلک بعلم الغیب.
-9 هب أنّ المراد: مع المعلوم فیهم الصدق، لکنّ العلم کالعلم فی قوله:
والإیمان أخفی من الصدق، فإذا کان العلم المشروط هناك یمتنع أن یقال فیه لیس إلّاالعلم بالمعصوم، « فإن علمتموهنّ مؤمنات »
کذلک هنا یمتنع أن یقال: لا یعلم إلّا صدق المعصوم.
-10 هب أنّ المراد علمنا صدقه، لکن یقال: أنّ أبا بکر وعمر وعثمان ونحوهم ممّن علم صدقهم، وإنّهم لا یتعمّدون الکذب، وإن
جاز علیهم الخطأ أو بعض الذنوب، فإنّ الکذب أعظم.
-11 إنّه لو قدّر أنّ المراد به المعصوم، لا نسلّم الإجماع علی انتفاء العصمۀ عن غیر علیّ، فإنّ کثیراً من الناس الّذین هم خیر من
الرافضۀ یدّعون فی شیوخهم هذا المعنی وإن غیّروا عبارته.
فاقرأ وتأمّل!!
ص: 85
لقد بیّنا- فی الفصل السابق- کیفیّۀ الاستدلال بالآیۀ علی العصمۀ فالإمامۀ، ولا شیء من هذه الوجوه یصلح لأن یکون جواباً عنه:
أمّا الوجهان: الأوّل والثانی، فمصادرة
وأمّا الوجهان: الثالث والرابع، فلا فائدة فیهما، لأنّ سبب النزول غیر مخصّص، إن کانت الآیۀ متعلّقۀ بقضیۀ کعب بن مالک.
فیها … ومن « الصادقین » وأمّا الوجهان: السادس والسابع، فتغافل عن الأحادیث الواردة فی ذیل الآیۀ، المفسّرة لها، والمبیّنۀ للمراد من
الواضح أنّ الاستدلال بالآیۀ إنّما هو بالنظر إلی تلک الأحادیث.
وأمّا الوجهان: الثامن والتاسع، فتجاهل لوجه الاستدلال بالآیۀ، فإنّ الأمر بالکون مع شخصٍ أو أشخاص علی الإطلاق، لا یجوز إلّامع
هو الاتّباع والإطاعۀ والانقیاد المطلق. … « کونوا مع » ثبوت عصمۀ الشخص أو الأشخاص، لأنّ المراد من
وعلی هذا، فالّذین ثبتت عصمتهم بالأدلّۀ القطعیّۀ من الکتاب والسُنّۀ هم رسول اللَّه وأهل بیته الّذین أذهب اللَّه عنهم الرجس وطهّرهم
تطهیراً.
وأمّا الوجه العاشر، فمصادرة.
وأمّا الوجه الحادي عشر، فخروج عن الإجماع، ودعوي أنّ کثیراً من الناس یدّعون فی شیوخهم هذا المعنی، واضحۀ الفساد، ولو کان
هناك من یدّعی ذلک، فدعواه مردودة عند الکلّ.
وعلی الجملۀ، فإنّا لم نجد فی هذه الوجوه مناقشۀً علمیّۀ للاستدلال، ولا جواباً عن الأحادیث الواردة فی ذیل الآیۀ المبارکۀ، اللّهمّ إلّاما
جاء فی الوجه الخامس:
ص: 86
.« وهذه صیغۀ جمع، وعلیّ واحد، فلا یکون المراد وحده « مع الصادقین » إنّه قال »
فنقول:
أوّلًا: الموارد التی جاءت الآیۀ المبارکۀ فیها بصیغۀ الجمع والمراد شخص واحد، کثیرة فی القرآن الکریم، وسنفصّل الکلام فی ذلک
عند الکلام علی بعض الآیات الآتیۀ.
وثانیاً: إذا لم یکن المراد علیّ علیه السلام وحده، فالذي یکون مراداً معه فی الآیۀ هو مثله فی العصمۀ، فلذا ورد فی بعض الأحادیث:
وحینئذٍ تکون الآیۀ دالّۀً علی إمامۀ سائر الأئمّۀ أیضاً، ولا ارتباط بینها وبین غیرهم « محمّد وأهل بیته » : وفی بعضها الآخر « محمّد وعلیّ »
مطلقاً.
صفحۀ 51 من 219
هذا موجز الکلام علی ما أتی به ابن تیمیّۀ فی هذا المقام، وأغلب الظنّ أنّ المتقوّل أیضاً یعلم بعدم الجدوي فیه، فلم یَرَ الإطالۀ
واکتفی بالإحالۀ!
وبعد، فإنّ الإطناب فی الجواب، بتکثیر الوجوه، وتصویر الشقوق، بما هو خارجٌ عن البحث، أو مصادرة بالمطلوب، أو اجتهاد فی
مقابل النصوص، تضییع للوقت، وتضلیل للناس…
إنّ علماء الإمامیّۀ الاثنی عشریۀ لا یخرجون فی استدلالاتهم عن حدود الکتاب والسُنّۀ المعتمدة ودلالۀ العقل السلیم…
وهنا، الاستدلال قائم بالآیۀ المبارکۀ، وبالأحادیث الواردة فی کتب الفریقین فی تفسیرها، أمّا الآیۀ فلا ینکرها لا ابن تیمیّۀ ولا غیره،
وأمّا الأحادیث فتلک موجودة فی کتب القوم.
ص: 87
فهل بالإمکان إنکار وجودها فیها؟! أو نفی کون رواتها من أهل السُنّۀ؟! أو نفی کون أصحاب تلک الکتب من حفّاظ الحدیث؟!
وعلی الجملۀ، لیس الاستدلال إلّابالکتاب والسُنّۀ، فما هو الجواب عنه؟! وأيّ فائدة فی الانتقال من محلّ البحث إلی قضایا أُخري؟!
إنّ هذه الأسالیب من ابن تیمیّۀ لتذکّرنا قول صفی الدین الهندي له، لمّا عُقِدَ مجلسٌ لمناظرته، فقال لابن تیمیّۀ فی أثناء البحث:
وکذلک ابن روزبهان، إلّاأنّه أهون من ابن تیمیّۀ فی بعض الأحیان! «1» !« أنت مثل العصفور، تنطّ من هنا إلی هنا، ومن هنا إلی هنا »
فإنّه لم یذکر من الوجوه الأحد عشر!! إلّانزول الآیۀ فی قضیۀ کعب، ثمّ قال:
.«2» « وإنّ صحّ دلّ علی الفضیلۀ، لا علی النصّ »
فهذا ما ذکره ابن روزبهان، وقد عرفت الجواب عنه، فإنّ الحدیث مشهور مستفیض وبعض أسانیده صحیحۀ، وإنّ الآیۀ المبارکۀ
بضمیمۀ الأحادیث الواردة فی تفسیرها دالّۀ علی عصمۀ أمیر المؤمنین علیه السلام، فهی دالّۀ علی إمامته بعد رسول اللَّه الصادق الأمین،
فأین الجواب؟!
***
. 15 ترجمۀ صفیّ الدین الهندي، المتوفّی سنۀ 715 : 1) الدرر الکامنۀ بأعیان المائۀ الثامنۀ، للحافظ ابن حجر العسقلانی 4 )
فی الردّ علیه. « دلائل الصدق » ومع «300 : إحقاق الحق 3 » للعلّامۀ الحلّی، مطبوع مع « نهج الحقّ » 2) إبطال الباطل، فی الردّ علی )
ص: 88
ص: «… 1» « وأنّ هذا صراطی مستقیماً فاتّبعوه ولا تتّبعوا السُبل فتفرّق بکم عن سبیله » : آیۀ اتّباع الصراط المستقیم: قوله تعالی