گروه نرم افزاری آسمان






ص: 269







ص: 269 «… 1» « الیوم أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم نعمتی ورضیت لکم الإسلام دیناً » : آیۀ إکمال الدین: قوله تعالی
اشارة
«1» « الیوم أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم نعمتی ورضیت لکم الإسلام دیناً » : آیۀ إکمال الدین: قوله تعالی
قال السیّد:
الیوم » : ألم یصدع رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم بتبلیغها عن اللَّه یوم الغدیر حیث هضب خطابه، وعبّ عبابه، فأنزل اللَّه یومئذٍ »
.«!؟« أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم نعمتی ورضیت لکم الإسلام دیناً
فقال فی الهامش:
نصّ علی ذلک الإمام أبو جعفر الباقر وخلفه الإمام أبو عبداللَّه الصادق فی ما صحّ عنهما علیهما السلام. وأخرج أهل السُنّۀ ستّۀ »
أحادیث بأسانیدهم المرفوعۀ إلی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، صریحۀ فی هذا المعنی، والتفصیل فی الباب 39 والباب 40 من
.3 : 1) سورة المائدة 5 ) .«2» « غایۀ المرام
.30 - 2) المراجعات: 29 )
صفحۀ 134 من 219
ص: 270
فقیل:
روي أبو نعیم بإسناده إلی أبی سعید الخدري، أنّ النبیّ صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم دعا الناس إلی غدیر خمّ، وأمرنا بحتّ الشجر من »
الشوك، فقام فأخذ بضبعَی علیٍّ فرفعهما حتّی نظر الناس إلی باطن إبطی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم، ثمّ لم یتفرّقوا حتّی
.« الیوم أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم نعمتی ورضیت لکم الإسلام دیناً » : نزلت هذه الآیۀ
فقال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم: اللَّه أکبر علی إکمال الدین، وإتمام النعمۀ، ورضا الربّ برسالتی وبالولایۀ لعلیٍّ من بعدي.
ثمّ قال: من کنت مولاه فعلیٌّ مولاه، اللّهمّ وال من والاه، وعاد من عاداه، وانصر من نصره، واخذل من خذله.
وقد ثبت أنّ الآیۀ نزلت علی الرسول صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم وهو واقف بعرفۀ قبل یوم الغدیر بسبعۀ أیّام.
قال شیخ الإسلام ابن تیمیّۀ: إنّ هذه الآیۀ لیس فیها دلالۀ علی علیٍّ ولا علی إمامته بوجه من الوجوه، بل فیها إخبار اللَّه بإکمال الدین
وإتمام النعمۀ علی المؤمنین، ورضا الإسلام دیناً، فدعوي المدّعی أنّ القرآن یدلّ علی إمامته من هذا الوجه کذب ظاهر، وإن قال:
الحدیث یدلّ علی ذلک، فیقال: الحدیث إن کان صحیحاً فتکون الحجّۀ من الحدیث لا من الآیۀ، وإن لم یکن صحیحاً فلا حجّۀ فی
.16 : هذا ولا فی هذا، فعلی التقدیرین لا دلالۀ فی الآیۀ علی ذلک. منهاج السُنّۀ 4
وقال ابن کثیر فی تفسیره:
قلت: وقد روي ابن مردویه من طریق أبی هارون العبدي، عن أبی سعید
ص: 271
الخدري، أنّها نزلت علی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم یوم غدیر خمّ حین قال لعلیٍّ: من کنت مولاه فعلیٌّ مولاه.
ثمّ رواه عن أبی هریرة، وفیه: أنّه الیوم الثامن عشر من ذي الحجّۀ. یعنی:
مرجعه علیه السلام من حجّۀ الوداع.
ولا یصحّ لا هذا ولا هذا.
بل الصواب الذي لا شکّ فیه ولا مریۀ، أنّها أنزلت یوم عرفۀ، وکان یوم جمعۀ، کما روي ذلک أمیر المؤمنین عمر بن الخطّاب، وعلیّ
بن أبی طالب، وأوّل ملوك الإسلام معاویۀ بن أبی سفیان، وترجمان القرآن ابن عبّاس، وسمرة بن جندب رضی اللَّه عنهم، وأرسله
.«1» « الشعبی وقتادة بن دعامۀ وشهر بن حوشب وغیر واحد من الأئمّۀ والعلماء، واختاره ابن جریر الطبري رحمه اللَّه
أقول:
إنّ رواة حدیث نزول هذه الآیۀ المبارکۀ فی یوم الغدیر- من کبار الأئمّۀ والحفّاظ الأعلام من العامّۀ- کثیرون جدّاً، نذکر هنا بعضهم:
. -1 أبو جعفر محمّد بن جریر الطبري، المتوفّی سنۀ 310
. -2 أبو الحسن علیّ بن عمر الدارقطنی، المتوفّی سنۀ 385
. -3 أبو حفص بن شاهین، المتوفّی سنۀ 385
. -4 أبو عبداللَّه الحاکم النیسابوري، المتوفّی سنۀ 405
.29 -28 : 1) تفسیر القرآن العظیم 3 ) . -5 أبو بکر بن مردویه الأصفهانی، المتوفّی سنۀ 410
ص: 272
. -6 أبو نعیم الأصفهانی، المتوفّی سنۀ 430
. -7 أبو بکر أحمد بن الحسین البیهقی، المتوفّی سنۀ 458
. -8 أبو بکر الخطیب البغدادي، المتوفّی سنۀ 463
صفحۀ 135 من 219
. -9 أبو الحسین بن النقور، المتوفّی سنۀ 470
. -10 أبو سعید السجستانی، المتوفّی سنۀ 477
. -11 أبو الحسن بن المغازلی الواسطی، المتوفّی سنۀ 483
-12 أبو القاسم الحاکم الحسکانی.
. -13 الحسن بن أحمد الحدّاد الأصفهانی، المتوفّی سنۀ 515
. -14 أبو بکر بن المزرفی، المتوفّی سنۀ 527
. -15 أبو الحسن بن قبیس، المتوفّی سنۀ 530
. -16 أبو القاسم بن السمرقندي، المتوفّی سنۀ 536
. -17 أبو الفتح النطنزي، المتوفّی حدود سنۀ 550
. -18 أبو منصور شهردار بن شیرویه الدیلمی، المتوفّی سنۀ 558
. -19 الموفّق بن أحمد المکّی الخوارزمی، المتوفّی سنۀ 568
. -20 أبو القاسم بن عساکر الدمشقی، المتوفّی سنۀ 571
-21 أبو حامد سعد الدین الصالحانی.
. -22 أبو المظفّر سبط بن الجوزي، المتوفّی سنۀ 654
. -23 عبدالرزّاق الرسعنی، المتوفّی سنۀ 661
. -24 شیخ الإسلام الحموینی الجوینی، المتوفّی سنۀ 722
. -25 عماد الدین بن کثیر الدمشقی، المتوفّی سنۀ 774
. -26 جلال الدین السیوطی، المتوفّی سنۀ 911
ص: 273
فهولاء أئمّۀ القوم وکبار حفّاظهم فی مختلف القرون، قد أخرجوا هذا الحدیث فی کتبهم، ورووه بأسانیدهم … ونحن نذکر عدّة من
تلک الأسانید، ونوضّح صحّتها:
-1 روایۀ أبی نعیم الأصفهانی …: ص: 273
حدّثنا محمّد بن أحمد بن علیّ بن مخلّد، قال: حدّثنا محمّد بن عثمان بن أبی شیبۀ، قال: حدّثنی یحیی الحمانی، قال: حدّثنا » : قال
قیس بن الربیع، عن أبی هارون العبدي، عن أبی سعید الخدري- رضی اللَّه عنه-: أنّ النبیّ صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم دعا الناس إلی
علیٍّ علیه السلام فی غدیر خمّ، وأمر بما تحت الشجر من الشوك فقمّ، وذلک یوم الخمیس، فدعا علیّاً، فأخذ بضبعیه فرفعهما حتّی
الیوم أکملت لکم دینکم » : نظر الناس إلی بیاض إبطَی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم، ثمّ لم یتفرّقوا حتّی نزلت هذه الآیۀ
فقال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم: اللَّه أکبر علی إکمال الدین وإتمام ،« وأتممت علیکم نعمتی ورضیت لکم الإسلام دیناً
النعمۀ، ورضا الربّ برسالتی وبالولایۀ لعلیٍّ من بعدي.
ثمّ قال: من کنت مولاه فعلیٌّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، وعادِ من عاداه، وانصر من نصره، واخذل من خذله.
فقال حسّان بن ثابت: ائذن لی یا رسول اللَّه أن أقول فی علیٍّ أبیاتاً تسمعهنّ.
فقال: قل علی برکۀ اللَّه.
فقام حسّان فقال: یا معشر مشیخۀ قریش! أتبعها قولی بشهادة من رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم فی الولایۀ ماضیۀ.
صفحۀ 136 من 219
ص: 274
ثمّ قال:
ینادیهم یوم الغدیر نبیّهم بخمّ وأسمع بالغدیر المنادیا
یقول: فمن مولاکم وولیّکم فقالوا ولم یبدوا هناك التعادیا
إلهک مولانا وأنت ولیّنا ولن تجدن منّا لک الیوم عاصیا
فقال له: قم یا علیّ فإنّنی رضیتک من بعدي إماماً وهادیا
«1» « هناك دعا اللّهمّ والِ ولیّه وکن للذي عادي علیّاً معادیا
فهو المعروف بابن محرم، المتوفّی سنۀ 357 ، من أعیان تلامذة ابن جریر الطبري وملازمیه: « محمّد بن أحمد بن علیّ بن مخلّد » * أمّا
.«2» قال الدارقطنی: لا بأس به
.«3» وکذا قال أبو بکر البرقانی
.«4» ووصفه الذهبی بالإمام المفتی المعمّر
وربّما تُکلّم فیه لوجود بعض الأحادیث المناکیر فی کتبه.
قلت:
لعلّهم یقصدون من ذلک هذا الحدیث وأمثاله من المناقب.
62 ، عن کتاب ما نزل فی علیّ من القرآن- لأبی - فقد تقدّم. ( 1) خصائص الوحی المبین: 61 « محمّد بن عثمان بن أبی شیبۀ » * وأمّا
نعیم الحافظ الأصفهانی-.
.61 : 2) سیر أعلام النبلاء 16 )
.26 : 321 ، شذرات الذهب 3 : 3) تاریخ بغداد 1 )
.60 : 4) سیر أعلام النبلاء 16 )
ص: 275
فهو من رجال مسلم فی صحیحه، ومن مشایخ أبی حاتم ومطیّن وأمثالهما من کبار الأئمّۀ. « یحیی الحمانی » * وأمّا
وکذا وثّقه جماعۀ من أعلام الجرح والتعدیل، قالوا: وهؤلاء- الّذین « صدوق ثقۀ » : وحکی غیر واحد منهم عن یحیی بن معین قوله فیه
.«1» « کان معاویۀ علی غیر ملّۀ الإسلام » : یتکلّمون فیه- یحسدونه … وأیضاً: ذکروا أنّه کان لا یحبّ عثمان، ویقول عن معاویۀ
فمن رجال أبی داود والترمذي وابن ماجۀ. « قیس بن الربیع » * وأمّا
.«2 …» « صدوق، تغیّر لمّا کبر » : قال الحافظ
فهو: عمارة بن جوین، من مشاهیر التابعین، ومن رجال البخاري فی خلق أفعال العباد، والترمذي، وابن « أبو هارون العبدي » * وأمّا
ماجۀ، ومن مشایخ الثوري والحمّادین وغیرهم من الأئمّۀ … وقد تکلّم فیه بعضهم لتشیعّه.
فقال ابن حجر بعد نقل هذا الکلام: ،« کان فیه تشیّع، وأهل البصرة یفرطون فیمن یتشیّع بین أظهرهم لأنّهم عثمانیّون » : قال ابن عبدالبرّ
قلت: کیف لا ینسبونه إلی الکذب، وقد روي ابن عديّ فی الکامل عن الحسن بن سفیان، عن عبدالعزیز بن سلام، عن علیّ بن »
مهران، عن بهز بن أسد، قال: أتیت إلی أبی هارون العبدي، فقلت: أخرج إلیّ ما سمعت من أبی سعید.
.218 -213 : فأخرج لی کتاباً، فإذا فیه: حدّثنا أبو سعید: إنّ عثمان أُدخل حفرته وإنّه لکافر باللَّه. ( 1) راجع: تهذیب التهذیب 11
.128 : 2) تقریب التهذیب 2 )
ص: 276
صفحۀ 137 من 219
قال: قلت: تقرّ بهذا؟!
قال: هو کما تري!
.«1» « قال: فدفعت الکتاب فی یده وقمت
.«2» « متروك، ومنهم من کذّبه، شیعی » : ومن هنا قال الحافظ فی التقریب
لکن الرجل لیس بمتروك، فقد ورد حدیثه فی کتاب من کتب البخاري، وفی اثنین من الصحاح، کما أنّ رمیه بالکذب قد عرف
السبب فیه، وهو التشیّع، وهو لیس بضائر بالوثاقۀ کما تقرّر عندهم فی کتب روایۀ الحدیث.
تنبیه:
هذا، وإنّ المفتري تعرّض لروایۀ أبی نعیم هذه، فأوردها مبتورةً منقوصۀً، کما أنّه لم یتکلّم علی سندها بشیء، ممّا یدلّ علی إذعانه
قد ثبت أنّ الآیۀ نزلت علی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم وهو واقف بعرفۀ قبل یوم الغدیر » : بصحّتها، ومع ذلک زعم أنّه
.« بسبعۀ أیّام
لکنّ لحدیث نزولها فی یوم الغدیر أسانید معتبرة أُخري أیضاً.
-2 روایۀ الخطیب البغدادي …: ص: 276
أنبأنا علیّ بن عمر الحافظ، حدّثنا أبو نصر حبشون بن موسی بن أیّوب الخلّال، ،«3» أنبأنا عبداللَّه بن علیّ بن محمّد بن بشران » : قال
.362 -361 : حدّثنا علیّ بن ( 1) تهذیب التهذیب 7
.49 : 2) تقریب التهذیب 2 )
3) کذا، والصحیح: علیّ بن محمّد بن عبداللَّه بن بشران، کما ستعرف. )
ص: 277
سعید الرملی، حدّثنا ضمرة بن ربیعۀ القرشی، عن ابن شوذب، عن مطر الورّاق، عن شهر بن حوشب، عن أبی هریرة، قال:
من صام یوم ثمان عشرة من ذي الحجّۀ کتب له صیام ستّین شهراً، وهو یوم غدیر خمّ، لمّا أخذ النبیّ صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم بید
علیّ بن أبی طالب، فقال:
ألست ولیّ المؤمنین؟!
قالوا: بلی یا رسول اللَّه.
قال: من کنت مولاه فعلیٌّ مولاه.
فقال عمر بن الخطّاب: بخ بخ لک یا ابن أبی طالب، أصحبت مولاي ومولی کلّ مسلم.
.« الیوم أکملت لکم دینکم » : فأنزل اللَّه
ومن صام یوم سبعۀ وعشرین من رجب کتب له صیام ستّین شهراً، وهو أوّل یوم نزل جبریل علی محمّد صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم
بالرسالۀ.
اشتهر هذا الحدیث من روایۀ حبشون، وکان یقال إنّه تفرّد به.
وقد تابعه علیه أحمد بن عبداللَّه بن النیري، فرواه عن علیّ بن سعید، أخبرنیه الأزهري، حدّثنا محمّد بن عبداللَّه بن أخی میمی، حدّثنا
أحمد بن عبداللَّه بن أحمد بن العبّاس بن سالم بن مهران المعروف بابن النیري- إملاءً-، حدّثنا علیّ بن سعید الشامی، حدّثنا ضمرة
بن ربیعۀ، عن ابن شوذب، عن مطر، عن شهر بن حوشب، عن أبی هریرة، قال: من صام یوم ثمانیۀ عشر من ذي الحجۀ … وذکر مثل
.290 : 1) تاریخ بغداد 8 ) .«1» « ما تقدّم أو نحوه
صفحۀ 138 من 219
ص: 278
الطریق الأوّل:
المتوفّی سنۀ 415 ، فقد ترجم له الخطیب نفسه: ،« ابن بشران » * أمّا
علیّ بن محمّد بن عبداللَّه بن بشران بن محمّد بن بشر بن مهران بن عبداللَّه. أبو الحسین الأُموي المعدّل … کتبنا عنه، وکان » : قال
.«1 …» « صدوقاً ثقۀ ثبتاً، حسن الأخلاق، تامّ المروءة، ظاهر الدیانۀ … وکانت وفاته … سنۀ 415
الشیخ العالم المعدّل المسند، أبو الحسین علیّ بن محمّد… » : وقال الذهبی
.«2 …» « روي شیئاً کثیراً علی سدادٍ وصدق وصحّۀ روایۀ، کان عدلًا وقوراً
: فهو الدارقطنی، المتوفّی سنۀ 385 « علیّ بن عمر الحافظ » * وأمّا
کان فرید عصره، وقریع دهره، ونسیج وحده، وإمام وقته، انتهی إلیه علم الأثر والمعرفۀ بعلل الحدیث وأسماء الرجال » : قال الخطیب
وأحوال الرواة، مع الصدق والأمانۀ والفقه والعدالۀ وقبول الشهادة وصحّۀ الاعتقاد وسلامت المذهب…
.«3 …» « سمعت القاضی أبا الطیّب الطبري یقول: کان الدارقطنی أمیر المؤمنین فی الحدیث
.«4» « قد اجتمع له مع علم الحدیث والمعرفۀ بالقراءات والنحو والفقه والشعر، مع الأمانۀ والعدالۀ وصحّۀ العقیدة » : وقال ابن الجوزي
.98 : الدارقطنی الإمام الحافظ المجوّد، شیخ الإسلام، علم ( 1) تاریخ بغداد 12 » : وقال الذهبی
.311 : 2) سیر أعلام النبلاء 17 )
.34 : 3) تاریخ بغداد 12 )
.380 : 4) المنتظم 14 )
ص: 279
.«1 …» « الجهابذة … کان من بحور العلم ومن أئمّۀ الدنیا، انتهی إلیه الحفظ ومعرفۀ علل الحدیث ورجاله
ورجال السند إلی آخره، فسیأتی الکلام علیهم عند البحث مع ابن کثیر… « أبو نصر حبشون » * وأمّا
الطریق الثانی:
أبو القاسم عبیداللَّه بن أحمد البغدادي، المتوفّی سنۀ 435 ، فقد ترجم له الخطیب نفسه: ،« الأزهري » * أمّا
کان أحد المعنیّین بالحدیث والجامعین له، مع صدق وأمانۀ وصحّۀ واستقامۀ ودوام درس القرآن، سمعنا منه المصنّفات الکبار، » : قال
.«2» « ومات فی صفر سنۀ 435
: الدقّاق، المتوفّی سنۀ 390 ،« محمّد بن عبداللَّه ابن أخی میمی » * وأمّا
.«3» « کان ثقۀ مأموناً، دیّناً فاضلًا » : قال الخطیب
.«4 …» « الشیخ الصدوق المسند … أحد الثقات » : وقال الذهبی
: المتوفّی سنۀ 320 ،« أحمد بن عبداللَّه، المعروف بابن النیري » * وأمّا
.449 : 1) سیر أعلام النبلاء 16 ) .«5» « ثقۀ » : قال الخطیب
.385 : 2) تاریخ بغداد 10 )
.469 : 3) تاریخ بغداد 5 )
.564 : 4) سیر أعلام النبلاء 16 )
.227 : 5) تاریخ بغداد 4 )
ص: 280
صفحۀ 139 من 219
.«1» « صدوق » : وقال ابن کثیر
وبقیۀ رجال السند، فسیأتی الکلام علیهم. « علیّ بن سعید الشامی » * وأمّا
تنبیه:
لا یخفی أنّ الخطیب البغدادي لم یتکلّم علی سند هذا الحدیث، بل سیاق کلامه- حین سکت عن الطعن فیه بشیء، بل ذکر المتابعۀ-
اعتقاده بصحّته، وتأکیده علی ذلک.
الخطیب، الإمام الأوحد، العلّامۀ المفتی، الحافظ الناقد، محدّث الوقت، وخاتمۀ الحفّاظ… » : والخطیب البغدادي قال الذهبی بترجمته
کتب الکثیر، وتقدّم فی هذا الشأن، وبذّ الأقران، وجمع وصنّف، وصحّح وعلّل، وجرّح وعدّل، وأرّخ وأوضح، وصار أحفظ أهل
.«2» ثمّ ذکر کلمات الأئمّۀ فی مدحه وإطرائه والثناء الجمیل علیه بما یطول ذِکره «… عصره علی الإطلاق
-3 روایۀ ابن عساکر …: ص: 280
اشارة
رواه بطرق، فأخرج بسنده عن أبی بکر الخطیب، کما تقدّم عن تاریخ بغداد حرفاً بحرف … ثمّ قال:
أخبرناه عالیاً أبو بکر بن المزرفی، أنبأنا أبو الحسین بن المهتدي، أنبأنا عمر بن أحمد، أنبأنا أحمد بن عبداللَّه بن أحمد، أنبأنا علیّ بن »
.214 : 1) البدایۀ والنهایۀ 5 …) .« سعید الرقّی، أنبأنا ضمرة، عن ابن شوذب، عن مطر الورّاق، عن شهر بن حوشب، عن أبی هریرة
.297 -270 : 2) سیر أعلام النبلاء 18 )
ص: 281
وأخبرناه أبو القاسم بن السمرقندي، أنبأنا أبو الحسین بن النقور، أنبأنا محمّد بن عبداللَّه بن الحسین الدقّاق، أنبأنا أحمد بن » : قال
.«1 …» « عبداللَّه بن أحمد بن العبّاس بن سالم بن مهران المعروف بابن النیري
الطریق الأوّل:
: المتوفّی سنۀ 527 ،« أبو بکر بن المزرفی » * أمّا
.«2» « سمعت منه الحدیث، وکان ثقۀ ثبتاً عالماً، حسن العقیدة » : قال ابن الجوزي
.«3» « کان ثقۀ متقناً » : وقال الذهبی
: المتوفّی سنۀ 465 ،« أبو الحسین ابن المهتدي » * وأمّا
.« کان ثقۀ نبیلًا » : قال الخطیب
.« کان ثقۀ حجّۀ، نبیلًا، مکثراً » : وقال السمعانی
.« کان ثقۀ یقرأ للناس » : وقال أُبیّ النرسی
الإمام العالم الخطیب، المحدّث، الحجّ ۀ، مسند العراق، أبو الحسین محمّد بن علیّ بن محمّد … سیّد بنی هاشم فی » : وقال الذهبی
.«4 …» « عصره
: فهو ابن شاهین، المتوفّی سنۀ 385 ،« عمر بن أحمد » * وأمّا
.234 -233 : 1) تاریخ مدینۀ دمشق 42 ) .« کان ثقۀ أمیناً » : قال الخطیب
.281 : 2) المنتظم 17 )
.631 : 3) سیر أعلام النبلاء 19 )
صفحۀ 140 من 219
.241 : 4) هذه الکلمات کلّها فی سیر أعلام النبلاء 18 )
ص: 282
.« هو الثقۀ الأمین » : وقال ابن ماکولا
.« هو ثقۀ » : وقال حمزة السهمی عن الدارقطنی
.« هو ثقۀ » : وقال أبو الولید الباجی
.« کان ثقۀ » : وقال الأزهري
.«1 …» « ابن شاهین الشیخ الصدوق، الحافظ، العالم، شیخ العراق، وصاحب التفسیر الکبیر، أبو حفص عمر بن أحمد » : وقال الذهبی
فهو ابن النیري المتقدّم. ،« أحمد بن عبداللَّه بن أحمد » * وأمّا
* وأمّا سائر رجال السند فسیأتی الکلام علیهم.
الطریق الثانی:
: المتوفّی سنۀ 536 ،« أبو القاسم بن السمرقندي » * أمّا
.« کان ثقۀ مکثراً » : قال ابن عساکر
.« هو ثقۀ » : وقال السلفی
.«2 …» « الشیخ الإمام، المحدّث، المفید، المسند، أبو القاسم إسماعیل بن أحمد » : وقال الذهبی
: المتوفّی سنۀ 470 ،« أبو الحسین بن النقور » * وأمّا
.« کان صدوقاً » : قال الخطیب
.« ثقۀ » : وقال ابن خیرون
.431 : ابن النقور، الشیخ الجلیل الصدوق، مسند العراق، ( 1) هذه الکلمات کلّها فی سیر أعلام النبلاء 16 » : وقال الذهبی
.28 : 2) هذه الکلمات کلّها فی سیر أعلام النبلاء 20 )
ص: 283
.«1 …» « أبو الحسین أحمد بن محمّد بن أحمد بن عبداللَّه بن النقور البغدادي البزّاز
فهو ابن أخی میمی المتقدّم. ،« محمّد بن عبداللَّه بن الحسین الدقّاق » * وأمّا
فقد تقدّم أیضاً. « أحمد بن عبداللَّه … ابن النیري » * وأمّا
* وأمّا سائر رجال السند فسیأتی الکلام علیهم.
مع ابن تیمیّۀ الحرّانی …: ص: 283
واستدلّ العلّامۀ الحلّی بالآیۀ المبارکۀ، فقال:
.« الیوم أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم نعمتی ورضیت لکم الإسلام دیناً » : البرهان الثالث: قوله تعالی »
…« روي أبو نعیم بإسناده إلی أبی سعید الخدري، أنّ النبیّ صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم دعا الناس إلی غدیر خمّ
فأجاب ابن تیمیّۀ مکرّراً ما قاله فی الآیۀ السابقۀ:
إنّ مجرّد عزوه إلی روایۀ أبی نعیم لا تفید الصحّۀ!
وإنّ هذا الحدیث من الکذب الموضوع باتّفاق أهل المعرفۀ بالموضوعات!
وهذا لا یعرفه أهل العلم بالحدیث، والمرجع إلیهم فی ذلک.
صفحۀ 141 من 219
وإنّ هذه الآیۀ لیس فیها دلالۀ علی علیٍّ ولا إمامته بوجهٍ من الوجوه، بل فیها إخبار اللَّه بإکمال الدین وإتمام النعمۀ علی المؤمنین،
ورضا الإسلام دیناً.
فدعوي المدّعی أنّ القرآن یدلّ علی إمامته من هذا الوجه کذب ظاهر.
.372 : وإن قال: الحدیث یدلّ علی ذلک. ( 1) هذه الکلمات کلّها فی سیر أعلام النبلاء 18 » : قال
ص: 284
فیقال: الحدیث إن کان صحیحاً فتکون الحجّ ۀ من الحدیث لا من الآیۀ، وإن لم یکن صحیحاً فلا حجّ ۀ فی هذا ولا فی هذا، فعلی
.«1 …» « التقدیرین لا دلالۀ فی الآیۀ علی ذلک
أقول:
إنّ الاستدلال بالآیۀ المبارکۀ المفسَّرة بالحدیث الصحیح … فالاستدلال إنّما هو بالقرآن لا بالحدیث، والحدیث المفسّر للآیۀ صحیح
ولیس بموضوع…
فما ذکره کذب وتعصّب وتناقض.
مع ابن کثیر الدمشقی فی تاریخه …: ص: 284
وأمّا تلمیذه ابن کثیر الدمشقی فقد زاد ضغثاً علی إبالۀ، فقال:
فأمّا الحدیث الذي رواه ضمرة، عن ابن شوذب، عن مطر الورّاق، عن شهر بن حوشب، عن أبی هریرة، قال: لمّا أخذ رسول اللَّه صلّی »
الیوم أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم » : اللَّه علیه [وآله] وسلّم بید علیٍّ قال: من کنت مولاه فعلیٌّ مولاه؛ فأنزل اللَّه عزّ وجلّ
قال أبو هریرة: وهو یوم غدیر خمّ، من صام یوم ثمان عشرة من ذي الحجّۀ کتب له صیام ستّین شهراً. .« نعمتی
فإنّه حدیث منکَر جدّاً، بل کذب، لمخالفته لِما ثبت فی الصحیحین عن عمر بن الخطّاب أنّ هذه الآیۀ نزلت فی یوم الجمعۀ یوم عرفۀ،
ورسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم واقف بها کما قدّمنا.
.55 -52 : وکذا قوله: إنّ صیام یوم الثامن عشر من ذي الحجّۀ، وهو یوم غدیر خمّ، ( 1) منهاج السُنّۀ 7
ص: 285
یعدل صیام ستّین شهراً؛ لا یصحّ؛ لأنّه قد ثبت ما معناه فی الصحیح أنّ صیام شهر رمضان بعشرة أشهر، فکیف یکون صیام یوم واحدٍ
یعدل ستّین شهراً؟! هذا باطل.
وقد قال شیخنا الحافظ أبو عبداللَّه الذهبی- بعد إیراده هذا الحدیث- هذا حدیث منکَر جدّاً.
ورواه حبشون الخلّال وأحمد بن عبداللَّه بن أحمد النیري- وهما صدوقان- عن علیّ بن سعید الرملی، عن ضمرة.
قال: ویروي هذا الحدیث من حدیث عمر بن الخطّاب، ومالک بن الحویرث، وأنس بن مالک، وأبی سعید، وغیرهم، بأسانید واهیۀ.
قال: وصدر الحدیث متواتر، أتیقّن أنّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم قاله.
وأمّا: اللّهمّ وال من والاه؛ فزیادة قویّۀ الإسناد.
وأمّا هذا الصوم فلیس بصحیح.
.«1» « ولا واللَّه ما نزلت هذه الآیۀ إلّایوم عرفۀ قبل غدیر خمّ بأیّام. واللَّه تعالی أعلم
أقول:
أوّلًا: هذا الحدیث قد عرفت رواته وثقۀ رجال، وبقی منهم:
* علیّ بن سعید الرملی- وهو علی بن أبی حملۀ-، وقد نصّ الذهبی علی ثقته وإنّه لم یتکلّم فیه أحد، فقال:
صفحۀ 142 من 219
.214 -213 : ما علمت به بأساً، ولا رأیت أحداً إلی الآن تکلَّم فیه، وهو صالح الأمر، ( 1) البدایۀ والنهایۀ 5 »
ص: 286
.«1» « ولم یخرّج له أحد من أصحاب الکتب الستّۀ مع ثقته
* «2» « وإذا کان ثقۀ ولم یتکلّم فیه أحد فکیف تذکره فی الضعفاء … قال البخاري: مات سنۀ 216 » : وقال الحافظ ابن حجر متعقّباً له
ضمرة بن ربیعۀ، المتوفّی سنۀ 202 ، وهو من رجال البخاري فی الأدب المفرد، والأربعۀ:
قال عبداللَّه بن أحمد، عن أبیه: رجل صالح، صالح الحدیث، من الثقات المأمونین، لم یکن بالشام رجل یشبهه، وهو أحبُّ إلینا من »
بقیۀ، بقیۀ کان لا یبالی عن من حدّث.
وقال عثمان بن سعید الدارمی، عن یحیی بن معین، والنسائی: ثقۀ.
وقال أبو حاتم: صالح.
.«3» « وقال محمّد بن سعد: کان ثقۀ مأموناً خیّراً، لم یکن هناك أفضل منه
* عبداللَّه بن شوذب، المتوفّی سنۀ 156 ، وهو من رجال أبی داود والترمذي والنسائی وابن ماجۀ:
.«4» « وثّقه جماعۀ، کان إذا رُئی ذُکِرت الملائکۀ » : قال الذهبی
.«5» « صدوق عابد » : وقال ابن حجر
قال سفیان: کان ابن شوذب من ثقات مشایخنا. » : وقال أیضاً
.125 : وقال ابن معین وابن عمّار والنسائی: ثقۀ. ( 1) میزان الاعتدال 3
.227 : 2) لسان المیزان 4 )
320 ، ولاحظ سائر الکلمات فی هامشه. -319 : 3) تهذیب الکمال 13 )
.86 : 4) الکاشف 2 )
.423 : 5) تقریب التهذیب 1 )
ص: 287
وقال أبو حاتم: لا بأس به.
.«1 …» « وذکره ابن حبّان فی الثقات
* مطر الورّاق، المتوفّی سنۀ 129 ، ویکفی کونه من رجال البخاري فی باب التجارة فی البحر من الجامع، ومن رجال مسلم والأربعۀ
.«2»
* شهر بن حوشب، المتوفّی سنۀ 112 أو 111 أو 100 أو 98 ، وهو من رجال البخاري فی الأدب المفرد، ومسلم، والأربعۀ. وهذا کاف
.«3» فی ثقته
وکذا بقوّة سند « من کنت مولاه فعلیٌّ مولاه » : وثانیاً: اعتراف الحافظ الذهبی بتواتر صدر الحدیث، وهو قوله صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم
وتقریر ابن کثیر وقبوله له، ردُّ لتشکیکات المبطلین، ومکابرات الضالّین، فالحمد « اللّهمّ وال من والاه » : قوله صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم
للَّه الذي أجري الحقّ علی لسانیهما…
وثالثاً: حکمه بالبطلان علی روایۀ صیام الثامن عشر من ذي الحجّۀ، وهو یوم غدیر خمّ؛ هو الباطل، وقد أجبنا عنه بالتفصیل فی کتابنا
.«4» الکبیر
ویبقی الکلام حول دعوي مخالفۀ الحدیث لِما فی الصحیحین، وسنتعرّض له عند الکلام.
مع ابن کثیر فی تفسیره …: ص: 287
صفحۀ 143 من 219
.225 : الیوم أکملت لکم دینکم وأتممت علیکم نعمتی ( 1) تهذیب التهذیب 5 » : وقوله » : فقد قال فی تفسیره
.252 : 55 ، تقریب التهذیب 2 : 2) تهذیب الکمال 28 )
.355 : 578 ، تقریب التهذیب 1 : 3) تهذیب الکمال 12 )
.284 -277 : 4) نفحات الأزهار فی خلاصۀ عبقات الأنوار 8 )
ص: 288
ثمّ روي أحادیث وأقوالًا، منها: … « هذه أکبر نعم اللَّه تعالی علی هذه الأُمّۀ حیث أکمل تعالی لهم دینهم « ورضیت لکم الإسلام دیناً
قال أسباط، عن السدّي: نزلت هذه الآیۀ یوم عرفۀ، فلم ینزل بعدها حلال ولا حرام، ورجع رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم »
.« فمات
.« وقال ابن جریر وغیر واحد: مات رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم بعد یوم عرفۀ بأحد وثمانین یوماً »
وقال الإمام أحمد: حدّثنا جعفر بن عون، حدّثنا أبو العمیس، عن قیس بن مسلم، عن طارق بن شهاب، قال: جاء رجل من الیهود إلی »
عمر ابن الخطّاب، … فقال عمر: واللَّه إنّی لأعلم الیوم الذي نزلت علی رسول اللَّه، والساعۀ التی نزلت فیها علی رسول اللَّه صلّی اللَّه
علیه [وآله] وسلّم، عشیۀ عرفۀ فی یوم جمعۀ.
ورواه البخاري … ورواه أیضاً مسلم والترمذي والنسائی أیضاً من طرق عن قیس بن مسلم، به.
قالت الیهود لعمر: إنّکم تقرؤون آیۀ لو نزلت » : ولفظ البخاري عند تفسیر هذه الآیۀ من طریق سفیان الثوري عن قیس، عن طارق، قال
فینا لاتّخذناها عیداً. فقال عمر: إنّی لأعلم حین أُنزلت؟ وأین أُنزلت؟ وأین رسول اللَّه حیث أُنزلت، یوم عرفۀ، وإنا- واللَّه- بعرفۀ.
.« قال سفیان: وأشکُّ کان یوم الجمعۀ أم لا
وقال ابن مردویه: حدّثنا أحمد بن کامل، حدّثنا موسی بن هارون، حدّثنا: یحیی بن الحمانی، حدّثنا قیس بن الربیع، عن إسماعیل بن »
سلمان، عن أبی عمر البزّار، عن ابن الحنفیّۀ، عن علیٍّ، قال: نزلت هذه الآیۀ علی رسول اللَّه
ص: 289
.«« الیوم أکملت لکم دینکم » صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم وهو قائم عشیۀ عرفۀ
فأمّا ما رواه ابن جریر وابن مردویه والطبرانی من طریق ابن لهیعۀ، عن خالد بن أبی عمران، عن حنش بن عبداللَّه الصنعانی، عن ابن »
عبّاس، قال:
الیوم أکملت لکم » ولد نبیّکم یوم الاثنین، وخرج من مکّ ۀ یوم الاثنین، ودخل المدینۀ یوم الاثنین، وأُنزلت سورة المائدة یوم الاثنین
ورفع الذِکر یوم الاثنین. ،« دینکم
.« فإنّه أثر غریب وإسناده ضعیف
وقال ابن جریر: وقد قیل: لیس ذلک بیوم معلوم عند الناس. »
یقول: لیس بیوم معلوم عند الناس. « الیوم أکملت لکم دینکم » : ثمّ روي من طریق العوفی، عن ابن عبّاس فی قوله
قال: وقد قیل: إنّها نزلت علی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم فی مسیره إلی حجّۀ الوداع. ثمّ رواه من طریق أبی جعفر الرازي،
.« عن الربیع بن أنس
قلت: وقد روي ابن مردویه من طریق أبی هارون العبدي، عن أبی سعید الخدري، أنّها أنزلت علی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] »
ثمّ رواه عن أبی هریرة وفیه: إنّه الیوم الثامن عشر من ذي الحجّ ۀ، .« من کنت مولاه فعلیٌّ مولاه » : وسلّم یوم غدیر خمّ حین قال لعلیٍّ
یعنی مرجعه علیه السلام من حجّۀ الوداع.
صفحۀ 144 من 219
ولا یصحّ لا هذا ولا هذا.
بل الصواب الذي لا شکّ فیه ولا مریۀ، أنّها أُنزلت یوم عرفۀ، وکان یوم جمعۀ، کما روي ذلک أمیر المؤمنین عمر بن الخطّاب!! وعلیّ
بن أبی طالب علیه السلام، وأوّل ملوك الإسلام معاویۀ بن أبی سفیان، وترجمان القرآن عبداللَّه بن
ص: 290
عبّاس، وسمرة بن جندب. وأرسله الشعبی، وقتادة بن دعامۀ، وشهر بن حوشب، وغیر واحدٍ من الأئمّۀ والعلماء، واختاره ابن جریر
.«1» « الطبري رحمه اللَّه
أقول:
أوّلًا: إذا کان لم ینزل بعد هذه الآیۀ حلال ولا حرام، فکیف جاءت الآیۀ وسط أحکام لا علاقۀ لها بها، وبعدها حلال وحرام؟!
إنّ وضعها فی هذا الموضع تمهیدٌ لأن یضع الوضّاعون- بعد ذلک- الأحادیث المختلفۀ فی شأن نزول الآیۀ المبارکۀ؛ حتّی تضیع
الحقیقۀ.
وثانیاً: إذا کان النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم قد توفّی بعد یوم عرفۀ بأحد وثمانین یوماً، وذلک فی الثانی عشر من ربیع الأوّل کما
یقولون، فإنّ ذلک یتناسب مع نزول الآیۀ یوم غدیر خمّ الثامن عشر من ذي الحجّۀ لا یوم عرفۀ التاسع منه!
وثالثاً: هل نزلت الآیۀ یوم عرفۀ؟! یوم جمعۀ؟!
.« عشیّۀ عرفۀ یوم الجمعۀ » : فی روایۀٍ عن عمر
.« أشکُّ کان یوم جمعۀ أم لا » : وفی روایۀٍ أُخري عنه، قال سفیان
فقط. « عشیّۀ عرفۀ » :- وفی روایۀ عن علیٍّ- لو صحّت
.« یوم عرفۀ » بلا ذِکر ل « یوم الاثنین » : وفی روایۀٍ عن ابن عبّاس
فلا عرفۀ، ولا جمعۀ! « لیس بیومٍ معلومٍ عند الناس » : وفی روایۀٍ عن ابن عبّاس أیضاً
.29 -26 : فلا عرفۀ، ولا جمعۀ، کذلک. ( 1) تفسیر القرآن العظیم 3 « فی مسیره إلی حجّۀ الوداع » : وفی روایۀٍ عن أنس بن مالک
ص: 291
یوم غدیر خمّ. « الیوم الثامن عشر من ذي الحجّۀ » : وفی روایۀٍ عن أبی سعید الخدري وأبی هریرة
.«1» « أنّها نزلت یوم الترویۀ » : وفی روایۀٍ أُخري عند البیهقی
قال عمر: قد علمت الیوم الذي أُنزلت فیه واللیلۀ التی » :- وفی روایۀ النسائی، عن طارق بن شهاب، عن عمر- وهو سند البخاري نفسه
.«2» « أُنزلت، لیلۀ الجمعۀ، ونحن مع رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم بعرفات
فالأحادیث متعارضۀ…
وحتّی التی عن عمر بن الخطّاب!!
فالحقّ:
هو ما قاله أئمّۀ أهل البیت علیهم السلام ورواه کبار الحفّاظ وأعلام العلماء من أهل السُنّۀ عن عدّة من الصحابۀ، ومن أنّها إنّما نزلت
یوم غدیر خمّ، بعدما خطب رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم خطبته التی قال فیها ما شاء اللَّه أن یقول: وجاء فیها- بعد أن أخذ بید
….« من کنت مولاه فعلیٌّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، وعادِ من عاداه » : علیٍّ أمیر المؤمنین
***
.218 : 1) فتح الباري 8 )
.3997 /420 : 2) السنن الکبري 2 )
صفحۀ 145 من 219
ص: 292
ص: 292 «… 1» « سأل سائل بعذابٍ واقعٍ » : آیۀ سألَ سائل