گروه نرم افزاری آسمان






آیۀ اتّباع الصراط المستقیم: قوله تعالی






88
قال السیّد رحمه اللَّه:
.«« ولا تتّبعوا السُبُل فتفرّق بکم عن سبیله » : وسبیله الذي قال « وأنّ هذا صراطی مستقیماً فاتّبعوه » : وصراط اللَّه الذي قال »
فقال فی الهامش:
« کان الباقر والصّادق یقولان: الصراط المستقیم هنا هو الإمام، ولا تتّبعوا السُبل، أي: أئمّۀ الضلال، فتفرّق بکم عن سبیله، ونحن سبیله »
.«2»
فقیل:
من أین الدلیل علی أنّ قول الباقر والصادق هنا صحیح؟ وأهل السُنّۀ والجماعۀ یعتقدون أنّ هذا من الکذب علی الباقر والصادق »
.153 : رضی اللَّه عنهما، ( 1) سورة الأنعام 6
. 2) المراجعات: 27 )
صفحۀ 52 من 219
ص: 89
وحبّذا لو ذکر المؤلّف سند هذه الروایۀ، لکنّه یعلم أنّها غیر مقبولۀ، فلعلّه أسقطها، أو أنّ الکلام مجرّد تفسیر بالهوي منسوب زوراً
.« للباقر والصادق
أقول:
إنّه لا یطعن فی إمامٍ من أئمّۀ أهل البیت علیهم السلام إلّاأهل النفاق أعداء الدین ورسول ربّ العالمین…
اللّهمّ إلّاأهل سُنّۀ ،« أهل السُنّۀ والجماعۀ » فکذب علی « أهل السُنّۀ والجماعۀ یعتقدون أنّ هذا من الکذب علی الباقر والصّادق » وأمّا أنّ
الأُمویّۀ، وتسنّنهم « السُنّۀ » لا یجتمع فی قلوبهم حبّ آل محمّد مع « جماعۀ » بنی أُمیّۀ وجماعۀ الظالمین لأهل بیت الرسالۀ، فإنّ أُولئک
بها، فضلًا عن أنّ یرووا فضائلهم ومناقبهم!
وللشیخ فرات الکوفی ،«1» وأمّا هذه الروایۀ، فلها أسانید لا سند واحد، یجدها من راجع کتب التفسیر للشیخ علی بن إبراهیم القمّی
«4» وغیرها من تفاسیر قدماء الإمامیّۀ ومتأخّریهم، وهی أیضاً فی کتب الفضائل والمناقب کبصائر الدرجات ،«3» وللشیخ العیّاشی ،«2»
.«5» للصفّار القمّی، وفی تأویل الآیات الظاهرة فی ما نزل فی العترة الطاهرة
.221 : ولماذا لا تکون هذه الروایۀ مقبولۀ؟! ( 1) تفسیر القمی 1
.163 / 2) تفسیر فرات الکوفی: 137 )
.1520 /127 : 3) تفسیر العیاشی 2 )
.9 / 4) بصائر الدرجات: 99 )
.10 -9 /167 : 5) تأویل الآیات الظاهرة 1 )
ص: 90
ألیس أهل البیت السبیل إلی اللَّه؟
إنّی تارك فیکم » ألیس من تمسّک بهم نجا ومن تخلّف عنهم هوي؟! کما دلّت علی ذلک الأحادیث الصحیحۀ المقبولۀ، کحدیث
وحدیث: … « الثقلین
هذه الأحادیث التی تقدّم البحث عنها بالتفصیل فی … « من سرّه أن یحیا حیاتی » : وحدیث … « مثل أهل بیتی کمثل سفینۀ نوح »
بحوثنا السابقۀ.
وإنّ لهذه الروایۀ المعتبرة المرویّۀ عن الإمامین الباقر والصادق علیهما السلام، شواهد کثیرة جدّاً، اتّفق الإمامیّۀ وأهل السُنّۀ علی روایتها،
ولا یکذّب بها إلّا المغرضون، الّذین فی قلوبهم مرض فهم لا یهتدون!
إنّ من الأحادیث الآمرة باتّباع سبیل علیّ وأهل البیت علیهم السلام، الناهیۀ عن اتّباع سبیل غیرهم کما هو مضمون الروایۀ عن الإمامین
علیهما السلام:
یا عمّار، إن رأیت علیّاً قد سلک وادیاً وسلک الناس » : * قوله صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم لعمّار بن یاسر- رضی اللَّه عنه- فی حدیثٍ
.«1» « وادیاً غیره، فاسلک مع علیّ، فإنّه لن یدلیک فی ردي ولن یخرجک من هدي
ستکون بعدي فتنۀ، فإذا کان ذلک فالزموا علیّ بن أبی طالب، فإنّه أوّل من یرانی، وأوّل من » : * قوله صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم
یصافحنی یوم القیامۀ، وهو الصدّیق الأکبر، وهو فاروق هذه الأُمّۀ، یفرق بین الحقّ والباطل، وهو یعسوب المؤمنین والمال یعسوب
،472 : 187 ، وابن عساکر- بترجمۀ أمیر المؤمنین- من تاریخ دمشق 42 : 1) أخرجه الخطیب البغدادي فی تاریخه 13 ) .«2» « المنافقین
.32972 /613 : والمتّقی الهندي فی کنز العمال 11
.270 : 1744 ، وابن الأثیر فی أُسد الغابۀ 5 : 2) أخرجه ابن عبدالبرّ فی الاستیعاب 4 )
صفحۀ 53 من 219
ص: 91
وکما أمر صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم بلزوم أهل بیته وسلوك مسلکهم واتّباعهم کذلک نهی عن مفارقتهم، من ذلک:
.«1» « یا علیّ، من فارقنی فقد فارق اللَّه، ومن فارقک- یا علیّ- فقد فارقنی » : * قوله صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم
هذا، وسیوافیک المزید من الأحادیث المعتبرة فی هذا المعنی فی بحوثنا الآتیۀ، فانتظر.
***
135 وقال: رجاله ثقات، ورواه غیرهما. : 124 ، والهیثمی فی مجمع الزوائد 9 -123 : 1) أخرجه الحاکم وصحّحه 3 )
ص: 92
ص: 92 «… 1» « یا أیّها الّذین آمنوا أطیعوا اللَّه وأطیعوا الرسول وأُولی الأمر منکم » : آیۀ إطاعۀ اولی الأمر: قوله تعالی
قال السید:
.«« یا أیّها الّذین آمنوا أطیعوا اللَّه وأطیعوا الرسول وأُولی الأمر منکم » : وأُولی الأمر الّذین قال »
فقال فی الهامش:
أخرج ثقۀ الإسلام محمّد بن یعقوب، بسنده الصحیح، عن برید العجلی، قال: سألت أبا جعفر [محمّد الباقر] علیه السلام عن قوله عزّ »
.« أطیعوا اللَّه وأطیعوا الرسول وأُولی الأمر منکم » : وجلّ
ألم تر إلی الّذین أُوتوا نصیباً من الکتاب یؤمنون بالجبت والطاغوت ویقولون للّذین کفروا هؤلاء أهدي من الّذین آمنوا » : فکان جوابه
أُولئک الّذین لعنهم اللَّه ومن یلعن اللَّه فلن تجد له » یقولون لأئمّۀ الضلال والدعاة إلی النار هؤلاء أهدي من آل محمّد سبیلًا « سبیلًا
.59 : یعنی الإمامۀ والخلافۀ ( 1) سورة النساء 4 « نصیراً* أم لهم نصیب من الملک
ص: 93
ونحن الناس المحسودون علی ما آتانا اللَّه من الإمامۀ دون « فإذاً لا یؤتون الناس نقیراً* أم یحسدون الناس علی ما آتاهم اللَّه من فضله »
یقول: جعلنا منهم الرسل والأنبیاء والأئمّۀ فکیف یقرّون به فی آل « فقد آتینا آل إبراهیم الکتاب والحکمۀ وآتیناهم ملکاً عظیماً » خلقه
.«2» «1» « فمنهم من آمن به ومنهم من صدّ عنه وکفی بجهنّم سعیراً » إبراهیم وینکرونه فی آل محمّد
فقیل:
لماذا تجهیل (الکلینی) بذکر صدر اسمه فقط؟ ثمّ إنّ کونه (ثقۀ الإسلام) لیس إلّامن قبیل الدعوي، وعند الشیعۀ فقط وغیر ملزم »
.«؟ لغیرهم، ثمّ أین صحّۀ السند یا تري
أقول:
فدونک کتاب وسائل الشیعۀ ،« محمّد بن یعقوب » الکلینی، فجهل، فإنّ الإمامیّۀ متی أرادوا الروایۀ عنه یقولون « تجهیل » أمّا دعوي
للشیخ محمّد بن الحسن الحرّ العاملی وأمثاله من کتب الحدیث الشیعیّۀ … وحتّی فی کتب غیرهم أیضاً، کما سنري فی عبارة ابن
الأثیر.
قریۀ من قراها، وکتابه الکافی من أجلّ الکتب « کلین » وهو من أهل الريّ، وینتسب إلی « محمّد بن یعقوب » إنّ هذا الشیخ العظیم اسمه
.1 /159 : لجلالۀ قدره بین المسلمین، التی اعترف ( 1) الکافی 1 « ثقۀ الإسلام » الحدیثیۀ عند الإمامیّۀ، ویلقّب عندهم ب
. 2) المراجعات: 27 )
ص: 94
بها غیر الإمامیۀ، ولذا عدّ من مجدّدي الدین.
صفحۀ 54 من 219
فالأحري والأجدر: » : بعد کلام له « إنّ اللَّه سیبعث لهذه الأُمّۀ علی رأس کلّ مائۀ سنۀ من یجدّد لها دینها » : قال ابن الأثیر بشرح حدیث
أن یکون ذلک إشارةً إلی حدوث جماعۀٍ من الأکابر المشهورین علی رأس کلّ مائۀ سنۀ، یجدّدون للناس دینهم، ویحفظون مذاهبهم
التی قلّدوا فیها مجتهدیهم وأئمّتهم.
ونحن نذکر الآن المذاهب المشهورة فی الإسلام التی علیها مدار المسلمین فی أقطار الأرض، وهی مذهب الشافعی وأبی حنیفۀ
ومالک وأحمد ومذهب الإمامیۀ، ومن کان المشار إلیه من هؤلاء علی رأس کلّ مائۀ سنۀ، وکذلک من کان المشار إلیه من باقی
وأمّا من کان علی رأس المائۀ الثالثۀ… » : فقال «… الطبقات
.«1» « وأبو جعفر محمّد بن یعقوب الرازي من الإمامیۀ
ولم یصدر منه «2» « شیخ الشیعۀ وعالم الإمامیۀ صاحب التصانیف » وحتّی الذهبی- علی تعنّته- أورده فی أعلام النبلاء مع وصفه ب
بحقّه أيتجریح.
وأمّا سند الروایۀ فصحیح، فقد أخرجها محمّد بن یعقوب الکلینی بالسند التالی:
الحسین بن محمّد بن عامر الأشعري، عن معلّی بن محمّد، قال: حدّثنی الحسن بن علیّ الوشّاء، عن أحمد بن عائذ، عن ابن أُذینۀ، عن »
برید العجلی، قال:
.«3 …» « سألت أبا جعفر علیه السلام
. 321 و 323 : وعلماء الإمامیۀ لا یُعدّون الحدیث صحیحاً ما لم یثقوا بصدق جمیع رجال ( 1) جامع الأُصول 11
.280 : 2) سیر أعلام النبلاء 15 )
.1 /159 : 3) الکافی 1 )
ص: 95
إسناده.
وإنّما أورد السیّد هذه الروایۀ- مع وجود نظائر وشواهد لها فی کتب الفریقین- لصحّۀ سندها یقیناً، ولاشتمالها علی فوائد أُخري…
وهی عن الإمام أبی جعفر محمّد بن علیّ الباقر علیه السلام.
أطیعوا اللَّه » : الثامنۀ والستّون » : وقد استدلّ العلّامۀ الحلّی بهذه الآیۀ علی إمامۀ أمیر المؤمنین علیه السلام، فی جملۀ الآیات، حیث قال
.«1» « کان علیّ علیه السلام منهم .« وأطیعوا الرسول وأُولی الأمر منکم
وهل من شکٍّ فی أنّ علیّاً علیه السلام من أُولی الأمر، حتّی یحتاج إلی دلیل؟
.«2» « هذا یشمل سائل الخلفاء، فإنّ کلّهم کانوا أُولی الأمر، ولا دلیل علی مدّعاه » : ومن هنا لم یناقشه ابن روزبهان فی ردّه، إلّاأنّه قال
إذن، لا کلام فی أنّ علیّاً علیه السلام من أُولی الأمر، فتجب طاعته، وإنّما الکلام فی شمول الآیۀ لغیره، ممّن تولّی الأمر بعد رسول اللَّه
صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم. فالجمهور علی وجوب طاعۀ أبی بکر، وعمر، وعثمان، ومعاویۀ، ویزید، والسفّاح، والمتوکّل، و … إلی
یومنا هذا؛ لکونهم ولاة الأمر!! والإمامیّۀ ینکرون شمول الآیۀ المبارکۀ إلّالعلیٍّ والأئمۀ علیهم السلام من بعده!
«3» والعمدة أنّ الآیۀ المبارکۀ تدلُّ علی العصمۀ، وهذا ما اعترف به إمام القوم الفخر الرازي، فی تفسیره الکبیر
.204 - ، لکنّه وقع فی حیص بیص (… 1) نهج الحق وکشف الصدق: 203
.426 : 2) احقاق الحق 3 )
.146 -144 : 3) التفسیر الکبیر 10 )
ص: 96
أمّا عصمۀ أئمّتهم منذ الیوم الأوّل، وحتّی الآن، فمنتفیه…
صفحۀ 55 من 219
وأمّا کون المراد خصوص أئمّۀ أهل البیت المعصومین … فتأبی نفسه الاعتراف به…
فلجأ إلی إحداث قول ثالث، وهو کون المراد عصمۀ الأُمّۀ!!
منها، « أُولوا الأمر » و « أُمّۀ » منها ووجوبها علیهم، کإطاعۀ اللَّه ورسوله، فهناك « أُولی الأمر » إنّ الآیۀ المبارکۀ تخاطب الأُمّۀ بإطاعۀ
یا منصفون؟! « الأُمّۀ » فیها علی « أولوا الأمر » وتلک مطیعۀ وهؤلاء مطاعون … فکیف یحمل
لقد وقع الإمام فی ضیق لیس له منه خلاص، بعد أن لم یکن له من الاعتراف بدلالۀ الآیۀ علی العصمۀ مناص…
ولماذا؟ « حمل الآیۀ علی الأئمّۀ المعصومین علی ما تقوله الروافض، فی غایۀ البعد » : یقول
فیذکر وجوهاً لو نظرت إلیها لضحکت!! أوّلها وعمدتها:
.« إنّ طاعتهم مشروطۀ بمعرفتهم وقدرة الوصول إلیهم، فلو أوجب علینا طاعتهم قبل معرفتهم کان هذا تکلیف ما لا یطاق »
نقول- مضافاً إلی ما تقدّم فی آیۀ الصادقین-: نعم طاعتهم مشروطۀ بمعرفتهم وقدرة الوصول إلیهم، لکن أيّ مانعٍ منع الأُمّۀ من
معرفتهم والوصول إلیهم، حتّی تکون طاعتهم قبل معرفتهم تکلیف ما لا یطاق؟!
وهل کان المنع أو المانع من الأئمّۀ المعصومین أنفسهم أو من غیرهم؟!
ومتی أرادت الأُمّۀ الوصول إلیهم فلم یمکنهم ذلک؟!
هذا بالنسبۀ إلی سائر الأئمّۀ المعصومین … أمّا بالنسبۀ إلی خصوص أمیر المؤمنین … فقد عرّفه رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم
منذ یوم الدار…
ص: 97
وحتّی یوم الغدیر، وعرفه القوم، حتّی بایعوه کلّهم عن رغبۀٍ فی ذلک الیوم!!
إنّ هذه التکلّفات- فی الآیۀ ونحوها- لا تنفع إمام الأشاعرة، عند الحساب فی الآخرة هذه التمحّلات لا تخلّص أحداً من الأکابر ولا
«1» « یوم تبلی السرائر* فما له من قوّة ولا ناصر » ، الأصاغر
، واللَّه یحکم بیننا وبینهم بالعدل وهو خیر الحاکمین.
***
.10 -9 : 1) سورة الطارق 86 )
ص: 98
ص: 98 «… 1» « فاسألوا أهل الذِکر إنْ کنتم لا تعلمون » : آیۀ سؤال أهل الذکر: قوله تعالی
قال السیّد رحمه اللَّه:
.«« فاسألو أهل الذِکر إن کنتم لا تعلمون » : وأهل الذکر الّذین قال »
فقال فی الهامش:
وهذا هو .«2» أخرج الثعلبی فی معنی هذه الآیۀ من تفسیره الکبیر عن جابر، قال: لمّا نزلت هذه الآیۀ قال علیّ: نحن أهل الذِکر »
.«3» « المأثور عن سائر أئمۀ الهدي، وقد أخرج العلّامۀ البحرینی فی الباب 35 نیّفاً وعشرین حدیثاً صحیحاً فی هذا المضمون
فقیل:
.7 : 43 ، سورة الأنبیاء 21 : حینما نزلت هذه الآیۀ فی هذه السورة لم یکن علیّ رضی اللَّه عنه قد ( 1) سورة النحل 16 »
.270 : 2) الکشف والبیان 6 )
. 3) المراجعات: 27 )
صفحۀ 56 من 219
ص: 99
تزوّج بعد، فهذه السورة مکّیۀ بالاتّفاق، فکیف یقول علیّ: نحن أهل الذِکر؟!
وهذا الذي أخرجه الثعلبی فی معنی هذه الآیۀ لا یصحّ، ولیس مجرّد روایته له فی تفسیره یعتبر دلیلًا، بل لا بُدّ من صحّۀ النقل.
أمّا ما أخرجه البحرینی وأشار إلیه المؤلّف دون تفصیل، فإنّه لیس بحجّۀٍ علینا.
وعلی کلّ حال، فإنّ المقصود بأهل الذِکر هم أهل العلم کالیهود والنصاري وسائر الطوائف من الأُمم السابقۀ، التی أُرسل إلیها الأنبیاء،
.«؟ وسؤالهم عن حقیقۀ هؤلاء الأنبیاء، هل کانوا بشراً أم ملائکۀ
أقول:
خصوص أمیر المؤمنین علیه السلام فقط، بل قاله غیره من أئمّۀ أهل البیت علیهم السلام. کما « نحن أهل الذِکر » أوّلًا: لم یکن القائل
لم یکن الراوي هو الثعلبی فقط، فقد رواه غیره من أئمّۀ التفسیر عند أهل السُنّۀ أیضاً.
روي الحاکم الحسکانی بإسناده عن یوسف بن موسی القطّان، عن وکیع، عن سفیان، عن السدّي، عن الحارث، قال: سألت علیّاً عن
فقال: واللَّه إنّا لنحن أهل الذِکر، نحن أهل العلم، ونحن معدن التأویل والتنزیل، ولقد سمعت رسول اللَّه « فاسألوا أهل الذکر » هذه الآیۀ
.«1» « أنا مدینۀ العلم وعلیٌّ بابها، فمن أراد العلم فلیأته من بابه » : صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم یقول
.459 /334 : قال جابر الجعفی: لمّا نزلت هذه الآیۀ قال علیّ رضی اللَّه ( 1) شواهد التنزیل 1 » : وقال القرطبی
ص: 100
.«1» « عنه: نحن أهل الذِکر
فاسألوا أهل الذکر إن کنتم لا » : حدّثنا ابن وکیع، قال: ثنا ابن یمان، عن إسرائیل، عن جابر، عن أبی جعفر » : وقال أبو جعفر الطبري
.«2» « قال: نحن أهل الذکر « تعلمون
ورواه الحاکم الحسکانی بإسناده عن عثمان بن أبی شیبۀ، عن ابن یمان، عن إسرائیل، عن جابر، عن أبی جعفر…
.«3 …» وبأسانید أُخري، عن ابن یمان، به
هم » : وبأسانید أُخري، عن الإمام أبی جعفر محمّد بن علیّ، فیها غیر واحدٍ من الحفّاظ وثقات المحدّثین … وجاء فی واحد منها قوله
.««4» « قد أنزل اللَّه إلیکم ذکراً* رسولًا یتلوا علیکم آیات اللَّه » : الأئمّۀ من عترة رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم. وتلا
وبعد، فإلیک کلام ابن کثیر- الذي یعتمد علیه أتباع مدرسۀ ابن تیمیّۀ فی التفسیر والتاریخ- فی هذا المقام، فإنّه قال بتفسیر الآیۀ من
سورة النحل:
قول أبی جعفر الباقر: نحن أهل الذِکر- ومراده أنّ هذه الأُمّۀ أهل الذِکر- صحیح، فإنّ هذه الأُمّۀ أعلم من جمیع الأُمم السالفۀ، »…
وعلماء أهل بیت الرسول- علیهم السلام والرحمۀ- من خیر العلماء، إذا کانوا علی السُنّۀ المستقیمۀ، کعلیّ وابن عبّاس، وبنی علیّ:
.272 : الحسن والحسین، ومحمّد بن الحنفیۀ، ( 1) الجامع لأحکام القرآن 11
.75 : 2) جامع البیان 14 )
.462 -460 /336 -335 : 3) شواهد التنزیل 1 )
.466 /337 : 4) شواهد التنزیل 1 )
ص: 101
وعلیّ بن الحسین زین العابدین، وعلیّ بن عبداللَّه بن عبّاس، وأبی جعفر الباقر وهو محمّد بن علیّ بن الحسین، وجعفر ابنه، وأمثالهم
.«1 …» « وأضرابهم وأشکالهم
وعلی الجملۀ، فقد ثبت کثرة الطرق إلی قول أمیر المؤمنین وغیره من أئمّۀ أهل البیت فی هذه الآیۀ المبارکۀ، وصحّۀ الحدیث فی
صفحۀ 57 من 219
ذلک، وإن جاز لنا الاحتجاج بروایۀ الثعلبی وحده فی مثل هذه المواضع.
کما زعم هذا المدّعی، ویؤیّد ذلک … « المقصود بأهل الذِکر هم أهل العلم کالیهود والنصاري » وثانیاً: قد ظهر ممّا تقدّم أن لیس
إسألوا کلّ من یذکر » : أو أنّ المراد ،« أهل القرآن » هم « أهل الذِکر » هو القرآن وأنّ « الذِکر » قول بعض المفسّرین بأنّ المقصود من
.«2» « بعلمٍ وتحقیق
.«3» « أهل القرآن » وقد أصرّ الآلوسی علی أنّ المراد خصوص
وإلی هنا تمّ البحث عن سند الحدیث، وظهر صحّته، وسقط اعتراض المعترض، والحمد للَّه.
هذا، وإذا زلت الشبهۀ عن السند لزم الإقرار بصحّۀ الاستدلال، لدلالۀ الآیۀ المبارکۀ بکلّ وضوح علی تقدّم أهل البیت علیهم السلام
علی غیرهم فی العلم والفضیلۀ، فتکون الإمامۀ فیهم، لقبح تقدّم المفضول علی الفاضل عقلًا، وللنهی عن تقدّم غیرهم علیهم شرعاً،
کما فی کثیر من الأحادیث المعتبرة، بل فی بعضها تعلیل النهی عن التقدّم علیهم بکونهم أعلم، کقوله صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم- فی
.574 -573 : 1) تفسیر القرآن العظیم 4 )
.272 : 108 و 11 : 78 و 221 ، الجامع لأحکام القرآن 10 : 232 و 497 ، تفسیر الخازن 3 : 2) تفسیر السراج المنیر 2 )
.147 : 3) روح المعانی 14 )
ص: 102
فلا تقدّموهما فتهلکوا، ولا تعلّموهما فإنّهما » :- ما أخرجه الطبرانی وغیره من ألفاظ حدیث الثقلین: الکتاب وأهل البیت علیهم السلام
بناء علی رجوع العلّۀ إلی کلتا الجملتین. «1» « أعلم منکم
بل إنّ الآیۀ الکریمۀ بمعونۀ الأحادیث المذکورة تدلّ علی عصمتهم، فأمْرُ اللَّه سبحانه بسؤالهم مطلق، وهو یستلزم وجوب القبول منهم
وإطاعتهم وترتیب الأثر علی قولهم فی کلّ شیء- وإلّا لزم لغویۀ الأمر المطلق بسؤالهم- ولا معنی للعصمۀ إلّاهذا … وإذا ثبتت
عصمتهم ثبتت إمامتهم.
***
. 65 ح 2681 : 1) المعجم الکبیر 3 )
ص: 103
ومن یشاقق الرسول من بعد ما تبیّن له الهدي ویتّبع غیر سبیل المؤمنین نولّه ما تولّی » : آیۀ اتّباع سبیل المؤمنین: قوله تعالی
ص: 103 «… 1» « ونصله جهنّم
قال السیّد:
.«« ومن یشاقق الرّسول من بعد ما تبیّن له الهدي ویتّبع غیر سبیل المؤمنین نولّه ما تولّی ونصله جهنّم » : والمؤمنین الّذین قال »
فقال فی الهامش:
من بعد ما تبیّن » : أخرج ابن مردویه فی تفسیر الآیۀ: إنّ المراد بمشاققۀ الرسول هنا إنّما هی المشاقّۀ فی شأن علیّ، وأنّ الهدي فی قوله »
إنّما هو شأنه علیهم السلام. « له الهدي
وأخرج العیّاشی فی تفسیره نحوه.
.115 : 1) سورة النساء 4 ) .«2» « والصحاح متواترة من طریق العترة الطاهرة فی أنّ سبیل المؤمنین إنّما هو سبیلهم علیهم السلام
. 2) المراجعات: 28 )
ص: 104
صفحۀ 58 من 219
فقیل:
.« یکفی للدلالۀ علی فساد هذا المعنی أن یکون العیّاشی قد أخرج فی تفسیره نحوه »
أقول:
إنّ الّذین کفروا وصدّوا عن سبیل اللَّه وشاقّوا الرسول من بعد ما تبیّن لهم الهدي لن یضرّوا اللَّه شیئاً » : ومثل الآیۀ المذکورة قوله تعالی
.«1» « وسیحبط أعمالهم
هذا، ویکفینا أنّ المدّعی لم ینکر روایۀ ابن مردویه …، فلا نطیل…
فهو: محمّد بن مسعود السلمی السمرقندي، المتوفّی سنۀ 320 ، له تفسیر معروف باسمه، وهو مطبوع، فیه کثیر من حقائق « العیّاشی » وأمّا
معانی الآیات عن أئمّۀ أهل البیت علیهم أفضل التحیّات.
وأمّا دلالۀ الآیۀ فواضحۀ لا تحتاج إلی بیان.
***
.32 : 1) سورة محمّد 47 )
ص: 105
ص: 105 «… 1» « إنّما أنت منذرٌ ولکلّ قومٍ هاد » : آیۀ الإنذار: قوله تعالی
اشارة
قال السیّد رحمه اللَّه:
.«« إنّما أنت منذر ولکلّ قومٍ هاد » : الهداة الّذین قال »
فقال فی الهامش:
أخرج الثعلبی فی تفسیر هذه الآیۀ من تفسیره الکبیر، عن ابن عبّاس، قال: لمّا نزلت هذه الآیۀ وضع رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] »
.«2» وسلّم یده علی صدره، وقال: أنا المنذر وعلیٌّ الهادي، وبک یا علیّ یهتدي المهتدون
وهذا هو الذي أخرجه غیر واحدٍ من المفسّرین وأصحاب السنن عن ابن عبّاس.
.7 : 1) سورة الرعد 13 ) .«3» وعن محمّد بن مسلم، قال: سألت أبا عبداللَّه (جعفر الصادق) عن هذه الآیۀ فقال: کلّ إمامٍ هادٍ فی زمانه
272 . بتفاوت یسیر. : 2) الکشف والبیان 5 )
9. بتفاوت یسیر. / 3) کمال الدین: 667 )
ص: 106
.«2» ««1» وقال الإمام أبو جعفر الباقر فی تفسیرها: المنذر: رسول اللَّه، والهادي، علیّ، ثمّ قال: واللَّه ما زالت فینا إلی الساعۀ
فقیل:
الثعلبی- کما هو مشهور عنه رحمه اللَّه- حاطب لیل، حشا کتابه بالأحایث الضعیفۀ والموضوعۀ، ولهذا لا یعتبر مجرّد نقله دلیلًا علی »
الصحّۀ.
وهذا الحدیث رواه الطبري عن أحمد بن یحیی الصوفی، حدّثنا الحسن بن الحسین الأنصاري، حدّثنا معاذ بن مسلم، حدّثنا الهروي،
.«3» عن عطاء بن السائب، عن سعید بن جبیر، عن ابن عبّاس
وعطاء بن السائب، قال أبو حاتم: کان محلّه الصدق قدیماً قبل أن یختلط، صالح، مستقیم الحدیث، ثمّ بأَخَرَة تغیّر حفظه، فی حدیثه
صفحۀ 59 من 219
تخالیط کثیرة، وقدیم السماع من عطاء وسفیان وشعبۀ، وحدیث البصریّین الّذین یحدّثون عنه تخالیط کثیرة، لأنّه قدم علیهم فی آخر
.«4» عمره … رفع أشیاء کان یرویها عن التابعین فرفعها إلی الصحابۀ
والهروي، أبو الصلت عبدالسلام بن صالح: قال عنه الذهبی فی المیزان:
شیعیی جلد، قال النسائی: لیس بثقۀ.
4. بتفاوت یسیر. /148 : وقال أبو حاتم: لم یکن عندي بصدوق، وضرب أبو زُرْعۀ علی حدیثه. ( 1) الکافی 1
. 2) المراجعات: 28 )
.72 : 3) جامع البیان 13 )
.334 : 4) الجرح والتعدیل 6 )
ص: 107
وقال العقیلی عنه: رافضی خبیث.
وقال ابن عديّ: متّهم.
.«1» وقال الدارقطنی: رافضی خبیث، یضح الحدیث
.«2» - ومعاذ بن مسلم: مجهول، وله عن عطاء بن السائب خبر باطل- وهو هذا الخبر
الحسن بن الحسین الأنصاري العرنی الکوفی: قال أبو حاتم: لم یکن بصدوق عندهم، کان من رؤساء الشیعۀ.
وقال ابن عديّ: لا یشبه حدیثه حدیث الثقات.
.«3» وقال ابن حبّان: یأتی عن الأثبات بالملزقات، ویروي المقلوبات
وأحمد بن یحیی الصوفی: فی المیزان: الکوفی الأحول.
.«4» قال الدارقطنی: ضعیف
502 قائلًا: هذا الحدیث فیه نکارة شدیدة. : وعلّق ابن کثیر علی هذا الحدیث 2
.«5» وقال ابن الجوزي: وهذا من موضوعات الرافضۀ
فما رأي القارئ فی هذه الروایۀ التی اجتمع فی سندها خمسۀ، لو وجد أحدهم فی سند حدیث لکان ذلک کافیاً لردّه وعدم الاستشهاد
.616 : به؟! ( 1) میزان الاعتدال 2
.132 : 2) میزان الاعتدال 4 )
.483 : 3) میزان الاعتدال 1 )
.162 : 4) میزان الاعتدال 1 )
.307 : 5) زاد المسیر 4 )
ص: 108
وهذا الحدیث لا تحلّ نسبته للرسول صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم، فإنّ قوله: (وأنت الهادِ) وما بعده، ظاهره أنّهم یهتدون بک دونی،
وهذا لا یقوله مسلم.
وإن قیل: معناه یهتدون به کهدایتهم بالرسول؛ اقتضی مشارکۀ علیٍّ للرسول، وهذا إن قال به غلاة الروافض فإنّ المسلم الحقّ لا یقوله،
.( الشوري 52 ) « وإنّک لتهدي إلی صراط مستقیم » : واللَّهُ قد جعل محمّداً هادیاً بنصّ القرآن فقال
وقول: (بک یهتدي المهتدون): یدلّ علی أنّ کلّ مسلم اهتدي، فبعلیٍّ اهتدي، وهذا کذب، فإنّ الصحابۀ لمّا تفرّقوا فی البلدان بعد
الفتوح اهتدي الناس بهم، وعلیٌّ بقی فی المدینۀ لم یغادرها، فکیف یقال: (بک یهتدي المهتدون)؟!
صفحۀ 60 من 219
عامّ فی کلّ الطوائف، قدیمها وحدیثها، فکیف یُجعل علیٌّ هادیاً للأوّلین والآخرین؟! « ولکلّ قوم هاد » : ثم قوله تعالی
ولا شکّ لو أدرك علیٌّ رضی اللَّه عنه مَن یقول بهذا لجلده حدّ المفتري، وهو القائل: لا أُوتَیَنّ بأحد یف ّ ض لنی علی أبی بکر وعمر
.« إلّاجلدته حدّ المفتري
أقول:
لقد روي السیّد رحمه اللَّه التفسیر المذکور عن الفریقین، للدلالۀ علی وروده عن طریقهما جمیعاً فیکون حدیثاً متّفقاً علیه بین
الجانبین، فیکون حجّۀً یجب الأخذ به، ویرتفع الخلاف به من البین.
وقد اکتفی من حدیث أهل السُنّۀ- للغرض المذکور- بروایۀ أبی إسحاق الثعلبی، الإمام الکبیر، الثقۀ المتضلّع فی التفسیر وعلوم العربیۀ
ونحو « حاطب لیل » وغیرها، کما ترجمنا له فیما سبق، نقلًا عن مصادرهم المعتبرة المشهورة، غیر أنّ ابن تیمیّۀ وأتباعه یعبّرون عنه ب
ذلک.
ص: 109
لکنّ رواته منهم کثیرون … یروونه بأسانیدهم المتّصلۀ عن جمع من الصحابۀ، عن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، فالروایۀ سُنّۀً
ثابتۀً عن النبیّ، وأهلها یتّبعونها، ومن کذّبها أو خالفها فلیس من أهلها وإن ادّعی!!
وکیف کان، فإثبات المرام یتّم بتفصیل الکلام فی سند الحدیث وفقهه، وذلک فی فصول:
ص: 110
الفصل الأوّل: نصوص الحدیث ورواته فی کتب السُنّۀ … ص: 110
اشارة
لقد أخرج جماعۀ کبیرة من کبار الأئمّۀ والحفّاظ قول رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم فی الآیۀ المبارکۀ: أنا المنذر وعلیٌّ الهادي،
بالأسانید المتکثّرة، فی أشهر الکتب المعتبرة، عن طریق عدّة من الصحابۀ.
رواته من الصحابۀ …: ص: 110
وقد کان من رواته من الصحابۀ، الّذین وصلنا الحدیث عنهم:
-1 أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه السلام.
-2 عبداللَّه بن العبّاس.
-3 عبداللَّه بن مسعود.
-4 جابر بن عبداللَّه الأنصاري.
-5 بریدة الأسلمی.
-6 أبو برزة الأسلمی.
-7 یعلی بن مرّة.
-8 أبو هریرة.
-9 سعد بن معاذ.
ص: 111
صفحۀ 61 من 219
من رواته من الأئمّۀ والحفّاظ …: ص: 111
وقد رواه من أعلام أئمّۀ الحدیث ومشاهیر الحفّاظ:
. -1 أبو عبداللَّه الحسین بن الحکم الحبري الکوفی، المتوفّی سنۀ 286
. -2 عبداللَّه بن أحمد بن حنبل، المتوفّی سنۀ 290
. -3 أبو سعید أحمد بن محمّد، ابن الأعرابی البصري المکّی، المتوفّی سنۀ 304
. -4 أبو جعفر محمّد بن جریر الطبري، صاحب التاریخ و التفسیر، المتوفّی سنۀ 310
. -5 عبدالرحمن بن محمّد بن إدریس، الشهیر بابن أبی حاتم، المتوفّی سنۀ 327
. -6 أبو العبّاس أحمد بن محمّد بن سعید، ابن عقدة الکوفی، المتوفّی سنۀ 332
. -7 أبو القاسم سلیمان بن أحمد الطبرانی، المتوفّی سنۀ 360
. -8 أبو بکر جعفر بن حمدان البغدادي القطیعی الحنبلی، المتوفّی سنۀ 368
. -9 أبو الحسین محمّد بن المظفّر البغدادي، المتوفّی سنۀ 379
. -10 أبو عبیداللَّه محمّد بن عمران المرزبانی، المتوفّی سنۀ 384
. -11 أبو حفص عمر بن أحمد بن شاهین البغدادي الواعظ، المتوفّی سنۀ 385
. -12 أبو عبداللَّه الحاکم النیسابوري، صاحب المستدرك، المتوفّی سنۀ 405
ص: 112
. -13 أبو بکر ابن مردویه الأصفهانی، المتوفّی سنۀ 410
. -14 أبو إسحاق الثعلبی، صاحب التفسیر المشهور، المتوفّی سنۀ 427
. -15 أبو نعیم أحمد بن عبداللَّه الأصفهانی، المتوفّی سنۀ 430
. -16 أبو علی الحسن بن علی، ابن المُذْهِب التمیمی البغدادي، المتوفی سنۀ 444
. -17 أبو محمّد الحسن بن علی الجوهري البغدادي، المتوفّی سنۀ 454
. -18 أبو بکر أحمد بن علی الخطیب البغدادي، المتوفّی سنۀ 463
. -19 عبیداللَّه بن عبداللَّه، الحافظ، الحاکم الحسکانی، المتوفّی سنۀ 470
. -20 أبو الحسن علی بن محمّد الجلّابی الواسطی، المعروف بابن المغازلی، المتوفّی سنۀ 483
. -21 أبو الحسن علی بن الحسن المصري الشافعی، الشهیر بالخلعی، المتوفّی سنۀ 492
. -22 أبو شجاع شیرویه بن شهردار الدیلمی، صاحب کتاب الفردوس، المتوفّی سنۀ 509
. -23 أبو نصر عبدالرحیم بن أبی القاسم القشیري النیسابوري، المفسّر، المتوفّی سنۀ 514
. -24 أبو القاسم هبۀ اللَّه بن محمّد بن الحصین الهمدانی البغدادي، المتوفی سنۀ 525
. -25 أبو القاسم علی بن الحسن، المعروف بابن عساکر الدمشقی، المتوفّی سنۀ 571
. -26 أبو علی عمر بن علی بن عمر الحربی، المتوفّی سنۀ 598
ص: 113
. -27 فخر الدین محمّد بن عمر الرازي، صاحب التفسیر الکبیر، المتوفّی سنۀ 606
. -28 أبو عبداللَّه محمّد بن محمود بن الحسن، المعروف بابن النجّار البغدادي، المتوفّی سنۀ 642
. -29 ضیاء الدین محمّد بن عبدالواحد، المعروف بالضیاء المقدسی، المتوفّی سنۀ 643
صفحۀ 62 من 219
. -30 أبو عبداللَّه محمّد بن یوسف الکنجی الشافعی، المقتول سنۀ 658
. -31 صدر الدین أبو المجامع إبراهیم بن محمّد الحمّوئی، المتوفّی سنۀ 722
. -32 إسماعیل بن کثیر القرشی الدمشقی، صاحب التاریخ و التفسیر، المتوفّی سنۀ 774
. -33 جمال الدین محمّد بن یوسف الزرندي المدنی، المتوفّی سنۀ بضع و 750
. -34 أبو بکر نور الدین الهیثمی، صاحب مجمع الزوائد، المتوفّی سنۀ 807
. -35 نور الدین علی بن محمّد بن الصبّاغ المالکی، المتوفّی سنۀ 855
. -36 جلال الدین عبدالرحمن بن أبی بکر السیوطی، المتوفّی سنۀ 911
. -37 علی بن حسام الدین المتّقی الهندي، صاحب کنز العمّال، المتوفّی سنۀ 975
. -38 عبدالرؤوف بن تاج العارفین المناوي المصري، المتوفّی سنۀ 1031
ص: 114
. -39 قاضی القضاة الشوکانی الیمنی، المتوفّی سنۀ 1250
. -40 محمّد مؤمن الشبلنجی المصري، المتوفّی بعد سنۀ 1308
فی سیّدنا أمیر « ولکلّ قومٍ هادٍ » : فهؤلاء طائفۀ من أئمّۀ أهل السُنّۀ فی شتّی العلوم، فی القرون المختلفۀ، یروون حدیث نزول قوله تعالی
المؤمنین علیه الصلاة والسلام، بأسانیدهم الکثیرة المتّصلۀ، عن التابعین، عن الصحابۀ، عن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم.
من ألفاظ الحدیث فی أشهر الکتب …: ص: 114
وهذه نبذة من ألفاظ الحدیث بالأسانید:
حدّثنا عبداللَّه، حدّثنی عثمان بن أبی شیبۀ، ثنا مطّلب بن زیاد، عن السدّي، عن عبد » :- * ففی مسند أحمد- من زیادات ابنه عبداللَّه
قال: رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم المنذر. والهادِ رجل من بنی ،« إنّما أنت منذر ولکلّ قومٍ هاد » : خیر، عن علیٍّ، فی قوله
.«1» « هاشم
وقال آخرون: هو علیُّ بن أبی طالب رضی اللَّه عنه. ذکر من قال ذلک: حدّثنا أحمد بن یحیی الصوفی، قال: » : * وفی تفسیر الطبري
ثنا الحسن بن الحسین الأنصاري، قال: ثنا معاذ بن مسلم، ثنا الهروي، عن عطاء بن السائب، عن سعید بن جبیر، عن ابن عبّاس، قال: لمّا
وضع صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم یده علی صدره فقال: أنا المنذر، ولکلّ قومٍ هاد؛ وأومأ بیده « إنّما أنت منذر ولکلّ قومٍ هاد » نزلت
.1044 /203 : إلی منکب علیٍّ فقال: أنت الهادي یا علیّ، بک یهتدي المهتدون ( 1) مسند أحمد بن حنبل 1
ص: 115
.«1» « بعدي
حدّثنا علیّ بن محمّد، قال: حدّثنی الحبري، قال: حدّثنا [حسن بن حسین، حدّثنی] حبّان عن الکلبی، عن أبی » : * وفی تفسیر الحبري
.«2» « علیّ « ولکلّ قومٍ هاد » رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم « إنّما أنت منذر » : صالح، عن ابن عبّاس
حدّثنا الفضل بن هارون البغدادي صاحب أبی ثور، حدّثنا عثمان بن أبی شیبۀ، حدّثنا المطّلب بن » : * وفی المعجم الصغیر للطبرانی
قال: رسول اللَّه ،« إنّما أنت منذر ولکلّ قومٍ هاد » : زیاد، عن السدّي، عن عبدخیر، عن علیٍّ کرّم اللَّه وجهه فی الجنۀ، فی قوله عزّ وجلّ
صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم المنذر، والهاد [ي] رجل من بنی هاشم.
.«3» « لم یروه عن السدّي إلّاالمطّلب، تفرّد به عثمان بن أبی شیبۀ
أخبرنا محمّد بن عبداللَّه بن شهریار، أخبرنا سلیمان بن أحمد الطبرانی، حدّثنا » :- * وفی تاریخ الخطیب- بترجمۀ الفضل بن هارون
صفحۀ 63 من 219
.«4» إلی آخر ما تقدّم … « الفضل بن هارون البغدادي صاحب أبی ثور
أخبرنا أبو عمرو عثمان بن أحمد بن السمّاك، ثنا عبدالرحمن بن محمّد بن منصور الحارثی، ثنا حسین بن » : * وفی مستدرك الحاکم
72 ، وسیأتی : حسن الأشقر، ثنا منصور بن أبی الأسود، عن الأعمش، عن المنهال بن عمرو، عن عبّاد بن عبداللَّه ( 1) جامع البیان 13
تحقیق الحال فی سنده.
. 2) تفسیر الحبري: 281 )
.261 : 3) المعجم الصغیر 1 )
.372 : 4) تاریخ بغداد 12 )
ص: 116
قال علیٌّ: رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم المنذر، وأنا الهادي. « إنّما أنت منذر ولکلّ قومٍ هاد » الأسدي، عن علیّ
.«1» « هذا حدیث صحیح الإسناد، ولم یخرّجاه
أخبرنا أبو علی بن السبط، أنبأنا أبو محمّد الجوهري. » : * وفی تاریخ ابن عساکر
حیلولۀ: وأخبرنا أبو القاسم بن الحصین، أنبأنا أبو علی بن المُذْهِب، قالا:
أنبأنا أبو بکر القطیعی، أنبأنا عبداللَّه بن أحمد، حدّثنی عثمان بن أبی شیبۀ، أنبأنا مطّلب بن زیاد [عن السدّي]، عن عبدخیر، عن علیٍّ،
قال: رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم المنذر، والهادي رجل من بنی هاشم. ،« إنّما أنت منذر ولکلّ قومٍ هاد » : فی قوله
أخبرنا أبو العزّ بن کادش، أنبأنا أبو الطیّب طاهر بن عبداللَّه، أنبأنا علی بن عمر بن محمّد الحربی، أنبأنا أحمد بن الحسن بن
إنّما أنت منذر » : عبدالجبّار، أنبأنا عثمان بن أبی شیبۀ، أنبأنا المطّلب بن زیاد، عن السدّي، عن عبدخیر، عن علیٍّ، فی قول اللَّه عزّ وجلّ
قال: رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم المنذر، والهادي علیّ. « ولکلّ قومٍ هاد
أخبرنا أبو طالب علی بن عبدالرحمن، أنبأنا أبو الحسن الخلعی، أنبأنا أبو محمّد بن النحّاس، أنبأنا أبو سعید بن الأعرابی، أنبأنا أبو
سعید عبدالرحمن بن محمّد بن منصور الحارثی، أنبأنا حسین بن علی الأشقر، أنبأنا منصور بن أبی الأسود، عن الأعمش، عن المنهال،
عن عبّاد بن عبداللَّه، عن علیٍّ، قال:
.129 : قال علیٌّ: رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم ( 1) المستدرك علی الصحیحین 3 ،« إنّما أنت منذر ولکلّ قومٍ هاد »
ص: 117
المنذر، وأنا الهاد.
وأخبرنا أبو طالب، أنبأنا أبو الحسن، أنبأنا أبو محمّد، أنبأنا أبو سعید بن الأعرابی، أنبأنا أبو العبّاس الفضل بن یوسف بن یعقوب بن
حمزة الجعفی، أنبأنا الحسن بن الحسین الأنصاري فی هذا المسجد- وهو مسجد حبّۀ العرنی-، أنبأنا معاذ بن مسلم، عن عطاء بن
قال النبیّ صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم: أنا « إنّما أنت منذر ولکلّ قومٍ هاد » السائب: عن سعید بن جبیر، عن ابن عبّاس، قال: لمّا نزلت
.«1» « المنذر، وعلیٌّ الهادي، بک یا علیّ یهتدي المهتدون
قال: رسول اللَّه « إنّما أنت منذر ولکلّ قومٍ هاد » : عن علیٍّ رضی اللَّه عنه فی قوله « إنّما أنت منذر » : قوله تعالی » : * وفی مجمع الزوائد
صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم المنذر، والهادي رجل من بنی هاشم.
.«2» « رواه عبداللَّه بن أحمد، والطبرانی فی الصغیر و الأوسط، ورجال المسند ثقات
إنّما » وأخرج ابن جریر وابن مردویه، وأبو نعیم فی المعرفۀ، والدیلمی، وابن عساکر، وابن النجّار، قال: لمّا نزلت » : * وفی الدرّ المنثور
وضع رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم یده علی صدره فقال: أنا المنذر؛ وأومأ بیده إلی منکب علیٍّ « أنت منذر ولکلّ قومٍ هاد
رضی اللَّه عنه فقال: أنت الهادي، یا علیّ! بک یهتدي المهتدون من بعدي.
صفحۀ 64 من 219
« إنّما أنت منذر » : وأخرج ابن مردویه، عن أبی برزة الأسلمی- رضی اللَّه عنه- قال: سمعت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم یقول
.359 -358 : ووضع یده علیه ( 1) تاریخ مدینۀ دمشق 42
.41 : 2) مجمع الزوائد ومنبع الفوائد 7 )
ص: 118
.« لکلّ قومٍ هاد » : صدر نفسه، ثمّ وضعها علی صدر علیٍّ ویقول
وأخرج ابن مردویه، والضیاء فی المختارة، عن ابن عبّاس- رضی اللَّه عنهما- فی الآیۀ، قال: رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم
المنذر أنا، والهادي علیُّ بن أبی طالب رضی اللَّه عنه.
وأخرج عبداللَّه بن أحمد فی زوائد المسند، وابن أبی حاتم، والطبرانی فی الأوسط، والحاکم- وصحّحه- وابن مردویه، وابن عساکر،
قال: رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم المنذر، ،« إنّما أنت منذر ولکلّ قومٍ هاد » : عن علیّ بن أبی طالب رضی اللَّه عنه، فی قوله
.«1» « وأنا الهادي. وفی لفظٍ: والهادي رجل من بنی هاشم؛ یعنی نفسه
حدّثنی الوالد رحمه اللَّه، عن أبی حفص ابن شاهین، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن سعید الهمدانی، قال: » : * وفی شواهد التنزیل
حدّثنا أحمد بن یحیی الصوفی وإبراهیم بن حیرویه، قالا: حدّثنا حسن بن حسین.
وأخبرنا أبو بکر محمّد بن عبدالعزیز الجزري، قال: أخبرنا الحسن ابن رشیق المصري، قال: حدّثنا عمر بن علیّ بن سلیمان الدینوري،
قال: حدّثنا حسن بن حسین الأنصاري، قال: حدّثنا معاذ بن مسلم، عن عطاء بن السائب، عن سعید بن جبیر، عن ابن عبّاس، قال: لمّ
قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم: أنا المنذر وعلیٌّ الهادي من بعدي؛ وضرب بیده إلی « إنّما أنت منذر ولکلّ قومٍ هاد » نزلت
.608 : صدر علیٍّ فقال: أنت الهادي من بعدي، یا علیّ! بک یهتدي المهتدون. ( 1) الدرّ المنثور فی التفسیر المأثور 4
ص: 119
أخبرنا أبو یحیی الحیکانی، قال: أخبرنا أبو الطیّب محمّد بن الحسین بالکوفۀ قال: حدّثنا علیّ بن العبّاس بن الولید، قال: حدّثنا جعفر
ابن محمّد بن الحسین، قال: حدّثنا حسن بن حسین، قال: حدّثنا معاذ بن مسلم الفرّاء، عن عطاء بن السائب، عن سعید بن جبیر، عن ابن
أشار رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم بیده إلی صدره فقال: أنا المنذر « إنّما أنت منذر ولکلّ قومٍ هاد » عبّاس، قال: لمّا نزلت
ثمّ أشار بیده إلی علیٍّ فقال: یا علیّ! بک یهتدي المهتدون بعدي. « ولکلّ قومٍ هاد »
أخبرنا أبو بکر بن أبی الحسن الهارونی، قال: أخبرنا أبو العبّاس بن أبی بکر الأنماطی المروزي، أنّ عبداللَّه بن محمّد بن علی بن
طرخان حدّثهم، قال: حدّثنا أبی، قال: حدّثنا عبدالأعلی بن واصل، قال: حدّثنا الحسن الأنصاري- وکان ثقۀ معروفاً یُعرف بالعرنی-،
قال: حدّثنا معاذ بن مسلم بیّاع الهروي- قال عبدالأعلی: وهذا شیخ روي عنه المحاربی-، عن عطاء بن السائب، عن سعید بن جبیر، عن
قال:] قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم: أنا المنذر وعلیٌّ الهادي [ثمّ قال: یا علیّ!] بک ] « إنّما أنت منذر » : ابن عبّاس فی قوله
یهتدي المهتدون بعدي.
حدّثنی أبو القاسم بن أبی الحسن الفارسی، قال: أخبرنا أبی، قال: أخبرنا محمّد بن القاسم المحاربی، قال: حدّثنا القاسم بن هشام بن
یونس، قال: حدّثنی حسن بن حسین، قال: حدّثنا معاذ بن مسلم، عن عطاء بن السائب، عن سعید بن جبیر، عن ابن عبّاس، قال: قال
وأومأ بیده إلی منکب علیٍّ، « ولکلّ قومٍ هاد » : ووضع یده علی صدره، ثمّ قال « إنّما أنت منذر » : رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم
ثمّ قال: یا علیّ! بک یهتدي المهتدون.
ص: 120
حدّثنی أبو سعید السعدي، قال: أخبرنا أبو الحسین محمّد بن المظفّر الحافظ ببغداد، قال: أخبرنا أبو محمّد جعفر بن محمّد بن القاسم،
قال رسول اللَّه صلّی اللَّه « إنّما أنت منذر » قال حدّثنا إسماعیل بن محمّد المزنی، قال: حدّثنا حسن بن حسین به سواء، قال: لمّا نزلت
صفحۀ 65 من 219
علیه وآله وسلّم: أنا یا علیّ المنذر، وأنت الهادي، بک یهتدي المهتدون بعدي.
وأخبرنا أبو سعد، قال: أخبرنا أبو الحسین محمّد بن المظفّر الحافظ ببغداد، قال: حدّثنی أبو بکر محمّد بن الفتح الخیّاط، قال: حدّثنا
أحمد ابن عبداللَّه بن یزید المؤدّب، قال: حدّثنی أحمد بن داود- ابن أُخت عبدالرزّاق-، قال: حدّثنی أبو صالح، قال: حدّثنی بعض
رواة لیث، عن لیث، عن سعید بن جبیر، عن ابن عبّاس، قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم: لیلۀ أُسري بی ما سألت ربّی
شیئاً إلّاأعطانیه، [و] سمعت منادیاً من خلفی یقول: یا محمّد! إنّما أنت منذر ولکلّ قوم هاد. قلت: أنا المنذر، فمن الهادي؟! قال: علیٌّ
الهادي المهتدي، القائد أُمّتک إلی جنّتی غرّاً محجّلین برحمتی.
[حدّثنا] الجوهري، [قال:] حدّثنا المرزبانی، [قال:] أخبرنا علی ابن محمّد الحافظ، قال: حدّثنی الحبري، قال: حدّثنا حسن بن حسین،
قال: هو] علیٌّ علیه السلام. ] « ولکلّ قومٍ هاد » :[ قال: حدّثنا حبّان، عن الکلبی، عن أبی صالح، عن ابن عبّاس [فی قوله تعالی
و [قال:] حدّثنا إسماعیل بن صبیح، قال: أنبأنی أبو الجارود، عن أبی داود، عن أبی برزة، قال، سمعت، رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله
ویشیر إلی علیٍّ بیده. « ولکلّ قومٍ هاد » : ثمّ یردّ یده إلی صدره، ثمّ یقول « إنّما أنت منذر » : وسلّم یقول
أخبرنا عقیل بن الحسین، قال: أخبرنا علیّ بن الحسین، قال: حدّثنا
ص: 121
محمّد بن عبیداللَّه، قال: حدّثنا محمّد بن الطیّب السامري بها، قال: حدّثنا إبراهیم بن فهد، قال: حدّثنا الحکم بن أسلم، قال: حدّثنا
یعنی: رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله، [وفی « إنّما أنت منذر » :[ شعبۀ، عن قتادة، عن سعید بن المسیّب، عن أبی هریرة [فی قوله تعالی
قال: سألت عنها رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم فقال: إنّ هادي هذه الأُمّۀ علیّ بن أبی طالب. « ولکلّ قومٍ هاد » :[ قوله
حدّثنا الحاکم أبو عبداللَّه الحافظ إملاءً وقراءة، قال: أخبرنی أبو بکر ابن أبی دارم الحافظ بالکوفۀ، قال: أخبرنا المنذر بن محمّد بن
المنذر بن سعید اللخمی من أصل کتابه، قال: حدّثنی أبی قال: حدّثنی عمّی الحسین بن سعید، قال: حدّثنی أبی سعید بن أبی الجهم،
إنّما » : عن أبان بن تغلب، عن نفیع بن الحارث، قال، حدّثنی أبو برزة الأسلمی، قال: سمعت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم یقول
.« ولکلّ قومٍ هاد » : ووضع یده علی صدر نفسه، ثمّ وضعها علی ید علیٍّ وقال « أنت منذر
قال الحاکم: تفرّد به المنذر بن محمّد القابوسی بإسناده، وهو من حدیث أبان عجب جداً.
أخبرنا أبو عبداللَّه الشیرازي، [قال] أخبرنا أبو بکر الجرجرائی، قال:
أخبرنا أبو أحمد البصري، قال: حدّثنا أحمد بن عباد، قال: حدّثنا زکریّا بن یحیی، قال: حدّثنا إسماعیل بن صبیح، قال: حدّثنا أبو
إنّما أنت منذر » : الجارود زیاد بن المنذر، عن أبی داود، عن أبی برزة الأسلمی، قال: سمعت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله یقول
ویشیر إلی علیٍّ علیه السلام. « ولکلّ قومٍ هاد
أخبرنا الحاکم الوالد، قال: أخبرنا أبو حفص، قال: حدّثنا أحمد بن محمّد بن سعید، وعمر بن الحسن، قالا: أخبرنا أحمد بن الحسن.
ص: 122
وأخبرنا أبو بکر بن أبی الحسن الحافظ، أنّ عمر بن الحسن بن علی ابن مالک أخبرهم، قال: حدّثنا أحمد بن الحسن الخرّاز، قال:
حدّثنا أبی قال:
حدّثنا حصین بن مخارق، عن حمزة الزیّات، عن عمر بن عبداللَّه ابن یعلی بن مرّة، عن أبیه، عن جدّه، قال: قرأ رسول اللَّه صلّی اللَّه
فقال: أنا المنذر، وعلیّ الهاد [ي]. لفظاً واحداً. « إنّما أنت منذر ولکلّ قومٍ هاد » : علیه وآله وسلّم
أخبرنا أبو الحسن النجّار، قال: أخبر الطبرانی، قال: حدّثنا الفضل بن هارون، قال: حدّثنا عثمان.
وأخبرنا أبو الحسن الأهوازي، قال: أخبرنا أبو الحسن الشیرازي، قال:
حدّثنا عبداللَّه بن محمّد بن ناجیۀ، قال: حدّثنا عثمان بن أبی شیبۀ، قال: حدّثنا مطّلب بن زیاد الأسدي، عن السدّي، عن عبدخیر، عن
صفحۀ 66 من 219
قال: رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله المنذر، والهادي رجل من بنی هاشم. « إنّما أنت منذر ولکلّ قومٍ هاد » : علیٍّ فی قوله
[ساقاه] لفظاً سواءً [وقالا:] قال: تفرّد به عثمان.
وأخبرنا أبو عبداللَّه، قال: أخبرنا أبو بکر القطیعی، قال: حدّثنا عبداللَّه بن أحمد بن حنبل، قال: حدّثنا عثمان بن أبی شیبۀ به کلفظه.
أخبرنا أبو عبداللَّه الثقفی، قال: حدّثنا أحمد بن حمدان، قال: حدّثنا محمّد بن إسحاق المسوحی، قال: حدّثنا إبراهیم بن عبداللَّه بن
صالح، قال:
قال: المنذر النبیّ، والهادي رجل من بنی هاشم. ،« إنّما أنت منذر » : حدّثنا المطّلب، قال: حدّثنا السدّي، عن عبدخیر، عن علیٍّ، فی قوله
یعنی نفسه.
أخبرنا محمّد بن عبداللَّه بن أحمد، قال: حدّثنا محمّد بن أحمد ابن محمّد بن علی، قال: حدّثنا عبدالعزیز بن یحیی بن أحمد بن
عیسی، قال:
ص: 123
حدّثنی المغیرة بن محمّد، قال: حدّثنی إبراهیم بن محمّد بن عبدالرحمن الأزدي- سنۀ ستّ عشرة ومائتین-، قال: حدّثنا قیس بن ربیع،
ومنصور بن أبی الأسود، عن الأعمش، عن المنهال بن عمرو، عن عبّاد بن عبداللَّه، قال: قال علیٌّ: ما نزل من القرآن آیۀ إلّاوقد علمت
متی نزلت وفی مَن نزلت؛ قیل: فما نزل فیک؟ فقال:
فرسول اللَّه المنذر، وأنا الهادي إلی ما جاء به. « إنّما أنت منذر ولکلّ قومٍ هاد » : لولا أنّکم سألتمونی ما أخبرتکم؛ نزلت فیَّ [هذه] الآیۀ
حدّثنی أبو الحسن الفارسی، قال: حدّثنا أبو محمّد بن عبداللَّه بن أحمد الشیبانی، قال: حدّثنا أحمد بن علیّ بن رزین الباشانی، قال:
حدّثنا عبداللَّه ابن الحرث، قال: حدّثنا إبراهیم بن الحکم بن ظهیر، قال: حدّثنی أبی، عن حکیم بن جبیر، عن أبی فروة السلمی، قال:
دعا رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم بالطهور وعنده علیّ بن أبی طالب، فأخذ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم بید علیٍّ-
ثمّ قال: إنّک منارة الأنام، وغایۀ ،« ولکلّ قومٍ هاد » : ثمّ ردّها إلی صدر علیٍّ ثمّ قال « إنّما أنت منذر » : بعدما تطهّر- فألزقها بصدره، فقال
الهدي، وأمیر القرّاء، أشهد علی ذلک أنّک کذلک.
أخبرنا أبو محمّد بن عبداللَّه بن عبدالرحمن الحرضی، قال: حدّثنا یحیی بن منصور القاضی، قال: حدّثنا محمّد بن إبراهیم العبدي،
قال: حدّثنا هشام بن عمّار، قال: حدّثنا عراك بن خالد، حدّثنا یحیی بن الحارث، قال: حدّثنا عبداللَّه بن عامر، قال: أُزعجت الزرقاء
الکوفیۀ إلی معاویۀ، فلمّا أُدخلت علیه قال لها معاویۀ: ما تقولین فی مولی المؤمنین علیّ؛ فأنشأت تقول:
صلّی الإلهُ علی قبرٍ تضمّنه نورٌ فأصبح فیه العدلُ مدفونا
مَن حالفَ العدلَ والإیمان مقترناً فصارَ بالعدلِ والإیمان مَقرونا
المنذر رسول « إنّما أنت منذر ولکلّ قومٍ هاد » : فقال لها معاویۀ: کیف غرزت فیه هذه الغریزة؟ فقالت: سمعت اللَّه یقول فی کتابه لنبیّه
اللَّه، والهادي علیٌّ ولیّ اللَّه.
أخبرنا السیّد أبو منصور [ظفر بن محمّد] الحسینی، قال: حدّثنا ابن مانی، قال: حدّثنا الحبري، قال: حدّثنا حسن بن [الحسین العُرنی]،
قال: محمّد ،« إنّما أنت منذر ولکلّ قومٍ هاد » : قال: حدّثنا علی بن القاسم، عن عبدالوهّاب بن مجاهد، عن أبیه، فی قول اللَّه عزّ وجلّ
.«1» «[ المنذر، وعلیٌّ الهاد [ي
***
.416 -398 /303 -293 : 1) شواهد التنزیل لقواعد التفضیل 1 )
ص: 125
الفصل الثانی: فی بیان صحّۀ الحدیث … ص: 125
صفحۀ 67 من 219
اشارة
قد تبیّن ممّا تقدّم کثرة أسانید هذا الحدیث الشریف، ثمّ إنّ غیر واحدٍ من الأئمّۀ الحفّاظ قالوا بصحّته، منهم:
* الحاکم النیسابوري، الذي ن  ص علی صحّۀ ما أخرجه، وحکی تصحیحه غیر واحدٍ من الأعلام کالحافظ السیوطی.
* والضیاء المقدسی، إذ أخرجه فی کتابه المختارة کما فی الدرّ المنثور وغیره، وکتابه المذکور، یعتبر من الکتب الصحاح، لالتزامه فیه
بالصحّۀ کما نصّ علیه العلماء، کالحافظ السیوطی حیث قال فی ذِکر مَن صحّح الأحادیث:
ومنهم: الحافظ ضیاء الدین محمّد بن عبدالواحد المقدسی، جمع کتاباً سمّاه المختارة التزم فیه الصحّۀ، وذکر فیه أحادیث لم یُسبق »
.«1» « إلی تصحیحها
المختارة فی الحدیث؛ للحافظ ضیاء الدین محمّد بن عبدالواحد المقدسی الحنبلی، المتوفّی سنۀ 643 ، التزم فیه » : وفی کشف الظنون
الصحّۀ، فصحّح فیه أحادیث لم یُسبق إلی تصحیحها.
(1) .«2» « قال ابن کثیر: وهذا الکتاب لم یتمّ، وکان بعض الحفّاظ من مشایخنا یرجّحه علی مستدرك الحاکم. کذا فی الشذا الفیّاح
.158 : تدریب الراوي 1
.1624 : 2) کشف الظنون 2 )
ص: 126
قلت:
وهذه عبارة ابن کثیر فی حوادث سنۀ 643 ، حیث ذکر وفاة الضیاء وترجم له، فقال:
وألّف کتباً مفیدة حسنۀ کثیرة الفوائد، من ذلک: کتاب الأحکام، ولم یتمّه. »
.«1 …» « وکتاب المختارة وفیه علوم حسنۀ حدیثیۀ، وهی أجود من مستدرك الحاکم لو کمل
.«2» « رجال المسند ثقات » * وأبو بکر الهیثمی، إذ روي الحدیث عن بعض الأئمّۀ، ثمّ نصَّ علی أنّ
من أسانیده الصحیحۀ …: ص: 126
وهذا بیان وثاقۀ رجال سند مسند أحمد:
فأمّا عبداللَّه بن أحمد:
فغنیٌّ عن التوثیق.
وأمّا عثمان بن أبی شیبۀ:
فهو: عثمان بن محمّد بن إبراهیم بن عثمان العبسی، أبو الحسن بن أبی شیبۀ، الکوفی. قال الحافظ ابن حجر بعد أن ذکره کذلک:
وقد وضع علیه « ثقۀ حافظ شهیر، وله أوهام، وقیل: کان لا یحفظ القرآن، من العاشرة، مات سنۀ تسع وثلاثین وله ثلاث وثمانون سنۀ »
.170 : 1) البدایۀ والنهایۀ 13 ) .«3» « البخاري ومسلم والنسائی وابن ماجۀ » : علامۀ
.41 : 2) مجمع الزوائد 7 )
.13 : 3) تقریب التهذیب 2 )
ص: 127
وأمّا مطّلب بن زیاد:
المطّلب بن زیاد بن أبی زهیر، الثقفی، مولاهم، الکوفی، صدوق، ربّما وهم، من الثامنۀ، مات سنۀ » : فذکره الحافظ ابن حجر بقوله
صفحۀ 68 من 219
.«1» ثمّ وضع علیه من العلائم: بخ ص ق « خمس وثمانین
وأمّا السدّي:
.«2» فهو: إسماعیل بن عبدالرحمن، أخرج له مسلم والأربعۀ، کذا علّم الحافظ، وقد وصفه بالصدق
وأمّا عبدخیر:
.«3» « مخضرمٌ، ثقۀ، من الثانیۀ، لم یصح له صحبۀ » : فهو: عبدخیر بن یزید، وهو من رجال الصحاح الستّۀ کما علّم الحافظ، وقال
.«4» « قال أبو جعفر محمّد بن الحسین البغدادي: سألت أحمد بن حنبل عن الثبت فی علیٍّ، فذکر عبدخیر فیهم » : وقال أیضا
.«5» « أدرك زمن النبیّ صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم ولم یسمع منه، وهو من کبار أصحاب علیّ، ثقۀ مأمون » : وقال ابن عبدالبرّ
من أشهر وأعظم أئمّۀ الحدیث وعلماء الجرح والتعدیل عندهم، ولا « رجال أحمد ثقات » هذا، ولا یخفی أنّ الهیثمی الذي حکم بأنّ
.254 : بأس بنقل الکلمات التالیۀ فی حقّه: ( 1) تقریب التهذیب 2
.71 : 2) تقریب التهذیب 1 )
.470 : 3) تقریب التهذیب 1 )
.114 : 4) تهذیب التهذیب 6 )
.1005 : 5) الاستیعاب 3 )
ص: 128
….« صار کثیر الاستحضار للمتون جدّاً لکثرة الممارسۀ، وکان هیّناً لیّناً خیّراً » : ابن حجر
.« إنّه کان من محاسن القاهرة » : البرهان الحلبی
….« کان کثیر الحفظ للمتون والآثار، صالحاً خیّراً » : التقی الفاسی
.« کان إماماً عالماً، حافظاً، زاهداً، متواضعاً، متودّداً إلی الناس، ذا عبادة وتقشّف وورع » : الأفقهسی
.«1» « الثناء علی دینه وزهده وورعه ونحو ذلک کثیر جدّاً، بل هو فی ذلک کلمۀ اتّفاق » : السخاوي
.«2 …» « الهیثمی الحافظ … قال الحافظ ابن حجر: کان خیّراً ساکناً، صیّناً سلیم الفطرة، شدید الإنکار للمنکر » : السیوطی
قلت:
وللحدیث أسانید صحیحۀ غیر ما ذکر، ومن ذلک:
* روایۀ الحبري، فإنّ سندها صحیح، کما ذکرنا فی بحثنا عن سورة الدهر.
* وقد رواه الحاکم الحسکانی، عن الجوهري، عن المرزبانی، عن علی بن محمّد الحافظ، عن الحبري … وقد ترجمنا لهم فی مبحث
سورة الدهر کذلک، فلا نعید.
.202 : * روایۀ الطبرانی، وهی عن الفضل بن هارون البغدادي- صاحب ( 1) تجد هذا الکلمات فی الضوء اللامع 3
. 362 رقم 97 : 2) طبقات الحفّاظ: 545 رقم 1178 ، حسن المحاضرة فی تاریخ مصر والقاهرة 1 )
ص: 129
أبی ثور- عن عثمان بن أبی شیبۀ … بالإسناد المتقدّم عن مسند أحمد.
* ورواه الحافظ الخطیب البغدادي، عن محمّد بن عبداللَّه بن شهریار، عن الطبرانی … بالإسناد المتقدّم بترجمۀ الفضل بن هارون، ولم
.«1» یتکلّم علیه بشیء أصلًا
* روایۀ ابن عساکر، فقد روي الحدیث بأسانید بعضها صحیح بلا کلام، ومن ذلک روایته:
.« الشیخ الجلیل، المسنِد الصدوق » : عن ابن الحُصَین، وقد وصفه الذهبی بقوله
صفحۀ 69 من 219
.« شیخ ثقۀ دیّن، صحیح السماع، واسع الروایۀ … وکانوا یصفونه بالسداد والأمانۀ والخیریۀ » : وحکی عن السمعانی قوله
.«2» « کان ثقۀ » : وعن ابن الجوزي
.«3» « الإمام العالم، مسنِد العراق » عن ابن المُذْهِب، وقد ترجم له الذهبی کذلک، ووصفه ب
«4» « کتبت عنه، وکان یروي عن القطیعی مسند أحمد بأسره، وکان سماعه صحیحاً إلّافی أجزاء منه، فإنّه ألحق اسمه » : وقال الخطیب
فقال ابن الجوزي:
.372 : 1) تاریخ بغداد 12 ) .«5» « وهذا لا یوجب القدح، لأنّه إذا تیقّن سماعه للکتاب جاز أن یکتب سماعه بخطّه »
.536 : 2) سیر أعلام النبلاء 19 )
.640 : 3) سیر أعلام النبلاء 17 )
.390 : 4) تاریخ بغداد 7 )
.337 : 5) المنتظم 15 )
ص: 130
الشیخ العالم المحدّث، مسنِد الوقت … راوي مسند الإمام أحمد … حدّث عنه: الدارقطنی وابن شاهین، » : عن القطیعی، قال الذهبی
کان صالحاً … ثبت » : والبرقانی « ثقۀ زاهد قدیم، سمعت أنّه مجاب الدعوة » : وذکر جماعۀ، ثمّ حکی قول الدارقطنی … « والحاکم
.«1» « حسّن حاله وقال: کان شیخی » : والحاکم أنّه « عندي أنّه صدوق
عن عبداللَّه بن أحمد، بالإسناد المتقدّم عن المسند.
وبعد، فإنّه یکفی أن یکون للحدیث سند واحد صحیح، وقد رأینا أنّ له عدّة أسانید صحیحۀ، وهناك عشرات الأسانید الأُخري، ومن
جملتها ما فی تفسیر الثعلبی، ولو کانت کلّ هذه ضعافاً فلا ریب فی صلاحیّتها لتأیید الصحاح المذکورة.
علی أنّ للحدیث شواهد لا تحصی، وستقف علی طرفٍ منها.
أقول:
فهلمّ معی لننظر کیف یضطرب المتعصّبون أمام هذا الحدیث الصحیح فی إسناده، والصریح فی مفاده!!
***
.213 -210 : 1) سیر أعلام النبلاء 16 )
ص: 131
الفصل الثالث: فی دفع شبهات المخالفین … ص: 131
اشارة
وأنت إذا لاحظت کلماتهم وتدبّرتها فسوف لن تجد لواحدٍ منهم کلاماً مقبولًا فی سند حدیثنا، أو وجهاً معقولًا یحمل علیه معناه،
وإلیک أوّلًا نصوص عبارات هؤلاء:
(الف)
-1 ابن الجوزي …: ص: 131
وقد روي المفسّرون من طرقٍ، لیس فیها ما یثبت، عن سعید بن جبیر، عن ابن عبّاس، » : قال أبو الفرج ابن الجوزي بتفسیر الآیۀ المبارکۀ
صفحۀ 70 من 219
قال: لمّا نزلت هذه الآیۀ وضع رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم یده علی صدره فقال: أنا المنذر، وأومأ بیده إلی منکب علیٍّ فقال:
أنت الهادي، یا علی! بک یُهتدي من بعدي.
.«1» « قال المصنّف: وهذا من موضوعات الرافضۀ
-2 الذهبی …: ص: 131
.307 : قلت: بل کذبٌ، قبحّ ( 1) زاد المسیر 4 » : وقال الذهبی معلّقاً علی روایۀ الحاکم وتصحیحه
ص: 132
.«1» « اللَّه واضعه
وقال ابن الأعرابی: » :- وقال أیضاً بترجمۀ الحسن بن الحسین العرنی
حدّثنا الفضل بن یوسف الجعفی، حدّثنا الحسن بن الحسین الأنصاري- فی مسجد حبّۀ العرنی-، حدّثنا معاذ بن مسلم، عن عطاء بن
السائب، عن سعید، عن ابن عبّاس…
رواه ابن جریر فی تفسیره، عن أحمد بن یحیی، عن الحسن، عن معاذ.
.«2» « ومعاذ نکرة، فلعلّ الآفۀ منه
-3 ابن کثیر …: ص: 132
.« وهذا الحدیث فیه نکارة شدیدة » :- وقال ابن کثیر- بعد روایۀ ابن جریر الطبري
وقال ابن أبی حاتم: حدّثنا علی بن الحسین، حدّثنا عثمان ابن أبی شیبۀ، حدّثنا المطّلب بن زیاد، عن السدّي، عن عبدخیر، » : ثمّ قال
عن علیٍّ:
قال: الهادي رجل من بنی هاشم. قال الجنید: هو علیّ بن أبی طالب رضی اللَّه عنه. « ولکلّ قومٍ هاد »
1) تلخیص ) .«3» انتهی « قال ابن أبی حاتم: وروي عن ابن عبّاس فی إحدي الروایات. وعن أبی جعفر محمّد بن علیّ نحو ذلک
.130 : المستدرك 3
.484 : 2) میزان الاعتدال 1 )
.435 -434 : 3) تفسیر القرآن العظیم 4 )
ص: 133
-4 أبو حیّان …: ص: 133
عن ابن عبّاس: لمّا نزلت وضع رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم یده علی صدره وقال: أنا » : وقال أبو حیّان الأندلسی بتفسیرها
منذر…
قال القشیري: نزلت فی النبیّ صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم وعلیّ بن أبی طالب.
…وقالت فرقۀ: الهادي: علیّ بن أبی طالب.
وإن ص  ح ما روي عن ابن عبّاس ممّا ذکرناه فی صدر هذه الآیۀ، فإنّما جعل الرسول صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم علیّ بن أبی طالب
مثالًا من علماء الأُمّۀ وهداتها إلی الدین، فکأنّه قال: أنت یا علیّ هذا وصفک؛ لیدخل فی ذلک أبو بکر وعمر وعثمان وسائر علماء
صفحۀ 71 من 219
الصحابۀ رضی اللَّه تعالی عنهم، ثمّ کذلک علماء کلّ عصر.
.«1» « فیکون المعنی علی هذا: إنّما أنت یا محمّد منذر، ولکلّ قومٍ فی القدیم والحدیث دعاة هداة إلی الخیر
-5 ابن روزبهان …: ص: 133
وقال ابن روزبهان- فی الردّ علی استدلال العلّامۀ الحلّی بالحدیث-:
لیس هذا فی تفاسیر السُنّۀ، ولو صحّ دلّ علی أنّ علیّاً هادٍ، وهو مسلَّم، وکذا أصحاب رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم هداة؛ »
-354 : 1) البحر المحیط 6 ) .«2» « لقوله صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم: أصحابی کالنجوم بأیّهم اقتدیتم اهتدیتم؛ ولا دلالۀ فیه علی النصّ
.355
.93 : 2) إبطال نهج الباطل- فی الردّ علی نهج الحقّ- المطبوع مع إحقاق الحقّ 3 )
ص: 134
-6 ابن تیمیّۀ …: ص: 134
وقال ابن تیمیۀ الحرّانی- فی الردّ علی استدلال العلّامۀ الحلّی بالحدیث-:
والجواب من وجوه: أحدها: أنّ هذا لم یقم دلیل علی صحّته، فلا یجوز الاحتجاج [به]. وکتاب الفردوس للدیلمی فیه موضوعات »
کثیرة أجمع أهل العلم علی أنّ مجرّد کونه رواه لا یدلّ علی صحّۀ الحدیث، وکذلک روایۀ أبی نُعیم لا تدلّ علی الصحّۀ.
الثانی: أنّ هذا کذب موضوع باتّفاق أهل العلم بالحدیث، فیجب تکذیبه وردّه.
الثالث: أنّ هذا الکلام لا یجوز نسبته إلی النبیّ صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم، فإنّ قوله: (أنا المنذر، وبک یا علیّ یهتدي المهتدون)
ظاهره أنّهم بک یهتدون دونی، وهذا لا یقوله مسلم؛ فإنّ ظاهره أنّ النذارة والهدایۀ مقسومۀ بینهما، فهذا نذیرٌ لا یُهتدي به، وهذا هادٍ،
[وهذا] لا یقوله مسلم.
سورة الشوري: 52 و 53 ] فکیف ] « وإنّک لتهدي إلی صراطٍ مّستقیمٍ* صراط اللَّه » : الرابع: أنّ اللَّه تعالی قد جعل محمّداً هادیاً فقال
یُجعل الهادي مَن لم یوصف بذلک دون مَن وُصف به؟!
الخامس: أنّ قوله: (بک یهتدي المهتدون) ظاهره أنّ کلّ من اهتدي من أُمّۀ محمّد فبه اهتدي، وهذا کذب بیّن؛ فإنّه قد آمن بالنبیّ
صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم خلق کثیر، واهتدوا به، ودخلوا الجنّۀ، ولم یسمعوا من علیّ کلمۀ واحدة، وأکثر الّذین آمنوا بالنبیّ صلّی
اللَّه علیه [وآله] وسلّم واهتدوا به، لم یهتدوا بعلیٍّ فی شیء.
وکذلک لمّا فتحت الأمصار وآمن واهتدي الناس بمن سکنها من الصحابۀ
ص: 135
وغیرهم، کان جماهیر المؤمنین لم یسمعوا من علیٍّ شیئاً، فکیف یجوز أن یُقال:
بک یهتدي المهتدون؟!
السادس: أنّه قد قیل معناه: إنّما أنت نذیر ولکلّ قوم هاد، وهو اللَّه تعالی، وهو قول ضعیف. وکذلک قول من قال: أنت نذیر وهادٍ
لکلّ قوم، قول ضعیف.
وإن مّنْ أُمّۀٍ إلّاخلا » : والصحیح أنّ معناها: إنّما أنت نذیر، کما أرسل من قبلک نذیرٌ، ولکلّ أُمّۀ نذیر یهدیهم أيیدعوا، کما فی قوله
سورة فاطر: 24 ]، وهذا قول جماعۀ من المفسّرین، مثل قتادة وعکرمۀ وأبی الضحی وعبدالرحمن بن زید. ] « فیها نذیرٌ
صفحۀ 72 من 219
قال ابن جریر الطبري: (حدّثنا بشر، حدّثنا یزید، حدّثنا سعید، عن قتادة.
« إنّما أنت منذر ولکلّ قوم هاد » : وحدّثنا أبو کریب، حدّثنا [وکیع، حدّثنا] سفیان، عن السدّي، عن عکرمۀ ومنصور، عن أبی الضحی
قالا: محمّد هو المنذر وهو الهادي.
حدّثنا یونس، حدّثنا ابن وهب، قال: قال ابن زید: لکلّ قوم نبیّ. الهادي:
،[ سورة النجم: 56 ] « نذیرٌ من النّذر الأُولی » : سورة فاطر: 24 ]، وقرأ ] « وإن مّنْ أُمّۀٍ إلّاخلا فیها نذیرٌ » : النبیّ و المنذر: النبیّ أیضاً. وقرأ
قال: نبیّ من الأنبیاء.
حدّثنا بشّار، حدّثنا أبو عاصم، حدّثنا سفیان، عن لیث، عن مجاهد، قال:
قال: نبیُّ. « ولکل قوم هاد » ، المنذر: محمّد
سورة الإسراء: 71 ] إذ الإمام [هو] الذي یؤتمّ به، أيیُقتدي به. وقد قیل: إنّ المراد به هو اللَّه ] « یوم ندعو کلّ أُناسٍ بإمامهم » : وقوله
الذي یهدیهم، والأوّل أصحّ.
وهذا یقتضی أن ،« ولکلّ قوم هادٍ » : وأمّا تفسیره بعلیٍّ فإنّه باطل، لأنّه قال
ص: 136
یکون هادي هؤلاء غیر هادي هؤلاء، فیتعدد الهداة، فکیف یُجْعل علیٌّ هادیاً لکلّ قوم من الأوّلین والآخرین؟!
السابع: أنّ الاهتداء بالشخص قد یکون بغیر تأمیره علیهم، کما یهتدي بالعالِم، وکما جاء فی الحدیث الذي فیه: أصحابی کالنجوم
فبأیّهم اقتدیتم اهتدیتم فلیس هذا صریحاً فی أن الإمامۀ کما زعمه هذا المفتري.
نکرة فی سیاق الإثبات، وهذا لا یدلّ علی معیّن، فدعوي دلالۀ القرآن علی علیٍّ باطل، والاحتجاج « ولکلّ قوم هادٍ » الثامن: أنّ قوله
بالحدیث لیس احتجاجاً بالقرآن، مع أنّه باطل.
فإنّ هؤلاء القوم ،« لکلّ قوم » : صیغۀ عموم، ولو أُرید أنّ هادیاً واحداً للجمیع لقیل: لجمیع الناس هادٍ. لا یقال « کلّ قوم » : التاسع: أنّ قوله
[غیر هؤلاء القوم]، وهو لم یقل: لجمیع القوم، ولا یقال ذلک، بل أضاف (کلّاً) إلی نکرة، لم یضفه إلی معرفۀ.
کما فی قولک: (کلّ الناس یعلم أنّ هنا قوماً وقوماً متعدّدین، وأنّ کلّ قوم لهم هادٍ لیس هو هادي الآخرین). وهذا یبطل قول من
.«1» « یقول: [إنّ] الهادي هو اللَّه تعالی، ودلالته علی بطلان قول من یقول: (هو علیٌّ) أظهر
-7 الدهلوي …: ص: 136
ورد فی الخبر المتّفق ،« إنّما أنت منذر ولکلّ قومٍ هاد » : ومنها قوله تعالی » : وقال عبدالعزیز الدهلوي- صاحب التحفۀ- ما هذا تعریبه
.143 -139 : علیه، عن ابن عبّاس، عن النبی صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم أنّه قال: أنا المنذر وعلیٌّ الهادي. ( 1) منهاج السُنّۀ 7
ص: 137
وهذه روایۀ الثعلبی فی تفسیره، ولیس لمرویّاته ذاك الاعتبار التامّ.
وهذه الآیۀ أیضاً تُعدُّ من الآیات التی یذکرها أهل السُنّۀ فی مقام الردّ علی مذهب الخوارج والنواصب، یتمسّ کون بالروایۀ المذکورة
بتفسیرها، وهی لا دلالۀ فیها علی إمامۀ الأمیر ونفی الإمامۀ عن غیره أصلًا قطعاً، لأنّ کون الشخص هادیاً لا یلازمُ إمامته ولا ینفی
الهدایۀ عن غیره، ولو دلّ مجرّد الهدایۀ علی الإمامۀ، لکان المراد منها الإمام بمصطلح أهل السُنّۀ، وهی الإمامۀ فی الدین، وهو غیر
.«1» انتهی .« محلّ النزاع
-8 الآلوسی …: ص: 137
صفحۀ 73 من 219
وقالت الشیعۀ: إنّه علیٌّ کرّم اللَّه تعالی وجهه، ورووا فی ذلک أخباراً، وذکر ذلک القشیري » : وقال شهاب الدین الآلوسی بتفسیر الآیۀ
منّا.
الآیۀ، وضع رسول اللَّه صلّی « إنّما أنت منذر » وأخرج ابن جریر، وابن مردویه، والدیلمی، وابن عساکر، عن ابن عبّاس، قال: لمّا نزلت
اللَّه علیه [وآله] وسلّم یده علی صدره فقال: أنا المنذر، وأومأ بیده إلی منکب علیّ کرّم اللَّه تعالی وجهه فقال: أنت الهادي، یا علیّ!
بک یهتدي المهتدون من بعدي.
وأخرج عبداللَّه بن أحمد فی زوائد المسند، وابن أبی حاتم، والطبرانی فی الأوسط، والحاکم وصحّحه، وابن عساکر أیضاً، عن علیٍّ
کرّم اللَّه تعالی وجهه، أنّه قال فی الآیۀ: رسول اللَّه صلّی اللَّه تعالی علیه [وآله] وسلّم المنذر وأنا الهادي.
وفی لفظ: الهادي رجل من بنی هاشم- یعنی نفسه- واستدلّ بذلک الشیعۀ علی خلافۀ علیٍّ کرّم اللَّه تعالی وجهه بعد رسول اللَّه صلّی
. اللَّه علیه [وآله] وسلّم ( 1) التحفۀ الاثنا عشریۀ: 207
ص: 138
بلا فصل.
وأُجیب: بأنّا لا نسلّم صحّۀ الخبر، وتصحیح الحاکم محکوم علیه بعدم الاعتبار عند أهل الأثر، ولیس فی الآیۀ دلالۀ علی ما تضمّنه
بوجه من الوجوه، علی أنّ قصاري ما فیه کونه کرّم اللَّه تعالی وجهه به یهتدي المهتدون بعد رسول اللَّه صلّی اللَّه تعالی علیه [وآله]
وسلّم وذلک لا یستدعی إلّاإثبات مرتبۀ الإرشاد وهو أمر، والخلافۀ التی نقول بها أمر آخر، ولا تلازم بینهما عندنا.
وقال بعضهم: إن صحّ الخبر یلزم القول بصحّۀ خلافۀ الثلاثۀ رضی اللَّه تعالی عنهم، حیث دلّ علی أنّه کرّم اللَّه تعالی وجهه علی الحقّ
فی ما یأتی ویذر، وأنّه الذي یُهتدي به، وهو قد بایع أُولئک الخلفاء طوعاً، ومدحهم وأثنی علیهم خیراً، ولم یطعن فی خلافتهم،
فینبغی الاقتداء به والجري علی سننه فی ذلک، ودون إثبات خلاف ما أظهر خرط القتاد.
وقال أبو حیّان: إنّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم علی فرض صحّۀ الروایۀ إنّما جعل علیّاً کرّم اللَّه تعالی وجهه مثالًا من علماء الأُمّۀ
وهداتها إلی الدین، فکأنّه علیه الصلاة والسلام قال: یا علیّ هذا وصفک؛ فیدخل الخلفاء الثلاث، وسائر علماء الصحابۀ رضی اللَّه
تعالی عنهم، بل وسائر علماء الأُمّۀ.
وعلیه: فیکون معنی الآیۀ: إنّما أنت منذر ولکلّ قوم فی القدیم والحدیث إلی ما شاء اللَّه تعالی هداة دعاء إلی الخیر.
وظاهره أنّه لم یَحْمِل تقدیم المعمول فی خبر ابن عبّاس رضی اللَّه تعالی عنهما علی الحصر الحقیقی، وحینئذٍ لا مانع من القول بکثرة
من یُهتدي به.
ویؤیّد عدم الحصر ما جاء عندنا من قوله صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم:
(اقتدوا باللذَین مِن بعدي: أبی بکر وعمر) وأخبار أُخر متضمّنۀ لإثبات من یُهتدي
ص: 139
به غیر علیٍّ کرّم اللَّه تعالی وجهه، وأنا أظنّک لا تلتفت إلی التأویل، ولا تعبأ بما قیل، وتکتفی بمنع صحّۀ الخبر وتقول: لیس فی الآیۀ
.«1» « ممّا یدلّ علیه عین ولا أثر
أقول:
وکلامهم حول هذا الحدیث الشریف یکون فی جهتین، جهۀ السند، وجهۀ الدلالۀ، ونحن نتکلّم علی کلتا الجهتین، بالنظر إلی
.108 : الکلمات المذکورة، لتظهر الحقیقۀ لکلّ منصف حرّ (… 1) روح المعانی 13
ص: 140
صفحۀ 74 من 219
(ب)
-1 کلماتهم فی ما یتعلّق بالسند … ص: 140
اشارة
أمّا من جهۀ سند الحدیث، فکلماتهم مضطربۀ جدّاً، فهم بعدما لا یذکرون إلّا أحد أسانیده فقط، یختلفون فی الحکم علیه بین مشکّک
وبین قائل بوضعه، کابن الجوزي، إذ یقول: ،« أُجیب: لا نسلّم صحّۀ هذا الحدیث » : والآلوسی « إن صحّ » : فی الصحّۀ، کأبی حیّان، یقول
وبین منکر لأصل وجوده فی تفاسیرهم، کابن روزبهان. ،« هذا من موضوعات الرافضۀ »
* فأوّل ما فی هذه الکلمات: إنّها ناظرة إلی حدیث ابن عبّاس، فلاحظ زاد المسیر و البحر المحیط و میزان الاعتدال و التحفۀ الاثنا
عشریۀ حیث اقتصروا فیها علی روایۀ ابن عبّاس، محاولۀً منهم- بعد فرض کونه ضعیفاً- للطعن فی أصل الحدیث … وهذا الأُسلوب
من أبی الفرج بن الجوزي- خاصّۀً- معروف…
ولذا لا یعبأ المحقّقون بحکمه علی الأحادیث بالوضع إلّاأن یثبت عندهم ذلک بدلیلٍ قطعی … ومن هنا نري أنّ أبا حیّان- مثلًا-
یکتفی بالتشکیک فی الصحّۀ ولا یجرأ علی الحکم بالضعف، فضلًا عن الوضع.
* ثمّ إنّهم ما ذکروا أيَّ دلیلٍ علی ضعف سند الحدیث عن سعید بن جبیر عن ابن عبّاس، فضلًا عن کونه موضوعاً، ومن الواضح أن
مجرد الدعوي لا یکفی لردّ أيّ حدیثٍ من الأحادیث مطلقاً.
أمّا کونه من روایات الثعلبی فی تفسیره، أو الدیلمی فی الفردوس، لوجود الموضوعات الکثیرة فیهما، فلا یکفی دلیلًا علی سقوط
الحدیث، کما لا یکفی دلیلًا علی ثبوته.
ص: 141
أنّ سبب الضعف کون هذا الرجل فی « الحسن بن الحسین العرنی » والذي یظهر من الذهبی فی میزان الاعتدال حیث أورده بترجمۀ
!!« معاذ نکرة، فلعلّ الآفۀ منه » طریقه، لکنّه لمّا رأي أنّ الطبري یرویه بسنده عنه عن معاذ بن مسلم، عدل عن ذلک قائلًا
فلیس بنکرةٍ « معاذ » فصحّ الحدیث وبَطَل ما صنعه فی (المیزان)، وأمّا «1» وثقّه الذهبی تبعاً للحاکم « الحسن بن الحسین العرنی » لکنّ
کما عبّر هنا، ولا بمجهول کما عبّر بترجمته، بل هو معرفۀ حتّی عنده کما ستعرف.
وبعد، فإنّ الاقتصار علی سندٍ واحدٍ للحدیث، أو نقله عن کتابٍ واحدٍ من الکتب، ثمّ ردّ أصل الحدیث وتکذیبه من الأساس خیانۀ
للدین، وتلبیس للحقیقۀ، وتضییع للحقّ، وتخدیع للقارئ !…
* وسواء صحّ الحدیث عن سعید بن جبیر عن ابن عبّاس، أو لم یصحّ، بل حتّی لو لم یصحّ عن ابن عبّاس شیء فی الباب، ففی روایۀ
الصحابۀ الآخرین کفایۀ لذوي الألباب.
بل تکفی الروایۀ فیه عن أمیر المؤمنین علیه السلام:
فأمّا روایۀ عبّاد بن عبداللَّه الأسدي عنه علیه السلام، فأخرجها الحاکم فی المستدرك وصحّحها، وهی:
.«2 …» « الشیخ الإمام المحدِّث، المکثر الصادق، مسنِد العراق » عن أبی عمرو بن السمّاك، المتوفّی سنۀ 344 ، وصفه الذهبی ب
.211 : المتوفّی ( 1) المستدرك وتلخیصه 3 ،« کُرْبُزان » عن عبدالرحمن بن محمّد الحارثی، الملقّب ب
.444 : 2) سیر أعلام النبلاء 15 )
ص: 142
کتبت عنه مع أبی تکلّموا فیه، وسألت أبی عنه » : ثمّ نقل عن ابن أبی حاتم قوله « المحدِّث المعمّر البقیّۀ » سنۀ 231 ، وصفه الذهبی ب
صفحۀ 75 من 219
ومن هنا أورده فی میزان الاعتدال. ؛«1» « وقال الدارقطنی: لیس بالقوي » : قال .« فقال: شیخ
وذکره ابن حبّان فی (الثقات) وقال: » : لکن تعقّبه الحافظ ابن حجر بقوله
حدّثنا عنه ابنه محمّد بن عبدالرحمن بالبصرة؛ وقال إبراهیم بن محمّد: کان موسی بن هارون حسن الرأي فیه. وحدّث أیضاً عن: معاذ
بن هشام، وقریش بن أنس، ووهب بن جریر.
وعنه: ابن صاعد، وابن مخلد، والصفّار، وأبو بکر الشافعی، وآخرون.
. وقال ابن الأعرابی: مات فی ذي الحجّۀ سنۀ 271
.«2» « وقال مسلمۀ بن قاسم: ثقۀ مشهور
قلت:
وقد نصَّ الذهبی نفسه علی أنّ أبا « شیخ » : فالرجل ثقۀ، لا سیّما وأنّه شیخ أبی حاتم الرازي، وقد سأله عنه ابنه فلم یقدح فیه، بل قال
مضافاً إلی توثیق ابن هارون ومسلمۀ وابن حبّان وغیرهم، وروایۀ جماعۀٍ من الأئمّۀ عنه، ورضاهم إیّاه، فلا «3» حاتم متعنّت فی الرجال
.« لیس بالقوي » : أثر لقول الدارقطنی
عن حسین بن حسن الأشقر، وهذا الرجل قد ترجمنا له فی مباحث آیۀ التطهیر، وآیۀ المودّة، وأثبتنا وثاقته وصدقه عن: أحمد بن
.138 : حنبل، والنسائی، ( 1) سیر أعلام النبلاء 13
.431 : 2) لسان المیزان 3 )
.260 : 3) سیر أعلام النبلاء 13 )
ص: 143
ویحیی بن معین، وابن حبّان، وإنّما ذنبه الوحید عند الذهبی ومَن علی مذهبه کونه من الشیعۀ، وقد تقرّر أنّ التشیّع غیر مضرٍّ بالوثاقۀ،
کما فی مقدّمۀ فتح الباري فی شرح البخاري وغیره، وبیّنّا ذلک فی مقدّمات البحث…
.«1» واضعاً علیه علامۀ: أبی داود، والترمذي، والنسائی « صدوق، رمی بالتشیّع » : عن منصور بن أبی الأسود، قال الحافظ
عن الأعمش، سلیمان بن مهران، المتوفّی سنۀ 147 أو 148 ؛ قال الحافظ:
.«2» وهو من رجال الصحاح الستّۀ « ثقۀ حافظ »
عن المنهال بن عمرو، وهو من رجال البخاري والأربعۀ. قال الحافظ:
.«3» « صدوق، ربّما وهم »
خیر الناس قرنی، ثمّ » : عن عبّاد بن عبداللَّه الأسدي، وهو من أعلام التابعین، وقد روي القوم عن النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم قوله
وعلی هذا الأساس قالوا بعدالۀ التابعین کالصحابۀ. «4» « الّذین یلونهم
وقد أخرج النسائی عن عبّاد فی خصائص علیٍّ علیه السلام من سننه، وقد قالوا بأن للنسائی شرطاً فی الصحیح أشدّ من شرط البخاري
(1) .«6» « أنا الصدّیق الأکبر » : إلّاأنّ غیر واحدٍ من القوم تکلّموا فی الرجل لروایته عن علیٍّ علیه السلام بعض فضائله کقوله ،«5» ومسلم
.275 : تقریب التهذیب 2
.331 : 2) تقریب التهذیب 1 )
.278 : 3) تقریب التهذیب 2 )
550 ف 1 ب 4 فی فضائل الصحابۀ. -547 : 4) جامع الأُصول 8 )
.700 : 5) تذکرة الحفّاظ 2 )
.139 : 6) لاحظ: هامش تهذیب الکمال 14 )
صفحۀ 76 من 219
ص: 144
فالحقٌّ: صحّۀ هذا الحدیث کما قال الحاکم، وقول الذهبی فی تلخیصه بکذبه باطل.
وأمّا روایۀ عبدخیر، عنه علیه السلام، فهی فی مسند أحمد، وقد حکم الحافظ الهیثمی بأنّ رجالها ثقات … وقد عرفتَ- من ترجمۀ
رجالها- کونهم ثقات عند الکلّ، فکان علی القوم نقل هذا الروایۀ- قبل غیرها من الروایات- فی ذیل الآیۀ المبارکۀ، وتفسیرها بها، لا
بقول زید وعمرو من المفسّرین بآرائهم، لکنّهم لم یفعلوا هذا، لِما فی قلوبهم من المرض، توصّلًا لِما أشرنا إلیه من الغرض!!
فی هذا الحدیث » : نعم، وجدنا ابن کثیر یذکره بتفسیر الآیۀ، فهو بعد أن ذکر الحدیث عن ابن عبّاس بروایۀ ابن جریر الطبري، قال
قال ابن » : رواه عن ابن أبی حاتم بسنده عن عبدخیر عن علیٍّ، وهو السند الوارد فی مسند أحمد، وأضاف ابن کثیر !!« نکارة شدیدة
.« أبی حاتم: وروي عن ابن عبّاس- فی إحدي الروایات- وعن أبی جعفر محمّد بن علیٍّ نحو ذلک
وقد کان علی ابن کثیر- الذي قال عن حدیث الطبري ما قال بغیر حقّ- أن یعترف بصحّۀ هذا الحدیث ویجعله الأصل فی تفسیر الآیۀ،
لکنّه لم یفعل هذا، لِما بین جنبیه من الروح الأُمویّۀ!!
ثمّ جاء بعض المتقوّلین فی عصرنا فأورد کلام ابن کثیر بعد روایۀ الطبري واعتمده، موهماً اقتصار ابن کثیر علی تلک الروایۀ، مع أنّه
عقّبها بروایۀ ابن أبی حاتم بسنده الصحیح عن عبدخیر، ولم یتکلّم علیها بشیء، وسکوته دلیلٌ علی قبوله وإلّا لتکلّم علیها کما صنع
بالنسبۀ إلی روایۀ ابن جریر.
فهکذا یرید المتقوّلون أن یردّوا علی کتب أصحابنا ویبطلوا أدلّتنا!!
ص: 145
وتلخّص: أنّ للحدیث أسانید صحیحۀ متعدّدة من طرق أهل السُنّۀ، وفیها ما اعترف الأئمّۀ بصحّته.
إذاً لا مجال لأیّۀ مناقشۀ فیه من هذه الناحیۀ، والحدیث- مع وروده من طرق أصحابنا عن أئمّۀ أهل البیت علیهم السلام- مقطوع
بصدوره عن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم…
تنبیهات … ص: 145
إنّ هذا کذب موضوع باتّفاق أهل العلم بالحدیث، » : الأول: إنّه قد ظهر ممّا حقّقناه صحّۀ هذا الحدیث بطرقٍ عدیدة، فقول ابن تیمیّۀ
هو الکذب والباطل، ولکنّ ابن تیمیّۀ معروف- لدي أهل العلم بالحدیث- بتعمّده للکذب فی مثل هذا الموضع، « فیجب تکذیبه وردّه
نفسه وبعض أتباعه!! « أهل العلم بالحدیث » اللّهمّ إلّاأن یکون مقصوده من
الثانی: لا یخفی أنّ حدیثنا هذا غیر مدرج أصلًا فی کتاب الموضوعات لابن الجوزي، ولا فی غیره ممّا بأیدینا من الکتب المؤلّفۀ فی
الأحادیث الموضوعۀ، کما أنّا لم نجده فی کتابه العلل المتناهیۀ فی الأحادیث الواهیۀ.
ومن هنا أیضاً یمکن القول ببطلان حکمه علی الحدیث بالوضع فی (تفسیره)، اللّهمّ إلّاأن یکون مقصوده خصوص حدیث ابن عبّاس
الذي ذکره، فَیَرِدُ علیه حینئذٍ ما تقدّم من أنّ الاقتصار علی طریق غیر معتبر- بزعمه- مع وجود طرق أُخري له صحیحۀ، غیر جائز، لا
سیّما فی تفسیر الآیات القرآنیۀ، فکیف لو ذُکر الطریق غیر المعتبر ثمّ رُمی أصل الحدیث بالوضع؟!!
ص: 146
جاء تقلیداً لابن تیمیّۀ، فإنّه الذي رماه بذلک فی کتابه منهاج « الثعلبی حاطب لیل » الثالث: إنّ قول البعض- فی ردّ روایۀ الثعلبی- بأنّ
السُنّۀ، وقد قدّمنا سابقاً ترجمۀ الثعلبی والثناء بالجمیل علیه، عن أوثق مصادر القوم.
وإنّ کلامه حول سند روایۀ الطبري یشتمل علی تعصّب وجهلٍ کثیر، وفیما یلی توضیح ذلک:
صفحۀ 77 من 219
علی کلام أبی حاتم، ومع ذلک ففیه التصریح بکونه صدوقاً، وکذلک نصّ غیر واحدٍ من الأئمّۀ « عطاء بن السائب » -1 لقد اقتصر فی
نعم ذکروا أنّه اختلط فی آخر عمره، ویکفی أنّه قد أخرج له البخاري « ثقۀ ثقۀ، رجل صالح » : علی صدقه وثقته، حتّی قال أحمد
.«1» والباقون سوي مسلم
وهذا غلط من النسخۀ، بل الصحیح هو: حدّثنا « حدّثنا معاذ بن مسلم، حدّثنا الهروي، عن عطاء بن السائب » : -2 جاء فی تفسیر الطبري
معاذ ابن مسلم الهرّاء، وهو یروي عن عطاء بلا واسطۀ، کما لا یخفی علی من راجع أسانید الحدیث فی الفصل الأوّل، ولم یلتفت
وقد توفّی عطاء بن «2» ولم یفهم بأنّ أبا الصلت الهروي وفاته سنۀ 236 « أبو الصلت » هو « الهروي » البعض إلی ذلک، ثمّ إنّه توهّم أنّ
فالصحیح ما ذکرناه من أنّ النسخۀ مغلوطۀ. وأمّا طعنه فی أبی ال ّ ص لت الهروي فسیأتی الجواب عنه فی البحث ،«3» السائب سنۀ 136
.« أنا مدینۀ العلم وعلیٌ بابها » عن حدیث
.86 : معاذ بن مسلم، عن ( 1) لاحظ الکلمات فی حقّه فی: تهذیب الکمال 20 » :( -3 ومعاذ بن مسلم، قال الذهبی فی (المیزان
.448 : 2) سیر أعلام النبلاء 11 )
.113 : 3) سیر أعلام النبلاء 6 )
ص: 147
.«1» « شرحبیل بن السمط. مجهول. وله عن عطاء بن السائب خبر باطل سقناه فی الحسن بن الحسین
قلت:
قد ذکرناه فی الفصل الثالث، ولا یخفی أنّ کلام الذهبی فی الموضعین ممّا یشهد بروایته عن عطاء بلا واسطۀ.
معاذ بن مسلم شیخ النحو، أبو مسلم » : لکنّه فی سیر أعلام النبلاء یترجم لمعاذ قائلًا « نکرة » و « مجهول » :( فالذهبی یقول فی (المیزان
الکوفی الهرّاء، مولی محمّد بن کعب القرظی، روي عن عطاء بن السائب وغیره، وما هو بمعتمد فی الحدیث، وقد نقلت عنه حروف
فی القراءات، أخذ عنه الکسائی، ویقال إنّه صنّف فی العربیّۀ، ولم یظهر ذلک، وکان شیعیّاً، معمّراً … وکان معاذ صدیقاً للکمیت
الشاعر، یقال عاش تسعین عاماً، وتوفّی سنۀ 187 ، وله شعر قلیل. والهرّاء هو الذي یبیع الثیاب الهرویۀ، ولولا هذه الکلمۀ السائرة لما
.«2» « عرفنا هذا الرجل، وقلّ ما روي
قلت:
وما » : فالرجل ما هو بمجهول، إلّاأنّهم یحاولون ردّ فضائل أهل البیت علیهم السلام وهذا من طرائقهم، وإذ عرفه الذهبی قال هذه المرّة
.132 : نعم هو من رواة الشیعۀ وثقاتهم کما فی ( 1) میزان الاعتدال 4 .« کان شیعیّاً » لغیر سبب إلّاأنّه « هو بمعتمد فی الحدیث
.482 : 2) سیر أعلام النبلاء 8 )
ص: 148
کتبهم، والتشیّع غیر قادح کما تقرّر غیر مرّة.
-4 وکما ناقض الذهبی نفسه فی (معاذ) فقد ناقض نفسه فی (الحسن بن الحسین العرنی)، فقد وثّقه فی تلخیص المستدرك، کما
تقدّم فی الفصل الثالث.
بل جاء بنفس العنوان عند « الکوفی الأحول » شیخ الطبري وابن عقدة، لا ذکر له فی (المیزان) ولیس « أحمد بن یحیی الصوفی » -5 و
.«1» ابن أبی حاتم مع التوثیق الصریح
فما هو رأي القارئ فی هذا الجهل أو التلبیس؟!
فتلخّص: صحّۀ حدیث الطبري فی تفسیره، فتبصّر واغتنم هذا التحقیق، وباللَّه التوفیق.
.«2» « فإذا جاء أمرُ اللَّه قُضی بالحقّ وخسر هنالک المبطلون »
صفحۀ 78 من 219
هذا تمام الکلام فی الجهۀ الأُولی.
.81 : فلننتقل إلی الجهۀ الثانیۀ (… 1) الجرح والتعدیل 2
.78 : 2) سورة غافر 40 )
ص: 149
-2 مناقشاتهم فی الدلالۀ … ص: 149
ولنا هنا مواقف مع ابن تیمیّۀ، وأبی حیّان، وابن روزبهان، والدهلوي، والآلوسی.
* أمّا أبو حیّان فقال:
وإن صحّ ما روي عن ابن عبّاس ممّا ذکرناه فی صدر هذا الآیۀ، فإنّما جعل الرسول صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم علیّ بن أبی طالب »
….« مثالًا من علماء الأُمّۀ وهداتها، فکأنّه قال: أنت یا علیّ هذا وصفک؛ لیدخل فی ذلک أبو بکر وعمر
قلت:
وهذا تأویل باردٌ جدّاً، علی أنّه لماذا جعل صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم علیّاً مثالًا من علماء الأُمّۀ وهداتها ولم یجعل غیره؟! ولو أراد
رسول اللَّه ذلک لَما جعل أحداً مثالًا، بل قال: أنا المنذر وعلماء أُمّتی هداة، أو قال: أنا المنذر وأصحابی کلّهم هداة، کما عارض
البعض هذا الحدیث بحدیث: أصحابی کالنجوم بأیّهم اقتدیتم اهتدیتم، کما سیأتی.
وعلی الجملۀ: فقد کان أبو حیّان أجلّ من أن یقول هذا الکلام، لکنّ کلّ السعی هو إنکار الخصوصیّۀ الثابتۀ لأمیر المؤمنین علیه
کما قال!! … « لیدخل أبو بکر وعمر » السلام من هذا الحدیث
ص: 150
وظاهره: أنّه لم یَحمل تقدیم المعمول فی خبر ابن عبّاس رضی اللَّه تعالی عنهما علی الحصر الحقیقی، » : ولذا قال الآلوسی بعد نقله
ویؤیّد عدم الحصر ما جاء عندنا من قوله صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم: اقتدوا » : ثمّ أضاف « وحینئذٍ لا مانع من القول بکثرة من یُهتدي به
….« باللذین من بعدي
ولکن أنّی یمکن صرف الحدیث عن ظاهره بارتکاب التأویل بلا أيّ دلیلٍ؟!
وأمّا الحدیث الذي ذکره فسیأتی الکلام علیه.
* وأمّا ابن روزبهان فقال:
لو صحّ دلّ علی أنّ علیّاً هادٍ، وهو مسلَّم، وکذا أصحاب رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم هداة؛ لقوله صلّی اللَّه علیه [وآله] »
….« وسلّم: أصحابی کالنجوم
قلت:
سیأتی الکلام علی حدیث النجوم ببعض التفصیل.
* وأمّا الدهلوي فقال:
….« لا دلالۀ فیها علی إمامۀ الأمیر ونفی الإمامۀ عن غیره أصلًا قطعاً؛ لأنّ کون الشخص هادیاً لا یلازم إمامۀ »
ص: 151
قلت:
یتلخّص کلامه فی نفی الدلالۀ علی الإمامۀ بنفی الملازمۀ بینها وبین الهدایۀ، ویستّضح الجواب عن ذلک.
* وأمّا الآلوسی فقال:
صفحۀ 79 من 219
ولیس فی الآیۀ دلالۀ علی ما تضمّنه بوجهٍ من الوجوه، علی أنّ قصاري ما فیه کونه کرّم اللَّه تعالی وجهه به یهتدي المهتدون بعد »
رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم، وذلک لا یستدعی إلّاإثبات مرتبۀ الإرشاد، وهو أمر، والخلافۀ التی نقول بها أمر لا تلازم بینهما
.« عندنا
قلت:
هذا هو الوجه الذي قدّمه علی غیره فی الجواب، ممّا یظهر منه اعتماده علیه، وحاصله: نفی الملازمۀ، وهو ما أجاب به الدهلوي.
وقال بعضهم: إن صحّ الخبر یلزم القول بصحّۀ خلافۀ الثلاثۀ، حیث دلّ علی أنّه کرّم اللَّه تعالی » : ثمّ نقل عن بعضهم وجهاً آخر فقال
….« وجهه علی الحقّ فی ما یأتی ویذر، وأنّه الذي یُهتدي به، وهو قد بایع أُولئک الخلفاء طوعاً
لکنّه لم یؤیّد هذا الوجه بوجهٍ، لعلمه بابتناء ذلک علی دعوي أنّه بایع القوم طوعاً، وأنّه مدحهم وأثنی علیهم خیراً، ولم یطعن فی
خلافتهم، وهذا کلّه أوّل الکلام، وأصل النزاع والخصام…
ثمّ أورد تأویل أبی حیّان، وأیّده بحدیث الاقتداء بالشیخین!
وأنا أظنّک لا تلتفت إلی التأویل، ولا تعبأ بما قیل، وتکتفی » : ثمّ أبطله بقوله
ص: 152
.« بمنع صحّۀ الخبر، وتقول: لیس فی الآیۀ ممّا یدلّ علیه عین ولا أثر
قلت:
أمّا تأویل أبی حیّان، فقد تکلّمنا علیه.
وأمّا تأییده بحدیث الاقتداء، فسیتّضح بطلانه، بالبحث عن سند الحدیث المذکور، ببعض التفصیل.
وبعد:
فإنّ الحدیث الشریف صحیح ثابت بأسانید عدیدة … فلا مجال للمناقشۀ فی سنده؛ وأمّا المناقشات المذکورة فتتلخّص فی نقاط:
کما قال الآلوسی. « وأنا أظنّک لا تلتفت إلی التأویل، ولا تعبأ بما قیل » ، -1 التأویل؛ وهذا باطل
-2 الاعتراف بظاهر الحدیث ووجوب الأخذ به، وأنّه ینبغی الاقتداء بمولانا أمیر المؤمنین والجري علی سننه، وذلک یستلزم القول
بصحّته خلافۀ الثلاثۀ، لأنّه بایعهم طوعاً.
ولکن کونه بایع طوعاً أوّل الکلام کما هو معلوم، ولو کان ذلک ثابتاً لم یبق أيّ خلاف ونزاع، ولَما ارتکب القوم أنواع التمحّلات
والتأویلات وغیر ذلک لصرف الحدیث عن ظاهره.
فتلک أمر وهذه أمر آخر، وهذا ما سیتبیّن الجواب عنه لدي التحقیق فی کلام ابن تیمیّۀ. ،« الإمامۀ » و « الهدایۀ » -3 إنّه لا ملازمۀ بین
اقتدوا باللذین » : وحدیث … « أصحابی کالنجوم » : -4 المعارضۀ بحدیث
ص: 153
وفی الفصل الرابع الجواب عن ذلک. … « مِن بعدي
* وأمّا ابن تیمیّۀ:
فهو أکثر القوم إطناباً فی الکلام فی هذا المقام، فقد ذکر وجوهاً…
والجواب عن الوجهین الأوّل والثانی منها: إنّ هذا الحدیث صحیح کما عرفت، وأنّ رواته من کبار أئمّۀ الحدیث کثیرون، وفیهم من
ینصُّ علی صحّته، فما ذکره هو الکذب.
وعن الثالث والرابع: إنّه سوء فهم، فإنّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم هو الهادي لعلیٍّ علیه السلام وللأُمّۀ کلّها، لکنّ علیّاً علیه
.« بک یهتدي المهتدون من بعدي » : السلام هو الهادي للأُمّۀ مِن بعده، وهذا صریح قول النبیّ
صفحۀ 80 من 219
وعن الثامن: إنّ الآیۀ الکریمۀ تدلُّ علی إمامۀ أمیر المؤمنین علیه السلام بالنظر إلی الحدیث الوارد فی تفسیرها، فإذا فَسّر الحدیثُ
الصحیح الآیۀَ، کانت الآیۀ من جملۀ الأدلّۀ من الکتاب علی الإمامۀ.
وعن السابع: بما سیجیء من أنّ حدیث النجوم باطل حتّی عند ابن تیمیّۀ، فقد ناقض نفسه باستدلاله به هنا!
کما فی هذا الوجه- السابع- وفی کلام الدهلوي وغیره، فلا یجدي، لِما سنذکره فی معنی « الإمامۀ » و « الهدایۀ » وأمّا نفی الملازمۀ بین
الحدیث والمرادِ من کون أمیر المؤمنین علیه السلام هادیاً…
.«!؟ کیف یُجعل علیٌّ هادیاً لکلّ قومٍ من الأوّلین والآخرین » :- وذلک هو الجواب عن سؤاله- فی الوجه السادس
أنّ کلّ من اهتدي من أُمّۀ محمّد فبه » - وعن تکذیبه- فی الوجه الخامس
ص: 154
«… اهتدي
….« أنّه قوله کلّ قومٍ، صیغۀ عموم » وعمّا ذکره- فی الوجه التاسع- من
***
ص: 155
معنی الآیۀ المبارکۀ … ص: 155
اشارة
وقبل الورود فی البحث نتأمّل فی معنی الآیۀ الکریمۀ بالنظر إلی مدالیل مفرداتها:
.« إنّما أنت منذر ولکلّ قومٍ هاد » : یقول تعالی
.«1» إخبارٌ فیه تخویف کما أنّ التبشیر إخبار فیه سرور « الإنذار » فتدلُّ علی الحصر، ولا کلام فی هذا، و « إنّما » أمّا کلمۀ
.«2» « مرسَل للإنذار کغیرك من الرسل، وما علیک إلّاالإتیان بما تتّضح به نبوّتک « انما أنت منذر »» : وقال القاضی البیضاوي بتفسیرها
إنّما أنت نذیر واللَّه علی کلّ » : والآیات الواردة فی هذ المعنی کثیرة، ففی بعضها الحصر بالألفاظ المختلفۀ الدالّۀ علیه، کقوله تعالی
إنّما » و .«5» « قل إنّما أنا منذر وما من إله إلّااللَّه الواحد القهّار » و .«4» « قل یا أیّها الناس إنّما أنا لکم نذیر مبین » و .«3» « شیء وکیل
.« نذر » 1) مفردات ألفاظ القرآن: 797 ) .«6» « أنت منذر من یخشاها
. 2) أنوار التنزیل وأسرار التأویل: 328 )
.12 : 3) سورة هود 11 )
.49 : 4) سورة الحجّ 22 )
.65 : 5) سورة صَ 38 )
.45 : 6) سورة النازعات 79 )
ص: 156
.«3» « إنْ هو إلّانذیر لکم بین یدي عذاب شدید » و .«2» « إنْ أنت إلّانذیر » و .«1» « إنْ أنا إلّانذیر وبشیر لقومٍ یؤمنون » : وکقوله تعالی
« وأُوحی إلیّ هذا القرآن لأُنذرکم به » : العلّۀ الغائیّۀ من إرساله بالکتاب ونزول الوحی علیه، کقوله تعالی « الإنذار » وفی بعضها کون
یا أیّها النبیّ إنّا أرسلناك شاهداً ومبشّراً » و .«6» « وما أرسلناك إلا مبشّراً ونذیراً » و .«5 …» « کتاب أُنزل إلیک … لتنذر به » و .«4»
.«7» « ونذیراً
صفحۀ 81 من 219
«8» « یا أیّها المدّثّر* قم فأنذر » : وحتّی فی أوّل البعثۀ خاطبه تعالی بقوله
..
.«9» « أنذر عشیرتک الأقربین »
غیر أنّ ،« إخبارٌ » وکلاهما ،« التبشیر » و « الإنذار » لقد دلّت الآیات الکثیرة علی أنّ وظیفۀ الرسول صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم لیس إلّا
.188 : 1) سورة الأعراف 7 ) « فیه تخویف » الأوّل
.23 : 2) سورة فاطر 35 )
.46 : 3) سورة سبأ 34 )
.19 : 4) سورة الأنعام 6 )
.2 : 5) سورة الأعراف 7 )
.56 : 6) سورة الفرقان 25 )
.45 : 7) سورة الأحزاب 33 )
. 1 و 2 : 8) سورة المدّثر 74 )
.214 : 9) سورة الشعراء 26 )
ص: 157
وهذا اللفظ جاءت به الآیات الکثیرة أیضاً، مع الدلالۀ علی الحصر ،« الإبلاغ » : فقط، أي « الإخبار » وکان وظیفته ،« فیه سرور » والثانی
فإن تولّیتم فاعلموا أنّما علی » و .«2» « فهل علی الرسول إلّاالبلاغ المبین » و .«1» « وما علی الرسول إلّاالبلاغ » : کذلک، کقوله تعالی
.«3» « رسولنا البلاغ المبین
وهکذا غیرها من الآیات:
عاطفۀً، فیکون « الواو » صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، فقد جعل « رسول اللَّه » هو « الهادي » فمَن جَعَلَ ،« ولکلّ قومٍ هاد » : وأمّا قوله تعالی
.« هاد » متعلّق ب « ولکلّ قومٍ » و « منذر » عطفاً علی « هاد »
خبراً لمبتدأ مقدّر، أي: وأنتَ هاد. « هادِ » أو یکون
لکن یردّ الأوّل: بأنّه یستلزم الفصل بین المعطوف والمعطوف علیه بالجار والمجرور، وهو غیر جائز عند المحقّقین من النحویّین.
ویردّ الثانی: بأنّه مستلزم للتقدیر، ومن الواضح أنّه خلاف الأصل.
نفسه إغفالٌ للحدیث الصحیح الوارد بتفسیرها، الصحیح فی أنّه علیٌّ علیه السلام، « رسول اللَّه » فی الآیۀ هو « الهادي » علی أنّ القول بأنّ
أو غیر ذلک، وهی تفاسیر باطلۀ لم یوافق علیها حتّی ابن « العمل » أو « اللَّه » هو « الهادي » وبه یجاب عن قول مَن فسَّر الآیۀَ برأیه، فجعل
تیمیّۀ والآلوسی:
استئنافیّۀً. « الواو » وعلی ما ذکرنا تکون
.99 : فیکون معنی الآیۀ: کون النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم منذراً، ولکلّ قومٍ ( 1) سورة المائدة 5
.35 : 2) سورة النحل 16 )
.92 : 3) سورة المائدة 5 )
ص: 158
علیه السلام، الذي حفظ ونشر ما جاء به النبیّ، ودعا إلی الأخذ والعمل به، فکان علیه السلام « علیٌّ » هادٍ إلی ما جاء به النبیّ، وهو
الهادي بقوله وفعله إلی اللَّه والإسلام بعد الرسول علیه وآله الصلاة والسلام.
صفحۀ 82 من 219
وقال ابن فارس: ،«1» علیه « الدلالۀ » و « إراءة الطریق » : هی « الهدایۀ » و
هدي- الهاء والدال والحرف المعتلّ-: أصلان: أحدهما التقدّم للإرشاد، والآخر: »
بعثۀ لطف، فالأوّل قولهم: هدیتُه الطریق هدایۀً، أيتقدّمته لأُرشده، وکلّ متقدّم لذلک هاد، قال:
إذا کان هادي الفتی فی البلا د صدرَ القناة أطاعَ الأمیرا
وینشعب هذا فیقال: الهُدي: خلاف الضلالۀ…
.«2 …» « والأصل الآخر: الهَدِیّۀ
أقول:
فإذا کان هذا معنی الآیۀ المبارکۀ، ورجعنا إلی الأحادیث الواردة فی تفسیرها ووجدنا فیها:
-1 المقابلۀ بین النبیّ وبین أمیر المؤمنین، بأنّه منذرٌ وعلیٌّ الهادي.
.« الهادي علیّ » و « أنت الهادي » -2 والحصر المستفاد من کلمۀ
.« بک یهتدي المهتدون » -3 والحصر المستفاد من تقدیم الظرف فی
( -4 والحصر المستفاد من الإیماء إلی صدره أو الضرب علی منکبه. ( 1
. مفردات ألفاظ القرآن: 835
.42 : 2) معجم مقاییس اللغۀ 6 )
ص: 159
الظاهرة فی المباشرة. « بعدي » -5 وکلمۀ
« الإنذار » کانت الآیۀ- بمعونۀ الأحادیث المشتملۀ علی ما ذکرنا- دالۀً علی أنّ اللَّه سبحانه جعل وظیفۀ النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم
وکان وظیفۀ علیٍّ علیه السلام من بعده: إرشاد الأُمّۀ ودلالتها علی الطریق الصحیح المؤدّي إلی ما جاء به النبی صلّی اللَّه علیه وآله
وسلّم، فیکون علیه السلام الإمام المرشد للأُمّۀ، القائم مقام النبیّ، والمقتدي مِن بعده.
وهذه هی حقیقۀ الإمامۀ والخلافۀ.
هذا، وقد فهم غیر واحدٍ من علماء القوم کابن تیمیّۀ وابن روزبهان والآلوسی، دلالۀ الحدیث علی وجوب الاقتداء بأمیر المؤمنین علیه
أفمن یهدي إلی الحقّ أحق أن یتّبع أمّن لا یهدي إلّا أن یهدي فما لکم کیف » : السلام بعد الرسول، وذلک قول اللَّه عزّ وجلّ
.«1» « تحکمون
اقتدوا باللذین من بعدي أبی بکر » : وحدیث « أصحابی کالنجوم فبأیّهم اقتدیتم اهتدیتم » : نعم، فهموا ذلک، وإلّا لَما عارضوه بحدیث
لکنّهما باطلان، فلو کانا صحیحین سنداً ودلالۀً لکان لذلک وجه، وکما تمسّک بعض المتقوّلین بما فی منهاج السُنّۀ عن علیٍّ ،« وعمر
!!« لا أُوتینّ بأحد یفضّلنی علی أبی بکر إلّاجلدته حدّ المفتري » : علیه السلام أنّه قال
المؤکّدات فی ألفاظ الحدیث …: ص: 159
.35 : ثمّ إنّ فی ألفاظ الحدیث الوارد بتفسیر الآیۀ المبارکۀ موکّدات عدیدة ( 1) سورة یونس 10
ص: 160
لدلالتها علی وجوب اتّباع أمیر المؤمنین والاقتداء به وإمامته بعد الرسول:
یا محمّد! إنّما أنت منذر ولکلّ قومٍ هاد. قلت: أنا المنذر، فمن الهادي؟ » : -1 کقوله صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم أنّه سمع لیلۀ أُسري به
.« قال: علیٌّ الهادي المهتدي، القائد أُمّتک إلی جنّتی غرّاً محجّلین برحمتی
صفحۀ 83 من 219
…« القائد أُمّتک » ب « الهادي المهتدي » ففیه وصف الإمام علیه السلام بعد
الدالّ علی الحصر. « القائد » مع مجیء اللام فی
.« إنّک منار الأنام، ورایۀ الهدي، وأمین القرآن، أشهد علی ذلک أنّک کذلک » : -2 وقوله صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم له فیه
ثمّ شهد له بذلک!! « منار الأنام، ورایۀ الهدي، وأمین القرآن » : فجعله علیه السلام
-3 وقول الزرقاء الکوفیۀ لمعاویۀ حین استشهدت بالآیۀ المبارکۀ، قالت:
.« المنذر رسول اللَّه، والهادي علیٌّ ولیّ اللَّه »
أحادیث أُخري … ص: 160
اشارة
« ضالّین » و « مهتدین » إلی أنّ فی أُمّته من بعده « بک یا علیّ یهتدي المهتدون من بعدي » : ولقد أشار صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم فی قوله
به إلی یوم القیامۀ، فکان کالرایۀ التی تنصب علی الطریق، من اهتدي بها وصل، ومن أعرض عنها « الضلالۀ » و « الهدایۀ » …فأناط
رایۀ » ضلّ، فالمهتدون هم المحبّون المطیعون المتّبعون له، والضالّون هم المخالفون المبغضون له … ومن هنا وصفه علیه السلام ب
.« الهدي
ص: 161
علیٌّ رایۀ الهدي …: ص: 161
.« إنّک منار الأنام، ورایۀ الهدي، وأمین القرآن » : ففی روایۀ الحاکم الحسکانی والحاکم أبی عبداللَّه وأبی نعیم، عن أبی برزة
إنّ علیّاً رایۀ الهدي، وإمام أولیائی، ونور من أطاعنی، وهو الکلمۀ التی ألزمتها » : وروي الحافظ أبو نعیم بسنده، عن أبی برزة أیضاً
.«1» « المتّقین، من أحبّه أحبّنی، ومن أبغضه أبغضنی
ولقوّة هذا الحدیث فی الدلالۀ علی إمامۀ أمیر المؤمنین علیه السلام، تکلّم بعض القوم فی سنده بتحکّم؛ ففی لسان المیزان بترجمۀ
حکی عن ابن عديّ أنّه « لاهز أبو عمرو التیمی » وبترجمۀ «2» « فهذا باطل، والسند إلیه ظلمات » : بعد ذِکره « عبّاد بن سعید الجعفی »
قلت: إيواللَّهِ من أکبر الموضوعات، وعلیٌّ » : ثمّ قال « وهذا باطل، قاله ابن عديّ » : یحدّث عن الثقات بالمناکیر، فذکر الحدیث قائلًا
.«3» « فلعن اللَّه من لا یحبّه
وأنت تري أنّه ردٌّ لمناقب أمیر المؤمنین بلا دلیل!
نعم، فی الموضع الثانی دلیله هو الیمین الفاجرة!! وما أقواه من دلیل!!
:« لاهز » وممّا یدلٌّ علی تحکّم القوم فی المقام: أنّ ابن عديّ یقول عن
یحدّث عن الثقات » فأین « لم أرَ للاهز بن عبداللَّه غیر هذا الحدیث » : والحال أنّ الخطیب البغدادي یقول « یحدّث عن الثقات بالمناکیر »
330 ح 8892 ، نظم درر السمطین: : 99 ، تاریخ مدینۀ دمشق 42 -98 : 67 ، وانظر: تاریخ بغداد 14 -66 : 1) حلیۀ الأولیاء 1 ) !؟« بالمناکیر
114 ، وغیرها.
.229 : 2) لسان المیزان 3 )
.237 : 3) لسان المیزان 6 )
ص: 162
صفحۀ 84 من 219
حدّثنی أحمد بن محمّد المستملی، أخبرنا محمّد بن جعفر الورّاق، » : ولمّا کان الخطیب یرید الطعن فی الحدیث، ولا دلیل عنده، یقول
« قال: أخبرنا أبو الفتح محمّد بن الحسین الأزدي الحافظ، قال: لاهز بن عبداللَّه التیمی البغدادي غیر ثقۀ، ولا مأمون، وهو أیضاً مجهول
.«1»
أقول:
إن کان الدلیل قول الأزدي فالأمر سهل، فقد نصّوا علی أنّ الأزدي نفسه ضعیف، ولا یُلتفت إلی قوله فی الرجال:
.«2» « لا یُلتفت إلی قول الأزدي، فإنّ فی لسانه فی الجرح رهقاً » : قال الذهبی
.«3» « قدّمتُ غیر مرّة: أنّ الأزدي لا یُعتبر تجریحه، لضعفه هو » : وقال الحافظ ابن حجر
هذا، وتؤیّد هذا الحدیث وتشهد بصحّته أحادیث:
« إن تؤمّروا علیّاً- ولا أراکم فاعلین- تجدوه هادیاً مهدیّاً، یأخذکم الطریق المستقیم » :- کقوله صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم- فی حدیث
.«4»
من یرید أن یحیا حیاتی، ویموت موتی، ویسکن جنّۀ الخلد التی وعدنی ربّی، فلیتولَّ علیّ بن أبی طالب، فإنّه لن یخرجکم من » : وقوله
.99 : هدي، ولن ( 1) تاریخ بغداد 14
.61 : 2) میزان الاعتدال 1 )
. 3) مقدمۀ فتح الباري: 430 )
.861 /174 : 4) مسند أحمد 1 )
ص: 163
.«1» « هذا حدیث صحیح الإسناد » : قال الحاکم « یدخلکم فی ضلالۀ
.«2» « إنّ علیّاً مدینۀ هدي، فمن دخلها نجا، ومن تخلّف عنها هلک » : وقوله
علیٌّ العَلَم …: ص: 163
:« العَلَم » فقد وصفه ب « رایۀ الهدي » وکما وصفه ب
أخبرنا أبو القاسم علی بن إبراهیم النسیب، أنبأنا أبو بکر أحمد بن علی الخطیب، » : أخرج الحافظ ابن عساکر بترجمته علیه السلام
أخبرنی أبو الفرج الطناجیري، أنبأنا عمر بن أحمد الواعظ، أنبأنا محمّد بن محمود الأنباري بالبصرة، أنبأنا محمّد بن القاسم بن هاشم،
أنبأنا أبی أنبأنا عبدالصمد بن سعید أبو عبدالرحمن، أنبأنا الفضل بن موسی، عن وکیع، عن الأعمش، عن أبی وائل، عن حذیفۀ، قال:
.« قال النبیّ صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم لعلیٍّ: جعلتک عَلَماً فیما بینی وبین أُمّتی، فمن لم یتّبعک فقد کفر
.«3» « مَن بین الفضل والواعظ مجاهیل لا یعرفون » : ثمّ قال ابن عساکر
قلت:
وهذا منه سهوٌ، إن لم یکن تجاهلًا، کما هی عادتهم فی قبال مناقب أمیر المؤمنین!! وذلک لأنّ محمّد بن محمود الأنباري- وهو شیخ
.128 : أبی حفص عمر بن أحمد بن شاهین الواعظ الحافظ- مترجَم فی تاریخ الخطیب، قال: ( 1) المستدرك علی الصحیحین 3
.39 /220 : 2) ینابیع المودّة 1 )
.388 -387 : 3) تاریخ مدینۀ دمشق 42 )
ص: 164
محمّد بن محمود الأنباري، حدّث عن علی بن أحمد بن النضر الأزدي، ومحمّد بن الحسن بن الفرج الهمذانی، ومحمّد بن حنیفۀ بن »
صفحۀ 85 من 219
.«1» « ماهان الواسطی، ومحمّد بن القاسم بن هاشم السمسار. روي عنه أبو حفص بن شاهین، ذکر أنّه سمع منه بالبصرة
ومحمّد بن القاسم بن هشام، هو: أبو بکر السمسار، ترجم له الخطیب، قال:
.«2» « حدّث عن أبیه … وکان ثقۀ »
روي عنه ابنه وأبو بکر ابن أبی الدنیا، ووکیع القاضی، ویحیی بن صاعد، » :… وأبوه: القاسم بن هاشم، ترجم له الخطیب أیضاً، قال
.«3» « وأبو عبید بن المؤمّل الناقد، والقاضی المحاملی، ومحمّد بن مخلد. وکان صدوقاً
وأمّا عبدالصمد بن سعید، الراوي عن الفضل بن موسی البصري، مولی بنی هاشم، المتوفّی سنۀ 264 ، فأظنّه: عبدالصمد بن سعید
.«4» « المحدّث الحافظ » الکندي الحمصی، المتوفّی سنۀ 324 ، ترجم له الذهبی ووصفه ب
عن شعبۀ بن الحجّاج، عن أبی التیّاح، » هذا، وروي الفقیه المحدّث ابن المغازلی الواسطی الشافعی عن أبی محمّد الغندجانی بسنده
عن ابن عبّاس، قال:
قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم: أتانی جبریل بدرنوك من درانیک الجنّۀ فجلست علیه، فلمّا صرت بین یدي ربّی کلّمنی
.261 : وناجانی، فما علّمنی شیئاً إلّا عَلِمه علیٌّ، فهو باب مدینۀ علمی. ( 1) تاریخ بغداد 3
.180 : 2) تاریخ بغداد 3 )
.430 : 3) تاریخ بغداد 12 )
.266 : 4) سیر أعلام النبلاء 15 )
ص: 165
.«1» « ثمّ دعاه النبیّ إلیه فقال له: یا علیّ! سلمک سلمی، وحربک حربی، وأنت العلم ما بینی وبین أُمّتی من بعدي
یأخذ بکم الطریق المستقیم …: ص: 165
وإن تؤمّروا علیّاً- ولا أراکم فاعلین- تجدوه هادیاً مهدیّاً، یأخذکم الطریق » : ومن هنا أوصی الأُمّۀ وأرشدهم إلیه بقوله فی حدیثٍ
.«2» « المستقیم
.«3» « وإذا خالفتموه فقد ضلّت بکم الطرق والأهواء فی الغیّ » :- وقال- فی ما رواه السیّد الهمدانی عن ابن عبّاس
.«4» فی ما روي مسنداً عن سعید بن جبیر عن ابن عبّاس « الطریق » بل وصفه ب
طاعته طاعۀ رسول اللَّه …: ص: 165
ولذا کانت طاعته طاعۀ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، وأنّه لئن أطاعوه لیدخلُنَّ الجنّۀ، کما فی الحدیث:
من أطاعنی فقد أطاع اللَّه، ومن عصانی فقد عصی » : أخرج الحاکم بسنده عن أبی ذرّ، قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم
/ هذا حدیث صحیح ( 1) مناقب علی بن أبی طالب: 50 » : قال الحاکم « اللَّه، ومن أطاع علیّاً فقد أطاعنی، ومن عصی علیّاً فقد عصانی
.73
.861 /174 : 2) مسند أحمد 1 )
.816 /285 : 3) مودّة القربی، عنه ینابیع المودّة 2 )
.17 /397 : 88 ، المناقب- للخوارزمی المکّی-، عنه ینابیع المودّة 1 /58 : 4) شواهد التنزیل 1 )
ص: 166
صفحۀ 86 من 219
.«1» ووافقه الذهبی « الإسناد
من فارقه فارق رسول اللَّه …: ص: 166
ولذا کان الفاروق بین الحقّ والباطل، کما فی الحدیث المشهور، وأنّ من فارقه فقد فارق رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، کما
فی الحدیث:
أخرج الطبرانی فی الأوسط- وعنه الهیثمی- بإسناده عن بریدة، فی قضیۀ بعث علیٍّ علیه السلام أمیراً علی الیمن عن النبیّ صلّی اللَّه
ما بال أقوامٍ ینتقصون علیّاً؟!! من تنقّص علیّاً فقد تنقّصنی، ومن فارق علیّاً فقد فارقنی، إنّ علیّاً منّی وأنا منه » : علیه وآله وسلّم، أنّه قال
.«2…» «
یا علیّ! من فارقنی فارق اللَّه، ومن فارقک یا علیّ فقد » : وأخرج الحاکم بإسناده عن أبی ذرّ، قال: قال النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم
.«4» « رجاله ثقات » : وأخرجه البزّار، وعنه الهیثمی، وقال «3» « صحیح الإسناد » : قال الحاکم « فارقنی
علیٌّ منه بمنزلته من ربّه …: ص: 166
ولذا کان علیٌّ من رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم بمنزلته من ربّه.
.121 : قال ( 1) المستدرك علی الصحیحین 3 » فقد أخرج الحافظ المحبّ الطبري عن ابن عبّاس، فی حدیثٍ
.128 : 2) مجمع الزوائد 9 )
.123 : 3) المستدرك علی الصحیحین 3 )
.135 : 4) مجمع الزوائد 9 )
ص: 167
أبو بکر: ما کنت لأتقدّم رجلًا سمعت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم یقول: علیٌّ منّی بمنزلتی من ربّی. أخرجه ابن السمّان فی
.«1» « کتاب الموافقۀ
هذا من وضع هذا الجاهل، رواه أبو عَروبۀ، عن مخلد بن مالک » : ورواه الذهبی عن ابن مسعود، بترجمۀ محمّد بن داود الرملی، فقال
!«2» « السلمسینی، عنه
فانظر کیف یردُّ الحدیث بلا أيّ دلیلٍ، وإنّما تبعاً لهواه!!
باب حطّۀ …: ص: 167
علیٌّ باب حطّۀ، مَن دخل » : ولذا کان باب حطّۀ، فی ما أخرج الحافظ الدارقطنی عن ابن عبّاس، أنّ النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم قال
.«3» « فیه کان مؤمناً، ومن خرج منه کان کافراً
.«4» وأخرجه الحافظ الطبرانی فی حدیثٍ فیه تشبیه أهل بیته بسفینۀ نوحٍ وبباب حطّۀ فی بنی إسرائیل
***
. 1) ذخائر العقبی: 120 )
.161 : 540 ، وتبعه ابن حجر فی لسانه 5 : 2) میزان الاعتدال 3 )
.32910 /603 : 5592 ، الصواعق المحرقۀ: 193 ، کنز العمّال 11 /177 : 3) الجامع الصغیر 2 )
صفحۀ 87 من 219
.139 : 4) المعجم الصغیر 1 )
ص: 168
نتیجۀ البحث … ص: 168
وغیر ذلک من الأوصاف ممّا ذکرناه « العَلَم » و « الرایۀ » و « الهادي » إنّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم وصف علیّاً علیه السلام ب
للأُمّۀ الإسلامیۀ مِن بعده بلا «… المتّبَع » و « المرشد » و « القائد » وما لم نذکره، وکلّها تشیر إلی معنیً واحد ومقصد فارد، وهو کونه
«… الخلافۀ العظمی » و « الولایۀ المطلقۀ » و « الإمامۀ العامّۀ » فصل … وهذا هو معنی
وجعله میزاناً ومعیاراً یُعرف به المؤمن من المنافق والکافر، ،« قسیم الجنّۀ والنار » ومن هذا الباب وصفه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم ب
والحقّ من الباطل فی أحادیث کثیرة.
«1» وأیضاً: فقد کان علیه السلام حجّۀ للَّه تعالی علی خلقه، فی حدیث أخرجه الخطیب فی تاریخ بغداد
راویه عن « مطر » ولم یتکلّم فی سنده إلّافی «2» ، وابن عساکر فی تاریخ دمشق بأسانید عن أنس عن النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم
أنس؛ لکنّه من التابعین، ومن رجال ابن ماجۀ، والظاهر من کلماتهم أنّ السبب فی ترك حدیثه روایته الفضائل عن أنس بن مالک،
فلا جرح فی الرجل، غیر أنّ روایاته لیست علی هواهم، ولذا لمّا أورد الذهبی هذا الحدیث فی (المیزان) قال:
.88 : هذا باطل، والمتّهم به مطر، فإنّ عبیداللَّه ثقۀ شیعی، ولکنّه أثم بروایۀ ( 1) تاریخ بغداد 2 »
.309 : 2) تاریخ مدینۀ دمشق 42 )
ص: 169
!«1» « هذا الإفک
!!« باطل » نفسه لم یُرْمَ بشیء غیر أنّ الحدیث « مطر » ثقۀ، و « مطر » فمن هذا الکلام یظهر أنّ عبیداللَّه بن موسی العبسی، الراوي عن
أمّا ابن حجر فلم یورد الرجل فی لسان المیزان لکونه من رجال الصحاح الستّۀ.
وعلی الجملۀ، فقد کان رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم یُعرّف أمیر المؤمنین بالإمامۀ من بعده بشتّی الأسالیب، فتارةً یصرّح فی
حقّه بالإمامۀ والوصایۀ ونحوهما، وأُخري یصفه بالأوصاف المستلزمۀ لذلک، وأُخري یشبّهه بما یفیده بکلّ وضوح … وهکذا.
وبهذا ظهر معنی الآیۀ الکریمۀ، ومدلول الحدیث الشریف، وکیفیّۀ استدلال أصحابنا بذلک فی إثبات الإمامۀ…
وتبیّن الجواب عن التساؤلات المثارة حول الاستدلال، واندفاع الشبهات المذکورة.
ویبقی الکلام علی المعارضات…
طریق علمی فنّی یسلکه العلماء فی مختلف البحوث العلمیۀ والمسائل الخلافیۀ، لکنّها- کما هو واضح عندهم- فرع علی « المعارضۀ » و
وإلّا فلا معنی لأن تعارض الحجّۀ باللاحجّۀ. « الحجیّۀ »
.128 -127 : وقد احتجّ القوم فی المقام بأحادیث، نذکرها ونبیّن أحوالها فی الفصل الآتی. ( 1) میزان الاعتدال 4
ص: 170
الفصل الرابع: فی الجواب عن المعارضۀ … ص: 170
اشارة
وقد عقدنا هذا الفصل للتحقیق حول أحادیث یروونها فی فضل أبی بکر، أو الشیخین، أو الصحابۀ قاطبۀً، فحاول بعضهم أن یعارض
صفحۀ 88 من 219
ونظائرها. «1» بها الأحادیث الواردة فی الآیۀ المبارکۀ
-1 حدیثُ الاقتداء بالشیخین …: ص: 170
اشارة
ذکر هذا الحدیث فی هذا المقام: الآلوسی فی تفسیره روح المعانی.
وقد سبقه فی الاستدلال به فی مباحث الإمامۀ عدّة من أعلام القوم:
کالقاضی عضد الدین الإیجی فی المواقف.
وشارحه الشریف الجرجانی فی شرح المواقف.
والسعد التفتازانی فی شرح المقاصد.
وابن تیمیّۀ فی منهاج السُنّۀ.
وابن حجر المکّی فی الصواعق المحرقۀ.
.7 : وولی اللَّه الدهلوي فی قرّة العینین فی تفضیل الشیخین، وابنه عبدالعزیز صاحب التحفۀ الاثنا عشریۀ، وغیرهم. ( 1) سورة الرعد 13
ص: 171
کما تجد الاستدلال به فی مسألۀ انعقاد الإجماع بأبی بکر وعمر، فی کثیرٍ من کتب علم أُصول الفقه، نذکر منها: المختصر لابن
الحاجب وشرحه، و المنهاج للبیضاوي وشروحه، و مسلّم الثبوت للقاضی البهاري وشرحه…
هذا، وقد ظهر لنا- لدي التحقیق- أنّ الشهاب الآلوسی إنّما ینتحل فی هذه المباحث مطالب عبدالعزیز الدهلوي فی کتاب التحفۀ الاثنا
«1» عشریۀ
، الذي اختصر ترجمته محمود شکري الآلوسی، ونشره بعنوان مختصر التحفۀ الاثنی عشریۀ.
التحقیق فی أسانیده …: ص: 171
وعلی کلّ حالٍ، فقد اقتضی استدلال بعضهم بهذا الحدیث فی هذا المقام لغرض المعارضۀ، أن نتکلّم حوله ببعض التفصیل، لیتبیّن
حاله فلا یعارَض به شیء من أدلّۀ أصحابنا فی مختلف المجالات، فنقول:
هذا الحدیث ممّا أعرض عنه البخاري ومسلم، ولم یخرجه من أرباب السنن سوي الترمذي وابن ماجۀ، وأخرجه أحمد فی مسنده
والحاکم فی المستدرك، ولم یرووه إلّاعن حذیفۀ وابن مسعود.
* فرووه عن حذیفۀ بن الیمان لکن بأسانید ینتهی جلّها إلی:
(1) .«2» « عبدالملک بن عمیر، عن ربعی بن حراش، عن حذیفۀ »
لنصر اللَّه الکابلی. « الصواقع الموبقۀ » منتحل من کتاب « التحفۀ » کما ظهر لدي التحقیق أنّ کتاب
3662 ، سنن ابن /43 : 22734 و 22765 ، صحیح الترمذي، باب مناقب أبی بکر وعمر 6 / 528 و 533 : 2) مسند أحمد بن حنبل 6 )
.75 : 97 ، باب مناقب أبی بکر، المستدرك علی الصحیحین 3 /80 : ماجۀ 1
ص: 172
رجل مدلّس، ضعیف جدّاً، کثیر الغلط، مضطرب الحدیث جدّاً، کما فی کتب الرجال: « عبدالملک بن عمیر » * و
.« مضطرب الحدیث جدّاً مع قلّۀ روایته، ما أري له خمسمائۀ حدیث وقد غلط فی کثیر منها » : فقد قال أحمد
صفحۀ 89 من 219
.« ضعیف یغلط » : وعن أحمد أیضاً « ضعّفه أحمد جدّاً » : وقال إسحاق بن منصور
.« مخلّط » : وقال ابن معین
.« لم یوصف بالحفظ » : وقال « لیس بحافظ، تغیّر حفظه » : وقال أبو حاتم
.« کان شعبۀ لا یرضاه » : وقال ابن خراش
.« وأمّا ابن الجوزي، فذکره فحکی الجرح وما ذکر التوثیق » : وقال الذهبی
.«1» « کان مدلّساً » : وقال السمعانی وابن حجر
ومن مساوئ هذا الرجل: أنّه ذبح رسول الإمام الحسین السبط الشهید علیه السلامإلی أهل الکوفۀ، فإنّه لمّا رُمی بأمرٍ من ابن زیاد من
.«2» فوق القصر وبقی به رمق، أتاه عبدالملک بن عمیر فذبحه، فلمّا عیب علیه ذلک قال: إنّما أردت أن أُریحه
ذکر ذلک المناوي .« حذیفۀ بن الیمان » لم یسمع من « ربعی » و « ربعی بن حراش » لم یسمع الحدیث من « عبدالملک بن عمیر » * ثمّ إنّ
تهذیب ،« القبطی » قال ابن حجر: اختلف فیه علی عبدالملک، وأعلّه أبو حاتم، وقال البزّار کابن حزم: ( 1) الأنساب » : حیث قال
13 . و فیه: عبدالملک بن عمرو. : 521 ، المغنی فی الضعفاء 2 : 660 ، تقریب التهذیب 1 : 364 ، میزان الاعتدال 2 : التهذیب 6
. 405 ، مقتل الحسین: 228 : 35 ، روضۀ الواعظین 1 : 2) تلخیص الشافی 3 )
ص: 173
.«1» « لا یصحّ، لأنّ عبدالملک لم یسمعه من ربعی، وربعی لم یسمع من حذیفۀ
.« لکن له شاهد » * ثمّ قال المناوي
قلت:
إن أُرید حدیث ابن مسعود، کما هو صریح الحاکم والمناوي، فستعرف ما فیه. وإن أُرید حدیث حذیفۀ بسندٍ آخر عن ربعی، فهو ما
.«2 …» « سالم بن العلاء المرادي، عن عمرو بن هرم، عن ربعی بن حراش، عن حذیفۀ » رواه الترمذي عن
قلت:
.«3» وقد ضعّفه ابن معین والنسائی وابن الجارود وابن حزم والذهبی وابن حجر وغیرهم « سالم بن العلاء المرادي » مداره علی
* وعن عبداللَّه بن مسعود عند الترمذي والحاکم، وهو بسندٍ واحدٍ، عن إبراهیم بن إسماعیل بن یحیی بن سلمۀ بن کهیل، عن أبیه،
.«4» عن جدّه، عن أبی الزعراء، عن عبداللَّه بن مسعود
وإبراهیم، وأبوه، وجدّه، مقدوحون مجروحون جدّاً:
.56 : 1) فیض القدیر شرح الجامع الصغیر 2 ) :« إبراهیم » * أمّا
.3663 /45 : 2) الجامع الکبیر 6 )
.7 : 381 ، لسان المیزان 3 : 271 ، تهذیب التهذیب 3 : 112 ، الکاشف 1 : 3) میزان الاعتدال 2 )
.75 : 3805 ، المستدرك علی الصحیحین 3 /137 : 4) الجامع الکبیر 6 )
ص: 174
.«1» « لیّنه أبو زرعۀ، وترکه أبو حاتم » : فقد قال الذهبی
.«2» وحکی ابن حجر ذلک عن ابن أبی حاتم وأقرّه
ولم یکن إبراهیم هذا یقیم » : قال العقیلی ،« عن مطیّن: کان ابن نمیر لا یرضاه ویضعّفه، وقال: روي أحادیث مناکیر » : وقال العقیلی
.«3» « الحدیث
.« إسماعیل » * وأمّا
صفحۀ 90 من 219
.«4» « متروك » : فقد قال الدارقطنی والأزدي وغیرهما
فقد کان أسوأ حالًا منهما: « یحیی بن سلمۀ » * وأمّا
.«5» « یضعّف فی الحدیث » : فقد قال الترمذي
ضعّفه ابن معین. وقال أبو حاتم: لیس بالقوي، وقال البخاري: فی حدیثه مناکیر، وقال النسائی: لیس بثقۀ، وقال » : وقال المقدسی
.«6» « الترمذي: ضعیف
.«7» « ضعیف » : وقال الذهبی
ذکره ابن حبّان أیضاً فی الضعفاء فقال: منکر الحدیث جدّاً، لا یحتجّ به، وقال النسائی فی الکنی: متروك الحدیث، » : وقال ابن حجر
وقال ابن نمیر، لیس ممّن یکتب حدیثه، وقال الدارقطنی: متروك، وقال مرّةً ضعیف، وقال العجلی:
.17 : 20 . المغنی فی الضعفاء 1 : 1) میزان الاعتدال 1 ) .«8» « ضعیف
.92 : 2) تهذیب التهذیب 1 )
.92 : 3) تهذیب التهذیب 1 )
.293 : 134 ، تهذیب التهذیب 1 : 254 ، المغنی فی الضعفاء 1 : 4) میزان الاعتدال 1 )
.138 : 5) الجامع الکبیر 6 )
6) الکمال فی أسماء الرجال- مخطوط. )
.226 : 7) الکاشف 3 )
.197 : 8) تهذیب التهذیب 11 )
ص: 175
أقول:
هذه عمدة أسانید هذا الحدیث.
وقد روي فی بعض الکتب عن غیر حذیفۀ وابن مسعود، مع التنصیص علی ضعفه وسقوطه؛ فرواه الهیثمی عن الطبرانی، عن أبی
.«1» « وفیه من لم أعرفهم » : الدرداء، فقال
.«2» ورواه الذهبی عن عبداللَّه بن عمر، ونصّ علی سقوطه بما لا حاجۀ إلی نقله، فراجع
کلمات الأئمّۀ فی بطلانه …: ص: 175
ولهذا … فقد نصّ کبار الأئمّۀ الأعلام علی سقوط هذا الحدیث:
وأبو حاتم إمام عصره والمرجوع إلیه فی مشکلات الحدیث، ،«3» * فقد أعَلَّه أبو حاتم الرازي، المتوفّی سنۀ 277 ، کما ذکر المناوي
وهو من أقران البخاري ومسلم … کما ذکروا بترجمته.
هذا حدیث غریب من هذا الوجه من حدیث ابن مسعود، لا نعرفه إلّامن » ،- * وقال الترمذي- بعد أن أخرجه من حدیث ابن مسعود
.53 : 1) مجمع الزوائد 9 ) .«4» « حدیث یحیی بن سلمۀ بن کهیل، ویحیی بن سلمۀ یضعّف فی الحدیث
.611 -610 :3 ، 105 و ص 142 : 2) میزان الاعتدال 1 )
.56 : 3) فیض القدیر 2 )
.138 : 4) الجامع الکبیر 6 )
ص: 176
صفحۀ 91 من 219
: * وقال الإمام الحافظ الکبیر أبو بکر البزّار، المتوفّی سنۀ 279
.«1» کما ذکر المناوي ،« لا یصحّ »
.«2» « حدیث منکَر لا أصل له من حدیث مالک » : * وقال أبو جعفر العقیلی، المتوفّی سنۀ 322 ، وهو الإمام الکبیر فی الجرح والتعدیل
.«3 …» « أمّا الروایۀ: اقتدوا باللذین من بعدي … فحدیث لا یصحّ » : * وقال الحافظ الشهیر ابن حزم الأندلسی، المتوفّی سنۀ 475
ولو أنّنا نستجیز التدلیس … لاحتججنا بما روي اقتدوا باللذین من بعدي أبی بکر وعمر. ولکنّه لم یصحّ، ویعیذنا اللَّه من » : وقال أیضا
.«4» « الاحتجاج بما لا یصحّ
.«5» « إنّ الحدیث موضوع » : * وقال الإمام العلّامۀ قاضی القضاة برهان الدین العبري الفرغانی، المتوفّی سنۀ 743
* وقال الحافظ الذهبی، المتوفّی سنۀ 748 ، ببطلانه وسقوطه فی مواضع من کتابه من میزان الاعتدال فی نقد الرجال، کما أنّه تعقّب
.«6» « قلت: سنده واه جدّاً » : الحاکم فی تصحیحه وقال
(1) .«7» * وقال الحافظ ابن حجر العسقلانی، المتوفّی سنۀ 852 ، فی لسان المیزان بما قاله الذهبی فی میزان الاعتدال فی هذا الحدیث
.56 : فیض القدیر 2
.95 : 2) الضعفاء الکبیر 4 )
.243 -242 :6 - 3) الإحکام فی أُصول الأحکام- المجلّد 2 )
.27 : 4) الفصل فی الملل والأهواء والنحل 3 )
5) شرح المنهاج- مخطوط. )
.76 -75 : 6) تلخیص المستدرك 3 )
.237 :5 ، 188 و ص 273 : 7) لسان المیزان 1 )
ص: 177
* هذا، وقد عرفت تضعیف الحافظ الهیثمی الحدیث بروایۀ الطبرانی.
* وأنّ العلّامۀ المناوي ضعّفه فی فیض القدیر.
* وأورده ابن درویش الحوت، المتوفّی سنۀ 1276 فی کتاب أسنی المطالب فذکر أنّ: أبا حاتم أعلّه، وقال البزار- کابن حزم-: لا
.«1» یصحّ، … وقال الهیثمی: سندها واه
أقول:
«2» ولنکتفِ بهذا المقدار للدلالۀ علی سقوط هذا الحدیث الذي وضعوه فی فضل الشیخین، ومن أراد التفصیل فلیرجع إلی رسالتنا فیه
…وباللَّه التوفیق.
-2 حدیث الاقتداء بالصحابۀ …: ص: 177
اشارة
….« أصحابی کالنجوم » : وهو المعروف بحدیث
وقد ذکره فی هذا المقام للمعارضۀ: ابن تیمیّۀ، وابن روزبهان، کلاهما فی الردّ علی استدلال العلّامۀ الحلّی بحدیثنا فی کتابیه منهاج
الکرامۀ و نهج الحقّ، وقد تقدّم کلامهما.
إنّی تارك فیکم الثقلین: کتاب اللَّه، وعترتی » کما أنّ الشیخ عبدالعزیز الدهلوي صاحب کتاب التحفۀ الاثنا عشریۀ عارض به حدیث
صفحۀ 92 من 219
. فی ( 1) أسنی المطالب فی أحادیث مختلفۀ المراتب: 65 « أهل بیتی
« تراثنا » 2) الرسالۀ الثانیۀ من کتابنا: الرسائل العشر فی الأحادیث الموضوعۀ فی کتب السُنّۀ، المطبوع سنۀ 1418 ، والمنشورة فی مجلّۀ )
. العدد 20 لسنۀ 1410 ضمن سلسلۀ الأحادیث الموضوعۀ رقم 2
ص: 178
.«1» مباحث الإمامۀ فی تعلیقته علی کتابه المذکور
اقتدوا » : وقد ذکر الأُصولیّون حدیث النجوم فی مباحث سُنّۀ الصحابی، ومباح الإجماع، من کتبهم فی أصول الفقه، فی مقابلۀ حدیث
.«2» « علیکم بسُنّتی وسُنّۀ الخلفاء الراشدین من بعدي » : وحدیث « باللذین من بعدي أبی بکر وعمر
التحقیق فی أسانیده …: ص: 178
والحقیقۀ: إنّ کلّ تلک الأحادیث ساقطۀ، سنداً.
أمّا الحدیث: اقتدوا باللذین … فقد عرفت حاله.
.«3» وأمّا الحدیث: علیکم بسُنّتی وسُنّۀ الخلفاء الراشدین … فراجع رسالتنا فیه
والکلام الآن فی حدیث: أصحابی کالنجوم…
وهو حدیث غیر مخرّج فی شیء من الصحاح والسنن والمسانید المشهورة … وإنّما رواه ابن عديّ فی الکامل فی الضعفاء،
والدارقطنی فی غرائب مالک، والقضاعی فی مسند الشهاب، وابن عبدالبرّ فی جامع بیان العلم، والبیهقی فی المدخل…
وإلیک کلام الحافظ ابن حجر فی هذا الحدیث:
519 ، طبعۀ إیران. : حدیث: أصحابی کالنجوم فبأیّهم اقتدیتم اهتدیتم. ( 1) کذا فی عبقات الأنوار 4 »
98 ، فواتح : 367 ، التقریر والتحبیر فی شرح التحریر 3 : 572 ، الإبهاج فی شرح المنهاج 2 : 2) شرح المختصر- لابن الحاجب- 1 )
232 ، وغیرها. -231 : الرحموت فی شرح مسلّم الثبوت 2
العدد 26 لسنۀ « تراثنا » 3) وهی الرسالۀ الثالثۀ من کتابنا: الرسائل العشر فی الأحادیث الموضوعۀ فی کتب السُنّۀ، والمنشورة فی نشرة )
. 1412 ضمن سلسلۀ الأحادیث الموضوعۀ برقم 6
ص: 179
الدارقطنی فی المؤتلف من روایۀ سلام بن سلیم، عن الحارث بن غصین، عن الأعمش، عن أبی سفیان، عن جابر، مرفوعاً.
وسلام ضعیف.
وأخرجه فی غرائب مالک من طریق حمید بن زید، عن مالک، عن جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن جابر،- فی أثناء حدیث- وفیه: فبأيّ
قول أصحابی أخذتم اهتدیتم، إنّما مثل أصحابی مثل النجوم، من أخذ بنجم منها اهتدي.
قال: لا یثبت عن مالک، ورواته دون مالک مجهولون.
ورواه عبد بن حمید، والدارقطنی فی الفضائل من حدیث حمزة الجزري، عن نافع، عن ابن عمر.
وحمزة اتّهموه بالوضع.
ورواه القضاعی فی مسند الشهاب من حدیث أبی هریرة.
وفیه جعفر بن عبدالواحد الهاشمی، وقد کذّبوه.
ورواه ابن طاهر من روایۀ بشر بن الحسین، عن الزبیر بن عدي، عن أنس.
وبشر کان متّهماً أیضاً.
صفحۀ 93 من 219
وأخرجه البیهقی فی المدخل من روایۀ جویبر، عن الضحّاك، عن ابن عبّاس.
وجویبر متروك.
ومن روایۀ جویبر أیضاً عن جواب بن عبیداللَّه، مرفوعاً.
وهو مرسَل.
قال البیهقی: هذا المتن مشهور، وأسانیده کلّها ضعیفۀ.
وروي فی المدخل أیضاً عن عمر…
ص: 180
.«1» « وفی إسناده: عبدالرحیم بن زید العمّی، وهو متروك
وقال المناوي فی فیض القدیر بشرحه:
السجزي فی الإبانۀ عن أُصول الدیانۀ، وابن عساکر فی التاریخ عن عمر بن الخطّاب. »
قال ابن الجوزي فی العلل: هذا لا یصحّ.
وفی المیزان: هذا الحدیث باطل.
وقال ابن حجر فی تخریج المختصر: حدیث غریب، سئل عنه البزّار فقال:
لا یصحّ هذا الکلام عن النبیّ صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم.
وقال الکمال ابن أبی شریف: کلام شیخنا- یعنی ابن حجر- یقتضی أنّه مضطرب.
وأقول: ظاهر صنیع المصنّف أن ابن عساکر خرّجه ساکتاً علیه، والأمر بخلافه؛ فإنّه تعقّبه بقوله: قال ابن سعد: زید العمی أبو الحواري،
کان ضعیفاً فیالحدیث، وقال ابن عديّ: عامّۀ ما یرویه ومن یروي عنه ضعفاء.
.«2» « ورواه عن عمر أیضاً البیهقی، قال الذهبی: وإسناده واه
کلمات الأئمّۀ فی بطلانه …: ص: 180
ولمّا کانت طرق هذا الحدیث کلّها ساقطۀ، فقد اتّفق الأئمّۀ علی بطلانه، ومنهم من نصّ علی کونه موضوعاً، فبالإضافۀ إلی الأئمّۀ
.463 : الأعلام المنقولۀ آراؤهم فیه: ( 1) الکاف الشاف فی تخریج أحادیث الکشّاف- المطبوع مع الکشّاف- 3
.76 : 2) فیض القدیر شرح الجامع الصغیر 4 )
ص: 181
.«1» * فقد نصّ أحمد بن حنبل علی أنّه حدیث غیر صحیح
.«2» « هذا خبر مکذوب موضوع باطل لم یصحّ قط » : * وقال ابن حزم الأندلسی
.«3» « هذا إسناد لا یصحّ » : * وقال ابن عبدالبرّ بعد أن رواه ببعض الطرق
.«4» « حدیث موضوع، لا یصحّ بوجهٍ عن رسول اللَّه » : * وقال أبو حیّان
.«5» « لا یثبت شیء منها » :- * وقال ابن قیّم الجوزیۀ- بعد أن رواه بطرق
.«6» « حدیث لم یعرف » : * وقال ابن الهمّام الحنفی
.«7» * ونصّ الشهاب الخفاجی والقاضی البهاري علی ضعفه
.«8» « فیه مقال معروف » : * وقال الشوکانی
.«9» * وأورده الألبانی المعاصر فی سلسلۀ الأحادیث الضعیفۀ والموضوعۀ
صفحۀ 94 من 219
.243 : 99 ، وکذلک یتسیر التحریر 3 : 1) التقریر والتحبیر فی شرح التحریر 3 ) .«10» ومن أراد المزید فلیرجع إلی رسالتنا فیه
582 عن رسالۀ ابن حزم فی إبطال القیاس. : 2) ذکره أبو حیّان فی البحر المحیط 6 )
.314 : 3) جامع بیان العلم 2 )
.582 : 4) البحر المحیط 6 )
.242 : 5) اعلام الموقّعین 2 )
.243 : 6) التحریر فی أُصول الفقه- لابن الهمام، بشرح أمیر بادشاه- 3 )
.231 : 424 ، مسلّم الثبوت- بشرح الأنصاري- 2 -423 : 7) نسیم الریاض 3 )
.294 : 8) إرشاد الفحول إلی تحقیق الحقّ من علم الأُصول 1 )
.78 : 9) سلسلۀ الأحادیث الضعیفۀ والموضوعۀ 1 )
10 ) الرسائل العشر فی الأحادیث الموضوعۀ فی کتب السُنّۀ، الرسالۀ الأُولی. )
ص: 182
-3 لا أُوتینَّ بأحدٍ یفضّلنی علی أبی بکر وعمر إلّاجلدته حدّ المفتري …: ص: 182
علیکم بسُنّتی وسُنّۀ الخلفاء » : وحدیث … « اقتدوا باللذین من بعدي » : وکما وضعوا علی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم حدیث
وأمثالها، فقد وضعوا علی الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام أشیاء فی حقّ … « أصحابی کالنجوم » : وحدیث « الراشدین من بعدي
الأصحاب وفی خصوص الشیخین، منها هذا الکلام الذي استند إلیه ابن تیمیّۀ فی غیر موضعٍ من منهاج السُنّۀ من غیر سندٍ ولا نقلٍ عن
.«1» « فروي عنه أنّه قال: لا أُوتی بأحدٍ یفضّلنی علی أبی بکر وعمر إلّاضربته حدّ المفتري » : کتاب معتبرٍ عندهم، وإنّما قال
.«2» « وعنه أنّه کان یقول: لا أُوتی بأحدٍ یفضّلنی علی أبی بکر وعمر إلا جلدته جلد المفتري »
الظاهر فی تکرّر هذا القول من الإمام علیه السلام واستمراره علیه. « کان یقول » : وقد أضاف هذه المرّة
التحقیق فی سنده ومدلوله:
ولکنّنا لم نسمع أنّه جلد أحداً لتفضیله علیهما بالرغم من وجود کثیرٍ من الصحابۀ والتابعین کانوا یجاهرون بذلک، حتّی اعترف به غیر
واحدٍ من أئمّۀ القوم، ففی الاستیعاب:
.308 : وروي عن سلمان، وأبی ذرّ، والمقداد، وخبّاب، وجابر، وأبی سعید ( 1) منهاج السُنّۀ 1 »
.138 : 2) منهاج السُنّۀ 6 )
ص: 183
.«1» « الخدري، وزید بن أرقم: أنّ علیّ بن أبی طالب- رضی اللَّه عنه- أوّل من أسلم، وفضّله هؤلاء علی غیره
وفی الفصل:
اختلف المسلمون فی من هو أفضل الناس بعد الأنبیاء، فذهب بعض أهل السُنّۀ وبعض المعتزلۀ وبعض المرجئۀ وجمیع الشیعۀ: إلی أنّ »
أفضل الأُمّۀ بعد رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم: علیّ بن أبی طالب- رضی اللَّه عنه-.
.« وقد روینا هذا القول نصّاً عن بعض الصحابۀ- رضی اللَّه عنهم- وعن جماعۀ من التابعین والفقهاء
وروینا عن نحو عشرین من الصحابۀ: أنّ أکرم الناس علی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم علیّ بن أبی طالب والزبیر بن » : قال
.«2» « العوّام
وقال الذهبی:
صفحۀ 95 من 219
.«3» « لیس تفضیل علیّ برفض ولا هو ببدعۀ، بل قد ذهب إلیه خلق من الصحابۀ والتابعین »
83 رقم 49 ، وضعّف / وجاء الأثر- مع اختلافٍ فی اللفظ- فی فضائل الصحابۀ 1 » : هذا، وقد جاء فی هامش منهاج السُنّۀ ما نصّه
.«4» « المحقّق إسناده
أقول:
.1090 : وهذا نصّ ما جاء فی الکتاب المذکور: ( 1) الاستیعاب فی معرفۀ الأصحاب 3
.32 : 2) الفصل فی الملل والأهواء والنحل 3 )
.457 : 3) سیر أعلام النبلاء 16 )
.138 : 4) منهاج السُنّۀ 6 )
ص: 184
حدّثنا عبداللَّه، قال: حدّثنی هدیّۀ بن عبدالوهّاب، قال: ثنا أحمد ابن یونس، قال: ثنا محمّد بن طلحۀ، عن أبی عبیدة بن الحکم، عن »
.«1» « الحکم بن جحل، قال: سمعت علیّاً یقول: لا یُفضّلنی أحد علی أبی بکر وعمر إلّاجلدته حدّ المفتري
وهو من زیادات عبداللَّه بن أحمد.
.« إسناده ضعیف لأجل أبی عبیدة بن الحکم » قال محقّقه فی الهامش
؟….« ومحمّد بن طلحۀ لم یتبیّن لی من هو » : قال
قلت:
وما ذکرناه حول سنده ومعناه کافٍ فی سقوطه، وأنّه موضوع قطعاً.
***
. 83 رقم 49 : 1) فضائل الصحابۀ 1 )
ص: 185
ص: 185 «… 1» « اهدنا الصراط المستقیم* صراط الّذین أنعمت علیهم » : آیۀ الهدایۀ إلی الصراط المستقیم: قوله تعالی
قال السیّد رحمه اللَّه:
اهدنا الصراط المستقیم* صراط الّذین أنعمت » : ألیسوا من الّذین أنعم اللَّه علیهم، وأشار فی السبع المثانی والقرآن العظیم إلیهم فقال »
.«!؟« علیهم
فقال فی الهامش:
أخرج الثعلبی فی تفسیر الفاتحۀ من تفسیره الکبیر، عن أبی بریدة: إنّ الصراط المستقیم هو صراط محمّد وآله. »
« اهدنا الصراط المستقیم » : وعن تفسیر وکیع بن الجرّاح، عن سفیان الثوري، عن السدّي، عن أسباط ومجاهد، عن ابن عبّاس، فی قوله
. 6 و 7 : 1) سورة الفاتحۀ 1 ) .«2» « قال: قولوا: أرشدنا إلی حبّ محمّد وأهل بیته
. 2) المراجعات: 28 )
ص: 186
أقول:
وأخرج الحافظ الحاکم الحسکانی کلا الخبرین بإسناده، حیث قال:
أخبرنا الحاکم الوالد أبو محمّد عبداللَّه بن أحمد، حدّثنا أبو حفص عمر بن أحمد بن عثمان الواعظ ببغداد، قال: حدّثنی أبی، قال: »
صفحۀ 96 من 219
حدّثنی حامد بن سهل، قال: حدّثنی عبداللَّه بن محمّد العجلی، قال: حدّثنا إبراهیم، قال: حدّثنا أبو جابر، عن مسلم بن حیّان:
قال: صراط محمّد وآله. « اهدنا الصراط المستقیم » : عن أبی بریدة، فی قول اللَّه تعالی
أخبرنا عقیل بن الحسین الفسوي، قال: حدّثنا علی بن الحسین بن قیدة الفسوي، قال: حدّثنا أبو بکر محمّد بن عبداللَّه، قال: حدّثنا أبو
أحمد محمّد بن عبید ببغداد، قال: حدّثنا عبداللَّه بن أبی الدنیا، قال: حدّثنا وکیع بن الجرّاح، قال:
حدّثنا سفیان الثوري، عن السدّي، عن أسباط ومجاهد:
قال: یقول: « اهدنا الصراط المستقیم » : عن ابن عبّاس، فی قول اللَّه تعالی
.«1» « قولوا معاشر العباد: أرشدنا إلی حبّ النبیّ وأهل بیته
ومن تفسیر وکیع بن الجرّاح، عن » : وکذلک رواه غیر واحدٍ من أصحابنا، قال الحافظ ابن شهرآشوب السروي، المتوفّی سنۀ 588
قال: قولوا معاشر العباد: « اهدنا الصراط المستقیم » : سفیان الثوري، عن السدّي، عن أسباط ومجاهد، عن عبداللَّه بن عبّاس، فی قوله
أرشدنا إلی حبّ النبیّ وأهل بیته.
. 86 و 87 /57 : تفسیر الثعلبی، وکتاب ابن شاهین: عن رجاله، عن مسلم بن حیّان، عن ( 1) شواهد التنزیل لقواعد التفضیل 1
ص: 187
.«1» « قال: صراط محمّد وآله « اهدنا الصراط المستقیم » بریدة، فی قول اللَّه
.«2» وهذا تفسیر أئمّۀ أهل البیت علیهم الصلاة والسلام
وإلی هنا، فالتفسیر عن أئمّۀ أهل البیت علیهم الصلاة والسلام، وابن عبّاس وبریدة بن الحصیب.
ومن ذلک ،« الصراط المستقیم » وروي الحافظ الحسکانی عن عدّة من الصحابۀ عن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم أنّ علیّاً هو
حدّثنا هارون بن إسحاق، قال: حدّثنی عبدة بن سلیمان، قال: حدّثنا کامل بن العلاء، » : ما رواه بسنده عن الحافظ ابن أبی حاتم، قال
قال: حدّثنا حبیب بن أبی ثابت، عن سعید بن جبیر:
عن ابن عبّاس، قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله لعلیّ بن أبی طالب: أنت الطریق الواضح، وأنت الصراط المستقیم، وأنت
.«3» « یعسوب المؤمنین
قال أبو یعلی » : من کبار أئمّۀ القوم فی الحدیث والتفسیر والرجال؛ قال الذهبی « عبدالرحمن بن أبی حاتم الرازي » هذا، ولا یخفی أنّ
الخلیلی: أخذ أبو محمّد علم أبیه وأبی زرعۀ، وکان بحراً فی العلوم ومعرفۀ الرجال، صنّف فی الفقه، وفی اختلاف الصحابۀ والتابعین
.« وعلماء الأمصار، قال: وکان زاهداً، یعدّ من الأبدال
والظاهر أنّه « عن بریدة » : 89 ؛ وفیه : سمعت عبّاس بن أحمد ( 1) مناقب آل أبی طالب 3 » : وذکر الذهبی عن أبی الحسن الرازي الخطیب
الصحیح.
.61 -59 : 2) وهو فی شواهد التنزیل 1 )
.88 /58 : 3) شواهد التنزیل 1 )
ص: 188
.« یقول: بلغنی أنّ أبا حاتم قال: ومن یقوي علی عبادة عبدالرحمن! لا أعرف لعبد الرحمن ذنباً
.«1» « وله تفسیر کبیر، فی عدّة مجلّدات، عامّته آثار بأسانیده، من أحسن التفاسیر » :- وقال الذهبی- فی ذکر کتبه
قلت:
وقد أثنی ابن تیمیّۀ علی تفسیر ابن أبی حاتم، حیث ذکره فی عداد التفاسیر المعتبرة المقبولۀ فقال:
.« أهل العلم الکبار أهل التفسیر، مثل الطبري، وبقیّ بن مخلّد، وابن أبی حاتم، وابن المنذر، وأمثالهم، لم یذکروا الموضوعات »
صفحۀ 97 من 219
الّذین لهم فی الإسلام لسان صدق، وتفاسیرهم متضمّنۀ للمنقولات التی یعتمد » : وقال عن الطبري وابن أبی حاتم وابن المنذر وجماعۀ
.«2» « علیها فی التفسیر
وروي الحافظ الحسکانی بأسانید فیها جمع من الأئمّۀ الأعلام- کعبد الرزّاق بن همّام، والثوري، والمطیّن، والحاکم النیسابوري- عن
« وإن تولّوا علیّاً تجدوه هادیاً مهدیاً یسلک بکم الطریق المستقیم » : حذیفۀ بن الیمان، عن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم أنّه قال
.«3»
. 264 و 265 : وقال الحاکم الحسکانی الحافظ: ( 1) سیر أعلام النبلاء 13
. 13 و ص 179 : 2) منهاج السُنّۀ 7 )
.65 -61 : 3) شواهد التنزیل 1 )
ص: 189
حدّثنی أبو عثمان الزعفرانی، قال: أخبرنا أبو عمرو السنانی، قال: أخبرنا أبو الحسن المخلّدي، قال: حدّثنا یونس بن عبدالأعلی، قال: »
أخبرنا ابن وهب، قال: قال عبدالرحمن بن زید بن أسلم:
.«1» « قال: النبیّ ومن معه، وعلیّ بن أبی طالب وشیعته « صراط الّذین أنعمت علیهم » : عن أبیه، فی قول اللَّه تعالی
وهذا صحیح علی أُصولهم:
فهو: سعید بن محمّد بن أحمد البحیري، ذکره الحافظ السمعانی- بعد أن ترجم لأبیه وجدّه- فقال: « أبو عثمان الزعفرانی » فأمّا
کان شیخاً، جلیلًا، ثقۀ، صدوقاً، من بیت التزکیۀ، رحل إلی العراق والحجاز، وأدرك الأسانید العالیۀ، وعمّر العمر الطویل، حتّی حدّث »
.«2» « بالکثیر وأملی. سمع بنیسابور أبا عمرو محمّد بن أحمد بن حمدان الحیري … ووفاته فی ربیع الآخر سنۀ 451
أبو عثمان البحیري، سعید بن محمّد … شیخ کبیر ثقۀ، من بیت التزکیۀ والعدالۀ، » : وترجم له أبو الحسن عبدالغافر النیسابوري فقال
وقد ذکر الحاکم بیته وأسلافه فی التاریخ. وهذا أبو عثمان من وجوه أهل البیت، من جملۀ المتصوّفۀ، سمع الکثیر بخراسان والعراق…
/66 : 1) شواهد التنزیل 1 ) .«3» « قال أبو الحسن: ولدت بعد وفاته بخمسۀ أیّام، لیلۀ الثامن من شهر ربیع الآخر سنۀ إحدي وخمسین
.105
.« البحیري » 291 : 2) الأنساب 1 )
. 3) المنتخب من السیاق فی تاریخ نیسابور: 232 رقم 729 )
ص: 190
فقد ترجم له الحافظ السمعانی کذلک، حیث قال: « أبو عمرو السنانی » وأمّا
أبو عمرو محمّد بن أحمد بن حمدان بن علی بن سنان الحیري، من الثقات الأثبات، سمع أبا یعلی الموصلی والحسن بن سفیان »
والبغوي والباغندي، وغیرهم. روي عنه: الحاکم أبو عبداللَّه الحافظ، وأبو نعیم الأصبهانی. وآخر من روي عنه: أبو سعد الکنجرودي،
.«1» « توفّی فی سنۀ 380
الإمام المحدّث الثقۀ، النحوي البارع، الزاهد العابد، مسند خراسان، أبو عمرو محمّد بن حمدان بن علی بن » : وقال الذهبی بترجمته
سنان الحیري…
.« ومناقبه جمّۀ. رحمه اللَّه
وقال الحافظ محمّد » : ثمّ ذکر مشایخه والرواة عنه، وطرفاً من ترجمۀ الحاکم له، وتنصیصه علی أنّ سماعاته صحیحۀ … ثمّ قال الذهبی
بن طاهر المقدسی:
.«2» « کان یتشیّع. قلت: تشیّعه خفیف کالحاکم. وقع لی جملۀ من عوالیه، وخرّجت من طریقه کثیراً
صفحۀ 98 من 219
فهو: محمّد بن عبداللَّه بن محمّد بن مخلّد الهروي المخلّدي النیسابوري، ذکره الحافظ السمعانی فقال: « أبو الحسن المخلّدي » وأمّا
یروي عن أبی طاهر بن السرّاج، وأبی الربیع بن أخی رشدین، وأحمد بن سعید الهمذانی، وطبقتهم. روي عنه: أبو عمرو الحیري، وأبو »
.«3» « بکر بن علی، وأبو حفص بن حمدان، وغیرهم
.« الحیري » 298 : فمن رجال مسلم والنسائی وابن ماجۀ. ( 1) الأنساب 2 « یونس بن عبدالأعلی » وأمّا
. 358 ، وأرّخ وفاته نقلًا عن الحاکم بسنۀ 376 -356 : 2) سیر أعلام النبلاء 16 )
.« المخلّدي » 227 : 3) الأنساب 5 )
ص: 191
وممّن حدّث عنه من الأعلام: أبو حاتم، وأبو زرعۀ، وابن خزیمۀ، وأبو عوانۀ، والطحاوي…
فنقل ثقته عن النسائی وأبی حاتم « کان کبیر المعدّلین والعلماء فی زمانه بمصر » : وقال « الإمام، شیخ الإسلام » : وصفه الذهبی ب
وغیرهما. وقال:
.«1» « بین مشایخنا وبینه خمسۀ أنفس ولقد کان قرّة عین، مقدّماً فی العلم والخیر والثقۀ »
.«2» « ثقۀ » : وقال الحافظ
وأطنب ،« صدوق، صالح الحدیث » : فهو: عبداللَّه بن وهب، من رجال الصحاح الستّۀ، وثّقه ابن معین، وقال أبو حاتم « ابن وهب » وأمّا
.«3» الذهبی فی ترجمته من السیر
فهو- وإن ضعّفه بعضهم- من رجال کتابی الترمذي وابن ماجۀ، وهما من الصحاح الستّۀ. « عبدالرحمن بن زید بن أسلم » وأمّا
لزید تفسیر، رواه عنه ابنه عبدالرحمن، وکان من العلماء العاملین. » : فهو من رجال الصحاح الستّۀ، وقال الذهبی « زید بن أسلم » وأمّا
.348 : 1) سیر أعلام النبلاء 12 ) .«4» « أرّخ ابنه وفاته فی ذي الحجّۀ سنۀ 136
.385 : 2) تقریب التهذیب 2 )
.234 -223 : 3) سیر أعلام النبلاء 9 )
.316 : 4) سیر أعلام النبلاء 5 )
ص: 192
تنبیه
إنّه یکفی دلیلًا علی صحّۀ هذه الأحادیث وتمامیّۀ استدلال السیّد بها سکوت بعض المفترین علی ذلک، وعلیه فلا مناصّ له من الإقرار
بالضلال، والعودة إلی طریق النبیّ والآل، واللَّه الهادي فی المبدأ والمآل.
***
ص: 193
ص: «… 1 …» « ومن یطع اللَّه والرسول فأُولئک مع الّذین أنعم اللَّه علیهم » : آیۀ الکون مع الذین أنعم اللَّه علیهم: قوله تعالی
193
قال السیّد رحمه اللَّه:
.«« ومن یطع اللَّه والرسول فأُولئک مع الّذین أنعم اللَّه علیهم من النبیّین والصدّیقین والشهداء والصالحین » وقال »
فقال فی الهامش:
.«2» « أئمّۀ أهل البیت من سادات الصدّیقین والشهداء والصالحین بلا کلام »
صفحۀ 99 من 219
فقیل:
لا نزاع فی أنّ أئمّۀ أهل البیت من الّذین أنعم اللَّه علیهم، ولا فی أنّهم من سادات الصدّیقین والشهداء والصالحین، فقد یکون الإنسان »
.69 : متّصفاً بکلّ هذه الصفات ولیس من أهل الولایۀ العامّۀ. ( 1) سورة النساء 4
. 2) المراجعات: 28 )
ص: 194
ومن یطع اللَّه والرسول فأُولئک مع » : والّذین أنعم اللَّه علیهم لیسوا أهل البیت فقط، بل کلّ من أطاع اللَّه ورسوله، واللَّه تعالی یقول
.« الّذین أنعم اللَّه علیهم من النبیّین والصدّیقین والشهداء والصالحین وحسن أولئک رفیقاً
أمّا قول المؤلّف: أئمّۀ أهل البیت من سادات الصدّیقین والشهداء والصالحین بلا کلام، فنحن- أعنی أهل السُنّۀ- مع احترامنا وحبّنا
لآل البیت وتنزیلنا لهم منزلتهم، نعتبر الکلام العاري عن الدلیل دعويً تحتاج إلی إثبات.
ولعلّه یرید أن یقابل ما استقرّ فی عقول وقلوب الکافّۀ من کون الصدّیق هو أبو بکر- رضی اللَّه عنه- فأردف هذه الجملۀ بالعبارة
.«!؟ السوقیۀ (بلا کلام)، فهل هذا منطق علماء أو منطق أدعیاء
أقول:
هنا نقاط:
أئمّۀ أهل البیت من سادات الصدّیقین » : -1 إنّه لم یدّع السیّد رحمه اللَّه لأهل البیت علیهم السلام منزلۀً هی فوق ما هم علیه، وإنّما قال
ولیس غیرهم علی الإطلاق، وقد جاء کلامه مسایرةً ومجاراةً للقوم، ولکنّ … « سادات الصدّیقین » مع أنّ اعتقادنا هو أنّهم هم … «
النواصب لا یعترفون لهم علیهم السلام حتّی بهذا القدر !!…
-2 ولعلّ مسایرة السیّد رحمه اللَّه کانت بالنظر إلی ما جاء فی روایات القوم بتفسیر الآیۀ المبارکۀ؛ کالخبر الذي رواه الحافظ الحاکم
الحسکانی بإسناده
ص: 195
عن عبداللَّه بن عبّاس: ،«5» عن أبی صالح ،«4» عن سمی ،«3» عن مالک ،«2» عن القعنبی ،«1» عن أبی مسلم الکجّی
یعنی محمّداً « فأُولئک مع الّذین أنعم اللَّه علیهم من النبیّین » ، فی سننه « والرسول » یعنی فی فرائضه « ومن یطع اللَّه » : فی قوله تعالی »
یعنی علیَّ بن أبی « والشهداء » - یعنی علیَّ بن أبی طالب- وکان أوّل من صدّق برسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم « والصدّیقین »
یعنی سلمان وأبا ذرّ وصهیباً وبلالًا « والصالحین » طالب وجعفراً الطیّار وحمزة بن عبدالمطّلب والحسن والحسین، هؤلاء سادات الشهداء
.«6 …» « وخبّاباً وعمّاراً
لأنّ الجماعۀ المذکورین فیه هم … ،« سادات الصدّیقین » هم « أئمّۀ أهل البیت » إلّا أنّ من الواضح عدم منافاة هذا الخبر وأمثاله لکون
من شیعۀ أئمّۀ أهل البیت علیهم السلام، کما هو معلوم ومعروف.
فالّذین أنعم اللَّه- کما فی الروایات ،«7» بیانیّۀ « من » هم الأقسام الأربعۀ أنفسهم، فتکون « الّذین أنعم اللَّه » -3 قد ذکر المفسّرون أنّ
المفسّرة للآیۀ- هم:
فی الفرائض « من یطع اللَّه ورسوله » رسول اللَّه، وعلیّ، والحسنان علیهم الصلاة والسلام، ومن ذکر فیها من شیعتهم الأبرار … وکلّ
. والسنن فیکون من شیعتهم ( 1) إبراهیم بن عبداللَّه، الشیخ الإمام الحافظ المعمّر، شیخ العصر، المتوفّی سنۀ 292
. 2) عبداللَّه بن مسلمۀ، الإمام الثبت القدوة، شیخ الإسلام، المتوفّی سنۀ 221 )
. 3) مالک بن أنس، صاحب المذهب، المتوفّی سنۀ 179 )
.333 : 4) مولی أبی بکر بن عبدالرحمن بن الحارث بن هشام، من رجال الستّۀ. تقریب التهذیب 1 )
صفحۀ 100 من 219
.291 : 5) میزان البصري، مقبول. تقریب التهذیب 2 )
.206 /153 : 6) شواهد التنزیل 1 )
.75 : 7) لاحظ منها: أنوار التنزیل وأسرار التأویل: 117 ، وروح المعانی 5 )
ص: 196
.«1» « وحسن أُولئک رفیقاً* ذلک الفضل من اللَّه وکفی باللَّه علیماً » وفی رفقتهم
أن یکون معهم، « من یطع اللَّه ورسوله » -4 وعلیّ وسائر أئمّۀ أهل البیت علیهم السلام أصحاب الولایۀ العامّۀ، لأنّ اللَّه جعل عاقبۀ
فالکون معهم هو رمز الهدایۀ والفلاح، والفوز والنجاح. فهذا وجهٌ لدلالۀ الآیۀ علی الولایۀ العامّۀ لأئمّۀ أهل البیت.
،«2» کما نصّ علیه القرطبی « اهدنا الصراط المستقیم* صراط الّذین أنعمت علیهم » : ووجه آخر، هو: أنّ هذه الآیۀ تفسیر لقوله تعالی
وقد تقدّم دلالۀ تلک الآیۀ علی إمامۀ أمیر المؤمنین علیه السلام.
ووجه ثالث، هو: إنّ اللَّه تعالی لمّا ذکر مراتب أولیائه فی کتابه بدأ بالأعلی منهم وهم النبیّون، ثمّ ثنّی بالصدّیقین، ثمّ ذکر الشهداء،
فالصالحین، وهذه الصفات الثلاثۀ مجتمعۀ فی أمیر المؤمنین علیه الصلاة والسلام، ولا ریب فی أنّ من اجتمعت فیه تلک الصفات
مقدّم علی الّذین وجدت فیهم وتفرّقت بینهم.
ولیس إلّاأمیر المؤمنین، فهو المتعیّن للخلافۀ عن النبیّ ،«3» بل قال بعضهم: إنّ المراد فی هذه الآیۀ هو الشخص الواحد الموصوف بها
صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم.
أنا عبداللَّه وأخو رسوله، وأنا الصدّیق الأکبر، لا یقولها بعدي » : -5 ولعلّ ما تقدّم هو المقصود من قول أمیر المؤمنین علیه السلام
.70 -69 : 1) سورة النساء 4 ) .«4» « إلّاکذّاب مفتري
.271 : 2) الجامع لأحکام القرآن 5 )
.171 : 3) التفسیر الکبیر 10 )
/89 : 112 ، وهو بسند صحیح عند ابن ماجۀ فی سننه 1 : 4) أخرجه الحاکم وصحّحه علی شرطهما فی المستدرك علی الصحیحین 3 )
67 ، وله مصادر کثیرة. / 120 ، وفی الخصائص- للنسائی-: 101
ص: 197
.«1» « قد یراد به الکامل فی الصدق، وقد یراد به الکامل فی التصدیق » :« الصدّیق » وقال ابن تیمیّۀ فی معنی
قلت:
وسواء کان المراد هذا أو ذاك فلیس ألّاأمیر المؤمنین علیه السلام.
ما أقلّت الغبراء ولا أظلّت » : ولولا أنّ أبا ذرّ الغفّاري- رضی اللَّه عنه- من شیعته لَما قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم فی حقّه
.«3» ولَما حسده عمر بن الخطّاب علی ذلک ،«2» « الخضراء من رجلٍ أصدق لهجۀ من أبی ذرّ
علیّاً ولا أبا ذرّ!! وجعلوه لقباً لأبی بکر، مع اعترافهم بعدم ورود ذلک عن رسول « الصدّیق » -6 ومع ذلک کلّه، فلم یسمّ الجمهور ب
اللَّه فیه بسندٍ معتبر، فخالفوه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم مرّتین!!
ثمّ حاول بعضهم توجیه ذلک بأنّه لکون أبی بکر أوّل من آمن وصدّق برسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، وهذا أوّل الکلام؛ فقد
ثبت وتحقّق فی محلّه أنّ أوّل من أسلم وصدّق هو: أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب، وأمّا أبو بکر فقد جاء فی الروایۀ الصحیحۀ عن
(1) .«4» « قال: قلت لأبی: أکان أبو بکر أوّلکم إسلاماً؟ فقال: لا، ولقد أسلم قبله أکثر من خمسین » : محمّد بن سعد بن أبی وقّاص
.266 : منهاج السُنّۀ 4
342 وصحّحه علی شرط مسلم وأقرّه : 6483 ، المستدرك علی الصحیحین 3 /347 : 3801 ، مسند أحمد 2 /134 : 2) الجامع الکبیر 6 )
صفحۀ 101 من 219
.156 /103 : الذهبی، سنن ابن ماجۀ 1
.3802 /135 : 3) الجامع الکبیر 6 )
.316 : 4) تاریخ الطبري 2 )
ص: 198
یحبّون ویحترمون آل البیت علیهم السلام طویل، ولیس هذا موضعه، غیر أنّا « أهل السُنّۀ » -7 والکلام فی أنّ الّذین یسمّون أنفسهم
نقول لصاحب هذا الکلام:
.«1» « قل إن کنتم تحبّون اللَّه فاتّبعونی یحببکم اللَّه » : أوّلًا: إنّ حبّ النبیّ والآل یقتضی الإطاعۀ والاتّباع، قال اللَّه تعالی
وثانیاً: کیف یمکن الجمع بین حبّ أهل البیت واحترامهم، وبین حبّ واحترام من ظلمهم بشتّی أنواع الظلم؟!
!؟«2» « إنّ الحسین قتل بسیف جدّه » : وثالثاً: هل من الحبّ والاحترام قول بعضهم فی استشهاد الإمام السبط علیه السلام
وهل من الحبّ والاحترام قول بعضهم فی الإمام الصادق علیه السلام:
!؟«3» « فی نفسی منه شیء »
وکذا قول بعضهم نحو ذلک فی غیره من أئمّۀ أهل البیت!!
وهل من الحبّ والاحترام ما تفوّه به ابن تیمیّۀ فی أمیر المؤمنین وأهل البیت أجمعین، ممّا لا یطاق نقله؟!
أتري أنّ کتابه هو منهاج السُنّۀ کما سمّی به أو لا؟!!
.31 : التی علیها هؤلاء القوم هی السُنّۀ الأُمویّۀ لا السُنّۀ المحمّدیّۀ! ( 1) سورة آل عمران 3 « السُنّۀ » الحقیقۀ: إنّ
147 بترجمۀ ابن : 205 حیث أورد هذا الکلام عن ابن العربی المالکی، والضوء اللامع 4 : 2) انظر: فیض القدیر شرح الجامع الصغیر 1 )
خلدون، حیث أورد هذا الکلام عنه بترجمته.
130 عن القطّان. : 3) الکاشف- للذهبی- 1 )
ص: 199
من أین » : وهذا حال کلّ من ینکر مناقب أهل البیت ومقاماتهم، ومنهم هذا المتقوّل علی السیّد، والذي قال فی بعض البحوث المتقدّمۀ
!!« الدلیل علی أنّ قول الباقر والصادق هنا صحیح
-8 وأمّا ما فی کلامه من سوء الأدب مع السیّد، فلا نقابله بالمثل، ونوکل أمره إلی اللَّه، وهو الحکم العدل.
***
ص: 200
إنّما ولیّکم اللَّه ورسوله والّذین آمنوا الّذین یقیمون الصلاة ویؤتون الزکاة وهم راکعون* ومن یتولّ » : آیۀ الولایۀ