گروه نرم افزاری آسمان






آیۀ سألَ سائل: قوله تعالی






اشارة
قال السیّد:
ألمتر کیف فعل ربّک یومئذٍ بمن جحد ولایتهم علانیۀً، وصادر بها رسول اللَّه صلّی اللَّه وآله وسلّم جهرةً؟! فقال: اللّهمّ إن کان هذا »
هو الحقّ من عندك، فأمطر علینا حجارة من السماء، أو ائتنا بعذاب ألیم. فرماه اللَّه بحجرٍ من سجّیل کما فعل من قبل بأصحاب الفیل،
.«« سأل سائل بعذابٍ واقعٍ* للکافرین لیس له دافعٌ » : وأنزل فی تلک الحال
قال فی الهامش:
أخرج الإمام الثعلبی فی تفسیره الکبیر هذه القضیۀ مف ّ ص لۀ، ونقلها العلّامۀ المصري الشبلنجی فی أحوال علیّ من کتابه نور الأبصار، »
فراجع منه ص 71 ، والقضیۀ مستفیضۀ، ذکرها الحلبی فی أواخر حجّ ۀ الوداع من الجزء 3 من سیرته، وأخرجها الحاکم فی تفسیر
.1 : 1) سورة المعارج 70 ) .«2» « المعارج من المستدرك فراجع ص 502 من جزئه الثانی
. 2) المراجعات: 30 )
ص: 293
فقیل:
ما ذکره المؤلّف فی سبب نزول هاتین الآیتین باطل باتّفاق أهل العلم من وجوه کثیرة، أهمّها: »
-1 الرافضۀ تعتقد أنّ ق ّ ص ۀ سبب نزول هاتین الآیتین حصلت بعد یوم غدیر خمّ، وهو الیوم الثامن عشر من ذي الحجّ ۀ، بعد حجّۀ
الوداع، وهم یتّخذون من هذا الیوم عیداً.
مکّیّۀ، باتفاق أهل العلم، نزلت بمکّ ۀ قبل غدیر خمّ بعشر سنین أو أکثر من ذلک، فکیف نزلت - « سأل سائل » وهذه السورة- سورة
بعده؟!
الآیۀ من سورة الأنفال، وقد نزلت ببدر بالاتّفاق قبل غدیر خمّ بسنین … « وإذ قالوا اللّهمّ إن کان هذا هو الحقّ » -2 وأیضاً: قوله تعالی
.(13 / کثیرة؛ وأهل التفسیر متّفقون علی أنّها نزلت بسبب ما قال المشرکون للنبیّ قبل الهجرة، کأبی جهلٍ وأمثاله. (منهاج السُنّۀ 4
ذي :« ذي المعارج » : وأمّا قول المؤلّف فی الحاشیۀ: (القضیۀ مستفیضۀ )، … فقد أخرجها الحاکم، عن سعید بن جبیر، أنّه سئل، فقال
:« سأل سائل » . الدرجات
هو النضر بن الحارث بن کلدة، قال: اللّهمّ إن کان هذا هو الحقّ من عندك فأمطِر علینا حجارةً من السماء.
.502 / وأشار الذهبی إلیه ب: (خ). المستدرك 2
.«!؟ فأین دلالۀ هذه الروایۀ ممّا ذهب إلیه المؤلّف وأَوهمَ به
أقول:
نذکر أوّلًا أسماء طائفۀ من رواة الخبر من أبناء العامّۀ، لیظهر بطلان قول
ص: 294
فنقول: ،« باطل باتّفاق أهل العلم » :- القائل- تقلیداً لابن تیمیّۀ
لقد وردت الروایۀ فی کتب القوم عن عدّةٍ کبیرة من الأعلام، ورواها الکثیرون من المحدّثین والمفسّرین المشهورین فی کتبهم،
صفحۀ 146 من 219
وإلیک الأسماء:
. -1 أبو بکر السبیعی، المتوفّی سنۀ 126
. -2 سفیان بن سعید الثوري، المتوفّی سنۀ 161
. -3 سفیان بن عیینۀ، المتوفّی سنۀ 198
. -4 أبو نعیم الفضل بن دکین، المتوفّی سنۀ 219
. -5 أبو عبید الهروي، المتوفّی سنۀ 223 أو 224
. -6 إبراهیم بن حسین الکسائی، ابن دیزیل، المتوفّی سنۀ 281
. -7 أبو بکر النقّاش الموصلی، المتوفّی سنۀ 351
. -8 أبو إسحاق الثعلبی، المتوفّی سنۀ 427 أو 437
. -9 أبو الحسن الواحدي، المتوفّی سنۀ 468
. -10 الحاکم الحسکانی النیسابوري، المتوفّی سنۀ 470
. -11 سبط بن الجوزي، المتوفّی سنۀ 654
. -12 أبو عبداللَّه محمّد بن أحمد القرطبی، المتوفّی سنۀ 671
. -13 شیخ الإسلام الحموئی الجوینی، المتوفّی سنۀ 722
. -14 الشیخ محمّد الزرندي المدنی الحنفی، المتوفّی بعد سنۀ 750
. -15 ملک العلماء شهاب الدین الدولۀ آبادي، المتوفّی سنۀ 849
. -16 نور الدین بن الصبّاع المالکی، المتوفّی سنۀ 855
. -17 نور الدین علی بن عبداللَّه السمهودي، المتوفّی سنۀ 911
. -18 شمس الدین الخطیب الشربینی القاهري، المتوفّی سنۀ 977
ص: 295
. -19 أبو السعود محمّد بن محمّد العمادي، المتوفّی سنۀ 982
. -20 جمال الدین المحدّث الشیرازي، المتوفّی سنۀ 1000
. -21 زین الدین عبدالرؤوف المناوي، المتوفّی سنۀ 1031
. -22 نور الدین علی بن إبراهیم الحلبی، المتوفّی سنۀ 1044
. -23 أحمد بن باکثیر المکّی، المتوفّی سنۀ 1047
. -24 شمس الدین الحفنی الشافعی، المتوفّی سنۀ 1181
. -25 أبو عبداللَّه الزرقانی المالکی، المتوفّی سنۀ 1122
. -26 محمّد بن إسماعیل الأمیر الصنعانی، المتوفّی سنۀ 1182
. -27 السیّد مؤمن الشبنلنجی المصري، المتوفّی بعد سنۀ 1322
. -28 الشیخ محمّد عبده، المتوفّی سنۀ 1323
القضیّۀ کما فی الروایات …: ص: 295
والقضیۀ فی مجملها کما فی الروایات: إنّه لمّا خطب رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم خطبته فی غدیر خمّ، وقال فیها ما شاء اللَّه
صفحۀ 147 من 219
أیّها الناس! ألست أَولی بکم من أنفسکم؟! قالوا: بلی. قال: فمن » : أن یقول: وذکر أمیر المؤمنین وأهل البیت علیهم السلام حتّی قال
وبایع القوم علیّاً، … وطار الخبر فی الأقطار، وشاع فی البلاد … ،« کنت مولاه فعلیٌّ مولاه، اللّهمّ والِ من والاه، وعادِ من عاداه
والأمصار، فبلغ الناس الّذین لم یکونوا مع رسول اللَّه فی حجّته…
علی ناقۀٍ له، فأناخها علی باب مسجده، ثمّ عقلها، فدخل فی ( 1) سیأتی الکلام فی اسم هذا الرجل. «1» أتاه رجل
ص: 296
المسجد، ورسول اللَّه جالس وحول أصحابه، فجثا بین یدیه، فقال:
یا محمّد! إنّک أمرتنا أن نشهد أن لا إله إلّااللَّه، وأنّک رسول اللَّه؛ فقبلنا منک ذلک.
وإنّک أمرتنا أن نصلّی خمس صلوات فی الیوم واللیلۀ، ونصوم رمضان، ونحجّ البیت، ونزکّی أموالنا؛ فقبلنا منک.
ثمّ لم ترض بهذا، حتّی رفعت بضَبْعَی ابن عمّک، وفضّلته علی الناس، وقلت: من کنت مولاه فعلیٌّ مولاه!
فهذا شیء منک أو من اللَّه؟!
فقال رسول اللَّه- وقد احمرّت عیناه-: واللَّه الذي لا إله إلّاهو، إنّه من اللَّه ولیس منّی. قالها ثلاثاً.
فقام الرجل وهو یقول: اللّهمّ إن کان ما یقول محمّد حقّاً، فأرسل علینا حجارةً من السماء، أو ائتنا بعذابٍ ألیم.
سأل سائل » : قال الراوي: فواللَّه ما بلغ ناقته حتّی رماه اللَّه من السماء بحجرٍ، فوقع علی هامته، فخرج من دبره، ومات. وأنزل اللَّه تعالی
.« بعذابٍ واقع
رواة هذا الخبر من الأئمّۀ علیهم السلام والأصحاب …: ص: 296
وقد جاء هذا الخبر فی کتب القوم بأسانیدهم عن:
-1 الإمام أمیر المؤمنین علیّ علیه السلام.
-2 الإمام محمّد بن علیّ الباقر علیه السلام.
-3 الإمام جعفر بن محمّد الصادق علیه السلام.
-4 عبداللَّه بن العبّاس.
ص: 297
-5 حذیفۀ بن الیمان.
-6 سعد بن أبی وقّاص.
-7 أبی هریرة.
من رواته من الأعلام …: ص: 297
ومن رواة الخبر من کبار الأئمّۀ وأعلام القوم:
-1 سفیان بن عیینۀ:
وهذه نصوص فی الثناء الجمیل علیه:
روي عنه: الأعمش، والثوري، ومسعر، وابن جریج، وشعبۀ، وهمّام، ووکیع، وابن المبارك، وابن مهدي، والقطّان، وحمّاد » : قال النووي
بن زید، وقیس بن الربیع، والحسن بن صالح، والشافعی، وابن وهب، وأحمد بن حنبل…
.«1» « واتّفقوا علی إمامته، وجلالته، وعظیم مرتبته. وُلد سفیان سنۀ 107 ، وتوفّی یوم السبت غرّة رجب سنۀ 198
صفحۀ 148 من 219
.«2» « العلّامۀ الحافظ، شیخ الإسلام، کان إماماً، حجّۀ، حافظاً، واسع العلم، کبیر القدر » : وقال الذهبی
. 224 رقم 217 : 1) تهذیب الأسماء واللغات 1 ) .«3» « أحد الأعلام، ثقۀ، ثبت، حافظ، إمام » : وقال
. 262 رقم 249 : 2) تذکرة الحفّاظ 1 )
.301 : 3) الکاشف 1 )
ص: 298
-2 سفیان الثوري:
وهذه نصوص فی الثناء الجمیل علیه:
قال شعبۀ، وسفیان بن عیینۀ، وأبو عاصم النبیل، ویحیی بن معین، وغیر واحدٍ من العلماء: سفیان أمیر المؤمنین فی الحدیث.
وقال سفیان بن عیینۀ: أصحاب الحدیث ثلاثۀ: ابن عبّاس فی زمانه، والشعبی فی زمانه، والثوري فی زمانه.
وقال عبّاس الدوري: رأیت یحیی بن معین لا یقدّم علی سفیان فی زمانه أحداً فی الفقه، والحدیث، والزهد، وکلّ شیء.
وقال شعبۀ: إنّ سفیان سادَ الناس بالورع والعلم.
وقال الخطیب: کان إماماً من أئمّۀ المسلمین، وعلماً من أعلام الدین، مجمعاً علی أمانته بحیث یستغنی عن تزکیته، مع الإتقان والحفظ
والمعرفۀ والضبط والورع والزهد.
وهو من رجال الصحاح الستّۀ.
.«1» واجتمعوا علی أنّه توفّی بالبصرة سنۀ 161
-3 ابن دیزیل:
ومن رواة هذا الخبر من الأعلام:
. أبو إسحاق ابراهیم بن الحسین الهمدانی الکسائی، ویعرف بابن دیزیل، المتوفّی سنۀ 281
.169 -164 : 1) تهذیب الکمال 11 ) ،346 : 608 ، الوافی بالوفیات 5 : وتوجد ترجمته فی: تذکرة الحفّاظ 2
ص: 299
11 ، وغیرها … ونحن نکتفی بموجز ما جاء فی سیر أعلام النبلاء، حیث ترجم له الذهبی : 71 ، طبقات القرّاء 1 : البدایۀ والنهایۀ 11
قائلًا:
ابن دیزیل، الإمام الحافظ، الثقۀ، العابد، سمع بالحرمین ومصر والشام والعراق والجبال، وجمع فأوعی. وُلد قبل المئتین بمُدَیدة، وسمع »
أبا نعیم، و…
حدّث عنه: أبو عوانۀ، و…
وکان یصوم یوماً ویفطر یوماً.
قال الحاکم: هو ثقۀ، مأمون
وقال ابن خِراش: صدوق اللهجۀ.
قلت: إلیه المنتهی فی الإتقان. روي عنه أنّه قال: إذا کان کتابی بیدي وأحمد بن حنبل عن یمینی ویحیی بن معین عن شمالی، ما
أُبالی. یعنی: لضبط کتبه.
قال صالح بن أحمد فی تاریخ همدان: سمعت جعفر بن أحمد یقول: سألت أبا حاتم الرازي عن ابن دیزیل، فقال: ما رأیت ولا بلغنی
.«1 …» « عنه إلّاصدق وخیر
نقلُ القوم عن تفسیر الثعلبی واعتمادهم علیه …: ص: 299
صفحۀ 149 من 219
وروي کثیر من العلماء هذا الخبر عن تفسیر الثعلبی مرتضین إیّاه ومعتمدین علیه، فی مختلف الکتب، وإلیک بعض عباراتهم:
اتّفق علماء السیر أنّ قصّۀ الغدیر کانت بعد رجوع النبیّ صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم من حجّۀ الوداع، فی الثامن » : قال سبط ابن الجوزي
.186 -184 : عشر من ( 1) سیر أعلام النبلاء 13
ص: 300
ذي الحجّۀ، جمع الصحابۀ- وکانوا 120 ألفاً- وقال: من کنت مولاه فعلیٌّ مولاه…
الحدیث. نصّ صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم علی ذلک بصریح العبارة دون التلویح والإشارة.
وذکر أبو إسحاق الثعلبی فی تفسیره بإسناده: إنّ النبیّ لمّا قال ذلک، طار فی الأقطار، وشاع فی البلاد والأمصار، وبلغ ذلک الحارث
.«1 …» « بن النعمان الفهري
سأل سائل بعذابی » : وروي [الإمام] الثعلبی فی تفسیره: إنّ سفیان ابن عیینۀ- رحمه اللَّه- سئل عن قول اللَّه عزّ وجلّ » : وقال السمهودي
فی من نزلت؟ فقال للسائل: سألتنی عن مسألۀٍ ما سألنی عنها أحد قبلک؛ حدّثنی أبی عن جعفر بن محمّد، عن آبائه: إنّ رسول « واقع
اللَّه لمّا کان بغدیر خمّ، نادي الناس فاجتمعوا، فأخذ بید علیٍّ، وقال: من کنت مولاه فعلیٌّ مولاه. فشاع ذلک وطار فی البلاد، فبلغ
.«2 …» « ذلک الحارث بن النعمان
وفی تفسیر الثعلبی عن ابن عیینۀ: إنّ النبیّ لمّا قال ذلک طار فی الآفاق، فبلغ » :« من کنت مولاه فعلیٌّ مولاه » وقال المناوي: بشرح
.«3 …» « الحارث بن النعمان، فأتی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم فقال: یا محمّد
وفی تفسیر الثعلبی عن ابن عیینۀ: إنّ النبیّ لمّا قال ذلک طار فیالآفاق، فبلغ الحرث بن النعمان، فأتی رسول اللَّه فقال: » : وقال الزرقانی
.«4 …» « یا محمّد
. ونقل الإمام أبو إسحاق الثعلبی رحمه اللَّه فی تفسیره: ( 1) تذکرة الخواص: 37 » : وقال ابن الصبّاغ
.98 : 2) جواهر العقدین- القسم الثانی- 1 )
.218 : 3) فیض القدیر شرح الجامع الصغیر 6 )
.13 : 4) شرح المواهب اللدنیّۀ 7 )
ص: 301
.«1 …» « فیمن نزلت؟ فقال للسائل « سأل سائل بعذابٍ واقع » : إنّ سفیان بن عیینۀ سئل عن قول اللَّه عزّ وجلّ
« سأل سائل بعذاب واقع » : ونقل الإمام أبو اسحاق الثعلبی رحمه اللَّه فی تفسیره: إنّ سفیان بن عیینۀ سئل عن قول اللَّه » : وقال الزرندي
.«2 ؟…» « فی من نزلت
روایۀ الحمّوئی الجوینی عن الثعلبی بالإسناد …: ص: 301
أخبرنی الشیخ عماد الدین عبدالحافظ بن بدران- بمدینۀ » : ورواه شیخ الإسلام الحموئی بالإسناد عن الواحدي عن الثعلبی، حیث قال
نابلس، فی ما أجاز لی أنّ أرویه عنه-، إجازةً عن القاضی جمال الدین أبی القاسم بن عبدالصمد الأنصاري، إجازةً عن عبدالجبّار بن
محمّد الخواري البیهقی، إجازةً عن الإمام أبی الحسن علی بن أحمد الواحدي، قال: قرأت علی شیخنا الأُستاذ أبی إسحاق الثعلبی فی
تفسیره:
.«3 ؟…» « فی مَنْ نزلت « سأل سائل بعذابٍ واقع » : إنّ سفیان بن عیینۀ سئل عن قوله عزّ وجلّ
الحمّوئی شیخ الذهبی …: ص: 301
صفحۀ 150 من 219
. والحمّوئی هذا من مشایخ الحافظ الذهبی، إذ ذکره فی معجمه المختصّ، ( 1) الفصول المهمّۀ فی معرفۀ الأئمّۀ: 41
. 2) نظم درر السمطین فی فضائل المصطفی والمرتضی والبتول والسبطین: 93 )
.82 : 3) فرائد السمطین 1 )
ص: 302
وترجم له قائلًا:
إبراهیم بن محمّد المؤیّد بن عبداللَّه بن علی بن محمّد بن حمویه، الإمام الکبیر، المحدّث، شیخ المشایخ، صدر الدین، أبو المجامع، »
الخراسانی الجوینی الصوفی. وُلد سنۀ 644 ، وسمع بخراسان وبغداد والشام والحجاز، وکان ذا اعتناء بهذا الشأن، وعلی یده أسلم
. الملک غازان. توفّی بخراسان فی سنۀ 722
.«1 …» « قرأنا علی أبی المجامع إبراهیم بن حمویه سنۀ 695
کلمات فی الثعلبی وتفسیره …: ص: 302
وهذه کلمات فی الثعلبی وتفسیره عن أکابر علماء القوم:
أبو إسحاق أحمد بن محمّد بن إبراهیم الثعلبی النیسابوري، المفسّر المشهور، کان أوحد أهل زمانه فی علم التفسیر، » : -1 ابن خلّکان
وصنّف التفسیر الکبیر الذي فاق غیره من التفاسیر، … وقال أبو القاسم القشیري: رأیت ربّ العزّة عزّ وجلّ فی المنام وهو یخاطبنی
وأُخاطبه، فکان فی أثناء ذلک أن قال الربّ تعالی اسمه: أَقبَلَ الرجل الصالح. فالتفتُّ فإذا أحمد الثعلبی مقبل!
وذکره عبدالغافر بن إسماعیل الفارسی فی کتاب سیاق تاریخ نیسابور وأثنی علیه، وقال: هو صحیح النقل موثوق به، حدّث عن أبی
طاهر بن خزیمۀ والإمام أبی بکر بن مهران المقري، وکان کثیر الحدیث کثیر الشیوخ. توفّی سنۀ 427 ، وقال غیره: توفّی فی محرّم سنۀ
. 1) المعجم المختصّ: 65 ) .«2» « 427 ، وقال غیره: توفّی یوم الأربعاء لسبع بقین من المحرّم سنۀ 437 رحمه اللَّه تعالی
.79 : 2) وفیات الأعیان 1 )
ص: 303
.«1» « وفیها توفّی أبو إسحاق الثعلبی، وکان حافظاً، واعظاً، رأساً فی التفسیر والعربیۀ، متین الدیانۀ » : -2 الذهبی
.«2» « کان حافظاً، عالماً، بارعاً فی العربیۀ، موثّقاً » : -3 الصفدي
.«3» « المفسّر المشهور، وکان حافظاً، واعظاً، رأساً فی التفسیر والعربیۀ متین الدیانۀ، فاق بتفسیره الکبیر سائر أهل التفاسیر » : -4 الیافعی
أخذ عنه أبو الحسن الواحدي. روي عن أبی القاسم القشیري. قال الذهبی: کان حافظاً، رأساً فی التفسیر والعربیۀ، » : -5 ابن قاضی شهبۀ
.«4» « متین الدیانۀ
.«5» « کان إماماً کبیراً، حافظاً للّغۀ، بارعاً فی العربیۀ » : -6 السیوطی
أسانید الخبر فی شواهد التنزیل …: ص: 303
هذا الخبر بأسانید عدیدة، عن بعض أئمّۀ أهل البیت علیهم - «6» وقد روي الحافظ الحاکم الحسکانی- المترجم فی البحوث السابقۀ
السلام، وعدّةٍ من الصحابۀ، فرواه قائلًا:
. أخبرنا أبو عبداللَّه الشیرازي، أخبرنا أبو بکر الجرجرائی، حدّثنا ( 1) العبر فی خبر من غبر: حوادث سنۀ 427 » -1
.307 : 2) الوافی بالوفیات 7 )
صفحۀ 151 من 219
. 3) مرآة الجنان: حوادث سنۀ 427 )
.203 : 4) طبقات الشافعیۀ 1 )
.356 : 5) بغیۀ الوعاة فی طبقات اللغویّین والنحاة 1 )
6) انظر: ص 62 من هذا الجزء. )
ص: 304
أبو أحمد البصري، قال: حدّثنی محمّد بن سهل، حدّثنا زید بن إسماعیل مولی الأنصاري، حدّثنا محمّد بن أیّوب الواسطی، عن سفیان
….« بن عیینۀ، عن جعفر بن محمّد، عن أبیه، عن علیّ
حدّثونا عن أبی بکر السبیعی، حدّثنا أحمد بن محمّد بن نصر بن جعفر الضبعی، قال: حدّثنی زید بن إسماعیل بن سنان، حدّثنا » -2
….« شریح بن النعمان، حدّثنا سفیان بن عیینۀ، عن جعفر، عن أبیه، عن علیّ بن الحسین، قال: نصب رسول اللَّه
ورواه فی التفسیر العتیق، قال: حدّثنا إبراهیم بن محمّد الکوفی، قال: » -3
….« حدّثنی نصر بن مزاحم، عن عمرو بن شمر، عن جابر الجعفی، عن محمّد بن علی، قال: أقبل الحارث بن عمرو الفهري إلی النبیّ
.« وفی الباب عن: حذیفۀ، وسعد بن أبی وقّاص، وأبی هریرة، وابن عبّاس »
حدّثنی أبو الحسن الفارسی، حدّثنا أبو الحسن محمّد بن إسماعیل الحسنی، حدّثنا عبدالرحمن بن الحسن الأسدي، حدّثنا » -4
إبراهیم.
وأخبرنا أبو محمّد بن محمّد البغدادي، حدّثنا أبو محمد عبداللَّه بن أحمد بن جعفر الشیبانی، حدّثنا عبدالرحمن بن الحسن الأسدي،
حدّثنا إبراهیم بن الحسین الکسائی، حدّثنا الفضل بن دکین، حدّثنا سفیان بن سعید، حدّثنا منصور، عن ربعی، عن حذیفۀ بن الیمان،
قال: لمّا قال رسول اللَّه لعلیٍّ:
….« من کنت مولاه فهذا مولاه؛ قام النعمان بن المنذر الفهري، فقال
وأخبرنا عثمان، أخبرنا فرات بن إبراهیم الکوفی، حدّثنا الحسین بن محمّد بن مصعب البجلی، حدّثنا أبو عمارة محمّد بن أحمد » -5
المهتدي، حدّثنا محمّد بن معشر المدنی، عن سعید بن أبی سعید المقري، عن أبی هریرة، قال: أخذ
ص: 305
.«1 …» « رسول اللَّه بعضد علیّ بن أبی طالب
أقول:
ولو أردنا تصحیح کلّ هذه الأسانید لطال بنا المقام، لکنّا نکتفی ببیان صحّۀ واحدٍ منها، وهو الطریق الثانی للخبر الرابع، فنقول:
محمّد بن محمّد بن عبداللَّه بن جعفر العطّار » : * أمّا أبو بکر محمّد بن محمّد البغدادي، فقد قال الحافظ عبدالغافر النیسابوري بترجمته
الورّاق الحنیفی الحیري، أبو بکر بن أبی سعید البغدادي، الفقیه. فاضل، دیّن، ظریف، قصیر القامۀ، ملیح الشمائل، حدّث عن … توفّی
.«2» « سنۀ 416
* وأمّا عبداللَّه بن أحمد بن جعفر الشیبانی النیسابوري، فقد ترجم له الخطیب البغدادي، فقال ما ملخّصه:
کان له ثروة ظاهرة، فأنفق أکثرها علی العلم وأهل العلم وفی الحجّ والجهاد وغیر ذلک من أعمال البرّ، وکان من أکثر أقرانه سماعاً
للحدیث، کتب الناس عنه، روي عنه: یوسف بن عمر القوّاس وابن الثلّاج وإبراهیم بن مخلد بن جعفر، وأبو الحسن بن رزقویه،
.«3» وغیرهم، وکان ثقۀ. توفّی سنۀ 372
* وأمّا عبدالرحمن بن الحسن الأسدي، فقد ترجم له الخطیب البغدادي کذلک، فقال:
.289 -286 : عبدالرحمن بن الحسن بن أحمد … الأسدي القاضی. من أهل همدان. ( 1) شواهد التنزیل 2 »
صفحۀ 152 من 219
. 2) المنتخب من السیاق: 40 رقم 60 )
.391 : 3) تاریخ بغداد 9 )
ص: 306
حدّث عن إبراهیم بن الحسین بن دیزیل الهمدانی …، وقدم بغداد وحدّث بها، فکتب عن الشیوخ القدماء، وروي عنه: الدارقطنی
وحدّثنا عنه أبو الحسن بن رزقویه بکتاب تفسیر ورقاء وغیره، وحدّثنا عنه أیضاً أبو الحسن بن الحمامی المقرئ، وأبو علی بن شاذان،
.«1 …» « وأحمد بن علی البادا
.«2» وجعله الذهبی من (أعلام النبلاء) وترجم له
. ووفاته سنۀ 352
وقد ذکروا تکلّم بعض معاصریه فیه بسبب روایته عن إبراهیم بن الحسین بن دیزیل، بدعوي أنّه لم یدرکه، ومن هنا أورده الذهبی فی
«3» میزان الاعتدال
، وأوضح ذلک الحافظ ابن حجر فی لسان المیزان بأنّ أبا حفص بن عمر والقاسم بن أبی صالح أنکرا روایته عن إبراهیم، وقالا: بلغنا
أنّ إبراهیم قرأ کتاب التفسیر قبل سنۀ سبعین، وادّعی هذا- أي: عبدالرحمن بن الحسن الأسدي- أنّ مولده سنۀ سبعین، وبلغنا أنّ
.«4» إبراهیم قلّ أن یمرّ له شیء فیعیده
أقول:
لقد کان الرجل محدّثاً جلیلًا یروي عنه الدارقطنی وأمثاله من الأئمّۀ النقدة المتقنین، وهذا القدر من الکلام فیه لا یضرّ بوثاقته:
.292 : أمّا أوّلًا: فلأنّ کلام المعاصر فی معاصره غیر مسموع، کما نصّ علیه ( 1) تاریخ بغداد 10
.15 : 2) سیر أعلام النبلاء 16 )
.556 : 3) میزان الاعتدال 2 )
.411 : 4) لسان المیزان 3 )
ص: 307
.«1» الذهبی وابن حجر فی غیر موضعٍ من کتبهما
وأمّا ثانیاً: فلأنّ مبنی هذا الکلام هو ولادة عبدالرحمن سنۀ 270 ، وأنّ ابن دیزیل قرأ التفسیر قبل هذه السنۀ- کما بلغ القائل-، وأنّ ابن
دیزیل قلّ أن یعید قراءة شیء.
لکن إذا کانت ولادته سنۀ 270 ، ووفاة ابن دیزیل سنۀ 281 - کما تقدّم-، فإنّ من الجائز أن یکون قد سمع منه ما رواه عنه، أو سمع
بعضه وسمّعه أبوه البعض الآخر، وإذ لا جرح فی الرجل من ناحیۀٍ أُخري، جاز لنا الاعتماد علی خبره، مع روایۀ الأکابر عنه، ولا
.« بلغنا » و « بلغنا » یعارض ذلک کلام بعض معاصریه فیه خاصّۀً إذا کان استناداً إلی
وقد تقدّمت ترجمته. « ابن دیزیل » * وأمّا إبراهیم بن الحسین الکسائی، فهو
.«2» « ثقۀ، ثبت، وهو من کبار شیوخ البخاري » : * وأمّا الفضل بن دکین، فمن رجال الصحاح الستّۀ. قال ابن حجر الحافظ
* وأمّا سفیان بن سعید، فهو الثوري، المتقدّمۀ ترجمته.
1) من ذلک: قول ) .«3» « ثقۀ ثبت، وکان لا یدلّس » : * وأمّا منصور، فهو منصور بن المعتمر، وهو من رجال الصحاح الستّۀ، قال الحافظ
کلام الأقران بعضهم فی بعض لا یعبأ به، لا سیّما إذا لاح لک أنّه لعداوة أو لمذهب أو لحسد، ما ینجو » :111 : الذهبی فی المیزان 1
منه إلّامن عصم اللَّه، وما علمت أنّ عصراً من الأعصار سلم أهل من ذلک، سوي الأنبیاء والصدّیقین، ولو شئت لسردت من ذلک
.« ولا نعتد- بحمد اللَّه- بکثیر من کلام الأقران بعضهم فی بعض » :234 : وقول ابن حجر فی اللسان 5 ،« کراریس
صفحۀ 153 من 219
.110 : 2) تقریب التهذیب 2 )
.277 : 3) تقریب التهذیب 2 )
ص: 308
.«1» « ثقۀ، عابد، مخضرم » : * وأمّا ربعی، فهو ربعی بن حراش: من رجال الصحاح الستّۀ، قال الحافظ
* وأمّا حذیفۀ بن الیمان، فهو الصحابی الجلیل.
دلالۀ الخبر علی إمامۀ أمیر المؤمنین علیه السلام …: ص: 308
من کنت مولاه » : ثمّ إنّ هذا الخبر من أوضح الدلائل علی أنّ قول رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم فی أمیر المؤمنین یوم الغدیر
« الحبّ » نصّ قطعی علی إمامته الکبري وولایته العظمی من بعده بلا فصل … لأنّ هذا الکلام من النبیّ إن کان معناه ،« فهذا علیٌّ مولاه
.«!؟ هذا منک أو من اللَّه » : أو ما شابه ذلک من المعانی، لم یکن أيّ اعتراض من ذلک الأعرابی علی رسول اللَّه قائلًا « النصرة » أو
أمرتنا … وأمرتنا، … ثمّ لم ترض بهذا، حتّی رفعت بضبعَی ابن عمّک وف ّ ض لته علی الناس، وقلت: من کنت مولاه » : بل إنّ کلامه
صریح فی دلالۀ حدیث الغدیر علی الإمامۀ والخلافۀ. « فعلیٌّ مولاه
وإلّا.. فلماذا هذا الاعتراض؟! وبهذه الوقاحۀ؟! حتّی یضطرّ رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم إلی أن یحلف قائلًا- وقد احمرّت
ویکرّر ذلک ثلاثاً؟! ،« واللَّه الذي لا إله إلّاهو إنّه من اللَّه ولیس منّی » :- عیناه
وإلّا.. فلماذا یناشد علیٌّ الناس بحدیث الغدیر؟!
وإلّا.. فلماذا یکون فی نفس أبی الطفیل شیء؟!
.243 : جمع علیٌّ الناس فی ( 1) تقریب التهذیب 1 » : أخرج أحمد بسند صحیح عن أبی الطفیل، قال
ص: 309
الرحبۀ، ثمّ قال لهم: أُنشد اللَّه کلّ امرئٍ مسلمٍ سمع رسول اللَّه یقول یوم غدیر خمّ ما سمع، لَما قام؛ فقام ثلاثون من الناس…
قال: فخرجت وکأنّ فی نفسی شیئاً، فلقیت زید بن أرقم، فقلت له: إنّی سمعت علیّاً یقول کذا وکذا! قال: فما تنکر؟! قد سمعت رسول
.«1» « اللَّه یقول ذلک له
وإلّا … وإلّا … إلی غیر ذلک ممّا سیأتی بحول اللَّه وقوتّه فی مباحث حدیث الغدیر.
مع ابن تیمیّۀ …: ص: 309
نعم، لولا دلالۀ حدیث الغدیر علی إمامۀ الأمیر علیه الصلاة والسلام، لم یعترض ذاك الأعرابی علی اللَّه ورسوله، فخرج بذلک عن
الإسلام، ولاقی جزاءه فی دار الدنیا، ولعذاب الآخرة أشدّ وأبقی…
ولولا دلالته علی إمامۀ الأمیر لَما تبع ابن تیمیّۀ ذاك الأعرابی الجلف الجافّ، وزعم أنّ أهل المعرفۀ بالحدیث قد اتّفقوا علی أنّ هذا
الحدیث من الکذب الموضوع.
وقد ظهر أنّ للحدیث طرقاً کثیرة، بعضها صحیح، ورواته کبار الأئمّۀ والحفّاظ والأعلام من أبناء العامّۀ، فهو حدیث معتبر مستفیض.
( ثمّ ذکر وجوهاً فی إبطال الحدیث، کشف بها عن جهله المفرط وتع ّ ص به الشدید، حتّی أعرض عنها بعض أتباعه، وجعل أهمّها: ( 1
.18815 /498 : مسند أحمد بن حنبل 5
ص: 310
-1 کون السورة مکّیۀ.
صفحۀ 154 من 219
من سورة الأنفال، وهی نازلۀ ببدرٍ، قبل قضیۀ غدیر خمّ بسنین. … « وإذ قالو اللّهمّ إن کان هذا هو الحقّ » : -2 کون الآیۀ
وهذا نصّ کلام ابن تیمیّۀ المشتمل علی المطلبین:
فیقال لهؤلاء الکذّابین: أجمع الناس کلّهم علی أنّ ما قاله النّبیّ صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم بغدیر خمّ کان مرجعه من حجّۀ الوداع، »
والشیعۀ تسلّم هذا وتجعل ذلک الیوم عیداً، وهو الیوم الثامن عشر من ذي الحجّۀ، والنبیّ لم یرجع إلی مکّۀ بعد ذلک، بل رجع من
حجّۀ الوداع إلی المدینۀ، وعاش تمام ذي الحجّۀ والمحرّم وصفر، وتوفّی فی أوّل ربیع الأوّل.
وفی هذا الحدیث أنّه بعد أن قال هذا بغدیر خمّ وشاع فی البلاد جاء الحرث وهو بالأبطح، والأبطح بمکّۀ، فهذا کذب جاهل لم یعلم
مکّیۀ باتّفاق أهل العلم، نزلت بمکّ ۀ قبل الهجرة، فهذه نزلت قبل - « سأل سائل » متی کانت ق ّ ص ۀ غدیر خمّ؛ فإنّ هذه السورة- سورة
غدیر خمّ بعشر سنین أو أکثر من ذلک، فکیف نزلت بعده؟!
فی سورة الأنفال، وقد نزلت ببدر بالاتّفاق، قبل غدیر خمّ بسنین کثیرة، « وإذ قالو اللّهمّ إن کان هذا هو الحقّ من عندك » : وأیضاً: قوله
.45 : 1) منهاج السُنّۀ 7 ) .«1 …» « وأهل التفسیر متّفقون علی أنّها نزلت بسببِ ما قاله المشرکون للنبیّ قبل الهجرة، کأبی جهلٍ وأمثاله
ص: 311
أقول:
« الشیعۀ » وبدّل لفظ ،« أجمع الناس کلّهم » : هذا لفظ ابن تیمیّۀ، وقد أسقط منه مقلّده بعضه لوضوح بطلانه وسقوطه، وحذف منه قوله
وغیر ذلک من التصرّفات. ،« الرافضۀ » : ب
فکان ممّا أسقط منه: إنّ الأبطح بمکّۀ … فإنّ هذا جهل من ابن تیمیّۀ، لأنّ الأبطح فی اللغۀ هو: المسیل الواسع فیه دقاق الحصی، کما
.« ومنه بطحاء مکّۀ » : قالوا ،« بطح » لا یخفی علی من راجع الکتب اللغویۀ من الصحاح و القاموس و النهایۀ وغیرها فی مادّة
.«1» بل ذکر السمهودي فی کتابه فی تاریخ المدینۀ المنوّرة فی بقاعها ما یسمّی بالبطحاء
وأمّا أنّ سورة المعارج مکّیۀ، فالجواب:
أوّلًا: إن کونها مکّیۀ لا یمنع من کون بعضها مدنیّاً، حتّی الآیات الأُولی، لوجود نظائر لذلک فی القرآن الکریم، کما هو مذکور فی
کتب هذا الشأن، بل تکفی مراجعۀ کتب التفسیر فی أوائل السور، حیث یقولون مثلًا: مکّیۀ إلّاکذا من أوّلها، أو الآیۀ الفلانیّۀ.
وثانیاً: إنّه لا مانع من تکرّر نزول الآیۀ المبارکۀ، ولهذا أیضاً نظائر فی القرآن الکریم، وقد عقد له باب فی کتب علوم القرآن، مثل
الإتقان للحافظ السیوطی.
.560 : مدنیّۀ نزلت فی واقعۀ بدرٍ، فالاعتراض ( 1) خلاصۀ الوفا بأخبار دار المصطفی 2 … « وإذ قالو اللّهمّ » وأمّا أنّ الآیۀ
ص: 312
به عجیب جدّاً، وقد کان علی مقلّده أن یسقطه أیضاً، إذ لیس فی الروایۀ عن سفیان بن عیینۀ ذِکرٌ لنزول هذه الآیۀ فی قضیۀ غدیر خمّ،
وإنّما جاء فیها أنّ الأعرابی خرج وهو یقول: اللّهمّ إن کان ما یقوله محمّد حقّاً فأمطر علینا حجارةً من السماء … فما هو وجه
الإشکال؟
.«1» هذا، وقد تعرّضنا للجواب عن جمیع جهات کلام ابن تیمیّۀ فی الآیۀ فی کتابنا الکبیر
وبقی شیء:
من (سورة الأنفال)، ونازلۀ فی واقعۀ بدر، ولا علاقۀ لها بقضیۀ الأعرابی المعترض علی … « وإذ قالو اللّهمّ » وهو: أنّه إذا کانت الآیۀ
رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم بعد واقعۀ غدیر خمّ، فلماذا ذکر الحاکم النیسابوري الخبر التالی فی تفسیر (سورة المعارج) من
کتاب التفسیر من المستدرك؟!
وهذا نصّ عبارته:
صفحۀ 155 من 219
بسم اللَّه الرحمن الرحیم: أخبرنا محمّد بن علی الشیبانی بالکوفۀ، ثنا أحمد بن حازم الغفاري، ثنا عبیداللَّه .« سأل سائل » تفسیر سورة »
سأل سائل بعذاب واقع* للکافرین لیس له دافع* من اللَّه ذي » : بن موسی، عن سفیان الثوري، عن الأعمش، عن سعید بن جبیر
ذي الدرجات: :« المعارج
( قال: هو النضر بن الحارث بن کلدة، قال: اللّهمّ إن کان هذا هو الحقّ من عندك فأمطر علینا حجارةً من السماء. ( 1 .« سأل سائل »
.381 -364 : نفحات الأزهار فی خلاصۀ عبقات الأنوار 8
ص: 313
.« هذا حدیث صحیح علی شرط الشیخین ولم یخرّجاه
.«1» ووافقه الذهبی علی التصحیح
بل إذا رجعت إلی المستدرك فی سورة الأنفال، لا تجد الروایۀ هناك أصلًا…
وبماذا یجیب ابن تیمیّۀ وأتباعه عن هذا الذي فعله الحاکم والذهبی وهما الإمامان الحافظان الکبیران؟!
لا سیّما وأنّ راوي هذا الخبر الصحیح هو سفیان الثوري، وقد وقع فی طریق خبر صحیح آخر فی القضیّۀ- کما تقدّم بالتفصیل-،
فی قضیۀ غدیر خمّ « سأل سائل » والمرويّ عنه هو سعید بن جبیر، ولا بُدّ وأنّه أخذ الخبر من ابن عبّاس، وهو أحد رواة خبر نزول آیۀ
…مضافاً إلی أنّ أغلب رواته من الشیعۀ.
فی قضیّۀ غدیر خمّ، ویشهد بذلک کلام بعض المفسّرین « سأل سائل » الحقیقۀ: إنّ هذا الخبر من جملۀ الأخبار الصحیحۀ فی نزول
.« النضر بن الحارث بن کلدة » بتفسیر الآیۀ مع ذکر القضیّۀ، حیث یذکر عن ابن عبّاس أنّ السائل للعذاب بعد قضیّۀ غدیر خمّ هو
اختلف فی هذا الداعی، فقال ابن عبّاس: هو النضر بن الحارث؛ وقیل: الحارث بن النعمان. » : ففی تفسیر الخطیب الشربینی ما نصّه
.«2 …» « وذلک أنّه لمّا بلغه قول النبیّ: من کنت مولاه فعلیٌ مولاه
.502 : وهو النضر بن الحارث … قال ابن عبّاس ومجاهد. ( 1) المستدرك علی الصحیحین 2 » : وفی تفسیر القرطبی
.380 : 2) السراج المنیر فی تفسیر القرآن الکریم 4 )
ص: 314
.«1 …» « وقیل: إنّ السائل هنا هو الحارث بن النعمان الفهري، وذلک أنّه لمّا بلغه
فذکرا قولین، أحدهما مطابق لروایۀ الحاکم، والآخر مطابق لروایۀ الثعلبی.
.«2» « جابر بن النضر بن الحارث بن کلدة » : وعن تفسیر أبی عبیدة الهروي أنّه
.«3» وهو أیضاً عن سفیان الثوري، وسنده صحیح « النعمان بن المنذر » إلی « الحارث بن النعمان » ومنهم من صحّف
.«4» « النعمان بن الحارث » ومنهم من صحّفه إلی
.«5» « الحارث بن عمرو » ومنهم من صحّفه إلی
.«6» « فقام إلیه أعرابی » : ومنهم من قال
.«7» « بعض الصحابۀ » : ومنهم من قال
ومنهم من قال غیر ذلک…
والموضوع بحاجۀٍ إلی تحقیق أکثر لیس هذا موضعه…
کما فی تفسیر الثعلبی. « الحارث بن النعمان » لکنّ الأکثر علی أنّه
وهنا اعترض ابن تیمیّۀ قائلًا:
.278 : هذا الرجل لا یُعرف فی الصحابۀ، بل هو من جنس الأسماء التی تذکرها ( 1) الجامع لأحکام القرآن 18 »
صفحۀ 156 من 219
.460 : 2) الغدیر 1 )
.288 : 3) شواهد التنزیل 2 )
.286 : 4) شواهد التنزیل 2 )
.287 : 5) شواهد التنزیل 2 )
.289 : 6) شواهد التنزیل 2 )
.387 / 7) حاشیۀ الحفنی علی الجامع الصغیر 2 )
ص: 315
.« الطرقیّۀ
وهو مردود بأنّ هذا الرجل مرتدّ بردّه علی اللَّه والرسول، وکتب الصحابۀ قد اشترط أصحابها أن یذکروا فیها مَن مات من الصحابۀ
علی الإسلام.
وإن کان ابن تیمیّۀ یراه- مع ذلک- مُسلماً، فإنّ کتب الصحابۀ لم تستوعب کلّ أصحاب رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، وهم
علی مسلکهم یعدّون بعشرات الآلاف.
هذا موجز الکلام حول نزول الآیۀ فی قضیۀ یوم غدیر خمّ، وباللَّه التوفیق.
***
ص: 316
ص: 316 «… 1» « وقفوهم إنّهم مسؤولون » : قوله تعالی
قال السیّد رحمه اللَّه:
وسیُسأل الناس عن ولایتهم یوم یبعثون کما جاء فی تفسیر قوله تعالی: »
.«« وقفوهم إنّهم مسؤولون »
قال فی الهامش:
عن ولایۀ « وقفوهم إنّهم مسؤولون » : أخرج الدیلمی- کما فی تفسیر هذه الآیۀ من الصواعق- عن أبی سعید الخدري أنّ النبیّ قال »
علیّ.
وقال الواحدي- کما فی تفسیرها من الصواعق أیضاً: روي فی قوله تعالی:
أي: عن ولایۀ علی وأهل البیت … قال: لأنّ اللَّه أمر نبیّه أن یعرّف الخلق أنّه لا یسألهم علی تبلیغ الرسالۀ « وقفوهم إنّهم مسؤولون »
أجراً إلّاالمودّة فی القربی … قال:
والمعنی: إنّهم یُسألون هل والَوْهُم حقّ الموالاة کما أوصاهم النبیّ، أم أضاعوها أو أهملوها؟! فتکون علیهم المطالبۀ والتبعۀ. انتهی
کلام الواحدي.
« فکانت الآیۀ الرابعۀ، وقد أطال الکلام فیها. فراجع ،«2» وحسبک أنّ ابن حجر عدّها فی الباب 11 من الصواعق فی الآیات النازلۀ فیهم
.24 : 1) سورة الصّافات 37 ) .«3»
. 2) انظر: الصواعق المحرقۀ: 229 )
. 3) المراجعات: 30 )
ص: 317
صفحۀ 157 من 219
ص: 317 «… 1» « واسأل من أرسلنا من قبلک » : قوله تعالی
ثمّ قال السیّد:
واسأل من أرسلنا من » : ولا غرو، فإنّ ولایتهم ممّا بعث اللَّه به الأنبیاء، وأقام علیه الحجج والأوصیاء، کما جاء فی تفسیر قوله تعالی »
.«« قبلک من رسلنا
فقال فی الهامش:
حسبک ما أخرجه فی تفسیرها أبو نعیم الحافظ فی حلیته وما أخرجه کلّ من الثعلبی والنیسابوري والبرقی فی معناها من تفاسیرهم، »
وما رواه إبراهیم بن محمّد الحموینی وغیره من أهل السُنّۀ، ودونک ما رواه أبو علی الطبرسی فی تفسیرها من مجمع البیان عن أمیر
.«2» « المؤمنین علیه السلام، وفی الباب 44 والباب 45 من غایۀ المرام سنن فی هذا المعنی تثلج الأُوام
فقیل:
ویستند فی ذلک إلی ما رواه ؛« وقفوهم إنّهم مسؤولون » : قوله: وسیسأل الناس عن ولایتهم یوم یبعثون، کما جاء فی تفسیر قوله تعالی »
.45 : الدیلمی فی مسند الفردوس وما ورد فی تفسیر الواحدي، ومجرّد العزو إلی کلیهما ممّا لا تقوم به ( 1) سورة الزخرف 43
.31 - 2) المراجعات: 30 )
ص: 318
حجّ ۀ عند أهل العلم، بل لا بُدّ من صحّۀ النقل، وهذا القول فی سبب نزول الآیۀ، أو فی توجیه معناها، ممّا لم یقل به مَن یُحتجُّ برأیه،
وما یفسّر القرآن بمثل هذا إلّا زندیق ملحد، متلاعب بالدین، قادح فی الإسلام، أو جاهل لا یدري ما یقول!!
وسیاق الآیات فی قریش، وهی نصٌّ فی المشرکین المکذّبین بیوم الدین، فهؤلاء یُسألون عن التوحید والإیمان، ولا مدخل لحبّ علیٍّ
وإنّه لذکر لک ولقومک وسوف تسألون* واسأل من أرسلنا من » - ولا لولایته فی سؤال هؤلاء … قال اللَّه تعالی: - الزخرف: 45
«… قبلک من رسلنا أجعلنا من دون الرحمن آلهۀ یُعبدون
أجعلنا من » : واضح من سیاق الآیۀ أنها تتحدّث عن الإیمان بالوحی والقرآن. أمّا موضوع السؤال فهو مذکور فی الآیۀ وهو قوله تعالی
فأيّ مدخل لعلیٍّ- رضی اللَّه عنه-؟! وهل یفسّر القرآن الکریم بمثل هذا الهراء؟! « دون الرحمن آلهۀ یعبدون
.(45 / وقد ردّ الإمام ابن تیمیۀ علی هذا الاستدلال بما لا مزید علیه، فراجعه فی (منهاج السُنّۀ 4
هذا، ویشیر فی حاشیته إلی روایۀ ضعیفۀ لا یحتجّ بها، وهی حدیث ابن مسعود: قال لی رسول اللَّه: یا عبداللَّه! أتانی ملک فقال: یا
محمّد! سل من أرسلنا قبلک من رسلنا علی ماذا بعثوا؟ قلت: علی ما بعثوا؟ قال: علی ولایتک وولایۀ علیّ بن أبی طالب.
ورمز له ابن عراق برمز الحاکم.
قلت: (أي ابن عراق): لم یبیّن علّته.
وقد أورده (أي ابن حجر) فی زهر الفردوس من جهۀ الحاکم، ثمّ قال:
ص: 319
ورواه أبو نعیم وقال: تفرّد به علی بن جابر، عن محمّد بن فضیل.
وعلی بن جابر ما عرفته.
.(397 / (تنزیه الشریعۀ 1
.« وراجع ترجمۀ محمّد بن فضیل فی المراجعۀ 16
أقول:
صفحۀ 158 من 219
ص: 319 «… وقفوهم إنّهم مسؤولون » : أمّا قوله تعالی
اشارة
وتفسیره فی کتب القوم: أيعن ولایۀ علیٍّ … فقد نقل السیّد رحمه اللَّه ذلک بواسطۀ کتاب الصواعق المحرقۀ للحافظ ابن حجر
المکّی، عن الدیلمی والواحدي، فقد رویا ذلک عن بعض الصحابۀ…
مجرّد العزو إلی کلیهما » : وهذا المفتري المعترِض علیه لا ینکر وجود تلک الروایۀ، ولا کون رواتها من علماء أهل السُنّۀ، غیر إنّه یقول
.« ممّا لا تقوم به حجّۀ عند أهل العلم، بل لا بُدّ من صحۀ النقل
ثمّ إنّه یسبُّ ویشتم بما هو وأولیاؤه أولی به، ونحن لا نجیبه علیه…
وإنّما نقول:
أوّلًا: لماذا لا تقوم الحجّ ۀ بمجرّد عزو الحدیث إلیهما وهما من کبار محدّثی القوم المعتمَ دین، کما یظهر ممّا ذکروه بتراجم الرجلین
ووصفوهما بالأوصاف الضخمۀ والألقاب الفخمۀ؟!
ص: 320
ص: 320 :«… الفردوس » موجز ترجمۀ الدیلمی صاحب
،1259 : صاحب فردوس الأخبار هو: شیرویه بن شهردار بن شیرویه، أبو شجاع، وتوجد ترجمته فی: تذکرة الحفّاظ 4 « الدیلمی » و
23 ، وغیرها. : 211 ، وشذرات الذهب 4 : 111 ، النجوم الزاهرة 5 : طبقات الشافعیۀ- للسبکی- 7
. 294 رقم 186 . توفّی سنۀ 509 : فی سیر أعلام النبلاء 19 « المحدّث العالم، الحافظ المؤرّخ » : ووصفه الذهبی ب
ص: 320 :«… مسند الفردوس » موجز ترجمۀ الدیلمی صاحب
375 رقم : صاحب مسند الفردوس: شهردار بن شیرویه، محدّث حافظ کبیر، ذکره الذهبی فی سیر أعلام النبلاء 20 « الدیلمی » وابنه
255 ، ووصفه ب:
29 : کان حافظاً، عارفاً بالحدیث، فهماً، عارفاً بالأدب، ظریفاً. وتوجد ترجمته فی مصادر : وفی العبر 3 ،« الإمام العالم، المحدّث المفید »
. کثیرة. وتوفّی سنۀ 558
موجز ترجمۀ الواحدي …: ص: 320
اشارة
الإمام العلّامۀ، صاحب » : فهو: أبو الحسن علی بن أحمد بن محمّد الواحدي النیسابوري الشافعی، وصفه الذهبی ب « الواحدي » وأمّا
التفسیر، وإمام علماء التأویل. لزم الأُستاذ أبا إسحاق الثعلبی وأکثر عنه، وکان طویل الباع فی العربیۀ واللغات، تصدّر للتدریس مدّةً
.«1» « وعظم شأنه
. 339 رقم 160 : وهکذا یوجد الثناء بالجمیل، ووصفه بالأوصاف الجلیلۀ الضخمۀ فی ( 1) سیر أعلام النبلاء 18
ص: 321
114 ، طبقات : 240 ، البدایۀ والنهایۀ 12 : 303 ، طبقات الشافعیۀ- للسبکی- 5 : 257 ، وفیات الأعیان 3 : المصادر التالیۀ: معجم الأدباء 12
صفحۀ 159 من 219
74 . وتوفّی الواحدي سنۀ : 145 ، مرآة الجنان 3 : 330 ، بغیۀ الوعاة 2 : 104 ، شذرات الذهب 3 : 394 ، النجوم الزاهرة 5 : المفسّرین 1
.468
وثانیاً: متی کان أهل البغی والافتراء ملتزمین بصحّۀ النقل؟! فکم من حدیثٍ صحیحٍ یحتجُّ به الإمامیۀ فلا یُقبل احتجاجهم به؟!
وکم من حدیثٍ یَحتجُّ به هؤلاء الضالّون، وعلماؤهم ینصّون علی عدم جواز الاعتماد علیه؟!
وثالثاً: إنّه من الواضح جدّاً أنّ علماءنا إنّما یقصدون من الاحتجاج بروایات القوم إلزامَهم بها، وإلّا، فإنّ ما یسمّونه بالصحیح من کتبهم
غیر صحیح عندنا، ولا یجوز لهم الاحتجاج علینا حتّی بأصحّ الأسانید عندهم أبداً.
ورابعاً: إنّ أقلّ ما یترتّب علی نقل مثل هذه الروایات عن کتبهم هو بیان کونها واردةً فی کتب الفریقین ومنقولۀً عن طرق الطرفین،
وهذا ممّا یفید- ولو فی الجملۀ- الوثوق بصدور الحدیث وثبوته.
وخامساً: إنّ روایۀ تفسیر الآیۀ المبارکۀ بولایۀ أمیر المؤمنین علیه السلام غیر منحصرة بالواحدي والدیلمی وابن حجر المکّی، فمن
رواتها جملۀ من أعلام المحدّثین وکبار الحفّاظ، بین من رواها فی کتابه أو وقع فی طریق إسنادها، ومنهم:
-1 ابن إسحاق، کما فی المناقب لابن شهرآشوب.
-2 الأعمش، کما فی المناقب لابن شهرآشوب.
-3 الشعبی؛ وستأتی الروایۀ عنه.
ص: 322
-4 أبو إسحاق السبیعی، کما فی شواهد التنزیل و المناقب للخوارزمی.
-5 ابن جریر الطبري، کما فی کفایۀ الطالب.
-6 الحسین بن الحکم الحبري؛ وستأتی روایته.
-7 أبو نعیم الأصفهانی، کما فی کتابه ما نزل فی علیّ؛ وسیأتی.
-8 الحاکم الحسکانی؛ وستأتی روایته.
-9 ابن شاهین البغدادي، کما فی أسانید الحسکانی.
-10 ابن مردویه الأصفهانی، کما فی کشف الغمّۀ فی معرفۀ الأئمّۀ وغیره.
-11 الخطیب الخوارزمی المکّی، کما فی کتابه مناقب أمیر المؤمنین.
-12 سبط ابن الجوزي، کما فی کتابه تذکرة خواصّ الأُمّۀ.
-13 أبو عبداللَّه الکنجی، کما فی کتابه کفایۀ الطالب فی مناقب علیّ بن أبی طالب.
-14 جمال الدین الزرندي، کما فی کتابه نظم درر السمطین.
-15 الجوینی الحموئی، کما فی کتابه فرائد السمطین.
-16 نور الدین السمهودي؛ کما سنذکر کلامه.
-17 شهاب الدین الخفاجی؛ کما سنذکر کلامه.
-18 شهاب الدین الآلوسی؛ کما سنذکر کلامه، مع التنبیه علی ما فیه.
وسادساً: لقد ورد خبر تفسیر الآیۀ بولایۀ أمیر المؤمنین فی مختلف کتب القوم، فمنهم من رواه بسندٍ أو أسانید عدیدة، ومنهم من
أرسله إرسال المسلّم، ومنهم من أضاف إلیه بعض الشواهد من الأحادیث الأُخري:
ص: 323
صفحۀ 160 من 219
-1 روایۀ الحبري …: ص: 323
حدّثنی حسین ابن نصر، قال: أخبرنا القاسم بن عبدالغفّار العجلی، عن أبی » : قال الحسین بن الحکم الحبري، المتوفّی سنۀ 286
« قال: عن ولایۀ علیّ بن أبی طالب علیه السلام ،« وقفوهم إنّهم مسؤولون » : الأحوص، عن مغیرة، عن الشعبی، عن ابن عبّاس، عن قوله
.«1»
-2 روایۀ أبی نعیم الأصبهانی …: ص: 323
لقد روي الحافظ أبو نعیم الأصفهانی فی کتابه ما نزل فی علیّ خبر نزول الآیۀ المبارکۀ بشأن مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام عن
طریق الحبري، حیث رواه عنه بسندین:
….« حدّثنا محمّد بن المظفّر، قال: حدّثنا أبو الطیّب محمّد بن القاسم البزّاز، قال: حدّثنی الحسین بن الحکم » : * أحدهما: قوله
حدّثنا محمّد بن عبداللَّه بن سعید، قال: حدّثنا الحسین بن أبی صالح، قال: حدّثنا أحمد بن هارون البردعی، قال: » : * والثانی: قوله
….« حدّثنا الحسین بن الحکم
-3 روایۀ الحاکم الحسکانی …: ص: 323
. منها: ( 1) تفسیر الحبري: 313 ،«2» ورواه الحافظ الحاکم الحسکانی بأسانید عدیدة
164 . طبع مؤسسۀ الطبع والنشر التابعۀ لوزارة الثقافۀ والارشاد الاسلامی، الطبعۀ الأُولی - 2) شواهد التنزیل لقواعد التفضیل: 160 )
1411 ه- 1990 م. طهران.
ص: 324
حدّثنا الحاکم الوالد أبو محمّد رحمه اللَّه، قال: أخبرنا عمر بن أحمد بن عثمان- ببغداد-، حدّثنا الحسین بن محمّد بن عفیر، » : * قوله
حدّثنا أحمد بن الفرات، حدّثنا عبدالحمید الحِمّانی، عن قیس، عن أبی هارون، عن أبی سعید الخدري، عن النبیّ صلّی اللَّه علیه
.« قال: عن ولایۀ علیّ بن أبی طالب ،« وقفوهم إنّهم مسؤولون » : [وآله] وسلّم فی قوله تعالی
حدّثنا أبو عبدالرحمن السلمی إملاءً، أخبرنا محمّد بن محمّد بن یعقوب الحافظ، حدّثنا أبو عبداللَّه الحسین بن محمّد بن » : * وقوله
،« وقفوهم إنّهم مسؤولون » : عفیر، حدّثنا أحمد، حدّثنا عبدالحمید، حدّثنا قیس، عن عطیّۀ، عن أبی سعید، عن النبیّ، فی قوله تعالی
.« قال: عن ولایۀ علیّ بن أبی طالب
حدّثنی أبو الحسن الفارسی، حدّثنا أبو الفوارس الفضل ابن محمّد الکاتب، حدّثنا محمّد بن بحر الرهنی- بکرمان-، حدّثنا » : * وقوله
أبو کعب الأنصاري، حدّثنا عبداللَّه بن عبدالرحمن، حدّثنا إسماعیل بن موسی، حدّثنا محمّد بن فضیل، حدّثنا عطاء بن السائب، عن
سعید بن جبیر، عن ابن عبّاس، قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم: إذا کان یوم القیامۀ أُوقَف أنا وعلیٌّ علی الصراط، فما
.« یمرّ بنا أحد إلّاسألناه عن ولایۀ علیّ، فمن کانت معه وإلّا ألقیناه فی النار، وذلک قوله: (وقفوهم إنّهم مسؤولون
أخبرنا أبو الحسن الأهوازي، أخبرنا أبو بکر البیضاوي، حدّثنا علی بن العبّاس، حدّثنا إسماعیل بن إسحاق، حدّثنا محمّد بن » : * وقوله
« وقفوهم إنّهم مسؤولون » : أبی مرّة، عن عبداللَّه بن الزبیر، عن سلیمان بن داود بن حسن بن حسن، عن أبیه، عن أبی جعفر فی قوله
.« قال: عن ولایۀ علی
.« ومثله عن أبی إسحاق السبیعی، وعن جابر الجعفی فی الشواذ » :( (قال
ص: 325
صفحۀ 161 من 219
وسابعاً: ومن العلماء الأعلام من أرسل هذا الخبر إرسال المسلّم، وأیّده بشواهد من سائر الأحادیث المعتبرة، وإلیک بعض النصوص:
:«1» * قال شهاب الدین الخفاجی
عقب حدیث: مَن کنت مولاه فعلیٌّ مولاه-: - «2» قال الحافظ جمال الدین الزرندي »
رحمه اللَّه تعالی-: هذه الولایۀ التی أثبتها النبیّ صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم لعلیّ مسؤول عنها یوم القیامۀ. - «3» قال الإمام الواحدي
أي: عن ولایۀ علیٍّ وأهل البیت؛ لأنّ اللَّه تعالی أمر نبیّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم أن « وقفوهم إنّهم مسؤولون » : وروي فی قوله تعالی
یعرّف الخلق أنّه لا یسألهم علی تبلیغ الرسالۀ أجراً إلّاالمودّة فی القربی. والمعنی: إنّهم یُسألون هل والَوْهُم حقّ الموالاة کما أوصاهم
النبیّ، أم أضاعوها وأهملوها، فیکون علیهم المطالبۀ والتبعۀ؟! انتهی.
وأخرج أبو الحسن ابن المغازلی، عن ثمامۀ بن عبداللَّه بن أنس، عن أبیه، قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم: إذا کان یوم
القیامۀ ونصب علی شفیر جهنّم لم یجز علیه إلّامن کان معه کتاب ولایۀ علیّ بن أبی طالب (… 1) وهو: شهاب الدین أحمد بن محمّد
الخفاجی، المتوفّی سنۀ 1069 ، ترجم له المحبّی فی خلاصۀ الأثر فی أعلام القرن الحادي عشر ووصفه بأوصاف جلیلۀ، له مؤلّفات
منها: حاشیۀ تفسیر البیضاوي، شرح الشفاء للقاضی عیاض، تفسیر آیۀ المودّة، وغیر ذلک.
281 وغیرهمامن المصادر … وکان حافظاً، : 295 ، وشذرات الذهب 6 : 2) توجد ترجمته فی الدرر الکامنۀ فی أعیان المائۀ الثامنۀ 4 )
. فقیهاً، ولی قضاء المدینۀ المنوّرة، ودرّس بالحرم النبوي الشریف، وتوفّی سنۀ 750
3) تقدّم موجز ترجمته. )
ص: 326
وفی حدیثٍ: والذي نفسی بیده، لا یزول قدم عن قدم یوم القیامۀ حتّی یسأل اللَّه تعالی الرجل عن أربع: عمره فیمَ أفناه، وعن جسده
فیمَ أبلاه، وعن ماله ممّن کسبه وفیم أنفقه، وعن حبّنا أهل البیت. فقال له عمر: یا نبیّ اللَّه! وما آیۀ حبّکم؟ فوضع یده علی رأس علیّ
.«1» « وهو جالس إلی جانبه وقال: آیۀ حبّی حب هذا من بعدي
:«2» * وقال شیخ الإسلام الحموینی
أخبرنی الشیخ الإمام العلّامۀ نجم الدین عثمان بن الموفّق الأذکانی- فی ما أجاز لی أن أرویه-، عن أبی الحسن المؤیّد بن محمّد »
الطوسی- إجازة-، أنبأنا عبدالحمید بن محمّد الخواري- إجازة-، عن أبی الحسن علی بن أحمد الواحدي، قال- بعد روایته حدیث:
مَن کنت مولاه فعلیّ مولاه-:
هذه الولایۀ التی أثبتها النبیّ لعلیٍّ مسؤول عنها یوم القیامۀ.
بن أبی القاسم الصوفی، أنبأنا محمّد بن محمّد بن یعقوب الحافظ، أنبأنا أبو عبداللَّه الحسین بن عبداللَّه بن «3» أخبرنا أبو إبراهیم
محمّد بن عفر، أنبأنا أحمد بن الفرات، حدّثنا عبدالحمید الحِمّانی، حدّثنا قیس، عن أبی هارون، عن أبی سعید، عن النبیّ صلّی اللَّه
قال: عن ولایۀ علیّ بن أبی طالب… ،« وقفوهم إنّهم مسؤولون » : علیه وآله وسلّم فی قوله عزّ وجلّ
، قال الواحدي: والمعنی: إنّهم یُسألون هل والوه حقّ الموالاة کما أوصاهم ( 1) تفسیر آیۀ المودة- للحافظ شهاب الدین الخفاجی-: 82
. وانظر: نظم درر السمطین- للحافظ الزرندي-: 109
2) المتوفّی سنۀ 730 ، توجد ترجمته فی المعجم المختص للذهبی، وفی الأنساب للسمعانی، وفی الوافی بالوفیات للصفدي، وفی غیر )
هذه الکتب.
3) کذا. )
ص: 327
.«1» «!؟ به رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم
صفحۀ 162 من 219
:«2» وقال السمهودي
قال الحافظ جمال الدین الزرندي، عقب حدیث: مَن کنت مولاه فعلیٌّ مولاه: »
وقفوهم » : قال الإمام الواحدي: هذه الولایۀ التی أثبتها النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم مسؤول عنها یوم القیامۀ. وروي فی قوله تعالی
أي: عن ولایۀ علیٍّ وأهل البیت… « إنّهم مسؤولون
وقفوهم إنّهم » قلت: وقوله: (روي فی قوله تعالی ) … یشیر إلی ما أخرجه الدیلمی، عن أبی سعید الخدري- رضی اللَّه عنه- مرفوعاً
عن ولایۀ علیّ بن أبی طالب… « مسؤولون
ویشهد لذلک قوله- فی بعض الطرق المتقدّمۀ-: واللَّه سائلکم: کیف خلفتمونی فی کتابه وأهل بیتی؟!
وأخرج أبو الحسن ابن المغازلی…
.«3 …» « وسیأتی فی الذِکر العاشر حدیث: والذي نفسی بیده، لا یزول قدم عن قدمٍ یوم القیامۀ حتّی یسأل اللَّه تعالی الرجل عن أربع
. 79 ح 46 و 47 -78 : 1) فرائد السمطین 1 )
245 ، النور السافر: 85 : 2) وهو: الحافظ السیّد علی بن عبداللَّه الحسنی المدنی، المتوفّی سنۀ 911 ، توجد ترجمته فی الضوء اللامع 5 )
وغیرهما من المصادر.
108 ط بغداد. : 3) جواهر العقدین 1 )
ص: 328
الشواهد … ص: 328
اشارة
هذا، وإنّ لحدیث تفسیر الآیۀ المبارکۀ بولایۀ أمیر المؤمنین علیه السلام شواهد کثیرة فی الروایات المعتبرة عند الفریقین، وقد أشار
إلی بعضها العلماء فی کلماتهم المذکورة، ونحن نکتفی بالأحادیث التی أشاروا إلیها:
* حدیث السؤال عن الکتاب والعترة …: ص: 328
جاء هذا فی ألفاظ حدیث الثقلین المتواتر بین الفریقین، وإنّی أذکر هنا أحد ألفاظ الحدیث بصورةٍ کاملۀ، ثمّ طائفۀً من مصادر وجود
هذه الفقرة:
حدّثنا نصر بن علی، قال: حدّثنا زید بن الحسن، قال: حدّثنا معروف بن خرّبوذ المکّی، عن أبی الطفیل عامر » : أخرج الحکیم الترمذي
بن واثلۀ، عن حذیفۀ بن أسید الغفاري، قال: لمّا صدر رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم من حجّۀ الوداع خطب فقال:
أیّها الناس! إنّه قد نبّأنی اللطیف الخبیر أنّه لن یعمّر نبیّ إلّامثل نصف عمره الذي یلیه من قبل، وإنّی أظنّ موشک أن أُدعی فأُجیب،
وإنّی فرطکم علی الحوض، وإنّی سائلکم حین تردون علَیَّ عن الثقلین، فانظروا کیف تخلفوننی فیهما: الثقل الأکبر کتاب اللَّه، سبب
طرفه بید اللَّه وطرف بأیدیکم، فاستمسکوا فلا تضلوا ولا تبدّلوا، والثقل الأصغر عترتی أهل بیتی، فإنّی قد نبّأنی اللطیف الخبیر أنّهما
. 258 ، لمحمّد بن علی الحکیم الترمذي، المتوفّی سنۀ 285 : 1) نوادر الأُصول 1 ) .«1» « لن یتفرقا حتّی یردا علَیَّ الحوض
ص: 329
فی کثیر من المصادر، منها: - « حدیث الثقلین » ویوجد هذا اللفظ- فی
.65 : المعجم الکبیر 3
صفحۀ 163 من 219
.64 :9 ،355 : حلیۀ الأولیاء 1
.220 -219 : تاریخ مدینۀ دمشق 42
.164 : مجمع الزوائد 9
.348 : البدایۀ والنهایۀ 7
.274 : السیرة الحلبیۀ 3
.66 - الصواعق المحرقۀ: 65
.274 : فرائد السمطین 2
. نظم درر السمطین: 231
. الفصول المهمّۀ: 40
* حدیث السؤال عن أربع …: ص: 329
وهذا الحدیث من أهمّ الأحادیث وأصحّها؛ قال الحافظ الهیثمی:
وعن ابن عبّاس، قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم: »
لا تزول قدما عبدٍ یوم القیامۀ حتّی یُسأل عن أربع: عن عمره فیمَ أفناه، وعن جسده فیمَ أبلاه، وعن ماله فیمَ أنفقه ومن أین اکتسبه،
وعن حبّنا أهل البیت.
رواه الطبرانی فی الکبیر و الأوسط، وفیه: حسین بن الحسن الأشقر، وهو ضعیف جدّاً، وقد وثّقه ابن حبّان مع أنّه یشتم السلف.
وعن أبی برزة، قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم: لا تزول قدما عبدٍ حتّی یسأل عن أربعۀ: عن جسده فیمَ أبلاه، وعمره
فیمَ أفناه، وماله من
ص: 330
أین اکتسبه وفیمَ أنفقه، وعن حبّنا أهل البیت. قیل: یا رسول اللَّه! فما علامۀ حبّکم؟ فضرب بیده علی منکب علیّ رضی اللَّه عنه.
.«1» « رواه الطبرانی فی الأوسط
أقول:
أوّلًا: لم یتکلّم فی سند الحدیث الثانی، مع أنّه تکلّم فی الأوّل.
.« قیل » : وقد جاء هنا ،« عمر ابن الخطّاب » : هو «؟ یا رسول اللَّه! فما علامۀ حبّکم » : وثانیاً: السائل
ولم یذکره. ؛« وآیۀ حبّی حبّ هذا من بعدي » : وثالثاً: فی ذیله
.«2» مردود، وقد أوضحنا وثاقۀ هذا الرجل فی بحوثنا السابقۀ « حسین الأشقر » ورابعاً: کلامه فی
عن أبی الطفیل، عن أبی ذرّ، قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم: لا تزول قدما ابن آدم یوم القیامۀ حتّی یسأل عن » و
أربع: عن علمه ما عمل به، وعن ماله ممّا اکتسبه، وفیمَ أنفقه، وعن حبّ أهل البیت. فقیل: یا رسول اللَّه! ومن هم؟ فأومأ بیده إلی علیّ
.« بن أبی طالب
أقول:
102 : 364 ، وانظر: المعجم الکبیر 11 : عن مشایخه، عن الباغندي، عن یعقوب بن إسحاق ( 1) مجمع الزوائد 10 » ؛ أخرجه ابن عساکر
. 9 ح 2212 : 265 ح 9406 وج 3 -264 : رقم 11177 ، والمعجم الأوسط 9
2) راجع ترجمته فی مبحث آیۀ التطهیر، فی الجزء الأول من هذا الکتاب. )
صفحۀ 164 من 219
ص: 331
.«1» « الطوسی، عن الحارث بن محمّد المکفوف، عن أبی بکر بن عیّاش، عن معروف بن خرّبوذ، عن أبی الطفیل، عن أبی ذرّ
ولا مساغ للطعن فی هذا الحدیث سنداً.
نعم، هو من حیث المتن والدلالۀ ممّا لا تحتمله نفوس القوم، ولذا تراهم یصفونه بالبطلان، من غیر جرحٍ لأحدٍ من رواته!!
أتی بخبرٍ باطل؛ حدّثنا أبو بکر » : ولم یجرحه بشیء، إلّاأنّه قال ما نصّه ««2» الحارث بن محمّد المعکوف » فقد عنون الذهبی فی میزانه
بن عیّاش، عن معروف بن خرّبوذ، عن أبی الطفیل، عن أبی ذرّ مرفوعاً: لا تزول قدما عبدٍ حتّی یسأل عن حبّنا أهل البیت؛ وأومأ إلی
.«3» انتهی .« علیّ. رواه أبو بکر ابن الباغندي، عن یعقوب بن إسحاق الطوسی، عنه
اکتفی بهذا لئلّا یطول بنا البحث، کما أکتفی بالإشارة إلی أنّ للقوم فی هذا الحدیث تصرّفاتٍ، فلا بُدّ من التحقیق عنه ممّن کان أهلًا
لذلک.
* حدیثُ: لا یجوز الصراط إلّامن معه کتابُ ولایۀ علیٍّ …: ص: 331
ونذکر بعض ما ورد فی هذا الباب:
وبه قال الحاکم … وعن علیّ، قال: قال رسول اللَّه صلّی » : -1 حدیث أمیر المؤمنین … رواه الحافظ أبو الخیر الحاکمی الطالقانی، قال
.259 : اللَّه علیه [وآله] وسلّم: إذا جمع اللَّه الأوّلین والآخرین یوم القیامۀ، ونصب الصراط علی جسر ( 1) تاریخ مدینۀ دمشق 42
.« المکفوف » : 159 ، وتاریخ دمشق : 2) کذا؛ لکن فی لسان المیزان 2 )
.443 : 3) میزان الاعتدال 1 )
ص: 332
.«1» « جهنّم، ما جازها أحد حتّی کانت معه براءة بولایۀ علیّ بن أبی طالب
-2 حدیث الإمام جعفر بن محمّد الصادق … رواه مالک بن أنس، عنه، عن آبائه، عن علیّ، عن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم،
إذا جمع اللَّه الأوّلین والآخرین یوم القیامۀ، ونصب الصراط علی جسر جهنّم، لم یجز أحد إلّا من کانت معه براءة بولایۀ علیّ بن » : قال
.« أبی طالب
بسنده، عن الحافظ البیهقی، عن الحاکم النیسابوري بسنده، عن إبراهیم بن عبداللَّه «2» روي هذا الحدیث: شیخ الإسلام الحموینی
.«3 …» الصاعدي، عن ذي النون المصري، عن مالک بن أنس، عن جعفر بن محمّد
أقول:
وادّعی بعضهم أنّ ،«4» « خبراً باطلًا متنه » وهذا الحدیث أیضاً لا مجال للطعن فی سنده، ولذا ذکره بعض المتعصّبین ووصفه بکونه
لکنّه جرحٌ بلا ذِکر سبب، وما هو إلّاروایۀ مثل هذا الحدیث… ،«5» « متروك الحدیث » ،« إبراهیم بن عبداللَّه الصاعدي » راویه
حدّث سوار بن أحمد، ثنا علی بن أحمد بن بشر الکسائی، ثنا أبو » : قال الحافظ أبو نعیم ،« الهیثم بن أحمد الزیدانی » هذا، وقد تابعه
العبّاس الهیثم بن أحمد الزیدانی، ثنا ذو النون بن إبراهیم المصري، ثنا مالک بن أنس، عن جعفر بن ( 1) کتاب الأربعین المنتقی من
. مناقب علی المرتضی: الباب الثالث والثلاثون الحدیث رقم 40
2) تقدّم موجز ترجمته. )
.289 : 3) فرائد السمطین 1 )
.443 : 4) میزان الاعتدال 1 )
.399 : 5) الموضوعات- لابن الجوزي- 1 )
صفحۀ 165 من 219
ص: 333
محمّد، عن أبیه، عن جدّه، قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم: إذا کان یوم القیامۀ ونصب الصراط علی ظهرانی جهنّم، لا
أخبرنا » : -3 حدیث أنس بن مالک … قال الفقیه ابن المغازلی «1» « یجوزها ولا یقطعها إلّامن کان معه جواز بولایۀ علی بن أبی طالب
أحمد ابن محمّد بن عبدالوهّاب- إذناً-، عن القاضی أبی الفرج أحمد بن علی، قال:
حدّثنا أبو غانم سهل بن إسماعیل بن بلبل، حدّثنا أبو القاسم الطائی، حدّثنا محمّد بن زکریّا الغلابی، حدّثنی العبّاس بن بکّار، عن
عبداللَّه بن المثنّی، عن عمّه ثمامۀ بن عبداللَّه بن أنس، عن أبیه، عن جدّه، قال: قال رسول اللَّه: إذا کان یوم القیامۀ ونصب الصراط
.«2» « علی شفیر جهنّم، لم یجز إلّامن معه کتاب ولایۀ علیّ بن أبی طالب
-4 حدیث عبداللَّه بن مسعود … رواه عنه الحسن البصري؛ روي الموفّق بن أحمد المکّی الخوارزمی بإسناده، عن الحسن البصري،
إذا کان یوم القیامۀ، یقعد علیّ بن أبی طالب علی الفردوس- وهو جبل » : عن عبداللَّه، قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم
قد علا علی الجنّۀ، وفوقه عرش ربّ العالمین، ومن سفحه تتفجّر أنهار الجنّۀ وتتفرّق فی الجنان- وهو جالس علی کرسی من نور،
یجري بین یده التسنیم، لا یجوز أحد الصراط إلّاومعه براءة بولایته وولایۀ أهل بیته، یشرف علی الجنّۀ، فیدخل محبّیه الجنّۀ ومبغضیه
.341 : 1) أخبار أصبهان 1 ) .«3» « النار
.289 / 2) مناقب علیّ بن أبی طالب: 242 )
.48 / 3) المناقب للخوارزمی: 71 )
ص: 334
-5 حدیث عبداللَّه بن عبّاس … رواه عنه سعید بن جبیر؛ رواه الحافظ الحاکم الحسکانی، وقد تقدّم نصّه قریباً…
ورواه عنه مجاهد؛ رواه ابن المغازلی، عن الغندجانی بسنده، عن طریق السدّي إلی یزید بن أبی زیاد، عن مجاهد، عن ابن عبّاس، قال:
« علیّ یوم القیامۀ علی الحوض، لا یدخل الجنّۀ إلّا من جاء بجواز من علیّ بن أبی طالب » : قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم
.«1»
قال الخطیب: وأنبأنا أبو نعیم الحافظ: أنبأنا أبو بکر محمّد بن فارس المعبدي ببغداد، حدّثنی أبی » : ورواه عنه طاووس؛ قال ابن عساکر
فارس بن حمدان بن عبدالرحمن، حدّثنی جدّي، عن شریک، عن لیث، عن مجاهد، عن طاووس، عن ابن عبّاس، قال: قلت للنبیّ: یا
رسول اللَّه! للنار جواز؟! قال: نعم.
«… قلت: وما هن؟! قال: حبّ علیّ بن أبی طالب
قال الخطیب: سألت أبا نعیم عنه فقال: کان رافضیاً غالیاً فی الرفض، وکان أیضاً ضعیفاً فی الحدیث. قال الخطیب: » : قال ابن عساکر
.«2 …» « محمّد بن فارس بن حمدان … أبو بکر العطشی، ویعرف بالمعبدي
-6 حدیث أبی بکر بن أبی قحافۀ … قال الحافظ محبّ الدین الطبري:
ذِکر اختصاصه بأنّه لا یجوز أحد الصراط إلّامن کتب له علیّ الجواز؛ عن قیس بن أبی حازم، قال: التقی أبو بکر وعلیّ بن أبی طالب. »
فتبسّم أبو بکر فی وجه علیّ. فقال له: ما لک تبسّمت؟ قال: سمعت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم یقول: لا یجوز أحد الصراط
.156 / إلّامن کتب له علیّ الجواز. أخرجه ( 1) مناقب علی بن أبی طالب: 119
.161 : 244 . تاریخ بغداد 3 : 2) تاریخ مدینۀ دمشق 42 )
ص: 335
.«1» « ابن السمّان فی کتاب الموافقۀ
أقول:
صفحۀ 166 من 219
.«2» ووثّقه، وجعل علیه علامۀ الکتب الستّۀ؛ قال: ویقال: له رؤیۀ « قیس بن أبی حازم » ذکر الحافظ ابن حجر
الشاهد لحدیث الجواز …: ص: 335
،« علیّ قسیم الجنّۀ والنار » : أحادیث کثیرة؛ من أشهرها حدیث « لا یجوز أحد الصراط إلّاومعه کتاب بولایۀ علیّ » : ثمّ إنّه یشهد لحدیث
رواه الدارقطنی، وابن عساکر، وابن المغازلی، وابن حجر المکّی، والمتّقی الهندي، وکثیرون من أعلام المحدّثین غیرهم، وربّما
نتعرّض له فی الموضع المناسب، إن شاء اللَّه تعالی.
مناقشات باطلۀ ومحاولات یائسۀ … ص: 335
اشارة
وبعد، فنتأمّل فی کلمات بعض المناوئین لأمیر المؤمنین علیه السلام حول حدیث السؤآل عن ولایته فی یوم القیامۀ…
مع ابن تیمیّۀ …: ص: 335
. قال ( 1) ذخائر العقبی فی مناقب ذوي القربی: 131 » : قال ابن تیمیّۀ، فی جواب الاستدلال العلّامۀ الحلّی بالآیۀ المبارکۀ
.127 : 2) تقریب التهذیب 2 )
ص: 336
من طریق أبی نعیم، عن الشعبی، عن ابن عبّاس، قال فی قوله «… وقفوهم إنّهم مسؤولون » : الرافضی: البرهان الرابع عشر: قوله تعالی
عن ولایۀ علیّ. وکذا فی کتاب الفردوس عن أبی سعید الخدري، عن النبیّ… « وقفوهم إنّهم مسؤولون » : تعالی
وإذا سئلوا عن الولایۀ وجب أن تکون ثابتۀ له، ولم یثبت لغیره من الصحابۀ ذلک؛ فیکون هو الإمام.
والجواب من وجوه:
أحدها: المطالبۀ بصحّۀ النقل، والعزو إلی الفردوس وإلی أبی نعیم لا تقوم به حجّۀ باتّفاق أهل العلم.
الثانی: إنّ هذا کذب موضوع بالاتّفاق.
فهذا خطاب عن المشرکین المکذّبین بیوم الدین … وما یفسّر القرآن بهذا … « بل عجبت ویسخرون » : الثالث: إنّ اللَّه تعالی قال
ویقول: النبیّ صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم فسّره بمثل هذا إلّازندیق ملحد، متلاعب بالدین، قادح فی دین الإسلام، أو مفرط فی الجهل
لا یدري ما یقول.
وأيّ فرقٍ بین حبّ علیّ وطلحۀ والزبیر وسعد وأبی بکر وعمر وعثمان؟!
لفظ مطلق لم یوصل به ضمیر یخصّه بشیء، ولیس فی السیاق ما یقتضی ذِکر حبّ علیّ. فدعوي المدّعی « مسؤولون » : الرابع: إنّ قوله
دلالۀ اللفظ علی سؤالهم عن حبّ علیّ من أعظم الکذب والبهتان.
الخامس: إنّه لو ادّعی مدّعٍ أنهم مسؤولون عن حبّ أبی بکر وعمر لم یکن إبطال ذلک بوجهٍ إلّاوإبطال السؤال عن حبّ علی أقوي
.146 -143 : 1) منهاج السُنّۀ 7 ) .«1» انتهی .« وأظهر
ص: 337
أقول:
یکفی فی جوابه أن یقال:
صفحۀ 167 من 219
أوّلًا: إنّ هذا الحدیث رواه کبار الأئمّۀ وأعلام الحدیث بطرقٍ متعدّدة، وقد ذکرنا أسامی بعضهم وجملۀً من أسانیدهم فی روایته، فإن
کان هؤلاء کلّهم زنادقۀ، ملحدین، متلاعبین بالدین، قادحین فی الإسلام، أو مفرطین فی الجهل لا یدرون ما یقولون … فما ذنبنا؟!!
ثانیاً: قد ظهر ممّا تقدّم صحّۀ بعض أسانید هذا الحدیث، وإنّ له شواهد عدیدة فی کتب القوم بأسانید معتبرة…
وحینئذٍ لا أثر للسیاق، ولا مجال للسؤال عن الفرق بین حبّ علیّ وحبّ غیره من صحابۀ النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، وبه یظهر
بطلان دعوي السؤال عن حبّ غیره فی یوم القیامۀ.
وبهذا الموجز یظهر أن لیس لهذا المفتري فی مقابل هذا الاستدلال برهان معقول ولا قولٌ مقبول.
مع ابن روزبهان …: ص: 337
لیس هذا من روایۀ أهل السُنّۀ. ولو صحّ دلّ علی أنّه من أولیاء اللَّه تعالی، فالولیّ هو » : وقال ابن روزبهان فی جواب الاستدلال ما نصّه
.«1» « المحبّ المطیع، ولیس هو بنصٍّ فی الإمامۀ
أقول:
.150 : قد عرفت أنّه من روایۀ أهل السُنّۀ (… 1) کتاب إبطال الباطل، لاحظ: دلائل الصدق 2
ص: 338
وقد عرفت أنّه صحیح…
وإذا سُئلوا عن الولایۀ وجب أن تکون ثابتۀً له، ولم یثبت لغیره من الصحابۀ ذلک، فیکون هو » : فما هو الجواب عن قول العلّامۀ
!؟« الإمام
إنّه لا جواب له عن هذا، کما لم یُجب عنه ابن تیمیّۀ!!
مع الآلوسی …: ص: 338
وروي بعض الإمامیۀ عن ابن جبیر، عن ابن عبّاس: یُسألون عن ولایۀ علیّ کرّم اللَّه تعالی » : وقال الآلوسی فی تفسیر الآیۀ المبارکۀ
«… وجهه. ورووه أیضاً عن أبی سعید الخدري
وأَولی هذه الأقوال: إنّ السؤال عن العقائد والأعمال، ورأس ذلک لا إله إلّااللَّه، ومن أجلّه ولایۀ علیّ کرّم اللَّه تعالی وجهه، » :( (قال
.«1» « وکذا ولایۀ إخوانه الخلفاء الراشدین
أقول:
أوّلًا: لقد روي الإمامیۀ خبر یُسألون عن ولایۀ أمیر المؤمنین علیه السلام، لکنّ انحصار تلک الروایۀ بهم- کما هو ظاهر عبارة الآلوسی-
دعويً کاذبۀ.
لا دلیل علیه، بل الدلیل من السُنّۀ النبویۀ علی خلافه، فما بال القوم یخالفون السُنّۀ ویزعمون أنّهم من … ؛« أولی الأقوال » وثانیاً: کون
أهلها!!
.80 : وثالثاً: ولایۀ أمیر المؤمنین علیه السلام قام الدلیل علیها کتاباً وسُنّۀً، أمّا ولایۀ غیره فما الدلیل علیها؟!! ( 1) روح المعانی 23
ص: 339
ص: 339 :«… 1» مع صاحب مختصر التحفۀ الاثنی عشریۀ
وقال صاحب مختصر التحفۀ الاثنی عشریۀ فی ذِکر أدلّۀ الإمامیۀ:
صفحۀ 168 من 219
قالت الشیعۀ فی الاستدلال بها: ،« وقفوهم إنّهم مسؤولون » : ومنها: قوله تعالی »
عن ولایۀ علیّ بن أبی طالب. « وقفوهم إنّهم مسؤولون » : روي عن أبی سعید الخدري مرفوعاً أنّه قال
ولا یخفی أنّ نحو هذا التمسّک فی الحقیقۀ بالروایات لا بالآیات، وهذه الروایۀ واقعۀ فی فردوس الدیلمی الجامع للأحادیث الضعیفۀ
الواهیۀ، ومع هذا قد وقع فی سندها الضعفاء والمجاهیل الکثیرون، بحیث سقطت عن قابلیۀ الاحتجاج بها، لا سیّما فی هذه المطالب
الأُصولیۀ. ومع هذا فإنّ نظم الکتاب مکذّب لها؛ لأنّ هذا الحکم فی حقّ المشرکین … ولئن سلّمنا صحّۀ الروایۀ وفکّ النظم القرآنی
یکون المراد بالولایۀ المحبّۀ، وهی لا تدلّ علی الزعامۀ الکبري التی هی محلّ النزاع، ولو کانت الزعامۀ الکبري مرادةً أیضاً لم تکن
.«2 …» « هذه الروایۀ مفیدة للمدّعی؛ لأنّ مفاد الآیۀ وجوب اعتقاد إمامۀ الأمیر فی وقتٍ من الأوقات، وهو عین مذهب أهل السُنّۀ
أقول:
( أوّلًا: لم یذکر هذا الرجل وجه استدلال أصحابنا بالآیۀ المبارکۀ، وقد تقدّمت عبارة العلّامۀ الحلّی فی وجهه، فما هو الجواب؟! ( 1
محمود شکري الآلوسی البغدادي.
.178 - 2) مختصر التحفۀ الاثنی عشریۀ: 177 )
ص: 340
وثانیاً: لم یقل أحد من أصحابنا بأنّ الاستدلال لإمامۀ الأمیر هو بالآیات وحدها، وکذا لم یدّع أحد من المخالفین دلالۀ شیء من
القرآن الکریم وحده علی إمامۀ غیره، وإنّما یکون الاستدلال بالآیات بمعونۀ الروایات المفسّرة لها.
وثالثاً: لم تکن الروایۀ منحصرةً بما فی فردوس الأخبار، وبما عن أبی سعید الخدري…
فکلّ ما ذکره إلی هنا ما هو إلّاتلبیس وتخدیع.
ورابعاً: الاستدلال بالنظم القرآنی وسیاق الآیات الکریمۀ لا یقاوم الاستدلال بالسُنّۀ النبویۀ الشریفۀ الواردة عن طرق الفریقین فی
تفسیرها، وبعبارة أُخري: فإنّه متی قام الدلیل علی معنی آیۀٍ من الآیات، فإنّه بالدلیل تُرفع الید عن مقتضی السیاق، ولا یجوز العکس
بالإجماع.
وخامساً: قد تقدّم وجه استدلال العلّامۀ الحلّی بالآیۀ المبارکۀ، وما ذکره هذا الرجل لا یصلح للجواب عنه کما هو واضح.
وسادساً: دعوي أنّ المفاد إمامۀ أمیر المؤمنین علیه السلام فی وقتٍ من الأوقات، لِیُقال بأنّ وقتها هو بعد عثمان، تخالف ظواهر
الروایات، وتتوقّف کذلک علی ثبوت إمامۀ المشایخ قبله، ولا دلیل علیها ألبتّۀ.
ونقد ما اعترض به المعترضون، فأیّهما أحري ،« وقفوهم إنّهم مسؤولون » : هذا تمام الکلام علی استدلال أصحابنا الکرام بقوله تعالی
بالأخذ وأَولی بالقبول یا منصفون!!
***
ص: 341
ص: 341 «… واسأل من أرسلنا من قبلک » : وأمّا قوله تعالی
اشارة
فقد أشار السیّد رحمه اللَّه تعالی إلی ما جاء فی جملۀٍ من کتب الفریقین بتفسیر هذه الآیۀ المبارکۀ، ونحن نوضّح المطلب- الآن- علی
ضوء کتب العامّۀ فحسب…
فنقول:
صفحۀ 169 من 219
ظاهر هذه الآیۀ أنّها أمر من اللَّه تعالی لرسوله أن یسأل المرسَلین الّذین أُرسلوا إلی أُممهم من قبله صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم…
فهذا أمرٌ من اللَّه، والمأمور بالسؤال هو: النبیُّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، والمسؤول منهم هم: المرسَلون السابقون، والسؤال: ما هو؟
فها هنا أسئلۀ:
کیف یسأل الرسلَ وقد ماتوا قبله؟!!
وهل سألهم أو لا؟!!
وعلی الأوّل، فما کان السؤال؟! وما کان جوابهم؟!
وهذا الموضع من المواضع التی اضطربت فیها کلمات القوم فیه بشدّة:
إن قیل: کیف یسأل الرسل وقد ماتوا قبله؟ » : یقول ابن الجوزي فی تفسیره
فعنه ثلاثۀ أجوبۀ:
ص: 342
أحدها: إنّه لمّا أُسري به، جُمع له الأنبیاء فصلّی بهم، ثمّ قال له جبریل:
الآیۀ … فقال: لا أسأل، قد اکتفیت… … « واسأل من أرسلنا من قبلک »
رواه عطاء، عن ابن عبّاس، وهذا قول سعید بن جبیر، والزهري، وابن زید؛ قالوا: جمع له الرسل لیلۀ أُسري به فلقیهم، وأُمر أن یسألهم،
فما شکّ ولا سأل.
والثانی: إنّ المراد: اسأل مؤمنی أهل الکتاب من الّذین أُرسلت إلیهم الأنبیاء…
روي عن ابن عبّاس، والحسن، ومجاهد، وقتادة، والضحّاك، والسدّي، فی آخرین. قال ابن الأنباري: والمعنی: سل أتباع من أرسلنا
قبلک، کما تقول: السخاء حاتم، أي: سخاء حاتم، والشعر زهیر. أي: شعر زهیر. وعند المفسّرین إنّه لم یسأل علی القولین. وقال
الزجّاج: هذا سؤال تقریر، فإذا سأل جمیع الأُمم لم یأتوا بأنّ فی کتبهم: أن اعبدوا غیري.
هذا تمام ما ذکره ابن .« والثالث: إنّ المراد بخطاب النبیّ صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم: خطابٌ أُمّته، فیکون المعنی: سلوا. قاله الزجّاج
.«1» الجوزي
أقول:
فهذه ثلاثۀ أجوبۀ- وتجدها فی التفاسیر الأُخري أیضاً- أُولاها حملٌ علی ظاهر الآیۀ؛ فهو جواب علی الحقیقۀ، والتالیان حملٌ علی
خلاف الظاهر؛ فهما جوابان علی المجاز … ولعلّ المختار عند ابن الجوزي- بقرینۀ التقدیم فی الذِکر- هو الأوّل. واختار الآلوسی
.320 -319 : الجواب الثانی کما سیأتی، وعندهم أجوبۀٌ أُخري ( 1) زاد المسیر 7
ص: 343
علی المجاز، وهی باختصار:
وهو الذي اختاره «1» !؟ -1 إنّ الخطاب للنبیّ، والسؤال مجاز عن النظر فی أدیانهم: هل جاءت عبادة الأوثان قطّ فی مِلّۀٍ من ملل الأنبیاء
وکفاه نظراً وفحصاً نظره فی کتاب اللَّه المعجز المصدّق لِما بین یدیه، واخبار » : الزمخشري، وتبعه بعضهم کالنسفی، ثمّ قال الزمخشري
.«2» « اللَّه فیه بأنّهم یعبدون من دون اللَّه ما لم ینزّل به سلطاناً، وهذه الآیۀ فی نفسها کافیۀ لا حاجۀ إلی غیرها
أقول: فلمَ أُمرَ بالسؤال؟!
-2 إنّ الخطاب لیس للنبیّ، بل هو للسامع الذي یرید أن یفحص عن الدیانات، فقیل له: اسأل أیّها الناظر أتباع الرسل، أجاءت رسلهم
.«3» بعبادة غیر اللَّه؟! فإنّهم یخبرونک أنّ ذلک لم یقع، ولا یمکن أن یأتوا به، واختاره أبو حیّان الأندلسی
أقول کما قال الآلوسی فیه: ولعمري إنّه خلاف الظاهر جدّاً.
صفحۀ 170 من 219
-3 إنّ الخطاب للنبیّ، والسؤال علی الحقیقۀ، لکنّ المسؤول هو اللَّه تعالی، فالمعنی: واسألنا عن من أرسلنا…
نقله أبو حیّان عن بعضهم واستبعده.
واسأل من قرأ أبا جاد أیرضی بهذا الکلام ویستحسن تفسیر کلام اللَّه » : ثمّ قال … « وممّا یقضی منه العجب ما قیل » : وقال الآلوسی
(1) .«!؟ تعالی المجید بذلک
.86 : 377 ، روح المعانی 25 : 216 ، البحر المحیط 9 : تفسیر الرازي 27
526 ؛ فقد قال بالعبارة عینها دون ذِکر للزمخشري! -525 : 446 . وانظر: تفسیر النسفی 2 : 2) الکشّاف 5 )
.377 : 3) البحر المحیط 9 )
ص: 344
أقول: لا یرضی به قطعاً.
هذه نماذج من کلمات أئمّۀ القوم.
ولا یخفی اضطراب القوم فی تفسیر الآیۀ المبارکۀ، إن أبقوها علی ظاهرها، فبمَ یجیبون عن الأسئلۀ؟!
وإن أرادوا التخلّص من الجواب عنها حملوا الآیۀ علی المجاز، وهو بابٌ واسع، وقد رأیت کیف یردّ بعضهم علی الآخر فی ما اختار!
وابن کثیر الدمشقی لم یلتفت إلی شیءٍ من هذه الأسئلۀ، فلم یبیّن المخاطب بالآیۀ، ولا السؤال، ولا المسؤول … وإنّما قال:
أي: جمیع الرسل دعوا إلی ما دعوت الناس إلیه من عبادة اللَّه وحده لا شریک له، … « واسأل من أرسلنا » : وقوله سبحانه وتعالی »
.«1» «« ولقد بعثنا فی کلّ أُمّۀٍ رسولًا أن اعبدوا اللَّه واجتنبوا الطاغوت » : ونهوا عن عبادة الأصنام والأنداد؛ کقوله جلّت عظمته
فهکذا فسرّ الآیۀ لیکون فی فسحۀٍ من المشکلۀ وطلباً للراحۀ منها، ثمّ ذکر القولین الآتیین.
وبعد…
فالمهمّ من هذه الأقوال کلّها قولان؛ ولذا لم یذکر غیر واحدٍ منهم- کابن کثیر والشوکانی- غیرهما:
أحدهما: إنّ المراد سؤال الأنبیاء، لمّا أُسري به عند ملاقاته لهم…
.230 : قالوا: وهذا قول المتقدّمین منهم، کسعید بن جبیر، والزهري، ( 1) تفسیر القرآن العظیم 7
ص: 345
.« فقال: لا أسأل، قد اکتفیت » : وعبدالرحمن بن زید بن أسلم؛ ورووا عن عطاء، عن ابن عبّاس
والآخر: إنّ المراد سؤاله الأُمم، والمؤمنین من أهل الکتاب، من الّذین أُرسلت إلیهم الأنبیاء…
وهذا القول حکوه عن ابن عبّاس کذلک، وعن مجاهد وقتادة والضحّاك والسدّي، فی آخرین، کما قال ابن الجوزي، واختاره ابن
و تفسیر البغوي نسبته إلی أکثر المفسّرین؛ قال البغوي: «1» جریر الطبري، وکثیر من المتأخّرین- کالآلوسی-، بل فی الوسیط للواحدي
وهذا کأنّه تفسیر لا تلاوة. واللَّه » : لکنّ ابن کثیر قال «… 2» « یدلّ علیه قراءة عبداللَّه وأُبَیّ: واسأل الّذین أرسلنا إلیهم قبلک رسلنا »
.«3» « أعلم
وهذان القولان هما الأوّل والثانی من الأقوال الثلاثۀ التی ذکرها ابن الجوزي بتفسیره … فهل سأل صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم أو لا؟!
وعلی تقدیر السؤال، فما کان الجواب؟!
.«4» « وعند المفسّرین أنّه لم یسأل، علی القولین » : قال ابن الجوزي
أقول:
.75 : فلا جواب عندهم عن السؤال، أو أنّ هناك جواباً صحیحاً مطابقاً لظاهر ( 1) الوسیط فی تفسیر القرآن 4
.120 : 2) معالم التنزیل 5 )
صفحۀ 171 من 219
.230 : 3) تفسیر القرآن العظیم 7 )
.320 : 4) زاد المسیر 7 )
ص: 346
الآیۀ- ولا خروج فیه عن الحقیقۀ إلی المجاز- مشتملًا علی جمیع جوانب المسألۀ، ولکنّهم لا یریدون التصریح به والإفصاح عنه؟!
إذ یشرّقون ویغرّبون، ؛« الأئمّۀ بعدي اثنا عشر، کلّهم من قریش » إنّ هذا الموقف من ابن الجوزي وأمثاله لَیذکّرنا بموقفهم من حدیث
قد أطلت البحث عن معنی هذا الحدیث وتطلّبت مظانّه وسألت عنه، فلم أقع علی » : ویختلفون ویضطربون … حتّی قال ابن الجوزي
«…1» « المقصود
وما کلّ ذلک إلّالأنّهم لا یریدون الاعتراف بالحقیقۀ.
واسأل الّذین أرسلنا » : یستدلّون بما یروون عن عبداللَّه بن مسعود من أنّه قرأها … « واسأل من أرسلنا » والعجیب، أنّهم فی تفسیر الآیۀ
ثمّ یتنازعون هل هو قراءة أو تفسیر! ولا یعبأون بحدیثٍ مسندٍ مرويّ عندهم عن عبداللَّه بن مسعود عن النبیّ صلّی « إلیهم قبلک رسلنا
اللَّه علیه وآله وسلّم، فی معنی الآیۀ المبارکۀ!!
بل القائلون بالقول الأوّل- من هذین القولین- لا یستندون فی قولهم إلی هذا الحدیث، مع أنّهم بأشدّ الحاجۀ إلیه فی بیان معنی الآیۀ
وإثبات قولهم فی تفسیرها!!
وما کلّ ذلک إلّالاشتماله علی ولایۀ أمیر المؤمنین!!
الحدیث رواه جماعۀ من أکابر المحدّثین الحفّاظ …: ص: 346
حدّثنا أبو الحسین محمّد بن المظفّر الحافظ، قال: » : * رواه الحاکم، قال
حدّثنا عبداللَّه بن محمّد بن غزوان، قال: ثنا علی بن جابر، قال: ثنا محمّد بن خالد بن عبداللَّه، قال: ثنا محمّد بن فضیل، قال: ثنا محمّد
.181 : بن سوقۀ، عن إبراهیم، ( 1) فتح الباري بشرح صحیح البخاري- للحافظ ابن حجر- 13
ص: 347
عن الأسود، عن عبداللَّه، قال:
علی ما « واسأل من أرسلنا من قبلک من رسلنا » ! قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم: یا عبداللَّه! أتانی ملک فقال: یا محمّد
بعثوا؟ قال: قلت: علی ما بعثوا؟ قال: علی ولایتک وولایۀ علیّ بن أبی طالب.
قال الحاکم: تفرّد به علی بن جابر، عن محمّد بن خالد، عن محمّد بن فضیل، ولم نکتبه إلّاعن ابن المظفّر، وهو عندنا حافظ ثقۀ
.«1» « مأمون
فالآیۀ باقیۀ علی ظاهرها، والنبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم سأل، وکان الجواب: بعث الأنبیاء علی ولایته وولایۀ علیّ علیهما وعلی آلهما
الصلاة والسلام.
أخبرنا الحسین بن محمّد الدینوري، حدّثنا أبو الفتح محمّد بن الحسین بن محمّد بن الحسین الأزدي الموصلی، » : * ورواه الثعلبی، قال
حدّثنا عبداللَّه بن محمّد بن غزوان البغدادي، حدّثنا علی بن جابر، حدّثنا محمّد بن خالد بن عبداللَّه ومحمّد بن إسماعیل، قالا: حدّثنا
محمّد بن فضیل، عن محمّد بن سوقۀ، عن إبراهیم، عن علقمۀ، عن عبداللَّه بن مسعود، قال:
.«2» «..! قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم: أتانی ملک فقال: یا محمّد
أخبرنا أبو سعد بن أبی صالح الکرمانی وأبو الحسن مکّی بن أبی طالب الهمدانی، قالا: أنبأنا أبو بکر بن » : * ورواه ابن عساکر، قال
. إلی آخر ما تقدّم ( 1) معرفۀ علوم الحدیث: 96 … « خلف، أنبأنا الحاکم أبو عبداللَّه الحافظ، حدّثنی محمّد بن مظفّر الحافظ
صفحۀ 172 من 219
.338 -337 : 2) الکشف والبیان 8 )
ص: 348
.«1» عن الحاکم
* ورواه الحافظ أبو نعیم الأصفهانی، کما فی تنزیه الشریعۀ عن الحافظ ابن حجر، وفی غیر واحد من کتب أصحابنا أنّه روي بإسناده
فی هذه الآیۀ، أنّ النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم لیلۀ أُسري به جمع اللَّه تعالی بینه وبین الأنبیاء، ثمّ قال: سلهم یا محمّد! علی ماذا
.«2» بُعثتم؟ فقالوا: بُعثنا علی شهادة أن لا إله إلّااللَّه، وعلی الإقرار بنبوّتک، والولایۀ لعلیّ بن أبی طالب
* ورواه الحافظ ابن حجر العسقلانی من جهۀ الحاکم، قال: ورواه أبو نعیم؛ وستأتی عبارة ابن حجر.
.«4» والشیخ یحیی بن البطریق ،«3» * ورواه الحافظ ابن عبدالبرّ القرطبی، علی ما نقل عنه العلّامۀ الحلّی
إلی آخر ما تقدّم… … « حدّثنا الحاکم أبو عبداللَّه الحافظ، قال: حدّثنا محمّد بن المظفّر » : * ورواه الحاکم الحسکانی، قال
وأخبرناه أبو عثمان الحیري من أصله العتیق، قال: حدّثنا أبو الحسین محمّد بن المظفّر … سواءً لفظاً، ولم یذکر علقمۀ فی » : قال
..« الإسناد
حدّثنی أبو الحسن الفارسی، حدّثنا عمر بن أحمد، حدّثنا علی بن الحسین بن سفیان الکوفی، حدّثنا جعفر بن محمّد أبو عبداللَّه »
.241 : الحسنی، حدّثنا ( 1) تاریخ مدینۀ دمشق 42
. 55 ، خصائص الوحی المبین: 153 : 781 ، غایۀ المرام 3 : 101 ، البرهان فی تفسیر القرآن 4 : 2) الطرائف فی معرفۀ الطوائف 1 )
. 3) منهاج الکرامۀ فی معرفۀ الإمامۀ: 156 )
.680 / 4) العمدة لابن البطریق: 352 )
ص: 349
..« علی بن إبراهیم العطّار، حدّثنا عبّاد، عن محمّد بن فضیل، عن محمّد بن سوقۀ
وحدّثنا أبو سهل سعید بن محمّد، حدّثنا علی بن أحمد الکرمانی، حدّثنا أحمد بن عثمان الحافظ، حدّثنا عبید بن کثیر، حدّثنا » : قال
محمّد بن إسماعیل الأحمسی، حدّثنا ابن فضیل، عن محمّد بن سوقۀ، عن إبراهیم، عن علقمۀ والأسود، عن ابن مسعود، قال: قال لی
رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم:
لمّا أُسري بی إلی السماء إذا ملک قد أتانی فقال لی: یا محمّد! سل مَن أرسلنا من قبلک من رسلنا علی ما بعثوا. قلت: معاشر الرسل
والنبیّین! علی ما بعثکم اللَّه؟ قالوا: علی ولایتک یا محمّد وولایۀ علیّ بن أبی طالب…
ورواه غیر علی، عن محمّد بن خالد الواسطی، وتابعه محمّد بن إسماعیل…
أخبرنیه الحاکم أبو عبداللَّه، حدّثنی أبو سعید أحمد بن محمّد بن رمیح النسوي، حدّثنا أبو محمّد الحسن بن عثمان الأهوازي، حدّثنا
محمّد بن خالد بن عبداللَّه الواسطی، حدّثنا محمّد بن فضیل، حدّثنا محمّد بن سوقۀ، عن إبراهیم، عن الأسود، عن عبداللَّه، قال: قال
.«1» « لی النبیّ … به لفظاً سواءً
وأخبرنی شهردار- إجازةً-، أخبرنی أحمد بن خلف- إجازةً-، حدّثنی محمّد بن المظفّر » : * ورواه الموفّق بن أحمد المکّی، قال
.«2» إلی آخر ما تقدّم سواء … « الحافظ، حدّثنا عبداللَّه بن محمّد بن غزوان، حدّثنا علی بن جابر
.158 -156 : * ورواه الحموینی، عن شهردار بن شیرویه الحافظ، عن أحمد بن خلف، ( 1) شواهد التنزیل 2
312 . والظاهر سقوط الحاکم بین أبی خلف وابن المظفّر. / 2) المناقب للخوارزمی: 312 )
ص: 350
.«1» عن الحاکم، عن ابن المظفّر الحافظ … کما تقدّم سواء
صفحۀ 173 من 219
قرأت علی الحافظ أبی عبداللَّه ابن النجّار، قلت له: قرأت علی المفتی أبی بکر القاسم بن عبداللَّه » : * ورواه أبو عبداللَّه الکنجی، قال
بن عمر الصفّار، قال: أخبرتنا الحرّة عائشۀ بنت أحمد الصفّار، أخبرنا أحمد بن علی الشیرازي، أخبرنا الإمام الحافظ أبو عبداللَّه
.«2» إلی آخر ما تقدّم سواء «.. النیسابوري، حدّثنی محمّد بن المظفّر الحافظ
أقول:
هذا فی الحدیث عن ابن مسعود…
وهو أیضاً عن عبداللَّه بن عبّاس:
.«3» « أیضاً رواه الدیلمی، عن ابن عبّاس، رضی اللَّه عنهما » : * قال القندوزي الحنفی
وهو أیضاً عن أبی هریرة:
عن أبی هریرة، قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم: لمّا أُسري بی لیلۀ المعراج، » : * قال شهاب الدین أحمد الخنجی
فاجتمع علَیَّ الأنبیاء، فأوحی اللَّه إلیّ: سلهم یا محمّد! بماذا بعثتم؟ قالوا: بعثنا علی شهادة أن لا إله إلّا اللَّه، وعلی الإقرار بنبوّتک،
والولایۀ لعلیّ بن أبی طالب.
.81 : أورده الشیخ المرتضی، العارف الربّانی، السیّد شرف الدین علی الهمدانی ( 1) فرائد السمطین 1
. 2) کفایۀ الطالب فی مناقب علیّ بن أبی طالب: 75 )
.244 : 3) ینابیع المودّة 1 )
ص: 351
.«1» « فی بعض تصانیفه، وقال: رواه الحافظ أبو نعیم
أقول:
.«2» هذا، وهو مروي عند أصحابنا عن أمیر المؤمنین وأبنائه الطاهرین علیهم الصلاة والسلام
وتلخّص:
إنّ الصحیح فی الآیۀ المبارکۀ إبقاؤها علی ظاهرها، وتفسیرها بهذا الحدیث المروي فی کتب الفریقین عن أمیر المؤمنین وعدّة من
الأصحاب، عن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم…
والأشهر من بین الأحادیث فی الباب هو حدیث عبداللَّه بن مسعود؛ فقد ورد فی کتبٍ کثیرة من کتب أهل السُنّۀ، ولهم به أسانید
عدیدة، وفی الرواة عدّة من أعلام الحفّاظ، والأئمّۀ الثقات.
«… إنّ مثل هذا ممّا اتّفق أهل العلم علی أنّه کذب موضوع » : یقول ابن تیمیّۀ
ولیت شعري! فلماذا اتّفق هذا الجمع من الحفّاظ والمحدّثین علی روایته؟!
إنّ هذا ممّا یعلم مَن له علم ودین أنّه من الکذب الباطل الذي لا یصدّق به مَن له عقل ودین، وإنّما یختلق مثل » : ثمّ یقول ابن تیمیّۀ
هذا أهل الوقاحۀ ( 1) توضیح الدلائل علی تصحیح الفضائل- مخطوط.
.345 -344 : 2) کنز الدقائق فی تفسیر القرآن 9 )
ص: 352
.« والجرأة فی الکذب
ولیت شعري! هل کان هؤلاء الأئمّۀ الرواة لهذا الحدیث عالمین بحاله ومع ذلک رووه، أو کانوا جاهلین، ومع ذلک یعدّون فی کبار
أئمّۀ الحدیث وحفّاظه؟!
ثمّ إنّی لم أجد هذا الحدیث فی الموضوعات لابن الجوزي، ولا فی العلل المتناهیۀ له.
صفحۀ 174 من 219
نعم، أورد ابن عراق حدیث ابن مسعود فی تنزیه الشریعۀ المرفوعۀ، ومحصّل کلامه ثبوت الحدیث لا سقوطه، وهذا نصّ ما قال:
حدیث: ابن مسعود، قال لی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم: یا عبداللَّه! أتانی ملک فقال: یا محمّد! سل من أرسلنا قبلک من »
.«1» رسلنا علی ماذا بعثوا؟ قلت: علی ما بعثوا؟ قال: علی ولایتک وولایۀ علیّ بن أبی طالب. حا
قلت: ولم یبیّن علّته.
«2» وقد أورده الحافظ ابن حجر فی زهر الفردوس
من جهۀ الحاکم، ثمّ قال:
ورواه أبو نعیم وقال: تفرّد به علی بن جابر، عن محمّد بن فضیل. انتهی.
.«3» « وعلی بن جابر ما عرفته. واللَّه أعلم
أقول:
ظهر من هذا الکلام روایۀ ثلاثۀ من أئمّۀ الحفّاظ هذا الحدیث بإسنادهم ( 1) هذا رمز للحاکم، کما ذکر فی أوّل الکتاب أیضاً.
2) وهو مختصر کتاب فردوس الأخبار للدیلمی، أورد فیه ما استجوده من أخباره، کما له کتاب تسدیدالقوس فی مختصر مسند )
الفردوس.
.397 : 3) تنزیه الشریعۀ المرفوعۀ 1 )
ص: 353
عن عبداللَّه بن مسعود، من غیر أن یبیّنوا علّۀً له…
أمّا الحاکم، فقد تقدّم نصّ روایته للحدیث، وهو فی مقام ذِکر شاهدٍ لنوعٍ من أنواع الحدیث، فهو غیر معلولٍ عنده، بل هو حدیث
معتبرٌ یذکر لقاعدةٍ علمیّۀٍ فی کتابٍ علمی.
وأمّا أبو نعیم، فقد روي هذا الحدیث وهو یناسب ذکره فی دلائل النبوّة لرسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، وأنّها کانت ثابتۀً له منذ
القرون السابقۀ، وفی زمن الأنبیاء الماضین، حتّی کان علیهم أن یدعوا الناس إلی نبوّته ویبشّروا أُممهم ببعثته، إلّاأنّا لم نجده فیه.
وأمّا ابن حجر العسقلانی، فقد أورد هذا الحدیث ضمن أحادیث منتخبۀ من کتاب الفردوس، وأضاف إلیه روایۀ الحاکم، وأبی نعیم.
فظهر إلی هنا من کلام ابن عراق اعتبار هذا الحدیث عند القوم.
.« وعلی بن جابر ما عرفته » : لکن ابن عراق قال فی آخر الکلام
أقول:
وإذا کان الأمر هکذا فهو سهلٌ جدّاً؛ لأنّ ،« علی بن جابر » فانتهی القدح فی سند الحدیث عن ابن مسعود إلی أنّ ابن عرّاق لم یعرف
أکابر الأئمّۀ الحفّاظ من المتقدّمین قد عرفوا هذا الرجل، ولم یذکروه بجرح…
وممّا یؤکّد ذلک، قول غیر واحدٍ منهم- کالحاکم وأبی نعیم- بعد روایته:
….« تفرّد به » : فإنّه ظاهر فی توثیقهم للرجلین، وإلّالطعنوا فیه قبل أن یقولوا « تفرّد به علی بن جابر، عن محمّد بن فضیل »
علی أنّه یظهر من روایات الحاکم الحسکانی متابعۀ غیر علی بن جابر له
ص: 354
فی روایۀ الحدیث عن محمّد بن فضیل.
محمّد بن فضیل بن غزوان،- بفتح » : فلم یتکلّم فیه أحدٌ؛ فهو من رجال الکتب الستّۀ، قال الحافظ ابن حجر :« محمّد بن فضیل » وأمّا
.«1» « المعجمۀ وسکون الزاي- الضبّی، مولاهم، أبو عبدالرحمن، الکوفی، صدوق عارف، رمی بالتشیّع، من التاسعۀ. مات سنۀ 95 . ع
وتلخّص:
صفحۀ 175 من 219
إنّ الحقّ هو القول الأوّل، وهو إبقاء الآیۀ المبارکۀ علی ظاهرها کما هو مقتضی أصالۀ الحقیقۀ، والأخبار الواردة تفسّرها بکلّ وضوح،
لا سیّما حدیث ابن مسعود.
وقد ظهر أنّ هذه الأخبار متّفق علیها بین الفریقین، وهی عن أمیر المؤمنین، وعبداللَّه بن مسعود، وعبداللَّه بن العبّاس، وأبی هریرة.
هذا، وقد روي ابن مسعود عن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم خبر الإسراء به، والتقائه بالأنبیاء، وصلاته بهم، وهو خبر طویل،
.« رجاله رجال الصحیح » : وقال الهیثمی ،«2» أخرجه الطبرانی، وأبو یعلی، والبزّار، والحاکم
فأظنٌّ أنّ ما رواه الحاکم فی کتابه علوم الحدیث هو ذیل هذا الحدیث الطویل، یتعلّق بالسؤال عمّا بُعثوا، إلّاأنّهم سکتوا عن روایته
رمز للکتب الستّۀ؛ أيمجمع علی وثاقته. :« ع» 200 . و : لاشتماله علی الولایۀ لأمیر المؤمنین علیه السلام. ( 1) تقریب التهذیب 2
.74 : 390 رقم 31841 ، مجمع الزوائد 1 : 2) کنز العمّال 11 )
ص: 355
کذبٌ منهم علیه؛ إذ کیف یأمره اللَّه عزّ وجلّ بالسؤال، فلم « لم یسأل، وقال اکتفیت » : فما قالوا من أنّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم
یسأل؟!
«…1» « فقدّمنی جبریل حتّی صلّیت بین أیدیهم وسألتهم فقالوا: بعثنا للتوحید » : مضافاً إلی أنّه قد ورد فی حدیثٍ
فکان هناك سؤال وجوابٌ!! ولکنّهم لا یریدون التصریح بذلک، ولا یریدون ذکر الجواب بصورةٍ کاملۀٍ؛ لیشتمل علی الولایۀ لعلیٍّ!!
وکم له من نظیر!!
وهذا أحد أسالیبهم فی إخفاء مناقب أمیر المؤمنین وأهل البیت الکرام الطاهرین، الدالّۀ علی إمامتهم بعد الرسول الأمین علیه وآله
أفضل الصلاة والسلام.
فویلٌ لهم ممّا کتبت أیدیهم وویلٌ » ، فانظر کیف یفترون علی اللَّه والرسول الکذب؟!! إنکاراً لولایۀ أمیر المؤمنین علیه الصلاة والسلام
.«2» « لهم ممّا یکسبون
واللَّه أحکم الحاکمین … وصلّی اللَّه علی محمّد وآله الطاهرین.
***
397 ح 31852 عن ابن سعد، عن عدّة من الصحابۀ. : 1) کنز العمّال 11 )
.79 : 2) سورة البقرة 2 )
ص: 356
آیۀ ألست بربّکم
ص: 356 … « … وإذ أخذ ربّک من بنی آدم » : قوله تعالی
قال السیّد رحمه اللَّه:
وإذ أخذ اللَّه من بنی آدم من ظهورهم ذرّیّتهم » : بل هی ممّا أخذ اللَّه به العهد من عهد ألست بربّکم، کما جاء فی تفسیر قوله تعالی
.«1» « وأشهدهم علی أنفسهم ألست بربّکم قالوا بلی
فقال فی الهامش:
.«2» یدلّک علی هذا حدیثنا عن أهل البیت فی تفسیر الآیۀ
فقیل:
لمّا کان المعنی الذي استشهد المؤلّف بالآیۀ من أجله ممّا لا یقوله من عنده أدنی عقل، فقد أحال لتأیید رأیه علی حدیثهم عن أهل
صفحۀ 176 من 219
البیت فی تفسیر الآیۀ.
.172 : ویلزم من استشهاده هذا أن یکون علی أمیراً علی الأنبیاء کلّهم، من نوح ( 1) سورة الأعراف 7
. 2) المراجعات: 31 )
ص: 357
إلی محمّد صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم، وهذا کلام المجانین، فإنّ أُولئک ماتوا قبل أن یخلق اللَّه علیّاً، فکیف یکون أمیراً علیهم. وغایۀ
ما یمکن أن یکون أمیراً علی أهل زمانه، أما الأمارة علی من خلق قبله ومن یخلق بعده، فهذا من کذب من لا یعقل ما یقول ولا
.578 / یستحی ممّا یقول. أُنظر: منهاج السُنّۀ 4
أقول:
لقد استدلّ العلّامۀ الحلّی رحمه اللَّه تعالی بهذه الآیۀ المبارکۀ فی کتابیه منهاج الکرامۀ فی معرفۀ الإمامۀ و نهج الصدق، وروي فی
ذیلها فی الأوّل منهما عن کتاب فردوس الأخبار للحافظ الدیلمی الحدیث التالی:
عن حذیفۀ بن الیمان، قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم: لو علم الناس متی سمّی علی أمیر المؤمنین ما أنکروا فضله: »
وإذ أخذ ربّک من بنی آدم من ظهورهم ذریّتهم وأشهدهم علی » : سمّی أمیر المؤمنین وآدم بین الروح والجسد، قال اللَّه عزّ وجلّ
.«1» « قالت الملائکۀ: بلی. فقال تبارك وتعالی: أنا ربّکم ومحمّد نبیّکم وعلیّ أمیرکم « أنفسهم ألست بربّکم قالوا بلی شهدنا أن تقولوا
المتوفّی سنۀ 509 - من کبار الحفّاظ المشهورین، وقد تقدّم منّا قریباً ترجمته عن عدّةٍ من المصادر المعتمدة. - « شیرویه الدیلمی » و
وکتابه فردوس الأخبار أیضاً من أشهر کتبهم الحدیثیۀ، نقلوا عنه واعتمدوا علیه واعتنوا به، واسمه الکامل: فردوس الأخبار بمأثور
/399 : الخطاب المخرّج علی کتاب الشهاب یعنی کتاب شهاب الأخبار فی الحکم والأمثال والآداب ( 1) انظر: فردوس الأخبار 3
.5104
ص: 358
. للقاضی أبی عبداللَّه محمّد بن سلامۀ القضاعی المتوفّی سنۀ 454
ذکر فیه أنّه أورد فیه عشرة آلاف حدیث، وذکر أنّه أورد القضاعی فیه ألف » : قال فی کشف الظنون تحت عنوان فردوس الأخبار
ومائتی کلمۀ ولم یذکر رواتها، فذکر فی الفردوس رواتها، ورتّب علی حروف المعجم مجرّدةً عن الأسانید، ووضع علامات مخرّجه
.«1» « بجانبه، وعدد رموزه عشرون
وقد روي أصحابنا بأسانیدهم عن أئمّۀ أهل البیت علیهم السلام روایات عدیدة فی هذا الباب، فمن ذلک:
قلت له: لم سمّی أمیر المؤمنین؟ » : * ما أخرجه الشیخ محمّد بن یعقوب الکلینی بإسناده عن جابر عن أبی جعفر الباقر علیه السلام، قال
وأنّ « وإذ أخذ ربّک من بنی آدم من ظهورهم ذرّیتهم وأشهدهم علی أنفسهم ألست بربّکم » : قال: اللَّه سمّاه، وهکذا أنزل فی کتابه
.«2» « محمّداً رسولی وأنّ علیّاً أمیر المؤمنین
قال لی أبو جعفر: لو یعلم الجهّال متی سمّی أمیر المؤمنین علی، لم ینکروا حقّه. قال » : * وما أخرجه الشیخ العیّاشی، عن جابر، قال
.«3 «…» « وإذ أخذ ربّک من بنی آدم » : قلت: جعلت فداك، متی سمّی؟ فقال لی: قوله
ومننت علینا بشهادة » : * وما أخرجه الشیخ أبو جعفر الطوسی، فی الدعاء بعد صلاة الغدیر، مسنداً عن أبی عبداللَّه الصادق علیه السلام
الإخلاص لک بموالاة أولیائک الهداة، من بعد النذیر المنذر والسراج المنیر، وأکلمت الدین بموالاتهم والبراءة من عدوّهم، وأتممت
.1254 : علینا النعمۀ التی جدّدت لنا عهدك ( 1) کشف الظنون عن أسامی الکتب والفنون 2
.4 /340 : 2) الکافی 1 )
.1657 /174 : 3) تفسیر العیّاشی 2 )
صفحۀ 177 من 219
ص: 359
وذکّرتنا میثاقک المأخوذ منّا فی مبتدأ خلقک إیّانا، وجعلتنا من أهل الإجابۀ، وذکّرتنا العهد والمیثاق، ولم تنسنا ذکرك، فإنّک قلت:
اللّهمّ بلی شهدنا بمنّک ولطفک « وإذ أخذ ربّک من بنی آدم من ظهورهم ذرّیتهم وأشهدهم علی أنفسهم ألست بربّکم قالوا بلی »
بأنّک أنت اللَّه لا إله إلّاأنت ربّنا، ومحمّد عبدك ورسولک نبیّنا، وعلی أمیر المؤمنین والحجۀ العظمی وآیتک الکبري والنبأ العظیم
.«1» « الذي هم فیه مختلفون
ثمّ أخذ … « ألست بربّکم قالوا بلی » : ثمّ قال » : * وما أخرجه الشیخ الکلینی بإسناده عن أبی جعفر الباقر علیه السلام، فی حدیث
المیثاق علی النبیّین فقال:
ألست بربّکم وأنّ هذا محمّد رسولی وأنّ هذا علی أمیر المؤمنین؟! قالوا: بلی.
فثبتت لهم النبوّة وأخذ المیثاق علی أُولی العزم، إنّنی ربّکم ومحمّد رسولی وعلی أمیر المؤمنین وأوصیاؤه من بعده ولاة أمري وخزّان
.«2 …» « علمی
ثم إنّ بعض العلماء الأعلام من أهل السُنّۀ یروون بإسنادهم عن أئمّۀ أهل البیت علیهم السلام حدیثاً فی هذا الباب:
أخبرنا أبو الحسن أحمد بن المظفّر العطّار، حدّثنا أبو عبداللَّه » : * قال المحدّث الفقیه الشافعی أبو الحسن ابن المغازلی الواسطی
الحسین بن خلف بن محمّد الداودي، حدّثنا أبو محمّد الحسن بن محمّد التلعکبري، قال: حدّثنا طاهر بن سلیمان بن زمیل الناقد، قال:
حدّثنا أبو علی الحسین بن إبراهیم، قال: حدّثنا الحسن بن علی، حدّثنا الحسن بن حسن السکري، حدّثنا ابن هند، عن ابن سماعۀ، عن
.146 : جعفر بن محمّد، عن أبیه محمّد بن علی، عن أبیه علی بن ( 1) تهذیب الأحکام 3
.1 /6 : 2) الکافی 2 )
ص: 360
وإذ أخذ ربّک من بنی آدم من ظهورهم ذرّیتهم وأشهدهم » : الحسین، عن أبیه الحسین بن علی، عن أبیه أنّه قرأ علیه أصبغ بن نباتۀ
.«1» « قال: فبکی علی وقال: إنّی لأذکر الوقت الذي أخذ اللَّه تعالی علیَّ فیه المیثاق « علی أنفسهم ألست بربّکم
وفی هذا الحدیث إشارةٌ- إن لم یکن فیه تحریف- إلی أنّ أمیر المؤمنین علیه السلام کان أوّل من أجاب فی المیثاق، وذاك ما
قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم: إنّ أُمّتی » : أخرجه الشیخ العیّاشی بإسناده عن أبی جعفر محمّد بن علی الباقر علیه السلام قال
عرضت علیَّ فی المیثاق، فکان أوّل من آمن بی: علی، وهو أوّل من صدّقنی حین بعثت، وهو الصدیق الأکبر والفاروق، یفرق بین
.«2» « الحقّ والباطل
کما إنّ النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم أفضل الأنبیاء، لأنّه أوّلهم وأسبقهم فی المیثاق بالوحدانیۀ، کما فی الحدیث:
إنّ بعض قریش قال لرسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم: بأي شیءٍ سبقت الأنبیاء وأنت بعثت » : عن أبی عبداللَّه علیه السلام قال
آخرهم وخاتمهم؟ قال:
فکنت أنا ،« ألست بربّکم قالوا بلی » إنّی کنت أوّل من آمن بربی وأوّل من أجاب، حین أخذ اللَّه میثاق النبیّین وأشهدهم علی أنفسهم
.«3» « أوّل نبیّ قال بلی، فسبقتهم بالإقرار باللَّه
سئل رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم: بأيّ شیء سبقت ولد آدم؟ قال: إنّنی أوّل من أقرّ بربّی، إنّ » : وعن أبی عبداللَّه علیه السلام
.319 / اللَّه أخذ میثاق ( 1) مناقب علیّ بن أبی طالب: 271
.1658 /174 : 2) تفسیر العیّاشی 2 )
.6 /366 : 3) الکافی 1 )
ص: 361
صفحۀ 178 من 219
.«1» « فکنت أوّل من أجاب « ألست بربّکم قالوا بلی » النبیّین وأشهدهم علی أنفسهم
وهذه أحادیث اتّفق علیها الفریقان:
.«2» « إنّی عبداللَّه وخاتم النبیّین، وإنّ آدم لمنجدل فی طینته » : * أخرج البخاري عن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم
قالوا: یا رسول اللَّه! متی وجبت لک النبوّة؟ قال: » : * وأخرج الترمذي
.«3» « وآدم بین الروح والجسد. هذا حدیث حسن صحیح، غریب من حدیث أبی هریرة
أقول:
قیل: یا رسول اللَّه! متی وجبت لک النبوّة؟ قال: قبل أن یخلق اللَّه آدم وینفخ فیه الروح. وقال: » : لکنه فی بعض المصادر عن أبی هریرة
وعقد الحافظ السیوطی فی * «4» « قالت الأرواح: بلی. فقال: أنا ربّکم ومحمّد نبیکم وعلی أمیرکم … « وإذ أخذ ربّک من بنی آدم »
« باب خصوصیۀ النبیّ بکونه أوّل النبیین فی الخلق وتقدّم نبوّته وأخذ المیثاق » : خصائص النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم باباً عنوانه
فأورد أحادیث کثیرة جدّاً. ثمّ قال:
فی هذه الآیۀ من التنویه بالنبیّ صلّی اللَّه علیه :« لتؤمنّنّ به ولتنصرنّه » فائدة- قال الشیخ تقی الدین السبکی فی کتابه: التعظیم والمنّۀ فی »
.3 /9 : [وآله] ( 1) الکافی 2
.39 : 2) التاریخ الصغیر 1 )
.3609 /7 : 3) الجامع الکبیر 6 )
. 803 ، عن المودّة فی القربی لعلی بن شهاب الدین الهمدانی، المتوفّی سنۀ 786 /279 : 4) ینابیع المودّة 2 )
ص: 362
وسلّم وتعظیم قدره العلی، ما لا یخفی، وفیه مع ذلک: أنّه علی تقدیر مجیئه فی زمانهم یکون مرسلًا إلیهم، فتکون نبوّته ورسالته عامّۀ
لجمیع الخلق، من زمن آدم إلی یوم القیامۀ، وتکون الأنبیاء واممهم کلّهم من أُمته، ویکون قوله: بعثت إلی الناس کافّۀ، لا یختصّ به
الناس من زمانه إلی یوم القیامۀ، بل یتناول من قبلهم أیضاً، ویتبیّن بذلک معنی قوله صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم: کنت نبیّاً وآدم بین
….« الروح والجسد
فعرفنا بالخبر الصحیح حصول ذلک الکمال من قبل خلق آدم لنبیّنا صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم من ربّه سبحانه، وأنّه أعطاه » :( (قال
النبوّة من ذلک الوقت، ثم أخذ له المواثیق علی الأنبیاء، لیعلموا أنّه المقدّم علیهم، وأنّه نبیّهم ورسولهم.
لطیفۀ أُخري، وهی کأنّها أیمان - « لتؤمننّ به ولتنصرنّه » وفی أخذ المواثیق- وهی فی معنی الاستخلاف، ولذلک دخلت لام القسم فی
للبیعۀ التی تؤخذ للخلفاء…
إذا عرفت ذلک، فالنبیّ هو نبیّ الأنبیاء.
ولهذا ظهر فی الآخرة جمیع الأنبیاء تحت لوائه، وفی الدنیا کذلک لیلۀ الإسراء صلّی بهم.
ولو اتّفق مجیؤه فی زمن آدم ونوح وإبراهیم وموسی وعیسی، وجب علیهم وعلی أُممهم الإیمان به ونصرته، وبذلک أخذ اللَّه المیثاق
علیهم، فنبوته علیهم ورسالته إلیهم معنیً حاصل له، وإنّما أمره یتوقّف علی اجتماعهم معه، فتأخّر ذلک الأمر راجعٍ إلی وجودهم لا
.5 -4 : 1) الخصائص الکبري 1 ) .«1 …» « إلی عدم اتصافهم بما یقتضیه
ص: 363
السابع- فی ما أخبر اللَّه به فی کتابه العزیز من عظیم قدره وشریف » : وعقد القاضی عیاض الحافظ أیضاً بحثاً فی الموضوع عنوانه
.«1» فذکر الآیات والأخبار وکلمات العلماء « منزلته علی الأنبیاء وخطورة رتبته
أقول:
صفحۀ 179 من 219
ولولا خوف الإطالۀ لأوردت کلمات القوم بکاملها، لأنّها تحقیقات رشیقۀ متّخذة من الأدلّۀ القطعیۀ، من الکتاب والسُنّۀ المتواترة عند
الفریقین.
وتتلخّص تلک الأدلّۀ والأقوال فی أفضلیّۀ نبیّنا صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم من سائر الأنبیاء، وأنّهم لو کانوا فی زمانه کانوا من امّته،
وذلک لأنّه متقدّم فی الخلق علیهم، وقد أخذ میثاق نبوّته منهم، وإن کان متأخّراً زماناً عنهم.
.«2» * وعلی خلقه اللَّه مع النبیّ من نورٍ واحد … کما فی حدیث النور المشهور
.«3» * وعلی خلقه اللَّه مع النبیّ من شجرةٍ واحدة … کما فی حدیث الشجرة، المشهور
….« واسأل من أرسلنا » : وعلی بعث الأنبیاء علی ولایته، کما بعثوا علی نبوّة النبیّ … کما فی الحدیث الصحیح المتقدّم فی قوله تعالی
.111 : 1) الشفاء بتعریف حقوق المصطفی 1 )
2) من رواته: أحمد وأبو حاتم وابن مردویه وأبو نعیم وابن عبدالبر والخطیب والرافعی وابن حجر العسقلانی. راجع: الجزء الخامس )
من کتابنا الکبیر نفحات الازهار فی خلاصۀ عبقات الأنوار.
3) من رواته: الحاکم والطبرانی وأبو نعیم وابن عساکر والسیوطی والمتّقی. راجع: الجزء الخامس من کتابنا الکبیر نفحات الأزهار فی )
خلاصۀ عبقات الأنوار.
ص: 364
فظهر أنّ الحدیث المذکور عن أئمّۀ أهل البیت، وعن حذیفۀ، وعن أبی هریرة، فی ذیل الآیۀ المبارکۀ، حدیث متفّقٌ علیه بین
الفریقین، معتبر بشواهده الجمّۀ، والشبهات المذکورة حوله مندفعۀ.
وما اشتمل علیه کلام ابن تیمیّۀ ومن تبعه من السبّ والشتم، فنمرّ علیه مرّ الکرام…
***
ص: 365
ص: 365 «… 1» « فتلقّی آدم من ربّه کلماتٍ فتاب علیه » : قوله تعالی
قال السیّد:
.« وتلقّی آدم من ربّه کلمات التوسّل بهم فتاب علیه »
قال فی الهامش:
أخرج ابن المغازلی الشافعی، عن ابن عبّاس، قال: سئل النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم عن الکلمات التی تلقّاها آدم من ربّه فتاب
علیه. قال صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم: سأله بحقّ محمّد وعلی وفاطمۀ والحسن والحسین. فتاب علیه وغفر له…
.«2» وهذا هو المأثور عندنا فی تفسیر الآیۀ
فقیل:
: الحدیث المشار إلیه من طریق محمّد بن علی بن خلف العطّار، عن حسین بن حسن الأشقر، عن عمرو بن ثابت. ( 1) سورة البقرة 2
.37
. 2) المراجعات: 31 )
ص: 366
وحسین الأشقر شیعی غال، ضعّفه کلٌّ من البخاري وابن منده وأبو حاتم وأبو زرعۀ والعقیلی.
وقال الجوزجانی: غالٍ من الشتّامین للخیرة.
صفحۀ 180 من 219
97 ولیس کل ما یروي عنه من الحدیث فیه الإنکار من قبله، وربما کان من قبل من یروي عنه، لأن جماعۀ : وفی الکامل لابن عدي 1
من ضعفاء الکوفیین یحیلون بالروایات علی حسین الأشقر، علی أنّ حسیناً هذا فی حدیثه بعض ما فیه.
وفی لسان المیزان: أن ابن عدي ذکر فی ترجمۀ حسین الأشقر حدیثاً من طریقه وعن محمّد بن علی المذکور ثم قال: عند محمّد بن
علی من هذا الضرب عجائب، وهو منکر الحدیث، والبلاء فیه عندي منه لا من حسین.
وفی اللسان، فی ترجمۀ المظفر بن سهیل عن الدارقطنی أنه قال فی محمّد المذکور: مجهول.
والحدیث عند ابن الجوزي من طریق الدارقطنی.
أما عمرو بن ثابت، فقد قال عنه ابن المبارك: لا تحدّثوا عن عمرو ابن ثابت، فإنّه کان یسبّ السلف. وعن ابن معین: هو غیر ثقۀ. وقال
أبو داود:
مات النبیّ صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم کفر الناس إلّاخمسۀ، وکذا ضعّفه: أبو «1» رافضی خبیث. وقال فی موضعٍ آخر: رجل سوء، لما
زرعۀ وأبو حاتم والبخاري والنسائی وابن حبان وابن عدي والحاکم وغیرهم. وقال الساجی: مذموم وکان ینال من عثمان ویقدّم علیّاً
( علی الشیخین. وقال العجلی: شدید التشیّع غال فیه واهی الحدیث. وقال البزار: کان یتشیّع ولم یترك. (عن التهذیب باختصار). ( 1
کذا.
ص: 367
.« فتأمّل- رحمک اللَّه- هذا الجرئ علی اللَّه، المتقّول علی کتابه، واحکم علی استشهاداته
أقول:
لقد أخرج الحاکم، والبیهقی، والطبرانی، وأبو نعیم، وابن عساکر، والقاضی عیاض، وغیرهم، بأسانیدهم المعتبرة، حدیث توسّل آدم
علیه السلام بنبیّنا صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم:
حدثنا أبو سعید عمرو بن محمّد بن منصور العدل، ثنا أبو الحسن محمّد بن إسحاق بن إبراهیم الحنظلی، ثنا أبو » : * قال الحاکم
الحارث عبداللَّه بن مسلم الفهري، ثنا إسماعیل بن مسلمۀ، أنبأ عبدالرحمن بن زید بن أسلم، عن أبیه، عن جدّه، عن عمر بن الخطاب
قال قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم: لمّا اقترف آدم الخطیئۀ قال: یا رب، أسألک بحق محمّد لما غفرت لی. فقال اللَّه: یا
آدم! وکیف عرفت محمّداً ولم أخلقه؟ قال: یا رب! لأنّک لمّا خلقتنی بیدك ونفخت فیَّ من روحک، رفعت رأسی، فرأیت علی
قوائم العرش مکتوباً: لا إله الّا اللَّه محمّد رسول اللَّه. فعلمت أنّک لم تضف إلی اسمک إلّاأحبّ الخلق إلیک. فقال اللَّه:
صدقت یا آدم! إنّه لأحبّ الخلق إلیَّ، ادعنی بحقّه، فقد غفرت لک، ولولا محمّد ما خلقتک.
1) المستدرك علی ) .«1» « هذا حدیث صحیح الإسناد، وهو أوّل حدیث ذکرته لعبدالرحمن ابن زید بن أسلم، فی هذا الکتاب
.615 : الصحیحین 2
ص: 368
حدّثنا محمّد بن داود بن أسلم الصدفی المصري، حدّثنا أحمد بن سعید المدنی الفهري، حدّثنا عبداللَّه بن إسماعیل » : * وقال الطبرانی
المدنی، عن عبدالرحمن بن زید بن أسلم عن أبیه، عن جدّه، عن ابن الخطّاب، قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم: لمّا
أذنب آدم علیه السلام الذنب الذي أذنبه، رفع رأسه إلی العرش فقال: أسألک بحق محمّد إلّاغفرت لی، فأوحی اللَّه إلیه: وما محمّد؟
ومن محمّد؟ فقال: تبارك اسمک، لمّا خلقتنی رفعت رأسی إلی عرشک، فإذا فیه مکتوب لا إله إلّامحمّد رسول اللَّه، فعلمت أنّه لیس
أحد أعظم عندك قدراً ممّن جعلت اسمه مع اسمک، فأوحی اللَّه عزّ وجلّ إلیه: یا آدم! إنّه آخر النبیّین من ذریّتک، وإنّ أُمّته آخر
.«1» « الأُمم من ذریّتک
وقد استدلّ الحافظ السبکی بهذه الأحادیث علی جواز التوسّل بالنبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم فی کلّ حال، قبل خلقه وبعد خلقه فی
صفحۀ 181 من 219
مدّة حیاته فی الدنیا وبعد موته، فی مدّة البرزخ وبعد البعث فی عرصات القیامۀ والجنّۀ … وقال بعد ذکر حدیث الحاکم وغیره:
والحدیث المذکور لم یقف ابن تیمیۀ علیه بهذا الإسناد، ولا بلغه أنّ الحاکم صحّحه … وکیف یحلّ لمسلمٍ أن یتجاسر علی منع هذا »
.«2 ؟…» « الأمر العظیم الذي لا یردّه عقل ولا شرع
هذا، واسم أمیر المؤمنین علیه السلام مقرون باسم النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم علی العرش، فلیس أحد أعظم عند اللَّه قدراً ممّن
جعل اسمه مع اسمه کما قال آدم علیه السلام، والقوم یحاولون أن یکتموا هذه الفضیلۀ کغیرها من الفضائل، ولکنّ اللَّه شاء أن تروي
.82 : وتبقی: ( 1) المعجم الصغیر 2
.297 - 2) شفاء الأسقام فی زیارة خیر الأنام: 294 )
ص: 369
لمّا أُسري بی إلی السماء، إذا علی العرش » : * أخرج القاضی عیاض عن أبی الحمراء عن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم: قال
.«1» « مکتوب: لا إله الّا اللَّه محمّد رسول اللَّه أیّدته بعلی
لمّا عرج بی، رأیت علی ساق العرش مکتوباً: لا » : * وأخرج ابن عدي وابن عساکر عن أنس قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم
.«2» « إله إلا محمّداً رسول اللَّه أیّدته بعلی
فأخرج « ذکر اختصاصه بتأیید اللَّه نبیّه به وکتبه ذلک علی ساق العرش وعلی بعض الحیوان » : * وعقد الحافظ محبّ الدین الطبري
الحدیث عن أبی الحمراء بروایۀ الملّا فی سیرته.
کنّا عند النبیّ، إذا بطائر فی فیه لوزة خضراء، فألقاها فی حجر النبیّ، فقبّلها ثم کسرها، فإذا فی جوفها دودة » : وأخرج عن ابن عبّاس
.«3» « خضراء مکتوب فیها بالاصفر: لا إله إلّااللَّه محمّد رسول اللَّه نصرته بعلی. خرجه أبو الخیر القزوینی الحاکمی
فسواء صحّ الحدیث الذي أخرجه ابن المغازلی المحدّث الفقیه الشافعی فی الکلمات التی تلقّاها آدم من ربّه فتاب علیه، أو لم یصحّ،
ففی الأحادیث المذکورة کفایۀ، لمن طلب الحقّ والهدایۀ.
أخبرنا أحمد بن محمّد بن عبدالوهاب- إجازة- أخبرنا أبو أحمد عمر بن عبیداللَّه بن » : وأمّا الحدیث المذکور فهذا نصّه بسنده
.340 : شوذب، حدّثنا ( 1) الشفاء بتعریف حقوق المصطفی 1
.219 : 7، الدر المنثور 5 : 2) الخصائص الکبري 1 )
.131 : 3) الریاض النضرة فی مناقب العشرة 3 )
ص: 370
محمّد بن عثمان قال: حدّثنی محمّد بن سلیمان بن الحارث، حدّثنا محمّد بن علی بن خلف العطّار، حدّثنا حسین الأشقر، حدّثنا عمرو
بن أبی المقدام، عن أبیه، عن سعید بن جبیر، عن عبداللَّه بن عبّاس، قال: سئل النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم عن الکلمات التی تلقّاها
.«1» « آدم من ربّه فتاب علیه، قال: سأله بحقّ محمّد وعلی وفاطمۀ والحسن والحسین إلّاتبت علیَّ. فتاب علیه
.«2» فهذه روایۀ ابن المغازلی
أخبرنی الشیخ الصالح جمال الدین أحمد بن محمّد بن محمّد المعروف بمذکویه القزوینی وغیره » :«3» وقال شیخ الإسلام الحموینی
إجازة، بروایتهم عن الشیخ الإمام إمام الدین أبی القاسم عبدالکریم بن محمّد بن عبدالکریم الرافعی القزوینی اجازةً، أنبأنا الشیخ
العالم عبدالقادر بن أبی صالح الجیلی، قال: أنبأنا أبو البرکات هبۀ اللَّه بن موسی الثقفی قال: أنبأنا القاضی أبو المظفر هناد بن إبراهیم
.89 / النسفی قال: أنبأنا الحسن بن محمّد بن موسی بتکریت- قال: أنبأنا ( 1) مناقب علی بن أبی طالب: 63
والمشهور بهذه النسبۀ: أبو الحسن علی بن محمّد بن الطیّب الجلابی، المعروف بابن » : 2) توجد ترجمته فی: الأنساب- الجلّابی، قال )
المغازلی، من أهل واسط العراق- کان فاضلًا عارفاً برجالات واسط وحدیثهم، وکان حریصاً علی سماع الحدیث وطلبه، رأیت له ذیل
صفحۀ 182 من 219
.« التاریخ بواسط، وطالعته وانتخبت منه … روي لنا عنه ابنه بواسط
قلت:
وتاریخه المذکور اعتمده الأکابر ونقلوا عنه، کالذهبی فی تذکرة الحفّاظ، کما أنّ کتابه فی مناقب أمیر المؤمنین علیه السلام اعتمده
کبار الحفّاظ، کالسمهودي فی جواهر العقدین، وابن حجر المکّی فی الصواعق المحرقۀ.
3) توجد ترجمته فی غیر واحدٍ من المصادر، من أهمها: المعجم المختص للحافظ الذهبی، فقد ترجم لهفیه لکونه من مشایخه فی )
الحدیث.
ص: 371
محمّد بن فرحان، حدثنا محمّدبن یزید القاضی، حدثنا قتیبۀ، حدثنا اللیث بن سعد، عن العلاء بن عبدالرحمن، عن أبیه، عن أبی
هریرة، عن النبیّ صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم أنّه قال: لمّا خلق اللَّه تعالی آدم أبا البشر، ونفخ فیه من روحه، التفت آدم یمنۀ العرش،
فإذا فی النور خمسۀ أشباح سجّداً ورکّعاً. قال آدم: یا رب، هل خلقت أحداً من طین قبلی؟ قال: لا یا آدم. قال: فمن هؤلاء الخمسۀ
الأشباح الذین أراهم فی هیئتی وصورتی؟ قال: هؤلاء خمسۀ من ولدك، لولاهم ما خلقتک، هؤلاء خمسۀ شققت لهم خمسۀ أسماء
من أسمائی، لولاهم ما خلقت الجنّۀ ولا النار ولا العرش ولا الکرسی ولا السماء ولا الأرض ولا الملائکۀ ولا الإنس ولا الجنّ، فأنا
المحمود وهذا محمّد، وأنا العالی وهذا علی، وأنا الفاطر وهذه فاطمۀ، وأنا الإحسان وهذا الحسن، وأنا المحسن وهذا الحسین.
آلیت بعزّتّی أنّه لا یأتینی أحد بمثقال حبّۀٍ من خردلٍ من بغض أحدهم إلّا أدخلته ناري ولا أُبالی. یا آدم! هؤلاء صفوتی من خلقی،
بهم أُنجیهم وبهم أُهلکهم، فإذا کان لک إلیَّ حاجۀ فبهؤلاء توسّل.
.«1» « فقال النبیّ: نحن سفینۀ النجاة، من تعلّق بها نجا من حاد عنها هلک، فمن کان له إلی اللَّه حاجۀ فلیسأل بنا أهل البیت
.36 : فی کتاب الخصائص العلویّۀ. ( 1) فرائد السمطین 1 ،«2» ورواه أبو الفتح النطنزي
قدم علینا بمرو سنۀ إحدي وعشرین، وقرأت علیه » : 2) توجد ترجمته فی: الأنساب- النطنزي، ونصَّ علی قراءته علیه واستفادته منه قال )
طرفاً صالحاً من الأدب واستفدت منه واغترفت من بحره، ثم لقیته بهمدان، ثم قدم علینا بغداد غیر مرة فی مدّة مقامی بها، وما لقیته
.« إلّاوکتبت عنه واقتبست منه … سمعت منه أخیراً بمرو الحدیث
ص: 372
وأخرج الدیلمی فی مسند الفردوس بسندٍ واهٍ عن علی، قال: سألت النبیّ صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم عن قول » : وقال الحافظ السیوطی
فعلیک بهؤلاء الکلمات فإنّ اللَّه قابل توبتک وغافر ذنبک. قل: » :- فذکر الحدیث إلی قول اللَّه عزّ وجلّ لآدم … - « فتلقّی آدم » : اللَّه
اللّهمّ إنّی أسألک بحق محمّدٍ وآل محمّد…
.« فهؤلاء الکلمات التی تلقّی آدم
وأخرج ابن النجّار، عن ابن عبّاس، قال: سألت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم عن الکلمات التی تلقّاها آدم من » : قال السیوطی
ربّه فتاب علیه. قال:
.«1» « سأل بحقّ محمّد وعلی وفاطمۀ والحسن والحسین إلّاتبت علیَّ. فتاب علیه
أقول:
فهذا هو الحدیث، وقد رواه من أئمۀ أهل السُنّۀ: الرافعی، وابن النجّار، والدیلمی، والنطنزي، والحموینی، وابن المغازلی، والسیوطی،
وغیرهم.
وهو أیضاً فی کتب أصحابنا بطرقهم، عن أئمّۀ العترة الطاهرة.
فهو حدیث متّفق علیه بین الطائفتین.
صفحۀ 183 من 219
مضافاً، إلی أنه فی کتب القوم بأسانید متعدّدة، فیتقّوي بعضها علی فرض ضعفه بالبعض الآخر.
وأمّا الکلام فی خصوص سند الروایۀ عند ابن المغازلی:
سمعت محمّد بن منصور یقول: کان محمّد بن » : قد ترجم له الحافظ الخطیب البغدادي وقال « محمّد بن علی بن خلف العطّار » فإنّ
.147 : علی بن خلف ثقۀ ( 1) الدر المنثور فی التفسیر المأثور 1
ص: 373
.«1» « مأموناً حسن العقل
فقد ذکر توثیقه ولم یذکر جرحاً فیه أبداً.
إن کان مثل هذا القول جرحاً. « عنده عجائب » : وبما ذکرنا یندفع ما عن ابن عدي أنه قال فیه
أنّ عمار بن یاسر- رضی اللَّه تعالی عنه- قال لأبی موسی الأشعري: إنی » : علی أنّ ابن عدي إنّما قال هذا عقیب حدیثٍ رواه وفیه
سمعت رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم یلعنک. فقال أبو موسی: إنه قد استغفر لی. قال عمار: قد شهدت اللعن ولم أشهد
فکان من الطبیعی الطعن فی مثل هذا. «2» !!« الإستغفار
.« عنده عجائب » إلّاأن قال « محمّد بن علی العطّار » ولکنّه- مع ذلک- لم یطعن فی
«3» وقد نبّه الحافظ ابن حجر علی ذلک ،« الأشقر » ویؤکّد ذلک أن ابن عدي لم یورد الرجل فی کتابه (الکامل) وإنما قال هذا بترجمۀ
.«4» أیضاً، مع أنه یُدخل فیه من تُکُلّم فیه بأدنی شیء کما قال الحافظ الذهبی
فهو من رجال سنن النسائی، وقد ذکروا بترجمۀ النسائی أنّ له فی الصحیح شرطاً أشد من شرط البخاري « حسین بن حسن الأشقر » وأمّا
.«5» ومسلم
.57 : وکلّ من تکلَّم فیه فإنّما تکلَّم لأجل تشیّعه، وقد تقرّر عندهم: أن الجرح ( 1) تاریخ بغداد 3
.236 : 2) الکامل فی الضعفاء 3 )
.289 : 3) لسان المیزان 5 )
.155 : 4) سیر أعلام النبلاء 16 )
5) تذکرة الحفّاظ- ترجمۀ النسائی. )
ص: 374
.«2» هذا بصورةٍ عامّۀ. وفی خصوص التشیّع، فقد تقرّر عندهم أنه لا یضر بالوثاقۀ ،«1» المفسّر لیس بمانعٍ من قبول الروایۀ
ومن هنا، فقد ذکر الحافظ ابن حجر عن ابن الجنید: سمعت ابن معین ذکر الأشقر فقال: کان من الشیعۀ الغالیۀ. قلت: فکیف حدیثه؟
قال: لا بأس به. قلت:
.«3» « صدوق؟ قال: نعم، کتبت عنه
.«4» ومن هنا نصَّ الحافظ علی أنه صدوق، مع ذکره أنّه یغلو فی التشیّع
وقد سبق وأن ترجمنا للأشقر فی کتابنا، فلیراجع.
فهو من رجال أبی داود وابن ماجۀ فی التفسیر، والکلام فیه کالکلام فی سابقیه، فعن ابن المبارك: « عمرو بن ثابت أبی المقدام » وأما
رجل سوء قال: لمّا » : وقال فی موضع آخر « رافضی خبیث » : وعن أبی داود قال « لا تحدّثوا عن عمرو بن ثابت فإنه کان یسب السلف »
مات النبیّ کفر الناس إلّاخمسۀ.
وجعل أبو داود یذمّه ویقول: قد روي عنه سفیان وهو المشوم، لیس یشبه حدیثه أحادیث الشیعۀ وجعل یقول ویعنی: أن أحادیثه
.« کان یتشیّع ولم یُترك » : وعن البزّار « رافضی خبیث وکان رجل سوء ولکنه کان صدوقاً فی الحدیث » : وعنه أیضاً « مستقیمۀ
صفحۀ 184 من 219
(1) .«5» فالرجل کان یشتم عثمان، وکان یقدّم علیّاً علی الشیخیّن
. انظر مثلًا: مقدمۀ فتح الباري: 430
.410 ،398 ، 2) مقدمۀ فتح الباري: 382 )
.292 : 3) تهذیب التهذیب 2 )
.175 : 4) تقریب التهذیب 1 )
.9 : 5) تهذیب التهذیب 8 )
ص: 375
وکذا البزّار « کان رجل سوء » : إلّا أن ذلک لا یضرّ بوثاقته، ولذا نري أنّ أبا داود یراه صدوقاً فی الحدیث ویروي عنه ومع ذلک یقول
!!« لم یترك » : ثم یقول « یتشیّع » : یقول
.« یکتب حدیثه » فقد نصَّ علی أنه « کان ردئ الرأي شدید التشیّع » : وأبو حاتم وإن قال
وتلخّص:
أنّ استدلال السیّد رحمه اللَّه بالآیۀ المبارکۀ والحدیث الوارد فی ذیلها صحیح، ولا یتطرّق إلیه أيّ إشکالٍ. وأمّا السبّاب والشتائم
فترجع علی أهلها اللئام، ونحن نمرّ علیها مرّ الکرام.
***
ص: 376
ص: 376 «… 1» « وما کان اللَّه لیعذّبهم وأنت فیهم » : قوله تعالی
قال السیّد:
.« وما کان اللَّه لیعذّبهم وهم أمان أهل الأرض ووسیلتهم إلیه »
قال فی الهامش:
وهی الآیۀ السابعۀ من آیات فضلهم التی أوردها فی « وما کان اللَّه لیعذّبهم » : راجع من الصواعق المحرقۀ لابن حجر تفسیر قوله تعالی
.«2» الباب 11 من ذلک الکتاب، تجد الاعتراف بما قلناه
فقیل:
بالرجوع إلی الأحادیث التی اعتمدها لتفسیر الآیۀ الکریمۀ تبیّن أنّها أحادیث هالکۀ وضیعفۀ، حتّی ابن حجر الهیثمی- وهو لیس من
.33 : رجال هذا الشأن (أعنی علم الحدیث)- حکم علیها بالضعف، ولکنّ المؤلّف أوهم ولبّس علی عادته. ( 1) سورة الأنفال 8
. 2) المراجعات: 31 )
ص: 377
هذا، فضلًا عن أنّ أحداً من المفسرین الذین یعتد برأیهم لم یقل بمثل هذا القول.
علی أن سبب نزولها ما رواه البخاري عن أحمد ومحمّد بن النضر، کلاهما عن عبداللَّه بن معاذ، عن أبیه، عن شعبۀ، عن عبدالحمید
اللهم إن کان هذا هو الحق من عندك فأمطر علینا حجارةً من » صاحب الزیادي، عن أنس بن مالک، قال هو أبو جهل بن هشام قال
.304 : ابن کثیر 2 « وما کان اللَّه لیعذّبهم وأنت فیهم وما کان اللَّه معذّبهم وهم یستغفرون » فنزلت « السّماء أو أتنا بعذابٍ ألیم
أقول:
لا یخفی أنّ السید طاب ثراه بصدد الإشارة إلی آیات فضل أهل البیت علیهم السلام، بالنظر إلی الأحادیث الواردة فی تفسیرها أو
صفحۀ 185 من 219
المناسبۀ لها، إستناداً إلی کتب القوم المعروفۀ المشهورة.
أنّ :- « أهل بیتی أمان لامّتی » : وبین قوله صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم … « وما کان اللَّه لیعذّبهم » : والمقصود هنا- جمعاً بین قوله تعالی
من فضلهم علیهم السلام هو أنّ اللَّه تعالی وعد الامّۀ المحمدیۀ بعدم الزوال والضلال ما دام أهل البیت فیهم وکانت الامّۀ متّبعۀً لهم
…کما وعدهم بذلک ما داموا یستغفرون…
فهم أمان للأُمّۀ، کما أنّ الاستغفار أمان…
فلیس المقصود بیان سبب نزول الآیۀ، أو أنّ أحداً من المفسّرین فسّرها بأهل البیت.
وعلی الجملۀ، فإنّ الجمع بین الآیۀ والروایۀ یثبت فضیلۀً لأهل البیت علیهم السلام، لا توجد لغیرهم، فلذا کان علی وأولاده الطاهرون
أفضل الناس
ص: 378
- بعد النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم- عند اللَّه، وأقربهم إلیه.
وهذا الحدیث قد تقدّمت الإشارة إلیه بالاجمال فی ذیل حدیث السفینۀ، وهو مروي فی کتب القوم المعتبرة بألفاظٍ عدیدة، وله شواهد
أُخري أیضاً، وکلّ ذلک من روایۀ أعلام الحدیث وأئمّۀ الحفّاظ من المتقدّمین والمتأخّرین.
***
ص: 379
ص: 379 «… 1» « یا أیّها الّذین آمنوا اتّقوا اللَّه وابتغوا إلیه الوسیلۀ » : قوله تعالی
ص: 379 «… 2» « أُولئک الّذین یدعون یبتغون إلی ربّهم الوسیلۀ أیّهم أقرب ویرجون رحمته » : وقوله تعالی
وإلی هاتین الآیتین- أو إحداهما- أشار السیّد رحمه اللَّه بقوله:
.« ووسیلتهم إلیه »
روي سعد بن طریف، عن الأصبغ بن نباتۀ، عن علی علیه السلام قال: فی الجنۀ لؤلؤتان إلی » : قال الشیخ الطبرسی بتفسیر آیۀ الأُولی
بطنان العرش، إحداهما بیضاء والأُخري صفراء، فی کلّ واحدة منهما سبعون ألف غرفۀ، أبوابها وأکوابها من عرقٍ واحد، فالبیضاء
.«3» « الوسیلۀ لمحمّد صلّی اللَّه علیه وآله- وأهل بیته، والصفراء لإبراهیم- علیه السلام- وأهل بیته
.35 : 1) سورة المائدة 5 ) .«4» ورواه الشیخ أبو إسحاق الثعلبی فی تفسیر الآیۀ
.57 : 2) سورة الإسراء 17 )
.189 : 3) مجمع البیان 2 )
.59 : 4) الکشف والبیان فی تفسیر القرآن 4 )
ص: 380
وروي الحاکم الحسکانی فی الآیۀ الثانیۀ قال:
أخبرنا محمّد بن عبداللَّه بن أحمد، قال: أخبرنا محمّد بن أحمد ابن محمّد، قال: حدّثنا عبدالعزیز بن یحیی بن أحمد، قال: حدّثنی »
أُولئک الّذین » : أحمد بن عمّار، قال: حدّثنا الحمانی، قال: حدّثنا علی بن مسهر، قال: حدّثنا علی بن بذیمۀ، عن عکرمۀ، فی قوله تعالی
.«1» « قال: هم النبیّ وعلی وفاطمۀ والحسن والحسین « یدعون یبتغون إلی ربّهم الوسیلۀ
***
صفحۀ 186 من 219
.474 /342 : 1) شواهد التنزیل 1 )
ص: 381
ص: 381 «… أم یحسدون الناس علی ما آتاهم اللَّه » : قوله تعالی
قال السیّد:
.«1» « أم یحسدون الناس علی ما آتاهم اللَّه من فضله » : فهم الناس المحسودون الّذین قال اللَّه فیهم
فقال فی الهامش:
کما اعترف به ابن حجر، حیث عدّ هذه الآیۀ من الآیات النازلۀ فیهم، فکانت الآیۀ السادسۀ من آیاتهم التی أوردها فی الباب 11 من
صواعقه. وأخرج ابن المغازلی الشافعی- کما فی تفسیر هذه الآیۀ من الصواعق- عن الإمام الباقر أنّه قال: نحن الناس المحسودون
.«2» واللَّه. وفی الباب 60 والباب 61 من غایۀ المرام ثلاثون حدیثاً صحیحاً صریحاً بذلک
فقیل:
کلام المؤلّف فی الحاشیۀ یوهم أنّ کلام ابن حجر وکلام ابن المغازلی الشافعی، دلیلان یعضد أحدهما الآخر علی أنّ هذه الآیۀ فی
.54 : أهل البیت، بینما هما ( 1) سورة النساء 4
. 2) المراجعات: 31 )
ص: 382
دلیلٌ واحد، فابن حجر ناقلٌ عن ابن المغازلی الشافعی، کما هو مصرّح به فی صواعقه 125 ، فضلًا عن أنّه دلیل أوهی من بیت
العنکبوت.
أقول:
لقد روي نزول الآیۀ المبارکۀ فی أهل البیت علیهم السلام غیر واحدٍ من أعلام أهل السُنّۀ، قبل الفقیه ابن المغازلی الشافعی.
:«1» منهم: أبو عبداللَّه المرزبانی: قال الحافظ ابن شهرآشوب السروي
حدثنی أبو الفتوح الرازي فی روض الجنان بما ذکره أبو عبداللَّه المرزبانی، بإسناده عن الکلبی، عن أبی صالح، عن ابن عبّاس، فی »
.«2» « نزلت فی رسول اللَّه وفی علی علیهما السلام « أم یحسدون الناس علی ما آتاهم اللَّه من فضله » : قوله
.«3» ومنهم: الحافظ الحسکانی، رواه بأسانید له عن الإمام جعفر بن محمّد الصادق علیه السلام
فهم یروونه بأسانیدهم عن ابن عبّاس، وعن أئمّۀ أهل البیت علیهم السلام، کما یرویه أصحابنا الإمامیّۀ سواء.
نحن » :- ورواه الفقیه ابن المغازلی عن طریق الحافظ ابن عقدة، عن أبی جعفر محمّد بن علی الباقر علیه السلام قال- فی هذه الآیۀ
(1) .«4» « الناس
من أعلام علماء الإمامیّۀ فی القرن السادس، وتوجد ترجمته فی کتاب بغیۀ الوعاة للسیوطی، وکتابالوافی بالوفیات للصفدي، والبلغۀ
. فی طبقات علماء النحو واللغۀ للفیروزآبادي، وغیرها من کتب أهل السُنّۀ. توفّی سنۀ 588
.246 : 2) مناقب آل أبی طالب 3 )
. 195 و 197 /144 -143 : 3) شواهد التنزیل 1 )
.314 / 4) مناقب علی بن أبی طالب: 267 )
ص: 383
ورواه عنه ابن حجر المکی فی الصواعق، وأبو بکر الحضرمی فی رشفۀ الصادي، والقندوزي فی ینابیعه، کما فی الهامش.
صفحۀ 187 من 219
أم » : وجاء فی تفسیر قوله تعالی » :- وأرسله ابن أبی الحدید ارسال المسلّم حیث قال: - فی سیاق جملۀٍ من مناقب الإمام علیه السلام
.«1» « أنها انزلت فی علی وما خصّ به من العلم « یحسدون الناس علی ما آتاهم اللَّه من فضله
هذا، والمقصود- کما أشرنا مراراً- إثبات أنّ هذه الفضائل والمناقب متفّق علیها بین الفریقین، رواها کلّ فریق بأسانیده الخاصّۀ ونقلها
فی کتبه المعروفۀ، لئلّا یقال أنها قضایا تفرّد بها الإمامیّۀ فلا یجوز إلزام الغیر بها ولا تکون حجۀً علیه.
هذا، وابن حجر المکی صاحب الصواعق المحرقۀ من أکابر علماء القوم المشهورین، توجد ترجمته فی کثیر من المصادر، ك النور
السافر فی أعیان القرن العاشر وغیره، ومنهم من أفرد ترجمته بالتألیف، وکتابه من الکتب المؤلّفۀ ضد الإمامیّۀ- کما صرّح به فی
دیباجته- ولذا أمکن لأصحابنا أن یستدلّوا بما جاء فیه من المناقب والفضائل، غیر أن أتباع ابن تیمیّۀ یکرهون الحافظ ابن حجر
المکی، لکونه من أشدّ الناس علی شیخهم، وفتیاه بضلالته معروفۀ موجودة.
***
.220 : 1) شرح نهج البلاغۀ 7 )
ص: 384
ص: 384 … « … والراسخون فی العلم » :… قوله تعالی
قال السیّد:
.«1» « والراسخون فی العلم یقولون آمنّا به » : وهم الراسخون فی العلم، الّذین قال
فقال فی الهامش:
أخرج ثقۀ الإسلام محمّد بن یعقوب بسنده الصحیح، عن الإمام الصادق، قال: نحن قوم فرض اللَّه عزّ وجلّ طاعتنا، ونحن الراسخون
.« أم یحسدون الناس علی ما آتاهم اللَّه من فضله » : فی العلم، ونحن المحسودون، قال اللَّه تعالی
.«2» وأخرجه الشیخ فی التهذیب، بسنده الصحیح، عن الإمام الصادق علیه السلام أیضاً
فقیل:
تخصیص الآیات وقصرها علی بعض من تتناوله بمدلولها، من غیر دلیلٍ صحیح یدل علی ذلک، من التفسیر المذموم الذي یجب أن
.7 : ینأي المسلمون ( 1) سورة آل عمران 3
. 2) المراجعات: 31 )
ص: 385
بالقرآن الکریم عنه، بل هو نوع من أنواع التحریف الذي وقع فیه أهل الکتاب، الذین نهینا أن نکون مثلهم أو نشابههم فی أعمالهم.
أقول:
هذا التخصیص وغیره ممّا ورد به الخبر الصحیح، لیس تحریفاً ولا یشمله النهی، وعلماؤنا لا یرتکبون التحریف، ولا یشابهون أهل
الکتاب فی شیء من أباطیلهم.
بل الذي وجدناه أن أئمّۀ هذا القائل کثیراً ما یحاولون تخصیص الآیات الکریمۀ وقصرها علی أشخاصٍ معیَّنین، من غیر دلیلٍ صحیح
فشابهوا أهل التحریف فی نوعٍ من «1» أنها نزلت فی أبی بکر « وسیجنّبها الأتقی » : یدلّ علی ذلک، کقول غیر واحدٍ منهم فی الآیۀ
أنواعه، بل لقد وجدنا أکابر أئمّتهم من الصحابۀ یقولون بتحریف القرآن الکریم، بمعنی نقصانه، الذي هو أقبح أنواع التحریف، ومن
.«2» شاء فلیرجع إلی مظانّ ذلک
***
صفحۀ 188 من 219
1) شرح المواقف فی علم الکلام، شرح المقاصد للتفتازانی، وغیرهما، فی مباحث الإمامۀ. )
2) ولعلّ خیر ما ألّف فی الموضوع کتاب: التحقیق فی نفی التحریف عن القرآن الشریف، وهو مطبوع موجود فی الأسواق. )
ص: 386
ص: 386 … « … وعلی الأعراف رجال یعرفون » : قوله تعالی
قال السیّد:
«1» « وعلی الأعراف رجال یعرفون کلّاً بسیماهم » : وهم رجال الأعراف الّذین قال
فقال فی الهامش:
أخرج الثعلبی فی معنی هذه الآیۀ من تفسیره عن ابن عبّاس قال: الأعراف موضع عالٍ من الصراط، علیه العباس وحمزة وعلی وجعفر
ذو الجناحین، یعرفون محبّیهم ببیاض الوجوه ومبغضیهم بسواد الوجوه.
وأخرج الحاکم بسنده إلی علی قال: نقف یوم القیامۀ بین الجنۀ والنار، فمن نصرنا عرفناه بسیماه فأدخلناه الجنۀ، ومن أبغضنا عرفناه
بسیماه.
وعن سلمان الفارسی: سمعت رسول اللَّه یقول: یا علی، إنّک والأوصیاء من ولدك علی الأعراف … الحدیث.
ویؤیّده حدیث أخرجه الدارقطنی- کما فی أواخر الفصل الثانی من الباب 9 من الصواعق: إنّ علیّاً قال للستّۀ الّذین جعل عمر الأمر
.46 : شوري بینهم، ( 1) سورة الأعراف 7
ص: 387
کلاماً طویلًا، من جملته: أُنشدکم باللَّه هل فیکم أحد قال له رسول اللَّه: یا علی! أنت قسیم الجنّۀ والنار یوم القیامۀ، غیري؟ قالوا: اللّهمّ
لا.
قال ابن حجر: معناه ما رواه عنتره، عن علی الرضا، أنّ النبیّ صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم قال له: یا علی أنت قسیم الجنّۀ والنار، فیوم
القیامۀ تقول للنار هذا لی وهذا لک.
قال ابن حجر: وروي ابن السماك: إنّ أبا بکر قال لعلی: سمعت رسول اللَّه یقول: لا یجوز أحد الصراط إلّامن کتب له علی الجواز
.«1»
فقیل:
نقل ابن الجوزي فی تفسیره تسعۀ أقوال فی رجال الأعراف، ولیس من هذه الأقوال قول واحد ینطبق علی ما أراده المؤلّف ومن علی
شاکلته، وهناك سبعۀ من هذه الأقوال لو رضینا بوصف أهل البیت بواحدٍ منها لکان قدحاً بهم لا مدحاً، وهناك قولان هما مدح
محض لرجال الأعراف وهما:
الرابع: إنهم قوم صالحون فقهاء علماء. قاله الحسن ومجاهد.
والسابع: إنهم أنبیاء. حکاه ابن الأنباري.
ولا یخفی ما فیهما من بعدٍ عمّا أراده المؤلّف.
أقول:
.32 - نقل القرطبی بتفسیر الآیۀ جمیع الأقوال، ومنها ما رواه الثعلبی فقال: ( 1) المراجعات: 31
ص: 388
قال: الأعراف موضع عالٍ علی الصراط، علیه العباس « وعلی الأعراف رجالٌ » : وذکر الثعلبی بإسناده عن ابن عبّاس فی قوله عزّ وجلّ »
صفحۀ 189 من 219
.«1» « وحمزة وعلی بن أبی طالب وجعفر ذو الجناحین، رضی اللَّه عنهم، یعرفون محبّیهم ببیاض الوجوه ومبغضیهم بسواد الوجوه
فکان علی ابن الجوزي أیضاً أن ینقل هذا القول، ولکنّا ما رأینا الخیر منه إلّا قلیلًا جدّاً!!
علی أنّه أيبعدٍ للقول الرابع من الأقوال التی نقلها ابن الجوزي عن ذلک؟
ثم إنّ تفسیر الآیۀ بما ذکر عن ابن عبّاسٍ، قد حکاه عنه الضحّاك، وقد أکثر ابن الجوزي من ذکر أقوال الضحّاك فی تفسیره.
هذا، وقد وردت الروایۀ بذلک من طرق القوم عن أمیر المؤمنین علیه السلام، فقد ذکر الحاکم الحسکانی بإسناده أن ابن الکواء سأله
ویحک یا ابن الکواء، نحن نوقف یوم القیامۀ بین الجنۀ والنار، فمن ینصرنا عرفناه بسیماه فأدخلناه الجنّۀ، ومن » : عن الآیۀ هذه فقال
.«2» « أبغضنا عرفناه بسیماه فأدخلناه النار
وقد ذکرناه فی بحوثنا … « لا یجوز أحد الصّراط » وأمّا الشواهد والمؤیّدات لهذا التفسیر فکثیرة، وقد أشار السید إلی بعضها، کحدیث
السابقۀ.
***
.212 : 1) الجامع لأحکام القرآن 7 )
.256 /198 : 2) شواهد التنزیل 1 )
ص: 389
ص: 389 … « … من المؤمنین رجالٌ صدقوا ما عاهدوا اللَّه علیه » : قوله تعالی
قال السیّد:
.«1» « من المؤمنین رجال صدقوا ما عاهدوا اللَّه علیه فمنهم من قضی نحبه ومنهم من ینتظر وما بدّلوا تبدیلًا » : ورجال الصدق الذین قال
فقال فی الهامش:
ذکر ابن حجر فی الفصل الخامس من الباب 9 من صواعقه، حیث ذکر وفاة علی، أنه علیه السلام سئل- وهو علی المنبر بالکوفۀ- عن
قوله تعالی:
فقال: اللهم غفراً، هذه الآیۀ نزلت فیَّ وفی عمّی حمزة وفی ابن عمیّ عبیدة بن الحارث بن المطلب « رجال صدقوا ما عاهدوا اللَّه علیه »
…« …وأخرج الحاکم- کما فی تفسیرها من مجمع البیان- عن عمرو بن ثابت عن أبی إسحاق عن علی علیه السلام قال: فینا نزلت
.«2»
فقیل:
.23 : 361 … قال أنس: کنا نظن أن هذه الآیۀ نزلت فیه (أي فی ( 1) سورة الأحزاب 33 / قال البخاري 6
.32 - 2) المراجعات: 31 )
ص: 390
….« من المؤمنین رجال صدقوا ما عاهدوا اللَّه علیه » أنس بن النضر) وفی أشباهه
361 وابن کثیر / 136 مختصراً بسندٍ آخر ینتهی إلی أنس، وقال الحافظ فی الفتح 6 / وهذا الحدیث ذکره أیضاً فی کتاب التفسیر 10
:475 / فی التفسیر 3
/ 22 وابن جریر 21 / 194 والطیالسی 2 / وقد أخرجه مسلم والترمذي والنسائی من روایۀ ثابت عن أنس. وأخرجه أحمد فی مسنده 3
. 121 وعبداللَّه بن المبارك فی الجهاد 68 . أنظر الصحیح المسند من أسباب النزول للوادعی 117 / 147 وأبو نعیم فی الحلیۀ 1
أقول:
صفحۀ 190 من 219
لا خلاف فی أنّ الآیۀ المبارکۀ نزلت بعد واقعۀ أُحد، فقسّم اللَّه سبحانه الذین صدقوا ما عاهدوا اللَّه علیه ورسوله علی قسمین، فقال:
والمراد- کما فی بعض الروایات- هم الشهداء فی أُحد وعلی رأسهم سیدنا حمزة رضی اللَّه تعالی عنه، وفیهم « فمنهم من قضی نحبه »
أنس بن النضر الأنصاري. أو حمزة الشهید بأُحد وعبیدة بن الحارث بن عبدالمطلب الشهید ببدر، کما فی الروایۀ عن أمیر المؤمنین
«1» علیه السلام وعن محمّدبن اسحاق کما فی تفسیر البغوي
.«2» . أو حمزة وجعفر، کما فی الروایۀ عن ابن عبّاس
ذکره الحاکم الحسکانی بإسناده عن « فأنا- واللَّه- المنتظر وما بدّلت تبدیلًا » : فقال أمیر المؤمنین « ومنهم من ینتظر وما بدّلوا تبدیلًا »
.451 : عمرو بن ثابت ( 1) معالم التنزیل 4
.628 /2 : 2) شواهد التنزیل 2 )
ص: 391
وعدّه غیر واحدٍ من الأعلام فی مناقبه علیه ،«2» وأرسله الحافظ الذهبی إرسال المسلَّم «1» عن أبی اسحاق، عن الإمام علیه السلام
«…3» السلام کالخوارزمی، وسبط ابن الجوزي، وابن الصبّاغ المالکی، والشبلنجی المصري، والقندوزي الحنفی
هذا، والمقصود: أنّ المراد بصادق العهد المنتظر فی الآیۀ المبارکۀ هو علی علیه السلام، وکفی به تفضیلًا له علی غیره…
***
.627 /1 : 1) شواهد التنزیل 2 )
19 ، وأورده الشیخ المحمودي : 2) نقله عنه عبدالملک العصامی بترجمۀ أمیر المؤمنین علیه السلام من کتابه سمط النجوم العوالی 3 )
فی هامش شواهد التنزیل.
.162 /421 : 270 ، تذکرة الخواص: 26 ، الفصول المهمۀ: 125 ، کفایۀ الطالب: 249 ، ینابیع المودة 2 / 3) المناقب للخوارزمی: 279 )
ص: 392
ص: 392 «… 1 …» « یسبّح له فیها بالغدوّ والآصال رجال » :… قوله تعالی
قال السیّد:
یسبح له فیها بالغدوّ والآصال* رجال لا تلهیهم تجارة ولا بیع عن ذکر اللَّه وإقام الصلاة وإیتاء » : ورجال التسبیح الذین قال اللَّه تعالی
فی بیوتٍ أذن اللَّه أن ترفع ویذکر فیها » : و بیوتهم هی التی ذکرها اللَّه عزّ وجلّ فقال .« الزکاة یخافون یوماً تتقلّبُ فیه القلوبٌ والأبصار
.«2» « اسمه
فقال فی الهامش:
«3» « وإذا رأوا تجارةً أو لهواً انفضّوا إلیها وترکوك قائماً » : عن تفسیر مجاهد ویعقوب بن سفیان عن ابن عبّاس فی قوله تعالی
أن دحیۀ الکلبی جاء یوم الجمعۀ من الشام بالمیرة، فنزل عند أحجار الزیت، ثم ضرب بالطبول لیؤذن الناس بقدومه، فنفر الناس إلیه
وترکوا النبیّ قائماً یخطب علی المنبر، إلّاعلیاً والحسن والحسین وفاطمۀ وسلمان وأبا ذر والمقداد. فقال النبیّ: لقد نظر اللَّه إلی
.37 -36 : مسجدي یوم الجمعۀ، فلولا هؤلاء لأضرمت المدینۀ علی أهلها ناراً وحصبوا بالحجارة ( 1) سورة النور 24
.37 -36 : 2) سورة النور 24 )
.11 : 3) سورة الجمعۀ 62 )
ص: 393
….« یسبّح له فیها » : کقوم لوط. وأنزل اللَّه فیمن بقی مع رسول اللَّه فی المسجد قوله تعالی
صفحۀ 191 من 219
فی بیوتٍ » (وقال): أخرج الثعلبی فی معنی الآیۀ من تفسیره الکبیر، بالإسناد إلی أنس بن مالک وبرید قالا: قرأ رسول اللَّه هذه الآیۀ
فقام إلیه أبو بکر فقال: یا رسول اللَّه، هذا البیت منها- وأشار إلی بیت علی وفاطمۀ- قال: نعم من « أذن اللَّه أن ترفع ویذکر فیها اسمه
.«1» أفاضلها. وفی الباب 12 من غایۀ المرام تسعۀ صحاح ینشق منها عمود الصباح
فقیل:
سبب نزول هذه الآیۀ أن رسول اللَّه کان یخطب یوم الجمعۀ، إذ أقبلت عیر قد قدمت، فخرجوا إلیها، حتّی لم یبق معه إلّااثنا عشر رجلًا،
فنزلت هذه الآیۀ.
590 من حدیث جابر بن عبداللَّه. / 493 ومسلم 2 / أخرج ذلک البخاري 8
وقال الحافظ أبو یعلی: حدّثنا زکریا بن یحیی، حدثنا هشیم، عن حصین عن سالم بن أبی الجعد وأبی سفیان، عن جابر بن عبداللَّه
قال: بینما النبیّ یخطب یوم الجمعۀ فقدمت عیر إلی المدینۀ، فابتدرها أصحاب رسول اللَّه حتی لم یبق مع رسول اللَّه إلّااثنا عشر رجلًا.
وإذا رأوا تجارةً أو » : فقال رسول اللَّه: والذي نفسی بیده لو تتابعتم حتّی لم یبق منکم أحد لسال بکم الوادي ناراً. ونزلت هذه الآیۀ
.« لهواً
.33 - ولیس یصح ما ادّعاه المؤلّف، من أنه لم یبق فی المسجد إلّاعلی والحسن ( 1) المراجعات: 32
ص: 394
والحسین وفاطمۀ وسلمان وأبو ذر والمقداد. وعلائم الوضع بادیۀ علی هذا الکلام لا تحتاج إلی علمٍ غزیر أو طول بحث، ولم یکن
الحسن والحسین ممّن تجب علیهم الجمعۀ فی حیاة الرسول.
وهؤلاء الشیعۀ من دأبهم أنهم یعمدون إلی حادثۀٍ مشهورةٍ أو حدیثٍ معروف، فیحرّفونه بالحذف والزیادة بشکل سافر مکشوف بعید
عن الکیاسۀ والذوق، من أجل نصرة حججهم ودعاویهم.
أقول:
ما کان من فرقٍ بین نقل السید ونقل هذا المفتري، فی سبب نزول الآیۀ المبارکۀ، وقد جاء فی کلا النقلین خروج الأصحاب من
المسجد والنبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم یخطب، وأنّه لم یبق معه إلّاعدّة قلیلۀ، وأنّ النبیّ أخبر أن لو خرجت تلک العدّة أیضاً لجري
فی المدینۀ کذا وکذا.
لقد ذکرت أحادیث القوم الصحیحۀ عندهم أنه لم یبق إلّااثنا عشر، ولم یصرّح فیها بأسمائهم.
وجاء الخبر الذي ذکره السیّد مصرّحاً بأسماء من بقی معه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم.
وهذا هو الفرق، وهذا ما لا یطیقه اتباع بنی أُمیّۀ!
والعجیب أنّه یتهّمون الإمامیۀ بتحریف مثل هذا الخبر بزیادة الأسماء فیه، مع أنّهم المتهّمون بتحریفه، بعدم ذکر أسماء الاثنی عشر
الذین رووا أنّهم بقوا مع رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم. وباللَّه علیک! هل کانوا یکتمون الأسامی لو کان فی الباقین مع رسول
اللَّه واحد من أولیائهم فی خبرٍ صحیحٍ، من أخبار
ص: 395
القضیّۀ؟!
فی » قرأ رسول اللَّه هذه الآیۀ » : فقد أخرج السیوطی عن ابن مردویه عن أنس بن مالک وبریدة، قالا « البیوت » وأمّا الخبر فی تفسیر
فقام إلیه رجل فقال: أيّ بیوتٍ هذه یا رسول اللَّه؟ قال: بیوت الأنبیاء. فقام إلیه أبو بکر فقال: یا رسول اللَّه، هذا « بیوتٍ أذن اللَّه أن ترفع
.«1» « البیت منها؟ لبیت علی وفاطمۀ. قال: نعم من أفاضلها
.«2» « وهذا إن صح لا ینبغی العدول عنه » : وذکره الآلوسی بتفسیر الآیۀ فقال
صفحۀ 192 من 219
أقول:
ولو کان عنده دلیل علی عدم صحته لجاء به!!
هذا، وقد علم أن روایته لا تنحصر بالثعلبی، مع أن فی روایته الکفایۀ، فی مقام الاحتجاج، لکونه من کبار مفسریهم السابقین.
***
.203 : 1) الدر المنثور فی التفسیر المأثور 6 )
.174 : 2) روح المعانی 18 )
ص: 396
ص: 396 «… 1 …» « مثل نوره کمشکاة فیها مصباح » : قوله تعالی
قال السیّد:
.« وله المثل الأعلی فی السماوات والأرض وهو العزیز الحکیم » وقد جعل اللَّه مشکاتهم فی آیۀ النور مثلًا لنوره
فقال فی الهامش:
الآیۀ. فقد أخرج ابن المغازلی الشافعی فی مناقبه بالإسناد … وهذا التأویل مستفیض عن « مثل نور کمشکاة » : إشارة إلی قوله تعالی
.«2» أهل بیت التنزیل
فقیل:
هذا نموذج للتفسیر المذموم الذي تفسره الباطنیۀ والإمامیّۀ للقرآن الکریم به، والقرآن الکریم أجل من أن یفسَّر بمثل هذه الترّهات.
أقول:
.35 : إن هذا من الجري والتطبیق، ونظائره فی تفاسیر القوم أیضاً کثیرة جدّاً. ( 1) سورة النور 24
. 2) المراجعات: 33 )
ص: 397
ونحن نکتفی بهذه الإشارة لقومٍ یعلمون، ولکن المنافقین لا یفقهون.
وابن المغازلی الشافعی روي هذا الخبر مسنداً، وهو عندهم علم من أعلام الفقه والحدیث، لا مجال للطعن فیه.
***
ص: 398
ص: 398 «… والسابقون السابقون أُولئک المقرّبون » : قوله تعالی
اشارة
قال السیّد:
.«1» « السابقون السابقون أُولئک المقرّبون » وهم
فقال فی الهامش:
أخرج الدیلمی کما فی الحدیث 29 من الفصل الثانی من الباب 9 من الصواعق المحرقۀ لابن حجر عن عائشۀ، والطبرانی وابن مردویه
عن ابن عبّاس: إن النبیّ صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم قال: السبق ثلاثۀ، فالسابق إلی موسی یوشع بن نون، والسابق إلی عیسی صاحب
صفحۀ 193 من 219
.«2» یاسین، والسابق إلی محمّد علی بن أبی طالب. وأخرجه الموفق بن أحمد والفقیه ابن المغازلی بالإسناد إلی ابن عبّاس
فقیل:
2 عن الحسین /111 / 11 ، رواه الطبرانی 3 - الواقعۀ 10 « والسابقون السابقون أولئک المقرّبون » هذا الحدیث الذي یفسر به قوله تعالی
.11 -10 : بن ( 1) سورة الواقعۀ 56
. 2) المراجعات: 33 )
ص: 399
أبی السري العسقلانی، نا حسین الأشقر، نا سفیان بن عیینۀ، عن ابن أبی نجیح، عن مجاهد، عن ابن عبّاس، مرفوعاً.
قال الألبانی: وهذا سند ضعیف جداً إن لم یکن موضوعاً، فإن حسین الأشقر شیعی.
أقول:
هذه الآیۀ من أدلّۀ أصحابنا علی إمامۀ أمیر المؤمنین علیه الصلاة والسلام:
قال العلّامۀ الحلی، فی البراهین الدالۀ علی إمامته من الکتاب العزیز:
روي أبو نعیم الحافظ، عن ابن عبّاس فی هذه الآیۀ: سابق .« والسابقون السابقون أولئک المقرّبون » : البرهان السادس عشر: قوله تعالی »
« والسابقون السابقون » : هذه الامّۀ علی بن أبی طالب. وروي الفقیه ابن المغازلی الشافعی، عن مجاهد، عن ابن عبّاس، فی قوله تعالی
قال: سبق یوشع بن نون إلی موسی علیه السلام، وسبق موسی إلی فرعون، وصاحب یس إلی عیسی علیه السلام، وسبق علی إلی محمّد
.«1» صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم
وهذه الفضیلۀ لم تثبت لغیره من الصحابۀ.
فیکون أفضل.
.« فیکون هو الإمام
روي الجمهور عن ابن عبّاس قال: سابق هذه .« والسابقون السابقون أولئک المقربون » : الثالثۀ عشرة: قوله تعالی » : وقال العلّامۀ أیضاً
. الأُمّۀ علی بن ( 1) منهاج الکرامۀ فی إثبات الإمامۀ: 154
ص: 400
.«1» « أبی طالب
من أشهر رواة الحدیث … ص: 400
أقول: لقد أخرج الروایۀ بتفسیر الآیۀ المبارکۀ جمع غفیر من أکابر علماء أهل السُنّۀ، فی التفسیر والحدیث، نذکر منهم:
. -1 أبو إسحاق السبیعی المتوفی سنۀ 127
. -2 سفیان بن عیینۀ المتوفی سنۀ 198
. -3 ابن أبی حاتم المتوفّی سنۀ 327
. -4 أبو جعفر مطیّن، المتوفّی سنۀ 297
. -5 أبو القاسم الطبرانی، المتوفّی سنۀ 360
. -6 أبو عبداللَّه الحاکم النیسابوري، المتوفّی سنۀ 405
. -7 أبو بکر بن مردویه الإصفهانی، المتوفّی سنۀ 410
. -8 أبو نعیم الإصفهانی، المتوفّی 430
صفحۀ 194 من 219
-9 الحاکم الحسکانی، من أعلام القرن الخامس.
. -10 ابن المغازلی الواسطی، المتوفّی سنۀ 483
. -11 شیرویه بن شهردار الدیلمی، المتوفّی سنۀ 509
. -12 الخطیب الخوارزمی، المتوفّی سنۀ 568
. -13 الفخر الرازي، المتوفّی سنۀ 606
. -14 سبط ابن الجوزي الحنفی، المتوفّی سنۀ 654
. 1) نهج الحق وکشف الصدق: 181 ) . -15 محبّ الدین الطبري، المتوفّی سنۀ 694
ص: 401
. -16 صدر الدین الحموینی، المتوفّی سنۀ 722
. -17 ابن کثیر الدمشقی، المتوفّی سنۀ 774
. -18 نور الدین الهیثمی، المتوفّی سنۀ 807
. -19 جلال الدین السیوطی، المتوفّی سنۀ 911
. -20 ابن حجر المکی، المتوفّی سنۀ 973
. -21 علی المتقی الهندي، المتوفّی سنۀ 975
. -22 قاضی القضاة الشوکانی، المتوفّی سنۀ 1250
. -23 شهاب الدین الآلوسی، المتوفی سنۀ 1270
فهؤلاء من أشهر رواة هذا الحدیث، من علماء الجمهور.
رووه عن ابن عبّاس وغیره من الصحابۀ.
من أسانیده فی الکتب المعتبرة … ص: 401
وهذه نبذة من أسانیدهم فی روایۀ هذا الحدیث:
قال: یوشع بن نون سبق إلی موسی، « والسابقون السابقون » وقال ابن أبی نجیح، عن مجاهد، عن ابن عبّاس » : * قال الحافظ ابن کثیر
ومؤمن آل یَس سبق إلی عیسی، وعلی بن أبی طالب سبق إلی محمّد رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم.
رواه ابن أبی حاتم، عن محمّد بن هارون الفلاس، عن عبداللَّه بن إسماعیل المدائنی البزاز، عن شعیب بن الضحاك المدائنی، عن
.516 : 1) تفسیر القرآن العظیم 7 ) .«1» « سفیان بن عیینۀ، عن ابن أبی نجیح، به
ص: 402
حدّثنا الحسین بن إسحاق التستري، حدثنا الحسین بن أبی السري العسقلانی، حدّثنا حسین الأشقر، حدّثنا » : * وقال الحافظ الطبرانی
.«1 …» « سفیان بن عیینۀ، عن ابن أبی نجیح، عن مجاهد، عن ابن عبّاس قال: السبق ثلاثۀ
أخبرنا أبو بکر الشیبانی، حدثنا محمّد بن عبدالرحیم حدثنا ابن عائشۀ. » : * وقال الحافظ الحاکم الحسکانی
وحدّثنی الحاکم أبو عبداللَّه الحافظ- من خط یده- حدثنا أحمد بن حمدویه البیهقی حدثنا أبو یحیی عبیداللَّه بن محمّد بن حفص
القرشی، حدثنا الحسین بن الحسن الفزاري الأشقر، عن سفیان بن عیینۀ، عن ابن أبی نجیح، عن مجاهد، عن ابن عبّاس…
أخبرنا محمّد بن عبداللَّه بن أحمد الصوفی، حدثنا محمّد بن أحمد بن محمّد الحافظ، حدثنا عبدالعزیز بن یحیی بن أحمد، حدثنا
.«2 …» « إبراهیم بن فهد، حدثنا عبداللَّه بن محمّد التستري، حدثنا سفیان بن عیینۀ، عن ابن أبی نجیح، عن مجاهد، عن ابن عبّاس
صفحۀ 195 من 219
* وقال الحافظ ابن حجر- بترجمۀ الفیض بن وثیق-:
عن أبی عوانۀ وغیره. قال ابن معین: کذاب خبیث. قلت: قد روي عنه أبو زرعۀ، وأبو حاتم، وهو مقارب الحال إن شاء اللَّه تعالی. »
.«3» انتهی
وقد ذکره ابن أبی حاتم ولم یجرحه.
.11152 /93 : وأخرج له الحاکم فی المستدرك محتجّاً به. ( 1) المعجم الکبیر، مسند عبداللَّه بن العبّاس 11
.214 -213 : 2) شواهد التنزیل 2 )
3) أيکلام الحافظ الذهبی فی میزان الاعتدال. )
ص: 403
وذکره ابن حبّان فی الثقات.
وقال العقیلی فی ترجمۀ الحسین الأشقر: حدثنا الحسین بن إسحاق التستري، حدثنا الحسین بن أبی السري، حدثنا فیض بن وثیق،
.«1 …» « حدثنا سفیان بن عیینۀ، عن ابن أبی نجیح، عن مجاهد عن ابن عبّاس
أخبرنا أحمد بن محمّد بن عبدالوهاب- إجازةً- أخبرنا عمر بن عبداللَّه بن شوذب، حدثنا محمّد بن » : * وقال الفقیه ابن المغازلی
أحمد بن منصور، حدثنا أحمد بن الحسین، حدثنا زکریا، حدثنا أبو صالح ابن الضحاك، حدثنا سفیان بن عیینۀ، عن ابن أبی نجیح،
.«2 …» « عن مجاهد، عن ابن عبّاس
من أسانید المعتبرة … ص: 403
ثم إنّ غیر واحدٍ من أسانید هذا الخبر معتبر بلا کلام:
* فطریق الحافظ ابن أبی حاتم الرازي صحیح:
.«3» الفلاس، المتوفّی سنۀ 265 ، وثّقه ابن أبی حاتم، والحافظ الذهبی « محمّد بن هارون »
.«5» وتابعه الخطیب فی تاریخه ،«4» ذکره ابن أبی حاتم ولم یجرحه « عبداللَّه بن إسماعیل » و
.455 : أبو صالح، حدّث عن سفیان بن عیینۀ، وعنه ( 1) لسان المیزان 4 « شعیب بن الضحّاك » و
.365 / 2) مناقب علی بن أبی طالب: 320 )
.327 : 3) سیر أعلام النبلاء 12 )
.4 : 4) الجرح والتعدیل 5 )
.410 : 5) تاریخ بغداد 9 )
ص: 404
وکذا ،«1» عبدالسلام بن صالح أبو الصلت الهروي، وعبداللَّه بن إسماعیل المدائنی البزّاز، ذکره ابن أبی حاتم عن أبیه ولم یجرحه
.«2» الخطیب
.«3» الإمام الکبیر، من رجال الصحاح الستّۀ، وفضائله کثیرة عندهم جدّاً « سفیان بن عیینۀ » و
.«4» من رجال الصحاح الستّۀ « عبداللَّه بن أبی نجیح » و
.«5» من رجال الصحاح الستّۀ أیضاً « مجاهد » و
.«6» هذا، مضافاً إلی أن مثل ابن تیمیۀ یشهد بأنّ تفسیر ابن أبی حاتم من التفاسیر المعتبرة، وأنه خال عن الموضوعات
* وطریق الحافظ ابن حجر صحیح کذلک.
صفحۀ 196 من 219
فی طریق الحافظ ابن - « سفیان » وقد تابعه- وفی الروایۀ عن « الأشقر » فهو طریق الحافظ الطبرانی نفسه، الذي لم یتکلّم فیه إلّامن جهۀ
الذي وثّقه کبار الأئمّۀ، کالحاکم وابن حبّان، وروي عنه مثل أبی حاتم وأبی زرعۀ، وذکره ابن أبی حاتم ولم « الفیض بن وثیق » حجر
یجرحه، وقال الذهبی: هو مقارب الحال.
قال الحافظ الهیثمی- بعد ،« حسین الأشقر » * وطریق الحافظ الطبرانی صحیح علی التحقیق، وکذا کلّ طریقٍ لم یتکلّم فیه إلّامن جهۀ
.348 : وفیه حسین بن حسن الأشقر، وثّقه ابن حبّان وضعّفه الجمهور، ( 1) الجرح والتعدیل 4 » :- روایته عن الطبرانی
.242 : 2) تاریخ بغداد 9 )
.454 : 3) أُنظر مثلًا: سیر أعلام النبلاء 8 )
.456 : 4) تقریب التهذیب 1 )
.228 : 5) تقریب التهذیب 2 )
.13 : 6) منهاج السُنّۀ 7 )
ص: 405
من أنّه صدوق عند: أحمد، والنسائی، ویحیی - « الأشقر » وذلک لِما تقدَّم منّا- فی ترجمۀ «1» « وبقیۀ رجاله حدیثهم حسن أو صحیح
بن معین، وابن حبّان، وابن حجر العسقلانی، وغیرهم، وإنّما ذنبه الوحید هو التشیّع، قال ابن حجر:
وقد تقرّر عندهم أنّ ،«2» « الحسین بن الحسن الأشقر الفزاري الکوفی، صدوق، یهم، ویغلو فی التشیّع، من العاشر، مات سنۀ 208 »
التشیّع لا یضرّ بالوثاقۀ.
مع ابن تیمیۀ …: ص: 405
وإذا عرفنا رواة هذا الحدیث، وصحّۀ غیر واحدٍ من طرقه فی کتب القوم المعروفۀ المشهورة، فلا نعبأ بقول ابن تیمیۀ فی جواب العلّامۀ
.«3» « إنّ هذا باطلٌ عن ابن عبّاس، ولو صحّ عنه لم یکن حجّۀ إذا خالفه من هو أقوي منه » : الحلّی
فقد ظهر أنّ هذا الحدیث صحیح، فهو حجّ ۀ، وبه یتمّ الاستدلال؛ لأنّ هذه الفضیلۀ لم تثبت لغیر أمیر المؤمنین علیه السلام من
الصحابۀ، فیکون هو الإمام، ومن ادّعی مخالفۀ ما هو أقوي منه، فعلیه البیان! وعلی فرض وجود المخالف، فهو ممّا تفرّد به الخصم،
وهذا حدیث صحیح متّفق علیه بین الطرفین، فکیف یکون المخالف المزعوم أقوي؟
مع ابن روزبهان … ص: 405
.102 : وابن رزوبهان فی ردّه علی العلّامۀ الحلّی، لم ینکر وجود الحدیث فی ( 1) مجمع الزوائد 9
.175 : 2) تقریب التهذیب 1 )
.154 : 3) منهاج السُنّۀ 7 )
ص: 406
هذا الحدیث جاء فی روایۀ أهل السُنّۀ، ولکن بهذه العبارة: سبّاق الأُمم ثلاثۀ، مؤمن آل فرعون، » : الباب، ولم یناقش فی سنده، قال
.« وحبیب النجّار، وعلی بن أبی طالب
ولا شک أنّ علیّاً سابق فی الإسلام وصاحب السابقۀ والفضائل التی لا تخفی، ولکن لا تدلّ الآیۀ علی نصٍّ إمامته، وذلک » : قال
.«1» « المدّعی
أقول:
صفحۀ 197 من 219
وهذا الکلام- کما تري- اعتراف بما یذهب إلیه الإمامیّۀ، من دلالۀ الآیۀ المبارکۀ علی الإمامۀ، لأنّ طریق إثبات إمامۀ أمیر المؤمنین
علیه السلام غیر منحصر بالنصّ، بل الأفضلیۀ أیضاً من أدلّۀ إثباتها، وقد ظهرت دلالۀ الآیۀ علی ذلک.
مع شاه عبدالعزیز الدهلوي …: ص: 406
وهلّم لننظر ما یقوله العالم الهندي، صاحب کتاب التحفۀ الاثنا عشریۀ فی الجواب عن الاستدلال بالآیۀ الشریفۀ علی إمامۀ أمیر
المؤمنین علیه السلام.
:« السابقون السابقون* أولئک المقرّبون » : ومنها » : قال
قالت الشیعۀ: روي عن ابن عبّاس مرفوعاً أنّه قال: السابقون ثلاثۀ، فالسابق إلی موسی یوشع بن نون، والسابق إلی عیسی صاحب
یاسین، والسابق إلی محمّد صلّی اللَّه علیه [وآله] وسلّم علی بن أبی طالب رضی اللَّه تعالی عنه.
.156 : ولا یخفی أنّ هذا أیضاً تمسّک بالروایۀ لا بالآیۀ. ( 1) انظر: دلائل الصدق لنهج الحقّ 2
ص: 407
ومدار إسناد هذه الروایۀ علی أبی الحسن الأشقر وهو ضعیف بالإجماع، قال العقیلی: هو شیعی متروك الحدیث.
ولا یبعد أن یکون هذا الحدیث موضوعاً؛ إذ فیه من أمارات الوضع أنّ صاحب یاسین لم یکن أوّل من آمن بعیسی بل برسله کما یدلّ
علیه نصّ الکتاب، وکلّ حدیث یناقض مدلول الکتاب فی الأخبار والقصص فهو موضوع کما هو المقرّر عند المحدثین.
وأیضاً انحصار السبّاق فی ثلاثۀ رجال غیر معقول؛ فإنّ لکلّ نبیّ سابقاً بالإیمان به لا محالۀ.
وبعد اللتیا والتی، أیۀ ضرورة أن یکون کلّ سابق صاحب الزعامۀ الکبري وکلّ مقرّب إماماً؟
ثلّۀ من الأوّلین* وقلیل من » : وأیضاً، لو کانت هذه الروایۀ صحیحۀ لکانت مناقضۀ للآیۀ صراحۀ، لأنّ اللَّه تعالی قال فی حقّ السابقین
«1» « الآخرین
والثلّۀ هو الجمع الکثیر ولا یمکن أن یطلق علی الاثنین جمع کثیر ولا علی الواحد قلیل أیضاً، فعلم أنّ المراد بالسبق من الآیۀ عرفی أو
«2» « والسابقون الأوّلون من المهاجرین والأنصار » : إضافی شامل للجماعۀ الکثیرة، لا حقیقی بدلیل الآیۀ الأُخري
، والقرآن یفسّر بعضه بعضاً.
وأیضاً، ثبت بإجماع أهل السُنّۀ والشیعۀ أنّ أوّل من آمن حقیقۀ خدیجۀ رضی اللَّه تعالی عنها، فلو کان مجرّد السبق بالإیمان موجباً
.14 -13 : لصحّۀ الإمامۀ، لزم أن تکون سیّدتنا المذکورة حَریّۀ بالإمامۀ، وهو باطل بالإجماع. وإن قیل: إنّ ( 1) سورة الواقعۀ 56
.100 : 2) سورة التوبۀ 9 )
ص: 408
المانع کان متحقّقاً قبل وصول إمامته فی خدیجۀ وهو الأُنوثۀ، قلنا: کذلک فی الأمیر، فقد کان المانع متحقّقاً قبل وصول وقت إمامته،
ولمّا ارتفع المانع صار إماماً بالفعل، وذلک المانع هو إمّا وجود الخلفاء الثلاثۀ الّذین کانوا أصلح فی حقّ الریاسۀ بالنسبۀ إلی جنابه
عند جمهور أهل السُنّۀ، أو إبقاؤه بعد الخلفاء الثلاثۀ وموتهم قبله عند التفضیلیۀ فإنّهم قالوا: لو کان إماماً عند وفاة النبی صلّی اللَّه علیه
.«1» « وسلّم لم ینل أحد من الخلفاء الإمامۀ وماتوا فی عهده، وقد سبق فی علم اللَّه تعالی أنّ الخلفاء أربعۀ فلزم الترتیب علی الموت
أقول:
ولا یخفی ما فی هذا الکلام من أکاذیب وأباطیل:
أوّلًا: إنّ هذا تمسّک بالآیۀ بعد تفسیر الروایۀ لها، وإلّا فلا ذکر صریح فی القرآن الکریم لا لاسم أمیر المؤمنین علیه السلام ولا لاسم
وسیجنّبها الأتقی* الذي » : غیره، وإذا کان الاستدلال فی مثل هذه المواضع بالروایۀ لا بالآیۀ، فکیف یستدلُّ القوم بمثل قوله تعالی
صفحۀ 198 من 219
«2» « یؤتی ماله یتزکی
باعتباره من أدلّۀ الکتاب علی إمامۀ أبی بکر بن أبی قحافۀ، کما ذکرنا قریباً؟
.« إن هذا تمسک بالروایۀ لا بالآیۀ » : فبطل قوله
یشتمل علی کِذبتین: … « مدار إسناد هذه الروایۀ علی أبی الحسن الأشقر » : وثانیاً: قوله
الأُولی: أن مدار إسنادها علی الأشقر؛ فقد عرفت عدم تفرّد الأشقر بهذه ( 1) التحفۀ الاثنا عشریۀ: 207 ، وأُنظر مختصر التحفۀ الاثنی
.179 - عشریۀ: 178
.18 -17 : 2) سورة اللیل 92 )
ص: 409
الروایۀ.
حدیث لا یثبت، لأن حسیناً هذا متروك وشیعی من الغلاة، وتفرّده » : وقد سبقه فی هذه الکذبۀ غیره، کابن کثیر الدمشقی، فإنّه قال
.«1» « بهذا ممّا یدلّ علی ضعفه بالکلیّۀ
والثانیۀ: دعواه الاجماع علی ضعف الأشقر؛ فإنّها دعويً کاذبۀ، لا تجدها عند أحد.
بل قد عرفت أنّ کبار الأئمّۀ یوثّقونه، وتکلّم من تکلّم فیه لیس إلّالتشیّعه، وإلّا فلم یذکر له جرح أبداً.
….« ولا یبعد أن یکون هذا الحدیث موضوعاً، إذ فیه من أمارات الوضع » : وثالثاً: قوله
وهذا ردّ علی السُنّۀ الثابتۀ، وتکذیب للحدیث الصحیح، تعصّباً للباطل واتّباعاً للهوي:
أمّا أوّلًا: فلأنّ الایمان برسل عیسی ایمانٌ بعیسی وسبق إلیه، وهذا ما یفهمه أدنی الناس من أهل اللسان! وهل من فرقٍ بین الإیمان به
والإیمان برسله؟! وکلّ أهل الإیمان باللَّه سبحانه وتعالی قد آمنوا برسله وصدّقوهم!
وأمّا ثانیاً: فإنّ کلّ خبر خالف الکتاب بالتباین والتناقض، فإنّه مردود، سواء کان فی القصص أو فی الأحکام، ولکن الاختلاف بین
مدلول خبرنا ومدلول الکتاب، فضلًا عن أن یکون بینهما مناقضۀ.
وأمّا ثالثاً: فإنّ محلّ الاستدلال بالروایۀ هو الفقرة الأخیرة المتعلّقۀ بأمیر المؤمنین علیه السلام، ولذا فقد جاءت الروایۀ فی بعض ألفاظها
.231 : خالیۀً عن ( 1) البدایۀ والنهایۀ 1
ص: 410
الفقرتین السابقتین.
….« وأیضاً، انحصار السبّاق فی ثلاثۀ » : ورابعاً: قوله
ردّ للحدیث الصحیح والنصّ الصریح بالاجتهاد، نظیر تکذیب إمامه ابن تیمیّۀ حدیث المؤاخاة، حتّی ردّ علیه الحافظ ابن حجر
.«1» العسقلانی
.«؟ وبعد اللتیا والتی، أیّۀ ضرورة أن یکون کلّ سابق صاحب الزعامۀ الکبري وکلّ مقربٍّ إماماً » : وخامساً: قوله
جهل أو تجاهل، فقد تقدّم منّا فی کلام العلّامۀ الحلی أنّ هذه فضیلۀ لم تثبت لغیر أمیر المؤمنین علیه السلام، فهو الأفضل، فیکون هو
الإمام.
….« وأیضاً لو کانت هذه الروایۀ صحیحۀ لکانت مناقضۀ للآیۀ صراحۀ » : وسادساً: قوله
والسابقون » : الثالث: إنّ اللَّه یقول » : فقد سبقه فیه ابن تیمیۀ إذ قال فی الوجوه التی ذکرها بعد دعوي بطلان الحدیث عن ابن عبّاس
«2» « الأوّلون من المهاجرین والأنصار والّذین اتبعوهم بإحسان رضی اللَّه عنهم ورضوا عنه وأعدّ لهم جنّات تجري تحتها الأنهار
«3» « ثمّ أورثنا الکتاب الّذین اصطفینا من عبادنا فمنهم ظالم لنفسه ومنهم مقتصد ومنهم سابق بالخیرات بإذن اللَّه » : وقال تعالی
صفحۀ 199 من 219
والسابقون الأوّلون هم الّذین أنفقوا من قبل الفتح وقاتلوا، الّذین هم أفضل ممّن أنفق من بعد الفتح وقاتل، ودخل فیهم أهل بیعۀ
: 1) فتح الباري بشرح صحیح البخاري 7 ) .«4» «؟ الرضوان، وکانوا أکثر من ألف وأربعمائۀ، فکیف یقال: إنّ سابق هذه الأُمّۀ واحد
.217
.100 : 2) سورة التوبۀ 9 )
.100 : 3) سورة التوبۀ 9 )
.155 -154 : 4) منهاج السُنّۀ 7 )
ص: 411
أقول:
مقتضی الحدیث الصحیح المتّفق علیه أن سابق هذه الأُمّۀ واحد، وهو أمیر المؤمنین علیه السلام، وهذا لا ینافی سیاق الآیۀ المبارکۀ،
…« والسابقون الأوّلون من المهاجرین » : ولا الآیات الأُخري، کالآیتین المذکورتین، ونحن أیضاً نقول: بمقتضی الجمع بین قوله تعالی
وما محمّد إلّارسول قد خلت من قبله الرسل أفإن مات أو قتل انقلبتم علی أعقابکم ومن ینقلب علی عقبیه فلن یضرّ اللَّه » : وقوله تعالی
«1» « شیئاً وسیجزي اللَّه الشاکرین
أنّ کلّ من سبق غیره إلی رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، وبقی من بعده علی ما عاهد اللَّه علیه ورسوله، ولم ینقلب علی عقبیه،
فله أجره عند اللَّه وقربه منه، ونحن نحترمه ونقتدي به.
….« وأیضاً ثبت بإجماع أهل السُنّۀ والشیعۀ أنّ أوّل من آمن حقیقۀً خدیجۀ » : وسابعاً: قوله
أقول:
وهذا کذب، فلا إجماع من أهل السُنّۀ والشیعۀ أنّ أوّل من آمن خدیجۀ، بل عندنا أن أمیر المؤمنین علیه السلام سابق علیها، وکیف
کان، فقد ثبت فی الصحیح عندهم أن أبا بکر إنّما أسلم بعد خمسین رجل، وهل آمن حقیقۀً؟
وتفصیل الکلام فی محلّه.
.144 : کذلک فی الأمیر، فقد کان المانع متحقّقاً قبل وصول وقت ( 1) سورة آل عمران: 3 » : وثامناً: قوله
ص: 412
….« إمامته
أقول:
قد عرفت وجه الاستدلال بالآیۀ المبارکۀ علی ضوء الحدیث الصحیح المتّفق علیه، وهذا الکلام لا علاقۀ له بالاستدلال أصلًا.
علی أنّ کون وجود الخلفاء الثلاثۀ مانعاً عن خلافۀ أمیر المؤمنین علیه السلام دعويً عریضۀ لا دلیل علیها، لا من الکتاب ولا من السُنّۀ
المقبولۀ ولا من العقل السلیم. ودعوي کونهم أصلح فی حقّ الرئاسۀ هی أوّل الکلام، فإنّ هذه الأصلحیّۀ یجب أن تنتهی إلی الأدلّۀ
المعتبرة من النقل والعقل، ولیس، بل هی لدي التحقیق دالّۀ علی العکس.
***
ص: 413
آیۀ الصدّیقون
ص: 413 «… 1 …» « والّذین آمنوا باللَّه ورسله أُولئک هم الصدّیقون والشهداء عند ربّهم » : قوله تعالی
قال السیّد:
صفحۀ 200 من 219
وهم الصدّیقون والشهداء والصالحون.
قال فی الهامش:
أخرج ابن النجار- کما فی الحدیث 30 مما أشرنا إلیه من الصواعق- عن ابن عباس، قال قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم:
الصدّیقون ثلاثۀ: حزقیل مؤمن آل فرعون، وحبیب النجّار صاحب یاسین، وعلی بن أبی طالب.
وأخرج أبو نعیم وابن عساکر- کما فی الحدیث 31 ممّا أشرنا إلیه من الصواعق- عن ابن أبی لیلی: إن رسول اللَّه قال: الصدّیقون
وحزقیل مؤمن آل فرعون قال: « یا قوم اتّبعوا المرسلین » ثلاثۀ: حبیب النجّار مؤمن آل یاسین قال
وعلی بن أبی طالب، وهو أفضلهم. « أتقتلون رجلًا أن یقول ربی اللَّه »
.19 : 1) سورة الحدید 57 ) .«2» والصّحاح فی سبقه وکونه الصدّیق الأکبر والفاروق الأعظم، متواترة
. 2) المراجعات: 33 )
ص: 414
فقیل:
الحدیث المذکور فی الحاشیۀ موضوع، أخرجه السیوطی فی الجامع الصغیر من روایۀ أبی نعیم فی المعرفۀ، وابن عساکر عن ابن أبی
یعلی (والصواب:
أبی لیلی) ولم یتکلَّم شارحه المناوي بشیء غیر أنّه قال: رواه ابن مردویه والدیلمی.
لکنْ قال شیخ الإسلام ابن تیمیۀ: هذا حدیث کذب.
.( وأقرّه الذهبی فی مختصر المنهاج ( 309
وکفی بهما حجّۀ.
ولمّا عزاه ابن المطهّر الشیعی لروایۀ أحمد، أنکره علیه شیخ الإسلام فی ردّه علیه فقال: لم یروه أحمد، لا فی المسند ولا فی الفضائل،
حدّثنا ابن أبی لیلی، ،«1» ولا رواه أبداً، وإنّما زاده القطیعی عن الکدیمی: حدّثنا الحسن بن محمّد الأنصاري، حدّثنا عمرو بن جمیح
عن أخیه، عن عبدالرحمن بن أبی لیلی، عن أبیه، مرفوعاً.
فعمرو هذا قال فیه ابن عدي الحافظ: یتّهم بالوضع.
والکدیمی معروف بالکذب.
فسقط الحدیث.
ثم قد ثبت فی الصحیح تسمیۀ غیر علی صدّیقاً، ففی الصحیحین: إنّ النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم صعد احداً ومعه أبو بکر وعمر
وعثمان، فرجف بهم، فقال ( 1) کذا، والصحیح: جمیع.
ص: 415
النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم: اثبت أحد، فما علیک إلّانبی وصدّیق وشهیدان.
.(453 - وأقرّه الذهبی فی مختصره ( 452
.(358 : (سلسلۀ الأحادیث الضعیفۀ 1
ولیس العجب من عبدالحسین الشیعی فی إیراد هذا الحدیث، بل العجب کلّ العجب من ابن حجر الهیتمی، فی سوقه هذا الحدیث
.( وأمثاله فی فضائل علی، من صواعقه، وقوله قبل سردها: واقتصرت هنا علی ذکر أربعین حدیثاً لأنّها من غرر فضائله. (الصواعق- 121
وقول المؤلّف: والصّحاح فی سبقه وکونه الصدّیق الأکبر والفاروق الأعظم متواترات، مجازفۀ منه کعادته.
والکلمۀ الحق فی هذا الصدد هی قول شیخ الإسلام ابن تیمیۀ: والناس قد رووا أحادیث مکذوبۀ فی فضل أبی بکر وعمر وعثمان
صفحۀ 201 من 219
وعلی ومعاویۀ وغیرهم، لکن المکذوب فی فضل علی أکثر، لأنّ الشیعۀ أجرأ علی الکذب من النواصب.
وقال أبو الفرج بن الجوزي: فضائل علی الصحیحۀ کثیرة، غیر أنّ الرافضۀ لم تقنع، فوضعت له ما یضع لا ما یرفع، وحوشیت حاشیته
من الاجتیاح للباطل.
(قال) واعلم أنّ الرافضۀ علی ثلاثۀ أصناف:
-1 صنف منهم سمعوا أشیاء من الحدیث، فوضعوا أحادیث وزادوا ونقصوا.
-2 وصنف لم یسمعوا، فتراهم یکذبون علی جعفر الصادق ویقولون: قال جعفر وقال فلان.
.(119 / -3 وصنف ثالث عوام جهلۀ، یقولون ما یریدون ممّا یسوغ فی العقل وما لا یسوغ. (منهاج السنّۀ 4
ص: 416
أقول:
هذا تمام کلام المتقّول علی السیّد فی هذا المقام، وسننبّه علی ما فیه، بعد الفراغ عن الردّ علی ما ذکره أئمّته…
فاعلم: أنّه قد استدلَّ العلّامۀ الحلّی، الحسن بن المطهّر، بقوله تعالی:
من براهین الکتاب علی « البرهان السادس والعشرون » وجعله « والّذین آمنوا باللَّه ورسله أولئک هم الصدّیقون والشهداء عند ربّهم »
إمامۀ أمیر المؤمنین علیه السلام، وقال فی ذیل الآیۀ ما نصّه:
روي أحمد بن حنبل بإسناده عن ابن أبی لیلی عن أبیه قال قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم: الصدّیقون ثلاثۀ: حبیب بن موسی »
« أتقتلون رجلًا أنْ یقول ربی اللَّه » : وحزقیل مؤمن آل فرعون الذي قال « یا قوم اتّبعوا المرسلین » : النجّ ار مؤمن آل یاسین الذین قال
وعلی بن أبی طالب الثالث وهو أفضلهم.
ونحوه رواه ابن المغازلی الفقیه الشافعی، وصاحب کتاب الفردوس.
.«1» « وهذه فضیلۀ تدلّ علی إمامته
وأورد الحدیث فیما استدلّ به من السنّۀ علی إمامته علیه السلام، قائلًا:
وعن ابن أبی لیلی قال قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم: الصدّیقون ثلاثۀ: حبیب النجّار مؤمن آل یاسین وحزقیل مؤمن آل فرعون »
.«2» « وعلی بن أبی طالب وهو أفضلهم
.163 - فهنا مطالب: ( 1) منهاج الکرامۀ: 162
. 2) منهاج الکرامۀ: 105 )
ص: 417
المطلب الأوّل: فی رواة الحدیث المذکور من أئمۀ أهل السنّۀ وحفّاظهم، فإنّ من یراجع کتبهم المشهورة یجد الجمّ الغفیر منهم یروونه
عن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، ومنهم:
655 ، ورواه غیر واحد عن کتاب (المناقب) له، کالمحبّ ،627 : -1 أحمد بن حنبل، المتوفی سنۀ 241 کما فی (فضائل الصحابۀ) له 2
الطبري فی الریاض النضرة.
.53 : -2 محمّد بن إسماعیل البخاري، صاحب الصحیح المتوفی سنۀ 256 ، رواه فی التاریخ الکبیر کما فی الدر المنثور 7
-3 أبو داود السجستانی، صاحب الصحیح المتوفی سنۀ 275 کما فی الدر المنثور.
-4 محمّد بن سلیمان الحضرمی المعروف بالمطیَّن، المتوفی سنۀ 297 ، کما فی شواهد التنزیل.
-5 أبو القاسم الطبرانی، المتوفی سنۀ 360 ، کما فی الدر المنثور.
-6 أبو أحمد عبداللَّه بن عدي الجرجانی، المتوفی سنۀ 365 ، کما فی الدر المنثور.
صفحۀ 202 من 219
.770 : -7 أبو الحسن علی بن عمر الدارقطنی، المتوفی سنۀ 385 ، فی کتابه المؤتلف والمختلف 2
-8 أبو بکر ابن مردویه الإصبهانی، المتوفی سنۀ 410 ، کما فی الدر المنثور.
-9 أبو نعیم الإصبهانی، المتوفی سنۀ 410 ، کما فی الدر المنثور.
-10 أبو بکر الخطیب البغدادي المتوفی سنۀ 463 ، فی تاریخ
ص: 418
.155 : بغداد 14
-11 ابن المغازلی الواسطی الشافعی، المتوفی سنۀ 483 ، فی کتابه مناقب علی بن أبی طالب.
-12 الحاکم الحسکانی، المتوفی بعد سنۀ 490 ، فی شواهد التنزیل.
-13 شیرویه بن شهردار الدیلمی، صاحب فردوس الأخبار المتوفی سنۀ 509 ، کما فی الدر المنثور وغیره.
-14 الموفق بن أحمد المعروف بالخطیب الخوارزمی، المتوفی سنۀ 568 ، فی کتاب مناقب علی بن أبی طالب.
-15 أبو القاسم ابن عساکر الدمشقی، المتوفی سنۀ 571 ، کما فی تاریخ دمشق.
57 ارسال المسلّمات. : -16 الفخر الرازي، المتوفی سنۀ 606 ، أرسله فی تفسیره 27
-17 ابن النجّار البغدادي، المتوفی سنۀ 643 ، کما فی الدر المنثور.
104 . و ذخائر العقبی فی : -18 محبّ الدین الطبري الشافعی، المتوفی سنۀ 694 ، رواه فی الریاض النضرة فی مناقب العشرة المبشرة 3
. مناقب ذوي القربی 108
.53 : -19 جلال الدّین السیوطی، المتوفی سنۀ 911 ، رواه فی الدر المنثور فی التفسیر المأثور 7
-20 ابن حجر المکی، المتوفی سنۀ 973 ، فی الصواعق المحرقۀ.
-21 الشیخ علی المتقی الهندي، المتوفی سنۀ 975 ، صاحب کنز العمال.
و منتخب کنز العمال.
ص: 419
.238 -237 : -22 المناوي المتوفی سنۀ 1031 صاحب فیض القدیر فی شرح الجامع الصغیر رواه فی کتابه المذکور 4
«1 …» « واضرب لهم مثلًا أصحاب القریۀ » : المطلب الثانی: فی مواضع ذکر هذا الحدیث وألفاظه، فقد أوردوه تارةً بتفسیر الآیۀ
«2 …» « وقال رجل مؤمن من آل فرعون یکتم ایمانه » : وأخري بتفسیر الآیۀ
.«3 …» « والّذین آمنوا باللَّه ورسله » : وثالثۀ بتفسیر الآیۀ
الصدّیقون ثلاثۀ: حبیب النجّار مؤمن آل یس الذي قال: » : وهو فی لفظٍ
.« وعلی بن أبی طالب. وهو أفضلهم « أتقتلون رجلًا أن یقول ربّی اللَّه » وحزقیل مؤمن آل فرعون الذي قال « یا قوم اتّبعوا المرسلین »
.«4» رواه أبو نعیم فی المعرفۀ وابن عساکر، عن ابن أبی لیلی
عن أبی الزبیر، عن جابر، عن النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم أنه قال: ثلاثۀ ما کفروا باللَّه قط: مؤمن آل یاسین وعلی بن أبی » : وفی لفظ
.«5» « طالب، وآسیۀ امرأة فرعون
وقد أورد الحافظ السیوطی فی الدر المنثور اللفظین المذکورین عن عدّةٍ من المصادر، بتفسیر الآیۀ من سورة یس، و أورد قبلهما عن
13 ، أُنظر: الدر المنثور فی التفسیر : الطبرانی وابن مردویه عن ابن عبّاس عن النبی صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم قال: ( 1) سورة یس 36
.52 : المأثور 7
.52 : 13 ، أُنظر: الدر المنثور فی التفسیر المأثور 7 : 2) سورة یس 36 )
صفحۀ 203 من 219
.52 : 13 ، أُنظر: الدر المنثور فی التفسیر المأثور 7 : 3) سورة یس 36 )
.238 : 4) فیض القدیر شرح الجامع الصغیر 4 )
.313 : 5) تاریخ مدینۀ دمشق 42 )
ص: 420
ممّا یدلّ «1» « السُّبَّق ثلاثۀ: فالسابق إلی موسی یوشع بن نون، والسابق إلی عیسی صاحب یس، والسابق إلی محمّد علی بن أبی طالب »
.« الحدیث یفسّر بعضه بعضاً » علی اتّحاد مضمون الحدیث وإنْ اختلفت ألفاظه، مضافاً إلی أن
.« السابق إلی رسول اللَّه » ولأنّه « لم یکفر باللَّه قط » علیه الصلاة والسلام، لأنّه الذي « علی » یختصُّ بسیّدنا « الصدّیق » وعلی هذا، فإنّ لقب
فلا یجوز أن یلقَّب بلقب «2» رجل کما فی الخبر الصحیح « خمسین » وأسلم بعد « الکفر » فقد قضی أکثر عمره فی « ابوبکر » وأمّا
.« الصدّیق »
وأمّا علی بن أبی طالب، » :( فقد حکی الحلبی عن (الإمتاع « لم یکفروا باللَّه طرفۀ عین » و « السبق » وفی بعض المصادر جمع بین عنوانی
فلم یکن مشرکاً باللَّه أبداً، لأنّه کان مع رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم فی کفالته کأحد أولاده، یتبعه فی جمیع أموره، فلم یحتج أن
ثم قال الحلبی: « یدعی للإسلام فیقال أسلم
ثم رأیت فی الحدیث ما یدلّ لما فی الإمتاع وهو: ثلاثۀ ما کفروا باللَّه قط: مؤمن آل یاسین وعلی بن أبی طالب وآسیۀ امرأة فرعون. »
والذي فی العرائس: روي عن النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم أنّه قال: سبّاق الأُمم ثلاثۀ لم یکفروا باللَّه طرفۀ عین: حزقیل مؤمن آل فرعون
.«3» « وحبیب النجّار صاحب یس وعلی بن أبی طالب، رضی اللَّه تعالی عنهم، وهو أفضلهم
فهو لیس من کلام رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم، وإنْ نسب « الصدّیق » ومن هنا یظهر: إنّ کلّ کلام جاء فیه وصف أبی بکر ب
.52 : إلیه فی کتبهم ولو بسندٍ ( 1) الدر المنثور فی التفسیر المأثور 7
.316 : 2) تاریخ الطبري 2 )
.270 -269 : 3) السیرة الحلبیۀ 1 )
ص: 421
هم الذین « الیهود » فإنّه لیس من رسول اللَّه، بل لقد نصَّ بعضهم علی أن « الفاروق » صحیح عندهم، کما هو الحال فی وصف عمر ب
لقّبوه بهذا اللَّقب!
« ح» المطلب الثالث: فی اعتبار هذا الحدیث سنداً، فقد أرسله بعضهم کالفخر الرازي إرسال المسلَّم، ووضع الحافظ السیوطی علامۀ
علی أحد لفظیه إشارةً إلی حسنه، وهو ظاهر العلّامۀ المناوي أیضاً، وجعله الحافظ ابن حجر المکی من غرر مناقب علی علیه السلام.
أقول:
ومن أسانیده فی الکتب المعتبرة: روایۀ الحافظ الدارقطنی، وهذا نصّ کلامه:
وأمّا خِربیل، فهو مؤمن آل یاسین، ذکره فی حدیث ابن أبی لیلی عن أبیه عن النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم قال: الصدّیقون ثلاث: حبیب »
بن مري النجّار مؤمن آل فرعون، وخربیل مؤمن آل یاسین، والثالث علی بن أبی طالب علیه السلام وهو أفضلهم.
حدّثنا بذلک محمّد بن القاسم بن بشار الأنباري وآخرون قالوا: حدّثنا محمّد بن یونس الکدیمی، حدّثنا عبدالرحمن بن أبی لیلی،
« حدّثنا عمرو بن جمیع، عن ابن أبی لیلی عن أخیه عیسی عن عبدالرحمن بن أبی لیلی عن أبیه عن النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم بذلک
.«1»
.770 : 1) المؤتلف والمختلف 2 ) .« عمرو بن جمیع » و « الکدیمی » وهذا السند لا کلام فی رجاله إلّافی
ص: 422
صفحۀ 204 من 219
کان حافظاً کثیر » : فقد ذکروا أنّه من رجال صحیح أبی داود، وترجم له الخطیب ترجمۀ مطوّلۀ فقال « محمد بن یونس الکدیمی » أمّا
…« الحدیث، سافر وسمع بالحجاز والیمن، ثم انتقل إلی بغداد فسکنها وحدّث بها، فروي عنه من أهلها
فذکر جمعاً کثیراً من الأکابر.
وروي بإسناده عن عبداللَّه بن أحمد قال: سمعت أبی یقول: کان محمّد بن یونس الکدیمی حسن الحدیث، حسن المعرفۀ، ما وجد
علیه إلّاصحبته لسلیمان الشاذکونی.
وروي أیضاً عن ابن خزیمۀ أنّه قال: کتبت عنه بالبصرة فی حیاة أبی موسی وبندار.
وعن أبی الأحوص محمّد بن الهیثم أنّه سئل عن الکدیمی فقال: تسألونی عنه؟ هو أکبر منی وأکثر علماً، ما علمت إلّاخیراً.
وعن عبدان الأهوازي أنّه سئل عنه فقال: رجل معروف بالطلب والسماع الکثیر، فاتنی عن محمّد بن معمر بعض التفسیر فسمعته من
الکدیمی.
وعن جعفر الطیالسی: الکدیمی ثقۀ ولکن أهل البصرة یحدّثون بکلّ ما یسمعون.
وعن الخطبی: کان ثقۀ.
قلت: لم یزل الکدیمی معروفاً عند أهل العلم بالحفظ » : وأورد الخطیب کلماتٍ فی الطعن علیه بل رمیه بالکذب، إلّاأنّه قال ما نصّه
مشهوراً بالطلب، مقدّماً فی الحدیث، حتی أکثر من روایات الغرائب والمناکیر، فتوقَّف إذ ذاك بعض الناس عنه ولم ینشطوا للسماع
.« منه
ص: 423
أقول:
هذه خلاصۀ کلماتهم فی الرجل، لکنّ السبب فی قدح الرجل: صحبته لسلیمان الشاذکونی، کما عن أحمد بن حنبل، أو تحدیثه بکلّ
ما سمع کما عن الطیالسی، أو إکثاره من الغرائب والمناکیر کما قال الخطیب. ولذا أورده الذهبی فی میزانه وجعل من مناکیره: إن
رسول اللَّه قال لعلی: سلام علیک یا ریحانتی، أوصیک بریحانتیَّ من الدنیا خیراً، فعن قلیل یهدّ رکناك، فلمّا قبض النبی صلّی اللَّه
علیه وسلّم قال: هذا أحد الرکنین، فلمّا ماتت فاطمۀ علیها السلام قال: هذا الرکن الآخر.
لکن الحافظ ابن حجر لم یذکره فی (لسانه) لکونه من رجال أبی داود، وقد قرّر أنْ لا یدخل فی هذا الکتاب من اخرج له فی الصحاح
.«1» الستّۀ
والإنصاف بالنظر إلی ما تقدّم: إنّ الرجل ثقۀ.
ثم إنّهم قد رووا الحدیث من غیر طریق الکدیمی، کما ستعلم.
ومن أسانیده: الروایتان فی کتاب فضائل الصّحابۀ لأحمد بن حنبل:
حدّثنا محمّد قال: حدثنا الحسن بن عبدالرحمن الأنصاري قال: حدثنا عمرو بن جمیع، عن ابن أبی لیلی، عن أخیه عیسی، عن »
عبدالرحمن بن أبی لیلی، عن أبیه قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم: الصدّیقون ثلاثۀ حبیب بن موسی النجّار مؤمن آل یس،
،302 : 435 ، سیر أعلام النبلاء 13 : 1) راجع: تاریخ الخطیب 3 ) .«2» « وخرتیل مؤمن آل فرعون، وعلی بن أبی طالب وهو أفضلهم
.74 : 475 ، میزان الاعتدال 4 : تهذیب التهذیب 9
. 627 رقم 1072 : 2) فضائل الصحابۀ 2 )
ص: 424
.« موضوع لأجل عمرو بن جمیع » : قال محقّقه
وفیما کتب إلینا عبداللَّه بن غنام الکوفی، یذکر أنّ الحسن بن عبدالرحمن ابن أبی لیلی المکفوف حدّثهم قال: أنا عمرو بن جمیع »
صفحۀ 205 من 219
البصري، عن محمّد بن أبی لیلی عن عیسی بن عبدالرحمن، عن عبدالرحمن بن أبی لیلی، عن أبیه أبی لیلی قال: قال رسول اللَّه صلّی
وحزقیل مؤمن آل فرعون الّذي قال « یا قوم اتّبعوا المرسلین » اللَّه علیه وسلّم: الصدّیقون ثلاثۀ: حبیب النجّار مؤمن آل یس الذي قال
.«1» « وعلی بن أبی طالب الثالث وهو أفضلهم « أتقتلون رجلًا أن یقول ربی اللَّه »
.« موضوع. والمتّهم به: عمرو بن جمیع » : قال محقّقه
لکنْ قد عرفت تحسین الحافظ السیوطی- وموافقۀ المناوي له- روایۀ أبی نعیم وابن عساکر، وهذا هو السند:
أنبأنا أبو سعد المطرز وأبوعلی الحسن بن أحمد قالا: أنبأنا أبو نعیم الحافظ، أنبأنا إبراهیم بن أحمد بن أبی حصین، أنبأنا عبید بن »
غنام، أنبأنا الحسن بن عبدالرحمن، أنبأنا عمرو بن جمیع، عن ابن أبی لیلی، عن أخیه عیسی، عن عبدالرحمن بن أبی لیلی، عن أبیه
قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وسلّم:
.«2» « الصدّیقون ثلاثۀ: حبیب النجّار مؤمن آل یاسین وحزبیل مؤمن آل فرعون وعلی ابن أبی طالب وهو أفضلهم
( ولو کان موضوعاً لما اتّفق هذا الجم الغفیر من الأکابر علی روایته، وهو فی فضل علی علیه السلام، وبلا تنبیه علی أنّه موضوع (… 1
. 655 رقم 1117 : فضائل الصحابۀ 2
.313 : 2) تاریخ مدینۀ دمشق 42 )
ص: 425
ولما فسّروا به آیات القرآن الکریم…
ولما اعتمده مثل الدارقطنی فی تعیین اسم مؤمن آل فرعون المختلف فی اسمه…
«…!! 1» موضع اسم علی « أبی بکر » ولما اضطرّ بعضهم إلی تحریفه بوضع اسم
.«2» « أنا الصدّیق الأکبر، آمنت قبل أن یؤمن أبو بکر، وأسلمت قبل أن یسلم » : وکیف؟ وقد قال أمیر المؤمنین علیه السلام
.« اللَّهم لا أعرف عبداً من هذه الأمّۀ عبدك قبلی غیر نبیّک- ثلاث مرّات- لقد صلّیت قبل أن یصلّی الناس سبعاً » : وقال فی حدیثٍ
رواه أحمد وأبویعلی باختصار، والبزار والطبرانی فی الأوسط. » : قال الحافظ الهیثمی
.«3» « وإسناده حسن
إنی عبداللَّه وأخو رسوله وأنا الصدّیق الأکبر لا یقولها بعدي إلّاکاذب، صلّیت » : وأخرج ابن ماجۀ والحاکم بالإسناد عنه علیه السلام
.« قبل الناس بسبع سنین قبل أن یعبده أحد من هذه الأُمّۀ
(1) .«4» « فی الزوائد: هذا إسناد صحیح، رجاله ثقات، رواه الحاکم فی المستدرك عن المنهال وقال: صحیح علی شرط الشیخین
.306 : الجامع لأحکام القرآن 15
.81 : 2) الکنی والأسماء 2 )
.102 : 3) مجمع الزوائد 9 )
.112 : 120 . المستدرك علی الصحیحین 3 /89 : 4) سنن ابن ماجۀ 1 )
ص: 426
« غیري » هو البعدیۀ الرتبیّۀ لا الزمانیۀ، أي: لا یقولها « بعدي » قلت: ومن هذا اللفظ الوارد فی کثیرٍ من الکتب یظهر أنّ المراد من کلمۀ
فی بعض المصادر المعتبرة. « بعدي » بدل « غیري » إلّاکاذب، ولذا جاءت کلمۀ
ستکون فتنۀ فمن أدرکها فعلیه » : وفی بعض المصادر بالإسناد عن عبداللَّه بن عباس عن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم قال
بخصلتین: کتاب اللَّه وعلی بن أبی طالب، فإنی سمعت رسول اللَّه یقول- وهو آخذ بید علی- هذا أوّل من آمن بی وأوّل من
یصافحنی یوم القیامۀ، وهو فاروق هذه الأُمّۀ، یفرّق بین الحق والباطل، وهو یعسوب المؤمنین والمال یعسوب الظلمۀ، وهو الصدّیق
صفحۀ 206 من 219
.« الأکبر، وهو خلیفتی من بعدي
فیکون الحدیث نصّاً فی الإمامۀ والخلافۀ لأمیر المؤمنین بعد رسول اللَّه مباشرة، من وجوهٍ عدیدة…
فهذا باطل. ولم أر أحداً ذکر داهراً حتی ولا ابن » :« داهر بن یحیی الرازي » ومن هنا لم تتحمّله نفس الذهبی فقال بعد إیراده بترجمۀ
.«1» « أبی حاتم بلدیّه
بجرح؟! وانظر من الکاذب؟ ومن المتعصّب؟ واحکم بما « داهراً » قلت: فانظر کیف یبطل الحدیث مع اعترافه بأنّ أحداً لم یذکر روایۀ
یقتضیه الدین والإنصاف.
***
.3 : 1) میزان الاعتدال 2 )
ص: 427
ص: 427 «… 1» الآیات النازلۀ