گروه نرم افزاری آسمان






ص: 231







ص: 231 «… 1 …» « إنّا عرضنا الأمانۀ » : آیۀ عرض الأمانۀ: قوله تعالی
قال السیّد طاب ثراه:
إنّا عرضنا الأمانۀ علی السماوات والأرض والجبال فأبین أن یحملنها وأشفقن منها » : ألم تکن ولایتهم من الأمانۀ التی قال اللَّه تعالی »
.« وحملها الإنسان إنّه کان ظلوماً جهولًا
فقال فی الهامش:
راجع معنی الآیۀ فی الصافی و تفسیر علی بن إبراهیم وما رواه ابن بابویه فی ذلک عن کلٍّ من الباقر والصادق والرضا، وما أورده »
.«2» « العلّامۀ البحرینی فی تفسیرها من حدیث أهل السُنّۀ، فی الباب 115 من کتابه غایۀ المرام
أقول:
.72 : کتاب الصافی هو تفسیر للقرآن الکریم بالأخبار الواردة عن الأئمّۀ ( 1) سورة الأحزاب 33
. 2) المراجعات: 29 )
ص: 232
. المعصومین من أهل البیت علیهم السلام، وهو من تألیف الشیخ محمّد محسن الفیض الکاشانی، المتوفّی سنۀ 1091
وکذا تفسیر الشیخ علی بن ابراهیم القمّی.
. * وابن بابویه هو: أبو جعفر محمّد بن علی بن الحسین القمّیّ، المتوفّی سنۀ 381
ویلقّب عند الإمامیّۀ ب: (الصدوق) و (رئیس المحدّثین).
محمّد بن علی بن الحسین بن بابویه، أبو جعفر القمّی، نزل بغداد وحدّث بها عن أبیه، وکان من » : ترجم له الخطیب فی تاریخه إذ قال
.«1 …» « شیوخ الشیعۀ ومشهوري الرافضۀ، حدّثنا عنه محمّد بن طلحۀ النعالی
ابن بابویه، رأس الإمامیۀ، أبو جعفر محمّد بن العلّامۀ علی بن الحسین بن موسی بن بابویه القمّی، صاحب التصانیف » : وقال الذهبی
السائرة بین الرافضۀ.
یضرب بحفظه المثل.
یقال: له 300 مصنّف…
وکان أبوه من کبارهم ومصنّفیهم.
1) تاریخ ) .«2» « حدّث عن أبی جعفر جماعۀ، منهم: ابن النعمان المفید، والحسین بن عبداللَّه بن الفحّام، وجعفر بن حسنکیه القمّی
.89 : بغداد 3
صفحۀ 117 من 219
.303 : 2) سیر أعلام النبلاء 16 )
ص: 233
قلت:
: والنعالی- شیخ الخطیب- هو: محمّد بن طلحۀ بن محمّد بن عثمان، المتوفّی سنۀ 413
حدّثنی أبو القاسم الأزهري، قال: ذکر ابن طلحۀ بحضرتی یوماً معاویۀ بن أبی سفیان » : قال « کتبت عنه، وکان رافضیّاً » : قال الخطیب
.«1» « فلعنه
رافضی جلد، له تفسیر فیه مصائب. یروي عن: ابن » : * وأمّا علی بن إبراهیم- صاحب التفسیر- فقد ترجم له ابن حجر العسقلانی وقال
.« أبی داود وابن عقدة وجماعۀ
« وهو علی بن إبراهیم بن هاشم القمّی، ذکره أبو جعفر الطوسی فی مصنّفی الإمامیۀ، وذکره محمّد بن إسحاق الندیم فی الفهرست
.«2»
أقول:
المقصود أنّهم ترجموا لعلی بن إبراهیم ولابن بابویه، وهم وإن أوجزوا- کما هی عادتهم عندما یترجمون لعلماء الإمامیۀ- لم یطعنوا
فیهما ولم یجرحوا…
***
.384 : 1) تاریخ بغداد 5 )
.191 : 2) لسان المیزان 4 )
ص: 234
ص: 234 «… 1» « یا أیّها الّذین آمنوا ادخلوا فی السلم کافّۀ ولا تتّبعوا خطوات الشیطان » : آیۀ الدخول فی السلم: قوله تعالی
قال السیّد:
.«!؟« یا أیّها الّذین آمنوا ادخلوا فی السلم کافّۀ ولا تتّبعوا خطوات الشیطان » : ألم تکن من السلم الذي أمر اللَّه بالدخول فیه فقال »
فقال فی الهامش:
أخرج العلّامۀ البحرینی فی الباب 224 من کتابه غایۀ المرام اثنی عشر حدیثاً من صحاحنا فی نزولها بولایۀ علی والأئمّۀ من بنیه، »
.208 : 1) سورة البقرة 2 ) .«2» « والنهی عن اتّباع غیرهم. وذکر فی الباب 223 أنّ الأصفهانی الأُموي روي ذلک عن علی من عدّة طرق
. 2) المراجعات: 29 )
ص: 235
أقول:
هو: أبو الفرج علی بن الحسین صاحب کتاب (الاغانی) وکتاب (مقاتل الطالبیین) المتوفّی سنۀ: 356 ، ینتهی نسبه « الأصفهانی الأُموي »
إلی مروان بن الحکم بن أبی العاص بن أُمیّۀ، وکان أدیباً فاضلًا، عالماً بأیام الناس والأنساب والسیر، روي عنه جماعۀ من کبار الأئمّۀ،
کالدارقطنی، وصنّف کتباً کثیرة، أشهرها ما ذکرناه، وهما مطبوعان منتشران، ومصنفاته الأُخري مخطوطۀ أو مفقودة، منها کتاب ما
نزل من القرآن فی أمیر المؤمنین علیه السلام وهو الکتاب الذي نقل عنه السیّد البحرانی المتوفّی سنۀ 1107 فی کتابه غایۀ المرام بلا
له کتاب الأغانی، » : واسطۀ ممّا یدلّ علی وجوده عنده، وقد ذکر هذا الکتاب لأبی الفرج الشیخ أبو جعفر الطوسی، حیث ترجم له فقال
کبیر. وکتاب مقاتل الطالبیین، وغیر ذلک من الکتب، وکتاب ما نزل من القرآن فی أمیر المؤمنین وأهل بیته علیهم السلام، وکتاب فیه
صفحۀ 118 من 219
أخبرنا عنه جماعۀ منهم أحمد بن عبدون بجمیع » : ثمّ قال الشیخ أبو جعفر « کلام فاطمۀ علیها السلام فی فدك. وغیر ذلک من الکتب
.«1» « کتبه وروایاته. وروي عنه الدوري
«2» وکذا سماه شیخنا الطهرانی فی الذریعۀ
وسمّاه ابن شهرآشوب باسم:
وتبعه بعض المؤلّفین فی التراجم کصاحب ریحانۀ الأدب فی المعروفین بالکنیۀ واللقب. «3» کتاب التنزیل فی أمیر المؤمنین
***
. 1) الفهرست: 544 رقم 899 )
.28 : 2) الذریعۀ إلی تصانیف الشیعۀ 19 )
. 3) معالم العلماء: 141 )
ص: 236
ص: 235 «… 1» « ثمّ لتسألن یومئذٍ عن النعیم » : آیۀ السؤال عن النعیم: قوله تعالی
قال السیّد:
.«!؟« ثمّ لتسألنّ یومئذٍ عن النّعیم » : ألیست هی النعیم الذي قال اللَّه تعالی »
فقال فی الهامش:
أخرج العلّامۀ البحرینی فی الباب 48 من کتابه غایۀ المرام ثلاثۀ أحادیث من طریق أهل السُنّۀ فی أنّ النعیم هو ما أنعم اللَّه علی الناس »
.«2» « بولایۀ رسول اللَّه وأمیر المؤمنین وأهل البیت، وأخرج فی الباب 49 اثنی عشر حدیثاً من صحاحنا فی هذا المعنی، فراجع
:- « الأمانۀ » فقیل- بعد الآیۀ التی فیها ذکر
.8 : لم یقل أحد من المفسّرین الّذین یعتدّ بأقوالهم أنّ الولایۀ- بمفهوم ( 1) سورة التکاثر 102 »
. 2) المراجعات: 29 )
ص: 237
«1» الرافضۀ- من الأمانۀ، ولهذا أحال المؤلّف فی الحواشی علی تفاسیر الرافضۀ وکتبهم، ومنها: الصافی وبلوغ المرام
، وهی لیست حجّۀ.
وکمثال علی ذلک: فإنّ صاحب الصافی هذا ممّن یقول بتحریف القرآن الکریم، وممّن یسبّ الصحابۀ سبّاً مقذعاً، بل ویکفّرهم فی
تفسیره المذکور.
.« راجع: التعلیق علی هذه المراجعۀ، منهج الشیعۀ فی التفسیر
أقول:
والتی فیها السؤال ،« السلم » أمّا الآیتین؛ التی فیها الأمر بالدخول فی ،« الامانۀ » هذا کلامه فی التعلیق علی الاستدلال بالآیۀ التی فیها ذکر
فلم یعلّق علیهما بشیء، مع أنّ السیّد لم یرجع فیهما إلی شیء من تفاسیر غیر الإمامیۀ. « النعیم » عن
وأمّا إرجاع السیّد إلی کتاب غایۀ المرام فإنّما هو للوقوف علی روایات أهل السُنّۀ الموجودة فیه، فإنّه کتاب جامع بین روایات الخاصّۀ
والعامّۀ فی کلّ موردٍ، ولذا سمّاه مؤلّفه- المُحدّث الثقۀ الجلیل السیّد هاشم بن سلیمان البحرانی، المتوفّی سنۀ 1107 أو 1109 - ب:
إنّی ذاکر فی هذا الکتاب ما هو الحجّۀ علی الخاص والعامّ » : غایۀ المرام فی حجّ ۀ الخصام عن طریق الخاصّ والعامّ، وقال فی مقدّمته
فی النصّ علی الإمام بعد رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم؛ بالنصّ من الرسول بروایۀ الصحابۀ والتابعین عن النبیّ، بأنّ الإمام بعده
صفحۀ 119 من 219
أمیر المؤمنین علی … من طرق العامّۀ والخاصّۀ، عن المشایخ الثقات عند ( 1) کذا، والصحیح: غایۀ المرام.
ص: 238
الفریقین، ممّا سطّروه فی مصنّفاتهم المعلومۀ عند الفئتین، وکتابی هذا یطلعک علی ما ذکرت لک، مروي من صحاح العامّۀ المتّفق
….« علی صحّتها عندهم، فهم لا یتّهمون فی نقل ذلک المروي عن ثقاتهم وفحول رجالهم
إذن، فإنّ الإرجاع إلی غایۀ المرام فی الحقیقۀ إرجاع إلی الکتب السُنّیۀ المنقولۀ روایاتها فیه، إلی جنب روایات الخاصّۀ المنقولۀ عن
الکتب المعتبرة عندهم … ولیس إرجاعاً إلی کتابٍ من کتب الإمامیۀ کی لا یکون حجّۀً عند الخصم.
علی أنّه إذا لم تکن کتب الشیعۀ حجّۀً عند أهل السُنّۀ، فکتب أهل السُنّۀ أیضاً لیست بحجّۀ عند الشیعۀ، فلماذا لا نجد فی بحوث هؤلاء
المتطفّلین إلّا الاجترار والتکرار المخزي لما جاء فی کتب أبناء تیمیّۀ وکثیر والجوزي؟!
واردٌ فی کتب الفریقین وبروایات الطرفین، وهذا هو « ولایۀ أهل البیت » ب « النعیم » و « السلم » و « الأمانۀ » وعلی الجملۀ، فإنّ تفسیر
المقصود إثباته.
.« بتحریف القرآن » أو یقول « یسبُّ الصحابۀ » ولا یقدح فی ذلک کون صاحب الصافی
علی أنّ أحداً من الإمامیۀ- لا صاحب الصافی ولا غیره- لا یسبُّ الصحابۀ، وإنّما هو اللعن للمنافقین منهم، وهذا أمر واجب کتاباً
وسُنّۀً، بل هو ضروري من ضروریات الإسلام.
کما إنّا قد أشرنا- فی موضعه سابقاً- إلی مسألۀ تحریف القرآن، وإنّ أهل العلم والفضل من المسلمین یعرفون القائل به من النافی له،
وقد حقّقنا ذلک فی کتابٍ مستقلّ منتشر، أسمیناه ب: التحقیق فی نفی التحریف عن القرآن الشریف، فمن شاء التفصیل فلیرجع إلیه.
ص: 239
هذا، ولکنّ الغرض من التعرّض لمثل هذه الأُمور فی مثل هذا المقام هو التحریف والتغفیل کما هو شأن أهل الغوایۀ والتضلیل.
واللَّه الهادي إلی سواء السبیل.
***
ص: 240
ص: 240 «… 1 …» « یا أیّها الرسول بلّغ ما أُنزل إلیک من ربّک وإن لم تفعل فما بلّغت رسالته » : آیۀ التبلیغ: قوله تعالی
اشارة
قال السیّد:
یا » : ألم یؤمر رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم بتبلیغها؟! ألم یضیّق علیه فی ذلک بما یشبه التهدید من اللَّه عزّ وجلّ حیث یقول »
.«« أیّها الرسول بلّغ ما أُنزل إلیک من ربّک وإن لم تفعل فما بلّغت رسالته واللَّه یعصمک من الناس إنّ اللَّه لا یهدي القوم الکافرین
ثمّ قال فی الهامش:
أخرجه غیر واحد من أصحاب السنن، کالإمام الواحدي فی سورة المائدة من کتابه أسباب النزول عن أبی سعید الخدري، قال: نزلت »
هذه الآیۀ یوم غدیر خمّ فی علیّ بن أبی طالب.
وأخرجه الإمام الثعلبی فی تفسیره بسندین.
.67 : ورواه الحموینی الشافعی فی فرائده بطرقٍ متعددة عن أبی هریرة مرفوعاً. ( 1) سورة المائدة 5
ص: 241
صفحۀ 120 من 219
ونقله أبو نعیم فی کتابه نزول القرآن بسندین، أحدهما عن أبی رافع، والآخر عن الأعمش عن عطیۀ، مرفوعَین.
.«1» « وفی غایۀ المرام تسعۀ أحادیث من طریق أهل السُنّۀ، وثمانیۀ صحاح من طریق الشیعۀ بهذا المعنی، فراجع منه باب 37 وباب 38
فقیل:
الخبر الذي ساقه الواحدي هو: أخبرنا أبو سعید محمّد بن علیّ الصفّار، قال: أخبرنا الحسن بن أحمد المخلّدي، قال: أخبرنا محمّد بن »
حمدون، قال:
قال: حدّثنا الحسن بن حمّاد سجّادة، قال: ،«2» حدّثنا محمّد إبراهیم الخلوتی
یا أیّها الرسول بلّغ ما » : عن عطیۀ، عن أبی سعید الخدري، قال: نزلت هذه الآیۀ ،«3» حدّثنا علیّ بن عابس، عن الأعمش وأبی حجاب
. یوم غدیر خمّ فی علیّ بن أبی طالب رضی اللَّه عنه. أسباب النزول: 135 « أُنزل إلیک من ربّک
وعطیّۀ هو العوفی، قال عنه الإمام أحمد: ضعیف الحدیث، ثمّ قال: بلغنی أنّ عطیۀ کان یأتی الکلبی ویسأله عن التفسیر، وکان یکنّیه
بأبی سعید فیقول: قال أبو سعید.
وقال أبو حاتم: ضعیف.
وقال ابن عديّ: وکان یعدّ مع شیعۀ الکوفۀ.
.30 - وقال ابن حبّان- بعد أن ذکر قصّته مع الکلبی-: لا یحلّ کتب حدیثه إلّا ( 1) المراجعات: 29
2) کذا، والصحیح: الحلوانی. )
3) کذا، والصحیح: جحاف. )
ص: 242
علی سبیل التعجّب.
وقال أبو داود: لیس بالذي یعتمد علیه.
.«1» وقال الساجی: کان یقدّم علیّاً علی الکلّ
.«2» وقال ابن حجر فی التقریب: صدوق، یخطئ کثیراً، کان شیعیّاً مدلّساً
وأمّا علیّ بن عابس الأسدي، فقال عنه ابن معین: کأنّه ضعیف، وفی روایۀٍ عنه: لیس بشیء.
وقال ابن حبّان: فحش خطاؤه فاستحقّ الترك.
.«3» وقال ابن عديّ: له أحادیث حسان، ویروي عن أبان بن تغلب وغیره أحادیث غرائب
ومن هذا یتبیّن أن احتفال المؤلّف بهذا الحدیث لن یغنیه شیئاً. وقد عرفت سابقاً أنّ الواحدي وشیخه الثعلبی قد ملئا کتابیهما
بالأحادیث الضعیفۀ والموضوعۀ فلا یعتدّ بهما.
.« وفی عدّه الواحدي من أصحاب السنن مجازفۀ، وهو وشیخه لیسا من أئمّۀ الحدیث ولا من علمه فی شیء. واللَّه المستعان
وأقول:
أخبارنا فی » : اعلم أنّ السیّد رحمه اللَّه قد استدلّ بهذه الآیۀ المبارکۀ مرّة أُخري، وذلک فی المراجعۀ رقم 56 ، ونصّ هناك علی أنّ
.202 -201 : ذلک متواترة عن أئمّۀ ( 1) تهذیب التهذیب 7
.24 : 2) تقریب التهذیب 2 )
.302 -301 : 3) تهذیب التهذیب 7 )
ص: 243
.« العترة الطاهرة
صفحۀ 121 من 219
أمّا من أهل السُنّۀ فاکتفی فی الموضعین بالنقل عن الإمام أبی إسحاق الثعلبی، المتوفّی سنۀ 427 أو 437 ، والإمام أبی الحسن
الواحدي، المتوفّی سنۀ 468 ، والحافظ أبی نعیم الأصفهانی، المتوفّی سنۀ 430 ، والإمام الحموینی الشافعی، المتوفّی سنۀ 722 . وقد نصّ
فی المراجعۀ 56 علی صحّۀ بعض أسانید هذه الروایات…
فأقول- تعقیباً لکلامه وتتمیماً لمرامه-:
أوّلًا: إنّه قد اکتفی بالنقل عن هؤلاء الأئمّۀ لغرض الاختصار، وإلّا فرواة نزول الآیۀ المبارکۀ یوم غدیر خمّ من أعلام أئمۀ أهل السُنّۀ
کثیرون، ومنهم:
. -1 أبو جعفر محمّد بن جریر الطبري، المتوفّی سنۀ 310
. -2 ابن أبی حاتم: عبدالرحمن بن محمّد بن إدریس الرازي، المتوفّی سنۀ 327
. -3 أبو عبداللَّه الحسین بن إسماعیل المحاملی، المتوفّی سنۀ 330
. -4 أبو بکر أحمد بن عبدالرحمن الفارسی الشیرازي، المتوفّی سنۀ 407 أو 411
. -5 أبو بکر أحمد بن موسی بن مردویه الأصفهانی، المتوفّی سنۀ 410
. -6 أبو نعیم أحمد بن عبداللَّه الأصفهانی، المتوفّی سنۀ 430
. -7 أبو الحسن علیّ بن أحمد الواحدي، المتوفّی سنۀ 468
. -8 أبو سعید مسعود بن ناصر السجستانی، المتوفّی سنۀ 477
-9 أبو القاسم عبداللَّه بن عبیداللَّه الحاکم الحسکانی.
ص: 244
-10 أبو بکر محمّد بن مؤمن الشیرازي، صاحب کتاب ما نزل فی علی وأهل البیت.
. -11 أبو الفتح محمّد بن علیّ بن إبراهیم النطنزي، المتوفّی حدود سنۀ 550
. -12 أبو القاسم علیّ بن الحسن بن عساکر الدمشقی، المتوفّی سنۀ 571
. -13 أبو سالم محمّد بن طلحۀ النصیبی الشافعی، المتوفّی سنۀ 652
. -14 فخر الدین محمّد بن عمر الرازي، المتوفی سنۀ 653
. -15 عزّ الدین عبدالرزّاق بن رزق اللَّه الرسعنی الموصلی، المتوفّی سنۀ 661
-16 نظام الدین الحسن بن محمّد النیسابوري، صاحب التفسیر.
. -17 السیّد علیّ بن شهاب الدین الهمدانی، المتوفّی سنۀ 786
. -18 نور الدین علیّ بن محمّد بن الصبّاغ المالکی، المتوفّی سنۀ 855
. -19 بدر الدین محمود بن أحمد العینی، المتوفّی سنۀ 855
. -20 جلال الدین عبدالرحمن بن أبی بکر السیوطی، المتوفّی سنۀ 911
. -21 القاضی محمّد بن علیّ الشوکانی، المتوفّی سنۀ 1250
. -22 السیّد شهاب الدین محمود الآلوسی البغدادي، المتوفّی سنۀ 1270
. -23 الشیخ سلیمان بن إبراهیم القندوزي الحنفی، المتوفّی سنۀ 1293
: 1) نفحات الأزهار فی خلاصۀ عبقات الأنوار 8 ) .«1» وقد أوردنا نصوص روایات جمعٍ منهم فی قسم حدیث الغدیر من کتابنا الکبیر
.253 -195
ص: 245
صفحۀ 122 من 219
وثانیاً: الروایات المعتبرة سنداً فی نزول الآیۀ المبارکۀ یوم غدیر خمّ کثیرة کذلک، ومنها:
-1 روایۀ الحبري …: ص: 245
یا أیّها الرسول بلّغ ما أُنزل إلیک » : حدّثنا حسن بن حسین، قال: حدّثنا حبّان، عن الکلبی، عن أبی صالح، عن ابن عبّاس، فی قوله » : قال
:« من ربّک وإن لم تفعل فما بلّغت رسالته واللَّه یعصمک من الناس إنّ اللَّه لا یهدي القوم الکافرین
نزلت فی علیٍّ علیه السلام.
أُمر رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم أن یبلّغ فیه، فأخذ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم بید علیٍّ علیه السلام فقال: من
.«1» « کنت مولاه فعلیٌّ مولاه، اللّهمّ وال من والاه، وعادِ من عاداه
أقول:
وهذا سند معتبر، وقد بیّنّا ذلک فی بحوثنا الماضیۀ فلا نعید.
-2 روایۀ أبی نعیم …: ص: 245
حدّثنا أبو بکر بن خلّاد، قال: حدّثنا محمّد بن عثمان بن أبی شیبۀ، قال: حدّثنا إبراهیم بن محمّد بن میمون، قال: حدّثنا علیّ بن » : قال
عابس، عن أبی الجَحّاف عن الأعمش، عن عطیۀ، عن أبی سعید الخدري، قال: نزلت هذه الآیۀ علی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله
. وسلّم فی علیّ بن أبی طالب علیه ( 1) تفسیر الحبري: 262
ص: 246
.«1» «« یا أیّها الرسول بلّغ ما أُنزل إلیک من ربّک » : السلام
فهو: أبو بکر أحمد بن یوسف البغدادي، المتوفّی سنۀ 359 ، ترجم له الخطیب فی تاریخه، والذهبی فی سیره، « أبو بکر بن خلّاد » * أمّا
وغیرهما:
.« کان لا یعرف من العلم شیئاً، غیر أنّ سماعه کان صحیحاً » : قال الخطیب
.« کان ثقۀ » : وقال أبو نعیم
.«2» وکذا وثّقه أبو الفتح بن أبی الفوارس
.«3» « الشیخ الصدوق، المحدّث، مسند العراق » : ووصفه الذهبی ب
وجمع » : ثمّ قال « الإمام الحافظ المسند » : المتوفّی سنۀ 297 ، فقد ترجم له الذهبی، ووصفه ب ،« محمّد بن عثمان بن أبی شیبۀ » * وأمّا
.« وصنّف، وله تاریخ کبیر، ولم یرزق حظّاً، بل نالوا منه، وکان من أوعیۀ العلم
.« قال صالح جزرة: ثقۀ » : وقال
.« لم أرَ له حدیثاً منکَراً فأذکر » : وقال ابن عديّ
ثمّ نقل تکلّم بعض معاصریه فیه، وهم عبداللَّه بن أحمد، المتوفّی سنۀ 290 ، وابن خراش، المتوفّی سنۀ 283 ، ومطیّن، المتوفّی سنۀ 297
والظاهر وجود اختلافات بینهم وبینه، ممّا أدّي إلی أن یذکروه بسوء، لا سیّما ما کان بینه وبین أبی جعفر مطیّن، إذ کان کلٌّ ،«4»
منهما یذکر الآخر بسوءٍ وینال منه. ( 1) خصائص الوحی المبین- للشیخ یحیی بن الحسن الحلّی، المعروف بابن البطریق، المتوفّی سنۀ
53 ، عن کتاب ما نزل من القرآن فی علیّ، للحافظ أبی نعیم الأصفهانی. :-600
.221 -220 : 2) تاریخ بغداد 5 )
.69 : 3) سیر أعلام النبلاء 16 )
صفحۀ 123 من 219
.22 -21 : 4) سیر اعلام النبلاء 14 )
ص: 247
ومن هنا فقد نصّ غیر واحدٍ من الحفّاظ- کالذهبی- علی أنّ کلام الأقران بعضهم فی بعض غیر مسموع.
إبراهیم بن محمّد بن میمون الکندي الکوفی، یروي عن » : فقد ذکره ابن حبّان فی الثقات قائلًا ،« إبراهیم بن محمّد بن میمون » * وأمّا
.«1» « سعید بن حکیم العبسی وداود بن الزبرقان. روي عنه أحمد بن یحیی الصوفی
ولم أجد له ذِکراً فی کتب الضعفاء…
وهو ثقۀ بلا » : وقد ینقم علیه روایته لفضائل أمیر المؤمنین علیه السلام، وکم له من نظیر! فقد ذکر الذهبی بترجمۀ أحمد بن الأزهر
.«2» « تردّد، غایۀ ما نقموا علیه ذاك الحدیث فی فضل علیٍّ رضی اللَّه عنه
یعنی: ما رواه عن عبدالرزّاق، عن معمر، عن الزهري، عن عبیداللَّه بن عبداللَّه بن عتبۀ، عن ابن عبّاس، قال:
نظر رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم إلی علیّ بن أبی طالب، فقال: »
أنت سیّد فی الدنیا، سیّد فی الآخرة، حبیبک حبیبی، وحبیبی حبیب اللَّه، وعدوّك عدوّي، وعدوّي عدوّ اللَّه، فالویل لمن أبغضک
.« بعدي
حدّث به ابن الأزهر ببغداد فی حیاة أحمد وابن المدینی وابن معین، فأنکره من أنکره، حتّی تبیّن للجماعۀ أنّ أبا الأزهر » : قال الحاکم
.«3» « بريء الساحۀ منه، فإنّ محلّه محلّ الصادقین
.74 : ولهذا الحدیث قصّۀ، فإنّه لأجله ذکر أحمد بن الأزهر فی میزان الاعتدال ( 1) الثقات 8
.364 : 2) سیر أعلام النبلاء 12 )
.366 : 3) سیر أعلام النبلاء 12 )
ص: 248
«1» فی نقد الرجال
.«2» بل ذکر فیه عبدالرزّاق بن همّام أیضاً
«…3» وعبدالرزّاق بن همّام من رجال الصحاح الستّۀ وشیخ البخاري ،« محلّه محلّ الصادقین » و « ثقۀ بلا تردّد » لکنّ أحمد بن الأزهر
ومع ذلک فالحدیث کذب!!
لمّا حدّث أبو الأزهر بحدیثه عن عبدالرزّاق فی الفضائل، أُخبر یحیی بن معین بذلک، فبینما هو عند یحیی فی جماعۀ أهل الحدیث »
إذ قال یحیی: من هذا الکذّاب النیسابوري الذي حدّث بهذا عن عبدالرزّاق؟! فقام أبو الأزهر فقال: هو ذا أنا. فتبسّم یحیی بن معین،
.«4» «! وقال: أما إنّک لست بکذاب؛ وتعجّب من سلامته وقال: الذنب لغیرك فیه
فرواة الحدیث کلّهم أئمّۀ ثقات.
ومع ذلک فهو کذب!!
!!« فالویل لمن أبغضک بعدي » : یعنی جملۀ !!«5» وقال الذهبی: فی النفس من آخره شیء
ولا یخفی السبب فی ذلک!!
فما الحیلۀ فی ردّه، مع صحّۀ سنده؟!
قالوا: إنّ معمراً کان له ابن أخٍ رافضی، وکان معمر مکّنه من کتبه فأدخل علیه هذا الحدیث، وکان معمر رجلًا مهیباً لا یقدر علیه أحد
.82 : فی السؤال ( 1) میزان الاعتدال 1
.609 : 2) میزان الاعتدال 2 )
صفحۀ 124 من 219
.505 : 3) تقریب التهذیب 1 )
.366 : 4) سیر أعلام النبلاء 12 )
.613 : 5) میزان الاعتدال 2 )
ص: 249
!!«1» والمراجعۀ، فسمعه عبدالرزّاق فی کتاب ابن أخی معمر، وحدّث به أبا الأزهر وخصّه به دون أصحابه
قال الذهبی بعد نقله:
قلت: ولتشیّع عبدالرزّاق سرّ بالحدیث وکتبه، وما راجع معمراً فیه، ولکنّه ما جسر أن یحدّث به لمثل أحمد وابن معین وعلیّ، بل ولا »
.«2» « خرّجه فی تصانیفه، وحدّث به وهو خائف یترقّب
هذا موجز هذه الق ّ ص ۀ … والشاهد من حکایتها أنّهم کثیراً ما ینقمون علی الرجل- مع اعترافهم بثقته- روایته حدیثاً فی فضل أمیر
المؤمنین علیه السلام أو الطعن فی أعدائه ومبغضیه، ویضطربون أشدّ الاضطراب، فإن أمکنهم التکلّم فی وثاقته فهو، وإلّا عمدوا إلی
کان معمر » و « کان رافضیاً » و « ابن أخ معمر » تحریف لفظ الحدیث، أو بتره، وإلّا وضعوا شیئاً فی مقابلته، وإلّا نسبوا وضعه إلی مثل
بأنّه دسّ الحدیث فی الکتاب، ولم یشعر بذلک لا معمر، ولا عبدالرزّاق، ولا غیرهما!! « یمکّنه من کتبه
ولکن من هو هذا الشخص؟! وما الدلیل علی کونه رافضیّاً؟! وکیف کان یمکّنه معمر من کتبه وأن یکتب له؟ مع علمه بکونه رافضیّاً
أو کان جاهلًا بذلک؟!
ثقۀ، بتوثیق ابن حبّان من دون معارض، غیر أنّه من رواة فضائل أمیر المؤمنین علیه « إبراهیم بن محمّد بن میمون » وعلی الجملۀ، فإنّ
السلام.
.42 : 1) تاریخ بغداد 4 ) ،«3» فإنّه من رجال صحیح الترمذي « علیّ بن عابس » * وکذلک شیخه
.367 : 2) سیر أعلام النبلاء 12 )
.39 : 3) تقریب التهذیب 2 )
ص: 250
له أحادیث » : لکنّهم تکلّموا فیه لا لشیء، وإنّما لروایته هذا الحدیث وأمثاله من الفضائل والمناقب، وممّا یشهد بذلک قول ابن عديّ
.«1» « حسان، ویروي عن أبان بن تغلب وعن غیره أحادیث غرائب، وهو مع ضعفه یکتب حدیثه
وعرفنا أنّهم لا !« أحادیث غرائب » عرفنا لماذا تکون روایاته «2» من أعلام الإمامیّۀ الاثنی عشریۀ الثقات « أبان بن تغلب » وإذا عرفنا أنّ
!« یکتب حدیثه » إلّالروایته تلک الأحادیث، وأمّا فی غیرها فهو ثقۀ فی نفسه ولذا « علیّ بن عابس » یضعّفون
أصلًا!! « یکتب حدیثه » : کما وصفها، ولو کان الرجل کذّاباً لَما جاز قوله « أحادیث غرائب » أيّ: عدا الفضائل وهی
داود بن أبی عوف، فهو من رجال أبی داود والنسائی وابن ماجۀ، ووثّقه أحمد بن حنبل ویحیی بن « أبو الجَحّاف » * وکذلک شیخه
معین، وقال أبو حاتم:
ومع ذلک، فالرجل ممّن لا یحتجّ به عند ابن عديّ! وهو یعترف بعدم تکلّم أحد فیه! «3» صالح الحدیث، وقال النسائی: لیس به بأس
ولماذا؟!..
ولأبی الجَحّاف أحادیث غیر ما ذکرته، وهو من غالیۀ أهل التشیّع، وعامّۀ حدیثه فی أهل » : استمع إلیه لیذکر لک السبب، فقد قال
. 322 ذیل رقم 1347 : البیت، ولم أرَ لمن تکلّم ( 1) الکامل فی الضعفاء 6
2) هو من رجال مسلم والأربعۀ، وثّقوه وقالوا: هو من أهل الصدق فی الروایات وإن کان مذهبه مذهبالشیعۀ، وفی المیزان: شیعی )
جلد لکنّه صدوق، فلنا صدقه وعلیه بدعته. وهو عند الجوزجانی الناصبی: مذموم المذهب، مجاهر زائغ!
صفحۀ 125 من 219
. 69 رقم 207 ، أحوال الرجال: 67 رقم 74 : وانظر: الکامل فی الضعفاء 2
.18 : 3) میزان الاعتدال 2 )
ص: 251
.«1» « فی الرجال فیه کلاماً، وهو عندي لیس بالقوي، ولا ممّن یحتجّ به فی الحدیث
.«2» فهو من رجال الصحاح الستّۀ « الأعمش » * وأمّا
وتلخّص:
إنّ حدیث أبی نعیم معتبر، ولا مجال للتکلّم فی أحد من رجال إسناده، ولو کان بعضهم من الشیعۀ فهو ثقۀ، وقد تقرّر أن التشیّع، بل
الرفض عندهم غیر مضرٍّ بالوثاقۀ، وهذا ما کرّرنا نقله عن الحافظ ابن حجر العسقلانی وغیره.
فسیأتی. «… عطیۀ » * وأمّا
-3 روایۀ ابن عساکر …: ص: 251
أخبرنا أبو بکر وجیه بن طاهر، أنبأنا أبو حامد الأزهري، أنبأنا أبو محمّد المخلّدي نامحمّد بن إبراهیم الحلوانی، أنبأنا الحسن بن » : قال
یا أیّها » : حمّاد سجّادة، أنبأنا علیّ بن عابس، عن الأعمش وأبی الجَحّاف، عن عطیۀ، عن أبی سعید الخدري، قال: نزلت هذه الآیۀ
.«3» « علی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم یوم غدیر خمّ فی علیّ بن أبی طالب « الرسول بلّغ ما أُنزل إلیک من ربّک
: المتوفّی سنۀ 541 ،« وجیه بن طاهر » * أمّا
. 545 ذیل رقم 625 -544 : کان شیخاً، صالحاً، صدوقاً، حسن السیرة، منوّر الوجه ( 1) الکامل فی الضعفاء 3 » : قال ابن الجوزي
.331 : 2) تقریب التهذیب 1 )
.237 : 3) تاریخ مدینۀ دمشق 42 )
ص: 252
.«1» « والشیبۀ، سریع الدمعۀ، کثیر الذِکر. ولی منه إجازة بمسموعاته ومجموعاته
کتبت عنه الکثیر، وکان یملی فی الجامع الجدید بنیسابور کلّ جمعۀ مکان أخیه، وکان کخیر الرجال، متواضعاً » : وقال السمعانی
.«2 …» « متودّداً، ألوفاً، دائم الذِکر، کثیر التلاوة، وصولًا للرحم، تفرّد فی عصره بأشیاء
.«3» « الشیخ العالم، العدل، مسند خراسان » : وقال الذهبی
: أحمد بن الحسن النیسابوري، المتوفّی سنۀ 463 « أبو حامد الأزهري » * وأمّا
الأزهري، العدل، المسند، الصدوق، أبو حامد أحمد ابن الحسن بن محمّد بن الحسن بن أزهر، الأزهري، النیسابوري، » : قال الذهبی
.«4» « الشروطی، من أولاد المحدّثین. سمع من أبی محمّد المخلدي … حدّث عنه: زاهر ووجیه ابنا طاهر … توفّی فی رجب سنۀ 463
: الحسن بن أحمد النیسابوري، المتوفّی سنۀ 389 « أبو محمّد المخلدي » * أمّا
« هو صحیح السماع والکتب، متقن فی الروایۀ، صاحب الإملاء فی دار السُنّۀ، محدّث عصره، توفّی فی رجب سنۀ 389 » : قال الحاکم
.«5»
.54 : المخلدي، الإمام الصدوق، المسند أبو محمّد … العدل، ( 1) المنتظم 18 » : وقال الذهبی
.110 : 2) سیر أعلام النبلاء 20 )
.109 : 3) سیر أعلام النبلاء 20 )
.254 : 4) سیر أعلام النبلاء 18 )
صفحۀ 126 من 219
.540 : 5) سیر أعلام النبلاء 16 )
ص: 253
.«1 …» « شیخ العدالۀ، وبقیۀ أهل البیوتات
: النیسابوري، المتوفّی سنۀ 320 « أبو بکر محمّد بن حمدون » * أمّا
.«2» « کان من الثقات الأثبات الجوّالین فی الأقطار، عاش 87 سنۀ » : قال الحاکم
.«3» « حافظ کبیر » : وقال الخلیلی
.«4» « الحافظ الثبت المجوّد » : وقال الذهبی
:«6» المتوفّی سنۀ 276 ،«5» « محمّد بن إبراهیم الحلوانی » * أمّا
محمّد بن إبراهیم بن عبدالحمید، أبو بکر الحلوانی، قاضی بلخ، سکن بغداد، وحدّث بها … روي عنه: إسماعیل بن » : قال الخطیب
.«7» « محمّد الصفّار، ومحمّد بن عمرو الرزّاز، وأبو عمرو بن السمّاك، وحمزة بن محمّد الدهقان. وکان ثقۀ
.«8» « وکان ثقۀ » : وقال ابن الجوزي
: المتوفّی سنۀ 241 ،« الحسن بن حمّاد سجّادة » * أمّا
.539 : فهو من رجال أبی داود والنسائی وابن ماجۀ. ( 1) سیر أعلام النبلاء 16
.61 : 2) سیر أعلام النبلاء 15 )
.61 : 3) سیر أعلام النبلاء 15 )
.61 : 4) سیر أعلام النبلاء 15 )
5) قریۀ من قري نیسابور. معجم البلدان. )
.279 : 6) المنتظم 12 )
.398 : 7) تاریخ بغداد 1 )
.279 : 8) المنتظم 12 )
ص: 254
.«1» « صاحب سُنّۀ، ما بلغنی عنه إلّاخیر » : وقال أحمد بن حنبل
.«2» « کان من جِلّۀ العلماء وثقاتهم فی زمانه » : وقال الذهبی
.«3» « صدوق » : وقال ابن حجر
فقد تقدّم الکلام علیهم. « الأعمش » و « أبو الجَحّاف » و « علیّ بن عابس » * وأمّا
.« عطیّۀ » * وبقی
-4 روایۀ الواحدي …: ص: 254
اشارة
أبو » وبما ذکرنا تظهر صحّۀ إسناد الواحدي فی أسباب النزول، کما أشار السیّد رحمه اللَّه، وذلک لأنّه السند المتقدّم نفسه، وشیخه
إلی آخر السند، ترجم له الحافظ أبو الحسن عبدالغافر الفارسی، « الحسن بن أحمد المخلدي » الراوي عن « سعید محمّد بن علیّ الصفار
المتوفّی سنۀ 529 ، قال:
صفحۀ 127 من 219
محمّد بن علیّ بن محمّد بن أحمد بن حبیب الصفّار، أبو سعید، المعروف بالخشّاب، ابن أُخت أبی سهل الخشّاب اللحیانی، شیخ »
مشهور بالحدیث، من خواصّ خدم الشیخ أبی عبدالرحمن السلمی، وکان صاحب کتب، أوصی له الشیخ بعد وفاته وصار بعده بندار
کتب الحدیث بنیسابور، وأکثر أقرانه سماعاً وأُصولًا، وقد رزق الإسناد العالی، وکتبۀ الأُصول، وجمع الأبواب، وإفادة الصبیان، والروایۀ
.393 : إلی آخر عمره، وبیته بیت الصلاح والحدیث. ( 1) سیر أعلام النبلاء 11
.393 : 2) سیر أعلام النبلاء 11 )
.165 : 3) تقریب التهذیب 1 )
ص: 255
.«1» « ولد سنۀ 381 ، وتوفّی فی ذي القعدة سنۀ 456
وذکره الذهبی وابن العماد فی وفیات سنۀ 456 من العبر و شذرات الذهب.
* ترجمۀ عطیّۀ …: ص: 255
وذکرنا: ،«2» فقد ترجمنا له بالتفصیل فی بعض بحوثنا « عطیۀ العوفی » وأمّا
فخیر الناس قرناً بعد الصحابۀ من شافه أصحاب » :- أنّه من مشاهیر التابعین، وقد قال الحاکم النیسابوري- فی کلام له حول التابعین
.«3» « رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم، وحفظ عنهم الدین والسنن، وهم قد شهدوا الوحی والتنزیل
وأنّه من رجال البخاري فی کتابه الأدب المفرد.
لم یصنّف فی علم » : وقال الخطّابی « ما ذکرت فیه حدیثاً أجمع الناس علی ترکه » : وأنّه من رجال صحیح أبی داود، الذي قال أبو داود
.«4» « الدین مثله، وهو أحسن وضعاً وأکثر فقهاً من الصحیحین
وأنّه من رجال صحیح الترمذي، الذي حکوا عن الترمذي قوله فیه:
صنّفت هذا الکتاب فعرضته علی علماء الحجاز فرضوا به، وعرضته علی علماء العراق فرضوا به، وعرضته علی علماء خراسان فرضوا »
. به. ومن کان فی بیته هذا ( 1) تاریخ نیسابور: 54 رقم 103
.82 - 2) راجع کتابنا: مع الدکتور السالوس فی آیۀ التطهیر: 65 )
. 3) معرفۀ علوم الحدیث: 42 )
.22 : 4) مرقاة المفاتیح 1 )
ص: 256
.« الکتاب فکأنّما فی بیته نبیّ یتکلّم
وأنّه من رجال صحیح ابن ماجۀ، الذي قال أبو زرعۀ- بعد أن نظر فیه-:
.«1» « لعلّه لا یکون فیه تمام ثلاثین حدیثاً ممّا فی إسناده ضعف »
وأنّه من رجال مسند أحمد، وقد قال الحافظ السیوطی عن بعض العلماء:
.«2» « إنّ أحمد شَرَطَ فی مسنده الصحیح »
وأنّه قد وثّقه ابن سعد، وقال الدوري عن یحیی بن معین: صالح، وقال أبو بکر البزّار: یعدّ فی التشیّع، روي عنه جلّۀ الناس.
وبعد، فمن الذي تکلّم فی عطیۀ؟!
تکلّم فیه الجوزجانی، الذي نصّ الحافظ ابن حجر العسقلانی علی أنّه:
.«3» وتبعه من کان علی شاکلته، وقد نصّ الحافظ ابن حجر علی أنّه لا ینبغی أن یسمع قول المبتدع «… کان ناصبیّاً منحرفاً عن علیّ »
صفحۀ 128 من 219
ولماذا تکلّم فیه من تکلّم؟!
لأنّه کان یقدّم أمیر المؤمنین علیه السلام علی الکلّ، وأنّه عُرض علی سبّ أمیر المؤمنین علیه السلام، فأبی أن یسبّ، فضُرب أربعمائۀ
سوط وحُلقت لحیته … وکلّ ذلک بأمرٍ من الحجّاج بن یوسف، لعنه اللَّه ولعن من سلک سبیله وأدخله مدخله (… 1) تذکرة الحفّاظ
.636 :2
.187 : 2) تدریب الراوي 1 )
. 3) مقدّمۀ فتح الباري: 388 )
ص: 257
أقول:
وهنا نقاط:
-1 حدیث نزول الآیۀ المبارکۀ یوم الغدیر فی أمیر المؤمنین وولایته علیه السلام، أخرجه کبار الأئمّۀ الأعلام من أهل السُنّۀ عن عدّة
من الصحابۀ، وهم:
-1 عبداللَّه بن عبّاس.
-2 أبو سعید الخدري.
-3 زید بن أرقم.
-4 جابر بن عبداللَّه الأنصاري.
-5 البراء بن عازب.
-6 أبو هریرة.
-7 عبداللَّه بن مسعود.
-8 عبداللَّه بن أبی أوفی.
یا أیّها الرسول » : وأخرج ابن مردویه عن ابن مسعود، قال: کنّا نقرأ علی عهد رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم » : -2 قال السیوطی
.«1» «« بلّغ ما أُنزل إلیک من ربّک- أنّ علیّاً مولی المؤمنین- وإن لم تفعل فما بلّغت رسالته واللَّه یعصمک من الناس
-3 إنّ من رواة هذا الحدیث: ابن أبی حاتم الرازي، قال السیوطی:
وأخرج ابن أبی حاتم وابن مردویه وابن عساکر عن أبی سعید الخدري قال: »
.117 : علی رسول اللَّه صلّی ( 1) الدرّ المنثور 3 « یا أیها الرسول بلّغ ما أُنزل إلیک من ربّک » : نزلت هذه الآیۀ
ص: 258
.«1» « اللَّه علیه [وآله] وسلّم یوم غدیر خمّ فی علیّ بن أبی طالب
قد نصّ ابن تیمیّۀ وأتباعه علی أنّه لم یخرّج فی تفسیره حدیثاً موضوعاً … وقد أوردنا ذلک فی بحوثنا الماضیۀ، کما « ابن أبی حاتم » و
ستعرفه قریباً أیضاً.
وتلخّص:
إنّ القول الحقّ المتّفق علیه بین المسلمین: نزول الآیۀ یوم غدیر خمّ فی أمیر المؤمنین علیه الصلاة والسلام.
مع ابن تیمیّۀ الحرّانی …: ص: 258
لقد استدلّ العلّامۀ الحلّی بالآیۀ المبارکۀ والحدیث الوارد فی ذیلها عند القوم، فقال:
صفحۀ 129 من 219
اتّفقوا علی نزولها فی علیّ. .« یا أیّها الرسول بلّغ ما أُنزل إلیک من ربّک وإن لم تفعل فما بلّغت رسالته » : البرهان الثانی: قوله تعالی »
وروي أبو نعیم الحافظ- من الجمهور- بإسناده عن عطیۀ، قال: نزلت هذه الآیۀ علی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم فی علیّ بن
أبی طالب.
فی فضل علیّ، فلمّا نزلت هذه الآیۀ أخذ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] « بلّغ ما أُنزل إلیک من ربّک » : ومن تفسیر الثعلبی، قال: معناه
وسلّم بید علیّ، فقال:
.117 : 1) الدرّ المنثور 3 ) .«2 …» « من کنت مولاه فعلیٌّ مولاه
. 2) منهاج الکرامۀ: 141 )
ص: 259
فقال ابن تیمیّۀ فی الجواب:
إنّ هذا أعظم کذباً وفریۀً من الأوّل. »
وقوله: اتّفقوا علی نزولها فی علیّ، أعظم کذباً ممّا قاله فی تلک الآیۀ، فلم یقل لا هذا ولا ذاك أحد من العلماء الّذین یدرون ما
یقولون.
وأمّا ما یرویه أبو نعیم فی الحلیۀ أو فی فضائل الخلفاء والنقّاش والثعلبی والواحدي ونحوهم فی التفسیر، فقد اتّفق أهل المعرفۀ علی أنّ
فی ما یروونه کثیراً من الکذب الموضوع.
واتّفقوا علی أنّ هذا الحدیث المذکور الذي رواه الثعلبی فی تفسیره هو من الموضوع…
ولکنّ المقصود هنا أنّا نذکر قاعدة فنقول: المنقولات فیها کثیر من الصدوق وکثیر من الکذب، والمرجع فی التمییز بین هذا وهذا إلی
أهل علم الحدیث…
فلکلّ علم رجال یعرفون به، والعلماء بالحدیث أجلّ هؤلاء قدراً، وأعظمهم صدقاً، وأعلاهم منزلۀ، وأکثر دیناً، وهم من أعظم الناس
صدقاً وأمانۀً وعلماً وخبرةً فی ما یذکرونه من الجرح والتعدیل…
فالأصل فی النقل أن یُرجع فیه إلی أئمّۀ النقل وعلمائه … ومجرّد عزوه إلی روایۀ الثعلبی ونحوه لیس دلیلًا علی صحّته باتّفاق أهل
….« العلم بالنقل؛ لهذا لم یروِه أحد من علماء الحدیث فی شیء من کتبهم
« بلّغ ما أُنزل إلیک من ربّک » : أنتم ادّعیتم أنّکم أثبتّم إمامته بالقرآن، والقرآن لیس فی ظاهره ما یدلّ علی ذلک أصلًا، فإنّه قال » : قال
وهذا اللفظ عامّ فی جمیع ما أُنزل إلیه من ربّه، لا یدلّ علی شیء معیّن … فإن ثبت ذلک بالنقل کان ذلک إثباتاً بالخبر لا بالقرآن…
ص: 260
.«1 …» « لکنّ أهل العلم یعلمون بالاضطرار أنّ النبی صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم لم یبلّغ شیئاً فی إمامۀ علیّ
أقول:
أمّا قوله: إنّ فی روایات أبی نعیم والثعلبی والواحدي، موضوعات کثیرة؛ فهذا حقّ ونحن نوافقه علیه، إذ لیس هناك- بعد کتاب اللَّه
عزّ وجلّ- کتاب خالٍ عن الموضوعات، حتّی الکتب المسمّاة بالصحاح … ففی صحیح البخاري- الذي یقدّمه أکثر القوم علی غیره
من الکتب مطلقاً- أکاذیب وأباطیل، ذکرنا بعضها فی بعض کتبنا استناداً إلی أقوال کبار الحفّاظ من شرّاحه کابن حجر العسقلانی
وغیره.
فالمنقولات، فیها کثیر من الصدق وکثیر من الکذب، والمرجع فی التمییز إلی أهل علم الحدیث وعلماء الجرح والتعدیل … کما قال.
ولذا فإنّا أثبتنا علی ضوء کلمات علماء الحدیث والرجال صحّۀ أسانید حدیث نزول الآیۀ فی الغدیر، وکذلک فی غیر هذا الحدیث
ممّا وقع الاستدلال به من قبل صاحب المراجعات وغیره من علمائنا بتوثیق رجالها واحداً واحداً…
صفحۀ 130 من 219
وإذا ثبت صحّۀ الحدیث وجب علی الکلّ القبول به، ومن کذّبه حینئذٍ فقد کذّب رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم فی ما قال
وفعل، وهذا کفر باللَّه، نعوذ باللَّه منه.
.48 -33 : وعلی الجملۀ، فلیس الاستدلال بمجرّد عزو الحدیث إلی روایۀ الثعلبی أو ( 1) منهاج السُنّۀ 7
ص: 261
غیره، بل الاستدلال به یکون بعد تصحیحه علی القواعد المقرّرة فی علم الحدیث والرجال.
إذ هما فی » : وأمّا قوله: إنّ هذا الاستدلال لیس بالقرآن بل هو بالحدیث؛ فهذا تعصّبٌ واضح؛ لأنّ ابن تیمیّۀ نفسه یستدلّ بقوله تعالی
«1» « الغار إذ یقول لصاحبه لا تحزن إنّ اللَّه معنا
وقد «… إذ یقول لصاحبه لا تحزن إنّ اللَّه معنا » : إنّ الفضیلۀ فی الغار ظاهرة بنصّ القرآن، لقوله تعالی » : لإثبات فضیلۀ لأبی بکر، فیقول
.«2 …» « أخرجا فی الصحیحین من حدیث أنس عن أبی بکر
فجعل الحدیث مفسّراً للآیۀ، وجعل فیها فضیلۀ لصاحبه…
«3» « وسیجنّبها الأتقی* الذي یؤتی ماله یتزکّی » : وکذلک: یدّعی نزول قوله تعالی
فی أبی بکر مستدلّاً ببعض روایاتهم فیقول:
وقد ذکر غیر واحدٍ من أهل العلم أنّها نزلت فی ق ّ ص ۀ أبی بکر. وکذلک ذکره ابن أبی حاتم والثعلبی أنّها نزلت فی أبی بکر عن »
عبداللَّه وعن سعید بن المسیّب.
وذکر ابن أبی حاتم فی تفسیره: حدّثنا أبی، حدّثنا محمّد بن أبی عمر العدنی، حدّثنا سفیان، حدّثنا هشام بن عروة، عن أبیه، قال:
.«4» « إلی آخر السورة « وسیجنّبها الأتقی » أعتق أبو بکر سبعۀ کلّهم یعذّب فی اللَّه … قال: وفیه نزلت
وهکذا فی مواضع أُخري…
.40 : علی ( 1) سورة التوبۀ 9 … « یا أیّها الرسول بلّغ ما أُنزل إلیک » : أمّا حین یستدلّ الإمامیۀ بآیۀ
.372 : 2) منهاج السُنّۀ 8 )
.17 : 3) سورة اللیل 92 )
.495 : 4) منهاج السُنّۀ 8 )
ص: 262
إمامۀ أمیر المؤمنین، بمعونۀ أحادیث صحیحۀ رواها ابن أبی حاتم والثعلبی وأمثالهما من المفسّرین والمحدّثین من أهل السُنّۀ فی
.«1» « فمن ادّعی أنّ القرآن یدلّ علی أنّ إمامۀ علیّ ممّا أُمر بتبلیغه فقد افتري علی القرآن » : تفسیرها وبیان سبب نزولها، یقول
مع أنّ استدلال الإمامیۀ بأحادیث القوم مطابق للقاعدة المقرّرة فی البحث والمناظرة؛ لأنّهم ملزَمون بما یروونه، بخلاف استدلالاتهم فی
مقابلۀ الإمامیۀ؛ لأنّ أحادیثهم لیس بحجّۀٍ عند الامامیّۀ حتّی لو کانت مخرّجۀً فی ما یسمّونه بالصحیح.
فانظر من المفتري؟!
محاولات یائسۀ … ص: 262
وبما ذکرنا یظهر سقوط تمحّلات المتعصّبین لصرف الآیۀ المبارکۀ عن الدلالۀ علی ولایۀ أمیر المؤمنین علیه الصلاة والسلام.
وهناك محاولاتٌ عمدتها:
-1 الأخذ بالسیاق.
-2 الأحادیث المرویۀ فی قبال حدیث نزولها فی أمیر المؤمنین یوم الغدیر.
صفحۀ 131 من 219
.47 : ولا بُدّ قبل الدخول فی البحث من أن نعلم بأنّ الآیۀ المبارکۀ من سورة ( 1) منهاج السُنّۀ 7
ص: 263
المائدة، وأنّ هذه السورة هی آخر ما نزل علی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم باتّفاق الفریقین.
104 ، وغیرها من کتب العامّۀ. : فلاحظ: تفسیر القرطبی، و تفسیر الخازن، والإتقان فی علوم القرآن 1
وفی تهذیب الأحکام لشیخ الطائفۀ أبی جعفر الطوسی- بسند صحیح عن أمیر المؤمنین علیه السلام، أنّها نزلت قبل أن یقبض رسول
.«1» اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم بشهرین أو ثلاثۀ
.«2» وقال العیّاشی فی تفسیره: إنّها آخر ما نزل من القرآن
وحینئذ نقول: کما جعل الأوّلون آیۀ التطهیر ضمن آیات زوجات النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، واتّخذ أتباعهم ذلک أساساً للقول
بنزولها فی الزوجات، کذلک الحال فی آیۀ التبلیغ فقد وضعت فی سیاق آیات الکلام مع الیهود والنصاري، ثمّ جاء اللّاحقون واستندوا
إلی سیاق الآیۀ فراراً من الإذعان للحقیقۀ:
إعلم أنّ هذه الروایات وإن کثرت، إلّاأنّ الَأولی حمله علی أنّه تعالی آمنه من مکر الیهود والنصاري، وأمره بإظهار التبلیغ » : قال الرازي
من غیر مبالاة منه بهم، وذلک لأنّ ما قبل هذه الآیۀ بکثیر وما بعدها بکثیر، لمّا کان کلاماً مع الیهود والنصاري، امتنع إلقاء هذه الآیۀ
.361 : 1) تهذیب الأحکام 1 ) .«3» « الواحدة فی البین علی وجه تکون أجنبیّۀ عمّا قبلها وما بعدها
.1161 /3 : 2) تفسیر العیاشی 2 )
.50 : 3) التفسیر الکبیر 12 )
ص: 264
وکأنّ الرازي قد غفل عن أنّ الآیۀ فی سورة المائدة، وهی إنّما نزلت فی أُخریات حیاة النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، حین لم یکن
یهاب الیهود ولا النصاري ولا قریشاً، وأنّ السیاق إنّما یکون قرینۀً إذا لم یکن فی مقابله نصّ معتبر، وقد صرّح الفخر الرازي نفسه بأنّ
نزول الآیۀ فی فضل أمیر المؤمنین علیه السلامهو قول ابن عبّاس والبَراء بن عازب والإمام محمّد بن علیّ الباقر علیه السلام، فی حین
أنّه لم یعضّد القول الذي حمل الآیۀ علیه- ولا غیره من الأقوال التی ذکرها- بقول أيّ أحدٍ من الصحابۀ.
وأمّا الأحادیث التی یروونها فی المقام فی مقابلۀ حدیث نزول الآیۀ المبارکۀ فی الإمام علیه السلام، فإن شئت الوقوف علیها فراجع
تفسیر الطبري والدرّ المنثور للسیوطی- ولعلّ الثانی هو أجمع الکتب لها- وستجدها متناقضۀ فیما بینها، فضلًا عن کونها مردودة بإجماع
الفریقین علی نزول سورة المائدة فی الأیّام الأخیرة من حیاة الرسول صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم.
کان النبیّ صلّی اللَّه » : فمن ذلک ما أخرجه الطبرانی وأبو الشیخ وأبو نعیم فی الدلائل وابن مردویه وابن عساکر، عن ابن عبّاس، قال
علیه [وآله] وسلّم یُحرس، وکان یرسل معه عمّه أبو طالب کلّ یوم رجلًا من بنی هاشم یحرسونه.
.«1» « فقال: یا عمّ! إنّ اللَّه قد عصمنی، لا حاجۀ لی إلی من تبعث
أورده السیوطی فی ذیل الآیۀ المبارکۀ، وهو- إن کان له علاقۀ بنزول الآیۀ المبارکۀ- خبر مکذوب؛ لأنّه یفید نزولها فی مکّۀ، وهو
.118 : قول مردود بالإجماع. ( 1) الدر المنثور 3
ص: 265
سئل رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم: أيّ آیۀ أُنزلت من » : وما أخرجه ابن مردویه والضیاء فی المختارة، عن ابن عبّاس، قال
السماء أشدّ علیک؟
یا أیّها الرسول بلّغ ما أُنزل » : فقال: کنت بمنی أیّام موسم، واجتمع مشرکو العرب وأفناء الناس فی الموسم، فنزل علَیَّ جبرئیل فقال
.« إلیک من ربّک وإن لم تفعل فما بلّغت رسالته واللَّه یعصمک من الناس
صفحۀ 132 من 219
قال: فقمت عند العقبۀ فنادیت: یا أیّها الناس! من ینصرنی علی أن أُبلّغ رسالۀ ربّی ولکم الجنّۀ؟
أیّها الناس! قولوا: لا إله إلّااللَّه وأنا رسول اللَّه إلیکم، تنجحوا ولکم الجنّۀ.
قال: فما بقی رجل ولا امرأة ولا صبی إلّایرمون علَیّ بالتراب والحجارة، ویبصقون فی وجهی، ویقولون: کذّاب صابئ! فعرض علَیّ
عارض فقال: یا محمّد! إن کنت رسول اللَّه فقد ان لک أن تدعو علیهم کما دعا نوح علی قومه بالهلاك.
فقال النبیّ صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم: اللّهمّ اهدِ قومی فإنّهم لا یعلمون، وانصرنیعلیهم أن یجیبونی إلی طاعتک.
فجاء العبّاس عمّه فأنقذه منهم وطردهم عنه.
هوي النبیّ صلّی « إنّک لا تهدي من أحببت ولکنّ اللَّه یهدي من یشاء » قال الأعمش: فبذلک تفتخر بنو العبّاس، ویقولون: فیهم نزلت
.117 : 1) الدر المنثور 3 ) .«1» « اللَّه علیه [وآله] وسلّم أبا طالب، وشاء اللَّه عبّاس بن عبدالمطّلب
ص: 266
قلت:
وآیات الکذب علی هذا الحدیث لائحۀ.
ومن الأحادیث المذکورة فی ذیل الآیۀ: أحادیث أنّ أصحابه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم کانوا دائماً یحرسونه، حتّی نزلت الآیۀ
المبارکۀ ففرّقهم:
قال رسول اللَّه صلّی « واللَّه یعصمک الناس » : إلی قوله « یا أیّها الرسول » لمّا نزلت » : أخرج ابن جریر وأبو الشیخ، عن سعید بن جبیر، قال
.«1» « اللَّه علیه [وآله] وسلّم: لا تحرسونی! إنّ ربّی قد عصمنی
إنّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم کان یتعقّبه ناس من أصحابه، » : وأخرج ابن جریر وابن مردویه، عن عبداللَّه بن شقیق، قال
.«2» « فخرج فقال: أیّها الناس! الحقوا بملاحقکم، فإنّ اللَّه قد عصمنی من الناس « واللَّه یعصمک من الناس » فلمّا نزلت
وأخرج عبد بن حمید وابن جریر وأبو الشیخ، عن محمّد بن کعب القرظی، أنّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم ما زال یُحرس،
.«3» فترك الحرس حین أخبره أنّه سیعصمه من الناس « واللَّه یعصمک من الناس » یحارسه أصحابه، حتّی أنزل اللَّه
کان رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم لا ینام إلّاونحن حوله من مخافۀ الغوائل، » : وأخرج أبو نعیم فی الدلائل، عن أبی ذرّ، قال
.119 : 1) الدر المنثور 3 ) .«4» «« واللَّه یعصمک من الناس » : حتّی نزلت آیۀ العصمۀ
.119 : 2) الدر المنثور 3 )
.119 : 3) الدر المنثور 3 )
.118 : 4) الدر المنثور 3 )
ص: 267
کنّا نحرس رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم باللیل حتّی » : وأخرج الطبرانی وابن مردویه، عن عصمۀ بن مالک الخطمی، قال
.«1» « فترك الحرس « واللَّه یعصمک من الناس » نزلت
قلت:
وهذه الأحادیث لیس فیها ذکر سبب نزول الآیۀ، ولا تعارض حدیث نزولها یوم الغدیر فی علیٍّ علیه السلام.
وبهذه الأحادیث یردّ ما زعموا من نزولها فی أعرابی أراد قتله وهو نائم تحت شجرة، ورووا فیه حدیثاً عن محمّد بن کعب القرظی، مع
ما هنالک من قرائن الکذب!
وقال ابن الأنباري: کان النبیّ صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم » : وممّا ذکره القوم فی ذیل الآیۀ ما جاء فی تفسیر الإمام أبی الحسن الواحدي
.«2» « یجاهر ببعض القرآن أیّام کان بمکّۀ، ویخفی بعضه إشفاقاً علی نفسه من تسرع المشرکین إلیه وإلی أصحابه
صفحۀ 133 من 219
وقبّح اللَّه » : وهذا کذب بلا شک ولا ریب! لکنّ العجیب أن ینسب هذا القول إلی الإمامیّۀ، کما فی تفسیر القرطبی، حیث قال
وکما فی شرح ،«3» « الروافض حیث قالوا: إنّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم کتم شیئاً- ممّا أوحی اللَّه إلیه- کان بالناس حاجۀ إلیه
.118 : قالت الشیعۀ: إنّه قد کتم أشیاء علی سبیل ( 1) الدر المنثور 3 » : القسطلانی
.208 : 2) الوسیط فی تفسیر القرآن المجید 2 )
.243 : 3) الجامع لأحکام القرآن 6 )
ص: 268
.«1» « التقیّۀ
فانظر کیف یفترون علی اللَّه والرسول، ثمّ لمّا التفتوا إلی قبحه نسبوه زوراً وبهتاناً إلی غیرهم … وکم له من نظیر!! وإلی اللَّه المشتکی،
وهو المستعان.
قلت:
وثمّۀ أحادیث یروونها بتفسیر الآیۀ المبارکۀ غیر منافیۀ للصحیح فی سبب نزولها إن لم نقل بجواز الاستدلال بها کذلک، باحتمال أنّ
الراوي لم تسمح له الظروف بالتصریح بنزولها فی یوم الغدیر، أو صرّح وحُرّف لفظه، کالحدیث التالی:
إنّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم، قال: إنّ اللَّه بعثنی برسالۀٍ، فضقت بها ذرعاً وعرفت أنّ الناس » : أخرج أبو الشیخ، عن الحسن
.«2» «« یا أیّها الرسول بلّغ ما أُنزل إلیک من ربّک » : مکذّبی، فوعدنی لأُبلغنّ أو لیعذّبنی، فأنزل
یا أیّها الرسول بلّغ ما أُنزل إلیک » : لمّا نزلت » : والحدیث: أخرج عبد بن حمید وابن جریر وابن أبی حاتم وأبو الشیخ، عن مجاهد، قال
.«3» «« وإن لم تفعل فما بلّغت رسالته » : قال: یا ربّ! إنّما أنا واحد کیف أصنع؟! لیجتمع الناس! فنزلت ،« من ربّک
.106 : هذا موجز الکلام علی هذه الآیۀ، وبه الکفایۀ لمن أراد الهدایۀ، واللَّه ولّی التوفیق. ( 1) إرشاد الساري لشرح صحیح البخاري 7
.116 : 2) الدر المنثور 3 )
.117 : 3) الدر المنثور 3 )
ص: 269
ص: 269 «… 1» « الیوم أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم نعمتی ورضیت لکم الإسلام دیناً » : آیۀ إکمال الدین: قوله