گروه نرم افزاری آسمان







ص: 200






إنّما ولیّکم اللَّه ورسوله والّذین آمنوا الّذین یقیمون الصلاة ویؤتون الزکاة وهم راکعون* ومن یتولّ » : آیۀ الولایۀ: قوله تعالی
ص: 200 «… 1» « اللَّه ورسوله والّذین آمنوا فإنّ حزب اللَّه هم الغالبون
اشارة
قال السیّد طاب ثراه:
ألم یجعل لهم الولایۀ العامّۀ؟ ألم یقصرها بعد الرسول علیهم؟! فاقرأ: »
إنّما ولیّکم اللَّه ورسوله والّذین آمنوا الّذین یقیمون الصلاة ویؤتون الزکاة وهم راکعون* ومن یتولّ اللَّه ورسوله والّذین آمنوا فإنّ »
.«« حزب اللَّه هم الغالبون
صفحۀ 102 من 219
وقال فی الهامش:
أجمع المفسّرون- کما اعترف به القوشجی، وهو من أئمّۀ الأشاعرة، فی مبحث الإمامۀ من شرح التجرید- علی أنّ هذه الآیۀ إنّما »
نزلت فی علیّ، حین تصدّق راکعاً فی الصلاة.
. 55 و 56 : وأخرج النسائی فی صحیحه نزولها فی علیّ، عن عبداللَّه بن سلام. ( 1) سورة المائدة 5
ص: 201
وأخرج نزولها فیه أیضاً صاحب الجمع بین الصحاح الستّۀ، فی تفسیر سورة المائدة.
.«1» « وأخرج الثعلبی فی تفسیره الکبیر نزولها فی أمیر المؤمنین، کما سنوضّحه عند إیرادها
فقیل:
من جنس قول سلفه ابن المطهّر الحلّی فی منهاج … ،« أجمع المفسّرون … علی أنّ هذه الآیۀ إنّما نزلت فی علی » : قول المؤلّف
9، فقد قال رحمه اللَّه من جملۀ -3 / الکرامۀ، والردّ علیه هو ما ردّ به شیخ الإسلام ابن تیمیّۀ علی ابن المطهّر فی منهاج السُنّۀ النبویۀ 4
ردّه:
قوله: أجمعوا أنّها نزلت فی علیّ.
من أعظم الدعاوي الکاذبۀ، بل أجمع أهل العلم بالنقل علی أنّها لم تنزل فی علی بخصوصه، وأنّ علیّاً لم یتصدّق بخاتمه فی الصلاة،
وأجمع أهل العلم بالحدیث علی أنّ القصّۀ المرویۀ فی ذلک من الکذب الموضوع.
وأمّا ما نقله من تفسیر الثعلبی، فقد أجمع أهل العلم بالحدیث أنّ الثعلبی یروي طائفۀ من الأحادیث الموضوعات، کالحدیث الذي
یرویه فی أوّل کلّ سورة عن أبی أُمامۀ فی فضل تلک السورة وکأمثال ذلک، ولهذا یقولون: هو کحاطب لیل، وهکذا الواحدي
تلمیذه، وأمثالهما من المفسّرین ینقلون الصحیح والضعیف، ولهذا لمّا کان البغوي عالماً بالحدیث، أعلم به من الثعلبی والواحدي،
. وکان تفسیره مختصر تفسیر الثعلبی، لم یذکر فی تفسیره شیئاً من الأحادیث ( 1) المراجعات: 28
ص: 202
الموضوعۀ التی یرویها الثعلبی، ولا ذکر تفاسیر أهل البدع التی ذکرها الثعلبی، مع أنّ الثعلبی فیه خیر ودین، لکنّه لا خبرة له بالصحیح
والسقیم من الأحادیث، ولا یمیز بین السُنّۀ والبدعۀ فی کثیر من الأقوال.
وأمّا أهل العلم الکبار، أهل التفسیر، مثل تفسیر محمد بن جریر الطبري، وبقیّ بن مخلد، وابن أبی حاتم، وابن المنذر، وعبدالرحمن
بن إبراهیم دُحیم، وأمثالهم، فلم یذکروا فیها مثل هذه الموضوعات، دع من هو أعلم منهم، مثل تفسیر أحمد بن حنبل، وإسحاق بن
راهویه، ولا یذکر مثل هذا عند ابن حمید، ولا عبدالرزّاق- مع أنّ عبدالرزّاق کان یمیل إلی التشیّع، ویروي کثیراً من فضائل علی، وإن
کانت ضعیفۀ، لکنّه أجلُّ قدراً من أن یروي مثل هذا الکذب الظاهر-.
وقد أجمع أهل العلم بالحدیث علی أنه لا یجوز الاستدلال بمجرّد خبر یرویه الواحد من جنس الثعلبی، والنقّاش، والواحدي، وأمثال
هؤلاء المفسّرین، لکثرة ما یروونه من الحدیث، ویکون ضعیفاً، بل موضوعاً…
وإنّما المقصود هنا بیان افتراء هذا المصنّف أو کثرة جهله حیث قال: قد أجمعوا أنّها نزلت فی علیّ، فیالیت شعري من نقل هذا
الإجماع من أهل العلم العالمین بالإجماع فی مثل هذه الأُمور؟! فإنّ نقل الإجماع فی مثل هذا لا یقبل من غیر أهل العلم بالمنقولات
وما فیها من إجماع واختلاف، فالمتکلّم والمفسّر والمؤرّخ ونحوهم، لو ادّعی أحدهم نقلًا مجرّداً بلا إسناد ثابت، لم یعتمد علیه،
.«1» !؟ فکیف إذا ادّعی إجماعاً
هذا، وقد ذکر الواحدي هذا الحدیث من روایۀ محمّد بن مروان السدّي، عن محمّد بن السائب عن أبی صالح، عن ابن عبّاس، عن
.14 -11 : عبداللَّه بن سلام. ( 1) منهاج السُنّۀ 7
صفحۀ 103 من 219
ص: 203
أمّا أبو صالح باذام أو باذان:
فقد قال ابن معین: لیس به بأس، وإذا روي عنه الکلبی فلیس بشیء.
وقال النسائی: لیس بثقۀ.
وقال ابن عديّ: عامّۀ ما یرویه تفسیر، وما أقلّ ما له من المسند، وفی ذلک التفسیر ما لم یتابعه علیه أهل التفسیر، ولم أعلم أحداً من
المتقدّمین رضیه.
وقال ابن حبّان: یحدّث عن ابن عبّاس ولم یسمع منه.
وأمّا محمد بن السائب الکلبی، فنکتفی هنا بما قاله عنه أبو حاتم الرازي حیث قال: الناس مجمعون علی ترك حدیثه، هو ذاهب
الحدیث، لا یشتغل به.
وقال النسائی: لیس بثقۀ، ولا یکتب حدیثه.
وقال ابن حبّان: وضوح الکذب فیه أظهر من أن یحتاج إلی الإغراق فی وصفه، روي عن أبی صالح التفسیر، وأبو صالح لم یسمع من
ابن عبّاس، لا یحلّ الاحتجاج به.
وقال الساجی: متروك الحدیث، وکان ضعیفاً جدّاً، لفرطه فی التشیّع، وقد اتّفق ثقات أهل النقل علی ذمّۀ وترك الروایۀ عنه فی
الأحکام والفروع.
قلت: ومن أراد الاستزادة من الکلام علی محمّد بن السائب فلیراجع تهذیب التهذیب لابن حجر العسقلانی، فقد جمع فأوعی.
وأمّا محمّد بن مروان السدّي، قال عبدالسلام بن حازم عن جریر بن عبدالحمید: کذّاب.
وقال ابن معین: لیس بثقۀ.
وقال ابن نمیر: لیس بشیء.
وقال صالح بن محمّد: کان ضعیفاً وکان یضع.
ص: 204
.« وقال أبو حاتم: ذاهب الحدیث، متروك الحدیث، لا یکتب حدیثه ألبتّۀ
أقول:
کما » : اعلم أنّ السیّد رحمه اللَّه سیتعرّض للاستدلال بهذه الآیۀ المبارکۀ فی المراجعۀ رقم 40 فما بعد، وهو ما أشار إلیه بقوله
.« سنوضّحه عند إیرادها
وقد ذکر هناك أسماء عدّةٍ من الأئمّۀ الرواة لحدیث نزول الآیۀ فی الإمام أمیر المؤمنین علیه السلام، وبیّن وجه الاستدلال بها علی
إمامته وولایته العامّۀ بعد رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم بصورةٍ مفصّلۀ…
أمّا هنا، فاکتفی بما یلی:
أوّلًا: إجماع المفسّرین … ص: 204
وذکر اعتراف القوشجی بقیام الإجماع علی نزول الآیۀ فی قضیۀ تصدّق الإمام فی الصلاة، فی کتابه المعروف شرح التجرید.
. والقوشجی هو: علاء الدین علی بن محمّد الحنفی السمرقندي، المتوفّی سنۀ 879
قال قاضی القضاة الشوکانی بترجمته:
علی بن محمّد القوشجی. بفتح القاف وسکون الواو وفتح الشین المعجمۀ بعدها جیم ویاء النسبۀ، ومعنی هذا اللفظ بالعربیۀ: حافظ »
صفحۀ 104 من 219
البازي، وکان أبوه من خدام ملک ماوراء النهر یحفظ البازي.
قرأ علی علماء سمرقند ثم رحل إلی الروم، وقرأ علی قاضیزاده الرومی ثم رحل إلی بلاد کرمان فقرأ علی علماءها وسوّد هناك
شرحه للتجرید … ولما
ص: 205
قدم قسطنطیّنیۀ أوّل قدمۀ تلقّاه علماؤها … وله تصانیف منها شرح التجرید الذي تقدمت الإشارة إلیه وهو شرح عظیم سائر فی الأقطار
.«1» « کثیر الفوائد … وهو من مشاهیر العلماء
وذکر شرحه علی التجرید فی کشف الظنون، حیث قال تحت عنوان تجرید الکلام:
ثمّ شرح المولی » : إلی أن قال « وهو کتاب مشهور اعتنی علیه الفحول، وتکلّموا فیه بالردّ والقبول، له شروح کثیرة وحواش علیها »
المحقّق علاء الدین علی بن محمّد الشهیر بقوشجی- المتوفّی سنۀ 879 - شرحاً لطیفاً ممزوجاً…
ثمّ ذکر کلامه فی دیباجته، ثمّ قال: ،« وقد اشتهر هذا الشرح بالشرح الجدید
ثمّ ذکر الحواشی علی هذا الشرح الجدید، بما یطول ذکره، فراجع ،« وإنّما أوردته لیعلم قدر المتن والماتن، وفضل الشرح والشارح »
.«2»
وهذه عبارة القوشجی فی نزول الآیۀ المبارکۀ:
وبیان دلالتها علی الامامۀ لأمیر المؤمنین:
ثمّ إنّه- وإن … « بیان ذلک: انها نزلت باتفاق المفسّرین فی حقّ علیّ بن أبی طالب حین أعطی السائل خاتمه وهو راکع فی صلاته »
.496 -495 : 1) البدر الطالع 1 ) .«3» حاول المناقشۀ فی الاستدلال- لم ینکر اتّفاق المفسّرین علی نزولها فی الإمام علیه السلام، فراجع
.350 -348 : 2) کشف الظنون 1 )
. 3) شرح تجرید العقائد: 368 )
ص: 206
أقول:
وممّن اعترف من أئمّۀ أهل السُنّۀ الأعلام بإجماع المفسّرین واتّفاقهم علی نزول الآیۀ المبارکۀ فی أمیر المؤمنین علیه الصلاة والسلام:
«2» المتوفّی سنۀ 756 ، فی کتابه المواقف فی علم الکلام ،«1» -1 القاضی عضد الدین الإیجی
، فقد قال فی معرض الاستدلال بالآیۀ:
.«3» « وأجمع أئمّۀ التفسیر أنّ المراد علیّ »
شیخ » و « قاضی قضاة المشرق » : المتوفّی سنۀ 816 ، فقد قال بشرح ( 1) وصفوه بتراجمه بأوصاف ضخمۀ ،«4» -2 الشریف الجرجانی
کان إماماً فی المعقولات، محقّقاً، مدقّقاً، قائماً بالأُصول والمعانی والعربیۀ، مشارکاً فی الفقه وغیره من » : قالوا « شیخ الشافعیۀ » و « العلماء
.« أنجب تلامیذ اشتهروا فی الآفاق «…» الفنون
75 رقم : 109 ، بغیۀ الوعاة 2 : 174 ، طبقات الشافعیۀ- للأسنوي- 2 : 326 ، شذرات الذهب 6 : 322 ، البدر الطالع 1 : الدرر الکامنۀ 2
.1476
المواقف فی علم الکلام، وهو کتاب جلیل القدر، رفیع الشأن، اعتنی به الفضلاء، فشرحه السیّد » :1891 : 2) قال فی کشف الظنون 2 )
.« وهی کثیرة جدّاً » : ثمّ ذکر الشروح والحواشی علیها … قال … « الشریف، وشرحه شمس الدین محمّد بن یوسف الکرمانی
له: المواقف فی علم الکلام ومقدّماته، وهو کتاب یقصر عنه الوصف، لا یستغنی عنه من رام تحقیق » : وقال الشوکانی بترجمۀ الإیجی
.« الفنّ
صفحۀ 105 من 219
ولاحظ أیضاً کلمات الشریف الجرجانی فی وصف المواقف فی مقدّمۀ شرحه.
.601 : 3) المواقف فی علم الکلام 3 )
صار إماماً فی جمیع العلوم العقلیۀ وغیرها، متفرّداً بها، مصنّفاً فی جمیع «…» کان علّامۀ دهره «…» عالم بلاد الشرق » : 4) وصفوه ب )
أنواعها، متبحّراً فی دقیقها وجلیلها، وطار صیته فی الآفاق، وانتفع الناس بمصنّفاته فی جمیع البلاد، وهی مشهورة فی کلّ فنّ، یحتجّ بها
،488 : 328 ، البدر الطالع 1 : فذکروا فیها شرح المواقف. انظر: الضوء اللامع 5 « أکابر العلماء وینقلون منها، ویوردون ویصدرون عنها
192 ، وغیرها. : 196 رقم 1777 ، مفتاح السعادة 1 : الفوائد البهیۀ: 212 رقم 269 ، بغیۀ الوعاة 2
ص: 207
:«1» المواقف
علیّ، فإنّه کان فی الصلاة راکعاً، « وهم راکعون » : إلی قوله تعالی « الّذین یقیمون الصلاة » : وقد أجمع أئمّۀ التفسیر علی أنّ المراد ب »
.«2» « فسأله سائل فأعطاه خاتمه، فنزلت الآیۀ
.«4» المتوفّی سنۀ 793 ، فقد قال فی شرح المقاصد «3» -3 سعد الدین التفتازانی
.«5» « نزلت باتّفاق المفسّرین فی علیّ بن أبی طالب- رضی اللَّه عنه- حین أعطی السائل خاتمه وهو راکع فی صلاته »
ثانیاً: الأخبار … ص: 207
.1891 : فأشار إلی روایۀ النسائی فی صحیحه، وروایۀ صاحب الجمع بین ( 1) انظر: کشف الظنون 2
.360 : 2) شرح المواقف 8 )
الإمام العلّامۀ، عالم بالنحو والتصریف والمعانی والبیان والأصلین والمنطقوغیرها، أخذ عن القطب والعضد، » : 3) قال الحافظ السیوطی )
.« وتقدّم فی الفنون، واشتهر ذکره وطار صیته، وانتفع الناس بتصانیفه، وکان فی لسانه لکنۀ، وانتهت إلیه معرفۀ العلوم بالمشرق
وبالجملۀ، فصاحب الترجمۀ متفرّد بعلومه فی القرن الثامن، لم یکن له فی أهله » : وکذا قال ابن حجر وابن العماد والشوکانی وأضاف
نظیر فیها، وله من الحظ والشهرة والصیت فی أهل عصره فمن بعدهم ما لا یلحق به غیره، ومصنّفاته قد طارت فی حیاته إلی جمیع
319 ، الدرر الکامنۀ : 285 رقم 1992 ، شذرات الذهب 6 : 330 ، بغیۀ الوعاة 2 : البدر الطالع 2 … « البلدان، وتنافس الناس فی تحصیلها
.350 :4
ثمّ ذکر بعض الحواشی علیه. « المقاصد فی علم الکلام … وله علیه شرح جامع » : 1780 فقال : 4) ذکره صاحب کشف الظنون 2 )
.270 : 5) شرح المقاصد فی علم الکلام 5 )
ص: 208
الصحاح الستّۀ، وروایۀ الثعلبی فی تفسیره.
أقول:
روایۀ النسائی هی- کما فی جامع الأُصول عن رزین، وهو صاحب الجمع بین الصحاح الستّۀ-:
عبداللَّه بن سلام- رضی اللَّه عنه- قال: أتیت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم ورهط من قومی، فقلنا: إنّ قومنا حادّونا، لمّا »
ثمّ أذّن بلال لصلاة الظهر، فقام ،« إنّما ولیّکم اللَّه ورسوله والّذین آمنوا » : صدّقنا اللَّه ورسوله، وأقسموا لا یکلّمونا، فأنزل اللَّه تعالی
الناس یصلّون، فمن بین ساجدٍ وراکع، إذا سائل یسأل، فأعطاه علیّ خاتمه وهو راکع. فأخبر السائل رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله]
إنّما ولیّکم اللَّه ورسوله والّذین آمنوا الّذین یقیمون الصلاة ویؤتون الزکاة » : وسلّم- فقرأ علینا رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم
.«1» « أخرجه رزین .« وهم راکعون* ومن یتولّ اللَّه ورسوله والّذین آمنوا فإنّ حزب اللَّه هم الغالبون
صفحۀ 106 من 219
.«2» « الإمام المحدّث الشهیر » : هو: رزین بن معاویۀ العبدري، المتوفّی سنۀ 535 کما فی سیر أعلام النبلاء، وقد وصفه ب « رزین » و
وتلاهم آخراً أبو الحسن رزین بن معاویۀ العبدري السرقسطی، فجمع بین کتب البخاري ومسلم والموطّأ لمالک » : وقال ابن الأثیر
وجامع أبی عیسی الترمذي وسنن أبی داود السجستانی وسنن أبی عبدالرحمن النسائی، رحمۀ اللَّه علیهم. ورتّب کتابه علی الأبواب
.6515 /664 : 1) جامع الأُصول 8 ) .« دون المسانید
.204 : 2) سیر أعلام النبلاء 20 )
ص: 209
وأمّا الأحادیث التی وجدتها فی کتاب رزین- رحمه اللَّه- ولم أجدها فی الأُصول، فإنّنی کتبتها نقلًا من کتابه علی حالها فی » : قال
مواضعها المختصّۀ بها، وترکتها بغیر علامۀ، وأخلیت لذکر اسم من أخرجها موضعاً، لعلّی أتتبّع نسخاً أُخري لهذه الأُصول وأعثر علیها،
.«1» « فأٌثبت اسم من أخرجها
وأشار السیّد إلی روایۀ الثعلبی فی تفسیره.
وقد ترجمنا للثعلبی فی البحوث السابقۀ. وتفسیره فیه الغثُّ والسمین کأيّ مؤلَّف آخر، حتّی ما سمّی من الکتب بالصحاح!!
* لکنّ خبر نزول الآیۀ المبارکۀ فی شأن أمیر المؤمنین علیه السلام لا ینحصر بما عند الثعلبی أو الواحدي أو غیرهما من المفسّرین
الّذین طعن فیهم إمام النواصب ابن تیمیّۀ الحرّانی، بل جاء بأسانید معتبرة کثیرة اضطرّ بعض أتباع ابن تیمیّۀ إلی الاعتراف بصحّتها…
.« هذا إسناد لا یقدح به » : * وحتّی إنّ ابن کثیر الذي أورد بتفسیر الآیۀ جملۀً من الروایات، وطعن فی بعضها، قال بعد واحدٍ منها
* کما سکت علی آخر، وهو ما أخرجه ابن أبی حاتم:
حدّثنا أبو سعید الأشج، حدّثنا الفضل بن دکین أبو نعیم الأحول، حدّثنا موسی بن قیس الحضرمی، عن سلمۀ بن کهیل، قال: تصدّق »
(1) .«2» «« إنّما ولیکم اللَّه ورسوله الّذین آمنوا الّذین یقیمون الصلاة ویؤتون الزکاة وهم راکعون » علیٌّ بخاتمه وهو راکع، فنزلت
. 48 و ص 55 : جامع الأُصول 1
64 طبع دار القلم- بیروت، تصحیح فضیلۀ الشیخ خلیل المیس. : 2) تفسیر القرآن العظیم 2 )
ص: 210
أقول:
.«1» غنیٌّ عن التعریف « عبدالرحمن بن أبی حاتم »
.«2» هو: عبداللَّه بن سعید الکندي، ثقۀ، من رجال الصحاح الستّۀ « أبو سعید الأشجّ » و
.«3» من رجالها کذلک، وهو ثقۀ ثبت، من کبار شیوخ البخاري « الفضل بن دکین » و
.«4» « یلقّب: عصفور الجنّۀ، صدوق، رُمی بالتشیّع » : قال الحافظ « موسی بن قیس الحضرمی » و
.«5» ثقۀ، من رجال الصحاح الستّۀ « سلمۀ بن کهیل » و
* وکان ممّا طعن فیه ابن کثیر الحدیث التالی:
روي ابن مردویه، من طریق سفیان الثوري، عن أبی سنان، عن الضحّاك، عن ابن عبّاس، قال: کان علیّ بن أبی طالب قائماً یصلّی، »
.« الآیۀ « إنّما ولیّکم اللَّه ورسوله » فمرّ سائل وهو راکع، فأعطاه خاتمه، فنزلت
. 263 رقم 129 : 1) سیر أعلام النبلاء 13 ) .«6» « الضحّاك لم یلق ابن عبّاس » : قال ابن کثیر
.419 : 2) تقریب التهذیب 1 )
.110 : 3) تقریب التهذیب 2 )
.287 : 4) تقریب التهذیب 2 )
صفحۀ 107 من 219
.318 : 5) تقریب التهذیب 1 )
.138 : 6) تفسیر القرآن العظیم 3 )
ص: 211
قلت:
إذا کان هذا فقط هو المطعن فالأمر سهل:
.«1» قد ورد حدیثه عنه فی ثلاثۀ من الصحاح - « لم یلق ابن عبّاس » : أمّا أوّلًا: فإنّه- وإن قال بعضهم
حدّثنی » : وأمّا ثانیاً: فإنّه لو کانت روایته عن ابن عبّاس مرسلۀً، فالواسطۀ معلومۀ حتّی عند القائل بإرسالها، فقد رووا عن شعبۀ، قال
.«2» « عبدالملک بن میسرة، قال: الضحّاك لم یلق ابن عبّاس، إنّما لقی سعید بن جبیر بالريّ، فأخذ عنه التفسیر
الثقۀ الثبت بالاتّفاق، غیر إنّه کان لا یذکر « سعید بن جبیر » وعلیه، فروایاته عن ابن عبّاس فی التفسیر مسندة غیر مرسلۀ، إذ کلّها بواسطۀ
الواسطۀ لدي النقل تحفّظاً علی سعید، لکونه مشرّداً مطارداً من قبل جلاوزة الحجّاج الثقفی، وتحفّظاً علی نفسه أیضاً، لکونه قصد
سعیداً فی الريّ للأخذ عنه، وجَعَلَ یروي ما أخذه عنه وینشر روایاته بین الناس، لا سیّما مثل هذا الخبر الذي یُعَدّ من جلائل مناقب أمیر
المؤمنین علیه الصلاة والسلام.
قال « سعید بن سنان البرجمی الکوفی، نزیل الريّ » :- هو- بقرینۀ الراوي والمروي عنه « الضحّاك » الراوي عن « ابن سنان » هذا، واعلم أنّ
الحافظ:
.291 : 1) تهذیب الکمال 13 ) .«3» وعلّم علیه علامۀ: مسلم، وأبی داود، والترمذي، والنسائی، وابن ماجۀ « صدوق له أوهام »
.293 : 2) تهذیب الکمال 13 )
.298 : 3) تقریب التهذیب 1 )
ص: 212
« سعید بن جبیر » هذا أیضاً من المشّردین اللاجئین إلی الريّ خوفاً من الحجّاج، وأن یکون إسقاط اسم « ابن سنان » ولا أستبعد أن یکون
منه … واللَّه العالم.
وکیف کان، فالروایۀ من الأسانید المعتبرة الواردة فی الباب.
فما بال أتباع ابن تیمیّۀ یتغافلون عن هذه الأحادیث المعتبرة حتّی عند تلمیذه ابن کثیر الدمشقی؟!
أهل » وما بالهم یتغافلون- خاصّ ۀ- عمّا رواه ابن أبی حاتم الذي ذکره ابن تیمیّۀ- فی کلامه الذي اعتمده مقلّده المفتري- فی عداد
فی تفاسیرهم؟! « لم یذکروا الموضوعات » الّذین « العلم الکبار، أهل التفسیر
بل لقد عرفت أنّ المفسّرین مجمعون علی نزول الآیۀ المبارکۀ فی أمیر المؤمنین علیه السلام، وأنّ کبار أئمّۀ القوم معترفون بهذا
.« من أعظم الدعاوي الکاذبۀ » الإجماع، وإنکاره من ابن تیمیّۀ ومن علی شاکلته
وسیأتی تفصیل الکلام علی الآیۀ المبارکۀ، من الجهات المختلفۀ، فی المراجعۀ رقم 40 ، فانتظر، وباللَّه التوفیق.
***
ص: 213
ص: 213 «… 1» « وإنّی لغفّار لمن تاب وآمن وعمل صالحاً ثمّ اهتدي » : آیۀ المغفرة لمن اهتدي: قوله تعالی
اشارة
صفحۀ 108 من 219
قال السیّد:
وإنّی لغفّار لمن تاب وآمن وعمل صالحاً » : ألم یجعل المغفرة لمن تاب وآمن وعمل صالحاً، مشروطۀ بالاهتداء إلی ولایتهم، إذ یقول »
.«!؟« ثمّ اهتدي
فقال فی الهامش:
قال ابن حجر فی الفصل الأوّل من الباب 11 من صواعقه ما هذا لفظه: »
قال: « وإنّی لغفّار لمن تاب وآمن وعمل صالحاً ثمّ اهتدي » : الآیۀ الثامنۀ قوله تعالی
قال ثابت البنانی: اهتدي إلی ولایۀ أهل بیته صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم.
قال: وجاء ذلک عن أبی جعفر الباقر أیضاً.
ثمّ روي ابن حجر أحادیث فی نجاة من اهتدي إلیهم علیهم السلام.
وقد أشار بما نقله عن الباقر إلی قول الباقر علیه السلام للحارث بن یحیی:
.82 : یا حارث! ألا تري کیف اشترط اللَّه، ولم تنفع إنساناً التوبۀ ولا الإیمان ولا العمل ( 1) سورة طه 20
ص: 214
الصالح حتّی یهتدي إلی ولایتنا.
ثمّ روي علیه السلام بسنده إلی جدّه أمیر المؤمنین، قال: واللَّه لو تاب رجل وآمن وعمل صالحاً ولم یهتد إلی ولایتنا ومعرفۀ حقّنا ما
أغنی ذلک عنه شیئاً. انتهی.
وأخرج أبو نعیم الحافظ، عن عون بن أبی جحیفۀ، عن أبیه، عن علی، نحوه.
.«1» « وأخرج الحاکم عن کلٍّ من الباقر والصادق وثابت البنانی وأنس بن مالک، مثله
فقیل:
هذه الآیۀ من سورة طه، وهی مکّیۀ، نزلت حیث لم یکن علی رضی اللَّه عنه عنه قد تزوّج بفاطمۀ، ولم ینقل هذا الرأي عن غیر ثابت »
ما تریده الرافضۀ، من « أهل بیته صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم » البنانی، وعلی فرض صحّۀ النقل إلی ثابت البنانی، فمن أدرانا أنّه یرید ب
قصر مدلوله علی أبناء علی وفاطمۀ فحسب.
أمّا الأحادیث التی رواها ابن حجر فی صواعقه، فقد أشار إلیها المؤلّف إشارةً مجملۀ، وهی أحادیث هالکۀ لا یحتجّ بها، ومنها: ما
أخرجه الدیلمی مرفوعاً: إنّما سمّیت ابنتی فاطمۀ لأنّ اللَّه فطمها ومحبّیها عن النار. قال فیه ابن الجوزي: فیه محمّد بن زکریا الفلابی
( وهو من عمله. وقال ابن عراق: وفیه أیضاً: بشر بن إبراهیم الأنصاري. وجاء من حدیث علی: قلت: یا رسول اللَّه، لم ( 1 «2»
.29 - المراجعات: 28
2) کذا، والصحیح: الغلابی. )
ص: 215
/ سمّیت فاطمۀ؟ قال إنّ اللَّه فطمها وذرّیّتها عن النار یوم القیامۀ. أخرجه ابن عساکر، وفی سنده من ینظر فیه. واللَّه أعلم. تنزیه الشریعۀ 1
.«413
أقول:
بمقتضی الکتاب- کما فی آیۀ التطهیر- هم: النبیّ وعلی وفاطمۀ والحسن والحسین، وکذا سائر الأئمّۀ الاثنی عشر، « أهل البیت » إنّ
بمقتضی حدیث الثقلین وحدیث السفینۀ، ومن هنا صرّح غیر واحد من حفّاظ القوم- بشرح الحدیثین- بضرورة وجود من یکون منهم
أهلًا للتمسّک به والاهتداء والنجاة به فی کلّ زمان.
صفحۀ 109 من 219
فهذا ما دلّت علیه آیات الکتاب وأحادیث السُنّۀ النبویّۀ القطعیّۀ، ولیس شیئاً ترتئیه أو تریده الشیعۀ، کما أنّه لیس مقصوراً علی أبناء
علی وفاطمۀ- أي الحسن والحسین- فحسب، کما جاء فی کلام المفتري.
وحینئذٍ نقول: إنّ اللَّه تعالی جعل المغفرة لمن تاب وآمن وعمل صالحاً مشروطۀ بالاهتداء إلی ولایۀ أهل البیت، سواء کان أهل البیت
کلّهم أو بعضهم موجودین فی عصر المهتدي إلی ولایتهم أو لا، کما فی زماننا إذ لا یوجد منهم إلّا المهدي علیه السلام وهو غائب.
إنّ الاهتداء إلی ولایۀ أهل البیت کالاهتداء إلی الإیمان برسالۀ النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، من حیث إنّ الواجب علی کلّ فرد
مسلم هو الإیمان برسالته، وبکونه الأَولی بالمؤمنین من أنفسهم، والاقتداء به فی جمیع الأحوال، سواء کان معاصراً له أو فی زمان
متأخّر.. إلی یوم القیامۀ.. فکذلک الاهتداء إلی ولایۀ أهل بیته، فإنّ معناه اتّخاذهم أئمّۀ من بعده، وجعلهم القدوة فی جمیع
ص: 216
الأحوال، وفی کلّ الأقوال والأفعال..
علی أنّه لو فرض ضرورة وجودهم عند نزول الآیۀ المبارکۀ، فقد کان رسول اللَّه وعلی وفاطمۀ علیهم الصلاة والسلام موجودین فی
ذلک الوقت، ولم یکن الاهتداء إلی ولایتهم مشروطاً بتزوّج علی من فاطمۀ، وبوجود الحسنین، کما تبیّن ممّا ذکرنا.
کان محدّثاً، من الثقات المأمونین، » : لا یرید إلّاهذا المعنی، وهو من رجال الصحاح الستّۀ، وعن أحمد بن حنبل « ثابت البنانی » و
.«1» « صحیح الحدیث
.«2» « وکان من أئمّۀ العلم والعمل » : قال ،« الإمام القدوة، شیخ الإسلام » ووصفه الذهبی ب
.«3» « ثقۀ عابد » : وقال الحافظ ابن حجر
هذا، والسند إلیه صحیح:
أخبرنا أحمد بن محمّد بن أحمد الفقیه، قال: أخبرنا عبداللَّه بن محمّد بن جعفر، قال: حدّثنا موسی » : قال الحافظ الحاکم الحسکانی
بن هارون، قال:
وإنّی لغفّار لمن تاب وآمن وعمل » : حدّثنا إسماعیل بن موسی الفزاري، قال: حدّثنا عمر بن شاکر البصري، عن ثابت البنانی، فی قوله
.346 : 1) تهذیب الکمال 4 ) .«4» « قال: إلی ولایۀ أهل بیته ،« صالحاً ثمّ اهتدي
.220 : 2) سیر أعلام النبلاء 5 )
.115 : 3) تقریب التهذیب 1 )
.520 /376 : 4) شواهد التنزیل 1 )
ص: 217
فقد ترجمنا له فی البحوث السابقۀ. « الحاکم الحسکانی » * فأمّا
: فهو: أبو بکر التمیمی الأصفهانی النیسابوري، المتوفّی سنۀ 430 « أحمد بن محمّد بن أحمد الفقیه » * وأمّا
أحمد بن محمّد بن أحمد بن عبداللَّه بن الحارث، الإمام أبو بکر التمیمی الأصبهانی، » : -1 قال الحافظ عبدالغافر الفارسی النیسابوري
المقرئ، الأدیب، الفقیه، المحدّث، الدیّن، الزاهد، الورع، الثقۀ، الإمام بالحقیقۀ، فرید عصره فی طریقته وعلمه وورعه، لم یعهد مثله،
ورد من أصبهان سنۀ 409 ، فحضر مجالس النظر وأعجب الکلّ حسن بیانه وسکونه وتفنّنه فی العلوم، وکان عارفاً بالحدیث، کثیر
السماع، صحیح الأُصول، فأخذ فی الروایۀ إلی آخر عمره مقیماً بنیسابور…
قرأت بخطّ الحسکانی- وکان من المکثرین عنه، المخت ّ ص ین بالاستفادة منه- أنّه قال: توفّی أبو الشیخ بأصبهان سنۀ 369 وهو ابن 97
.«1» « سنۀ
أحمد بن محمّد بن أحمد بن عبداللَّه بن الحرث التمیمی، أبو بکر الأصبهانی، المقرئ النحوي، سکن نیسابور، » : -2 وقال الذهبی
صفحۀ 110 من 219
.«2» « وتصدّر للحدیث ولأقراء العربیۀ. وروي عن أبی الشیخ وجماعۀ، وروي السنن عن الدارقطنی، توفّی فی ربیع الأوّل وله 81 سنۀ
. 1) المنتخب من السیاق: 89 / رقم 194 ) .«3» -3 وقال ابن العماد کذلک
.262 :2 - 2) العبر فی خبر من غبر- حوادث سنۀ 430 )
.245 : 3) شذرات الذهب 3 )
ص: 218
: فهو: أبو الشیخ الأصبهانی، المتوفّی سنۀ 369 « عبداللَّه بن محمّد بن جعفر » * وأمّا
.«1» « کان أبو الشیخ حافظاً ثبتاً متقناً » : -1 قال الخطیب البغدادي
.«2» « ثقۀ مأمون » : -2 وقال ابن مردویه
.«3» « کان أحد الأعلام … وکان ثقۀ » : -3 وقال أبو نعیم
.«4 …» « أبو الشیخ: الإمام الحافظ الصادق » : -4 وقال الذهبی
: فهو: موسی بن هارون بن عبداللَّه بن مروان الحمّال، المتوفّی سنۀ 294 « موسی بن هارون » * وأمّا
.«5» « کان ثقۀ عالماً حافظاً » : -1 قال الخطیب
.«6 …» « الإمام الحافظ الکبیر الحجّۀ الناقد، محدّث العراق » : -2 وقال الذهبی
: الکوفی، المتوفّی سنۀ 245 « إسماعیل بن موسی الفزاري » * وأمّا
.278 : 1) سیر أعلام النبلاء 16 ) .«7» « صدوق » : -1 قال أبو حاتم
.278 : 2) سیر أعلام النبلاء 16 )
.279 : 3) سیر أعلام النبلاء 16 )
.276 : 4) سیر أعلام النبلاء 16 )
.50 : 5) تاریخ بغداد 13 )
.116 : 6) سیر أعلام النبلاء 12 )
. 196 رقم 666 : 7) الجرح والتعدیل 2 )
ص: 219
.«1» -2 وذکره ابن حبّان فی الثقات
.«2» « صدوق شیعی » : -3 وقال الذهبی
.«3 …» « روي عنه: البخاري فی کتاب أفعال العباد. وأبو داود، والترمذي، وابن ماجۀ، وأبو یعلی، و » : -4 وقال المزّي
فإنّه: « عمر بن شاکر البصري » * وأمّا
.«4» « شیخ بصري، یروي عنه غیر واحد من أهل العلم » : -1 من رجال الترمذي، وقد قال
.«5» -2 وذکره ابن حبّان فی الثقات
.«6» « مقارب الحدیث » : -3 وقال البخاري
بقی الکلام حول شواهد تفسیر الآیۀ …: ص: 219
هذا، ویشهد بذلک أحادیث کثیرة، ومن ذلک:
الأحادیث التی رواها ابن حجر فی صواعقه، وهذا کلامه بطوله:
صفحۀ 111 من 219
قال ثابت البنانی: اهتدي إلی ولایۀ أهل بیته صلّی اللَّه ،« وإنّی لغفّار لمن تاب وآمن وعمل صالحاً ثمّ اهتدي » : الآیۀ الثامنۀ: قوله تعالی »
.105 -104 : علیه [وآله] ( 1) الثقات- لابن حبّان- 8
. 78 ، رقم 414 : 2) الکاشف فی معرفۀ من له روایۀ فی الکتب الستّۀ 1 )
.210 : 3) تهذیب الکمال 3 )
.2260 /110 : 4) صحیح الترمذي 4 )
.151 : 5) الثقات 5 )
.385 : 6) هامش تهذیب الکمال 21 )
ص: 220
وسلّم، وجاء ذلک عن أبی جعفر الباقر أیضاً.
وأخرج الدیلمی مرفوعاً: إنّما سمّیت ابنتی فاطمۀ لأنّ اللَّه فطمها ومحبّیها عن النار.
وأخرج أحمد، إنّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم أخذ بید الحسنین، وقال: من أحبّنی وأحبّ هذین وأباهما وأُمّهما کان معی فی درجتی
یوم القیامۀ. ولفظ الترمذي- وقال: حسن غریب-: کان معی فی الجنّۀ.
ومعنی المعیّۀ هنا معیّۀ القرب والشهود، لا معیّۀ المکان والمنزل.
وأخرج ابن سعد عن علی: أخبرنی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم:
إنّ أوّل من یدخل الجنّۀ أنا و فاطمۀ والحسن والحسین. قلت: یا رسول اللَّه:
.«1» « فمحبّونا؟ قال: من ورائکم
أقول:
فهذه عدّة أحادیث أوردها ابن حجر المکّی فی ذیل الآیۀ المبارکۀ، لتکون شواهد لقول ثابت البنانی.
قال المفتري:
….« وهی أحادیث هالکۀ لا یحتجُّ بها، ومنها ما أخرجه الدیلمی »
قلت:
. الأحادیث المذکورة ثلاثۀ، أحدها: ما أخرجه الدیلمی … والثانی: ما ( 1) الصواعق المحرقۀ: 235
ص: 221
أخرجه أحمد والترمذي، … والثالث: ما أخرجه ابن سعد…
وکلّها أحادیث هالکۀ لا یحتجّ بها؟!
.« إذا لم تستح فاصنع ما شئت » :- إنّ هذا الموضع ممّا یذکّرنا قول رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم- فی الحدیث المتفّق علیه
ونحن نتکلّم باختصار حول الحدیث فی المسند و صحیح الترمذي، ثمّ نتعرّض لما قاله حول ما أخرجه الدیلمی:
حدّثنا عبداللَّه، حدّثنی نصر بن علی الأزدي، أخبرنی علی بن جعفر بن محمّد بن علی بن الحسین بن » : * لقد جاء فی المسند ما نصّه
علی، حدّثنی أخی موسی بن جعفر، عن أبیه جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن علی بن الحسین- رضی اللَّه عنه-، عن أبیه، عن جدّه، أنّ
رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] أخذ بید حسن و حسین- رضی اللَّه عنهما- فقال: من أحبّنی وأحبّ هذین وأباهما وأُمّهما کان معی
.«1» « فی درجتی یوم القیامۀ
.«2 …» « حدّثنا نصر بن علی الجهضمی، أخبرنا علی بن جعفر » : وجاء فی صحیح الترمذي
.« الترمذي » فهو الإمام الحافظ الثبت عند جمیعهم بلا کلام، وکذا « عبداللَّه » أمّا
صفحۀ 112 من 219
فهو الجهضمی الثقۀ الثبت بالاتّفاق. « نصر بن علی » وأمّا
.577 /125 : وشارح ( 1) مسند أحمد 1 «3» فمقبول عندهم کما نصّ علیه الحافظ « علی بن جعفر » وأمّا
3733 باب مناقب أمیر المؤمنین علیه السلام. /92 : 2) الجامع الکبیر 6 )
.33 : 3) تقریب التهذیب 2 )
ص: 222
.«1» الترمذي
وهو یرویه عن آبائه الطاهرین أئمّۀ أهل البیت علیه السلام، الّذین لا یتکلّم فی واحدٍ منهم إلّامن خبثت طینته ولم تطب ولادته!!
* وأمّا ما أخرجه الدیلمی مرفوعاً:
وإنّما سماها فاطمۀ لأن اللَّه » : فقد رواه الخطیب البغدادي بإسناده عن ابن عبّاس- فی حدیث- قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم
ثمّ قال: … « تعالی
.«2» « فی إسناد هذا الحدیث من المجهولین غیر واحدٍ، ولیس بثابت »
وغایۀ هذا أن یکون الحدیث بهذا الإسناد ضعیفاً، وأمّا کونه موضوعاً وبجمیع أسانیده فکذب وزور، والخطیب لا یقول ذلک … فما
رواه ابن حجر لیس موضوعاً.
لکنّ ابن الجوزي ذکره فی الموضوعات علی عادته فی التسرّع بالحکم بالوضع، وخاصّۀً فی ما یتعلّق بأهل البیت علیهم السلام.
إنّما سمّیت فاطمۀ لأنّ اللَّه تعالی فطم » : ثمّ ذکر بعده ما رواه بإسناده عن أبی هریرة، قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم
.« محبّیها عن النار
.237 : 1) تحفۀ الأحوذي 10 ) .«3» « هذا عمل الغلابی، وقد ذکرنا عن الدارقطنی أنّه کان یضع الحدیث » : فقال بعد هذا الحدیث
.331 : 2) تاریخ بغداد 12 )
.422 -421 : 3) الموضوعات 1 )
ص: 223
قلت:
وهو شیخ الحافظ الطبرانی- مؤرّخ محدّث لا سبیل للطعن فیه، وإنّما تکلّم فیه من تکلّم - « الغلابی » قد ذکرنا فی البحوث السابقۀ أنّ
لتشیّعه لأهل البیت، وقد ثبت أنّ التشیّع لا یضرّ بالوثاقۀ، کما نصّ علیه القوم کالحافظ ابن حجر فی مقدّمۀ فتح الباري.
لکنّ ابن الجوزي معروفٌ بالتعصّب والتعنّت، وقد نصّ غیر واحدٍ من أئمّۀ القوم کابن الصلاح والنووي والسیوطی علی أنّ کتابه
الموضوعات اشتمل علی ما لیس بموضوع بکثرة، ولذا تعقّبه غیر واحدٍ من الحفّاظ کالسیوطی فی کتابیه اللآلئ المصنوعۀ و التعقبات
علی الموضوعات.
«1» وفی هذا الموضع أیضاً تعقّبه السیوطی فی اللآلئ المصنوعۀ
«2» وکذا ابن عراق فی تنزیه الشریعۀ
وردّا علیه الحکم بوضع هذه الأحادیث…
لکنّ المفتري لا یشیر إلی شیء من ذلک، بل یوهم أنّ ابن عراق موافق لابن الجوزي فی الحکم علی هذه الأحادیث بالوضع!!
فاطمۀ أحصنت فرجها فحرّم اللَّه » : ثمّ إنّ من أحادیث الباب ما عن ابن مسعود وغیره، قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم
.« ذرّیّتها علی النار
« کذب باتّفاق أهل المعرفۀ بالحدیث » : وقد أدرجه أیضاً ابن الجوزي فی الموضوعات، بل قال إمام أهل الضلال ابن تیمیّۀ فی منهاجه
صفحۀ 113 من 219
(1) .«3»
.401 -400 : اللآلئ المصنوعۀ 1
.413 : 2) تنزیه الشریعۀ المرفوعۀ 1 )
.62 : 3) منهاج السُنّۀ 4 )
ص: 224
.«1» لکنّ هذا الحدیث ممّا صحّحه الحاکم فی مستدرکه
وأخرجه الجمّ الغفیر من أئمّۀ الحدیث، ونحن نکتفی بما ذکره العلّامۀ المحقّق المغفور له السیّد عبدالعزیز الطباطبائی، تقدیراً لجهده،
وتخلیداً لذکره، فإنّه قال:
حدیث: إنّ فاطمۀ أحصنت فرجها فحرّمها اللَّه وذرّیّتها علی النار. »
70 ح 3987 ، والطبرانی فی المعجم / 223 ح 1829 ، وأبو یعلی فی مسنده الکبیر کما فی المطالب العالیۀ 4 / أخرجه البزّار فی مسنده 5
. 406 ح 1018 / الکبیر 22
وأخرجه الحافظ ابن شاهین فی کتاب فضائل فاطمۀ بثلاثۀ طرق: ح 10 و ح 11 و ح 12 ، ولیس فی الأخیرین عمر بن غیاث، وأخرجه
فی کتاب السُنّۀ کما یأتی من السیوطی.
152 ، وأخرجه تمّام الرازي فی فوائده بثلاثۀ طرق / 65 سؤال 710 ، والحاکم فی المستدرك 3 / وأخرجه الدارقطنی فی العلل 5
188 ، والمهروانی فی فوائده کما فی الروض / 1494 )، وأبو نعیم فی حلیۀ الأولیاء 4 ،1493 ، 318 رقم 1492 -315 / (الروض البسّام 4
. 317 و 318 / البسّام 4
54 ، وابن المغازلی فی کتاب مناقب أمیر المؤمنین علیه السلام: 353 ح 403 ، والخطیب / وأخرجه الخطیب البغدادي فی تاریخ بغداد 3
55 ، والحافظ ابن عساکر فی تاریخه ج 5 ق 23 / ب و ج 17 ق 386 / ب. ( 1) المستدرك / الخوارزمی فی مقتل الحسین علیه السلام 1
.152 : علی الصحیحین 3
ص: 225
251 ، والمحبّ الطبري: 26 و 48 ، والکنجی فی کفایۀ الطالب: 222 من الطبعۀ الأُولی و ص / وأخرجه المزّي فی تهذیب الکمال 35
366 من الطبعۀ الثانیۀ، والزرندي فی نظم درر السمطین: 180 ، والذهبی فی تذهیب تهذیب الکمال فی ترجمتها علیها السلام،
389 ، والحافظ العسقلانی فی زوائد مسند البزّار وفی المطالب العالیۀ النسخۀ المسندة: / والخزرجی فی خلاصته 3
ق 155 / ب، والسیوطی فی الثغور الباسمۀ: 46 ، وفی إحیاء المیت: ح 38 ، قال:
أخرج البزّار وأبو یعلی والعقیلی وابن شاهین فی السُنّۀ…
203 ، والصبّان فی إسعاف الراغبین: 120 ، والشبلنجی فی / والمتّقی فی کنز العمّال: ح 34220 ، والزرقانی فی شرح المواهب اللدنیّۀ 3
.«1» «315 / نور الأبصار: 41 ، والدوسري فی الروض البسّام 4
شواهد أُخري …: ص: 225
هذا، وهناك شواهد أخري کثیرة فی الأحادیث النبویّۀ، وکلّها صریحۀ فی أنّ اللَّه سبحانه جَعَل المغفرة مشروطۀ بولایۀ أهل البیت
علیهم السلام، وأنّ اللَّه سبحانه یغفر لشیعتهم، والملائکۀ تستغفر لمذنبیهم، وأنّ الجنۀ محرّمۀ علی من آذاهم وأبغضهم وخالفهم…
ومن ذلک:
* وما أخرجه أحمد والحاکم- وصحّحه- وجماعۀ، عن عمّار، عن رسول اللَّه.
صفحۀ 114 من 219
249 الطبعۀ الحدیثۀ. : أخبرنا أحمد بن جعفر القطیعی، ثنا عبداللَّه بن أحمد ( 1) تعلیقۀ الغدیر 3 » : قال الحاکم
ص: 226
ابن حنبل، قال: حدّثنی أبی حدّثنا سعید بن محمّد الورّاق، عن علی بن الحزور، قال: سمعت أبا مریم الثقفی یقول: سمعت عمّار بن
یاسر- رضی اللَّه عنه- یقول:
سمعت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم یقول لعلی:
یا علی! طوبی لمن أحبّک وصدّق فیک، وویل لمن أبغضک وکذّب فیک.
.«1» « هذا حدیث صحیح الإسناد ولم یخرجاه
وقد وثّقه الحاکم وابن حبّان، وأخرج له الترمذي وابن ماجۀ، وهو من مشایخ أحمد بن حنبل. ،« سعید بن محمّد الورّاق » وتُکلّم فی
مع أنّه قد نصّ فی مقدمۀ فتح الباري علی أنّ ،«2» « متروك، شدید التشیّع » : وقد بیّن الحافظ السبب بقوله ،« علی بن الحزور » وفی
التشیّع بل الرفض غیر مضرّ بالوثاقۀ.
وقال غیر واحدٍ عن أبی الأزهر أحمد بن الأزهر: ثنا عبدالرزّاق، ثنا معمر، عن الزهري، عن » : * وروي الحافظ ابن کثیر فی تاریخه، قال
عبداللَّه ابن عبیداللَّه، عن ابن عبّاس، أنّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم نظر إلی علی فقال: أنت سیّد فی الدنیا سیّد فی الآخرة،
.«3» « من أحبّک فقد أحبّنی، وحبیبک حبیب اللَّه، ومن أبغضک فقد أبغضنی، وبغیضک بغیض اللَّه، وویل لمن أبغضک من بعدي
رواه ابن کثیر ولم یتکلّم علیه بشیء بالرغم من تکلّمه فی کثیر غیره.
.135 : رواه ( 1) المستدرك علی الصحیحین 3 » : * وأخرجه الحافظ الهیثمی عن ابن عبّاس باختلافٍ، فقال
.33 : 2) تقریب التهذیب 2 )
.355 : 3) البدایۀ والنهایۀ 7 )
ص: 227
.« الطبرانی فی الأوسط ورجاله ثقات
إلّا أنّ فی ترجمۀ أبی الأزهر أحمد بن الأزهر النیسابوري أنّ معمراً کان له ابن أخ » : لکنّه- بعد الشهادة بصحّته- لم تطق نفسه فقال
.«1» « رافضی، فأدخل هذا الحدیث فی کتبه، وکان معمراً مهیباً لا یراجع، وسمعه عبدالرزّاق
فانظر کیف یطعن فی عدّةٍ من أئمّۀ الحدیث لیطعن فی حدیثٍ من فضائل أمیر المؤمنین!!
وهذا أُسلوب آخر یتّبعونه بعض الأحیان لإسقاط أخبار مناقب الوصی، أمّا مناقب غیره المزعومۀ فلا مجال فیها لمثل هذا الأُسلوب!!
فی التعصّب!! « الهیثمی » هنا أقلّ من « ابن کثیر » ثمّ إنّ ممّا یزید فی التعجّب: أن یکون
عن عبداللَّه بن نجی، أنّ علیّاً أُتی یوم النضیر بذهب وفضّۀ فقال: ابیضّی واصفرّي وغرّي غیري، غرّي أهل الشام غداً » * وروي الهیثمی
إذا ظهروا علیک، فشقّ قوله ذلک علی الناس، فذکر ذلک له، فأذّن فی الناس، فدخلوا علیه، قال: إنّ خلیلی صلّی اللَّه علیه [وآله]
وسلّم قال: یا علی! إنّک ستقدم علی اللَّه وشیعتک راضین مرضیّین، ویقدم علیه عدوّك غضاباً مقمحین، ثمّ جمع یده إلی عنقه یریهم
.« الإقماح
133 ، المعجم الأوسط- للطبرانی- : 1) مجمع الزوائد 9 ) .«2» « رواه الطبرانی فی الأوسط. وفیه جابر الجعفی، وهو ضعیف » : قال الهیثمی
. 166 ح 4751 :5
.131 : 2) مجمع الزوائد 9 )
ص: 228
وهذا من التعصّب أیضاً! فإنّ جابراً من رجال ثلاثۀٍ من الصحاح، فقد أخرج عنه أبو داود والترمذي وابن ماجۀ، وروي عنه من الأئمّۀ
صفحۀ 115 من 219
الأعلام:
إسرائیل بن یونس، وزهیر بن معاویۀ، وسفیان الثوري، وسفیان بن عیینۀ، وشریک بن عبداللَّه، وشعبۀ بن الحجّاج، ومعمر بن راشد،
وأبو عوانۀ، وآخرون.
.« کان جابر ورعاً فی الحدیث، ما رأیت أورع فی الحدیث منه » : ثمّ رووا عن سفیان
.« جابر صدوق فی الحدیث » : وعن شعبۀ
.« إذا قال سمعت، أو سألت، فهو من أصدق الناس » : وعن زهیر بن معاویۀ
.« مهما شککتم فی شیء فلا تشکّوا فی أنّ جابراً ثقۀ » : وعن وکیع
.«1» « لئن تکلّمت فی جابر الجعفی لأتکلّمنّ فیک » : وعن سفیان الثوري أنّه قال لشعبۀ
وکان یشتم ،«2» « جابر بن یزید [د، ت، ق] بن الحارث الجعفی الکوفی، أحد علماء الشیعۀ » : لکنّ جابراً من علماء الشیعۀ، قال الذهبی
.«4» وکان یؤمن بالرجعۀ «3» أصحاب النبیّ
إذاً، لابُدّ من جرحه وإسقاط أحادیثه!
.467 : له حدیث صالح، وقد روي عنه الثوري الکثیر، مقدار ( 1) تهذیب الکمال 4 » : قال ابن عديّ
.379 : 2) میزان الاعتدال 1 )
.383 : 3) میزان الاعتدال 1 )
.380 : 4) میزان الاعتدال 1 )
ص: 229
ما قذفوه به أنّه کان یؤمن بالرجعۀ. ولم «1» خمسین حدیثاً، وشعبۀ أقلّ روایۀ عنه من الثوري، وقد احتمله الناس ورووا عنه، وعامّۀ
.«2» « یختلف أحد فی الروایۀ عنه، وهو مع هذا کلّه أقرب إلی الضعف منه إلی الصدق
إلّا أنّهم وقعوا فی مشکلۀ شدیدة؛ فإنّ الرجل لم یختلفوا فی الروایۀ عنه، والکلمات التی یروونها فی حقّه کلمات جلیلۀ، من رجالٍ
عظماء، کسفیان الثوري، ومعمر، وشعبۀ … حتّی إنّهم یروون أنّ بعض الأکابر کسفیان بن عیینۀ کان من أشدّهم قولًا فیه، أو نهی عن
السماع منه، لعقیدته، ومع ذلک لم یترك الروایۀ عنه، وقد حدّث عنه الحدیث الکثیر…
فابتدعوا هنا أُسلوباً آخر، فقال أحدهم- وهو فی معرض جرح الرجل-:
وأمّا شعبۀ وغیره من شیوخنا- رحمهم اللَّه تعالی- فإنّهم رأوا عنده أشیاء لم یصبروا عنها وکتبوها لیعرفوها، فربّما ذکر أحدهم عنه »
.«3» « الشیء بعد الشیء علی جهۀ التعجّب، فتداوله الناس بینهم
فانظر کیف یتلاعبون بالروایات والسُنن…
کان له ابن أخ رافضی، فأدخل الحدیث أو الأحادیث فی کتب معمر، فلم یشعر معمر بذلک ولا تلامذته « معمراً » فتارةً یقولون: إنّ
کعبدالرزّاق ابن همّام، ولا غیرهم … حتّی وصلت إلینا بأسانید صحیحۀ !!…
وأُخري یقولون: إنّ شعبۀ ومعمراً وغیرهما کتبوا أحادیث جابر وهم غیر مصدّقین بها، وإنّما لیعرفوها! ثمّ جعلوا یحدّثون بها لتلامذتهم
علی جهۀ التعجّب، لکنّ التلامذة کتبوها غیر ملتفتین إلی ذلک، وتداولها الناس بینهم … حتّی وصلت ( 1) کذا، ولعلّه: وغایۀ.
.469 : 2) تهذیب الکمال 4 )
.470 : 209 ، عنه فی هامش تهذیب الکمال 4 : 3) کتاب المجروحین- لابن حبّان- 1 )
ص: 230
إلینا بأسانید صحیحۀ !!…
صفحۀ 116 من 219
ومن ذلک قول ،« لا واللَّه » : ثمّ یأتی دور القَسَم، فإنّهم بعدما رأوا أنّ السند صحیح، ولا مجال للطعن فیه بشکلٍ من الأشکال، قالوا
الذهبی- بعد حدیثٍ فی مناقب الصدّیقۀ الطاهرة بضعۀ الرسول، صحّحه الحاکم فی کتاب المستدرك-:
.«1» « لا واللَّه بل موضوع »
.«2» « فویلٌ لهم ممّا کتبت أیدیهم وویلٌ لهم ممّا یکسبون »
***
.153 : 1) المستدرك علی الصحیحین 3 )
.79 : 2) سورة البقرة 2 )
ص: 231
ص: 231 «… 1 …» « إنّا عرضنا الأمانۀ » : آیۀ عرض الأمانۀ