گروه نرم افزاری آسمان






الآیات النازلۀ: فی أهل البیت وأولیائهم وفی أعدائهم






اشارة
-1 قوله تعالی:
ص: 427 «… وممّن خلقنا أُمّۀ یهدون بالحق وبه یعدلون »
قال السیّد:
.«2» « وممّن خلقنا امّۀ یهدون بالحق وبه یعدلون » : وفیهم وفی أولیائهم قال اللَّه تعالی
فقال فی الهامش:
نقل صدر الأئمّۀ الموفق بن أحمد، عن أبی بکر بن مردویه، بسنده إلی علی قال: تفترق هذه الأُمّۀ ثلاثاً وسبعین فرقۀ، کلّها فی النار،
(1) .«3» « وهم أنا وشیعتی « وممّن خلقنا امۀ یهدون بالحق وبه یعدلون » إلّافرقۀ، فإنّها فی الجنّۀ، وهم الذین قال اللَّه عز وجل فی حقّهم
هذا العنوان وأرقام الآیات منّا.
.181 : 2) سورة الأعراف 7 )
.34 - 3) المراجعات: 33 )
ص: 428
فقیل:
145 عن أنس بن مالک أن رسول اللَّه صلّی اللَّه / الحدیث الذي نقله المؤلّف عن ابن مردویه، رواه أیضاً الإمام أحمد فی المسند 3
علیه وسلّم قال: إنّ بنی اسرائیل تفرّقت إحدي وسبعین فرقۀ، فهلکت سبعون فرقۀ وخلصت فرقۀ واحدة، وإن امّتی ستفترق علی اثنین
وسبعین فرقۀ، فتهلک احدي وسبعین وتخلص فرقۀ. قالوا: یا رسول اللَّه، من تلک الفرقۀ؟ قال: الجماعۀ الجماعۀ.
ورواه أیضاً عن أبی هریرة بلفظ: افترقت الیهود علی احدي وسبعین أو اثنتین وسبعین فرقۀ، وتفترق امتی علی ثلاث وسبعین فرقۀ.
.322 : المسند 2
وقد رواه الترمذي والنسائی وأبوداود وابن ماجۀ، بألفاظ متقاربۀ.
ولیس فی روایۀ منها قوله: وهم أنا وشیعتی. وهذه الزیادة من الکذب البیّن علی علی رضی اللَّه عنه.
صفحۀ 207 من 219
-2 قوله تعالی:
ص: 428 «… لا یستوي أصحاب النّار وأصحاب الجنّۀ »
قال السیّد:
.20 : 1) سورة الحشر 59 ) .«1» « لا یستوي أصحاب النّار وأصحاب الجنّۀ أصحاب الجنّۀ هم الفائزون » وقال فی حزبهم وحزب أعدائهم
ص: 429
فقال فی الهامش:
أخرج الشیخ الطوسی فی أمالیه بإسناده الصحیح عن أمیر المؤمنین علیه السلام أن رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم تلا هذه الآیۀ
فقال: أصحاب الجنّۀ من أطاعنی وسلّم لعلی بن أبی طالب بعدي وأقرَّ بولایته. فقیل: « لا یستوي أصحاب النّار وأصحاب الجنّۀ »
وأصحاب النّار؟ قال: من سخط الولایۀ ونقض العهد وقاتله بعدي.
وأخرجه الصدوق عن علی علیه السلام.
وأخرج أبو المؤید موفق بن أحمد عن جابر قال: قال رسول اللَّه صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم: والذي نفسی بیده إن هذا- یعنی علیّاً-
.«1» « وشیعته هم الفائزون یوم القیامۀ
فقیل:
إن من عنده أدنی علم بالتفسیر والروایۀ یعلم أنّ هذه الروایۀ التی أخرجها الشیخ الطوسی کذب واضح، وقول المؤلّف: بإسناده
الصحیح، دعوي عریضۀ لا تقبل من غیر دلیل.
-3 قوله تعالی:
ص: 329 … « … أم نجعل الذین آمنوا وعملوا الصّالحات کالمفسدین »
قال السیّد:
.34 - أم نجعل الذین آمنوا وعملوا الصّالحات کالمفسدین ( 1) المراجعات: 33 » وقال فی الحزبین أیضاً
ص: 430
.«1» « فی الأرض أم نجعل المتّقین کالفجّار
فقال فی الهامش:
.«2» راجع معنی الآیۀ فی تفسیر علی بن إبراهیم إن شئت، أو الباب 81 والباب 82 من غایۀ المرام
فقیل:
أم نجعل الذین آمنوا وعملوا » : 308 من روایۀ ابن عساکر عن ابن عباس رضی اللَّه عنهما فی قوله : ذکر السیوطی فی الدر المنثور 5
قال: الذین آمنوا. علی وحمزة وعبیدة بن الحارث. « الصالحات کالمفسدین فی الأرض
والمفسدین فی الأرض: عتبۀ وشیبۀ والولید. قال: وهم الذین تبارزوا یوم بدر.
وفی سند هذه الروایۀ: محمّد بن السائب الکلبی الذي أجمع الناس علی ترك حدیثه. راجع هامشنا 13 من هذه المراجعۀ.
علی أن سورة ص- التی منها هذه الآیۀ- مکیّۀ بالإجماع، وغزوة بدر إنّما وقعت فی السّنۀ الثانیۀ من الهجرة.
-4 قوله تعالی:
صفحۀ 208 من 219
ص: 430 … « … أم حسب الذین اجترحوا السیّئات أن نجعلهم کالذین آمنوا »
قال السیّد:
.28 : أم حسب الذین اجترحوا السیّئات أن نجعلهم کالذین آمنوا ( 1) سورة ص 38 » : وقال فیهما أیضاً
. 2) المراجعات: 34 )
ص: 431
.«1» « وعملوا الصالحات سواء محیاهم ومماتهم ساء ما یحکمون
فقال فی الهامش:
حیث نزلت هذه الآیۀ فی حمزة وعلی وعبیدة، لمّا برزوا لقتال عتبۀ وشیبۀ والولید، فالذین آمنوا: حمزة وعلی وعبیدة، والّذین اجترحوا
.«2» السیّئات: عتبۀ وشیبۀ والولید. وفی ذلک أحادیث صحیحۀ
فقیل:
قوله: حیث نزلت هذه الآیۀ فی حمزة وعلی وعبیدة … من جنس ما قبله، إذ یعتمد فی مثل ذلک علی الکلبی فی الروایۀ، ومعلوم من
قل للذین آمنوا یغفروا للذین لا یرجون » : هو الکلبی؟ وسورة الجاثیۀ مکّیۀ بالاتّفاق. وروي عن ابن عباس أنّها مکّیۀ إلّاآیۀ وهی قوله
.354 : زاد المسیر 7 .« أیام اللَّه
وعلی کلّ حالٍ، فالحیلۀ معدومۀ فیمن یصحّح أمثال أحادیث ابن الکلبی.
-5 قوله تعالی:
ص: 431 «… إنّ الذین آمنوا وعملوا الصّالحات أُولئک هم خیر البریّۀ »
قال السیّد:
.21 : 1) سورة الجاثیۀ 45 ) .«3» « إنّ الذین آمنوا وعملوا الصّالحات أُولئک هم خیر البریّۀ » : وقال فیهم وفی شیعتهم
. 2) المراجعات: 34 )
.7 : 3) سورة البیّنۀ 98 )
ص: 432
فقال فی الهامش:
حسبک فی ذلک أنّ ابن حجر قد اعترف بنزولها فیهم، وعدّها من آیات فضلهم، فهی الآیۀ 11 من آیاتهم التی أوردها فی الفصل
الأوّل من الباب 11 من صواعقه، فراجعها. وراجع ما أوردناه من الأحادیث المتعلّقۀ بهذه الآیۀ فی فصل بشائر السنّۀ للشیعۀ من فصولنا
.«1» المهمّۀ
فقیل:
لیس مجرّد ذکر ابن حجر لها فی کتابه هو اعتراف منه بنزولها فیهم.
والعجب هنا عجبان، عجب من عبدالحسین وعجب من ابن حجر.
أمّا العجب من عبدالحسین، فلأنّه أغمض عینیه عن قول ابن حجر آخر الحدیث: فیه کذّاب، وکذلک أهمل قوله: واستحضر ما مرَّ من
صفات شیعته، واستحضر أیضاً الأخبار السابقۀ فی المقدمات أوّل الباب فی الرافضۀ.
هذا، وممّا جاء فی تلک المقدمات قوله: وممّا یرشدك إلی أنّ ما نسبوه- أي الرافضۀ- إلیهم- إلی الصحابۀ- کذب مختلق علیهم:
صفحۀ 209 من 219
أنّهم لم ینقلوا شیئاً منه بإسناد عرفت رجاله ولا عدّلت نقلته، وإنّما هو شیء من إفکهم وحمقهم وجهلهم وافترائهم علی اللَّه سبحانه
وتعالی، فإیّاك أن تدع الصحیح وتتّبع السقیم میلًا إلی الهوي والعصبیّۀ، وسیتلی علیک عن علی کرّم اللَّه وجهه وعن أکابر أهل بیته
من تعظیم الصحابۀ سیّما الشیخان وعثمان، وبقیّۀ العشرة المبشرین بالجنّۀ، ما فیه مقنع لمن ألهم رشده، وکیف یسوغ لمن هو من العترة
. النبویۀ أو من المتمسّکین ( 1) المراجعات: 34
ص: 433
. الصواعق: 7 .« بحبلهم أن یعدل عمّا تواتر عن إمامهم علی رضی اللَّه عنه من قوله: إن خیر هذه الأُمّۀ بعد نبیّها أبو بکر ثم عمر
وأمّا العجب من ابن حجر، فلأنّه حشد هذه الآیۀ ضمن الآیات النازلۀ فیهم، فهل یعتقد أنّها کذلک؟ وإذا کان یري هذا فما فائدة قوله
بعد الروایۀ التی ساقها تأییداً لذلک: فیه کذّاب؟ فهل تراه یحتجّ بأمثال هذه الروایۀ؟ سامحه اللَّه وعفا عنه!
-6 قوله تعالی:
ص: 433 … « … هذان خصمان اختصموا فی ربّهم »
قال السیّد:
« هذان خصمان اختصموا فی ربّهم فالذین کفروا قطّعت لهم ثیاب من نار یصبّ من فوق رؤوسهم الحمیم » : وقال فیهم وفی خصومهم
.«1»
قال فی الهامش:
أخرج البخاري فی تفسیر سورة الحج ص 107 من الجزء 3 من صحیحه بالإسناد إلی علی قال: أنا أوّل من یجثو بین یدي الرحمن
للخصومۀ یوم القیامۀ.
قال: هم الذین بارزوا یوم بدر: علی وصاحباه حمزة وعبیدة، « هذان خصمان اختصموا فی ربّهم » قال البخاري قال قیس: وفیهم نزلت
وشیبۀ بن ربیعۀ وصاحباه عتبۀ بن ربیعۀ والولید بن عتبۀ.
نزلت فی علی وصاحبیه، « هذان خصمان اختصموا فی ربّهم » وأخرج فی الصفحۀ المذکورة عن أبی ذر أنّه کان یقسم أن هذه الآیۀ
.19 : وعتبۀ وصاحبیه، یوم برزوا ( 1) سورة الحج 22
ص: 434
.«1» فی یوم بدر
فقیل:
یشمّ من کلام المؤلف أنه یعنی بأعداء وخصوم علی: أهل السنۀ، وإلّا فالآیۀ تعنی الکفار الذین قاتلهم علی رضی اللَّه عنه فی غزوة
بدر، وأمثالهم، وحتی الذین قاتلهم علی یوم الجمل وصفّین، لیسوا معنیین بهذه الآیۀ، فقد قال فیهم علی نفسه: اخواننا بغوا علینا.
-7 قوله تعالی:
ص: 434 … « … أفمن کان مؤمناً کمن کان فاسقاً »
اشارة
قال السیّد:
أفمن کان مؤمناً کمن کان فاسقاً لا یستوون* أمّا الذین آمنوا وعملوا الصّالحات فلهم جنّات المأوي نزلًا بما » وفیهم وفی عدوّهم نزل
صفحۀ 210 من 219
کانوا یعملون* وأمّا الذین فسقوا فمأواهم النّار کلّما أرادوا أنْ یخرجوا منها اعیدوا فیها وقیل لهم ذوقوا عذاب النّار الذي کنتم به
.«2» « تکذّبون
قال فی الهامش:
. نزلت هذه الآیۀ فی أمیر المؤمنین والولید بن عقبۀ بن أبی معیط، بلا نزاع، ( 1) المراجعات: 34
.20 -18 : 2) سورة السجدة 32 )
ص: 435
وهذا هو الذي أخرجه المحدّثون وصرّح به المفسّرون. أخرج الإمام أبو الحسن علی بن أحمد الواحدي فی معنی الآیۀ من کتابه
أسباب النزول، بالإسناد إلی سعید ابن جبیر عن ابن عباس قال: قال الولید بن عقبۀ بن أبی معیط لعلی بن أبی طالب: أنا أحدّ منک
سناناً وأبسط منک لساناً وأملأ للکتیبۀ منک. فقال له علی:
قال: « أفمن کان مؤمناً کمن کان فاسقاً لا یستوون » اسکت فإنّما أنت فاسق، فنزل
.«1» یعنی بالمؤمن علیّاً وبالفاسق الولید بن عقبۀ
فقیل:
الحدیث الذي ذکره الواحدي فی أسباب النزول: 236 عن سعید بن جبیر عن ابن عباس، فی سنده: محمّد بن عبدالرحمن بن أبی لیلی.
قال یحیی بن معین: لیس بذاك. وقال أبو حاتم: محلّه الصدق کان سیّء الحفظ، شغل بالقضاء فساء حفظه، لا یتّهم بشیء من
الکذب، إنّما ینکر علیه کثرة الخطأ، یکتب حدیثه ولا یحتجّ به. وقال ابن حبّان: کان فاحش الخطأ رديء الحفظ فکثرت المناکیر فی
روایته. وقال ابن جریر الطبري: لا یحتج به.
. وعبیداللَّه بن موسی، راجع ترجمته فی المراجعۀ 16 تحت رقم 55
وعلی هذا فالروایۀ ضعیفۀ لا یحتج بها.
وأخرج ابن عدي والخطیب فی تاریخه عن طریق الکلبی، عن أبی صالح، عن ابن عباس مثله. وانظر هذه المراجعۀ، الحاشیۀ رقم 13
بخصوص هذا السند.
. 107 عن عطاء بن یسار بمثله، وفی سنده جهالۀ. ( 1) المراجعات: 35 : وذکره ابن جریر الطبري فی تفسیره 21
ص: 436
وذکره السیوطی عن عطاء بن یسار، وزاد نسبته لابن إسحاق.
قال الحافظ ابن حجر فی تخریج الکشاف 131 بعد أن أخرجه من روایۀ ابن مردویه والواحدي، عن سعید بن جبیر عن ابن عباس: وله
طریق اخري عند ابن مردویه من روایۀ الکلبی عن أبی صالح عن ابن عباس.
والخلاصۀ: إن کلّاً من هذه الطرق ضعیف.
علی أن السورة مکّیۀ، وحین نزلت لم یکن الولید بن عقبۀ قد أسلم، فقد أسلم یوم الفتح، وبعثه رسول اللَّه علی صدقات بنی
المصطلق، فلمّا وصل إلیهم هابهم فانصرف عنهم وأخبر أنّهم ارتدّوا، فبعث إلیهم خالد بن الولید یأمره أن یتثبّت فیهم، فأخبروا أنّهم
.«1 …» « یا أیها الذین آمنوا إنْ جاءکم فاسق بنبأ فتبیّنوا » : متمسّکون بالسلام، فنزل قوله عزّوجل
أقول:
لا یخفی أنّ هذا الموضع من المواضع التی یتبیّن فیها عقیدة القوم فی أهل البیت علیهم السلام وموقفهم من أعدائهم، فقد کشفوا هنا
عن حقدهم بالنسبۀ لأهل البیت، وحبّهم ودفاعهم عن أعدائهم، وإلّا فأيّ معنی لإنکار ورود آیات المدح فی رجالات الإسلام الذین
بارزوا یوم بدر، وورود آیات الذم فی رجال الکفر الذین قتلوا فی ذلک الیوم؟ هَب أنّهم لا یریدون الإعتراف بکون المراد علی علیه
صفحۀ 211 من 219
السلام، لأنّ مثل هذه المدائح لم ترد فی حق غیره من مشایخ القوم، لأنّهم لم یفعلوا شیئاً فی سبیل الإسلام یمدحون علیه، ولکنْ ما
.6 : معنی إنکار ورود آیات الذم فی الذین قتلوا من الکفار یوم بدر؟ ولنتکلَّم حول هذه الآیات بالترتیب ( 1) سورة الحجرات 49
ص: 437
باختصار، مع التعرّض لنقد کلام هذا المتقوّل:
أمّا الآیۀ الُأولی …: ص: 437
؟« من الکذب البیّن علی علی » فمن أین عرف هذا المتقوّل أن هذه الجملۀ
أخبرنا عقیل بن الحسین قال: أخبرنا علی بن الحسین، قال: حدثنا محمّد بن عبیداللَّه قال: حدثنا أبو بکر محمّد » : قال الحافظ الحسکانی
قال: « وممّن خلقنا امّۀ » بن سلیمان العطاردي بالبصرة قال: حدثنا أبو معاویۀ، عن الأعمش، عن مجاهد، عن ابن عباس، فی قوله عزوجل
فی « وبه یعدلون » یعنی: یدعون بعدك- یا محمّد- إلی الحق « یهدون بالحق » یعنی: من امّۀ محمّد امّۀ یعنی: علی بن أبی طالب
الخلافۀ بعدك…
قال: هذه الآیۀ لآل محمّد. « وممّن خلقنا امّۀ یهدون بالحق وبه یعدلون » : وفی کتاب فهم القرآن عن جعفر الصادق، فی معنی قوله
.«1» « وجدت بخط أبی سعد بن دوست، فی أصله
أخبرنی الشیخ الإمام شهاب الدین أبو النجیب سعد ابن عبداللَّه بن الحسن الهمدانی، المعروف بالمروزي، » : وقال الحافظ الخوارزمی
فی ما کتب إلیَّ من همدان، أخبرنی الحافظ أبو علی الحسن بن أحمد بن الحسن الحدّاد، بإصبهان، فی ما أذن لی فی الروایۀ عنه،
قال: أخبرنی الشیخ الأدیب أبو یعلی عبدالرزاق بن عمر ابن إبراهیم الطهرانی سنۀ 473 أخبرنی الإمام الحافظ طراز المحدّثین أبو بکر
أحمد بن موسی بن مردویه الإصبهانی…
.267 -266 /204 : وبهذا الإسناد عن أبی بکر أحمد بن موسی بن مردویه هذا، حدّثنی ( 1) شواهد التنزیل 1
ص: 438
أحمد بن محمّد السري، حدثنی المنذر بن محمّد بن المنذر، حدّثنی أبی، حدّثنی عمی الحسین بن سعید، حدّثنی أبی، عن أبان بن
تغلب، عن فضیل، عن عبدالملک الهمدانی، عن زاذان عن علی قال: تفترق هذه الامۀ علی ثلاث وسبعین فرقۀ، ثنتان وسبعون فی
.«2» « وهم أنا وشیعتی « امّۀ یهدون بالحق وبه یعدلون «1» وممّن هدینا » : النّار، وواحدة فی الجنّۀ وهم الذین قال اللَّه عز وجل
فهذان سندان من أسانید هذا الخبر.
أمّا الحاکم الحسکانی، فقد ترجمنا له فی الکتاب، فلا نعید.
وأمّا الخوارزمی، فقد ترجموا له التراجم الحسنۀ، ووصفوه بالأوصاف الجمیلۀ، وأثنوا علیه الثناء الجمیل، واعتمدوا علیه ونقلوا عنه،
فراجع من کتبهم:
: 523 ، العقد الثمین فی أخبار البلد الأمین 6 : 308 ، الجواهر المضیّۀ فی طبقات الحنفیۀ 3 : 31 ، بغیۀ الوعاة 2 : جامع مسانید أبی حنیفۀ 1
142 ، کتائب أعلام الأخیار فی طبقات فقهاء مذهب النعمان المختار للکفوي.
فالرجل من أعلام علمائهم فی الحدیث والفقه والأدب، وإن حاول ابن تیمیۀ وأتباعه الحطّ من شأنه والتقلیل من منزلته عندهم.
وفی رواته:
-1 الأعمش.
-2 أبو معاویۀ.
-3 أبان بن تغلب.
صفحۀ 212 من 219
-4 ابن مردویه. ( 1) کذا.
.351 / 2) المناقب للخوارزمی: 331 )
ص: 439
-5 أبو علی الحدّاد.
؟« من الکذب البیّن » وغیر هؤلاء من الأئمۀ وکبار الحفّاظ الثقات، فکیف یقال أنّ الروایۀ
بل المراد، « یهدون بالحق » والحقیقۀ، إنّ هذا الخبر من أصدق الأخبار وأثبتها، وذلک لأنّ المراد لیس مطلق الأُمّۀ، لعدم کونهم جمیعاً
امّۀ من امّۀ محمّد صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم- کما فی الخبر أیضاً-.
وللأخبار فی أنّ امّۀ محمّد صلّی اللَّه علیه وآله وسلّم تفترق إلی ثلاثٍ وسبعین فرقۀ، فرقۀ واحدة ناجیۀ وما عداها هالکۀ فی النار.
إذن، لیس کلّها بهادٍ بالحق، بل البعض، ولابدّ وأنْ تکون هی النّاجیۀ، وقد عیّنت الأحادیث المتواترة کحدیث الثقلین وحدیث السفینۀ
الفرقۀ الناجیۀ من بین الفرق.
وذکر العلّامۀ الحلّی عن استاذه الشیخ نصیر الدین الطوسی أنّه سئل عن المذاهب فقال: بحثنا عنها وعن قول رسول اللَّه: ستفترق امتی
…وقد عیّن علیه السلام الفرقۀ الناجیۀ والهالکۀ فی حدیث آخر صحیح متفق علیه، وهو قوله علیه وآله السلام: مثل أهل بیتی کمثل
سفینۀ نوح من رکبها نجا ومن تخلَّف عنها غرق.
فوجدنا الفرقۀ الناجیۀ هی الفرقۀ الإمامیّۀ، لأنّهم باینوا جمیع المذاهب، وجمیع المذاهب قد اشترکت فی اصول العقائد.
وأمّا الآیۀ الثانیۀ …: ص: 439
لابدّ وأنْ یستند إلی دلیلٍ، والدلیل یرجع إمّا إلی السند وإمّا إلی المدلول وإمّا إلی کلیهما، « کذب واضح » فالحکم علی روایۀٍ بأنّها
هذه هی القاعدة عند من
ص: 440
وهذا المتقول لم یذکر أيَّ دلیل، فلا یسمع کلامه. ،« عنده أدنی علمٍ بالتفسیر والروایۀ »
من سخط ولایته ونقض عهده » بل کان علیه أن یوضّ ح موضع الکذب، هل هو فی دخول من أقرّ بولایۀ علیٍ الجنّۀ، أو فی دخول
؟« وقاتله النار
فهل الباعث علی تکذیبه لهذا الحدیث بغضه لعلی، أو حبّه لمن عاداه، أو کلا الأمرین؟
وأمّا الآیۀ الثالثۀ والآیۀ الرابعۀ …: ص: 440
فإنّهما واردتان- بحسب الروایۀ عند الفریقین- فی علی وحمزة وعبیدة بن الحارث بن عبدالمطلب، من جهۀ. وفی: الولید وعتبۀ وشیبۀ،
من جهۀٍ اخري.
هم: الولید وصاحباه؟ وهل من شکٍ فی « الفجّار » هم علی وصاحباه، و « المتّقین » فما الباعث علی تکذیب الخبر؟ وهل من شکٍ فی أنّ
؟« المتّقین کالفجّار » أنّ اللَّه تعالی لا یجعل
وأنّ اللَّه لا یجعل ؟« عملوا الصالحات » وأنّ علیّاً وحمزة وعبیدة « اجترحوا السیئات » وأیضاً: هل من شک فی أنّ الولید وعتبۀ وشیبۀ
؟« سواء محیاهم ومماتهم »
ساء ما یحکم النواصب!!
فلا یفید، لأنّ هذا الرجل من رجال صحیحی: الترمذي وابن ماجۀ فی التفسیر- کما « محمّد بن السائب الکلبی » وأمّا التذرّع بما قیل فی
صفحۀ 213 من 219
هو معروف » : فی تهذیب التهذیب الذي أحال إلیه المتقوّل- وقد ذکر ابن حجر عن ابن عدي
ص: 441
بالتفسیر، ولیس لأحدٍ أطول من تفسیره، وحدّث عنه ثقات من الناس ورضوه فی التفسیر، وأمّا فی الحدیث ففیه مناکیر ولشهرته فیما
.« بین الضعفاء یکتب حدیثه
متروك الحدیث، وکان ضعیفاً جدّاً، لفرطه فی التشیع، وقد اتفق ثقات أهل النقل علی ذمّه وترك الروایۀ عنه » : ونقل عن الساجی قوله
.«1» « فی الأحکام والفروع
!!« لفرطه فی التشیّع » وعلی الجملۀ، فإنّ الرجل مرضیّ عندهم فی التفسیر، وبحثنا فی التفسیر لا الأحکام، وإن کان من ذمٍ فهو
علی أنّه لابدّ من التحقیق فی أن للخبر المذکور طریقاً آخر لیس فیه الکلبی أو لا؟
لکنّ ما ذکرناه کاف للإعتماد علی هذا الخبر.
وفی روایۀ اخري عن ابن عباس أخرجها ابن عساکر أنّه قال: الذین آمنوا: علی وحمزة وعبیدة بن » : وقال الآلوسی بتفسیر الآیۀ
الحارث- رضی اللَّه تعالی عنهم- والمفسدین فی الأرض: عتبۀ والولید بن عتبۀ وشیبۀ. وهم الّذین تبارزوا یوم بدر.
.«2» « ولعلّه أراد أنّهم سبب النزول » : قال الآلوسی
فلم یناقش لا من جهۀ السند ولا من جهۀٍ اخري.
هذا فی الآیۀ الثالثۀ.
.157 : قال الکلبی: ( 1) تهذیب التهذیب: 9 » : وفی الآیۀ الرابعۀ، أورد الفخر الرازي کلام الکلبی فقال
.189 : 2) روح المعانی 23 )
ص: 442
رضی اللَّه عنهم، وفی ثلاثۀٍ من المشرکین: عتبۀ وشیبۀ والولید بن عتبۀ. «1» نزلت هذه الآیۀ فی علی وحمزة وأبی عبیدة بن الجراح
قالوا للمؤمنین: واللَّه ما أنتم علی شیء، ولو کان ما تقولون حقاً لکان حالنا أفضل من حالکم فی الآخرة، کما أنّا أفضل حالًا منکم فی
الدنیا، فأنکر اللَّه علیهم هذا الکلام، وبیَّن أنّه لا یمکن أن یکون حال المؤمن المطیع مساویاً لحال الکافر العاصی، فی درجات الثواب
.«2» « ومنازل السعادات
فلم یناقش لا من جهۀ السند ولا من جهۀٍ اخري.
وأمّا الآیۀ الخامسۀ …: ص: 442
فإنّا لا نقول بأنّ مجرَّد وجود خبرٍ فی کتابٍ دلیلٌ علی صحّۀ الخبر، حتی لو کان فی کتابی البخاري ومسلم. أمّا ابن حجر المکی، فقد
ذکر الآیۀ فیما نزل فی أهل البیت علیهم السلام، ولذا تعجّب منه هذا المتقول، فکان بین کلامیه فی صدر التعلیقۀ وذیلها تناقض.
علی أنّ محلّ الإستشهاد هو روایۀ مثل ابن حجر المکی المتعصّب الخبر فی مثل کتاب الصواعق الذي ألَّفه فی ردّ الامامیّۀ- کما نصّ
لا یضرّ « فیه کذاب » : علیه فی دیباجته- لیکون دلیلًا علی أنه خبر متّفق علیه بین الفریقین ووارد من طرقهما جمیعاً، فقوله فی خبر
بالمقصود، کما لا یخفی علی الفهیم المنصف، علی أنّ رواة هذا الخبر من کبار الأئمّۀ وحفاظ أهل السنّۀ کثیرون.
وقد حدثنا ابن حمید قال: حدثنا عیسی بن فرقد، ( 1) هذا غلط أو تصحیف، فهو عبیدة بن الحارث. » : قال ابن جریر الطبري
.266 : 2) تفسیر الرازي 27 )
ص: 443
.«1» « عن أبی الجارود، عن محمّد بن علی: اولئک هم خیر البریۀ. فقال النبی: أنت یا علی وشیعتک
صفحۀ 214 من 219
أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي، أنبانا عاصم بن الحسن، أنبأنا أبو عمر بن مهدي، أنبأنا أبو العباس بن عقدة، أنبأنا » : وقال ابن عساکر
محمّد بن أحمد بن الحسن القطوانی، أنبأنا إبراهیم بن أنس الأنصاري، أنبأنا إبراهیم بن جعفر بن عبداللَّه بن محمّد بن مسلمۀ، عن
أبی الزبیر، عن جابر بن عبداللَّه الأنصاري قال: کنا عند النبی صلّی اللَّه علیه وسلّم، فأقبل علی بن أبی طالب، فقال النبی: قد أتاکم
أخی. ثم التفت إلی الکعبۀ فضربها بیده ثم قال: والذي نفسی بیده أن هذا وشیعته لهم الفائزون یوم القیامۀ. ثم قال: إنّه أوّلکم إیماناً
إنّ الذین » معی وأوفاکم بعهد اللَّه وأقومکم بأمر اللَّه وأعدلکم فی الرّعیۀ وأقسمکم بالسویّۀ وأعظمکم عند اللَّه مزیۀ. قال: ونزلت
فکان أصحاب محمّد إذا أقبل علی قالوا: قد جاء خیر البریّۀ. « آمنوا وعملوا الصّالحات اولئک هم خیر البریّۀ
أخبرنا أبو القاسم بن السمرقندي، أنبأنا أبو القاسم بن مسعدة، أنبأنا حمزة بن یوسف، أنبأنا أبو أحمد بن عدي، أنبأنا الحسن بن علی
الأهوازي، أنبأنا معمر بن سهل، أنبأنا أبو سمرة أحمد بن سالم، أنبأنا شریک، عن الأعمش، عن عطیّۀ، عن أبی سعید، عن النبی صلّی
اللَّه علیه وسلّم قال: علی خیر البریّۀ.
قال أبو أحمد: وهذا قد رواه غیر أبی سمرة عن شریک. وروي عن غیر شریک أیضاً عن الأعمش عن عطیّۀ عن جابر بن عبداللَّه: کنّا
نعدّ علیّاً من خیارنا.
.171 : 1) جامع البیان 30 ) .«2» « ولا یسنده هکذا إلا أبو سمرة
.371 : 2) تاریخ مدینۀ دمشق 42 )
ص: 444
وغیرهما، وفی أسانیدها کبار الأئمّۀ والحفّاظ. «2» والشوکانی «1» وهکذا ذکر الروایات کلٌّ من السیوطی
فإنْ کان عجبٌ، فمن هؤلاء کلّهم، لا من ابن حجر وحده!!
وأمّا الآیۀ السادسۀ …: ص: 444
«3» فالحدیث فی نزولها فی أمیر المؤمنین وحمزة وعبیدة، وفی عتبۀ وشیبۀ والولید، مخرَّج فی کتاب البخاري
، والجمهور یرون صحّته من أوّله إلی آخره! فهل من مجال لتقوّلٍ وافتراء؟
مطلق، فإنّه یجثو للخصومۀ والمطالبۀ « أنا أوّل من یجثو بین یدي الرحمن للخصومۀ یوم القیامۀ » : ثم إنّ کلام أمیر المؤمنین علیه السلام
بحقّه من کلّ من ظلمه ویظلمه فی نفسه وأهل بیته وشیعته، بأيّ نحو من أنحاء الظلم، إلی یوم القیامۀ، إبتداءً بمن أسّس أساس ذلک،
وانتهاءً بآخر فردٍ تبعه علی ذلک، واللَّه أحکم الحاکمین.
وأمّا الآیۀ السابعۀ …: ص: 444
.589 : فهی نازلۀ فی علی والولید بلا نزاع کما ذکر السیّد، والعجب من هذا ( 1) الدر المنثور 8
.477 : 2) فتح القدیر 5 )
3) مرّتین فی غزوة بدرٍ، وفی تفسیر سورة الحج. )
ص: 445
المفتري المتقوّل أنه طالما یستند إلی تفسیر ابن کثیر، وزاد المسیر فی التفسیر لابن الجوزي، وأمثالهما من المتعصبین، أمّا هنا فلا یأخذ
بما جاء فی تلک الکتب من الحق المبین!!
أمّا رواة نزول الآیۀ المبارکۀ فی القضیۀ المذکورة، فکثیرون جدّاً، نکتفی بذکر أسماء من نقل عنهم الحافظ السیوطی فی الدر المنثور
«1»
صفحۀ 215 من 219
وهم:
-1 ابن إسحاق.
-2 ابن جریر.
-3 ابن أبی حاتم.
-4 الخطیب البغدادي.
-5 ابن مردویه الاصفهانی.
-6 أبو الحسن الواحدي.
-7 أبو أحمد ابن عدي.
-8 ابن عساکر.
أمّا ابن الجوزي، فهذا نصّ کلامه:
فی سبب نزولها قولان، أحدهما: إنّ الولید بن عقبۀ بن أبی معیط قال لعلی ابن أبی طالب: أنا أحدّ منک سناناً، وأبسط منک لساناً، »
وأملأ للکتیبۀ منک. فقال له علی: اسکت فإنّما أنت فاسق، فنزلت هذه الآیۀ، فعنی بالمؤمن علیّاً وبالفاسق الولید.
رواه سعید بن جبیر عن ابن عباس، وبه قال عطاء بن یسار وعبدالرحمن بن أبی لیلی، ومقاتل.
.553 : والثانی: أنّها نزلت فی عمر بن الخطاب وأبی جهل. قاله شریک. ( 1) الدر المنثور 6
ص: 446
قال الزجاج: المعنی: لا یستوي المؤمنون والکافرون، ویجوز أن یکون لاثنین، لأنّ معنی الأثنین جماعۀ، وقد « لا یستوون » : قوله تعالی
وقرأ ابن « أمّا الذین آمنوا وعملوا الصّالحات فلهم جنّات المأوي » شهد اللَّه بهذا الکلام لعلی علیه السلام بالإیمان وأنّه فی الجنّۀ، لقوله
.«1» انتهی « مسعود وطلحۀ بن مصرف: جنّۀ المأوي، علی التوحید
فانظر کیف ذکر القولین، مقدّماً القول الحق، ثم طبّق الآیۀ علی أمیر المؤمنین علیه السلام، دون غیره.
فی أصحاب القول الأوّل، ممّا یدلّ علی جلالۀ الرجل والإعتماد علیه. « عبدالرحمن بن أبی لیلی » وقد ذکر
وقد ذکر عطاء بن یسار والسدّي وغیرهما أنّها نزلت فی علی بن أبی طالب والولید بن عقبۀ بن » : وأمّا ابن کثیر، فقال بعد ذکر الآیات
أي: صدّقت قلوبهم بآیات اللَّه وعملوا بمقتضاها وهی « أمّا الذین آمنوا وعملوا الصّالحات » : أبی معیط، ولهذا فصل حکمهم فقال
.«2» «« بما کانوا یعملون » أيضیافۀً وکرامۀً « نزلًا » أيالتی فیها المساکن والدور والغرف العالیۀ « فلهم جنات المأوي » الصّالحات
فقد ذکر القول الصحیح ولم یناقش فیه، ولم یذکر غیره أصلًا.
وأخرج ابن أبی حاتم عن » : قال السیوطی « عبدالرحمن بن أبی لیلی » ثم إنّ من رواة هذا الخبر: ابن أبی حاتم، وقد رواه عن
-340 : قال: نزلت فی ( 1) زاد المسیر 6 « أفمن کان مؤمناً کمن کان فاسقاً لا یستوون » عبدالرحمن بن أبی لیلی رضی اللَّه عنه فی قوله
.341
.369 : 2) تفسیر القرآن العظیم 6 )
ص: 447
.«1» « علی بن أبی طالب رضی اللَّه عنه والولید بن عقبۀ
وقد أثنی ابن تیمیۀ علی (تفسیر ابن أبی حاتم) ووافق علی روایاته فیه، فأتباعه ملزمون بذلک!!
عبیداللَّه بن موسی قال: » ثم إنّ الروایۀ فی أسباب النزول بسنده عن
کما عرفت من « عبدالرحمن بن أبی لیلی » هو « ابن أبی لیلی » و « أخبرنا ابن أبی لیلی عن الحکم عن سعید بن جبیر عن ابن عبّاس »
صفحۀ 216 من 219
.«2» « (تفسیر ابن أبی حاتم) و (زاد المسیر) أیضاً، وهذا الرجل من رجال الصحاح الستّۀ
من خیاناته أو جهالاته!! « وفی سنده محمّد بن عبدالرحمن بن أبی لیلی » : فقول المتقول
.«3» وهو العبسی الکوفی- من رجال الصحاح الستۀ أیضاً - « عبیداللَّه بن موسی » و
فأین ضعف هذا السند یا منصفون؟
ولاحظوا کیف نتکلَّم؟ وکیف أعداء أهل البیت یتکلَّمون؟
….« أفمن کان مؤمناً کمن کان فاسقاً لا یستوون »
واللَّه أحکم الحاکمین
***
.553 : 1) الدر المنثور 6 )
.496 : 2) تقریب التهذیب 1 )
.539 : 3) تقریب التهذیب 1 )
تعریف مرکز